Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    شاطر
    avatar
    love kyuhyun 4ever
    V.I.P ~|
    V.I.P ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 14/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 644
    ♣ مَوقِعي » : مولااااا؟؟؟؟؟!!!؟!!!؟
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة وللاسف --___--
    ♣ مَزآجِي » : ملااااااااااااااااااااااانه ><

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف love kyuhyun 4ever في 2013-03-29, 4:24 am

    اوووووني الباااارت يجنن شض
    بانتظاااار الباارت القادم :L:
    avatar
    love kyuhyun 4ever
    V.I.P ~|
    V.I.P ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 14/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 644
    ♣ مَوقِعي » : مولااااا؟؟؟؟؟!!!؟!!!؟
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة وللاسف --___--
    ♣ مَزآجِي » : ملااااااااااااااااااااااانه ><

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف love kyuhyun 4ever في 2013-04-03, 9:26 am

    :L: :L: :L: اووووني نبي باااااااااااارت :L: :L: :L:

    jo~_~ry
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 26/02/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : ..
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : ..
    ♣ مَزآجِي » : ..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف jo~_~ry في 2013-04-03, 9:28 am

    اووني نزلي البارت
    avatar
    nora131
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 08/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 217
    ♣ مَوقِعي » : في قلب سوبر جونيور
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبه

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nora131 في 2013-04-05, 11:19 am

    اوني بجد بجد بجد تأخرتي فين البااااااااااااارت تت تت تت
    avatar
    Geraled
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 15/08/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 207
    ♣ مَوقِعي » : بواقعي المرير أعيش أسيرة.. حرة طليقة بأرض الخيال!!..
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية ع أعتاب التخرج
    ♣ مَزآجِي » : مرهقة لحد الموت..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف Geraled في 2013-04-08, 6:58 am



    ..................................................................................
    ملاحظة علامة النجمة (*) التي تكون عند بعض الكلام هي مجرد مقتطفات من بعض ذات تفكيري =)..


    .........................................................................
    الكون مكان فسيح ..تضيع في زحامه الملامح ..وأحياناً بعض الأحلام ..ومهما طال الزمان ..سيكتب لأحدنا بدون بشك ..أن يجدها مجدداً ..فهل لك أن تنتظرني قليلاً. . ياقدري . . ؟!!..


    البــــــــــــــــــــــــــ الثالث ــــــــــــــــــــارت :


    كان يفصل بينهما مسافة طويلة ..كلما حاولت الوصول إليه ..ابتعد عنها عشرات الخطوات ..فتزداد المسافة أكثر وأكثر ..حتى غاب عن ناظريها تماماً..
    للحظة لم تستطيع الحراك وتساقطت دموعها ..لكنها كرهت ضعفها ..فأخذت تجري في نفس الطريق الذي اختفى به وهي تصرخ بكل صوتها : لن أدعك ترحل عني مجدداً ..أتفهم ..لن أدعك أبداً !!!!..
    لا تعلم كم مر من الوقت وهي تبحث عنه ..لتجده أخيراً ..يقف يعطيها ظهره.. ابتسمت بألم وهي تقترب منه ..وماأن وضعت يدها على كتفه ..التفت إليها ببطء ..لتطلق صرخات الرعب التي تكاد تمزق حنجرتها عندما أمسك بها بقوة ..إذا أنه لم يكن دونغهي . . . بل الجوكر ..
    دار بعينيه يتلفت حوله ..وتأكد من ثبات القناع على وجهه لكي لا يتعرف عليه أحد ..وعاد ينظر إليها ..إلا أنه عقد حاجبيه وهو يقف مقترباً منها بهدوء : يبدو أنها تحلم بكابوس سيء !!!..فأخذ يهزها برقة لكي تصحو ..
    حاولت أن تقاومه ..أن تهرب منه ..للحظة نظرت خلفه لترى دونغهي واقفاً يبادلها النظر ..صرخت بفزع : مالذي تفعله أنت هنا ؟؟!!..أهرب أيها المجنون !!..أهرب !!!!!..
    التفت إليه الجوكر يبتسم بشكل كريه ..وتركها ليقترب منه وبيده قنبلة ..أخذت تصرخ على دونغهي بالهرب ..إلا أنه لا حياة لمن تنادي ..
    استطاعت أن تدفع الجوكر جانباً ..وتركض نحوه ..لتمسك بيده ويهربان..
    ماأن تأكدت أنهما ابتعدا عن الخطر حتى توقفت وهي تنظر إليه بغضب ..وأخذت تضربه على صدره وهي تبكي : ألم أقل لك أن تهرب ؟!!..ألم أقل لك ؟؟؟!!..هل تريد أن تموت ؟؟!!!..وبشهقة ألم : لأموت أنا بعدك !!.. سحبها إليه يحتضنها ..يحاول أن يهدئها ..
    أخذت تبكي أكثر وأكثر وهي ماتزال تردد : لأموت أنا بعدك ؟!!!..
    جلس مكانه مصدوماً غير قادرٍ على الحركة ..
    فتحت عينيها ببطء ..وأخذت تنظر حولها ..وفجأة تذكرت كل ما حدث ..وأدركت ماتفعله الآن ..لتتركه بسرعه وهي تشعر بالإحراج الشديد تتمنى لو أن الأرض انشقت وأبتلعتها !!!..
    وقف دونغهي مرتبكاً : لقد تلقيت ضربة على رأسك بسبب سقوطنا على الرصيف عندما قمتي بسحبي ..ففقدت الوعي ..صمت قليلاً : شكراً لك لإنقاذي ..و قد دفعت فاتورة المستشفى !!..وخرج دون أن يدع لها المجال لكي ترد أو حتى يودعها ..
    مرت ثواني منذ أن رحل ..لترتمي فجأة كوزيت على سريرها وهي تضحك تحضن نفسها ..أخذ ينظر إليها كل من بالطوارئ بين مندهش وآخر مشفق لابد بأنها جنت !!.
    مرت فترة وهو يعاود مرة أخرى الاتصال على مدير أعماله ..حاول مجدداً على أحد الشباب إلا أن هاتفه فجأة أظلمت شاشته ..بسبب خلو البطارية من الشحن ..لعن حظه .. وضع يده على صدره يشعر بأن قلبه يكاد يقف ..ومضى يمشي إلى الطريق العام ..أوقف سيارة أجرة.. وصعد بالمقعد الخلفي ..وماأن أرخى رأسه ..حتى فتح الباب من الجهة الأخرى ليصعد أحدهم ..قائلاً بمرح : انطلق أجاشي .. فإننا سنتشارك التاكسي والأجرة !!..
    دونغهي بصدمة : يـــــــــــــــا ماذا تفعلين هنا ؟؟!!..
    كوزيت ببراءة : قال الطبيب بأنني بخير ..ووقع لي على الخروج ..فخرجت !!!..
    دونغهي بسخرية : وكأن هذا يهمني !!!..أنا اسألك ماذا تفعلين هنا معي ؟؟!!..ومن قال بأنني سنتشارك التاكسي والأجرة ؟؟!!..
    لا رد ..إذ أن كوزيت قد ادارت وجهها للناحية الأخرى لتسند رأسها على النافذة وتغمض عينيها ..
    مضى السائق في طريقه بعد أن أعطاه دونغهي عنوانه ..والتفت ينظر إليها ..مرت فترة ليشعر بعدها بالقلق لأنها لم ترد عليه ولم تتحرك حتى !!..
    دونغهي : يــــــــا هل أنت بخير ؟!!..
    مرت عدة ثواني لترد عليه دون أن تلفت : شكراً لك لأنك حملتني إلى المستشفى وبقيت بجانبي إلى أن صحوت ..وكذلك لدفعك الفاتورة .. أنا بخير لكن لا أريد أن أتجادل معك ..فليس لدي القدرة على ذلك فأنا أشعر ببعض الضعف الآن وقلبي مرتعش قليلاً .. على أي حال لا تغضب كثيراً ..فهاهو الأجاشي سيوصلك أولاً ..وقريباً ستتخلص من رفقتي !!..
    شعر دونغهي ببعض الذنب إلا أنه اكتفى بالصمت والنظر للخارج عبر زجاج النافذة ..
    للحظات شعرت بشيء يحرق مقلتيها ..فأغمضت عينيها بشدة ..لتنساب تلك الدموع الساخنة على وجنتيها ..وتتأخذ من غمزاتها مكاناً تقف فيه قبل أن تلاقي مصيرها المعهود بالسقوط والضياع بين طيات معطفها الأسود..
    كانت دموع شوقٍ مع شيءٍ من الألم .. لتقول بصوت يقارب الهمس : الابتسامة في أساسها هي معنى للفرح والأمل ..وأحياناً تتأخذ من المجاملات رفيقاً مؤقتاً ..لكنها تبقى تغزل لدموع الحزن خيوطاً من النور لتنير درباً من الظلام وتحطم حصوناً من الجمود والقسوة ..إلا أن بعضهم يستسلم.. لتكون ابتسامته مجرد ستار يتخفى به باطنه المشوه فيكون السبب أما لكونه متخلفاً عقلياً ..أو لكونه محطم القلب !!!..
    التفت إليها دونغهي ..لتكمل قائلة بلهفة : لكن الابتسامة أصبحت في حياتي تتأخذ معنى آخر ..للحظة أشعر بأن قلبي سيتوقف وكأن نهايتي ونهاية العالم من حولي قد قضي أمرهما !!..وفي لحظة أخرى يتوقف الزمن ويعود للوراء فتبدو حياتي وكأنها تبدأ من جديد لأعيشها مرة أخرى !!.. وكأنما قد أصبح التناقض هو ذلك المعنى الذي تمثله الابتسامة لي .. فأنا ماأن أراه أكاد أجزم بأنني لا أعرف ماذا فعلت بحياتي حتى الآن !!!.. وماأن أفكر به أعرف بأن حياتي هي له هو فقط ..كنت اعتقد بأنني قد أضعت حلمي منذ زمن طويل نسيت فيه من أكون ..لأدرك بأنه هو ذلك الحلم المنتظر .. بنسبة لي !!..وبغصة : إلا أنه علي أن انتظر قليلاً بعد ..فعلى ما يبدو بأنه مازال من المبكر له أن ..يغزو أحلامي!!..
    دونغهي عاود النظر للخارج قائلاً بقسوة : لم يعد قلبي يملك مكاناً لأحد.. ولو على الهامش .. وأن كنت أنت الدواء لجروحي .. وكنت أنت القدر .. وكنت الاستجابة لدعواتي أمي .. فأنا أقول لك بأنني قد وجدت يوما ما مفتاح سعادتي ..لكنني أضعته .. وآخر أمنياتي أن لا أجده أبداً !!..
    بينما كانت تشعر بخناجر اليأس تمزق قلبها والأنين يكاد يحطم أضلاعها ..قالت له وهي تبتسم : ومع ذلك ليست كل الأمنيات تتحقق !!..فمارأيك أن تجرب حظك مع الخرافات؟!! ..بأن تتمنى ما تريد بينما أنت ترى شهاباً ساقطاً ؟!!..
    وقف التاكسي معلناً وصوله إلى العنوان ..وبينما كان دونغهي ينزل قال لها وهو ينظر في كلتا عينيها : لا تقلقي سأتمنى لكلينا أمنية ما ..لكن لا تسألني عنها ..فكما تعلمين فهي لن تتحقق أبداً أن بحت بها لأحد !!!..
    وأقفل الباب بهدوء ..وانطلق سائق التاكسي بها ..
    أخذت شفتيها ترتجف بشدة ..فانحنت برأسها ..تدفن وجهها بمعطفها ..تبكي بصمت والشهقات المختنقة تكاد تمزق حنجرتها ..
    ..........................................................
    وعند الساعة 12 منتصف الليل بالملهى ..
    وتحت الطاولة اختبؤا ..
    جاندي بملل : بحق الله إلى متى سنبقى هنا ؟؟!!..يكاد ظهري ينكسر !!!!..
    سويون بحقد : لولا أن تلك الحمقاء المدللة.. لم تخبر الادارة عنا لكنت الآن على الأقل وجدت ليتوك حبيبي !!..
    سوان بابتسامة صغيرة : بحق الله لوكنت مكانها لفعلت هذا أيضاً ؟؟!!.تخيلي نفسك مكانها ..كنت واقفة بدورة المياه تهندمين شكلك وفجأة تسمعين حجرشة أصوات وتحطم زجاج !!!..وإذا بك تجدين ثلاثة فتيات متسللات من النافذة يقفن أمامك!!! ..هل كنت فقط ستقفين هكذا دون فعل شيء ؟؟؟!!..بالتأكيد كنت ستهربين وأنت تصرخين !!..
    سويون بعبوس : حسنا أتفق معك في ذلك ..لكن لم يكن له داعي إبلاغ الأمن عنا ..
    جاندي ومعدتها تصفر : أوووه أنني حقاً جائعة ..دعونا نخرج يافتيات من هنا ونذهب لنأكل شيئاَ !!!..
    سويون نظرت إليها بهدوء : أحياناً ياجاندي ..أشك بأن لك عقلاً حتى !!!..وصرخت بصوت أعلى : وهل تظنين بأنهم أن وجودنا سيجعلون نخرج بسلام !!!!..بالتأكيد هم سيذهبون بنا إلى مركز الشرطة !!!..
    جاندي لم تنطق بكلمة ..لكنها أشارت أمامها برعب ..
    لتصرخ سوان بكل صوت : واحد ..اثنان ..ثلاثة ..هـــــــــــروب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!..
    وتفرقوا فتياتنا ..يحاولون الفرار بجلدهم من رجال أمن الملهى !!!!...
    أحدهم وهو ينظر إلى مناورات الأمن الغير مجدية .. بغرور : ياإلهي ..ما هذا الإزعاج ..إلا يمكن لأحدنا أن ينفس عن نفسه قليلاً دون أن يتورط مع هؤلاء المعجبات المجنونات ..أنني حقاً أكره شهرتي !!!..
    الآخر وهو يرفع حاجبيه يضحك بسخرية : ارحمني ..وكأنهن هم هنا لأجل سواد عينيك !!!..أنهن هنا من أجل هيونغ !!!..
    نظر ثالثهما إليهما وهو يبتسم ليقول برقة : لولا جميلاتي هؤلاء !!..لما عرف اسمي الشهرة أبداً وبقسوة أكثر : لذا كن لبقاً عندما تتكلم عنهن ..وإلا. .!!!..ولم يكمل تهديد فقط ابتسم بسخرية وذهب عنهما ..
    الثاني بسخرية : إنك تستحق ذلك ..أنت تعلم من هم الألف بنسبة له!!!..
    نظر الأول إليه باستحقار ..وتجرع كأس شرابه مرة واحدة ...
    بعد ما يقارب الساعة بمركز الشرطة ..
    ثلاثتهن كنا ينظرن إلى الأسفل ..ولم تفكر أحدهن حتى برفع عينيها خوفاً من نظرات كوزيت القاتلة !!!!!..
    الشرطي وهو يبتسم يحاول أن يغير من مزاج كوزيت السيء : تفضلي حضرة الملازم ..وقعي هنا ..وقعت بسرعة ..ليكمل الشرطي : هذا كل شيء ..يمكنكم الذهاب الآن ..
    أومئت له كوزيت ..وضربت برجلها الأرض ..ليقفن الفتيات وهو يمشون أمامها بإنضباط شديد وكأنهن بثكنة عسكرية ..
    ماأن أصبحوا بالسيارة ..
    كوزيت بهدوء : باستبعاد سوان التي سيكون عقابها ضعفكما ..فأمامكما ياسويون وجاندي خيارين ..أما أن أبلغ أهليكما عما فعلتما وهم يتصرفون بشأن ذلك.. أو أن كلاً منكما ستخضع لنفس وبمقدار عقوبة سوان ..مني أنا !!!!..لديكما دقيقة واحدة لتقررا !!!..
    ولم تمضي بضعة ثوان لتصرخ كلتهما : الخيار الثاني !!!..
    جاندي برعب : أن علمت أمي عن الأمر فأنها لامحالة ستقوم بحبسي بسرداب المنزل للأبد!!..
    سويون وهي على وشك البكاء: أما أمي فأنها ستقوم بإرسالي إلى الريف أعيش عند جداي حتى آخر يوم من حياتي البائسة!!!!
    كوزيت وهي تحاول كتم ضحكتها قالت بجمود : اتفقنا إذن أراكما غداً عند الساعة 6 صباحاً بمنزلي ..حسناً؟؟!!!!..
    جاندي وسويون بإستسلام : حسناً..
    كوزيت: حسنا إذن هكذا قضي الأمر.. وأكملت وهي تبتسم : لابد بأنكن جائعات ..مارأيكم أن نأكل بمكان ما.. قبل أن أوصلكما ؟؟؟!!! ..
    صرخن الفتيات بالموافقة ..بسعادة غامرة ..مع أنهم سيعاقبون لا محالة غداً =) !!!!..
    *عيش اليوم فقط ياعزيزي وعندما يأتي الغد.. عيشُه أيضاً!!!..
    ..............................................................
    فجأة فتح عينيه ..وجلس على سريره وهو ينظر إلى الساعة بجانبه على الطاولة حيث كانت تشير إلى 2 والنصف بعد منتصف الليل ..
    ورجع يرتمي على وسادته وهو يصرخ بنفسه : بحق الله ماذا أفعل ؟؟؟!!.. علي النوم ..فغداً لدي جدول حافل بالأعمال !!!!..بعثر شعره الأسود الفاحم بملل ..ودفن وجهه بالوسادة ..مرت ثواني ليتنهد بقوة ..أبعد عن وجهه الوسادة ..وأغمض عينيه بهدوء يسترجع أحداث يومه ..وماأن تذكر احتضان كوزيت له بالمستشفى ..تسارعت دقاته قلبه ..وعجز عن التنفس ..
    وقفز من سريره وهو يصرخ بعدم تصديق : أوووه ياإلهي ليس مجدداً ..بحق الله لماذا أنا يحدث معي هذا ؟؟!!..لا أريـــــــد .. لا أريد أن أقع بالحب مجدداً !!!!!..وشيئاً فشيئاً تذكر كلامها له بالتاكسي ..تهالك على الأرض بهمس : لا أريد أن أمر بكل هذا مرة أخرى !!!.. حتى وأن كانت هي فرصتي لكي أعيش مجدداً بعالم الأحياء.. ماهو الشيء المختلف بها عن غيرها من النساء؟!!!.. بالتأكيد هي في النهاية فقط ستتخلى عني !!!!.. أغمض عينيه قليلاً وهو يسمع صدى كلماتها المرهفه : "عليك أن تبتسم هكذا كثيراً ..فأنت لا تعلم كيف لإبتسامة واحدة منك.. أن تجعل وكأنما عالمي كله يسقط عند قدمي ؟!!!.." ..
    ألقى بنفسه على سريره ..وبصوت هامسٍ قاسي : فليكن الرب في عونك ياكوزيت ..لأنك ستتألمين بسببي كثيراً !!!!!..
    .........................................................................
    في الصباح الباكر ..عند الساعة 6 صباحاً ..
    فتحت الباب لهما وهي تبتسم ابتسامة واسعة : علي الاعتراف بأنني سعيدة الآن برؤيتكما ..على الأقل لن أعاقب لوحدي !!!!!..
    نظرت سويون لها بعينين ضيقتين ..بينما سارعت جاندي : أوووه سوان ..هل لديك شيء يؤكل ؟؟!!..لم أتناول فطوري بعد !!!!..
    من وراء سوان أتاهما صوت السيدة بيكنز من المطبخ : ماذا تفعلون عند الباب ؟؟!!.تعالوا إلى هنا بسرعة وأجلسوا إلى طاولة الطعام حالاً!!!..
    دخلت كوزيت المطبخ وهي ترتدي معطفها بنشاط : صباح الخير جميعاً ..أووه لقد أتيتم بالموعد المحدد ..أرجو أن تستمتعوا بالفطور ..ففطائر السيدة بيكنز لا يعلى عليها أبداً !!!!!..
    السيدة بيكنز وهي تبتسم : شكراً لك ياعزيزتي ..إلى أين أنتي ذاهبة؟!..مازال الوقت مبكراً على الدوام !!..
    كوزيت وهي تتناول إفطارها بسرعة : حدثت جريمة قتل بمكان ما ..وسنذهب أنا و لي مين شي للموقع لنستكمل الإجراءات !!.
    السيدة بيكنز بقلق : ياإلهي ..فليحفظنا الرب !!..
    كوزيت بينما هي خارجة : لذا ياعزيزتي بيكنز ..اترك لك معاقبة الفتيات !!..إلى اللقاء ..أراكن لاحقاً ...
    ودعها الكل ..جاندي بتلذذ : أممممممم كم أن هذه الفطيرة شهية ..شكراً لك أجوما ..هل فكرت يوماً بفتح محل ما لصنعها؟؟!!!.
    السيدة بيكنز وهي تبتسم : أووه أنها حقاً فكرة جيدة!!!!..سأفكر بها ..لكن أولاً: لا تنادوني بالأجوما ..بل بالسيدة بيكنز فقط لا غير !!!..
    سويون وهي تضحك : حسناً سيدة بيكنز ..هل لنا أن نعرف ماهو عقابنا ؟!!!..
    السيدة بيكنز بخبث وهي تشرب كوب القهوة : فلتكملوا فطوركم أولاً ..وبعدها أخبركم !!!..
    تبادلوا الفتيات النظرات بتوجس ..وعادوا ينظرون إليها وهم يرجون أن لا يكون العقاب متعباً !!!...
    .........................................................................
    في حي كانغ نام الراقي ..وبالتحديد بشقة في أحدى مباني الوحدات السكنية الفخمة ..بعد مرور ساعتين من وصول كوزيت ولي مين لموقع الجريمة ..
    وقفت كوزيت تدون شيئاً ما بنوتتها ..وهي تراقب أحد أعضاء فريق البحث يصور الجثة المستلقية على السرير ..
    لي مين وهو يشير بهاتفه المحمول : هاقد وصلتني بعض المعلومات عن هوية الضحية ..وبدأ بقراءتها : أنها تدعى كيونغ جاهي.. تبلغ من العمر 33 سنة ..ليست متزوجة ..وبدون عائلة ..وليس لديها وظيفة ..وكذلك ليس لها أي سجل اجرامي ..وصمت قليلاً : غريب كيف لها أن تعيش بهكذا مكان ..بدون أن يكون لها حتى عمل تسترزق منه؟؟!!.. ..أو أنها ربما على علاقة بشخص غني !!..
    مرت لحظات لتستوعب كوزيت شيئا ما ..فتنظر إليه بصدمة : هل قلت أنها تدعى كيونغ جاهي؟!!!!!..واقتربت بسرعة من الجثة تتفحص ملامحها ..
    لي مين بهدوء : نعم .. بويـــه هل تعرفين عنها شيء ؟؟!!..
    كوزيت وهي ماتزال تنظر إلى الجثة برعب : أنني لا أكاد أصدق لقد كنت أبحث عنها لكي استكمل تحقيقي ..وياللمفاجأة أن يكون لقائنا الأول هكذا.. لابد بأن حظي سيء بالفعل !!! ..ونظرت إليه تكمل برهبة : كيونغ جاهي ..كانت من ضمن طاقم الخدم الذين كانوا يعملون بالفيلا المستأجرة حيث سكنت العائلة المفقودة قبل 3 سنوات !!!!....
    صعق لي مين وفكر بسرعة وهو ينظر إليها بتوجس : ياإلهي.. هل تعتقدين بأن سبب مقتلها ربما يعود لأنها شهدت شيئا ما ؟!!..
    نظرت كوزيت للمكان حولها ..وقالت ببطء : لنفترض بأنها لربما بالفعل رأت أو سمعت أو حتى قد تكون شاركت بتلك الجريمة قبل 3 سنوات ..وقد تم شراء تكتمها عن الأمر ..بالمال وبهذه الشقة الفاخرة !!!.. صمتت قليلاً وهي تعاود النظر للجثة الهامدة فوق السرير : إلا أنه حدث شيئا ما.. مما أستدعى القاتل لأن يسكتها مجدداً.. ولكن هذه المرة . . إلى الأبد !!..
    ...............................................................................
    الساعة11صباحاً.. بوكالة صغيرة ..وبالتحديد بالدور الرابع ..
    صرخت سويون وقد بح صوتها من كثرة الكلام : ياإلهي متى سننتهي من الرد على كله هذه المكالمات ؟؟!!!..
    سوان وهي تتجرع كأس الماء البارد بتلذذ : أووه عزيزتي سويون لا يمكنك أن تتذمري فنحن مازلنا باليوم الأول من العقاب ..وأمامنا شهرين بعد !!!!!..
    سويون وهي تضع رأسها على طاولتها الصغيرة التي تحمل الهاتف السلكي وجهاز محمول صغير : بحق الله أي نوع هذا من العقاب ؟؟!!!..
    جاندي وهي تنزع سماعة الأذن المتصلة بالهاتف ..ترتب شعرها : علي الاعتراف بأنه عقاب غريب من نوعه ..لكنه ممتع ولطيف ..فنحن نقوم بالرد على الناس لكي نستمع لمشاكلهم ..فنساعدهم ونخفف عنهم شيئا من عناء الحياة !!!..
    سويون وهي تجلس بغضب : لكن ليس كل من يتصل يريد المساعدة ..فمنهم من يريد فقط اللهو والعبث !!!..وأنا حقاً ذات طبع ناري ..ولا يمكنني تحمل أشخاص كهؤلاء !!!..
    قاطعتهم السيدة بيكنز : ما بكن ؟!!..هل تشعرن بالتعب منذ الآن ؟!!..على أي حال مازال الوقت مبكراً على الانتهاء من المناوبة !..هيا اجتهدن وقمنا بالرد على المكالمات ..فلم يبقى الكثير على وقت الغداء !!!..
    سويون بوجه كئيب كاذبة : لا تعلمين سيدة بيكنز كما أن هذا العمل بنسبة لي أقل شيء يمكنني من خلاله أن أخدم أفراد شعبي الحبيب.. لكن سيبدأ دوام الجامعة قريباً ..ولن يكون بالإمكان نأتي جميعاً حتى لو أردنا !!!..
    ضحكت السيدة بيكنز بمرح : حيلتك هذه لن تنطلي علي أبداً ..لأنه لدي الحل لهذه المشكلة ..لأنه لكم أن تبدلوا مناوبتكم بين النهار والليل ..لكي تناسب مواعيدكم متى شئتم ..وإن لم تستطع أحدكن أن تأتي ليوم كامل لشيء ما ..فهو فقط سيزيد كيوم آخر لباقي عدد أيام عقوبتها !!..
    ضحكت كل من سوان وجاندي على وجه سويون المصدوم ..
    السيدة بيكنز : الآن سأترككم لفترة ..فلا تدعوني أعود لأجدكم تتحدثون مع بعضكم ..بدل الهاتف !!..أراكن لاحقاً !!!..وذهبت..
    جاندي بابتسامة : حقاً أن السيدة بيكنز ذات قلب طيب ..لم أتوقع أبداً بأن عقابها لنا سيكون هذا !!!..
    سوان بفخر : لطالما كانت السيدة بيكنز تحب فعل الأعمال الخيرية ومشاركة الآخرين بكل ما تستطيع من مساعدة !!..وابتسمت : هل تعلمون بأن ببالي مر خاطر ما ..بأننا الآن هنا وعبر الهاتف فقط بمجرد أن نستمع لهم وببضعة كلمات مشجعة ..نستطيع أن نجعل يوم أحدهم أفضل ..فيعيشون حياتهم وهم قد يحفظون لنا بظهر الغيب دعوة جميلة.. ولا لأحدهم أن يتخيل أنه ربما يوما ما قد نكون نحن الذين ساعدنهم .. قد نقف بجانبهم بمقهى ما أو حتى بمحطة المترو أو حتى قد تتلاقى دروبنا بممر المشاة ..فنبتسم لبعضنا ..يعتقدون بأننا أغراب عنهم ..لكننا كنا في ساعة من الوقت الماضي نمثل لهم طوق النجاة الأخير!!..
    جاندي بابتسامة رقيقة : أووه سوان ..أن كلامك رائع جداً !!!..لقد جعلت قلبي يرفرف !!!..
    قطعهما صوت سويون الغاضب : أقسم أن اتصلت مرة أخرى أيها العجوز المنحرف ..فأنني سأعمل على إيجادك بأي طريقة كانت ..لأهشم كل عظمة من جسدك المهترئ ..أتفهم ؟؟؟!!!!...وأقفلت بقوة وهي ماتزال تشتم وصمتت قليلاً ..وهي تنظر لهما : ماذا هناك ؟؟!!..هل حدث شيء ما ؟؟!!!..
    تبادلت سوان وجاندي النظرات وانفجرن بالضحك ..
    *حسناً ..ليس كلهم =) ..بل البعض منهم قد يحتاج فقط لنظرة واحدة منك ..لكي يشعر بأن كل شيء سيكون على ما يرام .. وأنك هاهنا ماتزال بجانبه تقف ..لأنك تمثل له مسمى " العالم بأجمعه" بنسبة له !!!...
    ..........................................................................
    ماأن خطوا كوزيت ولي مين داخل مركز الشرطة ..حتى أتاهما اتصال من شركةSM يطلبون منهما القدوم بسرعة ...
    وانطلقوا بسيارة لي مين وهم يضعون جهاز الشرطة ذو الصوت العالي فوق سطح السيارة ..ومامر من الزمن ساعة إلا وهم أصبحوا أمام مبنى الشركة ..
    نزلت كوزيت تنتظر لي مين حتى يوقف سيارته ويأتيها ..كانت تقف بالقرب من البوابة ..وماهي إلا لحظة ..حتى يتدافع نحوها زحام المعجبات عندما دخلت عبر بوابة الشركة سيارتي " ميني فان " الخاصة بالمشاهير عادةً.. لداخل مواقف الشركة ..
    حاولت كوزيت بكل مافيها من قوة أن تخرج من زحام تلك الأجساد الصغيرة ..ولكنها لم تستطع ..فانخفضت للأسفل وهي تضع رأسها بين ركبتيها ..تحاول أن تحمي نفسها منهم !!!...
    أخذ يصرخ لي مين عليها بقلق ..لقد كان يشاهدها تتخبط بين هؤلاء الجمع الغفير من الفتيات المتهورات ..لكنها فجأة اختفت ..
    مرت فترة حتى تأكدت من خلو المكان ووقفت مترنحة بعض الشيء في وقفتها ..وتساءلت لم تشعر ببعض الدوار ..وضعت أطراف أصابعها على جبهتها عندما شعرت بشيء يسيل ببطء ..
    كوزيت بغيظ : أووه بحق الله لقد جرحت جبهتي !!!..إيـــــــــــششش!!!..
    بسرعة ركض إليها لي مين يصرخ بقلق : أوووه ياإلهي لقد أصيب رأسك!!!!..كوزيت هل أنت بخير ؟!.هل هناك شيء يؤلمك بجسدك ؟؟!!!..هيا بنا دعينا نذهب للمشفى لكي نطمئن عليك !!!..
    ابتسمت كوزيت بهدوء : أووه كلا ..كلا لست بحاجة لذلك ..دعنا فقط ندخل لنرى سبب طلبهم لنا !..
    لي مين وهو يمد بمنديله : ولما قد فكرت بأخذك للمشفى حتى؟؟؟!.. ..وأنت يكاد عنادك يضاهي الفولاذ !!!!..
    ضحكت كوزيت ..إلا أنها أعادت منديله لجيبه بدون أن تضعه على جرحها : شكراً لك أجاشي ..لكنني أريد أن أريهم ما فعلوا بي هؤلاء المعجبات!!! ..ومن يدري قد أقاضيهم بتهمة التعرض بالأذى لامرأة أمن أجنبية تحت حماية سفارة بلدها الأصل؟؟؟ !!!! ...وضحكت بخبث : أووه لابد أن اليوم سعدي !!!...
    ضحك لي مين وتبعها إلى الداخل ...
    نظرت فتاة الاستقبال إليهما ..إلا أنها سرعان ما صرخت بقلق : أووه ياإلهي لابد بأنك أصبت ياسيدتي بسبب تدافع المعجبات قبل قليل ..انتظري لحظة ..سوف آتيك بعلبة الاسعافات حالاً !!!!...
    أشارت كوزيت بيدها : لا داعي ..إذا كنت حقاً تريدين خدمتي ..فأبلغ رئيس قسم الأمن بأننا في طريقنا إليه ..ولم تترك لها مجال للرد ..وصعدوا بالمصعد لأعلى ..حيث يقع مكتبه بالدور ال15 ...
    وقفت كوزيت بالزواية ..وأشارت للي مين بأن يرد عندما سمعت رنين هاتفه ..
    وقف المصعد بالدور ال6 ..
    كانت تنظر للأسفل تشعر ببعض الصداع والدوار فلم تكلف نفسها عناء النظر لمن صعد معهما ...
    مرت لحظات ..لتشعر وكأن أحدهما يراقبها ..رفعت عينيها ببطء ..لتراه يمرر عينيه على ملابسه التي بدت بعض الشيء غير مرتبة ..مروراً بالجرح النازف من جبهتها وشعرها المبعثر بجنون حول وجهها المتعب قليلاً ..
    ابتسمت كوزيت بمرح : هذا أنت ياعديم الأخلاق ؟؟!!!..بوويـــــه .. أبدو خاطفة الأنفاس الآن .. أليس كذلك ؟؟!!!..
    سرعان ما صرف دونغهي نظره عنها ببرود ..ولم يعلق ..
    توقف المصعد عند الدور ال15 ..تقدمها لي مين ..لتتعبه كوزيت إلا أنها توقفت قليلاً تضغط على زر عدم إقفال باب المصعد ..لتفلت إليه وهي تبتسم بحزن : قد تكون بالفعل لن تخبرني عنها أبداً ..لكن كيف لك أن تتمنى أن نتخلص من بعضنا؟؟!!! .. فأنا لن أتمنى أن تتأذى أبداً ..على أي حال يبدو بأنني سأتمنى أمنية أخرى لكلينا عندما أرى شهاباً ساقطا ..ولا تقلق ..فأنا لن أكون قاسية مثلك !!..وخرجت ليقفل المصعد وتختفي من أمامه !!..
    للحظات أغمض دونغهي عينيه وهو يضع يده على صدره وهو يهمس : إلا يمكنني فقط أن أقتلعك ياقلبي وأرتاح؟؟!!.. ..أنا فقط ..لم أعد أريد العيش بعالم ..توجد فيه . . كوزيت !!..
    ...........................................................................
    عند الساعة 11 ليلاً ..بالمنزل ..حيث جلست كوزيت بالمطبخ تتناول قدحاً من الشاي الساخن وهي تتصفح بعض التقارير ..
    السيدة بيكنز وهي تجلي الصحون معاتبة : كان عليك الذهاب للمشفى ..ماذا لو حدث لك مضاعفات بعد فترة ..بسبب ارتجاج بالدماغ مثلاً ؟؟!!..
    كوزيت : أقسم بأنني بخير الآن ..لا عليك إذا عاودني الدوار مرة أخرى فسأذهب ..لذا أرجوك لا تقلقي ..هل ذهبت لأبي اليوم ؟!!..فأنا لم أستطيع الذهاب ..لقد خفت أن يقيم الدنيا ويقعدها إذا رآني جريحة الرأس !!!..
    السيدة بيكنز : لقد ذهبت ..وقد تحسنت حالته قليلاً .. تكلمت مع الطبيب على أن ننقله إلى المنزل بالطبع مع توفير كل ما يلزمه من عناية ..إلا أنه قال أنه ربما يفكر بالأمر إذا استقرت حالته !!..
    أومئت كوزيت رأسها بتفهم وسألتها : أين سوان ؟؟!!!..لا تقولي بأنها خرجت مع الفتيات ..فأنها مازالت معاقبة !!!!..
    السيدة بيكنز : أووه كلا لم تخرج معهن ..بل ذهبت إلى وكالة الأمل ..فقد شعرت بالملل وقالت بأنها ستأخذ مناوبة ليلية أيضاً اليوم ..ونظرت إلى الساعة : على أي حال لقد بقي ساعة وتنتهي المناوبة ..فهلك أن تذهبي لإحضارها بينما أذهب لأخذ حمام طويل ساخن و مليء بالفقاعات!!!!..
    ضحكت كوزيت : حسناً ..نعيــــــماً .. ارتدت جاكيتها وأخذت مفتاح السيارة ..وخرجت ..
    في نفس الوقت ...
    كان عائد للشقة بعد قام بشراء بعض الحليب ..لكي يسخنه لعله ينام ..لفت نظره ورقة بيضاء اللون كتب على " وكالة الأمل ..هنا من أجلك ..على مدار 24 ساعة ..اتصل بنا " ..وأسفل الورقة قبعت بضعة أوراق صغيرة عليها رقم الوكالة ..نزع واحدة منها ..وعاد إلى الشقة ..
    وعلى أطراف أصابعه أخذ يمشي بهدوء داخل الشقة كي لا يزعج باقي الأعضاء فجميعهم غطوا في نوم عميق مبكراً بسبب جدولهم الحافل بالأعمال المتعبة جداً ..أعد كوباً من الحليب الساخن ..وذهب إلى غرفته.. وضع الكوب على طاولة صغيرة بجانبه ..نظر إلى الرقم ..وابتسم : على أي حال أنني حقاً أشعر بالملل ..فلم لا اتصل عليهم ..وأضيع الوقت حتى أنام ؟؟!!..
    ........................................................................
    بنفس الوقت بالوكالة ...
    أقفلت سوان من آخر مكالمة لها ..وكانت تهم بالخروج ورن الهاتف ..نظرت لساعتها وفكرت لم لا ترد فقط باقي على وصول كوزيت لأخذها حوالي الساعة ..ردت بسرعة بصوت عذب : مرحباً بك ..معك وكالة الأمل ..نحن هنا لأجلك ..ماهو وضعك ..هل تحتاج لمساعدة ما ؟؟!!..
    من الجهة الأخرى قال بصوت بائس : أريد أن أنتحر !!!..وصمت بسرعة يحاول أن يكتم ضحكته ..فهو لايكاد يصدق نفسه أن يمثل هكذا بشكل غبي فقط لأنه يشعر بالملل لابد بأنه قد جن !!!..
    سوان بصدمة : ياإلهي ..أين أنت ياسيدي ؟؟!!..هل لك أن تبلغني بمكانك ؟؟!!..أرجوك .. أرجوك لا تنتحر !!!...
    أخذ نفس عميق وقال لها : أووه لم ابدأ بعد ..ولا داعي لإبلاغ الشرطة ..فقط تكلمي معي لكي لا أفكر بالانتحار ..
    سوان وهي تحاول أن تهدئ نفسها ..وعاد إليها صوتها الناعم مجدداً : حسناً ..كم تبلغ من العمر ياسيدي ؟؟!!..
    فكر قليلاً : 26سنة ..وأنتي ؟!!..
    سوان بمرح : 21 سنة ..هل لي أن أناديك بأوبا ؟!!..
    الآخر بابتسامة لعوب : ولما لا ؟؟!!..منذ متى وأنت تعملين بالوكالة ؟؟!!..
    سوان بابتسامة : اليوم هو الأول ..لقد كانت لدي مناوبة بالصباح إلا أنني عدت بالليل لأنني شعرت بالملل !!..
    الآخر : وأنا كذلك أشعر بالملل الشديد هذه الأيام !!!!..
    سوان بحزن : لذلك كنت تفكر بالانتحار أوبا ؟؟!!..
    للحظات بدت كلمة "أوبا" بصوتها الناعم ذا وقع لذيذ على أذنيه ليقول : لن أفكر به ..إذا كنت في كل مرة ستردين أنت علي !!!..
    سوان بغضب قليلاً : بــــــــــويه أوبا ؟!!!..هل أنت اتصلت فقط لأنك تريد العبث ؟؟!!!..
    ضحك قائلاً : أووه كلا ..صدقني فآخر ماأريد هو العبث مع الفتيات ..فأنا حقاً لا أؤمن بالحب الذي يدوم للأبد !!!!..
    سوان بدهشة : لكن أوبا ..هناك بالفعل حبٌ يدوم للأبد ..المسألة أنك لم تجد من تكون قدرك بعد ..انتظر فقط وسترى !!!..
    الآخر بجدية : هل تقولين أنك تملكين الدليل على وجوده ؟؟!!..كونك وجدته مثلاً ؟!!..
    سوان بسعادة غامرة : نعم فقد وجدته منذ مايقارب ال 5 سنوات !!!..
    الآخر بسخرية : أي حب حقيقي وجدته وأنت بعمر ال18 سنة؟!!! ..لابد بأنه مجرد إعجاب وترهات المراهقة !!!!!..
    سوان بإندفاع : كلا أن حبي ليس بنزوة ولا بترهات مراهقة ..بل حب حقيقي واحد لمدى الحياة !!!..
    الآخر : مالذي جعلك تعرفينه بأنه قدرك ؟؟؟!!..
    سوان بحب :هناك الكثير والكثير من الأسباب والأدلة وأبسطها كونه سبب ابتسامتي دائماً حتى وأن كنت حزينة !!!!..
    سكت الآخر ..تنهد طويلاً : يبدو بأن حبيبك هذا محظوظ جداً !!!..
    سوان تضحك : ليته فقط يعلم عني أولاً !!!!..
    الآخر بصدمة : انتظري لحظة ..أتقصديني بأنك واقعة في حبه ل5 سنوات بدون حتى أن يعلم بوجودك ؟!!!..
    سوان ببطء : لنقل فقط بأن هذا أحد الأسباب التي تجعل حبي حقيقاً بنظري !!!..وهو أنني أحببته بدون أن يراني ..أو يسمع عني ..أو حتى يعرف عن وجودي ..هكذا أحببته بدون أي شروط أو قيود ..على أمل أن ألقاه يوما ما ..يكفيني على الأقل أنه يعرف بأنني واحدة من ملايين الفتيات اللواتي يتمنون له كل السعادة الموجودة بالكون!!!..
    الآخر بعد صمت طويل : سأخلد للنوم الآن ..مارأيك أن نكمل محادثتنا غداً ؟؟!!!..
    سوان بسرور : بالتأكيد ..سأكون بإنتظارك أوبا ..أونيو ..
    الآخر : أونيو ..وأقفل ..جلس على سريره وهو يضع يده على صدره : بحق الله ماذا بي ؟؟!!!..لابد بأنني فقط مجهد من جدول أعمالنا الذي لا ينتهي!!! ..
    فجأة فتح باب غرفته ..ليطل أحدهم من الباب قائلاً : يـــا كيونا ..ما رأيك أن تأتي لنعلب قليلاً على البلاي ستيشن ..ونذهب للنوم بعدها ؟؟!!..
    كيهيون : حسنا ..هاأنا آت الآن ..وأقفل الآخر الباب ..ليقول : يبدو أن دونغهي كذلك لم يستطع النوم !!!..وذهب إليه ...
    ................................................................................
    كانت تجلس في سيارتها تنتظر سوان ..تراجع تقارير التحقيق في بعض الجرائم التي وقعت قبل 3 سنوات ..عندما شد انتباهها شيئاً ما ..أخذت تفكر ببطء : هذا الاسم لابد بأنني قد قرأت عنه ..أو لربما سمعت عنه التمع شيئاً ما بذاكرتها : ياإلهي أنها ..بغصة : أذكر بأن سوان قالت بأنها كانت تواعد أحداً من فرقة سوبر جونيور !!!!..سكتت قليلاً : هل يكون هو ياترى دونغهي ؟؟؟!!!.
    ...........................................................................
    في نفس الوقت .. وسط الظلام كان يجلس على مكتبه ..أطبق جهازه المحمول " اللابتوت" بهدوء ..وقف وهو يميل رأسه وأنفاسه الدافئة تحاكي زجاج أبواب الشرفة الباردة ..
    همس لنفسه : كوزيت . . كوزيت ماكنمايرا ..ياله من اسم ذو وقع جميل ..وابتسم بشكل كريه ..
    ...........................................................



    أتمنى أن البـــــارت أعجبكم ..اتحفوني بآرائكم وتخيلاتكم للبارت القادم وإلى ذلك الوقت أتمنى أن تكونوا بخير ياصغيراتي..
    ..................................................................................


    jo~_~ry
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 26/02/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : ..
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : ..
    ♣ مَزآجِي » : ..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف jo~_~ry في 2013-04-08, 6:32 pm

    جميلللل جميللل البارت
    avatar
    nany
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/08/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 393
    ♣ مَوقِعي » : SEOUL :)
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : ELF :D !!!
    ♣ مَزآجِي » : ممتاز

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nany في 2013-04-08, 8:46 pm

    البارت رووعة استمري فايتنق :DD:
    avatar
    Oppa Minho
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 10/06/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 242
    ♣ مَوقِعي » : في بيتي
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : مدربة فرق الk pop
    ♣ مَزآجِي » : ^_______^

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف Oppa Minho في 2013-04-08, 9:42 pm


    اووووووووووووووونيييييييييي رواااايتككك جناااااااااان
    اليوم قريتها من الاول ليييييييين الاخير
    مرااااااااااااااا حلوه لاتتأخري بالبارت الجاي
    فااااااااايتنغ
    avatar
    love kyuhyun 4ever
    V.I.P ~|
    V.I.P ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 14/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 644
    ♣ مَوقِعي » : مولااااا؟؟؟؟؟!!!؟!!!؟
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة وللاسف --___--
    ♣ مَزآجِي » : ملااااااااااااااااااااااانه ><

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف love kyuhyun 4ever في 2013-04-08, 10:17 pm

    اووووووني البااااارت رائع رائع رائع :A:

    :W: فايتنغ :W:
    avatar
    nora131
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 08/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 217
    ♣ مَوقِعي » : في قلب سوبر جونيور
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبه

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nora131 في 2013-04-09, 4:19 am

    اخير البارت :DD: :DD: :DD:
    البارت جميل جداااااااااااااا
    بس هي تقربا اعترفت لدونجهى بحبها له
    كيونا جزمه متصل علشان زهقان بس ههههههههههههه
    مسكينه كوزيت الفان دول مش فيده منهم بس لو انا كان ممكن اقتلها لو قفت في طريقي هههههههههههههههه
    عيزه اعرف مين الى كانو بتكلمو في النادي
    عيزه اعرف قصه دونجهى
    البارت كان جميا جدااااا
    مش تتأخري في البارت الجاي

    jo~_~ry
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 26/02/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : ..
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : ..
    ♣ مَزآجِي » : ..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف jo~_~ry في 2013-04-15, 6:41 pm

    اوني اوني نزلي البارت بليززز
    avatar
    shin hye ae
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 18/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 75
    ♣ مَوقِعي » : عالمي الخيالي
    ♣ عُمرِي » : 24
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : روشة

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف shin hye ae في 2013-04-19, 9:54 am

    اني روايتك هاي كمان روعة شض
    ماتتاخري علينا كثير
    بلييزز :L: اونيي
    و فايتنغ
    avatar
    Geraled
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 15/08/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 207
    ♣ مَوقِعي » : بواقعي المرير أعيش أسيرة.. حرة طليقة بأرض الخيال!!..
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية ع أعتاب التخرج
    ♣ مَزآجِي » : مرهقة لحد الموت..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف Geraled في 2013-04-25, 4:24 am

    قلب صادق لا يكذب أبداً . . . هو كل ما يحتاجه الحلم لكي يصبح حقيقة في يوماً ما !!..

    البـــــــــــــــــــــــــــــــــــ الرابع ــــــــــــــــــــــــــارت :

    في الصباح الباكر ..تصرخ بكل صوتها : أوووووووه لا أصدق ..كلا لن أرتدي هذا ولو على جثتي !!!...
    السيدة بيكنز بإستسلام : أما أن ترتديها أو تتأخري عن لي مين شي وتذهبي لشراء بنطالٍ رسمي آخر ..أو ارتدي أي شيء من بنطلوناتك الجينز !!!..
    كوزيت وهي تكاد تبكي : بحق الله لم يبقى شيء على وصول لي مين ..فلدينا وقت محدد لكي نصل فيه ..ولا يمكنني فقط ارتداء أي شيء والذهاب للعزاء؟؟!!... وبنطال الجينز ليس مناسباً أبداَ!!...
    السيدة بيكنز : أما أن ترتدي هذه التنورة السوداء القصيرة والتي تناسب الجاكيت تماماً ..أو ترتدي بنطال البذلة الممزق؟؟؟!!..فما هو اختيارك ؟؟!!..
    مدت كوزيت يدها بإستسلام وأخذت التنورة ...بعد لحظات خرجت كوزيت من غرفتها ووقفت بالمطبخ ..بعبوس : كيف أبدو ؟؟!.
    سوان بذهول : أووه ياإلهي ..عمتي أنك تبدين رائعة !!!!...
    السيدة بيكنز بابتسامة : على الاعتراف ياعزيزتي ..إنك تبدين كعارضة أزياء !!!!..
    كوزيت وهي تشد أطراف التنورة التي تصل إلى نصف فخذيها : إلا تبدو قصيرة بعض الشيء ؟؟!!!..
    سوان : بحق الله عمتي ..أنها الموضة الرائجة الآن !!!!..إن لك حقاً ساقين رائعتين ..فلم تغطيها دوماً بالبناطيل ؟؟؟!!..
    كوزيت بقلق : أنني فقط لا أشعر بالارتياح للبسي هذا ..كما أنني امرأة بالغة و شرطية ...ولست مراهقة استعرض مفاتني ؟!!....بحق الله إننا سنذهب لعزاء أحدى قادة الشرطة الذي تعلم على يديه لي مين شي ..إلا يبدو وكأنني أهين أحداً لو ذهبت هكذا ؟؟!!..
    سوان وهي تدفع عمتها إلى الخارج : بحق الله إنك ب27 ولست بال50 ..لذا كفي عن هلوستك هذه ..بحق الله أهم شيء أن يكون اللبس لونه أسود لا يهم أن كان تنورة قصيرة أو أي شيء آخر ..لذا أذهبي الآن قبل أن تتأخري على لي مين شي !!!...
    وقفت كوزيت أمام المنزل تنتظر ..وماهي إلا لحظة لتقف سيارة لي مين أمامها ..نزل وأطلق صفرة إعجاب طويلة ..غطت كوزيت وجهها يديها بخجل : أرجوك لا تفعل هذا ..فقد أطلق النار علي وأرحني !!!..
    انفجر لي مين بالضحك عليها ..فتح لها الباب.. ليصعد هو بمقعد السائق لجانبها وينطلق بهما ..
    لي مين بمرح : لم يبدو عليك وكأنك خروف صغير يقاد إلى المسلخ !!!..إنك امرأة جميلة ياكوزيت ..فلم لا تعيشي سنك ؟؟؟!!..
    كوزيت بابتسامة صغيرة : المسألة ليست لأنني لا أريد عيش سني ..أنني فقط هكذا لا أرتاح إذا أظهرت شيء من جسدي ..لقد تعودت على نظام ملابس محدد ..ولا يمكنني تغيره بين ليلة وضحاها !!!..
    بعد أن انتهوا من حضور مراسم العزاء ..ركبا السيارة راحلين..
    صمتت قليلاً وهي تنظر إلى الطريق : ألسنا ذاهبين إلى المركز الآن ؟!!..
    لي مين : بلى ..لكن سنذهب أولاً إلى شركة SM..فلقد طلبوا منا الحضور !!..
    كوزيت بغضب : ومالذي يردونه منا الآن ؟؟!!.. ..ألم نذهب إليهم بالأمس وساعدنهم بوضع خطة أمنية جديدة لحماية هؤلاء المشاهير المدللين؟؟؟!!..
    ضحك لي مين وأكمل بخبث : إذا كان لي دونغهي شي بنظرك رجل مدلل ..فليس كل المشاهير مثله بالتأكيد !!!!..
    أحمر وجه كوزيت بشدة ..ونظرت إلى الخارج تتنحنح ...
    لي مين : قال رجل الأمن بأنه شيء مهم ..وصدقيني إذا لم يكن ..فأنني سأتولى أمره جيداً.. لكي لا يعبث مجدداً بوقتنا !!!..
    كوزيت تفكر بنفسها : أوليست هذه فرصة لكي تسأل لي مين عن الأمر ؟؟!!..
    كوزيت : أجاشي هل يمكنني أن أسألك عن جريمة ما حدثت قبل 3 سنوات ..وقد كنت حينها أحد المحققين الذين يتولون هذه القضية؟؟!!..
    لي مين بجدية : بالتأكيد ياعزيزتي... تفضلي أسألني عما تريدين معرفته !!..
    ابتسمت كوزيت له ..وسألته بهدوء : أريد اسألك عن جريمة الممثلة كيم ميونغ هي ..فقد كانت تواعد حينها أحداً من فرقة سوبر جونيور.. إلا أنه لم يذكر اسمه بالتحقيق ..لا لأنه مشهور بل لربما كان له حجة فخرج من دائرة المشتبهين و لذلك لم يذكر عنه شيئاً في التحقيق ..فهل تعرف من يكون ؟؟!!..
    لي مين وه يحاول يتذكر : حسنا أنا متأكد مئة بالمئة بأنه ليس دونغهي إذا انه كان وقتها في جولة مع بعض افراد فرقته خارج البلاد !!!..
    أحمر وجه كوزيت بشدة : لم أكن أعني هذا ...أجـاشي ..إييييششش أنك تحرجيني هكذا !!..
    ضحك لي مين : أعلم ذلك ..فقط كنت أريد إغاظتك ..وأكمل بجدية : لقد كان كيم هيتشول هو حبيبها إلا أنه قبل وفاتها بأسبوعين انفصلا لظروف شخصية ..وقد كان وقت حدوث الجريمة في حفل خاص بالمعجبين وهذه كانت حجة غيابه لذلك لم نتطرق إلى ذكره بالتحقيق لأنه لم يعد مشتبه به ولم يكن حتى لنشك فيه لأنه كان يحبها كثيراً ولقد كنت حاضراً وقت نقل الخبر إليه فقد انهار بشكل سيء جداً !!!..والمحزن بالأمر بعد ذكرك للأمر أن اليوم يصادف نفس اليوم الذي قتلت فيه على يدي أحد معجبيها المتخلفين عقلياً.. ولابد أن بالإضافة لأهلها فهناك الكثيرون حول العالم يشعلون شمعة اليوم لذكراها !!!.
    تنهدت كوزيت بحزن لهيتشول وميونغ هي.. ومع ذلك يبقى السؤال يتردد بعقلها وقلبها : ياترى من تكون التي أطفئت بريق عينيك ..يادونغهي ؟؟!!..
    في نفس الوقت من كل عام ..وقبل أن يأتي أهلها لزيارتها .. يأتي وينظف ما تراكم على قبرها من غبار وشوائب.. ويزينه بزهورها المفضلة ..
    مرر يده على حجر ضريحها وتساقطت دموعه : لو إننا لم نفصل وقتها ..لكنت حينها لم تقتلي ..وكنت هاهنا بين أحضاني !!!..بيـانيه ..بيــانيه ميونغ !! ..
    في نفس اللحظة وقفت تنتظر والدتها بعد أن انتهوا من زيارة قبر والدها ..شد انتباهها صوت بكاء الشاب وبدون شعور منها تساقطت دموعها حزناً عليه تهمس برقة : لابد بأنه يحبها كثيراً ..كما أن القدر في كثير من الأحيان يكون قاسياً بعض الشيء ..وشيئاً فشيئاً ابتعد الشاب عن ناظريها راحلاً ..اقتربت من قبر محبوبته وماأن قرأت ما نقش على الضريح ..تذكرت كل شيء ..وشهقت بقوة ..وأخذت تجري بسرعة في نفس الطريق الذي اختفى فيه ذلك الشاب ..
    وصلت للطريق العام المقابل للمقبرة وهي تلهث بشدة ..لكنه كان قد غادر ..وضعت يدها على صدرها بألم : ياإلهي ..لقد كان هذا أوبا !!!.. كان هيتشول أوبا !!!...
    ..................................................................................
    وفي شركة SM..
    كان يمشي أمامها لي مين ورجل الأمن يتباحثان أمراً ما ..عندما لمحت أحدهم ..توقفت مكانها وانتبه الرجلين عليها ..
    لي مين :ماذا هناك كوزيت ؟؟!.
    كوزيت بإحراج كاذبة : أبداً ..ما رأيكما أن تسبقوني إلى المكتب وسأنضم إليكما بعد قليل !!..وأشارت إلى دورة مياه النساء ..أشاروا لها بأن تأخذ وقتها وذهبا ..
    أخذت كتلة من شعرها وتلثمت بها ..فلم يظهر من وجهها سوى عينيها الزرقاوان ..وضحكت ضحكة شريرة ..وأخذت تمشي على أطراف أصابعها . . . بهدوء إليه !!..
    كان يشعر بالملل الشديد ..فبينما كان انهيوك وليتوك يضحكان ويتحدثان على الإذاعة السماعية بدون أن تكون مرئية لأنه رفض الظهور فيها إلا أنه أتى لكي يساندهما ..وقف مقترباً من جدار الزجاج الشفاف العازل للصوت ..أمال رأسه عليه وأخذ يراقب المارة من العاملين ..
    أغمض عينيه بتعب ..وللحظات تمنى أن يراها ..وكره نفسه بشدة ..
    فتح عينيه ببطء ..ليطلق صرخة فزعة ..ويتراجع للوراء بقوة ..ولم ينتبه للطاولة التي يجلس إليها انهيوك وليتوك ..لتنقلب هي الأخرى رأساً على عقب وهو معها.. وتعم الفوضى بالمكان ..قفز كلاً من ليتوك وانهيوك بفزع ..وقام فريق المراقبة والانتاج بقطع البث المباشر ..ويصرخ أحدهم عبر مكبر الصوت المتصل بغرفة الإذاعة بقلق : هل جميعكم بخير ؟؟!!..بحق الله مالذي حدث ؟؟؟!!..
    ساعد كلاً من انهيوك وليتوك دونغهي وهما يضحكان بقوة عليه .. لكي يقف هذا الآخر وهو مايزال مصدوماً ومرعوباً ..
    ليتوك بدهشة : بحق الله مالذي حدث لك ؟؟!!..لماذا فعلت هذا ؟؟!!..
    دونغهي بصدمة : لم أكن أقصد فعل هذا !!!..لكن . . قام أحدهم بإفزاعي !!!!..ونظر إلى الزجاج ..ونظروا كلاً من ليتوك وانهيوك معه إلى خارج الجدار الزجاجي !!!..
    كانت ماتزال تضحك بجنون وهي تمسك بطنها بشدة تكاد تسقط على الأرض ..ولم يستطيعوا معرفة من تكون إذا كان شعرها الطويل يغطي وجهها ..وماهي إلا لحظات لترفع شعرها وهي ماتزال تضحك ..
    انتبهت لثلاثة أزواج من الأعين تنظر إليها بدهشة ..نظرت إلى ليتوك وانهيوك ..فاحمر وجهها بشدة ..وانحنت أكثر من مرة تعتذر لهما وأطلقت ساقيها للريح ..تختفي عن أنظارهم جميعاً !!..
    نظر ليتوك إلى انهيوك بسرعة ..وغمز له الآخر وهو يشير بعينيه إلى دونغهي !!..
    ليتوك بعتب : يـــــــــــــــا دونغهي منذ متى وأنت تواعد أيها الوغد ؟!!..ولماذا لم تخبرني عنها ؟؟؟!!..
    دونغهي استطاع بصعوبة أن يفيق من صدمة أن تلك الفتاة التي قامت بإفزاعه لم تكون سوى كوزيت المجنونة !!!!..وماأن سمع كلام ليتوك حتى التفت مزمجراً: وهل أنا مجنون لكي أواعدها ؟؟!!..وخرج من المكان بغضب !!..
    ليتوك : انظر بحق الله إلى هذا الفتى الوغد!!!! ..أقسم أنني سأريه كيف له أن يرفع صوته علي ؟؟؟!!..وكاد أن يذهب وراءه إلا انهيوك قام بإمساكه وهو يضحك : بحق الله دعه الآن انه فقط مضطرب بعض الشيء ..لم يكن يعي ما يقول !!!..
    ليتوك بجدية : هل تعرف من تكون ؟؟؟!..بحق الله مالذي حدث لدونغهي ؟؟!!..
    انهيوك وهو يبتسم بخبث : لنقل فقط بأن هذا الفتى الوغد لم يدرك بعد بأن قلبه قد عاد للنبض مجدداً !!...
    دخل إلى أحد غرف تغيير الملابس ليقفل الباب وهو يسند ظهره إليه ..وماهي إلا لحظات لينفجر بالضحك وهو يتذكر نفسه بالإذاعة عندما فتح عينيه ليرى وجهاً يغطيه الشعر بالكامل ولا يظهر منه سوى زوج من الأعين الزرقاء تنظر إليه بشكل مخيف !!!..
    وهو مايزال يضحك : مجنونة !!!.مجنونة !!..بحق الله مالذي سأفعله معك ياكوزيت ؟!!..وبعد فترة صمت ..أغمض عينيه وابتسم ابتسامة صغيرة وهو يهمس : كم هذا غريب !!..تمنيت رؤيتك ولو للحظة ..فإذا بك أمامي تقفين ..أووه نعم يمكن للقدر أحياناً أن يكون مخيفاً بقدر ماهو قاسي.. أم أنه فقط كانت أمنية شهاب ساقط !!!..
    ..................................................................................
    الساعة ال2 بعد الظهر ..في مكان ما ..أمام موقفاً للباصات ..خرجت بسرعة من الباص وهي تشتم بسبب ضغط زحام الأجساد الخارجة ..كادت أن تحطم وجهه أحدهم بحقيبتها لولا أنه استطاع الافلات منها !!..
    وضعت حقيبتها على كتفها ..رن هاتفها لترد : ماذا هناك جاندي ؟!!!..
    جاندي من الجهة الأخرى : يـــــــا لي سويون أين أنت؟؟!! ..أن السيدة بيكنز تبحث عنك ..ألم تقولي بأنك ستأخذين مناوبة النهار ..أين كنت منذ الصباح حتى الآن ؟؟؟؟!!!..
    لي سويون : لقد حدث طارئ ما ..فقط قولي لها بأنني نصف ساعة وأصل إليكم ..وسوف أكمل المناوبة إلى الليل ..حسنا !!..وأقفلت دون أن تدع لها المجال للرد ..أخذت نفس عميق ..وأخذت تسير على الرصيف حيث اصطف إلى جانبها الأيمن العديد من المحلات الفاخرة والمطاعم الكبيرة ..للحظة ظنت بأنها رأت وجهاً مألوفاً ..ورجعت خطوات لوراء وماأن عرفت من تكون حتى عضت شفتها السفلى بغيظ : أنها تلك الفتاة المدللة التي أخبرت عنا الأمن تلك الليلة بالملهى ؟؟!!!...وماذا أن تأخرت ساعة على الأقل فأنا لا أستطيع أن أدع نزعتي للعدالة تؤرقني أكثر!!!! ..نعم علي الانتقام بأي شكل منها!!!..أوليست هي السبب في جعلي أتلقى كل يوم المكالمات من هؤلاء كبار السن المنحرفين بالوكالة ؟؟؟!!.. ووقفت تراقبها إلى أن تحين اللحظة المناسبة للانتقام !!!!..
    الفتاة وقفت وهي تحمل حقيبتها لتقول برقة للرجل الذي يعطي ظهره لسويون ..فلم تتعرف عليه : عذراً أوبا ..سأغيب للحظات قليلة وأعود حالاً !!..وذهبت إلى دورة المياه ..
    لمحت سويون دلواً ما بزقاق المطعم تصب فيها ماء مكيف المطبخ ..حملته ..وتسللت من الباب الخلفي الخاص بموظفي المطعم !!..
    دخلت لدورة المياه ..ووضعت حقيبتها جانباً ..ودخلت إلى أحدى غرف المراحيض ..
    دخلت لي سويون ووضعت الدلو وهي تلهث إلا أنها ضحكت بصوت خفيض وكادت أن تحمله مجدداً إلا أن لمحت لفافة من ورق النشاف وبعض الصابون ..لتبتسم ابتسامة واسعة وهي تهمس : لابد من بعض البهارات نضيفها إلى هذا الماء !!!..
    وقفت تنهدم فستانها وماأن كادت أن تفتح الباب ..حتى أتاه دشاً من الماء البارد من الأعلى ..وتعالت ضحكات أحدهن من المرحاض الآخر بجانبها ..
    خرجت من المرحاض ووقفت أمام المرآة وهي تنظر إلى شكلها المُزري والقذر.. فبدت بشعرها وهو على وجهها كالكلب المبلول ..صرخت برعب : بــــــــــــويه ..بحق الله مالذي حدث ؟؟؟؟!..من فعل هذا ؟؟!!..
    خرجت سويون وهي ماتزال تضحك وكأنها ثملة ...
    صرخت الفتاة بغضب : بحق الله من تكوني أنت أيتها الحمقاء ؟؟لماذا فعلت هذا بي ؟؟؟!!..
    وقفت لي سويون بعد أخذت نفس عميق ..أخرجت هاتفها النقال والتقطت للفتاة أكثر من صورة ووقفت بالباب وهي تقول : لست أنا الحمقاء ..بل أنت لأنك فكرت مجرد التفكير بأن تعبث معي ..إلى اللقاء أيتها الحمقـــــاء المدللة ..وأطلقت ساقيها للريح ..وصدى شتائم الفتاة يطربها وهي تضحك عليها..
    ..................................................................................
    في وكالة الأمل ..
    عادت جاندي لمكانها بعد أن أخبرت السيدة بيكنز عن لي سويون ..
    جاندي بقلق : سوان هل أنت بخير ؟؟!!..هل حدث شيء ما ؟؟!!..
    سوان : لم يحدث شيء !!..فقط أنا قلقة بعض الشيء على ذلك الأوبا الذي يريد الانتحار !!!..
    جاندي : لربما سيقوم بالاتصال بك بنفس وقت الأمس عندما قمت برد عليه !!!..
    سوان بحزن : ربما ..مالم يكن قد ودع هذا الكون !!!..وأخذت تهز رأسها : أووه لا أريد التفكير بذلك ..أرجوك أوبا لا تنتحر !!!..
    اقتربت منهما لي سويون وهي مكفهرة الوجه : لقد قامت السيدة بيكنز بزيادة يوم إضافي إلى مدة عقابي !!!..
    جاندي : تستحقين هذا ؟!!!..بحق الله ماهو الأمر الطارئ ؟؟!!..
    لي سويون : ليس بالشيء المهم . . وسرعان ماتبدلت ملامح وجهها إلى السعادة الغامرة !!!!..
    جاندي بخوف : بحق الله مالذي فعلته ياشريرة ؟؟!!..
    لي سويون وهي تبتسم بخبث : لقد انتقمت منها !!!..
    سوان بدهشة : ممن ؟!..وكيف ؟؟!!..ولماذا ؟؟!!..
    لي سويون وهي تمد بهاتفها تريهما الصورة : هل عرفتما من تكون صاحبة الحظ السيء هذه ؟؟؟؟؟!!!!!!........

    في نفس الوقت ..وقف بدورة المياه ..يقول لها بحنان بالغ : بحق الله هل لك ياصغيرتي أن تخرجي ..وتخبريني عما حدث ؟؟!!!..
    فتحت باب المرحاض وخرجت وهي تكاد تنفجر بالبكاء مجدداً ..
    بصعوبة شديدة استطاع كتم ضحكته ..احمر وجهه بشدة ..إلا أنه أخذ نفساً عميقاً ..وهو يقول : من الذي فعل هذا بك ؟؟!!!..
    الفتاة بغيظ : وكأنك لا تعرف ؟؟!!!..بالطبع إحدى معجباتك المجنونات أوبـا !!!..
    قام بتغطيتها بمعطفها وطلب من مدير أعماله إيصالها ..بعد نزل هو أولاً للشركة ..ماأن اختفت السيارة من أمام ناظريه ..انفجر ضاحكاً : أووه ياإلهي ..كم أعشق جنون ملائكتي !!!!..مرت لحظة لينتبه على أحدهم وصرخ : يــــــا هيتشول أين كنت ؟؟!!!..
    هيتشول التفت إليه : أووه هذا انت ياليتوك .. لقد تغديت بمكان ما وهذا أنا قد عدت ..ودخلا إلى الشركة يتقدمه هيتشول ..نظر ليتوك إليه بحزن من الخلف ..إذا أنه كان يعرف.. بأنه لم يذهب للغداء بل إلى قبر ميونغ !!!..
    ............................................................................
    وبداخل الشركة ..في الدور الخامس عشر ..مضت تمشي إلى مكتب الأمن وهي ماتزال تضحك .. لفت انتباهها الأصوات العالية والفوضى بغرفة الأمن الخاصة بمراقبة شاشات كاميرات المبنى بأكمله ..دخلت إلى الغرفة بسرعة وهي تصرخ : ماذا هناك ؟..مالذي حدث ؟؟!!..
    وقف أحد الرجال مقترباً منها : أووه حضرة الملازم ..لقد حدث خلل ما بالوحدة المركزية لكهرباء المبنى ..أدت إلى ايقاف كافة الكاميرات بدور السادس لغرف تغيير ملابس الفرق ..دون الباقي !!!!..قاطعته كوزيت : وهل قمت بإرسال بعض الرجال الى المكان ؟؟!!..
    الرجل بارتباك : كلا ...فقد ارسلت الرجال إلى غرفة الوحدة .. . ولم يكمل كلامه بسبب نظرة كوزيت الحارقة له : بحق الله عن ماذا كنا نتحدث طوال الأسبوع ؟؟؟!!..يالك من أحمق !!!..أنا سأذهب إلى هناك وأنت ابلغ رجالك ..ليتبعني بعضا منهم ..وأمر الباقي بحارسة جميع مخارج المبنى حالاً !!..
    وماهي إلا لحظات لتصبح بالدور السادس ..أخذت تمشي بهدوء تتفحص كل الجهات ..وماأن لفت بردهة ما ..لمحت شابين يعطيانها ظهرهما ..الأول يبعد عن الآخر بضعة خطوات وقد كان غارقاً في محادثة ما على هاتفه النقال ..بينما الآخر كان يقترب منه ببطء شديد ..صعقت كوزيت من ماأن لاحظت أن الآخر يرتدي قناعاً يغطي به وجهه بالكامل وبيده إبرة ما.. صرخت بأعلى صوتها : انـتـبـه خـلـفـك !!!..وفي نفس اللحظة التي صرخت بها ..هجمت على الرجل المقنع ..بقي الرجل الآخر ممسكاً الهاتف وهو مصدوم ..واستطاع الآخر بعد أن ألفت من قبضة كوزيت الهرب ..إلا أنها قامت باللحاق به ..دخل المصعد حاول إغلاقه ..وإذا بكوزيت تقفز إلى الداخل وهي تلكمه بقوة على فكه ليتراجع إلى الوراء مصطدماً بحافة العمود الحديد المثبت أفقياً بالمصعد ..نظر إليها بصدمة ..رفعت كوزيت ساقيها لتعطيها رفسة جودو ..لفت انتباه وقوف المصعد بالدور الثامن ..وماأن فتحت أبواب المصعد ..استطاع أن يتفادى رفسة كوزيت ويسدد لها ضربة في بطنها ..لتسقط أرضاً ويهرب هو إلى باب طوارئ ..
    أخذ يجري عبر السلالم ..إلا أن كوزيت مازالت تلاحقه وهي تمسك بطنها بألم.. ولكي تقصر المسافة قامت بالقفز فوق السور لكي تصبح أمامه قاطعةً عليه الطريق ..وبسرعة رجع للوراء وخرج من أحد الأبواب ليصبح بالدور الثالث وإذا به بمكان فسيح وواسع يحوي بوسطه مسبح كبير والمكان يغط في الظلام والسكون ..وماهي إلا لحظات لتقطعه كوزيت بمجيئها وهي تشهر بمسدسها .. تلهث بشدة : خطوة واحدة ..وسأطلق عليك أيها الوغد !!!..مالذي كنت تخطط لفعله ..هل هذه كانت خطتك الثانية بعد أن فشلت الأولى ..لكن ماذا ستفعل الآن؟؟!!..هأنت قد وقعت في قبضتي !!!..
    انتشر صدى رنين هاتف ما ..أدخل الرجل يده في جيبه وأخرج هاتفه واضعاً إياه على أذنه مباشرة .. قائلاً : أنا بالدور الثالث ..عند المسبح . . ولم يكمل كلامه إلا وهاتفه يقذف بقووة أمامه لأثر إصابة كوزيت له بطلقة ناريه ..
    ضحك بسخرية : أووه يالك من رامية محترفة !!..
    كوزيت مزمجرةً : نعم أنني كذلك ..لذا لف للوراء وأخلع قناعك بدون أي حركات مفاجئة .. قبل أن يصيب رأسك ما أصاب هاتفك !!!..ولم تكمل كلامها حتى سمعت وراءها خطوات متسارعة التفت إلى المصدر وإذا بأحدهم مشوح بالسواد قام بدفعها نحو المسبح ..وقبل أن ترتطم بالماء استطاعت إطلاق النار على مهاجمها !!!..
    ماأن استطاعت الوصول إلى السطح ..كانوا قد فروا !!!..
    اشتعلت أنوار المسبح ..وأمتلئ المكان بحراس الأمن ..
    اقتربوا من المسبح ليصرخ أحدهم : حضرة الملازم هل أنت بخير ؟؟؟!!...
    صرخت به كوزيت : بحق الله وهل هذا مهم الآن ؟؟؟!..اذهبوا بسرعة خلفهما فقد هربا من ذلك الباب !!!!..
    دخل لي مين بعد فترة .. إلى المسبح واتجه نحو كوزيت التي كانت تستلقي قرب الحافة ..مغمضة العينين..
    لي مين وهو يجلس بجانبها بقلق : يــا هل أنت بخير مالذي حدث ؟؟!!..
    كوزيت وهي ماتزال تغمض عينيها : قل لي أنهم أمسكوا بهما ؟!!..
    لي مين بعبوس : كلا لم يستطيعوا ..مع أن المخارج كانت جميعها مغلقة ..إلا أنهما بطريقة ما استطاعا الهرب ..إذ إننا بحثنا بالمبنى كله ولم نجد لهما أي أثر !!!..
    كوزيت جلست بسرعة : أن هذا حقاً غريب !!..فأنا قد قمت بإصابة أحدهما والدليل بقع الدماء المتناثرة هنا ..فكيف استطاعا الهروب بهذه السرعة ؟!!..إذا أنه يبدو بأنه التفسير الوحيد لهروبهما ..هو أنهما من العاملين بالمبنى لذا كان عليهما من السهل الدخول والخروج دون أن يلفتوا انتباه أحد !!..
    لي مين : وهذا ما توصلت إليه أيضاً ..دعينا أولاً نجففك ..وبعد ذلك نذهب لنرى ما التقطته كاميرا المراقبة أثناء مطاردتكما !!!..سأذهب لأجلب لك بعض المناشف !!..وخرج ..
    وقفت كوزيت وهي تعصر شعرها بتذمر وهي تتفحص شكلها : كنت أعرف بأن سيحدث شيء ما أن ارتديت هذه التنورة !!!..أووه بحق الله كيف لي أن أمشي وثيابي ملتصقة بجسدي هكذا ..والتنورة أصبحت أقصر تكاد لا تغطي أي شيء ؟؟!!..
    مرت فترة ..ولم يعد لي مين بعد ..لتقرر كوزيت بعد أن بدأت تصتك أسنانها ببعض من شدة البرد ..أن تذهب هي بنفسها لتجد شيء ما يدفئها !!..
    وقفت خارج باب المسبح تنظر يمينا وشمالاً تبحث عن أحداً ما لتطلب منه المساعدة ..ليأتيها صوت من الخلف قائلاً بمرح : لا بد بأنك منقذتي ..أليس كذلك ؟!!..شكراً جزيلاً ..أنني حقاً مدينٌ بحياتي لك !!..
    التفت كوزيت ..وماأن عرفت من يكون.. ابتسمت : لا داعي ..فهذا واجبي !!!!..
    بسرعة وضع يديه عليها ..يدلك ذراعيها لتحصل على شيءٍ من الدفء وهو يقترب منها : أووه ياإلهي لابد بأنك تكادين تموتين من البرد !!!..
    احمر وجه كوزيت ..من حركته ..وكاد قلبها يقف عندما شعرت بأنفاسه من شدة اقترابه منها ..أخذ يديها وهو ينفخ فيهما بهواء دافئ وابتسم لها برقة : هل هكذا أفضل ..تمنيت لو أنني كنت أرتدي جاكيت ما ..لكنت أعطيتك إياها !!...
    من الجهة الأخرى وقف يكاد ينفجر من شدة الغيظ ..لقد أتى راكضاً عندما علم بأنها كانت في موقع إطلاق النار ..وإذا به يجد هذا السافل يكاد يحتضنها !!..
    استطعت كوزيت أن تجد صوتها وماأن كادت تتكلم ..لم تشعر إلا بأحدهم يسحبها من يدها بعنف ويجرها وراءه ..
    كانت كوزيت مصدومة ..التفت للوراء إلى ذلك الشاب اللطيف بإحراج شديد ..وإذا به يرفع يده يودعها وهو يبتسم لها بدهشة !!..
    أدخلها إلى أحدى غرف التبديل ..وأجلسها على كرسي ما مقابل عدة مرايا ..وسحب منشفة كبيرة ..وغطى جسدها بالكامل ..
    وسحب منشفة أخرى صغيرة وأخذ يجفف شعرها وهو يميل فوقها لأنه كان يجلس على حافة الطاولة أمامها.. أخذت كوزيت تتأمل ملامحه.. ولم تستطع منع نفسها من أن تبتسم ..لابد بأنه كان قلقاً عليها بعض الشيء لكي يكلف نفسه بالبحث عنها ..وفعل هذا !!..
    لمح دونغهي ابتسامتها ..ليلقي بالمنشفة الصغيرة جانباً ..ويميل للوراء وهو يسند ظهره للمرآة خلفه ..عقد ذراعيه على صدره العريض العاري بعض الشيء بسبب فتحة التشيرت الواسعة ..أرجع رأسه للخلف قليلاً ليرجع شعره الأسود الفاحم للوراء عن جانب وجهه ..إلا أن بضع خصلات متمردة بقيت على جبينه ..اختفت ابتسامتها وأحمر وجهها بشدة بسبب تفحصه الشديد لها ..ابتسم بسخرية وهو مايزال ينظر بوقاحة إلى تنورتها التي قصرت بشدة بفعل الماء : بـــــــويه كوزيت ..هل أعجبك الوضع عندما كنت بين ذراعي سونغ هوو ؟؟!!..و أنا لا ألومه أبداً.. حتى أنا لم أستطع أن أبعد عينيا عنك الآن وأنت ترتدين هذه الملابس المبللة والملتصقة بجسدك بشدة فكيف له أن يفعل هذا؟؟!.. ..بالطبع لم يكن هذا يكن قصدك ..لكن هكذا هو قلب المرأة سرعان ما يتبدل عندما تتنقل بين الرجال !!!..وأشاح بنظره عنها باستحقار..
    أغمضت عينيها بقوة ..لشدة الألم الذي عصف بقلبها لكلماته ونظرته ..وشيئاً فشيئاً أصبح من الصعب عليها أن تتنفس ..فوقفت بسرعة وابتعدت عنه قليلاً وهي تحاول التنفس !!..
    استطاع أن يلاحظ دونغهي كل هذا ..وقد كاد أن يقترب منها يأخذها بحضنه وهو يعتذر لها مليون مرة ومرة على كل كلمة قالها للتو !!..فهو يعلم بقرارة نفسه أنها ليست مثلها ..ليست مثلها أبداً !!..
    إلا أنها سرعان ما التفت إليها وهي تبتسم بعبوس : يالك من رجل سيء ..كيف لك أن تقارن قلبي بذلك الصنف من النساء ؟!!..أنك حتى لا تعرف عن حياتي الخاصة أي شيء .. فلم لا تقم بالسؤال عن ذلك أولاً قبل أن تحكم على قلبي الصادق ؟؟؟!!..
    رفع دونغهي حاجبيه : أسألك ؟؟؟!..
    كوزيت وضعت يدها على رأسها بمرح : أووه ياإلهي حسناً ..حسناً ..سأقوم أنا بالسؤال والإجابة بنفسي ..فكرت قليلاً : حسناً كوزيت.. هل وقعت في حب أحدهم قبل دونغهي ؟؟!!!..لتجيب بينما هي تقترب منه أكثر وأكثر: كلا ..فأنا حتى لم أفقد قبلتي الأولى بعد إذ أنني لم أواعد أحداً قط .. لتكون تجربتي الأولى مع الحب هو دونغهي ..وبذلك هو يصبح حبي الأول ..والأخير ..والوحيد!!!!..
    كان يفصل بينهما بضعة سنتمترات ..عندما همست والدموع تلمع في عينيها وهي ماتزال تبتسم : أووه كوزيت أنك حقاً بريئة جداً برغم من شكلك وشخصيتك الجريئة!!!!..وتجيب : نعم أكثر مما تتصور ..أنني حتى أجهل كيف أشفي ندوب قلب من أحب ؟؟!!.. وطبعت قبلة شفافة على شفتيه ..ابتعدت عنه قليلاً : تصحيح !!..هاهي قبلتي الأولى أصبحت ملكاً لك الآن !!!..
    وخرجت بسرعة من الغرفة قبل أن تتساقط دموعها أمامه !!!..
    تهدجت أنفاسه وهو يقف يرفس الكراسي بعنف ..ليلقي بأحدها على المرايا فتتحطم إلى أشلاء !!!..
    همس بألم : قلبي العليل لا يمكن لأحد أن يشفيه !!!!.. مثله كمثل هذه المرايا المهشمة ..لا يمكن لشيء أن يرجعها لما كانت عليه ..حتى ولو كانت كوزيت !!!!!..
    بعد فترة من الزمن خرجت من دورة المياه بعد أن هدأت .. ووقفت بردهة مكتب الأمن .. تنتظر لي مين ..
    كانت البرد مازال يقرص أوصالها بسبب ملابسها المبتلة ..إلا أنها كانت قد وصلت لمرحلة من تبلد المشاعر في هذه اللحظة.. وكأنما عقلها قد توقف عن العمل وأصبح كل مافيها أسير ذكرى كلمات دونغهي القاسية ونظرته الجارحة . . وذكرى قبلتها الأولى المؤلمة لحد كبير !!..
    فتحت عينيها بدهشة والتفت للوراء عندما وضع أحدهم معطفاً على كتفيها ..للحظات تمنت لو أنه كان هو ..انحنت وهي تقول بابتسامة : شكراً لك يو سونغ هوو شي!! ..
    سونغ هوو بابتسامة ساحرة: أووه إذن أنت تعرفين من أكون ؟!..
    كوزيت بمرح : ومن لا يعرفك بحق الله؟؟؟!..أنك تكاد تكون ملكاً للدراما الكورية بتمثيلك الرائع !!..ومدت يدها له : أدعى كوزيت ماكنمايرا!!..
    سونغ هوو: تشرفت بمعرفتك ..وأعود لأقول لك شكراً ..فلولا الرب ثم وجودك هناك لما كنت حياً حتى الآن ..نعم يبدو بأنك ملاكي الحارس ..قد ارسل لي من السماء!!..
    ابتسمت كوزيت له ..بدون تعليق..
    سونغ هوو : هل يمكنني أن أدعوك نونا ؟؟!!..
    كوزيت : بالتأكيد يمكنك ..
    ومن البعيد كان هناك زوج من الأعين يراقبهما من البعيد وهو يبتسم بسخرية ..وعاد إلى الغرفة التي اجتمع بها بقية أعضاء الفرقة إلى أن يتم التأكد من أمان الجميع ثم يرسلون إلى منازلهم ..
    دخل عليهم وهو يضحك غير مصدق ...
    أحدهم : بـــــــــــويه هيونغ ..مالذي يضحك إلى هذه الدرجة ؟؟!!..
    كانغ ان وهو مازال يضحك : أوووه انهيوك أنني حقاً ظلمتك عندما اعتقدت بأنك كازانوفا النساء ..لكن سونغ هوو يعمل جيداً ..فكل ما شاهدته وجدت معه فتاة مختلفة ..نعم أنه يعيش حلم الرجل في أنحاء العالم !!!..
    ليتوك بقرف : بحق الله لا تتكلم عنه ..أنني بالفعل اشمئز منه ..ولا أعلم مالذي راه سومان به لكي يجعله يكتب مع شركتنا عقد الاحتكار ؟؟!!!..
    سيوون : وكأنك لا تعرف سومان الطماع هذا ..مادام هذا المدعو سونغ هوو يدر عليه المال الكثير فما همه بأخلاقه أو حتى بعلاقاته الفاضحة مع الكثير من الفتيات !!!!..المهم هو المال فقط.. بنسبة له !!!!..
    سونغمين بعبوس : أنني فقط أكره نفسي عندما اضطر لمجاملته من أجل سومان ..على أي حال من هي الطريدة الجديدة ؟؟!!..
    كانغ ان بلامبالاة : لا أعلم من تكون ..لكنها أظنها شرطية أو شيء كهذا فلقد شاهدتها بالأمس مع رئيس الأمن.. ولايبدو أنها تعلم عن الشائعات والأقاويل التي تدور حول صاحبنا هذا !!!!..
    نظر انهيوك إلى ليتوك ..فنظر كليهما إلى دونغهي ..الذي كان يبتسم بسخرية بحته وهو ينظر إلى كانغ ان : ماذا هيونغ هل تشعر ببعض الغيرة منه ؟؟!..أما أنك فقط قد وكلت نفسك محققاً لكي تتبع أخباره ؟؟!!..
    صدم الكل بوقاحة رد دونغهي المتهكم لكانغ ان المصدوم ..
    كانغ ان فكر لو أنه كان بشخصه القديم لا قام بتحطيم وجهه ..إلا أنه أخذ نفساً عميقاً وأكمل بلامبالاة : أنت على حق دونغهي ..وما شأني أنا بما يفعل !!..ونظر مطولاً له ثم خرج ..
    ليتوك نظر إلى دونغهي : يــــا بما أن الجميع يأخذون حذرهم في كل ما يقولونه لك ويراعون حالتك العاطفية المتفجرة ..فهذا لا يعني أن تتعدى الحدود أتفهم ؟؟!!..
    دونغهي بغضب : وهل طلبت منكم فعل هذا ؟؟!!..أنا لا أحتاج لشفقة أحد !!..وخرج يكاد يحطم الباب ..
    هيتشول بصدمة : بحق الله مالذي أصاب دونغهي هذه الأيام ؟!!..
    نظر ليتوك إلى انهيوك : لما لا تحكي لنا كل شيء ؟؟!!..لكي لا أقوم بقتل دونغهي الليلة !!!..
    انهيوك : حسنا أنا حقاً لا أعلم عما يجري بينهما لكن سأخبركم بما قد عرفته عن الموضوع ......ومضى يحكي . . .
    ................................................................................
    في وكالة الأمل ...الساعة ال1 بعد منتصف الليل ..
    سويون بملل : هيا بنا سوان ..يبدو بأن لن يتصل !!!..
    جاندي : يبدو ذلك ..وقد انتهت مناوبتنا ..وقريباً سيأتون الآخرين ليأخذوا مكاننا ..لذا هيا بنا ..
    سوان بهدوء : لا عليكما أنتما أذهبا ..وأنا سأبقى ..لقد قال أنه سيتصل ..ولذا سأنتظر !!..
    سويون بإستسلام : حسنا ..سأخبر كوزيت أن تأتي لتقلك فيما بعد ..وودعها وذهبتا ..
    في نفس الوقت ..ارتمى على سريره يشعر بالتعب الشديد ..وأغمض عينيه لكي ينام ..إلا أنه سرعان ما فتحهما : أووه لقد وعدتها أن أتصل ..نظر إلى ساعته : لا أظن بأنها موجودة الآن !!..فكر قليلاً وقرر في آخر لحظة الاتصال ..
    رن الهاتف ..ردت بسرعة وهي ترهف السمع ..ليأتيها صوته العميق : مرحباً؟؟!!..هل هناك أحد ؟!!..
    صمت قليلاُ ونظر إلى هاتفه :هل به خطب؟!!.. وعاد يقول : مرحباً . . ولم يكمل كلامه ليأتيه صوت أحدهم يبكي ..صدم : ياإلهي ..ماذا حدث ؟؟!!..يا هل هذا أنت يافتاة ؟؟!!..هل أنت بخير ؟؟؟!!..
    سوان بصوت مرتجف : لا أصدق أنت مازالت حياً أوبا ..أنني حقاً سعيدة !!!..
    بسرعة مسحت دموعها ..أخذت نفساً عميق ..ليعود إليها صوتها الناعم : مالذي أخرك أوبا عن الاتصال بي ..أما إنك فقط قد نسيت ؟؟!!.
    كيهيون وهو مايزال مصدوم : لقد انشغلت ببعض الأعمال ..بيانيه ..يــــــاهل حقاً كنت تبكين علي ؟؟!!..
    سوان بعبوس : نعم ..لأنني اعتقدت بأنك قد انتحرت ..أنا فقط . .وصمتت
    كيهيون بسرعة : أنت فقط ماذا ؟؟!!..
    سوان بإحراج : لا داعي لأن تعرف ...أنه فقط تفكيرغبي مني !!!!...
    كيهيون : كلا ليس كذلك ..فقط قولي وأنا من سيقرر !!!..
    سوان بابتسامة حزينة : فكرت بأنه لو كنت بالفعل قد انتحرت .. فأنت بذلك لم تقم فقط بتدمير مستقبلك ..بل وكذلك كتبت لحياة من تكون هي قدرك أن تصبح جحيماً لا يطاق ..لأنك محيت قصة حبكما حتى قبل أن تخط فصولها !!!!..
    كيهيون للحظات نسي نفسه ليهمس : هل لدروبنا أن تلتقي عما قريب ..فأنا حقاً بحاجة لحبك لكي أحيا من جديد ؟؟!!..
    صدمت سوان من كلماته : أوبـا !!..
    كيونا وعي لنفسه وسارع للقول وهو يضحك : أووه أنني أقصد من ستكون قدري !!!..
    سوان ضحكت : أنني أدعو الرب من كل قلبي كي تجدها الآن قبل الغد!!!..
    ابتسم كيونا : وأنا كذلك ..أووه صحيح لم تقولي من يكون هو حبيبك ..فقد بدا من كلامك بالأمس.. أنه رجل مشهور ؟؟!!..
    سوان بحب : أتقصد لأنني قلت أنه لديه الكثير من الفتيات يحببنه من حول العالم ؟؟!!.نعم انه مشهور ..فهو من فرقة سوبر جونيور ويدعى كيهيون !!!..
    كيونا للحظات فقد قدرته على التنفس ..ليهمس غير مصدق : أوتعلمين ياصغيرتي ..أعتقد بأنني أخيراً وجدت من تكون هي قدري !!!!!..وهو يبتسم بسعادة : كلا لست اعتقد بل أنا متأكد !!..
    ...................................................
    عند الساعة الـ9 صباحاً ..بقسم المختبرات الجنائية "الطب الشرعي"..
    نظرت إلى الدكتور بصدمة : دعني أستوعب ما قلته للتو !!..أخذت نفساً عميق : أتقول بأنهم قد دفنوا وهم أحياء ..بدون أن يظهروا أية مقاومة ..لسبب معين ..كأن يكونوا ربما لأنهم مخدرين أو ربطوا بحبل ما ..أما أنهم فقط قد قتلوا قبل الدفن ؟؟!..
    نظر الدكتور وهو يهز رأسه : لم يظهر تحليل باقي الرفات أي نوعاً من المواد المخدرة أو السامة ..ولم تكن هناك أي دلائل في فحص العظام ككسر بالجمجمة أو في أي مكان آخر وبالتالي لقد كانوا أحياء قبل الدفن !!..لكن كانت هناك بعض العلامات على عظام الرسغين وكذلك على أعلى منطقة الكعب من الأقدام لجميع الضحايا وكأن شيئاً ما غليظاً كان يضغط عليها لفترة طويلة ..مما يرجح أنه بالفعل كانوا مربوطين بحبل ما إلا أنه تحلل بفعل عوامل التعرية والمناخ والكائنات الدقيقة ..وبالتالي هم دفنوا وهم أحياء!!..ويمكنك بعد ذلك تخمين سبب الموت إلا وهو الموت اختناقاً بسبب التراب الذي منع وصول الأكسجين إليهم !!!..
    لي مين بغيظ : أنهم حتى لم يرحموا براءة الطفلين من هذه الموتة المؤلمة !!!..
    الدكتور بحزن وهو يشير بيده إلى طاولتين كانت تحمل كلاً منها رفات الفتاة البالغة من العمر 10 سنوات والطفل ذو ال 4 سنوات : بالفعل .. ومالذنب الذي قد يرتكبه أحدهما ..ليقتل بهذه الطريقة الشنيعة ؟؟!!..
    شكر كلاً من لي مين وكوزيت الطبيب وخرجا ..
    كوزيت جلست بجانب لي مين وهي ماتزال ترتجف غضباً ..وكلام الدكتور مايزال يرن في أذنيها !!..
    لي مين : أهدئ ياعزيزتي ..فالغضب لن يحل شيئاً ..وبالتأكيد هذا المجرم سيرتكب خطأ ما ..وسيسقط بأيدي العدالة ..فلنجتهد ..ورفع يده في قبضة وهو يقول بعزم : فــــــــــــايتنغ !!!..
    أخذت نفساً عميق ..ونظرت إلى لي مين وهي تبتسم : بالتأكيد ..فـــــــــــايتنغ ..
    ................................................................
    و بشركة SM دخل الأعضاء لغرف التبديل ..وارتدو ثيابهم ..وجلس كلاً منهم لكي يتم تسريح شعره ووضع بعض المكياج ..
    أحدهم : بــــــويه مالذي حدث هنا ؟؟!!..لقد توقعت أن إطلاق النار قد كان بقاعة المسبح ؟!..
    أحد العاملات : بالفعل هذا ما حصل ..لكن قيل أنه قد كان هناك مطاردة قد حدثت قبلها بهذا الدور !!..
    وبعد فترة .. دخلت قائلة بمرح : صباح الخير جميعاً ..
    منهم من رد عليه ..ومنهم من نظر إليها ببرود ..وعاد إلى ماكان يفعله ..
    وقف ليتوك شي وهو مبتسم لها : مرحباً بك كوزيت شي ..هل هنالك خطب ما ؟!!..
    أشارت كوزيت : أووه كلا ..كلا ..فقط أنا هنا لاستكمال الإجراءات ..فقد قالوا لي بأن سونغ هوو لديه عمل ..وأنا علي أن أنتظره هنا ..لكن لن أزعجكم أكثر سأنتظر بالخارج . . .
    وماأن كادت تخرج حتى أمسك بها ..انهيوك قائلاً بخبث : لا داعي ..يمكنك الجلوس فجميعاً تقريباً قد انتهينا ..وسنذهب الآن للبس باقي الكماليات !!..وأجلسها على الكرسي المقابل تماماً لظهر مقعد دونغهي بحيث تستطيع روية وجهه من انعكاس المرآة أمامها ..
    نظرت إلى حطام المرايا حيث كانت عاملة النظافة تقوم بجمعها : مالذي حدث هنا ؟؟!!..
    كانغ ان بسخرية وهو خارج : بـــويه حضرة الملازم هل نسيت مطاردتك بالأمس ؟؟!!..وخرج ..
    كوزيت لم تعلق ..لأنها عرفت من الذي حطمها !! ..
    انهيوك : لاعليك من كانغ ان ..أنه فقط لا يحبذ الغرباء كثيراً ..
    ودعها هو وليتوك ..وشيئا.. فشيئاً ..خرج الكل ماعدا دونغهي الذي بقي يعبث بهاتفه ..
    الكوافير: لقد انتهينا دونغهي شي ..يمكنك الذهاب ..
    نظر ملياً إلى شكله وقال بهدوء : حسنا هذا جيد ..يمكنك الانصراف أولاً وسألحقك فيما بعد ..
    وانصرفت ..
    وقفت كوزيت مقتربة منه ..وسرعان مارفع عينيه ببرود ينظر إليها عبر المرآة بينما كان قلبه يكاد يقف ..عندما وضعت كلتا يديها على كتفيها وانحنت لتكون بمستوى عينيها وهي تنظر إليها عبر انعكاسه بالمرآة أمامهما ..
    مرت لحظات لتقف فجأة وهي تغطي وجهها بكلتا يديها بخجل شديد .وجلست على حافة الطاولة أمامه قائلة بلهفه : أووه ياإلهي !!.علي الاعتراف أن تصبح أحدهن كوافير لأحد المشاهير الرجال فهذا العمل بحد ذاته يتطلب قلباً قوياً كالصخر !!..
    رفع حاجبيه دليل عدم الفهم ..
    كوزيت بعد أن انزلت يديها عن وجهها قائلة والاحمرار مايزال يكسو خديها .. بجرأة : أعني بأنني قد حاولت الآن قبل قليل أن أنظر إلى عينيك لمدة خمس دقائق كاملة بدون أن أفكر بالهجوم عليك وتقبيلك!!! ..لكنني لم أستطع.. كاد قلبي يتوقف في أي لحظة لو استمريت بالنظر أكثر إلى وجهك الوسيم وعينيك المعذبتين !!!!!...
    لم يستطع دونغهي منع ابتسامة صغيرة تسللت إلى شفتيه وهو يقول بخبث : أولا تعلمين ياعزيزتي كوزيت بأن قولك لهذه الأشياء الحساسة للرجال ..يجعلك مصيدة سهلة لهم !!!!..
    كوزيت بصدمة مزيفة : أووه لا أصدق ..أتقصد بأنك الآن ستقوم باستغلال مشاعري والكذب علي بأنك تحبني لتأخذ مني ما تريد ثم تلقي بي بعيداً ..أووه أرجوك أفعل هذا فأنا لا أمانع !!!..وانفجرت تضحك ..وأكملت بجدية : يــــــــــا أنا لا أقول هذا الكلام لأي أحد ..وبما أن كلانا يعلم بأنني لن أستطيع جعل قلبك ينبض من أجلي ..فما الضرر؟! ..أنها فقط مجرد محادثة عادية بنسبة لك لا أكثر !!!
    دونغهي وهو ينظر إليها مباشرة : بما أنك تعلمين هذا ..لما لا تستسلمين فقط ؟؟!!..
    كوزيت أخذت نفس عميق ..ونفخت صدرها قليلاً وقالت بزهو : أن تفعل ما تريد ..ساعة تشاء ..مهما كانت العواقب ..بدون أن يتدخل الطرف الآخر ..هذا ما يسمى بالحب من طرف واحد ..لذا لا شأن لك بما علي فعله ..واقتربت منه : علي أي حال ..أي كانت نوع المحادثة بيننا فهو لا يهم ما دمت قد استطعت سماع صوتك والنظر إليك !!!!..للحظات تعلق دونغهي بعينيها وقلبه يصرخ به لكي يسحبها إلى أحضانه ..إلا أنه سرعان ما أشاح نظره عنها وهو يحاول أن يتنفس بشكل طبيعي...وعادت كوزيت لتقول بمرح : يـــــا دعني أسألك هل رأيت يوماً تلك الكوافير تبلع حبوباً من نوعاً ما ؟؟!!..
    دونغهي بدهشة : بحق الله ولما قد تسألي سؤال كهذا ؟؟!!..
    كوزيت ببلاهة جميلة : لربما كانت تبلع حبوباً تفقدها كل إحساس بما حولها فتتحول إلى ألة جامدة العواطف ..وبالتالي هي تستطيع العمل حولك دون أن تقع تحت تأثير سحرك !!!..استنتاج رائع أليس كذلك ؟؟!..
    للحظات لم يصدق دونغهي قولها هذا ..فانفجر ضاحكاً عليها بقوة ..
    كانت تضحك وهي مسحورة بذلك البريق الذي بدا وكأنه مايزال يحتضن عينيه ..عندما أدركت وجود شخص آخر بالغرفة ..رفعت عينيها إليه لتقول بابتسامة : أووه سونغ هوو شي ..لقد أتيت !!..
    سونغ هوو بإحراج : يبدو بأنني قاطعت شيئاً ما ..بيانيه هيونغ ..سأنتظرك بمقهى الشركة نونا ..تعالي متى انتهيت !!.وخرج بسرعة ..
    كوزيت وهي ماتزال تبتسم : أنه شخص لطيف !!..ووقفت لترحل عندما أتاه صوت دونغهي : أحذري منه ياكوزيت ..وأنا أقول هذا لك لمجرد النصيحة !..
    كوزيت وهي تعطيه ظهرها : بحكم عملي ..فأنني أحقق بخلفية كل اسماً يذكر بأي قضية أتولها ..وأنا أعرف أي نوع من الشائعات التي تدور حول سونغ هوو هذه الأيام ..لكنني لم أتخذ يوماً كلام الناس دليلاً لكي أعرف أحدهم ..ومما أراه حتى الآن فهو شخص جيد ..مثلك تماماً فأنت للكل هنا تبدو شخصاً قاسياً وبارد القلب ..لكن ماأن يقترب أحداً منك يرى بأنك تملك قلباً كبيراً بدفء الربيع ..وأنظر إلى الألف هم يعرفون هذه الحقيقة مع أنهم لم يعيشوا معك يوما واحداً ..وذلك لأنهم يعلمون أنك قد ملكت قلوبهم لشيء ما جميل ورائع أنت تمثله بنسبة لهم ..وهذا سبب حبي لك !!..وخرجت ..تاركة دونغهي غارقاً إلى أذنيه في حبها !!..ولا يعرف السبيل للخلاص من شباكها ..أما أنه فقط لا يريد ذلك ؟؟!!!..
    ..............................................................................
    عادت إلى المنزل بقطار المترو ..وبينما هي خارجة من البوابة اصطدمت بها فتاة كانت تركض بسرعة يبدو عليها القلق والاضطراب اعتذرت منها على عجل وأكملت ركضها إلى سكة المترو ..
    كانت كوزيت ستمضي إلا أنها انتبهت إلى شيئاً ما يبدو بأنه سقط من تلك الفتاة ..رفعت تلك القطعة الصغيرة : أووه أنه !!! USB..وبسرعة جرت تبحث عن الفتاة ..إلا أنها وجدت قطار المترو ..قد مضى.. وهي تلهث : بحق الله كيف لي أن أصل إليها الآن؟؟!!!..
    .......................................................................
    كانت تجلس بالمطبخ تتناول كوب قهوتها وهي تتصفح بعض وصفات الطعام على النت بمحمولها النقال "اللابتوب " عندما رن جرس الباب ..نظرت إلى ساعة الحائط باستغراب ..فالوقت لم يحن لعودة إيان من فتياتها !!..
    وماأن فتحت الباب حتى ارتمى عليها أحدهم ..يحتضنها بشدة : أووه سيدة بيكنز لقد اشتقت إليك وإلى فطائرك اللذيذة كثيراً !!!..وابتعدت عنها !!..
    السيدة بيكنز بصدمة : سيلفيا !!!!..بحق الله مالذي تفعلينه هنا ؟!!..هل كوزيت تعلم . . . قاطعتها سيلفيا بمرح : وهل كانت تلك الشيطانة ستدعني آتي ؟؟!!!..أعلم أنها تريد مصلحتي ..لكن بحق الله كيف لي أن أعيش بدونكم؟! ..أنتم عائلتي الوحيدة.. بعد والدتي رحمة الله عليها !!!..
    السيدة بيكنز نظرت إليها بعطف ..وماأن رأت سيلفيا تلك النظرة حتى ابتسمت : أنني حقاً لا أهتم لما قد تقوله أو تفعله لاحقاً ..لأنها أعلم أنها فقط غاضبة من أمنا !!!..ولا أمانع أبداً ..أن أتلقى هذا العتب والألم بدلاً من أمي !!..
    السيدة بيكنز وهي تبتسم : حمقاء !!..كيف لك أن تقول هذا عن شقيقتك الكبرى ؟؟!!..قد تكون كوزيت في بعض الأحيان قاسية بعض الشيء وقد تبدو وكأنها تحمل لوالدتكما بعض اللوم ..لكنها لم تفكر مطلقاً أن تنتقم منك فهي حقاً تحبك ..لكنك يمكنك فقط أن تشعر بإحساسها عندما تجد أمها التي تخلت عنها قد تزوجت وكونت لها عائلة جديدة وماتت قبل حتى أن تعرف منها سبب تخليها عن هي وأبيها !!!..وبسرعة ذهبت إلى أحد الأدراج لتخرج ظرف ما ومدت به إليها : كان من الأسهل فقط أن تقوم بها عبر النت وتخبرك بالأمر ..إلا أنها قامت بذلك وطلبت مني أن أرسلها لك عبر البريد غداً !!..
    فتحت سيلفيا الظرف وأخرجت مابه ..وسرعان ما امتلئت عينيها بالدموع ..فقط كانت تذكرة سفر باسمها من فرنسا إلى كوريا!!! ..
    وأكملت السيدة بيكنز وهي تشير إلى أحدى الغرف بالممر : هذه الغرفة لقد قامت بتجهيزها لك منذ انتقالنا ..لكنها كانت تريد أن تستقر الأوضاع قليلاً مع والدها قبل أن تأتي بك إلى هنا !!!..
    وسمعتا صوت فتح قفل الباب لتدخل وهي تصرخ : سيدة بيكنز هل لك أن تصنع لي بعض الغداء قبل أن أعود للعمل؟؟!!.. أنا حقاً جائعة ..لم أرد اليوم أن أكل من الخارج !!!.. وماأن دلفت إلى الصالة ..ورأت سيلفيا ..دهشت للحظات إلا أنها سرعان ما ابتسمت بفرح بعد رأت ذلك الظرف بيدها
    كوزيت : أيتها الشقية ..إلم يكن باستطاعتك الانتظار قليلاً بعد؟!.. لقد أفسدت المفاجأة !!!..وفتحت كلتا ذراعيها ..وماهي إلا لحظة لترتمي سيلفيا بحضن شقيقتها وهي تبكي..
    حضنتها كوزيت بقوة ..وهي تهدئها ..ورفعت عينيها الدامعتين قليلاً .. إلى السيدة بيكنز التي تساقطت دموعها لأجلهما ..
    ..........................................................
    وبمركز الشرطة ..جلست تنقر بقلمها على التقارير وهي تقرأها بملل ..عندما فكرت بفضول ..فتحت محمولها النقال " اللابتوب " ..وأدخلت الـ USB..ترددت للحظة ..إلا أنها عزمت أمرها عندما فكرت أنها قد تجد فيه شيئاً ما يدلها على صاحبته !!..
    وقد كان يضم USB مجلدات كثيرة ..إلا أنها كانت مرتبة بالسنوات ..فتحت أحدها وكان يحتوي على بعض الصور ومقاطع الفيديو.. ومرت لحظات وهي ماتزال مصعوقة بما ترى ..
    كوزيت ببطء : بحق الله مالذي كانت تفعله تلك الفتاة ؟؟!!!..صمتت قليلاً وقد توصلت إلى استنتاج صدمها أكثر : هل كانت تلك ياترى حركة مقصودة منها ..لكي توصل هذا الـ USB إلي ؟؟!!!..
    ......................................................................



    من الشخصيات التي ستخوض معنا في هذه المغامرة :






    أتمنى أن البـــــارت أعجبكم ..اتحفوني بآرائكم وتخيلاتكم للبارت القادم وإلى ذلك الوقت أتمنى أن تكونوا بخير ياصغيراتي..
    avatar
    love kyuhyun 4ever
    V.I.P ~|
    V.I.P ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 14/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 644
    ♣ مَوقِعي » : مولااااا؟؟؟؟؟!!!؟!!!؟
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة وللاسف --___--
    ♣ مَزآجِي » : ملااااااااااااااااااااااانه ><

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف love kyuhyun 4ever في 2013-04-25, 5:41 am

    اوووووني الباااااااااااااااااااااارت مبهرررررررررررررررررررررررررررررر اا اا اا اا

    بانتظاااااار البااارت القادم

    فايتنغ اووني :LA:

    jo~_~ry
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 26/02/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : ..
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : ..
    ♣ مَزآجِي » : ..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف jo~_~ry في 2013-04-25, 8:27 pm

    جميللل جميللل
    بانتظار البارت الجاي فايتنغ
    avatar
    nora131
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 08/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 217
    ♣ مَوقِعي » : في قلب سوبر جونيور
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبه

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nora131 في 2013-04-26, 9:31 am

    البارت نزل :DD: :DD: :DD:
    البارت جميل جداااااااااااا
    بجد ضحكيت لما كوزيت افزعت دونجهى ههههههههههههه متخيله شكله ههههههههههههههه
    متخيله شكل كوزيت وهي ترتدي التنوره رغم عنها ههههههههههههه بس اكيد كانت جميله
    بس بجد شكل سونغ هو لعوب
    دونجهى بغار ههههههههههه دليل على حبه
    بس زعلت منه علشان زعل كانج ان دونجهى يا وحش ههههههه
    سؤال ايه ذنب المرايه الي دونجهى حطمها هههههههههههه
    بضحك كتير صح هههههههههههههههههه
    يا حظها مصففه شعر سوبر جونيور بجد محظوظه :C: بجد بحسدها من كل قلبي <<<<<<البنت ماتت خلاص هههههههه
    اوني البارت كان جميل جدااااااااا
    مش تتأخري في البارت الجاي
    اوني فايتنج

    [center]
    avatar
    nany
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/08/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 393
    ♣ مَوقِعي » : SEOUL :)
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : ELF :D !!!
    ♣ مَزآجِي » : ممتاز

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nany في 2013-04-26, 10:50 pm

    البارت بجنن استمري فايتنق :DD:
    avatar
    shin hye ae
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 18/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 75
    ♣ مَوقِعي » : عالمي الخيالي
    ♣ عُمرِي » : 24
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : روشة

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف shin hye ae في 2013-04-28, 9:07 am

    هاي اوني البارت روعة اا
    بس اوني هو كان لازم يعني دونغهي يقول هديك الكلمات جارحة :J:
    وكمان :Q: كانت قبلة كوزيت الاولى غريبة الشوية
    و اخت كوزيت سيلفيا حلوة كثير :$$: ياترى اي واحد بتحبو :ss من السوجو سس
    بس اوني شو كان بال USB :?: confused
    راح استنى البارت الجاي بفااارغ الصبر bounce :L:
    فايتنغ اوني سا
    avatar
    nora131
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 08/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 217
    ♣ مَوقِعي » : في قلب سوبر جونيور
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبه

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nora131 في 2013-05-04, 5:24 am

    اوننننننننننننننننني فين الباااااااااااااااااااااارت

    jo~_~ry
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 26/02/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : ..
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : ..
    ♣ مَزآجِي » : ..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف jo~_~ry في 2013-05-05, 3:53 am

    اوني نبي البارت ):
    avatar
    love kyuhyun 4ever
    V.I.P ~|
    V.I.P ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 14/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 644
    ♣ مَوقِعي » : مولااااا؟؟؟؟؟!!!؟!!!؟
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة وللاسف --___--
    ♣ مَزآجِي » : ملااااااااااااااااااااااانه ><

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف love kyuhyun 4ever في 2013-05-06, 2:18 am

    اوووووني نزلي البااااااااااااااااارت :L:
    avatar
    عفويتي سبب جروحي
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 15/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 79
    ♣ عُمرِي » : 25

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف عفويتي سبب جروحي في 2013-05-13, 2:52 am

    السلامعليكم
    وااااااااااااو رواياتك رائعه فيها كميه ابداااااااع لا متناهية ماشاءالله تبارك الرحمن واصليابداعك يا فتاه استنى البارت الجاي ع نااار
    avatar
    love kyuhyun 4ever
    V.I.P ~|
    V.I.P ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 14/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 644
    ♣ مَوقِعي » : مولااااا؟؟؟؟؟!!!؟!!!؟
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة وللاسف --___--
    ♣ مَزآجِي » : ملااااااااااااااااااااااانه ><

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف love kyuhyun 4ever في 2013-05-13, 3:32 am

    اووووووووووني نبي بااااارت :LK:

    jo~_~ry
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 26/02/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : ..
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : ..
    ♣ مَزآجِي » : ..

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف jo~_~ry في 2013-05-13, 10:45 pm

    اوني نزلي بارت
    avatar
    nora131
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 08/12/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 217
    ♣ مَوقِعي » : في قلب سوبر جونيور
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبه

    رد: الحــــلــــم الـــمــنــتــظــر

    مُساهمة من طرف nora131 في 2013-05-13, 11:06 pm

    اوني فين الباااااااااااااارت

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-14, 2:20 pm