Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    رواية " مــلاك الجـليــد "

    شاطر
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2014-11-08, 11:33 pm

    انيوهاسايو لجميع القراء الرائعين ، بعد غياب طويل أخيراً رجعت برواية جديدة من وحي قلمي
    بعد اعتذاري لكل المتابعين يلي كانو بيستنو هاي الرواية وانا تأخرت عليهم بتمنى يسامحوني
    وهياتي رح اوفي بوعدي وابسط روايتي الجديدة " مـلاك الجـليــد " بين ايديكم
    اتمنى تستمتعو فيها ...

    معلومات الرواية :

    الاسم : مـلاك الجـليــد ... Ice Angel
    النوع : كوميدي رومانسي دراما .
    الكاتب : انا :^:
    عدد البارتات : غير محدد






    التعريف بالشخصيات :



    دونغهي : شاب ثري ووسيم ، مرح ويحب المزاح والسخرية ، طيب القلب ولا يجيد التعبير عما يشعر به ، دائماً ما يكون مع أخيه التوأم المقرب منه ويجيدان صنع المقالب والمرح والشقاوة ، كتوم بعض الشيء ويتظاهر بالسعادة دائماً ، عمره 22 سنة ، في السنة الأخيرة من الجامعة .



    انهيوك : اسمة لي هيوك جي ، الأخ التوأم البسيط لدونغهي ، مرح ومشاكس جداً ، بسيط ومضحك ، مقرب من دونغهي ويعرف كل أسراره ويشاركة في صنع المقالب المضحكة ، عمره 22 سنة وفي نفس الجامعة مع دونغهي .



    شيون : الأخ الأكبر للتوأمين ، مهذب وأنيق ، يعد الفتى الجنتل والرجولي ، يختلف عن إخوته بهدوئه وركازته ، يعمل مع والده في الشركة ، طيب القلب وحنون ، عمره 26 سنة .



    جا اون : فتاه هادئة جداً باردة المشاعر ، من عائلة ثرية ، قليلة الكلام ، جميلة لدرجة ملفته للانتباه وتتميز بعينيها ذات اللون الأزرق الياقوتي التي ورثتها من والدتها أجنبية الأصل ، لا تحب الاخرين بسهولة ولا تثق بهم ، يصعب التعامل معها وفهمها لكنها طيبة القلب ورقيقة جداً . عمرها 22 سنة



    مي سن : صديقة جا اون الوحيدة والمقربة ، فتاة مرحة ولطيفة  ، شخصيتها قوية ولسانها سليط ، طيبة القلب ومدللة ، فتاة جميلة وحالمه بعض الشيء ، عفوية وتتصرف بحماقه أحياناً ، عمرها 22 سنة .



    السيد لي هونغ وا : صديق السيد بيك والد جا اون وهو كبير عائلة لي ووالد شيون والتوأم ، رجل حكيم قوي الشخصية ، طيب القلب وعنيد .



    ليم ها نا : زوجة السيد لي ، امرأة لطيفة وطيبة القلب ، مرحة وطفولية رغم كبر سنها ، تتصرف بعفوية وتشبه التوأم كثيراً ، حنونه وذكية جداً .

    * هناك المزيد من الشخصيات رح يتم التعريف عنها وقت ظهورها في الرواية ...

    " البدايـــــــــــــــــــــــــــة "

    وقفت أمام أسوار هذا المنزل الضخم العالية ، بالكاد تطل بعض الأشجار الطويلة من الأعلى ، وحتى تلك البوابة الخشبية الفاخرة المظهر
    كل شيء ظاهر من المنزل يدل على مدى ثراء أصحابه ، ليس شيئاً جديداً بالنسبة لجا اون على أي حال .
    في الأمس فقط علمت من والدها أنه سيسافر في رحلة عمل لمدة من الوقت ليست بقصيرة ، عمل والدها يتطلب منه السفر عدة مرات في السنة ، لكن هذه الرحلة مختلفة لطول أمدها ولأنها المرة الأولى التي سيسافر فيها منذ وفاة والدتها في العام الماضي .
    بالنسبة لوالدها هو مرغم على السفر ، لكنه لا يستطيع ترك ابنته الوحيدة مع علمه بشخصيتها المعقدة ، وحيدة في المنزل كل هذا الوقت .
    لذلك لم يكن لديه خيار سوى اللجوء إلى أقرب أصدقائه طالباً منه استضافة ابنته خلال وقت سفره .
    رغم أنه يعرف صديقه وعائلته الطيبة خير المعرفة ، لكنه لا يستطيع التوقف عن القلق على ابنته المنطوية ، لذلك كان الحل الوحيد هو دعوة صديقة طفولتها والتي هي صديقتها الوحيدة للبقاء معها هذه الفتره .
    التفتت الى صديقتها التي كانت تعبر عن انبهارها من ضخامة أسوار القصر الذي ستبقيان فيه للستة أشهر القادمة .
    مي سن : واااااااه ، ان كان يبدو هكذا من الخارج ، كيف سيكون من الداخل !!
    السيد بيك ( والد جا اون ) : اجل صديقي رجل أعمال مشهور وثري جداً .
    التفت الى ابنته ، كالعادة ملامحها الباردة لا تتغير ، لا تبدي أي تعليق فيصعب فهم مشاعرها ، ان كانت راضية بما يحدث أو لا .
    تنهد بضيق وهو يدخل الى المنزل بعد ان فتحت البوابة ليستقبلهم رجل كهل دلهم على المدخل
    وقف صديقه السيد لي هونغ وا أمام المدخل مع زوجته الطيبة وابنائه الثلاثة باستقبالهم .
    رحب السيد لي وعائلته بالسيد بيك وابنته وصديقتها ثم مضى السيد بيك مسرعاً ليتمكن من اللحاق بموعد طائرته تاركاً ابنته الوحيده في منزل لا تعلم عن أهله شيئاً ، لكن يكفيها رؤية الشبان الثلاثة التي ستبقى في بيتهم للسته أشهر القادمة !
    اجتمع الجميع في الصاله ، بينما وقف السيد لي يقدم أبناءه على الضيفتين ، أشار أولاً على ابنه الأكبر الوسيم
    السيد لي هونغ : هذا ابني الأكبر شيون .
    انحنى شيون بطريقة مهذبة : مرحباً بكما انستاي .
    أشار السيد لي هونغ إلى التوأمين وقبل أن ينطق بحرف تعلق هيوك بعنق دونغهي وبدأ الاثنان بالتعريف بنفسيهما بطريقة كوميدية
    هيوك : انا هيوك جي الطفل المرح وهذا توأمي الأحمق دونغهي ، نادياني هيوك ، سنستمتع برفقة جميلتين مثلكما ^_^
    دونغهي وهو يبعده : يا يا يااا من سمح لك بالتحدث عني ابتعد ، * أكمل بتملق * انا الأمير الوسيم دونغهي يسرني التعرف عليكما .
    هيوك : لا لا أنا الوسيم وانت الأحمق .
    دونغهي : هل تريد شجاراً ؟!
    السيدة هانا : دعكما من الأحمقان لا فائدة ترجى منهما -_-
    السيد لي هونغ : عرفا بنفسيكما يا ابنتاي
    مي سن : انيوو انا بارك مي سن ، صديقة جا اون المقربة أرجوكم اعتنو بي
    جا اون : انا جا اون ، عذراً على التطفل .
    السيد لي هونغ : أهلاً بكما ، أرجوكما تصرفا كأنكما بمنزلكما .
    تلك كانت بداية جديدة ، وحياة جديدة ستعيشها جا اون ، لا تعلم ما يخفيه لها القدر في جعبته من خبايا .
    بطبعها الهادئ الصامت ، لم تنطق بحرف مذ عرفت بنفسها ، بقيت جالسة في احدى الزوايا ، تراقب الاخرين بصمت كدمية العرض بلا حياة .
    ومن هنا ستبدأ قصة جديدة خلقتها مخيلتي ، وأبت أناملي إلا ان تسطرها حروفاً تتراقص على الصفحات لتحلق بنا من عالم الواقع الذي أحرقنا بلهيبه وتحط بنا فوق السحب .
    الى عالم ألِفناه ، أحببناه وتمنيناه ، من هنا سأنقلكم الى عالم الخيال الذي يختبئ في زوايا عقولنا ونلجأ اليه كل مساء قبل المنام .
    روايتي ,, ملاك الجليد ,,,,

    اتمنى يكون التعريف بالشخصيات عجبتكم ، والبارت الأول قريباً بعد ما شوف ردودكم المشجعة ،، بانتظاركم ، انيوووو سا سا سا سا
    avatar
    لحن الحياة
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/11/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : مبسوطة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف لحن الحياة في 2014-11-18, 9:12 pm

    واااااااااااااااو شكلها راح تتطلع كتير حلووووة
    فاااااااايتننق اوووني لا طولي علينا
    :* :* :K: :K:
    avatar
    Geraled
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 15/08/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 207
    ♣ مَوقِعي » : بواقعي المرير أعيش أسيرة.. حرة طليقة بأرض الخيال!!..
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية ع أعتاب التخرج
    ♣ مَزآجِي » : مرهقة لحد الموت..

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Geraled في 2014-11-20, 2:51 am

    هي حكاية شوق ..
    يسطرها قلبي !!..
    هي رسالة خفية ..
    حين تحتضن عيناي كلماتك وابتسم بحب!!..
    تبقى ..حكاية شوق .. طويلة .. إلى مالا . . . نهاية!!..
    يسطرها قلبي !!.. لأجلك ياصغيرتي !!..

    كالعادة عنوان الرواية يختطف قلبي إلى عالم من الخيال العذب!!.. تتبعها الشخصيات التي دائماً وأبداً ترسم لي أحلاماً وردية جميلة !!..
    هي رواياتك .. كلماتك ..وحروف قلمك ..ملجأي الأجمل .. الذي يذهب بي من دنيا الظلام !!..


    اشتقت إليك .. كثيراً ..كثيراً ..كثيراً !!.. تقبلي مروري وأنا في انتظار البارت الأول بحماس مشتعل !!..
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2014-11-24, 12:37 am

    كومااااوااااايوووو اونيااتي على الردود ، لأنكم الوحيدات يلي عبرتوني تت تت تت
    فكرت ما حدا بدو يقرأ روايتي لاني غبت كتيير لهيك كنت بدي وئفها بس رح نزل البارت عشانكم وان شاء الله يسير في متابعين اكتر لئدام Rolling Eyes Rolling Eyes

    البارت الأول :


    استيقظت صباحاً ببعض الكسل ، ألقت نظرة على غرفتها الجديدة ، بسبب تغير المكان لم تستطع النوم بسهولة ليلة الأمس رغم أن غرفتها جميلة كما في الأفلام .
    استحمت وبدلت ثيابها وتجهزت ليوم دراسي جديد ، سمعت بعض الأصوات من الخارج فاقتربت من النافذة وأبعدت الستائر الشفافة بأطراف اصابعها
    نظرت الى التوأمين اللذين استقبلا نهارهما باللعب والمشاجرة في الحديقة ، تنهدت وهي تهز رأسها
    جا اون : ليس مزعجاً في الجامعة فحسب !!
    من خلف الباب كانت مي سن تناديها لتناول الإفطار قبل موعد الدوام ، أخذت سترتها وحقيبتها وخرجت بصمت
    بصوتها الرقيق همست : صباح الخير .
    مي سن : صباح الورد ^_^ كيف كانت اول ليلة ؟
    جا اون : لا بأس بها
    مي سن : ااه ظللت أتقلب طول المساء مبهورة بجمال غرفتي ، حتى السرير مريح جداً لم أرغب في النهوض منه أبداً !
    استقبلتهم السيدة بابتسامة عند اخر الدرج الذي يوصل الى الطابق العلوي حيث الغرف
    السيدة هانا : صباح الخير ^ ^
    جا اون ومي سن : صباح الورد اجوما ^ ^
    السيدة هانا : غرفة الطعام من هنا
    ذهبن معاً الى غرفة الطعام وجلسوا لتناول الإفطار مع السيد وشيون بهدوء حتى دخل المزعجان يتشاجران
    دونغهي يجري مسرعاً ضاحكاً وهيوك خلفه غاضباً يريد حذاءه الذي استعاره دونغهي دون اذن منه
    هيوك : ياااا اعده انه لي ، ياااا
    دونغهي : ههههههههه لن أفعل ، أريد ارتداءه اليوم
    هيوك : لا اريد لا اريد أعلم أنك لن تعيده اذا أخذته ، اعده الاااان
    دونغهي يختبئ خلف والدته : لا اريد
    السيد لي هونغ : أنتما توقفا حالاً ليس من الصباح !
    السيدة هانا : أكاد أجن منكما
    ...... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    التفت الجميع الى تلك الضحكة المرتفعة والملفتة للانتباه ، ليجدو مي سن تضحك بملئ فاهها ، تكاد تسقط أرضاً من شدة الضحك .
    تلك هي مي سن ، بلطفها وطيبتها ، يسهل التعامل معها على عكس صديقتها ، تتفاعل مع الاخرين بسرعة وعفوية في ردود أفعالها .
    السيدة هانا : لقد فضحنا من اليوم الأول !! -_-
    مي سن : هههههه بياانيييه ، ههههه انهما مضحكان ، كالأطفال تماماً !
    شيون : معك حق طفلان أحمقان .
    دونغهي : انت اصمت ، تتظاهر أنك العاقل هنا ><
    هيوك : دعك منه يا سمكتي انه مجرد مغرور
    شيون : ياا عن من تتحدثان ، انا الهيونغ ايها الاحمقان
    الاينوهي معاً : وكأننا نهتم -_-"
    السيدة هانا : هذا يكفي تناولوا طعامكم بسرعة والا ستتأخرون
    السيد لي هونغ : في أي جامعة تدرسان ، سأدع شيون يوصلكما .
    مي سن : في جامعة سيئول .
    هيوك : بووو ، اذن انتما في نفس جامعتنا !!
    دونغهي : شينشا !
    مي سن : انتما تدرسان !!
    هيوك : ماذا تقصدين ؟
    شيون : انها معجزة ، أعلم ذلك
    دونغهي : وانت تريد الموت
    السيد لي هونغ : تحدث بأدب مع الهيونغ ، واوصلا الفتاتين معكما بما انكم تدرسون معاً
    هيوك : سيكون ذلك رائعاً ، صحيح يا سمكتي ؟
    دونغهي : بالتأكيد ، جميلتان في سيارتنا منذ الصباح ، هذا يومنا يا أنشوفتي
    السيد لي هونغ : إياكما ان تزعجاهما وإلا قتلتكما ، * يتحدث مع الفتاتين * اذا ازعجوكما أخبراني .
    الاينوهي بانزعاج : ديييييه -_-
    انطلق الأربعة الى الجامعة معاً ، لم يخلو الوقت من المنزل حتى الجامعة من مزاحهما وشجارتهما الأخوية وضحكهما ، بينما كانت مي سن تحاول جاهدة كتم ضحكتها .
    في الوقت ذاته ذهب السيد وشيون الى الشركة لبدأ يوم عمل جديد ، اتجه شيون الى مكتبه ليكون وجهها أول ما يبدأ به نهاره .
    اسمها لحن يعزف على اوتار قلبه بهدوء ، فلا يشعر بضخاته العاشقة الا هو ، استقبلته بابتسامتها التي تقود عقله للجنون بها .
    دا يانغ : صباح الخير شيون شي ^_^
    شيون : صباح الخير دايانغ شي .
    دايانغ : أتمنى لك يوماً جيداً
    شيون : ولك أيضا ً

    __________________________________________________________________________________




    دا يانغ : فتاة جميلة ، مهذبة ورقيقة ، طيبة القلب وذكية جداً وبارعة بالمناورة ، هادئة لكنها اجتماعية ومحبوبة من الاخرين ، تعمل في شركة السيد لي سكرتيرة شيون ، عمرها 24 سنة لكنها تمتلك وجهاً طفولياً فتظهر أصغر سناً من ذلك .
    ___________________________________________
    فك زر البدلة قبل ان يسترخي على كرسية الفاخر خلف مكتبه ، هذا ما يحتاجه كل يوم ، جرعات قليلة من صوتها الدافئ الذي يوقظ روحه .
    عاد بذاكرته الى اول مرة قابلها ، قبل عام عندما بدأت العمل في شركتهم ، منذ ان وقعت عينيه عليها حتى وقع قلبه أسيراً لها .
    لا يعلم كيف أو لماذا ، جذبته ببرائتها ، بلطفها وهدوئها ، لا تشبه الفتيات الأخريات بتكلفهن ودلالهن الزائد .
    رغم خلفيتها البسيطة ، وعائلتها الفقيرة ، لا ينقصها الأدب والرقي ، عندما يراها يهيم في عينيها وفي هدوء ملامحها .
    آه كم يحبها بل ويعشقها ، لم يشعر بوجود قلب ينبض بداخله إلا مذ عرفها ، لكنه لا يجرأ على الاعتراف ، يخفي تلك المشاعر التي تجاتحه ، يضمها بداخله بصمت فلا يشعر بلهيبها سوى أضلعه .
    هو نفسه لا يعلم سبب صمته ، ربما الخوف من ان ترفضه ، يخشى على مشاعره ان تقتل ، أن تفنى وتذبل ، يخشى على لهيب حبه أن يتحول رماداً
    على الأقل هكذا ، يستطيع ان يروي روحه بها كل يوم ، أن يتحدث معها بأريحيه وأن يدعوها للعشاء بحجة العمل !
    استيقظ من هفوة أفكاره على دخولها مكتبه لتضع له القهوة التي اعتاد ان يطلبها كل صباح ، وهكذا تمتلئ الغرفة برائحة عطرها الشهية .
    بدخولها هذا تهز روحه ، تنفض قلبه فتفرغه من كل شيء إلا صوتها وصورتها .
    هل حقاً تزداد حماقة الانسان عندما يتعامل مع شخص ينجذب له عاطفياً ؟ هذا ما يبدو عليه حاله .
    بحضورها يتحول شيون الشاب الذكي والشهم لطفل وديع ذو تصرفات حمقاء لا يمكنه السيطرة على ردوده وحركاته .
    دون قصد وهو يحاول سحب فنجان القهوة منها انسكب بعض منه على طاولة المكتب ويدها لتتأوه بشدة من حرارتها
    انتفض لتأوهها ، أخرج منديله بسرعة ليمسح يدها ، تحول لأحمق تماماً لملمس يدها الناعم ، توقف عقله عن العمل بينما سحبت يدها وبسرعة جرت نحو المرحاض لتغسل يدها بالماء البارد .
    ضرب رأسه بكفه " يالي من أحمق " هذا ما فكر به ، لماذا لا يسعفه عقله في موقف كهذا ؟!
    من جهة أخرى في الجامعة ، جرى مسرعاً الى قاعة المحاضرة ، كعادته يدخل متأخراً ويضطر للوقوف والاستماع لتوبيخ الأستاذ كل يوم .
    جلس في مقعده ووضع سماعات مشغل الموسيقى الخاص به في اذنيه ، وينطلق في غفوة صغيرة حتى انتهاء المحاضرة !
    هذا هو الطالب الكسول دونغهي ، غير المبالي بدراسته ولا يهتم سوى باللعب والمتعة ، ومن مكان اخر في القاعة ذاتها كانت تراقبه بعين الاستخفاف
    قام الاستاذ بتوزيع أوراق الامتحان ، وكالعادة لا يذكر اسمه الا مع الراسبين ويضطر للاستماع الى محاضرة اخرى عن الدراسة والتركيز في المحاضرة
    بينما انتبه ولأول مرة انها تأخذ معه المادة ذاتها عندما مدحها الاستاذ لتفوق علامتها ، بعد انتهاء المحاضرة اتجه نحوها
    دونغهي : وااه جا اون انت تأخذين معي المحاضرة ذاتها ، كيف لم انتبه عليك من قبل ؟!
    نظرت اليه ببرود واثرت الصمت ، في نظرها هو ليس سوى أحمق غبي ، دائماً ما كانت تنزعج من تصرفاته الحمقاء ومقالبه المزعجة في الاستاذ او الطلاب
    بينما هو لم يلحظ وجودها من قبل ، ربما لهدوئها القاتل ، لكنه سعيد لانه اكتشف ورقة رابحة ستساعده في دروسه كما يظن ...
    دونغهي : يا لماذا لا تجيبين ؟
    نظرت اليه باستخفاف وغادرت بصمت تاركة اياه يشتمها بصوت خافت ، غادر القاعة وسرعان ما ابتهج ثانية عندما رأى هيوك يقترب فأسرع اليه
    دونغهي : هيوووكي ، اشتقت لك !!
    هيوك : احزر ماذا ، لقد رسبت مجدداً ههههههههههههه
    دونغهي : ههههههههههه وانا أيضاً ،هههههههه هذا هو أخي
    هيوك : ههههههههههههههه
    جا اون في نفسها : غبيان -_-"
    هيوك : اووه جا اون هنا !
    دونغهي : انها معي في محاضرتي لكنها فتاة ممله .
    رمقته جا اون بنظرة غاضبة بينما اتته ضربة على رأسه لا يعلم من أين ، التفت الى الخلف ليجد مي سن عاقدة حاجبيها
    مي سن : ياااا لا تتحدث عن صديقتي هكذا ><
    دونغهي : اشششششش هذا مؤلم ، وهل أنت حارسها الشخصي ؟!
    مي سن : لا شأن لك .
    هيوك : بما اننا جميعاً هنا ، لنتناول الغداء معاً ^ ^
    مي سن : فكرة جيدة .
    جلس الأربعة على احد المقاعد في المطعم الخاص بالجامعة ، تفاجئت الفتاتين من كمية الطعام التي طلبها التوأمين .
    وكالعادة نشب شجار تافه أشعله دونغهي عندما سرق من طعام هيوك وذلك الاخر بدأ يضرب أخيه ، كل منهما يشد شعر الاخر بيده وبيده الأخرى يمسك وجهه ويدفعه للخلف .
    (صورة متحركة دوني يسرق طعام هيوك )
    حاولت جاهدة كتم ضحكتها وهي تراقبهما ، رغماً عنها انفجرت ضاحكة عندما قام هيوك بحشي قطعة الخبز في فم دونغهي
    توقف الاثنان عن الشجار على صوت ضحكها ، بالنسبة لأحدهما تحولت نظرات التعجب ببطء الى نظرات متأمله .
    كيف بدت وهي تضحك بسعادة على مظهرهما ، عفوية لدرجة لا تصدق ، بريئة وجميلة كدمى الأطفال !
    أفسد دونغهي جمال ضحكتها عندما لطخ وجهها ببعض الشوكلا عقاباً لها على ضحكها ، التفت اليه هيوك بانزعاج .
    هيوك : ياا لماذا فعلت هذا ؟!
    دونغهي وفمه مليء بالطعام : كانت تضحك علينا !!
    أسرعت مي سن بسكب كأس الماء البارد على رأس دونغهي الذي ارتعش لبرودته مما أضحك هيوك وهكذا بدأ الثلاثة بالشجار معاً بينما تراقبهم جا اون بملل واستخفاف
    جا اون في نفسها : لا أصدق انها انضمت لهما أيضاً -_- !!
    ************************************************************
    تباً كم هو صعب الجلوس هنا بينما عقلك في مكان اخر ، حتى المقعد يبدو كأنه يحترق أسفله ولا يحتمله .
    استجمع شجاعته ونهض ليراها ، يريد أن يطمئن عليها ، أن يعتذر عن تصرفاته الحمقاء ، كيف يشرح لها أنها السبب في طيشه ؟!
    خرج ليجدها تعمل على جهاز الحاسوب الخاص بها ، اقترب منها ببطء ، لماذا تتشنج الأطراف عند رؤية من نحب حتى وان كنا من نرجو هذا اللقاء !
    شيون : دايانغ شي ، كيف هو حال يدك ؟
    دايانغ : اوه بيانيه لم انتبه على خروجك ، انها بخير لا داعي للقلق . ^ ^
    شيون : اعتذر لك ، حقاً لا أدري ما حدث لي
    دايانغ : لا بأس
    شيون بارتباك واضح : اه .. اذن .. سأعود للعمل الان ..
    دايانغ بابتسامة على توتره : لكن لقد أنهيت اعداد التقرير الذي طلبته ، هل ترغب برؤيته الان ؟
    شيون : اوه ، اجل ..
    كادت تنهض من مقعدها ليجلس مكانها لكنه رفض ذلك ، كيف يجلس ويتركها واقفه هكذا ، ذلك ليس من شيم الرجولة بالنسبة له
    بقيت على حالها جالسة أمام الحاسوب بينما وقف خلفها وانحنى قليلاً ليتمكن من رؤية الشاشة ، يده اليسرى في جيب بنطاله ويده الأخرى تمتد أمامها ليتحكم بالجهاز .
    شعرت بالتوتر لقربه منها ، بسهولة تستطيع الشعور بأنفاسه الدافئة التي تصطدم برقبتها والجزء الظاهر من أكتافها .
    أنفاسه تبث بقلبها رعشة عشق مكتوم ، تخدرت برائحة عطره الرجولي وانطلقت بمخيلتها الى العالم الذي تمنته بوجوده فقط
    يكفيها شيون الشاب الذكي والمتفهم ، الرجل الذي يمكنها الاعتماد عليه في اوقات أزمتها ، لكنه بعيد عنها
    هذا الشاب الوسيم هو حلم كل الفتيات ، استطاعت رؤية بقايا قلوب زميلتها في العمل مكسورة جريحة بسبب حبه .
    هو قاهر قلوب الفتيات ، يرمي عليهن غباره السحري ليقعن مفتونات بابتسامته ، لكنه أبداً لم يلتفت لأي امرأة من قبل
    تعلم ان حبها يتيم ، لا مكان له في هذا العالم ، تحاول جاهدة كبته ، دفنه تحت ركام الفروق والحواجز التي تفصلهما .
    تلك الأنفاس تشعلها ، تغير نبض قلبها ، تذيبها في بحر الحب المتلاطم ، ترجو بداخلها أن يبتعد بأسرع وقت حتى تعيد ترتيب نبضاتها قبل أن يلاحظ ذلك .
    لكن مبتغاها صعب ، كيف سينتهي من قراءة هذا التقرير وهو يعيد الجملة ذاتها ألف مرة ليحاول فهمها !
    فكره مشوش ، يخشى ان تشعر بضربات قلبه المضطربة لقربهما ، في الوقت ذاته يعشق هذا القرب .
    هدوئها وحجمها الصغير امام صدره العريض ، شعرها الحريري برائحة التوت وقد اختلطت برائحة عطرها .
    زهرة أسطورية ، جمعت أبهى منظر وأرقى العطور ، كيف لفتاة بهدوء نسيم البحر أن تخلق في داخله كل هذه الفوضى !
    من موضعه هذا يستطيع سرقة بعض من ملامحها الناعمة ، يمكنه جمع أنفاس مشبعة برائحتها الزكية تكفيه حتى اخر يومه .
    للحب طريقة عجيبة بفرد شباكه في قلوب العاشقين ، بصدفة يولد هذا الحب وينمو باحضان القلب حتى ينضج .
    يبقى خفياً مستترا ً ، لا يطل على حامله إلا بلحظة لقاء ساحره ومعشوقه ، فيقلب الكيان ويغير المسار بارادته .


    انتــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــــى
    الحمد لله انا انهيت كتابة الرواية وهي 30 بارت وازا لئيت ردود رح نزلها أسرع
    شكراً الكم جميعاً واتمنى يكون البارت الأول عجبكم
    القاكم في بارت اخر :^: :^: :^: :^:
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 30

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2014-11-24, 5:57 am

    انيو عليكى
    انا من اشد المعجبين بكتاباتك
    احساسك يفوق الوصف
    لدرجة انى ادمنت قصصك
    انت فعلا كاتبة موهوبة
    ارجوكى ماتتاخريش علينا فى البارت اللى جاى
    انا فعلا سعيدة جدا انك كتبتى قصة جديدة
    فايتنج دونجسينج I love you I love you I love you
    avatar
    shin hye ae
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 18/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 75
    ♣ مَوقِعي » : عالمي الخيالي
    ♣ عُمرِي » : 24
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : روشة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف shin hye ae في 2014-11-24, 7:54 pm


    انيوناسيو :^:
    عاااااااااااااااااااااااااااااااااااا شض
    لك وحشتيني كثييييييييييييييييييييييير :L:
    تعرفي فقدت الامل اني شوفك مرة تانية :BB:
    حتى خبرتني اختي انك نزلتي رواية جديدة
    يااااااااااااي ما صدقت تعرفي دخلت طيران :DD:
    الرواية رائعة بالفعل سا
    شي تاني ما اقدر اوصف الروعة و الجمال الي بتخططو ايديكي
    انت كاتبة الرائعة فعلا :ss
    و الرواية شكلها روعة
    خاصة شيون و دايانغ يييييييييييه شض
    لك قلبي ما بيستحمل هالكم من المشاعر :LK:
    فعلا فرحانة كثيــــــــــــــــــــــر لانك رجعتي :SM:
    و كمان رجعتي بشي روعة
    بانتظار البارت الجاي على احر من الجمر شض
    فايتنغ يا احلى كاتبة ^^
    avatar
    Geraled
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 15/08/2012
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 207
    ♣ مَوقِعي » : بواقعي المرير أعيش أسيرة.. حرة طليقة بأرض الخيال!!..
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية ع أعتاب التخرج
    ♣ مَزآجِي » : مرهقة لحد الموت..

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Geraled في 2014-11-25, 3:47 pm




    أنا فقط أعشق حرفك الذي يزخرف للحب مشاعراً بأجمل ..وأدفئ.. وأرقى.. أسلوب!!..

    كالعادة انهيوك ودونغهي لا مجال أبداً لإصلاحهما إلا بالحب طبعاً هههههههههههههه..أحببت شخصيتهما..
    مي سن شخصية رائـــــــــعة ..لكن جا أون عشقتها أكثر لربما أنها تأخذ جانباً من شخصيتي الحقيقية وأنا أنتظر بشوق اللحظة التي فيها الحب سيدق أبواب قلبها بعنف !!..
    دايانغ ..سيــــــــــــــــــــــــــــــــوون : مشاعرهما لوحة جميلة .. مؤلمة لمن له مثل أحلامي ..ولكن تبقى لوحة تخطف الأنفاس تذهب بي ..إلى البعيد ..حيث تصبح الأحلام وكأنما النجوم ستسقط في أيدينا!!..
    شكراً لك ياصغيرتي .. وأنا بانتظارك على أحر من الجمر!!..
    avatar
    Mero Elf
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/10/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 35
    ♣ مَوقِعي » : في مدينة الاحلام ** كوريــا **
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طآلبـة
    ♣ مَزآجِي » : الجنون والهبل ^^ بييرفككت

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Mero Elf في 2014-11-25, 8:55 pm

    انا متابعه جديدة
    اول ما قرأت البارت عشقته و عشقت روايتك ...*-*
    اسلوبك عن التعبير بالمواقف إلي بين الشخصيات عجبني كتيير كتيييييير .. خلتيني انجذب الها حد الادمان ^__^
    وبالخص شخصية التوأم دوني وهيوكي هي الي عامله جوو بالرواية حبيتون كتييير
    فآيتينغ اوني ... بانتظارك على أحرررررررر من الجمررر لا تتأخري بالبارتات القادمة ^.^
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2014-11-27, 1:12 am

    كوماااااااااواااااااااااايووووووووووووو على الردود يلي بتجنننننننن :DD: :DD: :DD: :DD:
    بحببببببببببببببكككككككمممممم كلللللكم I love you I love you I love you I love you I love you

    ما بدي اتأخر عليكم ، البارت الثاني بين ايديكم :

    مضت الأيام الأولى بسرعة ، ها قد مضى أسبوع منذ قدوم الفتاتين الى منزل عائلة لي .
    كانت خارجة من المنزل مسرعة عندما اصتدمت به بقوة حتى كادت تسقط أرضاً لولا انه أمسك ذراعها وثبتها
    انهيوك : كينشانا ؟؟
    مي سن : دييه ، بياانييه لم أنتبه لوجودك
    هيوك : لا بأس لكن لماذا العجلة ؟
    مي سن : لقد تأخرت ، لن ألحق بالحافلة الان : (
    هيوك : الى أين كنت ستذهبين ؟
    مي سن بحزن : أردت زيارة والداي ، لم أراهما منذ شهر تقريباً
    هيوك : يمكنني ايصالك اذا أردت ؟
    مي سن : شينشاا ؟ اوه لكن منزلنا بعيد ><
    هيوك : أين تسكنون ؟
    مي سن : في قرية قريبة من سيئول ، لكن ذلك بعيد عليك
    هيوك : في الحقيقة انا متفرغ الان ، لا مشكلة لدي بإيصالك
    مي سن : حقاً !! كوماااواااايووو
    هيوك : هههه لا بأس هيا بنا ، لكن ماذا عن صديقتك ؟
    مي سن : ستبقى هنا
    صعدت مي سن في سيارة انهيوك بسعادة ، لابد أنها فعلت شيئاً جيداً حتى تكافء هكذا ، هذا ما كانت تفكر به لفرحتها
    أثناء الطريق ، شعرت ببعض الملل وهي تراقب النافذة ، انتبه هيوك عليها وهي تنفخ بملل فأراد تغيير هذا الجو
    هيوك : كيف وجدتم منزلنا ؟
    مي سن : الحياة معكم ممتعة جداً ، خاصة أنت ودونغهي ^ ^
    هيوك بغرور : بالتأكيد فنحن التوأم جالب السعادة
    مي سن : لم أعد أدري ، الاحمقان ام جالبا الحظ او جالبا السعادة !!
    هيوك : كل شيء جيد يأتي منا
    مي سن : احسدكم ، انتم اخوة ثلاث ، تضحكون وتشاجرون وتعتنون ببعضكم ، تمنيت دائماً لو كان لدي أخوة أمرح معهم !
    هيوك : انت الان من عائلتنا ، يمكنك الانضمام لي انا ودونغهي
    مي سن : بالتأكيد ^ ^
    في المنزل ، خرج الى الحديقة بملل بعد أن أنهى مكالمته مع انهيوك ، بدونه يتحول دونغهي الطفل الزعج الى طفل وحيد
    في الحقيقة هو شاب وحيد جداً ، ملجأه اخوه هيوك ، يبدو كالضائع بدونه ولا يستطيع فعل شيء سوى انتظاره
    ركل الكرة المرمية على الأرض بغضب ، كيف استطاع الخائن ان يذهب بدونه ؟ انتبه أخيراً الى تلك التي تغفو بهدوء على المقعد في الحديقه وهي تضع رأسها على المنضدة أمامها
    خطرت في باله فكرة شريرة ليبعد ذلك الملل ، وبسرعة اتجه نحوها لينفذ ما يفكر به ، ألتقط حشرة مقرفة من بين الأشجار واتجه اليها
    جلس جانبها بهدوء ، لأول مره يكون بهذا القرب منها ، يستطيع الان التبحر بملامحها دون ان تشيح وجهها عنه ببرود
    يستطيع ملاحظة رموشها الطويلة المنحنيه ، حاجباها اللذين فكت عقدتهما للمرة الأولى منذ رآها ، شفتيها الورديتين وبشرتها الصافية
    شيئاً فشيئاً اختفت ابتسامة التسلية التي كانت تعتلي وجهه ، يتأمل جمالها الذي لم يلحظه من قبل
    الجو هادئ الا من صوت حفيف الأشجار الذي يعزف لحنا ً يوازي اللحن الذي تعزفه أنفاسها
    ببطء مد يده ليمسح على شعرها الكستنائي ، ملمسه الحريري يلائم ملامحها الناعمة ، يتسائل بداخله ما الذي يجعل فتاة بهذا الجمال تختبئ خلف قناع البرود دائماً !
    ما الذي يجعلها ترتدي ذلك العبوس طيلة الوقت ، حتى بالكاد يستطيع سماع صوتها الرقيق ، ولا يذكر أنه رأى ابتسامتها من قبل !
    انتبه للكتاب الذي كانت تمسكه بيدها ، لابد أنها نامت وهي تقرأه ، سحبه بهدوء حتى لا يوقظها وألقى نظرة عليه .
    لم يتخيل ان فتاة هادئة كالموت مثلها قد تكون مهتمة بقصص العشق والحب ، ويستطيع من قراءة ملامحها انها في حلمها تسافر الى تلك البلاد أيضا ً .
    أسند رأسه على يده واكتفى بالبقاء هكذا ، لا رغبة لديه بفعل شيء سوى التحديق بوجهها الملائكي اكثر وقت ممكن .
    بالنسبة لها كانت ترى نفسها في حديقة خضراء جميلة مليئة بأشجار مزينة بالورد الأبيض والأحمر
    أخذت تتنزه بين تلك الورود مأخوذة بجمالها ، لا تعلم من أو لماذا ، لكن احدهم قدم لها وردة بيضاء نقية .
    أعجبتها كثيراً وأحبتها ، لكنها تركتها ، أهملتها حتى جفت وبدأت أوراقها تتآكل ببطء ، بدا منظرها حزيناً جداً ، كما بدأت هي تشعر بالوحدة والفراغ وهي تحدق بزهرتها الذابله .
    بدأ حاجباها ينعقدان مجدداً ، يبدو أن الحلم الجميل لم يكتمل ، بهذه الدقائق القليلة تمكن من رؤية جميع تعابيرها قبل أن تفتح عينيها ببطء
    حدقت به لوهله قبل أن تستوعب كم كان قريباً منها ، اتسعت عيناها ، رفعت رأسها بسرعة وابتعدت عنه بخوف
    دونغهي : اووه بيانييه لم أقصد اخافتك ، هل انت بخير ؟
    نظرت اليه ومازال الخوف عنوان ملامحها ، أرادت ان تنهض ، ان تبتعد عنه بأسرع وقت لكنه أمسك بيدها
    دونغهي : انتظري ..
    جا اون بغضب : اتركني .
    ترك يدها مصعوقاً من نبرتها الغاضبة ، تلك الفتاة التي لا تتحدث الا نادراً ، لماذا تصرخ عليه هكذا وهو لم يفعل ما يؤذيها
    جااون : اياك ان تلمسني ثانية ، ولا تقترب مني أبداً هل فهمت !
    دخلت المنزل مسرعة دون حتى ان تلتفت لذلك الذي تركته خلفها يحاول تحليل ما حدث للتو .
    ما الذي تقصده بإياك ان تلمسني ثانيه ، ليس وكأنه فعل شيئا ً خاطئاً ، ما الذي تخفيه تلك الفتاة وراء ردة فعلها الحادة هذه ؟ كلها أسئلة كانت تتدفق الى عقله دفعة واحدة ولا يستطيع ايجاد جواب لها .
    تنهد بغيظ وهو يستلقي على المقعد بأكمله ، آثر التوقف عن اتعاب عقله بالتفكير بها واغلق عينيه عله يغفو لوقت قصير ، لكن صورتها الهادئة ، وجهها الطفولي وجمالها الأخاذ يرفض مغادرة مخيلته!
    أوقف سيارته أمام منزل قديم الطراز ، صغير جداً بالنسبة لمنزلهم لكنه يناسب البيئة الريفية التي بني فيها
    هيوك : هذا منزلكم ؟!
    مي سن بخجل : انه لا يقارن بمنزلكم ههه
    هيوك : على العكس يبدو لطيفاً ، متى ستعودين ؟
    مي سن : سأقضي الليلة هنا وأعود في الغد ، ما رأيك أن تبقى بضيافتنا ؟
    هيوك : ااه لا أريد ازعاجكم أتمنى لك وقتاً ممتعاً ^_^
    مي سن : ارجوك ان تبقى سنستمتع معاً حتى الغد
    هيوك : بما أنك تصرين على ذلك ...
    جلس في الصالة البسيطة فرحاً باستقبال والديها الهرمين واحتفائهما بابنتهما وضيفها .
    وكعادة العائلات القروية أسرعت والدتها بتحضير العشاء للضيف ، وطلب والد مي سن من ابنته أن تحضر زجاجات الشراب من الرف العلوي في المخزن بينما يقوم هو بتجهيز مكان الجلوس
    بالنسبة لانهيوك ، كان يتجول في المنزل ، باعجاب ينظر الى تصميم المنازل الريفية القديمة والمحاطة بالأشجار والأزهار
    انتبه لمي سن وهي تدخل الى المخزن فلحقها بهدوء ، راقبها وهي تضع الكرسي وتصعد عليه تحاول جاهدة الوصول الى الرف العلوي
    بدت في تلك اللحظة كقطة ظريفة تحاول تسلق جدار عالٍ ، ربما بسبب قصر قامتها وربما بسبب ملابسها الطفولية
    مي سن ترتدي :



    بسبب ملابسها القصيرة التي تبرز أنوثتها ، وشعرها المرفوع للأعلى بأكمله ما عدا بعض الخصلات المتمردة ونظاراتها الكبيرة التي تظهرها كطفلة
    بالكاد يستطيع التمييز ان كانت امرأة جميلة تضخ أنوثة ، أم طفلة صغيرة تشع براءة ولطفاً .!
    تسلل اليها بصمت حتى لا تشعر به ، حتى أصبح خلفها مباشرة وصرخ بأعلى صوته ليفزعها
    لم تشعر به عندما اقترب منها ، لكن صرخته أفزعتها ، أفقدتها توازنها فسقطت للخلف ، أغمضت عينيها وقد استسلمت تماماً بانتظار لحظة ارتطامها بالأرض ..
    لكن .. لا شيء .. فقط هواء دافئ يلامس وجهها يحكي عن قلق منبعه ، فتحت عينيها ببطء لتقابل عينيه
    لا تعلم كيف لكنه كان قد أمسك بها عندما سقطت ، لم تتحرك أبداً وهي تحدق بعينيه ، ما كانت تسمعه في عقلها أن ما يحدث لها الان كما في الأفلام !
    ربما هذه تكون بداية وقوع الأمير الوسيم في سحر الجميلة الشابة ، وتكون الخطوة الأولى للتقرب منها .. قبلة ..!
    أغمضت عينيها ثانية بانتظار تلك القبلة ، كورت شفتيها بشكل لطيف كأنها تخبره انها بانتظار ما سيفعله
    لكنها فوجئت بصوت ضحكه يملئ صداه المكان ، ابتعد عنها وكأنها ليست فتاة تلك التي بين يديه وأكمل ضحكه بهستيرية
    مي سن بانزعاج : ما الذي يضحكك ؟؟
    هيوك : انت هههههههههههه كنت هههههههههههههه انت مضحكه ههههههه
    مي سن : توقف عن الضحك ، اششششش
    لم يكن ضحكه هو الشيء الذي أزعجها تماماً ، حقيقة انه تجاهلها ، أنه كما يبدو لم يشعر بذات الشعور الذي اجتاحها ، عندما شعرت ان جسدها يغلي وقلبها يقرع طبول الحب .. ربما هو الحب حقاً !!! هذا ما أزعجها ..
    ضربته بقدمها على ساقه ضربة جعلته يتأوه بقوة متسائلاً عن سببها ، بينما أدارت له ظهرها بعدم اهتمام
    مي سن : هذا لأنك أخفتني
    هيوك بغرور : ااه لكنني التقطتك بسرعة ، يالي من رجل خارق هاهاها
    مي سن : اومو اومو اومو ، تبدو كالأحمق بهذه الضحكة -_- ، اشششششش بابوو
    في مكان اخر ، بينما كان منشغلاً في عمله مدفوناً تحت جبال الأوراق التي لا تنتهي ، أطلت عليه بعد أن طرقت الباب ولم تجد اي اجابة .
    اقتربت بهدوء ، تفكر بملامحه الجادة ، حتى عقدة حاجبيه الكثيفين بالنسبة لها شيء مميز يؤثر في دواخلها المشبعة بعشقه اليتيم
    بدا وكأن الطريق من الباب حتى مكتبه الخشبي طويل جداً ، تحب تأمله دون أن ينتبه ، عندما يكون عفوياً منهمكاً بالعمل
    اما هو ، فبالرغم من أن العمل الكثير أنهك عقله ، مع أنه بالكاد يستطيع فتح عينيه جيداً لتمييز الحروف المكتوبة بكثرة
    لكن لا يمكن لأنفه أن يخطئ هذا الرائحة ، هذه الرائحة التي أحبها وأصبحت بالنسبة له أهم من الأكسجين الذي يتنفسه
    هي الترياق الوحيد لألم اشتياقه الذي يصيب جسده بأكمله ، عطرها هو الجرعة التي يحتاجها كل يوم كمدمن بدونها سيهلك في قعر الظلام الدامس .
    تنفس بعمق يستشعر هذه الأنفاس ، يحبها كأنه يتذوقها بنكهتها الشهية ، رفع نظره اليها ببطء ، ليرى تفاصيلها الكاملة بالنسبة له
    رغم عشقه الذي يسري في أوردته ويتدفق الى قلبه زمراً ، إلا أنه ممثل بارع يجيد التحكم في عينيه ليخرسهما عن مناداتها لوهلة ، فلا تستطيع استشفاء ما تريده منهما ، ولا تستطيع تمييز كلمات الحب التي تملؤه من نظرات اللا مبالاة الظاهرة .
    دايانغ : شيون شي ، هذه الأوراق التي طلبتها .
    شيون : دييه كوماوايو .
    دايانغ : لديك اجتماع بعد خمسة عشر دقيقة ، يجب أن لا تتأخر
    شيون : اراسو
    تكره تلك الإجابات القصيرة التي تحرمها من صوته ، حتى لو كان يتحدث عن العمل ، يستطيع صوته الرجولي أن يعزف على اوتار قلبها بخفة ..
    نهض من مكانه وهو يحضر الأوراق التي سيأخذها للاجتماع ، بحكم امعانها النظر اليه ، انتبهت لربطة عنقه غير المرتبة .
    أشارت عليه ان يحكم ربطها لكنه لم يفهم اشارتها ، بدون وعي فقط اقتربت وربطتها له جيداً
    هنا توقفت أنفاسه ، تجمدت أطرافه ، حتى قلبه يبدو أنه سيتوقف عن الخفقان ، كأن صعقة كهربائية تسري في أنحاء جسده كلما لمست يدها صدره .
    ابتعدت عنه بعد أن أنهت ربطها ، نظرت الى عينيه مباشرة بينما أدار وجهه عنها ليكتم تلك المشاعر قبل أن تُفضَح .
    المها ذلك البرود ، يكفيها فقط لو نظر اليها ، لو اشعرها انها انثى بين يديه ، لو يكف عن تجاهلها او لو تلين ملامحه قليلاً !
    غادر ببروده ، بهدوئه وصمته ، هي لا تعلم ما خلفته بداخله من ثورات وزلازل ، وهو لا يعلم ما هده من قلوع الحب تاركاً إياها تائهة في صحاري اليأس والأسى ..
    عند انهيوك ومي سن بعد أن حل المساء ، تناولوا طعامهم بجو لا يخلو من الضحك والمتعة مستمتعين بقصص انهيوك المليئة بالمقالب التي قام بها مع أخيه .
    وبعد تناول الطعام ، جلست مي سن تراقب والديها الثملين والسعيدين بوجود انهيوك ، ربما لأنهما حرما من نعمة الأولاد في المنزل !
    والدتها : ااه تعبت من كثرة الضحك ، انت شاب لطيف جداً ، نموو كيوبتاا
    والدها : هههههه ، كان عليك تقديمه لنا منذ مدة يا ابنتي
    هيوك : هههههه كومااواايوو امونيم ابونيم ^__^
    والدتها : اوموو ، لقد ناداني امونيم ، اااه لو أنك فقط تتزوجينه فلن تجدي شاباً مثله أبداً
    مي سن يخجل : اومااا انت ثملة !
    والدتها : انيي انييي ، لست ثملة ، لكنني أحببت هذا الشاب حقاً ، لماذا لا يعجبك ؟!
    هيوك وهو ثمل : انها لا تملك ذوقاً في الرجال
    مي سن : يااا ، ثمل أحمق !!
    فزعت عندما شعرت به يتمسك بذراعها ويشد قميصها بقوة ، راسماً على وجهه ابتسامته الظريفة التي تظهر لثته بشكل مثير
    هيوك : مي سنآآآآ ، أين سأنام ، انا متعب أشعر بالنعاس
    مي سن : سأجهز فراشك الان لكن اتركني
    هيوك وهو يقرب وجهه منها أكثر : ويييه ؟ هل تكرهينني ؟!
    في الحقيقة هي لا تكرهه ، لكن هذا القرب يوترها ، يفجر شرايينها لسرعة تدفق الدم من قلبها الذي يبدو انه جُن !
    ظل لدقائق يحدق بوجهها منتظراً إجابتها ، لكن شفتيها تجمدتا ، كيف يحدث هذا المزيج من المشاعر غير المتجانس في وقت واحد !
    تشعر بشفتيها تتجمدان بينما جسدها يشتعل وكأن البركان الذي بداخلها سيثور معلناً عن احساس جديد ، ضيف غير متوقع سيستوطن داخل قلبها وبين شرايينها .. هو الحب ...
    أخيراً غلبه النوم وسقط في حضنها ، غابت تلك الابتسامة الجذابة ، وتبدلت بوجه بريء ، خالٍ من تجاعيد الهموم والأحزان أو حتى التفكير الكثير ..
    كطفل ينام في المهد ، او ربما في الحضن الدافئ بمشاعر خلقها حضوره ، استيقظت من هفوتها على صوت سقوط والديها نائمين أيضاً
    تنهدت براحة ، على الأقل لم يشعر أحد بسيول المشاعر التي اجتاحتها في هذه اللحظات حتى ذلك الطفل النائم في حضنها والذي أثار حمم المشاعر الخاملة داخلها منذ وقت طويل في لحظات ..!

    انتـــــــــــــهـــــــــــــــــــــــــــــــى
    أتمنى يكون عجبكم :^: :^:
    انتظروني في البارت القادم قريــــــــباً ان شاء الله
    ... :W: :W: :W: :W: :W:
    avatar
    Mero Elf
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/10/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 35
    ♣ مَوقِعي » : في مدينة الاحلام ** كوريــا **
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طآلبـة
    ♣ مَزآجِي » : الجنون والهبل ^^ بييرفككت

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Mero Elf في 2014-11-27, 2:31 am


    العين تعشق كتاباتك .. وقلبي عشقها عشقهاا وادمنهاا .. وما لـي سوى ان اقول اعشقك اعشقك واعشق روايتك ..
    واااااااااااو اوني بجد البارت ولا اروع .. عاجزه اوصف البارت باجمل الكلام إن بقيت اتكلم واتكلم لن اوصل لـ معنى يوصف روايتك بأروع شيء I love you I love you
    مبدعة مبدعــــــــــــــ^^ــة بمعنى الكلمة
    فـــآآيتينغ فآيتينغ اوني
    ...............
    وبرضوو روايتك " حب يعاقب عليه القانون " تابعتها بطييييييييييييير العقل روووعة كتييييييييير .. انا دائما من متابعين روايتك بعشقهاا .. واخييييييرا اطليتي علينا من جديد ومع اجمل رواية من صنع يديك السحريتين ابدعتي I love you I love you
    ......
    اتمنى لـكِ التوفيق دائمااا :LA: I love you
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 30

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2014-11-27, 3:54 am

    يا خبر ابيض يا خبر ابيض شض شض شض
    البارت نزل اخيرا
    روعة جدا
    قصير شوية بس هايل
    فية كم من المشاعر رهيبة
    اية سر برود جا اون
    انهيوك فضيحة موتنى من الضحك
    ارجوكى ماتتاخريش علينا فى البرت اللى جاى
    فايتنج دونجسينج I love you I love you I love you
    avatar
    لحن الحياة
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/11/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : مبسوطة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف لحن الحياة في 2014-11-27, 9:33 pm

    بيااااااانييهه اووني ما علقت ع البارت الي قبل  :BB:
    والله كتير مشغوولة بالاختبارات وبعدني مشغولة كمان
    بس فتت من فون شفتك منزلة بارتين وما اعقلقلك ما بئبلها ع حالي
    انتي كتييييييييييييييييييييييييييييير مبدعـــــــــــــــــة والبارت كتير بجنن
    عم استني البارت الجاي لا تتاخري علينا فااايتتنق ♥️ ♥️   I love you
    avatar
    ato
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 80
    ♣ عُمرِي » : 24

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ato في 2014-11-29, 9:20 am

    واخيرا رواية جديدة.....فكرت خلص وقفتي تنزيل روايات لكن واخيرا yayayaaaaaaaaaaa انا معجبة جدا بكتابتك وقرات كل رواياتك ^^
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 30

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2014-12-01, 2:21 am

    انيو عليكى
    البارت اتاخر
    حينزل امتى ؟
    ماتتاخريش يييب يييب يييب
    avatar
    Nehal A. Mahmoud
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/08/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 11
    ♣ مَوقِعي » : cairo
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : student

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Nehal A. Mahmoud في 2014-12-01, 10:32 pm

    :H:
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2014-12-02, 3:54 am

    انيوو صبايااا
    بياانيييييه ع التأخير بس لانو ما في ردود Sad((

    رح اتركم مع البارت الثــالــث :

    ما ان دخل المنزل حتى تلقى ضربة على رأسه من أخيه جعلته يتأوه ألماً ، بينما الاخر يحدق فيه بانزعاج
    هيوك : يااا هذا مؤلم ..!!
    دونغهي : تستحقها أيها الخائن ><
    هيوك : ويييه ؟؟
    دونغهي : تذهب وتتركني وحيداً ، لا تحاول لن اسامحك ..
    هيوك : وكأنني أطلب العفو منك -_-
    دونغهي : توقف عن الكلام ، لن أسامحك مهما رجوتني
    هيوك وهو يدفعه بعيداً : ابتعد أيها الأحمق ..
    انقض عليه دونغهي يضربه بقوة ويشد شعره وبالطبع لم يقصر هيوك به ونشب شجار جديد بين التوأمين ..

    نظرت اليهما مي سن باستخفاف : أحمقان !
    دونغهي : اووه اووه مي سنآآآ
    اسرع اليها وتمسك بذراعها وهي تنظر اليه بتعجب بينما نظر اليهما انهيوك بانزعاج .
    مي سن : مااذااا ؟؟
    دونغهي بوجه لطيف : اشتقت اليك ، أريد التحدث معك بأمر مهم
    هيوك : يااا ما الذي تفعله ، انا من يجب ان تشتاق اليه ><
    دونغهي : أصمت لا أريد التحدث مع خائن مثلك -_-
    صوت جاء من الخلف : لقد عدتي !
    مي سن : جا اونآآآ افتقدتك عزيزتي
    نظر انهيوك الى جا اون ثم الى دونغهي ومي سن ، تقدم باتجاه جااون بينما تمكنت هي من قراءة ما يفكر فيه
    جا اون ببرود : لا تقترب أكثر ..
    تجمد هيوك في مكانه : * في نفسه * يالها من فتاة !!
    دونغهي : مي سنآآ دعينا نتحدث قليلاً شيبااال
    مي سن : انتظر حتى أبدل ثيابي على الأقل
    دونغهي بوجه لطيف : دييييييه سأنتظرك في الحديقة *^*
    هيوك وهو يتمسك به : أخبرني أنا توأمك الحبيب أخبرني .. يااا يااا
    دونغهي : لن افعل ، لا تحاول .
    هيوك : مزعج تافه ..
    جلس في الحديقة لبعض الوقت ريثما استحمت مي سن وبدلت ثيابها
    مي سن : هل تأخرت عليك ؟
    دونغهي : لا بأس ^ ^
    مي سن : اذاً ما الذي تريده بهذه السرعة ؟
    دونغهي : انجاا ( اجلسي )
    صمت لبعض الوقت ، يفكر من أين عليه أن يبدأ ، منذ الأمس وهو يفكر بالأمر وأخيرا قرر أن يستفسر من مي سن لعله يجد اجابات الأسئلة التي تدور في رأسه لديها
    دونغهي : في الحقيقة ، كنت افكر بأمر صديقتك ..
    مي سن : جا اون ، ما بها ؟ هل حدث لها شيء في غيابي ؟
    دونغهي : لا لكن ، كنت أفكر بسبب صمتها ووحدتها ، لماذا لا تختلط بالاخرين كثيراً على عكسك تماماً !
    مي سن : هااا وما شأنك بذلك ؟ -_-
    دونغهي : أخبريني أريد أن اعرف
    مي سن : سؤالك غريب ، أخبرني هل حدث شيء ما عندما لم أكن هنا ؟
    دونغهي : ليس بالشيء الكثير ، فقط لمجرد انني أمسكت يدها بدأت تصرخ بغضب وجرت هاربة ، بدت خائفة جداً !
    مي سن : اياك ان تفكر بالاقتراب منها مجدداً ، فهي تكره ان يلمسها أحد
    دونغهي : وييه ؟
    مي سن : ولماذا علي اخبارك ؟ هل الأمر مهم جداً بالنسبة لك ؟؟
    دونغهي : لا انه فضول فقط
    مي سن بانزعاج : لا يهمني فضولك ، ولست من النوع الذي يحب التحدث عن اصدقائة فقط لاشباع فضول الاخرين !!
    دونغهي : ياا لماذا انت غاضبة هكذا ، ليس وكأنني افكر بإيذائها ، فقط لا أحب تجنبها لنا وبقاءها وحيدة كما انني لا ارغب بازعاجها مجدداً
    مي سن تتنهد : هي هكذا ماذا سنستفيد اذا أخبرتك !!
    دونغهي : هل لديها مشكلة ما !
    مي سن : رغم انها نشأت في عائلة ثرية لكن والدها دائماً منشغل بالعمل والسفر خارجاً ، وقد توفيت والدتها منذ ان كانت في العاشرة
    وتزوج والدها مجدداً ، لكنها كانت متعلقة جداً بوالدتها وبصعوبة تمكنت من التقرب من زوجة ابيها التي توفيت قبل عام تقريباً
    دونغهي : يا الهي !!
    أكملت مي سن بحزن : منذ ذلك الوقت بدأت بالانعزال والابتعاد عن الاخرين ، اصبحت انسانة وحيدة وحزينة . لا تثق بالاخرين هكذا هي طبيعتها تفضل الوحدة
    دونغهي وهو يضع يديه خلف رأسه ويمد قدميه : فتاة غريبة حقاً !
    مي سن : لا تخبر احداً اراسو ؟
    دونغهي : اعلم اعلم ...
    مي سن : بماذا تفكر ؟
    دونغهي بدون أن ينتبه : بها ..
    مي سن : ياا لا تقل أنك معجب بها !!
    دونغهي : بووو ، يا ما الذي تتحدثين عنه !
    مي سن : هه لا تفكر بالأمر حتى
    دونغهي : وييه ؟
    مي سن : هل تظن انها ستنظر اليك ، باابوو
    دونغهي بغرور : ههه وما الذي ينقصني ، كل الفتيات يلحقن بي
    مي سن : ليست جا اون ، هي تكره الحمقى والأغبياء من أمثالك انت وأخيك
    دونغهي : ياا انا لست غبياً أيتها العجوز القبيحة ><
    مي سن : من العجوز القبيحة ايها المتعجرف العفن !!
    دونغهي : هل تريدين الموت ؟؟
    مي سن وهي تدوس على قدمه : حاول ان استطعت
    دونغهي يتألم : ياااااا
    تجاهلته ودخلت المنزل بانزعاج بينما هو يقفز ألماً على قدمه ، اعتدل بوقفته ووضع يديه في جيبه يفكر بعمق بتلك القصة التي سمعها ..
    فاجأه صوت جاء من خلفه : هل أنت مهتم بها لهذا الحد ؟!
    دونغهي : هيووكي !! هل كنت تتنصت علينا ؟؟؟
    هيوك : ياا ومنذ متى وانت تخفي عني الأسرار هاا؟
    دونغهي : ههه لا يوجد أي سر
    هيوك : هل انت معجب بها ؟
    دونغهي : ما الذي تتحدث عنه !
    هيوك : اخبرني
    دونغهي بصوت هادئ : انت تعلم انه ليس من الممكن لي أن اعجب بأحد أو الدخول في اي علاقة !!
    هيوك بغضب : يااا ما هذه الحماقة التي تتفوه بها ؟ وما الذي ينقصك هاا ؟
    دونغهي : لقد تأخر الطعام انا جاائع ..
    هيوك : لا تحاول تغيير الموضوع ، واعلم جيداً ان بامكانك فعل ما تشاء هل فهمت !
    دونغهي يتنهد : لا يمكنني ...
    هيوك بغضب : هل تريد أن اضربك ؟
    دونغهي : هل تظن انه يمكن لشخص مثلي قد يموت في أي لحظة ان يقع في الحب ؟
    هيوك وقد امتلأت عيناه بالدموع : انت ... سأضربك حقاً !
    دونغهي : لنتوقف عن ذلك ، انا ذاهب لأجد شيئاً اكله قبل ان اموت جوعاً
    اتجه دونغهي الى المنزل بينما جلس هيوك في الحديقة يجفف دموعه ، ذلك السر الذي يخفيه يثقل على صدره
    كالسم ينتشر في جسده ، يأكل فرحه وحياته ، يقتل كل شيء جميل ، يتمنى لو بإمكانه التخفيف من هذا الحمل ، يشعر انه سيكسره في أي لحظة ..
    أغلق عينيه وعاد بذاكرته لعامين سابقين ، في تلك الرحلة المشؤومة التي ذهب بها مع توأمه الى اسبانيا للسياحة
    عندما كانا معاً في سيارة الأجرة دونغهي يجلس في الأمام وهو في الخلف ، يتحدثان ويضحكان ، وفي لحظة ، لا يعلم كيف لكنه استيقظ في المشفى
    حوله الأجهزة التي تربطه بالسرير ، والغرفة البيضاء التي وضع بها ، بصعوبة حاول النهوض حتى تمكن من الجلوس في السرير
    دخلت عليه الممرضة بزيها الأبيض ، حاولت التحدث معه لكنه لم يفهم شيئاً من لغتها الاسبانية
    شيئاً فشيئاً بدأت بعض الصور تتدفق الى عقله تباعاً ، اصتدام ، الزجاج المتكسر ، دونغهي الملقى أرضاً والدماء التي تحيط به وصوت سيارات الاسعاف ..
    نظر حوله باحثاً عن أخيه ، بهستيرية بدأ يصرخ ، ينادي على أخيه بصوت منهك عاجز حتى انقض عليه الأطباء والممرضون وأعطوه ابرة مخدرة ليسقط نائماً بلا حراك ..
    بعد عدة أيام تمكن من استعادة عافيته ، وسمح له الأطباء برؤية أخيه الراقد في غرفة العناية المركزة
    بالكاد يستطيع رؤية وجهه بسبب جهاز التنفس والمغذي والأجهزة التي تغطي جسده ، ببعض الانجليزية استطاع فهم أن حالة أخيه خطرة
    تحدث اليه الطبيب بالانجليزية : عند وقوع الحادث كان الضرر الأكبر على السائق والشاب الذي يجلس بجانبه
    عندما تكسر الزجاج وأصابهم بجروح متفرقة ، أما بالنسبة لهذا الشاب * يشير الى دونغهي * فقد اصطدم بقوة في مقدمة السيارة
    لديه خمسة أضلاع مكسورة في صدره وقد اخترق احداها رئته مما سبب له نزيفاً داخلياً وصعوبة في التنفس ، لحسن الحظ انه لازال حياً حتى الان ..
    هيوك وهو يبكي : هل سيكون بخير ؟
    الطبيب : نتمنى ذلك ، نحن فعلنا كل ما باستطاعتنا ، لنتمنى له الحظ
    غادر الطبيب تاركاً خلفه جسداً أنهكه الحزن والخوف على أخيه أكثر من الجروح التي ألمت به
    ارتمى على الأرض أمام غرفة العناية المركزة يبكي بقهر وحسرة ، ارتفعت شهقاته شيئاً فشيئاً حتى كان كل من يمر بجانبه يتقطع من الحزن على حاله ..
    استمر الحال كما هو لمدة شهرين ودونغهي في المشفى وانهيوك الوحيد الذي يعلم بحاله ، فهو لم يملك الجرأة لإخبار عائلته بالأمر بعد ..
    بعد شهرين تحسن حال دونغهي وتمكن من الاستيقاظ وتماثل للشفاء ببطء ، وفي النهاية سمح له الاطباء بمغادرة المشفى
    بعد عودتهما الى كوريا ، دون اخبار أحد بالأمر نزولاً عند رغبة دونغهي حتى لا تقلق عائلته ، لم يكن حال دونغهي جيداً تماماً ، بل كان يعاني من ضيق في التنفس والسعال الكثير في بعض الأحيان .
    وعندما ذهبا معاً الى المشفى ليتأكدو من صحته ، علمو أنه بحاجة لعملية جراحية خطيرة بسبب التهاب الجرح في الرئة .
    رغم اصرار انهيوك ان يقوم دونغهي بإجراء العملية ، لكنه كان يرفض ذلك باستمرار بسبب خوفه من خطورتها
    دائماً ما كان يردد " أفضل ان اموت فجأة على أن انتظر موعد موتي بين أيدي الأطباء " ،، وهكذا لم يستطع هيوك اقناع اخيه باجراء العملية .
    كل ما يستطيع فعله ، هو الاعتناء به ، جلب المسكنات له ، والحرص على ان لا يجهد دونغهي نفسه حتى لا يتعب صدره ...
    هذا هو السر الذي أخفاه هيوك في قلبه لمدة عامين ، في كل مرة يرى أخيه يعاني من نوبة السعال يزداد عمق الجرح بداخله .
    لا يستطيع سوى أن يبكي بدون دموع ، أن يصرخ بلا صوت حتى لا يسمعه أحد ، يخشى خسارة أخيه وهو يقف عاجزاً .
    يلوم نفسه في اليوم مئة مرة ، كان عليه أن يحميه منذ البداية ، عليه أن يجبره على الخضوع للعملية كي لا يموت ببطء !
    لكنه نفسه يخاف هذه العملية ، يخشى أن يفقده فجأة وهو توأمه الذي لا يستطيع العيش بدونه .
    أيقظه صوت صفير الرياح وتضارب أغصان الاشجار من دوامة الذكريات الأليمة التي أحاطت به .
    رفع يده ليمسح الدموع الباردة التي حفرت خطوطها على وجنتيه ، تنفس بقوة وضرب وجهه بكلتا كفيه حتى يخفي اثار البكاء قبل أن يعود الى المنزل متظاهراً أن لا شيء يزعجه ...

    انتــــــهــــــــــــــــــى
    اتمنى يكون عجبكم
    انتظروني في البارت القادم بس بعد ردودكم المشجعة تشيبااااال
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 30

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2014-12-02, 7:13 am

    يااااااااااااااااااااااااا :DD: :DD: :DD:
    اخيرا البارت نزل
    كدا برضو تقولى ما فيش ردود كفاية انا (ثقة) شششش
    طبعا كالعادة البارت روعة مش محتاجة كلام
    بس لية قصير ؟ دا انا مستنياه من مدة
    دونى قصتة حزينة اوى بس لية هيوكى مالش لاهله ؟؟؟؟
    ارجووووووووووووووووكى متتاخريش بالبارت اللى جاى يييب يييب يييب
    سارانجيهة I love you I love you I love you I love you I love you
    avatar
    لحن الحياة
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/11/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : مبسوطة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف لحن الحياة في 2014-12-02, 8:32 pm

    ياااااا اللهي قصة دوني كتييييييير بتحززن :C: :C:
    البارت قصيير مع هيك كتير حلوووو شششش
    بتمنى تنزلي بارت اطول ولا طولي علينا المرة الجاي
    فاااايتتنق اووني :H: :H:  
    avatar
    hyuteuk
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 12/06/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 17
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : student
    ♣ مَزآجِي » : always happy

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف hyuteuk في 2014-12-02, 10:17 pm

    هاي اوني اعتبريني متابعة جديدة الك
    امم صراحة انا كتير حبيت الرواية و بالخصوص تناسق الاقكار و ايضا جعل انهيوك و دونغهاي توأم فكرة رائعة و بالاخص فاللحظات اللي بيتخانقوا فيها :T: بحس اني بشوف اطفال صغار :Q:
    بس صراحة حسيت فالانسة دا يانغ و صعبت علي يعني شيوون اوبا لازم يعدبها كدا قبل ما يعترف ابها Evil or Very Mad :M:
    او كمان دوني المسكين ان شاء الله يقوم بالعافية بعد ما يقنعوه انو يجري العملية :CV: تت
    فايتينغ اوني بالنتظار البارت القادم ام ام
    avatar
    Nehal A. Mahmoud
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/08/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 11
    ♣ مَوقِعي » : cairo
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : student

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Nehal A. Mahmoud في 2014-12-03, 1:24 am

    keep going سا سا :H:
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2014-12-03, 11:29 pm

    كوووماااااااوااايوووو على الردود الحلووووة

    لعيووووونكم اتركم مع البارت الرابـــع :


    نهض من مقعده بغضب وضرب يديه في المنضدة أمامه لينفس عن غضبه بينما يحدق به والده ببرود
    شيون : ألم ننتهي من هذا الأمر بعد ؟!
    والده : ليس حتى تجد الفتاة المناسبة ، أنت في السن المناسب للزواج ، وهذه الفتاة من عائلة مرموقة ، مهذبة وجميلة .
    شيون : أنا لن اذهب الى مزيد من المواعيد المدبرة ، لماذا لا تفهمني ، لا أحب هذا النوع من الفتيات .
    والده : فقط اذهب لمقابلتها وبعدها نتحدث بهذا الأمر مجدداً ، سأغادر أولاً
    غادر والده المكتب دون أن يهتم لاعتراضات شيون الكثيرة ، قابلته دايانغ امام الباب فانحنت له باحترام قبل أن تكمل طريقها لتقابل شيون الغاضب
    دايانغ : أحضرت ...
    قاطعها بغضب : ألغِ جميع مواعيد اليوم .
    دايانغ : ا .. اراسو !
    صمتت لبعض الوقت وهي تراقبه يتجهز للخروج ، يرتب شعره ويعدل ياقة قميصه وأخيراً يرش القليل من عطره المميز .
    دايانغ : موعد مدبر اخر ؟!
    شيون : لا خلاص منها ..
    دايانغ بنبرة هادئة : أتمنى لك التوفيق هذه المرة
    نظر اليها ، نظرة غضب ، الم ، حزن ، استرجاء ، كل شيء قد يعبر عما يفكر به هو الذي استعفف عن كل فتيات الأرض من أجل عينيها
    لكونها مراده الوحيد ، لانه لا يرى غيرها امرأة على هذه الأرض قد تسعده وتثير بداخله تلك النبضات العاشقة .
    بينما لا يهتز لها رمش عندما تعلم بالمواعيد المدبرة التي يذهب اليها ، تواسيه في كل مرة يفشل فيها موعده بذات الوجه الخالي من اي مشاعر .
    اثر ان يدير ظهره ويغادر قبل أن يفقد سيطرته على تلك الكلمات العالقة في حلقه ، قبل ان ينقض عليها ويخبرها بكل ما فعلته بقلبه دون ان تشعر .
    في مكان اخر ، خرج التوأمين من غرفة هيوك يضحكان عندما انتبها لوجود مي سن في الشرفة مع أدوات الرسم وأمامها لوحة جميلة
    دونغهي : وااااه هل أنت من رسم هذه ؟
    مي سن : ديييه فقط ابتعد من أمامي لأنهي عملي
    هيوك : انت فنانة حقاً ، هل تحبين الرسم كثيراً ؟
    مي سن : اجل أكثر من أي شيء
    دونغهي بغرور : دعك من رسم الطبيعة ، ارسميني انا ، فلن تجدي لوحة فنية أجمل مني لتضعي لمستك فيها
    مي سن : أحمق -_-
    هيوك : لالا ارسميني أنا فأنا أجمل منه
    اتخذ هيوك وضعية مضحكة لتقوم برسمه وبسرعة سحبه دونغهي من أنفه والاخر يتأوه ويصرخ
    دونغهي : غبي لماذا سترسمك أيها القبيح !! كما انها ستحتاج لعشر صفحات فقط لترسم أنفك الكبير هذا
    هيوك : يااا اتركني ، انت تغار لانني الوسيم هنا ><
    ابتعد دونغهي ووقف أمام حافة الشرفة مقابل مي سن التي كانت تنظر اليهما باستخفاف حتى اقترب هيوك منها
    هيوك : اياك ان ترسمي أحمق مثله
    مي سن : صدقني لن أرسم اي منكما
    دونغهي بصراخ : يااا ابتعد عنها لتتمكن من انهاء لوحتها الفنية
    امسكها من يدها وجذبها اليه بقوة ، استسلمت لقوة ذراعيه متفاجئة من حركته ، من اصتدامها فجأة بصدره
    رفعت نظرها اليه ببطء لترى ابتسامته الواثقة التي تظهر لثته ، وجهه الحاد ونظراته التي تحاول إغاظة دونغهي .
    تلك الخفقات المتمردة عادت اليها مجدداً ، عضت على شفتيها لتمنعها من نطق كلمات قد تندم عليها لاحقاً وأنزلت رأسها علها تخرس نبضاتها
    نظرت الى يده الاخرى التي تحيط خصرها ، كأنها مركز لتوليد الحرارة وتفريغها في جسدها المشتعل .
    لم تعلم كيف تنهي هذه اللحظة المفاجئة والمشحونة بكم هائل من المشاعر بالنسبة لها ، واللامبالاة بالنسبة له ...
    من الجهة الأخرى كان دونغهي قد فوت هذه اللحظة عندما وقعت عيناه على تلك الساكنة في أسفل الحديقة غارقة في مجموعة الكتب التي اخذتها من المكتبة .
    لم يعلم السبب لكنه غادر مسرعا ً معمياً على عينيه فلم يلاحظ ما يحدث بين أخيه ومي سن ، فقط أسرع للأسفل باتجاه الفتاة التي لم تفشل قط في لفت انتباهه .
    وقف بعيداً عن مرأى عينيها ، في الحقيقة هي لم تكن لتراه بسبب انشغالها بقطة بيضاء ظريفة اقتربت منها وأجبرتها على الانحناء لتداعبها .
    لأول مرة منذ قدومها يرى ثغرها الباسم ، كأنه يراها للمرة الأولى ، ملامحها تغيرت تماماً ، كأن ما يراه ليس إلا ملاكاً أبيضاً بابتسامته يضيء ظلام العالم .
    وقف مسلوباً مأخوذاً بجمالها الساحر ، من هنا بدأ شيء ما يتحرك بداخله ، منذ اللحظة كتب القدر ولادة مشاعر غريبة أشعلتها ابتسامة صغيرة ..
    رفع يده الى قلبه ، ما بال أبواق قلبه تصدح بلحن جديد ، لحن لم يسمعه من قبل لكنه يبث بداخله شعوراً جميلاً كأنه يطفو فوق السحب ..!
    كأنها أيقظت قلبه النائم في سبات طويل ، أثارت فيه رعشة غامضة مغزاها غريب ، تثيره ليقترب منها ، ليحطم الحواجز التي تضعها فتفصلها عن الاخرين ..
    تدفعة ليكون اول من يحتل مساحة شاسعة في تفكيرها ، ليفك رموزها المعقدة ويعيد تشكيلها لما يجب ان يكون عليه ملاك مثلها .
    فضل البقاء في مكانه لبعض الوقت ، هكذا سيتمكن من حفظ هذه التعابير ، كيف تداعب القطة الصغيرة وتمسح على فروها الناعم بلطف ..
    كل شيء فيها يبدو جذاباً ، ذلك الشعور الغامض يشده اليها ، تبدو كلوحة فنية أتقن راسمها ابداعه ..
    حتى اطارات الذهب ستبدو مهينة لها ان احتوت لوحة أرقى وأكثر جمالاً من أي لوحة قد تراها عينه ..
    هل هو نوع من السحر ذلك الذي يشع كهاله بيضاء حولها ، نقية كالثلج بريئة كقطرات الندى وشفافة كالماء .. !
    اقترب منها ، ما ان شعرت بخطواته حتى نهضت عن الأرض ، اعادت ارتداء ملامحها الباردة وهي تجلس على مقعدها مجدداً
    دونغهي : تقرأين ؟
    تجاهلته وهي تقلب صفحات الكتاب الذي أمسكت به ، ابتسم بخفة وهو يجلس مقابلاً لها بعد أن سحب أحد الكتب من امامها
    جا اون : ستبقى هنا ؟
    دونغهي : أحب الجلوس في حديقتنا ، كأنها عالم مختلف مشبع بروح لطبيعة في وسط مدينة سيئول .
    لم يغادر البرود نظرتها وهي تعيد نظرها لكتابها ، أما هو فتظاهر بالقراءة بينما كان يتأمل تفاصيلها ، حركاتها العفوية وتأثرها بما تقرأه .
    بدت فتاة أخرى ، تبتسم ابتسامة شبه ظاهره في ان ، ويبدو الحزن عليها في ان اخر ، للتو فقط تمكن من رؤية كل تعابيرها العفوية بعيداً عن برودها المعتاد .
    كيف كانت ترفع خصلات شعرها المزعجة عن عينيها ، بأسنانها اللؤلؤية تعض شفتها الوردية ..
    بدون أن يشعر كان يغرق أكثر وأكثر في ملامحها ، الاعجاب هو المدخل الرئيسي لشيء أكبر .. شيء كان يتجنبه منذ مدة لكنه كلص تحت قبة السماء ، سرقه من نفسه من خوفه دون ان يشعر ..
    شعرت بنظراته التي تلاحقها ، دب الخوف في اوصالها ، أسهل طريقة لديها هي الهروب وكذلك فعلت .
    غادرت بهدوء ، استوقفها باستنكار : الى أين ؟
    وكالعادة لا جواب ، زفر بغيظ وهي تغادر ، مد نفسه على الأرجوحة الكبيرة وغطى وجهه بالكتاب يرجو غفوة صغيرة ..
    في ذات الوقت كانت مي سن قد عادت الى كراستها ترسم بلا وعي ، يدها كانت تعمل بينما عقلها وأفكارها كلها رحلت معه
    لماذا تخالجها تلك المشاعر بحضوره ، ولماذا الشعور بالخيبة يسيطر عليها ؟ في الوقت الذي تكون به تائهة في دوامة مشاعرها اللامنتهية هو لا يلقي لوجودها بالاً ..
    ربما هي الحمقاء التي نظرت له بطريقة مختلفه ، ذلك ليس خطأه انها كانت ساذجة جداً لدرجة السقوط ضحية مشاعرها المرهفة .
    انتهت من رسمها ، أعادت تركيزها لما كانت تعمل عليه لكنها تفاجئت بما فعلته بدون وعي .
    كيف للشمس التي أرادت رسم غروبها ان تشرق من جديد ، وفي محياها ابتسامة تجزم انها ابتسامة هيوك بلا شك .
    ربما كانت مشاعرها هي من تقودها ، فأعطت لوحتها طابعاً حيا ً ، جعلتها تنطق بكلمات لم تمتلك صاحبتها الجرأة للتصريح بها !  
    ابتسمت ، هو بالتأكيد عليه تحمل نتيجة ما حدث لها ، من الان ستبدأ رحلتها في شق طريقها نحوه .. نحو قلبه .
    عليها ان تربح هذه الحرب ، وهي التي لم تعتد على الخسارة من قبل ، ستفوز بمشاعره ، ستستعمر قلبه كما فعل بها .
    مي سن : لي هيوك جي ... سنرى ..
    في الشركة ، ما ان عاد من موعده حتى استقبلته بخبر الاجتماع العاجل ، تنفس بغضب ليجمح نفسه عن الصراخ
    أخذ الأوراق من يدها ودخل غرفة الاجتماعات وهي خلفه ، وقفت جانباً بينما أخذ مقعده وبدأ الاجتماع .
    بالواقع يجب عليها متابعة كل تطورات الاجتماع ومعرفة اخر قراراته ، لكنه الوحيد الذي يسيطر على أفكارها
    أكثر ما تحترفه هو مراقبته ، تلمس تفاصيله ، تعيش في عالمه وحده ، كأن الاخرين مجرد سراب فقط هو من يحكم مملكة قلبها .
    عواطفها .. حواسها .. افكارها كل شيء فيها معه وحده ، تنصت لهمسه ، وتستنشق أنفاسه ، تتساءل بداخلها هل هذا كله ليس سوى مجرد حب ؟
    فما تشعر به اتجاهه أقوى واعظم وأكبر ، مشاعر لم تألفها من قبل ، متجاهلة الزمان والمكان والشخوص حولها ولا ترى غيره .
    في لحظة تقابلت أعينهما ، لا تعلم السبب لكنها ولأول مرة لم تبعد نظرها عن عينيه ، لأول مرة تقابل عينيه مباشرة
    وهو من جهته لاحظ انها تنظر الى عينيه مباشرة على غير عادتها ، طالما كره تجنبها له ولنظراته حتى خالها تكرهه
    حدق في عينيها للحظات قصيرة قطعها انتهاء الاجتماع ، اسرع بالخروج خلفها لولا وقوف بعض الموظفين معه ليسألوه عن بعض الامور
    وأخيراً تمكن من الوصول اليها ، كانت تجلس خلف مكتبها وسرعان ما نهضت تحييه قبل ان يدخل مكتبه لكنه وقف أمامها
    شيون : ما الأمر ؟
    دايانغ : لا شيء سيدي
    شيون : كنت تنظرين الي !
    دايانغ : ااه ههه انها صدفة فقط بيانييه
    شيون : لا بأس
    دايانغ : مممم كيف .. كان موعدك ؟
    شيون بصوت هادئ : ليست الفتاة المناسبة لي
    بالكاد أخفت فرحتها وتظاهرت باللامبالاة : ههههه أتوق لرؤية الفتاة التي تناسبك
    شيون : قد ترينها يوماً
    دايانغ : بحق الله ما هو نوعك المفضل من النساء ؟
    شيون : فتاة مميزة ..
    دايانغ : مميزة ! من حيث الجمال ، المال ، العمل ، أم شخصيتها ؟
    شيون : ليس أياً منها ، بل مميزة في طريقة لمسها لروحي وعزفها على أوتار قلبي ، كيف تثير بداخلي رعشة الحب .
    دايانغ بتفكير : اذن تبحث عن الحب ! وهل ستجد امرأة كهذه ؟!
    شيون : صدقيني وجدتها بالفعل !
    دايانغ : حقاً ؟ واين هي ؟؟
    شيون : هي موجودة لكنها لا تدرك ذلك بعد
    ايانغ : اهااا ، ولا تنوي الاعتراف لها ؟
    شيون : ليس بعد ، حتى أدرك ما تشعر به ، لست من النوع الذي يتقبل الخسارة بسهولة خاصة اذا كان شيئاً أريده بشدة !
    دايانغ : لماذا تخشى الخسارة ، وهل هناك من تجرأ على رفض رجل مثلك ؟
    شيون : مولا !!
    صمتت لبعض الوقت واكتفت بالتحديق فيه ، ابتسامته الواثقة التي تظهر غمازته ونظرته الثاقبة
    تلك الثقة بنبرته ترعبها ، تشعرها انها على وشك خسارته ، انه يبتعد أكثر وأكثر وأن هناك من سرقت قلبه بالفعل
    بينما هي ستلقى في ظلال الوحدة المريرة ، بين جموع القلوب المحطمة تحت قسوة سطوة الرفض ..


    انتــهــــــــــــي
    اتمنى يكون عجبكم
    انتظروني قريباً مع البارت الخامس ^_^ انيوووو
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 30

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2014-12-04, 1:14 am

    انيو عليكى
    بجد بقى انت ازاى بتجيبى كمية الكلمات و المشاعر دى !!!
    انت فنانة بالفطرة
    و البارت اكتر من رائع
    لدرجة انى حسيت بمشاعر الشخصيات
    شيون و دايانج اثروا فى جدا
    مستانية البارت اللىجاى
    ماتتاخريش
    نومو نومو سارانجهية I love you I love you I love you
    avatar
    لحن الحياة
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/11/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : مبسوطة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف لحن الحياة في 2014-12-04, 1:55 am

    واااااااااااااو :DD:
    بجججججججد كتييييير راائع شششش شششش
    انتي اكتر اكتر من مبدعة اا
    عم انتظر الباررت الجاي
    لالا تتاخري علينا
    فااااااااااايتتنق اووني :H: :H:
    avatar
    Nehal A. Mahmoud
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/08/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 11
    ♣ مَوقِعي » : cairo
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : student

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Nehal A. Mahmoud في 2014-12-04, 4:47 am

    جميييل . مستنية الجاااى I love you I love you I love you I love you
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2014-12-06, 7:40 pm

    انيوو بنات ، للاسف انا اكتشفت انو في بنت عم تسوق بروايتي " ملاك الجليد " وعم تنزلها على بيج في الفيسبوك باسمها
    لهيك بدي ارجع واحكي لا احلل نقل اي واحدة من رواياتي غير باذني وبعد ذكر المصدر مو متل هديك البنت يلي نسبت الروايه لنفسها وعم تحكي للبنات انها كتبتها بموهبتها رجااااااااااااااااااااءا ً
    وكوماوااايوو لكل المتابعات الرائعات بس هالبنت ئهرتني

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-24, 4:27 pm