Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    رواية " مــلاك الجـليــد "

    شاطر
    avatar
    عيون القمر
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/09/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 18
    ♣ عُمرِي » : 18

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف عيون القمر في 2015-01-26, 1:30 am

    البارات روعة مرة عجبتني بس دونغهي راح يسوي العملية ولا راح يموت اوني ليش ماتنزليها كلها مرة وحدة
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-01-29, 12:44 am

    كوماوااايوو على الردود الحلوة ، وبيااانييييه على التأخير
    اتركم مع البارت الثالث عشر :

    نظر الى سقف غرفته المزخرف برسومات هادئة ذكرته بصورتها الأكثر هدوءاً ، حتى الموسيقى الكلاسيكية التي كانت تصدح في أرجاء غرفته ساعدته على الاسترخاء وامعان التفكير بالكثير ..
    تذكر كيف دخلت هذه الفتاة الى حياته ، وكيف جعلت شيئاً ما بداخله يتحرك بعنف بمجرد نظرات باردة تحمل الكثير من المعاني
    تخيل كيف يمكن ان تكون حياته معها لولا ذلك العائق الذي يفصله حتى عن ممارسة أقل الأشياء التي يرغب بها حقاً
    منذ تلك الحادثة قام بالكثير ، حاول فعل أشياء أحبها فقط حتى لا يندم غداً ، ليستقبل نهايته بغير ندم بأنه لم يفوت ما أراده .
    لكن هذا الشيء بالذات مختلف ، الكثير من الأسئلة تحرق أضلعه بصمت كلما فكر بها ، هل هو يمتلك الحق ليقع في الحب ؟!
    هذه الفتاة بالذات ، الفتاة التي فقدت الكثير وجل ما تحتاجه شخص يبقى بجانبها ، كيف سيتمكن ذات يوم ان يقولها وبكل جرأة ، كيف سيقول " سأبقى بجانبك للأبد " وهو لا أبد له ..
    هو حتى لا يعلم ان كان سيستيقظ في صباح الغد ، لكنه يعلم جيداً أنه يريدها بجنون ، وانها الوحيدة التي تشبثت بعقله واحتلت قلبه دون ان تعطيه فرصة للدفاع عن مشاعره ..
    لم يمض منذ دخولها لحياته سوى ثلاثة أشهر ، ربما هي مدة قصيرة لتجعله غارقاً في مشاعر الحب .!
    لكنها على الأقل كافية ليدمن رؤيتها ، ليحلم بابتسامتها النادرة كل مساء ، ويفكر في ملامحها الرقيقة كل دقيقة ، ويشتاقها حتى الموت في الثانية الواحدة ..
    ابتسم لفكرته ونهض ، نهض اليها ، لا يعلم ما حجته هذه المرة لرؤيتها لكنه بات لا يطيق فراقها منذ ان كان مضطراً لملازمتها لتنفيذ الشرط
    كان في الممر بطريقه الى غرفتها عندما رأها تنزل الدرج بلباسها الأسود القاتم فلحق بها ..
    تبعها بهدوء وهي تغادر المنزل ، هو لا يعلم السبب الحقيقي لملاحقتها لكنه يعلم انها بدت مختلفة قليلاً بتلك الهالة المظلمة التي تحيط بها
    جا اون ترتدي :



    في مكان اخر ، دخلت عليه في مكتبه وهو منشغل بالعمل حتى انه لم يستطع رفع رأسه لرؤيتها
    اقتربت منه ووضعت له الملف الذي طلبه ولم يرفع رأسه حتى لشكرها مما أزعجها ، أمالت رأسها خلف شاشة الحاسوب الذي كان يعمل عليه لينتبه عليها
    شيون : ما الأمر ؟
    دا يانغ : انت ترهق نفسك كثيراً
    شيون يتنهد : اتوكييه الكثير من العمل !
    دا يانغ : لا بأس بقسط من الراحة
    شيون يبتسم : اذا كان معك فلا بأس
    دا يانغ : سأجلب لك فنجاناً من القهوة لتريح أعصابك
    شيون : لا اريد القهوة ، انت من يريح أعصابي فقط أبقي معي
    دا يانغ : لا يمكنني البقاء وإلا ستنتشر الشائعات في الشركة حولنا !
    شيون : فقط اقتربي
    اقتربت حتى أصبحت بجانبه تماماً وفجأة سحبها من خاصرها لتجلس في حضنه ، حاولت النهوض لكنه ثبتها .
    دا يانغ : شيون شي ، ما الذي تفعله إذا دخل أحدهم ستفضحنا ><
    شيون : اهدئي أولاً
    دا يانغ بتوتر : أراسو فقط اتركني الان
    شيون وهو يشير الى خده : ليس قبل أن تعطيني قبلة
    دا يانغ بخجل : ليس هنا ..
    شيون : لن تنهضي إذاً
    ليس بيدها حيلة أخرى ، عليها ان تنهض قبل أن يحدث شيء لا تحمد عقباه ، أغمضت عينيها وبسرعة طبعت قبلة ناعمة على خده ثم غادرت وتركته خلفها منزعجاً
    شيون : ياا هذا كان سريعاً ><
    عادت لتجلس في مكتبها تحاول بصعوبة إخفاء ابتسامتها وتعابير الخجل التي اعتلت وجهها وعادت تفكر به
    لم تتخيل انها ستصل اليه يوماً ، ان تشعر بتلك الذراعين تحيطانها ، أن تدلل على يديه كأنها طفلته الصغيرة ...
    من الجهة الأخرى ، وقف منزوياً بعيداً عنها قليلاً ، يراقبها بحزن ، علم أخيراً سبب تلك الهالة حالكة الظلام التي كانت تطوقها
    لابد انها ذكرى وفاة والدتها لذلك هي هنا الان ، تقف بين العديد من صور الموتى تحدق بالزجاج البارد الذي يفصلها عن رماد والدتها
    حدق بدموعها الصامته التي انعكست صورتها على الزجاج ، كحبات الؤلؤ التي تمطر من عينيها بوهن ، تتساقط بكبرياء وتحفر خطوطها على خديها الجليديين ..
    لم يحرك ساكناً ، هو اخر من عليه ان يكون هنا في وقت كهذا ، شخص مثله يفتقر لكلمات التعزية .. يصعب عليه انتشالها من الحزن الذي يغرقها ..
    وضعت باقة من الزهور البيضاء الخالية من اللون امام القبر ، حتى على أوراق الورد ارتسم الحزن وفاحت منها رائحة الألم والوحدة التي تملئ قلب صاحبتها !!
    وغادرت ، بعد أن مسحت دموعها خرجت الى الشارع البارد ، رفعت نظرها الى السماء الرمادية التي اكتست بلون الحزن .
    تماماً كما تراكمت تلك الغيوم لتغطي زرقة السماء تراكم الألم في قلبها وغطى مساحات الأمل بداخلها !
    تنهدت بضيق لتنفس من تلك السموم التي تعتصر الحزن بداخلها وأكملت طريقها بعد ان وضعت سماعات الاذن لتنطلق بمخيلتها الى حيث تنقلها الريح والموسيقى ...
    نظرت الى الشارع العريض شبه الفارغ الا من بعض السيارت المسرعة ، شيء بداخلها حركها للتقدم وتقف في منتصفه بعد أن أغلقت عينيها مستسلمة لمصيرها الذي قررته بنفسها .
    حتى سمعت صوت مكابح الشاحنة الضخمة فابتلعها الخوف ، شدت على قبضتها وتجمددت بمكانها بانتظار النهاية حتى شعرت بأحدهم يسحبها ..
    لم تعلم كيف مرت تلك اللحظة الخاطفة ، حتى انها ليست متأكده ان كانت ميتة الان ام أنها لاتزال على قيد الحياة !
    بضع ثوانٍ كانت كافية لتجرع اللحظة بتفاصيلها ، كافية للاحساس بدفئ من كانت بين ذراعيه
    كافية لقراءة نوتات قلبه الخائفة ، والشعور بأنفاسه الحارقة والمتقطعة تتخلل خصلات شعرها تهمس بعتاب رقيق .
    رفعت رأسها لتراه ، لتقابل عينيه الغارقة بالقلق ، وتكمل استماعها لعتابه الصامت ، تلك النظرات كانت أحد من الكلمات وأبلغ منها في شرح الخوف الذي ألجمه عن النطق ، خوفه عليها ...
    همست : كيف ؟؟
    دونغهي بنبرة غاضبة رغم صوته الهادئ : هل جننت ؟!
    ابتعدت عنه قليلاً لتعيد توازنها ، لا تعلم سبب التسارع الهمجي في نبضات قلبها ان كانت بسبب الخوف ام بسببه هو !
    دونغهي : هل كنت تريدين الموت ؟؟
    جااون ببرود : لا شأن لك
    دونغهي : أعلم انك حزينة لكنه من الغباء ان تفكري بشيء كهذا !
    جا اون : لماذا تتظاهر ان الأمر يهمك ؟!
    دونغهي : أتظاهر !!
    جا اون : انسى الأمر فحسب
    دونغهي : لست أتظاهر ، لا تعلمين كم انت مهمة بالنسبة لي ولغيري ، هل تظنين الحياة لعبة تلهين بها ؟
    جا اون :انها حياتي انا ولا شأن لك بها
    دونغهي : لماذا تتصرفين كالأطفال ؟!
    جا اون : لأنه لا احد يهتم بحياتي ، كنت وسأبقى الطفلة الوحيدة التي لا أحد يهتم بها ، لا احد يهتم بصدق وقد سئمت المجاملات التافهة
    دونغهي : والدك يهتم ، حتى لو كان بعيداً ومنشغلاً في العمل هو يهتم والا ما كان ليتركك في منزلنا وهو يرجونا ان نعتني بك جيداً
    مي سن تهتم ، وإلا ما كانت لتدافع عنك دائماً وتقف في وجه كل من يزعجك ، عائلتي تهتم لانهم جميعاً أحبوك رغم انفرادك دائما ً وتفضيلك البقاء وحيدة ..
    انا اهتم ، أجل لانك ثمينة جداً بالنسبة لي ، لا اريد خسارتك ولا اريد حتى ان اموت قبل ان اصل اليك ....
    لم تنطق اي كلمة وهي تحدق به ، كل كلماته كانت صادقة وجعلتها تعيد حساباتها لكن جملته الأخيرة كان لها معنى آخر ..
    حتى هو تفاجأ من قوله ، كيف أخرج ما كان يفكر به في لحظة غضب وقلق دون أدنى تفكير ، كيف كشف الغطاء عن بعض مشاعره اتجاهها بتلك البساطة .!
    دونغهي : لنرحل من هنا فحسب ..
    جا اون : اذهب انت ، اريد الذهاب الى منزلي
    دونغهي : لماذا ؟
    جا اون : هل تظن انه يمكنك التدخل في حياتي لمجرد انك أنقذتني مرة ؟
    دونغهي : توقفي عن حماقتك ، لماذا تريدين الذهاب الى منزلك ؟
    جا اون : سأحضر بعض الملابس ، لماذا تتدخل في شؤوني الخاصة ؟؟؟
    دونغهي يبتسم : لانني أهتم .. لنذهب معاً
    صمتت ، لا تعلم لماذا يتمكن دائماً من فرد سيطرته عليها بتلك الابتسامة ، لماذا هو الوحيد الذي يعطيها ذلك الشعور بالأمان لتمشي معه الى حيث يأخذها ...!

    من الجهة الأخرى تعب من البحث عن أخيه بلا فائدة في كل غرف المنزل ومن تكرار الاتصال به دون أن يجيب
    وأخيراً وجد والدته تجلس في الصالة وحيدة تشاهد التلفاز فجلس بجانبها بتململ لاحظته
    والدته : ما بك ؟
    هيوك : لا اعلم اين ذهب دوني !
    والدته : اعتقد أن شيئاً ما تغير بداخله
    هيوك : ماذا تقصدين ؟
    والدته : رأيته يغادر خلف جا اون ، أظنه كان يلاحقها
    هيوك : اااه انا قلق عليه ><
    والدته : لماذا ، انا سعيدة لان كلاكما وجد فتاة لطيفة أخيراً *^*
    هيوك : بووو عن ماذا تتحدثين !!
    والدته : بما انك تشعر بالملل لماذا لا تخرج مع مي سن ؟
    هيوك : ولماذا أخرج معها ؟!
    والدته : لانكما تتواعدان ، صحيح ؟
    هيوك بصراخ : من قاااال هذااا ؟؟؟؟؟
    والدته : اشششش ولماذا تصرخ ؟!
    ...... : عذراً
    والدته : اوه مي سنآآآ كنا نتحدث عنك للتو فقط !
    مي سن : ههه ماذا كنتم تقولون عني ؟؟
    والدته : كنت أسأله الخروج معك لانكما ..
    لم تكمل جملتها عندما انقض عليها هيوك وبسرعة أغلق فمها بيده وبدأ يبتسم ابتسامة غبية امام مي سن المتفاجئة مما يحدث
    هيوك : انسي الأمر فقط ماذا كنت تريدين ؟
    مي سن : أردت السؤال عن جا اون ...!
    والدته وهي تبعد يديه : اشششش المتني يا مزعج ، لقد خرجت مع دونغهي يا عزيزتي ^ ^
    مي سن : مع دونغهي !!
    هيوك : خرجت ولحق بها دوني -_-
    مي سن : غريب !!
    والدته : هل تظنين انهما يتواعدان ؟
    هيوك : اوماا لماذا تظنين الجميع يتواعدون ؟؟
    والدته : لانني لم أرى أغرب من أولادي ، جميعكم وسيمون لكن لا احد فيكم يمتلك صديقة !!!
    هيوك : عندما نجد الفتاة المناسبة ..
    والدته : لقد قابلت العديد من الرجال عندما كنت في عمركم اما انتم فلاتزالون وحيدين كالحمقى ><
    مي سن : لكن ... كم عمر الأجوما ؟
    هيوك : انها عجوز
    والدته بعد ان ضربته على رأسه : اشششششش لست عجوزاً يا غبي
    مي سن : لا أظن انك كبيرة جداً في السن ، تبدين أصغر من والدتي !
    والدته : عمري سبع وأربعون عاماً
    مي سن : شوماااااال !!
    هيوك : لا يبدو عليها ذلك صحيح ؟؟
    مي سن : حقاً تبدين أصغر من ذلك بكثير !
    والدته : هههههه دائماً كنت أمتلك وجهاً طفولياً *_*
    هيوك : اومااا توقفي عن المباهاة -_-
    والدته وهي تشد خدوده : انظري أطفالي الوسيمين انهم يشبهونني ^ ^
    هيوك : اوماااا ، اششششششششششش
    مي سن : ههههههه بلى ..
    هيوك : اوه دوني يتصل بي !
    والدته : أخبره ان ليتوك ويورا قادمين غداً وسيبقون عندنا لعدة أيام
    هيوك : بوووو ، سيجن بالتأكيد !
    مي سن : من هما ؟
    ذهب هيوك ليجيب على اتصال أخيه بينما بقيت مي سن مع والدته تتحدثان
    والدته : ليتوك ويورا ابنا اختي ، يعمل ليتوك في الخارج وهي تسافر مع أخيها وسيأتون غداً
    مي سن : ماذا يعمل ؟
    والدته : هو طبيب بارع جداً وكرس نفسه لمعالجة المرضى في الدول الفقيرة التي بحاجة للعلاج ولضحايا الحروب
    مي سن : لابد ان عمله خطير ، لكن ماذا عن والدته أخت الاجوما ؟
    والدته : انها تعيش مع زوجها في الولايات المتحدة حيث يعمل .
    هيوك بسعادة : مي سنآآ سنخرج معاً
    مي سن : الى أين في مثل هذا الوقت ؟
    هيوك : دونغهي وجا اون في منزلها ، ونحن سنذهب اليهما وسنقضي الليلة هناك هذا ما قاله دوني ^ ^
    مي سن : انا متأكدة ان جا اون لا تعلم بذلك !
    هيوك : أجل قال انها مفاجئة لها !!
    مي سن : اراسو سأحضر نفسي في دقائق
    هيوك : لا تنسي احضار ملابس للنوم .

    انتهــــــــــــــــــــــــــــى
    أتمنى يكون عجبكم
    وانتظروني قريباً في البارت التالي سا سا سا
    avatar
    Sarah BS
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 07/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 15
    ♣ مَوقِعي » : تونس
    ♣ عُمرِي » : 18
    ♣ عَملِي » : طالبة ثانوية
    ♣ مَزآجِي » : شريرة بس لطيفة في نفس الوقت

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Sarah BS في 2015-01-29, 1:47 am

    رووووعة رووووعة بأتم معنى الكلمة..
    حبيتو البااارت هذا حبيييتو كثيييير خصوصا دونغهي لما قاللها إنه يهتم بها
    و كمان ما نسيت هيوك و مي سن.. أعتقدت أنهم رح يفتكروا على الأقل بس....
    التشويق عم يزداد لحظة بلحظة
    منتظرة البارت الرابع عشر على أحر من جمر
    avatar
    Mero Elf
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/10/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 35
    ♣ مَوقِعي » : في مدينة الاحلام ** كوريــا **
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طآلبـة
    ♣ مَزآجِي » : الجنون والهبل ^^ بييرفككت

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Mero Elf في 2015-01-29, 3:33 am

    وااااااااااو الباااااارت تحححففةة بمعنى الكلمة وبجننننن كتيييييييييييير كمااااان
    وصفك للمشاعر رووووووعة رووووووووووووعةةة كتيييييييير
    توكي اوبا هيظهر برضو وااااو وهلئ بدأ التشويق وااااو حماااااااااس غير شكل
    بس بدي قول مبدعة ماشاءالله عليكي:-* فدووديتك♥انا من معجبينك رح ابقى دايماا.. راااح ابقى ادعمكم لنهايه الرواية لانك بتستحقي بكل حق ♥♥
    فــآآآيتينــــغ اوني ^.^امووواااه
    متحمسه كتييييييييييييييير للبارت الجاااي لا تتأخري تشيبااااال
    avatar
    love.eunhyuk
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 03/01/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 13
    ♣ عُمرِي » : 19

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف love.eunhyuk في 2015-01-30, 1:02 am

    واوووو روووووووعه بليزززززززز كمللللي بسرعه
    كتير حلوووووو
    avatar
    ato
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 80
    ♣ عُمرِي » : 24

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ato في 2015-01-30, 6:00 am

    daebaaack <3 <3 amazing I love you I love you saranghaae ^^ keep going
    avatar
    ghaina24
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 12/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 13
    ♣ مَوقِعي » : my dream
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : stadying
    ♣ مَزآجِي » : in love

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ghaina24 في 2015-01-31, 4:24 am

    الباااارت روووووعة اوووني شششش شششش
    يجننن يهببل ♥️ ♥️ كتييير حلووووو اا اا
    خصوصي لمن دووونغهي بيعترفلها بشكل غير مبااشر انو بيحببها :L:
    امهووون احلى من هيك مافي طالعين لامهوون يههيهيي lol! كتيير كيووووت ♥️
    مي سن وهيوووك ما اتذكرووا ؟؟ انشالله يعترفوا لبعضض سا سا
    والله ما حدا مروووق غير شيوون اعترف وريح حالووو وعااايش اياامو شششش شششش
    ليتووووك رح يطلع بالقصصة متحمممسة كتييير اا ودكتوور ودوول فقيرة قلبي دايما قلبوو كبيير سا
    انتي بجد مبددعة كيف بتوصفي والسرد والطريقة والحكي والكلمااات والكتااابة كللللها رووووعة سا سا
    مستنية البارت الجااااية ♥️
    ما طولي عيلنا وفايتنننغ
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 31

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2015-02-01, 4:31 am

    انيو عليكى LOL LOL LOL
    طبعا طبعا طبعا مش محتاجة راى المتواضع فى كتاباتك الرائعة
    بس حاسة انى لو مكتبتش حاجة كائنى ظلمتك معايا
    البارت تحفة و مشاعر راقية وججميلة شششش شششش شششش شششش شششش شششش
    منتظرة البارت اللى جاى :DD: :DD: :DD:
    ماتتاخريش عالينا
    فايتنج I love you I love you I love you
    avatar
    biyari ri
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 16/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 32
    ♣ عُمرِي » : 23

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف biyari ri في 2015-02-03, 1:24 am

    امممم اوني البارت كان جنان بليييييز كملي :DD: :DD: :DD: :DD:
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 31

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2015-02-05, 4:11 am

    انيوووووووووووووووووو
    انت فين ؟:?: :?:
    منتظرة البارت
    ماتتاخريش ارجوووووووووووووووووكى:BB: :BB: :BB: :BB: :BB:
    فايتنج I love you
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-02-06, 7:11 am

    كومااااااواااااااايووووووو بناات على الردود الحلوة وبيااانيية على التأخير بس عندي ظروف
    المهم انا بدي عوضكم عن التأخير ولانو هاد الاسبوع رح كون كتيييير مشغولة والاسبوع يلي بعدو ممكن سافر ، لهيك رج نزل بارتين ورا بعض وان شاء الله يعجبوكم
    اتركم مع البارت الرابع عشر :


    جا اون : ما الذي تخطط لفعله ؟
    دونغهي بابتسامة عريضة : قضاء وقت ممتع ^__^
    جا اون : وهل تظن ان هذا هو الوقت المناسب ؟
    اقترب منها حتى بات لا تفصلهما الا خطوة واحدة جعلت من روحها ترتبك لتذكرها كيف كانت في حضنه قبل وقت قصير
    دونغهي بصوت هادئ : اعلم انني سيء في مواساة الاخرين ، لكن على الأقل يمكنني محاولة جعلك تبتسمين من جديد ...
    في مكان اخر ، اطفأت الأنوار وفرغت الشركة تقريباً من الموظفين عندما خرج مغادراً فتفاجئ بوجودها في مكانها رغم تأخر الوقت
    كانت منشغلة بالطباعة على جهاز الحاسوب الذي كان مصدر الضوء الوحيد في المكان فلم تنتبه عليه حتى أصبح بجانبها تماماً
    دا يانغ : اوموو ، لقد اخفتني حقاً !
    شيون : ما الذي تفعلينه حتى الان ، ألن تغادري ؟
    دا يانغ : علي إنهاء تقرير المشروع الأخير ، يمكنك المغادرة أولاً
    ابتعد عنها وأحضر كرسياً ثم جلس بجانبها وهي تحدق فيه باستغراب
    دا يانغ : ألن تغادر ؟
    شيون : سأنتظرك ، هيا أكملي عملك
    دا يانغ : اوه لا ، يمكنك المغادرة لا بأس سأكون بخير
    شيون : لا تحاوي التخلص مني وأنهي عملك
    دا يانغ تبتسم : دييه كامساميدا
    عادت لتنهمك بالعمل ، بينما وضع يده على خده متكأً على مكتبها واكتفى بتأملها ، رغم الضوء الخافت الذي ينعكس من الشاشة على وجهها وعينيها .
    لكنه لم يغفل ولو شيء بسيطاً من ملامحها الرقيقة ، يعلم الان يقيناً انها هي الفتاة التي كان يحلم بها وعاش يتمناها له وحده
    هي الجوهرة الثمينة التي سيحتفظ بها ، وهي الكنز الخاص به ، مهما حاول جاهداً التفكير في السبب الذي جعله أسيرها فهو لا يجد إجابة لسؤاله .
    ربما هو القدر ، يقودنا من نواصينا ويلقي بنا في متاهة الحب ، وهناك يخلق في قلوبنا نبضة أخرى وليدة اللحظة
    لحظة تلاقي نظرتين ، لحظة تلامس روحين وجدتا حبل نجاة يخرجهما من متاهة الحياة الى دوامة الحب ...
    الان هو يحظى بدقائق ثمينة يتأمل فيها عينيها التي أسرته وسرقته من العالم ، الان فقط يطمئن قلبه المجنون بها ويسقيه جرعات من أنفاسها العطرة ..
    أنهت عملها أخيراً ، نظرت اليه لتجده يسند رأسه على المكتب ، بهدوء ذاهباً في غفوة بسبب الارهاق
    ابتسمت وهي تسند رأسها بجانبه تحدق في وجهه النائم ، ملامحه الرجولية المرتخية وشعره الاسود الذي تبعثر بغجرية على بشرته الحليبية
    وكأنها تملك العالم بين كفيها بوجوده هنا بجانبها وهذا يكفيها ، سعادتها ارتبطت به منذ عرفته وكم هو جميل ان يكون مصدر سعادتك قربك في كل وقت ...


    دخلا أحد المتاجر وأخذا يتسوقان لاحضار بعض الاشياء لليلتهم الحافلة ، بينما كانت تنتقي بعض الأطعمة المعلبة كان هو ينظر في الشموع
    مي سن : ما الذي تفعله ؟
    هيوك : سنأخذ الشموع فهي ستزيد الجو متعة
    مي سن : علينا احضار الاشياء الضرورية فحسب
    هيوك : هذه ليلتنا يجب ان نستمتع بها ، لا تنسي احضار زجاجات السوجو
    مي سن : دعنا لا نشرب الليلة
    هيوك : وييه ؟
    مي سن بتردد : مممم جا اون لا تشرب وكذلك دونغهي بقينا نحن الاثنين وفي الحقيقة أنا لا أذكر ما فعلناه اخر مرة في الكاريوكي لكن جا اون قالت انني قمت بأشياء فظيعة !
    هيوك : وانا أيضاً لا أذكر شيئاً لكن دونغهي يحاول ازعاجي بشأن ذلك !!
    مي سن : ماذا فعلنا يا ترى !
    هيوك : انسي الأمر وانظري هنا
    مي سن : ما هذا ؟
    هيوك بابتسامة خبيثة : هذا ما سنرعبهما به
    مي سن : هل تفكر في مقلب ما -_-
    هيوك وهو يمسك يدها : أجل وانت ستساعديني
    مضى وهو يسحبها خلفه ، بصمت تحدق به بكل مشاعرها التي تتفجر مع كل لمسة عابرة وكل نظرة ساحرة
    كأنه ساحرها الخاص ، او الموسيقار الذي يشير اليها بعصاه فيثير بداخلها معزوفات متناغمة يصدح بها قلبها
    من الجهة الأخرى وقفت مكتفة يديها وتحدق فيه بغضب بينما كان يفتش في خزانة ملابسها بعشوائية
    جا اون : ألن تتوقف عن ذلك ؟!
    دونغهي : لديك الكثير من الثياب ، أين ملابس النوم ؟؟؟
    جا اون : توقف الان
    دونغهي : اووه هذه جيدة
    جاون : لن أبدل ثيابي ولست موافقة على كل ما تفعله ><
    دونغهي : ان لم ترتديها حالاً سألبسك إياه بنفسي
    خرج من غرفتها دون ان يترك لها مجالاً للاعتراض حتى واتجه الى المطبخ ليحضر شيئاً يتناولوه على العشاء
    بعد وقت قصير خرجت اليه لتجده يرنم بعض الألحان وهو يرتدي إزار المطبخ ، انتبه عليها تقف بنظرتها المستخفة والمعتادة له
    دونغهي : اومووو تبدين جميلة جداً حتى في ملابس النوم !
    وسرعان ما تورد وجهها ، حتى نظراته المتأملة التي تفضح شيئاً من اعجابه بها باتت تشكل خطراً على قلبها وتهدد بفضح مشاعر مكبوته ترفض حتى ان تعترف بها لنفسها ..
    جا اون : ماذا تفعل الان ؟
    دونغهي بابتسامة : أود تحضير شيئاً للعشاء قبل وصولهما
    جا اون : وهل تجيد الطبخ ؟
    دونغهي : أحاول التعلم ^ ^
    نفخت بضجر وهي تقترب منه لمساعدته وهو يكاد يطير من فرط السعادة ، أخذت تحضر الأرز وتركت له تقطيع الخضار
    دونغهي : اششششش كم هو مزعج
    التفتت اليه لترى عينيه حمراوان كالجمر وغارقتين بالدموع من أثر تقشير البصل ، لكن ما جعل عيناها تتسعان حركته تلك
    عندما رفع طرف التيشيرت ليمسح عينيه فظهر جزء من عضلات بطنه بشكل مثير رفع درجة حرارتها الى فوق ما قد تتحمل فأدارت وجهها بسرعة
    دونغهي : يااا ألا يوجد علاج لهذا .!
    جا اون وهي تحاول الظهور باتزان : التخفيف من غبائك
    دونغهي بسخريه : هاهاها مضحك -_-
    جا اون : اشششش لماذا الجو حار هنا !
    اقترب منها حتى أصبح خلفها تماماً فالتفتت بسرعة عندما شعرت بقربه
    دونغهي : الجو ليس حاراً لكن وجهك مشتعل بالفعل * وضع يده على جبينها * أيعقل أنك اصبت بالحمى !
    جا اون وهي تدفعه : ابتعد عني فقط
    أنقذها من احراجها صوت جرس الباب فهرعت اليه قبل ان تنفجر من شدة خجلها ...
    دونغهي : ما بها ؟!!
    فتحت الباب ولم تجد أحداً أمامه ، نظرت حولها جيداً لكن لا أحد ، عادت للداخل وهي تفكر هل كانت تتوهم سماع صوت الجرس
    فجأة وبدون سابق انذار انقطعت الاضواء وعمت الظلمة المكان ، رجفت أطرافها من الخوف وأسرعت الى حيث تركته واقفاً تمد يديها حتى لا تصتدم بشيء
    جا اون : دونغهي ... ياا اين ذهبت ؟ هل هذا احد مقالبك السخيفة ؟
    دونغهي : بالتأكيد لا ، ما الذي يحدث الان ؟!
    جا اون وهي تقترب منه : اذا كان احد مقالبك ستندم بالتأكيد
    دونغهي بتفكير : لم افعل شيئاً لكنني اعرف شخصاً يفعلها
    جا اون : انهيوك !!
    دونغهي يبتسم : يبدو ان اخي العزيز يحاول اللعب معنا الان !
    جا اون : لنشعل الاضواء اولاً
    دونغهي : سيتوقع ذلك وهو ينتظرنا هناك ، ما رأيك ان نحول الكرة الى ملعبنا
    جا اون : انسى الأمر سأجلس هنا حتى يمل من لعبته السخيفة
    دونغهي : لا تكوني مملة هكذا ><
    تجاهلته وجلست على الأريكة مما جعله ينفخ بضجر وهو يجلس جانبها ، وبقيا على حالهما عدة دقائق بصمت حتى قطعه
    دونغهي : بماذا تفكرين الان ؟
    جا اون : لا شيء
    دونغهي : لا أشعر بالارتياح ... اكره الظلام والشعور بالوحدة ..
    جا اون : ويه ؟
    دونغهي يبتسم : انسي الأمر ..
    عاد كلاهما للصمت ، هو يفكر الى متى سيبقيان في الظلام هكذا وهي تفكر بما يشعر هو به وأخيراً تحركت يدها ببطء لتستقر فوق يده
    التفت اليها بسرعه بينما هي تجنبت النظر اليه ، ساد الهدوء ، هي بالنسبة له جرعات مخدرة تنسكب بدفء في مصب وريده تمسح كل غبار الألم والحزن منه ..
    قطع ذلك السكون ظهور هيوك ومي سن وعودة الآنوار فجأة مما جعلها تبتعد عنه مسرعة كأن شيئاً لم يكن
    هيوك : انتما مملين ><
    دونغهي : هه لن تخدعني أبداً
    مي سن : انت سيء في تدبير المقالب -_-
    هيوك : لست كذلك ، لكن دونغهي يعرفني جيداً
    جا اون : الطعام جاهز
    مي سن : جيد فأنا أشعر بالجوع
    جلس الأربعة لتناول الطعام في المطبخ وهم يتحدثون
    هيوك : لدي خبر لك دوني
    دونغهي : ما هو ؟
    هيوك : ليتوك ويورا المزعجة سيصلان في الغد
    توقف فجأة عن تناول الطعام ، بدا كمن ضرب على رأسه ، رفع نظره الى اخيه بقلق
    دونغهي : تمازحني صحيح ؟!
    هيوك : أخبرتني والدتي بذلك
    دونغهي بصراخ : لاااااااااااااااااااااااااااااااا
    مي سن : ياااا توقف عن الصراخ
    دونغهي : لا يمكن ليس يورا مجدداً
    مي سن : ما بها ؟
    دونغهي : انها أسوء مخلوق على هذه الأرض ><
    هيوك يحاول كتم ضحكته : هي مغرمة بدونغهي ومقتنعة تماماً انها ستكون زوجته في المستقبل
    جا اون بهدوء : جيد ان هناك من يجعلك تعاني كما تفعل معنا !
    دونغهي : انتم لا تفهمون ، انها مهووسة ...!!!
    مي سن : لننسى ذلك الان ولنستمتع الليلة ..
    هيوك : اذن ماذا سنفعل الليلة ؟
    دونغهي : هل أحضرت ملابس النوم خاصتي ؟
    هيوك : بالتأكيد
    دونغهي : اذن لنبدل ملابسناً أولاً
    مي سن بملل : وماذا بعد ...!
    دونغهي وهو يضربها على رأسها بالوسادة : هذا ^_^
    مي سن : حسناً انت من بدأ
    انقضت عليه تضربة وهو يجاريها ببعض الضربات بالوسائد حتى انطفأت الأضواء مجدداً وانضم اليهم هيوك
    هيوك : هذا سيزيد الأمر متعة ^^
    بسبب الظلام الذي خيم على المكان استغل الفرصة السانحة أمامه ، يحفظ مكان جلوسها الذي لم تغيره أبداً فاتجه اليها
    سحبها من يدها لتسقط من الاريكة في حضنه وبالتأكيد عرفته ، عرفته من يده التي حفضت تفاصيل رجولتها عن ظهر قلب
    عرفته من هدوئه المفاجئ كأنه يتلذذ باللحظة ، فيقلب كينونتها ويبعثر برودها يسقطه كبلورات الثلج على حقول صدره الجافة فتنعش قلبه
    جا اون : ما الذي ...
    دونغهي : استمتعي بوقتك معنا
    تتعجب من نفسها كيف تنصاع لكلماته اللطيفة كأنها أوامر ، ربما لانها تدرك التهديد من اطالة النقاش معه ..!
    في الغرفة ذاتها اختبئت خلف الآريكة على أمل ان لا يجدها بهذا الظلام لكن هيهات ، كيف سيخطئ أنفه رائحتها الطفولية
    عادا يتضاربان بالوسائد الرقيقة التي بدورها بدأت بنثر الريش من جوفها للخارج فيختلط بصوت ضحكاتهما
    مي سن : هههههههه توقف ههههه هذا يكفي
    أسندت ظهرها للأريكة ترتجي الهواء ان يدخل حنجرتها المتعبة من كثرة اللعب والضحك وكذلك فعل هو
    مي سن : ههه انتم رائعون حقاً ، لم أستمتع هكذا في حياتي !
    هيوك : ههههه لا داعي للمديح
    بترت ضحكته السخيفة بتصرفها ذاك ، ألجمته بالصمت عندما أسندت رأسها على كتفه وقد أغلقت عينيها واسترخت هناك
    لم يعلم ما عليه فعله وهو يشعر بخصلات شعرها الحريرية تتراقص بنعومة على رقبته وتحفر على جلده عنوان المشاعر المتدفقة بداخله ، رغم ذلك ينكرها ...
    اكتفى بالصمت ، لن يسمح له قلبه بابعادها ، ولا يستطيع الخنوع لمشاعره وضمها او حتى التربيت على رأسها ..
    رغم كرهها باللاشيء منه ، لكنها تحاول مواساة روحها التائهة فيه ، تحاول الاكتفاء بهذا القدر وان تستمتع ولو بهذا القدر البسيط من السعادة المؤقتة ..

    انتهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى

    البارت الخامس عشر :


    انقضت تلك الليلة اللطيفة بسرعة بعد وقت امتلأ باللعب والضحك والشجار ، في الصباح كان عليهم جميعاً ان يكونوا في المنزل ليستقبلو ضيوفهم .
    حان موعد وصولهم سريعاً خاصة بالنسبة للثنائي القلق هذه المرة ، وقف الجميح مرحبين عندما طل ذلك الشاب الطويل
    بدا وكأنه ملاك من عالم اخر بالنسبة للفتاتين ، ساقيه الطويلتين ، كتفيه العريضين ، شعره الخروبي الذي يحتضن وجهه الباسم وأخيراً غمازته اليتيمة .
    ليتوك :


    ليتوك : شاب وسيم ، من اقارب زوجة السيد لي ، عمره 28 سنة ، يعمل طبيب وكرس نفسه لمعالجة المرضى الفقراء وضحايا الحروب حول العالم ، شاب مثقف ومهذب وذو أخلاق عاليه ، مرح وطيب القلب ويسهل التعامل معه .
    وخلفه دخلت اخته القصيرة بالنسبة له وعلى وجهها تلك الابتسامة العريضة تعبر بها عن مدى سعادتها
    ولم تكن أخته أقل جمالاً منه بشعرها البني المائل للحمرة وعينيها الواسعتين وبشرتها الحليبية



    يورا : فتاة مرحة جداً وجميلة جداً ، تعشق دونغهي لدرجة الجنون وتحاول تقليد التوأم بكل شيء ، ظريفة ومزعجة سطحيه على العكس من أخيها تماماً ، عمرها 16 عاماً .

    جلس التوأم ووالدتهم يتجاذبون أطراف الحديث مع ضيوفهم بعد ذهاب السيد وشيون الى مكتب السيد بأمر منه
    ليتوك : اذن لم نتعرف على الانستين الجميلتين بعد ؟
    السيدة : الانسة الجميلة هنا هي بيك جا اون ابنة أحد اصدقاء عمك والأخرى هي صديقتها كيم مي سن وكلاهما يعيشان معنا ^ ^
    يورا : لابد انك سعيدة عمتي فأنت تحبين الفتيات كثيراً !
    السيدة : هههه أجل ، لكنني لست أكثر فرحة من ابنائي صحيح ؟ * تغمز التوأم *
    وكلاهما حدقا بها بغير تصديق عندما التفتت اليهما يورا بنظرة غاضبة كالسهم اخترقت دونغهي كأنها تهدده بالهلاك فأزاحا نظرهما بسرعة .
    نهضت وجلست بالقرب منه وسحبته من أذنه بغضب وهو يصرخ متألماً ، وكل ذلك على مرأى من الجميع
    يورا : ياااا ما الذي تفكر به هاا ؟
    دونغهي : اتركيني ياا مزعجة هذا يؤلم
    يورا : لا أريد فقد اشتقت اليك .
    دونغهي : وهكذا تعبرين عن اشتياقك ، اتركيييييييينييييي
    هيوك : شيبال دعيه فقد وصلتي للتو !
    يورا : هل تريد ان تكون مكانه الان ؟
    هيوك بفزع : اني انيي انييي ، أكملي ما بدأته !!!
    دونغهي : يااااا سأقتلك أيها الجباان ، اشششش فقط عندما أتخلص من المزعجة><
    يورا : اووه لقد طال شعرك عن اخر مرة رأيتك فيها كما انك كبرت وازددت وسامة !!
    دونغهي : أما انت فقد ازددتي قبحاً -_-
    يورا : ما رأيك ان نتزوج حالاً ؟
    دونغهي وهو يهرب مبتعداً : أوماااا انقذيني منها
    يورا تلحق به : انتظر
    ليتوك : هههههههههههه دونغهي المسكين
    مي سن : ههههههههههههههههه يستحق ذلك
    هيوك وهو ينهض : سأذهب خلفهما

    دخل مكتب والده يفكر بالسبب الذي جعل والده يطلبه اليه في مثل هذا الوقت تاركاً ضيوفه
    شيون : ما الأمر ؟
    والده : هذه المرة ، أنا متأكد من انها الفتاة المناسبة ..
    قاطعه شيون : ألم ننتهي من هذا الأمر أبداً ؟!
    السيد : لن ننتهي منه حتى أرى أبناءك ، انت ابني الأكبر ووريثي يجب أن أطمئن لزواجك قبل وفاتي !
    شيون : لازال الوقت مبكراً على هذا
    السيد : انت في السادسة والعشرين كبير بما يكفي لتتحمل مثل هذه المسؤلية ، صدقني انها فتاة جيدة
    شيون : اذا أردت مني الزواج ، فلن تكون سوى فتاة واحدة
    السيد : بوو ؟ هل هناك فتاة انت مهتم بها ؟
    شيون : اجل
    السيد : حسناً هذا رائع ، من تكون ؟ هل ستقدمها لنا ؟ متى تنوي الزواج بها ؟
    شيون : انها هوانغ دا يانغ شي ..
    السيد : هل سمعت بهذا الاسم من قبل ؟
    شيون : أظن ذلك ، لأنها موظفة في شركتنا ، السكرتيرة الخاصة بي ..


    جلست وحيدة مع غروب الشمس في مكانها المفضل ، تلك الحديقة الهادئة التي تشاطرها فيها الطيور وحفيف الأشجار تتراقص مع نسمات الهواء ..
    تفكر في حالها ، الى أي واد وصلت منذ قودمها لهذا المنزل ، لأول مرة في حياتها تخالط هذا العدد الكثير من الناس .
    كل واحد لديه شخصيته المختلفة وأفكاره المميزة رغم ذلك ينسجمون معاً بسهولة ، اما هي فالوحيدة التي تختبئ خلف حاجز يفصلها عنهم
    رغم تحديقها بهذا الكتاب الذي انسحبت من جلستهم بحجة قراءته إلا انها لم تتقدم فيه ولو خطوة واحدة لكثرة تفكيرها
    فجاة أبعدت الكتاب بسرعة بعد أن شعرت بشيء خلفة لكن توقعاتها خابت ، لم يكن ذلك دونغهي ، بل هو الشاب الذي لم تكلف نفسها عناء تذكر اسمه حتى .
    كان يجلس القرفصاء على قدميه أمامها وينظر الى غلاف الكتاب بيدها حتى أبعدته بسرعة وتقابلت أعينهما
    ليتوك : كتاب جميل ، انه احد المفضلات لدي ^_^
    جا اون : قرأته اذن ؟
    ليتوك بابتسامة : همممم ، اوه بيانيه على إخافتك
    جا اون : لا بأس اعتدت على ذلك بسبب الغبي
    ليتوك يضحك بلطف : ههههههه أي غبي فيهما ؟
    لم يجد منها إجابة ، كانت سارحة بتلك الضحكة الظريفة ، بغمازته اليتيمة وعينيه المبتسمتين ..
    ليتوك : هل تمانعين ان اجلس هنا ؟
    أومأت له بلا فابتسم ثانية ، و نهض ليجلس بجانبها
    ليتوك : لا تبدين من النوع كثير الكلام والذي يحب الاختلاط بالاخرين عكس صديقتك !
    جا اون ببرود : أفضل البقاء وحيدة وقراءة بعض الكتب ..
    ليتوك : ماذا قرأت غير هذا الكتاب ؟ أشعر بالفضول فحسب ..
    جا اون : مممم الكثير ......
    شيء من السعادة تسلل الى قلبها ، لأول مرة تتحدث بسلاسة وبساطة ، وكأنها وجدت من يفهمها ويشاركها اهتمامتها
    لم تسأم من الحديث معه ، بل أعجبها كثيراً بأسلوبه الهادئ والبسيط ، وكيفية اصغائه لها ، وبعيداً عن كل ذلك ، لم تتوقف عن التحديق في ابتسامته الساحرة التي جذبتها رغماً عنها ..

    دخل غرفته بغضب وأغلق الباب خلفه بقوة ، لاشيء أسوء من هذا قد يحدث له ، جلس على سريره واضعاً يديه تحت ذقنه يفكر بما سمعه وكيف سيخرج من هذه الورطة .
    سمع صوتاً يصدر من الحمام في غرفته أرعبه ، نهض بسرعة وفتح الباب ليجد التوأم يتعاركان بالصابون والماء وقد ملأت الرغوة كل حمامه
    حدق فيهما غاضباً ، لم ينطق بحرف وهو يشير لهما بالخروج مما استوقفهما ، اخاهما ويعرفانه ، يفهمان تقاسيم الغضب والحزن في وجهه فجلسا معه ...
    هيوك : ما الذي حدث بينك وبين أبي ؟
    شيون : لا شيء فقط اخرجا الان
    دونغهي : لن نخرج حتى تخبرنا ما المشكلة
    شيون بغضب : المشكلة أن ادخل غرفتي فأجدكما في حمامي وقد أفسدتما كل شيء ، ما الذي تفعلانه هنا ؟
    هيوك يمثل وجهاً حزيناً : كنا مختبئين !
    دونغهي بوجه حزين : يورا تبحث عنا ..
    شيون : اشششششش اراسو فقط غادرا
    دونغهي : ماذا حدث ؟
    شيون بغضب : ما الذي سيحدث غير ان يتحكم بحياتي الشخصية فقط حتى أرث الشركة ، هل يجب أن أفنى بسببها أيضاً ؟!!
    هيوك : هل لذلك علاقة بدا يانغ نونا ؟
    شيون وهو يتهاوى على السرير بضعف : يريدني ان أتخلى عنها وأتزوج ابنة رجل اعمال شهير
    دونغهي : ألم ترفض ؟
    شيون : وهل تظنني سأستسلم بسهولة ؟!
    هيوك : لكن ابي عنيد جداً !
    شيون : لا يهمني حتى لو تخليت عن ارثي في الشركة لن أتخلى عنها ، لقد وعدت هيلموني انني سأبقى بجانب دا يانغ حتى اخر يوم لي ..
    هيوك : لا تتصرف بحماقة ، اصمد على موقفك حتى نجد حلاً
    دونغهي : لكن العناد وحده لن يقنع والدي ويوقفه عند حده !
    شيون : اوتوكييه ؟؟
    هيوك فجأة بعد تفكير : لن يثني والدي عما يخطط له سوى شيء واحد ..
    دونغهي : سيسمح لك بالزواج من دا يانغ نونا في الحال اذا ..
    الاينوهي معاً : ادعيت بانها حامل ....


    بعد عدة أيام ، كانت جا اون ومي سن تجلسان معاً أمام المسبح المغلق في المنزل تتحدثان وتتناولان بعض الأطعمة الخفيفة
    مي سن : هممم انها أفضل إجازة لي على الإطلاق
    جا اون : هي مميزة بالفعل !
    مي سن بخبث : أراك منسجمة بالحديث مع ليتوك شي ، ما الذي يحدث بينكما ها؟
    جا اون بخجل : انه شخص رائع ، كما لو انه خرج من أحلامي !
    مي سن : اذن هو فارس أحلامك ؟؟
    جا اون بخجل : انه فقط ... اشعر بشيء مختلف عندما أكون معه كما انه يفهمني ولديه نفس اهتماماتي ، نتشارك بأشياء كثيرة !
    مي سن : وهو يعجبك بالتأكيد ..
    جا اون : كثيراً ، فأنا اشعر بالراحة في الحديث معه
    لم تنهي جملتها حتى أتى الإزعاج مع التوأمين وهما يجريان ضاحكين وخلفهما يورا تصرخ وتتوعد
    لم تكلف نفسها عناء الالتفات والنظر اليهما حتى لكنه رغماً عنها يجعلها تلحظه عندما مد يده من جانبها فجأة والتقط قطعة حلوى من أمامها وهو يضحك
    دونغهي : لذيـــــذ *^*
    هيوك : هذه خيانه تختبئان وحدكما هنا وتتناولان الحلوى !
    مي سن وهي تعطيه قطعة : نختبئ من جنونكم
    يورا : اريد أن أسبح !
    هيوك يقلد صوتها : لكنني لا أجيد السباحة هل ستعلمني دونغهي اوبا ؟ شيبااال .. هذا ما تريدين قوله صحيح ؟ -_-
    يورا : لا شأن لك انت ايتها الأنشوفة ><
    جا اون تنهض : سأذهب الان ..
    دونغهي : وييه ابقي معنا !
    مي سن بسعادة : اقضي وقتاً ممتعاً
    تعجب من نبرة السعادة في صوت مي سن وغمزتها الأخيرة التي لم يفهم مغزاها ، وزاده تعجباً مضي تلك الفتاة بسرعة الى داخل المنزل كأنها تهرب من شيء ما
    دونغهي : ما بها جا اون ؟
    مي سن : انها بأفضل حال ^ ^
    هيوك : وانت تبدين سعيدة أيضاً !
    مي سن بابتسامة مشرقة : سعيدة من أجلها ، ربما انها .. قد أمسكت بخيط يقودها للحب ...!
    ساد الصمت دقائق ، كأن كلاهما يحاول تحليل كلماتها قبل ان ينفجرا ، ابتسم الأول والاخر انتابه القلق ..
    دونغهي : من هو ؟
    مي سن : فارس أحلامها ، والشخص الأنسب لها ..
    هيوك وهو يسند نفسه على كتف أخيه : انه انت بلا شك ..
    كلماته هذه لم تبث الطمأنينة الى قلب أخيه ، رغم انه هو نفسه يرفض فكرة الحب ويعلم انها لن تكون ملكه أبداً لكن الخوف يجري في عروقه رغماً عنه ..

    صعقت مما سمعته ، انهارت على المقعد تحاول استيعاب ما يحدث لها فجأة ، بالكاد ابتسمت لها الحياة حتى انهالت عليها بمشاكل اخرى
    بعدما اعتقدت أنها أخير تخطت أمواجها القاسية ورست على شواطئ أحلامها الدافئة ها هي العواصف تضربها بقوة مجدداً !!
    شيون بقلق : هل انت بخير ؟؟
    دا يانغ : لا أظن ذلك ..
    جثى على ركبتيه امامها ووضع يده على قدمها بلطف ، رمقها بتلك النظرات الحانية التي تبث بداخلها الأمان ليهدئها
    شيون : سنتخطى هذه الأزمة ونكون بخير
    دا يانغ : لا أستطيع ، لا يمكنني فعل ذلك !
    شيون : لكنها الطريقة الوحيدة للحصول على موافقته
    دا يانغ : تريدني أن أخدعه وأخدع عائلتك بأكملها ! ألن يكرهني الجميع اذا دخلت عائلتك رغماً عنهم !
    شيون : لن يحدث ذلك ، فوالدتي امرأة طيبة جداً وستحبك بالتأكيد ، وشقيقاي يحبانك بالفعل كما انهما من اقترحا هذه الفكرة ، اما والدي رجل طيب وسيتخطى الأمر سريعاً ويتقبلك ..
    دا يانغ : وهل تظن اننا سنتمكن من خداعهم بسهولة ! عاجلاً أم آجلاً سيكتشفون كذبتنا وسيعلمون انني لست حاملاً ..
    شيون : اذا حدث ذلك سيكون متأخراً ، فقد نكون تزوجنا وانتهى الأمر .
    دا يانغ : لا يمكنني ، لست هذا النوع من النساء ..
    شيون : وأنا لا يمكنني التخلي عنك ، بالكاد حصلت عليك لن أفقدك بهذه السهولة !
    دا يانغ : دعنا نحاول اقناعه ، ربما يغير رأية .
    شيون : لن يفعل ذلك بسهولة ، دا يانغآآآ شيبال انه الحل الوحيد
    دا يانغ بحزن : هذه ليست الطريقة التي أردت ان أكون فيها لك للأبد ..
    شيون وهو يمسك يدها : لا يهم ما يحدث الان طالما سنكون معاً للأبد صحيح ؟
    __________________________________________
    في المساء ، أثناء تناول العشاء ، قطع الصمت صوت والدهم الأجش يخاطب شيون في اخر شيء اراد الحديث عنه .
    السيد : متى ستقابل الفتاة التي أخبرتك عنها ؟
    شيون : لن أفعل ..
    السيد : أظننا تحدثنا بهذا الأمر !
    شيون : وقد أخبرتك انني لن أقابل اي فتاة أخرى ، فلدي فتاة أواعدها بالفعل
    السيدة بسعادة : بوو هل تواعد احداهن حقاً ؟!
    هيوك : انها جميلة جداً اوما ستحبينها بالتأكيد
    السيد بغضب : توقفو عن ذلك ، لن أسمح بارتباطك بتلك الفتاة أبداً فهي لا تناسب وريث عائلة لي .
    شيون : وانا لن أتزوج غيرها أبداً
    السيد بغضب : لا تتصرف بحماقة وتفسد كل شيء الان ، لن أوافق على هذه العلاقة ابداً
    شيون : ماذا لو كانت تحمل طفلي ؟!
    وقعت كلمته كالصاعقة على جميع الموجودين وتوقفو عن تناول الطعام يحدقون به بغير تصديق
    السيد : ما الذي تقوله ؟؟؟؟
    شيون : كما سمعت ، انها تحمل طفلي ، حفيدك الأول ..
    فجأة انقلب الأمر للفوضى ، تناثر الطعام على جميع أنحاء الطاولة وعلى الأرض بسبب قبضة والده الغاضبة
    السيد : انت .. لقد جننت بالفعل ، ظننتك الوحيد العاقل بين أبنائي لكن اتضح انك أكثرهم جنوناً !
    الاينوهي معاً : هل تمت إهانتنا للتو !!!
    شيون بثبات أعصاب : أرجو أن تسمح لي بالزواج منها الان ..
    السيد : لازلت تتحدث عن الزواج بها ، أود قتلك في الحال ><
    فجأة من بين ذلك الجو الحاد والمتوتر صرخت بصوت مرتفع لفت أنظار الجميع اليها
    السيدة هانا : واااااااه ، سيصبح لدي حفيد هذا أسعد يوم في حياتي !!
    ونهضت بسرعة الى ابنها الأكبر تضمه وتغرقه بسيل من القبلات المكللة بالسعادة والحب وعاطفة الأمومة
    السيد : هل جننت يا امرأة ؟!
    السيدة هانا تتجاهله : متى ستعرفني بزوجتك الجميلة ؟ اووه أولاً علينا أن نقيم احتفالاً بهذه المناسبة ، ااه انا متحمسة لذلك سأصبح جدة عما قريب !!
    السيد : انا لم أوافق بعد على زواجهما
    السيدة هانا وهي تضمة : توقف عن عنادك الان ، هل سمعت ما قاله سنصبح جدين عما قريب ^_____^
    دونغهي : هذا رائع مبارك هيونغ ^ ^
    هيوك : لا أصدق ان هيونغ سيكون والداً ! ههههههههههه
    مي سن : مبارك شيون شي
    شيون بابتسامة : كوماوايو ^_^
    ليتوك : ايقووو يبدو ان على أن أتزوج بسرعة أشعر انني عجوز الان !
    دونغهي : هههههههههه لا أمل لك أيها العجوز
    هيوك : ستتعفن قبل أن ترى أحفادك ههههههه
    يورا : مبارك شيون اوباا ، * تنظر لدونغهي * هل يجب ان نتزوج نحن أيضاً ؟
    دونغهي بخوف : اوماااا انها ترعبني
    انفجر الجميع ضاحكاً على دونغهي ويورا ، وهكذا انقلبت أجواء التوتر الى السعادة والضحك والمباركات لشيون
    السيد وهو ينهض : أحضرها بالغد لتقدمها لنا ، وبعدها سنبدأ التجهيز لزفافكما
    قال كلماته تلك وغادر الى غرفته بعد أن أدخل السعادة الى قلب شيون والتوأم وأكمل الجميع احتفالهم حتى ساعة متأخرة من ذلك اليوم

    انـتـــهــــــــــــــــــــــــــــى
    أتمنى يكون عجبكم وانتظروني في البارت القادم بس ما بعرف متى Sad
    انيووووو
    avatar
    Mero Elf
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/10/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 35
    ♣ مَوقِعي » : في مدينة الاحلام ** كوريــا **
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طآلبـة
    ♣ مَزآجِي » : الجنون والهبل ^^ بييرفككت

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Mero Elf في 2015-02-06, 7:21 pm

    ﻭﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻭ ﺍﺧﻴﻴﻴﻴﻴﻴﺮﺭﺭﺭﺭﺭﺭﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍ
    ﻧﺰﻝ ﺍﻟﺒﺎﺭﺕ ﺑﻌﺪ ﺯﻣﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻥ ﺍﺷﺘﻘﻨﺎ ﻟﻠﺮﻭﺍﻳﺔ
    ﻛﺘﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﺮ
    ﻭﺍﺷﺘﻘﻨﺎﻟﻚ ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ
    ﺍﻟﺒﺎرتين بطيروووووو العقل
    ﺭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻋﺔ
    ﻳﺎﺭﺑﻴﻴﻴﻴﻲ ﻛﺘﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﺮ بجننننننننن
    ﻋﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍ
    ﺍﻟﺒﺎﺭﺕ ﺭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻋﺔ ﻛﻠﻌﺎﺩﺓ ﻳﺠﻨﻨﻨﻦ
    ﻳﺨﺒﺒﺒﺒﺒﻞ ﻳﻤﻮﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﺕ ..… ﻋﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍ
    ﻣﻦ ﻣﺎﺫﺍ ﺻﻨﻌﺘﻲ ﻳﺎ ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ

    ﻣﺘﺤﻤﻤﻤﻤﻤﺴﺴﺴﺴﺴﺴﺔ
    ﻣﻮﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﺕ ﻟﻠﺒﺎﺭﺕ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ
    ﺑﻠﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﺰ ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ لا تتأخري كتيييير .. موفقه اوني

    ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭﻙ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺑﻔﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺭﻍ ﻓﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺭﻍ
    ﻓﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺭﻍ ﺍﻟﺼﺒﺮ
    ﻓﺎﻳﺘﻴﻨﻎ اوني
    avatar
    ghaina24
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 12/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 13
    ♣ مَوقِعي » : my dream
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : stadying
    ♣ مَزآجِي » : in love

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ghaina24 في 2015-02-07, 5:04 am

    اوووووووو واخييرا نزل شض شض وبارتييين كماان يا فرحة قلبي ♥️ ♥️
    الروااية رووعة والاحداااث ولا احلى من هيييك
    هيووك ومي سن خلص لازم يتذكروو ويعترفووو بقى سا سا
    دووونغهي وجا اون الغييرة بللشت اا اا يووورا اللززقة دد بدي تحل عن دووونغهي
    ليتوووك يا قلبييي الكل بيرتاح بالحدييث معووو ♥️ ♥️
    ما جنني الا مي سنن فاهمة الموضووع خطا هيهيهي lol!
    واما سيوون وداياانغ هدلوون شي تاني قنبلة البارت اا اا
    والله حل الايونهااي شششش شششش بيرفككت انشالله يتزووجو ♥️ ♥️ وتطلع حامل عنجد هييههيي
    اما امهوون كتيير كربووجة احلى وحدة سا سا حبيتها هيهييي
    الباارت تحففة كتيييي حلووو بانتظار البارت الجااية
    ماطوولي علينا وفايتننغ شششش
    avatar
    ato
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 80
    ♣ عُمرِي » : 24

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ato في 2015-02-07, 7:04 am

    daebaaaack raw3aaaaaaaaaaaaaaa damaaaaaaaaaaar <3 <3 shokran <3
    avatar
    لحن الحياة
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/11/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : مبسوطة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف لحن الحياة في 2015-02-09, 4:23 am

    اول شي بعتذر اوني ما علقت ع البارت الي قبل بيانييهه  :C:
    * البااااااااااااارتين كتيييييير بجننوو حبيت كل شي صار بين ابطال القصة  شششش  شششش
    و توكي اوبا راح يطلعلو دور كتير لزييييييز  :LA:
    بليييييييييز ما تتاخري علينا حاولي تنزلي البارت الجاي باسرع وقت
    بليييييييييييييز
    فاييييييييتننق ساارنييهه  I love you   I love you
    avatar
    biyari ri
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 16/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 32
    ♣ عُمرِي » : 23

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف biyari ri في 2015-02-14, 10:06 pm

    انو اوني البارت كان ناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار شض شض شض
    دايونغ هههههههههههههههههه حمل كزابي بتمنى مايكشفوهم :O :O :O
    انهيوك خلاص لازم يعترف ويخلصنا :K: :K: :LK: :LK: :BN: :BN: :BN: :BN: :BN: :BN: :BN:
    دونغهي مسكين المشكلة اني بحب ليتوك كمان :TG: :TG: :TG:
    ياريت ماتتأخريي ^^ ^^
    avatar
    love.eunhyuk
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 03/01/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 13
    ♣ عُمرِي » : 19

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف love.eunhyuk في 2015-02-20, 7:40 pm

    اووني وين صرتي
    avatar
    ELFKlass
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 29/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 17
    ♣ عُمرِي » : 21

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ELFKlass في 2015-02-26, 5:54 am

    وين البارت :CV: :CV: :CV: :CV: تت تت تت سس سس ام ام
    avatar
    ELFKlass
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 29/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 17
    ♣ عُمرِي » : 21

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ELFKlass في 2015-03-09, 5:58 am

    :?: :?: :?: :7: :7: تت تت سس سس
    avatar
    ghaina24
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 12/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 13
    ♣ مَوقِعي » : my dream
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : stadying
    ♣ مَزآجِي » : in love

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ghaina24 في 2015-03-11, 2:20 am

    اوووني تشيباال نزليلنا البااااارت :L: :L: :L:
    طولتي علييينا هي المررة
    avatar
    biyari ri
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 16/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 32
    ♣ عُمرِي » : 23

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف biyari ri في 2015-03-14, 11:51 pm

    بنات الزاهر مافي بارت :X: :X:
    ونستنا على الأخر No No
    لو كنت عارفة انو الرواية مارح
    تكملها ماكنت تابعتها ييي ييي ييي ييي
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-03-18, 12:24 am

    بياااااااااااااانيييييييييه بيااااااااااااااانيييييييييييييه
    والله صار عندي ظروف كتير ورا بعض والنت عندي مفصول شبكت من مكان تاني بس لحتى نزل البارت سوري ع التأخير

    اتركم مع البارت السادس عشر :


    وقف أمامها بطوله ، يقتلها ذلك الصمت الذي يسيطر عليه منذ دخوله منزلها ، تخشى انها تعلم ما خلف هذا الصمت ..
    هل ستنتهي قصتهما التي للتو بدأت هنا ؟ وهل كان على الحياة ان تكون بهذه القسوة لتقتلع جذور الحب من قلبها قبل ان تنمو وتزهر حتى !
    قطع ذلك الصمت أخيراً : تحدثت مع والدي بالأمس ، وهو يريد رؤيتك الليلة
    دايانغ بغير تصديق : هل وافق ؟!
    شيون بارتباك : نوعاً ما .. بعد ان علم انك حامل ...
    دا يانغ مصدومة : لم تفعل ذلك .. !
    شيون : لم أمتلك خياراً اخر ..
    دا يانغ : أخبرتك انه لا يمكنني خداعهم هكذا !
    شيون : لا يهمني أي شيء طالما سنكون معاً ، أخبرتك مسبقاً أنني لن أتخلى عنك أبداً
    دا يانغ والدموع في عينيها : قد تندم على ذلك لاحقاً !
    شيون : بل كنت سأندم دوماً لو لم أبذل كل ما بوسعي لتكوني لي ..
    دا يانغ : انت ... مجنون حقاً ....!
    شيون يبتسم : مجنون بحبك صدقيني ..
    جثى على ركبته أمامها وأخرج علبة مخملية كحلية اللون زينتها بعض الكريستالات الصغيرة منحتها رونقاً لامعاً
    نظرت بغير تصديق لذلك الخاتم من الذهب الأبيض تتوسطه ألماسة كأنها قطعة من الضوء بدأت تتموج بعينيها مع تموج الدموع ..
    شيون : هل ستقبلين الزواج بي ؟
    انهالت على عقلها سيول من الكلمات ، توافق ، بل أن هذا أقصى ما حلمت به ، وكأنها في عالم الخيال ، لكنها جميعاً تزاحمت في عقلها وأبت الخروج !
    ليس للكلمات مكان في مثل هذه اللحظة التاريخية الراقية ، انحنت اليه ببطء ولامست شفتيه بقبلة رقيقة تنطق بقبولها
    ابتعدت بعد وقت قصير لترى ابتسامته الواسعة التي عشقتها وجعلتها عنوان السعادة بالنسبة لها ، بينما وضع هو الاخر الخاتم في يدها ليعلنها ملكة قلبه للأبد
    ليعلنها اسيرة عينيه ، حبيسة قلبه ، لا يسمح لغيره بالتقرب منها او حتى النظر اليها ، في هذه اللحظة أفصح للعالم عن عشقه الأبدي لها ..

    جلس يراقبها بصمت وهي تحاول العزف على البيانو بيأس ، مهما حاولت هي غير قادرة على حفظ النوتات الموسيقية وتأدية اللحن بشكل جيد
    مي سن : اااااااااه لن أنجح أبداً ، سأرسب بمادة الموسيقى بالتأكيد ><
    ابتسم وهو ينهض ويقترب منها حتى جلس بجانبها ، وهي بدورها لم تمانع جلوسه المفاجئ بجانبها
    هيوك وهو يقلب أوراق المقطوعه : هذا اللحن سهل جداً ، يمكنني تعليمك اذا أردت
    مي سن : هل تعرفه حقاً ؟؟
    هيوك بفخر : بالتأكيد
    يورا بملل : أنتما تزيدان الجو مللاً ..
    هيوك : لا أحد يهتم بك انت -_-
    يورا : غبي ><
    هيوك : سخيفة
    مي سن : ألن تبدأ بتعليمي ؟
    هيوك : أجل لنتجاهلها فحسب
    ألقت يورا نفسها على الأريكة واستسلمت للنوم ، بينما بدأ هيوك بالعزف أمام مي سن وهي تحاول جاهدة التركيز في حركاته
    في يديه اللتين تتجولان بخفة بين الأزرار وتعزفان اللحن بدقة ، غرقت به ، رغماً عنها تذكرت ملمس هاتين اليدين ..
    قد تبدو سخيفة عندما تفكر أنها تحسد البيانو لانه يلمسه ، لأنه يبدو مستمتعاً برفقته ، وتتمنى لو انه يكون هكذا معها ..!
    أيقظها من شرودها صوته الساخر : ايقوو انت لا تركزين حتى !
    مي سن : اوه بيانيه
    هيوك : لنعزف معاً
    مي سن : لكني سيئة جداً
    هيوك : فقط اتبعي حركات اصابعي
    مي سن بتردد : سأحاول ..
    كأنها تعيش في أحد أحلامها ، وهي الان تعزف بجانب أميرها الوسيم ويمكن ليديهما ان تتلامس بنعومة لتخلق رجفة في قلب كليهما ..
    من الجهة الأخرى ، كان يتمشى في انحاء المنزل باحثاً عنها ، لاتزال كلمات مي سن عن خيط الحب الذي أمسكت به يقلقه
    تذكر أخيراً اين يمكن أن تكون ، المكتبة ، كيف غابت عن ذهنه وهي احدى الأماكن المفضلة لديها في منزلهم
    تسلل ببطء عندما سمع صوت ضحكة عذبة غير مألوفة بالنسبة له ، أيعقل أنها هي ! بالفعل انها هي وتضحك معه
    تجمد في مكانه وهو يراقب تلك الضحكة اللطيفة التي تبادلها مع ليتوك ، بدت بغاية السعادة وهي تتحدث بسلاسة معه
    تسمر في مكانه واكتفى بالمراقبة ، أيعقل ان ليتوك هو المعني بما قالته مي سن سابقاً ، لكن لماذا كأنها تبدو فتاة أخرى بعيدة عن برودها المعتاد
    هل الحديث مع ليتوك يجلب لها كل هذه السعادة ! بدت مرتاحة جداً كأنها تعرفة منذ وقت طويل
    جا اون : هل قرأت ذلك الكتاب حقا ً !
    ليتوك : انه المفضل لدي
    جا اون : اتمنى الحصول عليه
    ليتوك : لو أنه معي الان لأعرتك اياه ..
    جا اون : هناك شيء اريد سؤالك عنه ...
    انسحب بصمت ، يعلم تماماً ان هذا ليس مكانه ، وقف يسند نفسه على الجدار غارقاً بتفكيره وكم يبدو مثيراً للشفقة
    هو حتى لا يملك القدرة على جعلها بهذه السعادة ، كأن المساحة الفاصلة بينهما تتسع أكثر بسبب تردده
    حتى الان لم يتخذ قراره ، لا يعلم اذا كان عليه ان يطلق العنان لمشاعره او ان يكتمها في داخله فحسب حتى يموت ويحملها معه الى قبره ..
    بينما هو غارق في حيرته خرجا معاً ووقفا أمامه ، بدت متفاجئة بعض الشيء لسبب لا يعرفه
    ليتوك يبتسم : هي دوني ما الذي تفعله وحدك هنا ؟
    دونغهي : ااه لا شيء فقط كنت اتمشى
    ليتوك : لابد انك تشعر بالملل !
    دونغهي : نوعاً ما ..
    ليتوك : لذلك فكرنا انا وجا اونآآ بالذهاب للتزلج على الثلوج ، ما رأيك ؟
    دونغهي بهدوء : هذا .. سيكون رائعاً
    ليتوك : ايقوو ظننتك ستكون أكثر حماساً !
    دونغهي : بالتأكيد انا متحمس وهيوك سيكون أكثر حماساً ^ ^
    ليتوك * يتحدث مع جا اون * : لنذهب لإخبارهم
    نظر الى يده وهو يمسك بيدها ليذهبا معاً ، شعر بنار تتأجج بداخله ، بدون أن يدرك سحبها من يدها الأخرى باتجاهه
    ليتوك : ما الأمر ؟
    ألجمتها الصدمة فلم تنطق حرف وهي تحدق بعينيه اللتين تلمعان صوب عينيها بنظرة غريبة
    أما هو فلم يعلم سبب تصرفه المفاجئ ، ونطق بأول حجة خطرت على باله
    دونغهي : أريد منها مساعدتي بشيء ما ..
    ليتوك :حسناً اذن ساذهب وحدي ^ ^
    ابعدت يده عنها بقوة بعدما ابتعد ليتوك ورمقته بنظرة غاضبة : ماذا تظن نفسك فاعلاً ؟!
    دونغهي : هل انت منزعجة لانني قاطعت جلستكما الحميمية ؟
    جا اون : أحمق ابتعد عني
    دونغهي : انت هل ... هل انت معجبة به ؟
    لم يتمكن من نفسير صمتها ، او حتى فهم ملامحها من الخلف وهي تغادر ، لكنه متأكد انه شعر برجفة يديها عندما أمسكها ، هل كان ذلك بسبب ليتوك ..! هذا ما كان يفكر به ..
    في المساء ، وقفت امام منزلهم الضخم بتوتر ، لولا وجوده بجانبها ممسكاً بذراعها لفرت هاربة ، لكنه وحده من يمدها بالشجاعه
    شيون : هل ندخل الان ؟
    دا يانغ : أشعر بالتوتر ...
    شيون : أنا بجانبك لذلك لا تقلقي
    تنفست الصعداء وهي تومئ له بالدخول ليجدا العائلة مجتمعة بانتظارهما في غرفة الضيوف الكبيرة والفاخرة
    انحنت باحترام لوالديه وحيت العائلة بأدب ثم جلس الجميع ، كانت تحدق بالتصميم الفاخر للغرفة
    لم تتخيل يوماً انه قد يوجد منزل كهذا حقاً ، قطع الأثاث الفاخر ، الترتيب الأنيق للديكورات كل شيء بدا مثالياً حتى قطع تأملها صوت والده ..
    السيد لي : يسرنا حضورك لزيارتنا
    دا يانغ : كوماوايو سيدي
    السيدة هانا بمرح : اذن انت هي الحسناء التي روضت قلب ابني الأكبر ! كم انتي جميلة *^*
    شيون : اوماا ماذا تقصدين بروضت قلبي -_-
    السيد : متى نستطيع زيارة والديك يا ابنتي ؟
    دا يانغ : لقد توفي والداي سيدي ، أعيش مع جدتي ويمكنك زيارتنا في أي وقت شئت
    السيد : بيانيو
    دا يانغ : لا داعي لذلك
    السيدة هانا بحماس : منذ متى وانت حامل ؟ متى بدأت علاقتك بشيون أخبريني كل شيء عنكما
    هيوك : اوماا أنت تربكينها -_-
    دونغهي : اعذري والدتي فهي متحمسة أكثر من اللازم
    دا يانغ بابتسامة : ههه لا بأس بذلك
    السيد : اذن هل نتحدث الان بشؤون الزواج والزفاف ؟! ..

    مضى الوقت سريعاً حتى موعد الزفاف المقرر ، كل شيء منذ الصباح كان في حالة فوضى
    منذ الصباح الباكر كان الكوافير عند الفتيات ودا يانغ ليصفف شعرهن ، التوأم منشغلان بادارة التجهيزات في حديقة المنزل حيث سيتم الزفاف
    ليتوك يتأكد من قائمة الطعام للحفل والحلويات ، أما شيون يتأكد من قائمة الضيوف وانهم لم ينسوا أحداً من الشخصيات المهمة
    السيدة هانا منشغلة بتجهيز فستان الزفاف لدا يانغ وتجهيز ثوبها بالاضافة الى الاشراف على بذلة شيون وزوجها وبذل الاينوهي
    جلست كلا من يورا ومي سن تحاولان تهدئة دا يانغ المتوترة بينما كان مصصف الشعر يزين شعرها أما جا اون فذهبت لإحضار ثياب الفتيات
    دونغهي : اوموو من هذه الملاك هنا ؟
    التفتت اليه ببرود ثم أكملت طريقها وتجاهلته ، بينما ابتسم هو على جمالها ، لم يكذب عندما وصفها بالملاك
    مشبعة بالأنوثة والفتنه ، وفيها من الرقة ما لا يوصف ، ملاكه ، فتاته ، يتعجب كيف استطاعت ان تختصر جميع ما في الكون من نساء
    دونغهي : جا اونآآ ، هل ترغبين برؤية تجهيزات الحديقة ؟
    جا اون : لست مهتمة .. سأراها لاحقاً على أي حال
    دونغهي وهو يمسك يدها : فقط تعالي معي
    سحبها معه بسرعة الى الحديقة حيث كان هيوك ومي سن ويورا بانتظارهما مما أثار تعجبها
    جا اون : ماذا تفعلان هنا ؟
    مي سن : لقد أحضرنا هيوك اوبا كما أحضرك دونغهي اوبا
    جا اون ببرود وهي تكتف يديها : ما الذي تخططان له ؟
    هيوك يبتسم : هذا
    نظرت الى الألعاب النارية التي معه ثم اعادت نظرها اليه : هل ستشعلانها الان ؟
    دونغهي : أجل ، أظن أنك ستحبينها
    هيوك : لنبدأ الان
    مي سن : لكننا في وضح النهار هل سنتمكن من رؤيتها ؟
    دونغهي : أجل فهي قريبة المدى
    مي سن : بوووو ؟ هل ستكون قريبة منا
    هيوك : لا تخافي لن تصابي بالأذى
    مي سن : على الرغم من ذلك لا تزال مخيفة !
    يورا : أريد إشعال واحدة
    دونغهي : اذن أشعلها كاجااا
    بدأ هيوك بإشعال الألعاب النارية وهي تنفجر فوقهم ، يراقبونها بمتعة وسعادة بينما بدأت جا اون تتراجع للخلف بخوف لقربها عندما لاحظها
    قبض على يدها مجبراً إياها على الالتفات له ، لتنظر الى زاوية وجهه ، وتتمكن من رؤية نصف ابتسامته فيعيدها بذاكرتها لذلك اليوم ..
    يورا : دوري دوري
    ساعدها هيوك في إمساكها وتركها تشعلها وتطلقها عندما تراجع هو للخلف خوفاً منها وسحب مي سن اليه بدون ان يشعر
    كأن أطرافة تحركت رغماً عنه بعفوية دون أن يعلم بما يشعله داخلها من مشاعر ، نظر اليها بابتسامته التي تظهر لثته فتزيد من اضطراب قلبها
    تأمل وجهها الخائف والجميل في آن واحد ، تلك الطفلة التي تثيرة مع كل نظرة ، رفع يديه ووضعها فوق يديها التي كانت تغطي أذنها بها
    أغلق أذنيها حتى لا تتضرر من صوت المفرقعات بينما هي تجمدت على حالها ، وأنزلت عينيها أرضا ..
    بكل ما يفعله يوقعها بحبه أكثر ، عندما تكون أمامه هكذا يختفي صوتها وتتشابك أصابعها وتسكن عينيها الأرض خجلاً وحباً وخوفاً
    خجلاً من نظراته ، وحباً بقربه ووجوده ، وخوفاً من أن تفضح مشاعرها بعينيها التي تصرخ باسمه وتناديه مع كل رمشة مع كل نظرة ..

    أخيراً بدأ حفل الزفاف مع غروب الشمس ، وها هو شيون الرجل المثير ، ملك الجاذبية والوسامة يقف في اخر الممر ينتظر أميرته
    وبدون مبالغة كان كل من في الحفلة مبهورين بهذا الشاب المثالي الذي جمع كل الصفات حتى يصبح رجلاً كاملاً تحلم به كل فتاة
    ظهرت أميرة الحفل بثوبها ناصع البياض تحمل باقة من الورد الأحمر اختلط بورد أبيض ، تمشي ببطء باتجاهه ..
    غلبها التوتر وهي ترى أعين الجميع تحدق بها ، لم تكن يوماً محطاً للأنظار هكذا ، بدأت يداها اللتين تحملان باقة الورد ترتجفان حتى وقعت عينها على عينيه .
    هو هناك في اخر الممر ينتظرها ، ابتسمت رغماً عنها على تفكيرها بأنه يزداد وسامة في كل مرة تراه ..
    هذا الممر القصير الذي تتناثر الشموع على جانبيه يختصر حياتها وأحلامها ، ما ان تعبره حتى تصل الى أكثر ما تمنته في هذه الحياة

    اكملت طريقها تحدق بعينيه ، تلك التي تقلب كيانها وتخلق بداخلها رجفة وشوق ورغبه ، تملكتها رغبة في الركض اليه والارتماء بحضنه لتخبر كل الناس انه لها .. لها وحدها ..
    أسرعت خطاها حتى وصلت اليه ووضعت يدها في يده الدافئة بعد ان سدد لها غمزة أذابت كل الخوف والتوتر من داخلها.. ثم وقفا ليقدما قسمهما أمام هذا الحشد من الناس ..
    بينما كان الجميع منشغلاً بتقديم التهنئة للعريسين ، اقترب منها ، تفاجئت لرؤيته هنا وبسرعة تقدمت نحوه
    جا اون : ابي ..!
    السيد بيك : كيف حالك يا ابنتي ؟
    جا اون بهدوء : بخير ، لم اتوقع حضورك !
    السيد بيك : وجدت وقت فراغ للحضور ، في النهاية هو ابن صديقي المقرب ، دعينا من ذلك وأخبريني كيف تجدين حياتك هنا ؟
    جا اون : انها جيدة ، السيد لي وعائلته لطفاء جداً ..
    السيد بيك : هذا يشعرني بالراحة ، تبدين أكثر نضجاً ..!
    جا اون : لماذا لا أشعر انني تغيرت كثيراً !
    السيد بيك : مولا ، ربما لأنني لم أرك منذ وقت طويل
    جا اون : متى سينتهي عملك ؟
    السيد بيك يتنهد : لا أظن انني سأعود الى كوريا قبل ثلاثة أشهر أخرى كما توقعت مشروعنا الجديد يحتاج ستة أشهر ..
    جا اون بهدوء : اراسو ..
    السيد بيك : اوموو لقد تأخرت يجب أن أذهب
    جا اون : الى أين ؟
    السيد بيك : طائرتي الساعة الثامنة يجب أن أذهب الان
    جا اون بحزن : ستعود بهذه السرعة
    السيد بيك وهو يبتعد : اعذريني يا ابنتي انا منشغل حقاً ..
    تنهدت بحزن وهي تراقبه يبتعد ، تعلم أن الأمر ليس بيده لكنها تمنت لو يستطيع البقاء معها وقتاً أطول فقد مضت ثلاثة أشهر بالفعل منذ سفره ..
    من الجهة الأخرى ، كان انهيوك ومي سن ويورا يقفون عند طاولة الطعام ، تذوقت قطعة من الحلوى وأظهرت وجهاً ظريفاً لتعبر اعجابها بها
    مي سن : هممممم ماشيتاااا ( لذيذ )
    هيوك : ههههه تبدين مضحكة بهذا الوجه تشبهين قطة صغيرة
    مي سن تمط شفتيها : لا شأن لك
    يورا : وكأنها المرة الاولى لك بحفل كهذا
    مي سن : في الحقيقة انها الثانية ^_^ ، لكن الطعام لذيــذ
    رفع يده ليمسح على شعرها بعض أن أطلق ضحكة خافتة ، أما هي فحاولت أن تحافظ على هدوئها لكن لم تتمكن منع نفسها من رسم تلك الابتسامة السعيده ..
    هيوك : اووه ما رأيك ان نعزف على البيانو هناك ؟
    مي سن بتردد : لا أظنها فكرة جيدة ، فأنا لا أستطيع عزف شيء غير المقطوعة التي علمتني اياها
    هيوك وهو يسحبها من يدها : لا بأس بذلك ..
    جلس أمام البيانو وبدأ العزف بينما هي بجانبه تراقبه ، هذا الفتى ، رغم ما يسببه لها من ألم كل مرة يتجاهلها إلا أنه طبيبها الوحيد
    لازالت تعشقه اكثر كل مرة ، احتل عقلها وقلبها واحلامها ، ابتسمت برقة على نفسها كيف تمكن منها بكل بساطة
    حتى وهو لا يتحدث معها يصخب قلبها ، يرسم الابتسامة على شفتيها ، مجرد ابتسامة منه تجعل قلبها يتراقص بين أضلعها فرحاً
    علمها كيف يكون الحب بالصمت دون كلام ، حفظت دستور الحب من عينيه شاهدت الدنيا فيه ، كأنها لم تبصر قبله ..
    أحبته واكتفت به ولن تكتفي منه أبداً ، جعلته كل الرجال لها ، تدرك تماماً ان لا ملجأ لها غير صدره ليلملم بعثرة مشاعرها وشتات أفكارها وهذا ما تشتهيه ..
    تشتهي الان ان تختبئ في حضنه كطفلة صغيرة تحتاج حضناً دافئا تسكب ذوب روحها فيه ....
    عند جا اون التي ابتعدت قليلاً لتقف بجانب نافورة المياه ، تراقب قطرت الماء التي تتناثر مع اندفاع المياه وكيف يلامس بشرتها رذاذ الماء بنعومة ..
    وقف بجانبها لتلاحظ وجوده ، نظرت اليه وهو يضع يديه بجيب بنطاله يراقب الماء معها وعلى وجهه تلك الابتسامة المشرقة
    تساءلت بداخلها ، لماذا يظهر دائماً ، في كل مرة تشعر بالحزن يتسلل الى قلبها تجده حولها كأنه يشتم رائحة حزنها ..!
    دونغهي : لماذا تبدين حزينة ؟
    جا اون ببرود : لست كذلك ..
    دونغهي : هل تظنينني أحمق ولن أفهم ملامحك ؟ لقد قابلت والدك للتو يجب ان تكوني سعيدة !
    جا اون : رأيته ؟
    دونغهي يبتسم : أنا من أخبره عن مكانك ^ ^
    لم تجبه ، أسدلت رأسها بحزن لتنسدل خصلات شعرها القصيرة وتغطي جزءاً من عينيها مما أثار تعجبه
    دونغهي بهدوء : هل قال ما أزعجك
    أومأت رأسها بلا دون أن تنطق بحرف ، تنهد بانزعاج وهو يفكر بطريقة تحثها على البوح ، بعد صمت قصير خطرت على باله فكره
    أخرج مشغل الموسيقى من جيبه ، وضع أحدى السماعتين باذنه والأخرى باذنها مما جعلها تنظر اليه متفاجئة .
    لم يلتفت لنظراتها بينما شغل الموسيقى ثم عاد ينظر اليها ، تكره هذا ، مجدداً ها هي تستسلم لجنونه وتسمح له أن يفعل ما يريد بها
    عضت على شفتيها وهي تعقد حاجبيها بينما كان هو مستمتعاً بملامحها ، كيف الغضب يسيطر عليها ثم شيئاً فشيئاً ترتخي ملامحها لما تسمع من موسيقى ..
    أحسن اختيار الاغنية التي جعلتها تهدأ قليلاً ، ومهدت لخفقات قلبها المضطربة وعينيها تقابل عينيه بينما هو يذوب في بحر عينيها
    لم تعلم انه اختار هذه الأغنية بالذات لانها تنطق بما يفكر به ، لانها توصف حالته كلما اقترب منها ، لانها تحمل اعترافه مطوياً بين ألحانها ..
    " أشعر بهذه الأحاسيس للمرة الأولى يا حبيبتي ..
    وقعت بالحب لأول مرة يا حبيبتي ..
    أغرمت بشخص جعل نبضات قلبي تتسارع ..
    إنها انت ، حبي ، ونصفي الآخر المكملة لي ..
    كلما رأيتك أكثر ، كلما زاد شوقي لك أكثر ..
    الوحيدة التي دوماً بجانبي .. حبيبتي التي يفتن أي شخص بها لجمالها .. "
    وكأن كلمات الأغنية خلفية لما يشعر به كلاهما ، اعترافه الصغير والخفي هذا أثار بداخلها فوضى محت عنادها وأنطقها أخيراً ..
    جا اون وهي تبعد سماعة الأذن : هو لم يقل ما يزعجني .. أفتقدته حقاً لكنه حتى لم يخبرني بأمر حضوره ، لم ينطق انه اشتاق لي
    لا يفكر بشيء سوى العمل ، ربما انا لست سوى عبئ كبير على عاتقه ، لو لم أكن موجودة لكان أفضل له ..
    دونغهي : وماذا عنك .. هل أخبرته انك اشتقت له ؟
    نظرت اليه : لم أفعل ...
    دونغهي يبتسم : أرأيتي .. ربما هو لم يقل ذلك لانك نفسك لم تفعلي ، ربما هو أيضاً ينتظر مثل هذه الكلمة منك لكنه غادر خائباً
    جا اون والدموع بعينيها : لكن .. هو لن يهتم حتى لو قلتها له ..
    دونغهي : لا تحكمي عليه هكذا ، كان يبحث عنك بشوق حتى دللته عليك ، حتى لو كان منشغلاً بالعمل فأنت تشغلين تفكيره أكثر وإلا ما كان ليحضرك الى منزلنا ..
    جا اونآآ ، هو فقط يحتاج ان تشرحي له بما تشعرين ، لا تنسي انه رجل كبير في السن وقد لا يستطيع فهم ما تشعرين به حياله ، لذلك فقط تكلمي ببساطه ..
    جا اون : هل تعتقد انه .. حقاً افتقدني ؟
    دونغهي يبتسم : بالتأكيد ..
    ابتسمت بلطف رداً على ابتسامته ، هذا الشاب هو من يستطيع انتشالها من الحزن في كل مرة تشعر انها تغرق وهو من يشعل الضوء في ظلمتها ..
    لم يكتفي بعد من تأملها عندما سمع اسمه بصوت يورا فالتفت اليها بسرعة فزعاً ، كانت تقترب وهي تلوح له
    يورا : دوني ... اوبااا ^___^
    دونغهي : ماذا تريدين ؟؟
    يورا بابتسامة عريضة : أريدك أنت ^_^
    دونغهي : لست معروضاً للبيع -_-
    يورا : ههههه انت ظريف * تعلقت بذراعه * اوباا لم نتحدث منذ بداية الحفل
    جذبها اليه لتلتصق به فجأة ورمقها بنظرة مثيرة جعلت قلوباً تنبعث من رأسها خاصة بعدما غمزها ..
    دونغهي : ماذا تريدين جميلتي ؟
    يورا بسعادة : أحملني على ظهرك ^ ^
    دونغهي : هنا ؟؟
    يورا : أجل حالاً
    دونغهي وهو يبتسم : اراسو
    أحاط خصرها بيديه ورفعها لتقف على حافة النافورة ثم أدار ظهره لها لتصعد على ظهره وانطلق بها ..
    بينما كانت جا اون تراقبهما بغير تصديق ، هو هكذا ، رغم ما يحمله بقلبه من حزن لكنه ينشر السعادة حوله ، حتى هذه الفتاة الصغيرة يسمح لها ان تتمادى بقدر ما تشاء ليرى الابتسامة على وجهها ..
    بقدر ما أذهلها بطيبة قلبه وروعته ، بقدر ما أدخل السعادة الى روحها ، بذلك القدر شعرت بوخزة غريبة ..
    تماماً ككومة من الورود الجميلة ، من بينها يوجد شوكة صغيرة توخز بألم ، ربما هذا الوخزة بسبب ان ما يفعله من أجلها ليس شيئاً مميز بالنسبة له .
    هو يعاملها كما يعامل أي شخص آخر ، اللطف وفعل أي شيء ليسعدك طبيعته ، ليس شيئاً خاصاً بها ..

    انتـــــــــــــــهــــــــــــى
    اتمنى يكون عجبكم وبيانيه كمان مره ع التاخير
    وكوماوايو على انتظاركم الي
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-03-18, 12:28 am

    لاني تأخرت عليكم كتير بدي نزللكم كمان بارت للتعويض ولاني ما بعرف متى رح ائدر ارجع نزل كمان بارت

    اتركم مع البارت السابع عشر :



    بمجرد ان انتهى من العزف صاحت فجأة : ابتسم .. والتقطت صورة لكليهما بينما هو لا زال متفاجئاً
    مي سن : ايقوو تبدو مضحكاً
    هيوك : ياا امسحيها ، لماذا أخذتها هكذا بدون سابق انذار
    مي سن : قلت لك ابتسم
    هيوك : وهل تظنين انني سأستوعب ذلك بسرعة ؟!
    مي سن تضحك : هههههه نسيت انك غبي لن تفهمها بسهولة
    هيوك : لست غبياً -_-
    وضعت سبابتها على أنفه وهو ينظر اليها متعجباً : بلى
    لم يبادلها ابتسامتها عكس ما توقعته ، بل اعتلت وجهه نظرة جادة وهو يبعد يدها عن وجهه ويحدق بعينيها
    وببطئ اقترب منها ليطبع قبلة ناعمة على خدها جعلت أحداقها تتسع دون ان تقوم بأي رد فعل ، وحالما ابتعد عنها ضمها الى صدره برفق ليزيد من صدمتها ..
    هيوك بهمس : كوماوايو ..لانك بحياتي .....
    لم ينطق بكلمات أخرى ، وكذلك لم تفعل هي بينما ارتفعت يديها خلف ظهره لتتمسك بسترة بدلته بقوة ...
    هذا أقصى ما تتمناه ، أخيراً هي بين ذراعيه تنعم بدفئ حضنه وتنصت الى صوت أنفاسه الهادئة تعزف لحن الحب لها ..
    على المنصة الخشبية التي تحيطها باقات الورود والشموع لتزيد المنظر رومانسية ، هناك كان يجلس شيون وعروسه الفاتنة ..
    شيون : هذا أجمل يوم في حياتي !
    دا يانغ تبتسم بخجل : انه أشبة بحلم جميل
    شيون وهو يضم يدها بيديه : ليس حلماً ، كل ما يحدث بيننا هو واقع ، أجمل من أي واقع .. من اليوم هذه حياتنا معاً ..
    ابتسمت خجلاً وحبا ً وهي بصدد فتح باب السعادة الأبدية كما يرتجيان بعد أن أصبحت ملكه امام العالم أجمع ..
    من الجهة الأخرى ، أنزل يورا وأسرع الى أخيه يحتضنه بشكل مضحك وهو يتصنع النحيب
    دونغهي : هيوكييي لقد أخذتك هذه الساحرة مني ، لم تتحدث معي منذ بداية الحفل .!
    مي سن : لست ساحرة أيها الطفل ><
    هيوك وهو يحتضنة : بل أنت من بدأ يتجاهلني اشتقت لك صغيري
    مي سن : سخيفان !
    دونغهي يبعد هيوك : ايقوو كيف لم ألاحظ جمال دجاجتنا هذا اليوم !
    مي سن وهي تركله على قدمة : تباً لك ><
    دونغهي يتألم : اشششششششش
    يورا : هههههه تستحقها
    دونغهي بغضب : يا لك من صغيرة لعينة تقفين بصفها وقد حطمت ساقي ؟؟
    يورا تركله على قدمه الأخرى : هكذا تحطمت ساقك الأخرى أيضاً
    مي سن : ههههههه كوماوايو دونغسينغ
    دونغهي : ياااا اششششششش مزعجتان
    يورا : هل تريد المزيد ؟!
    هيوك : انتما توقفا عن ضرب أخي ><
    دونغهي بوجه طفولي : هيوونغ أرأيت ما فعلتاه بي ؟
    هيوك : اومو دوني يبدو أننا نسينا هدية الهيونغ !
    دونغهي بحماس : صحيح يجب ان نقدمها له الان
    تبادل كلاهما النظرات المخيفة وابتسامة خبيثة فهمت كلتا الفتاتين مغزاها ، مصيبة جديدة هذا ما يفكران به ..
    يورا : ما الذي تنويان فعله ؟
    مي سن : هل ستفسدان الحفل مجدداً ؟
    هيوك : هذا قاسٍ جداً ، نحن فقط نود إهداء الهيونغ هدية سيحبها بالتأكيد
    دونغهي بابتسامة عريضة : هدية لن ينساها طيلة حياته
    هيوك : كاجا ؟
    دونغهي : دييه كايو ..
    وقف هيوك على منصة صغيرة أمام ساحة الحفل وبدأ يتحدث بالمايك حتى ينتبه الجميع له
    هيوك : انيوهاسايو ، نيغا لي هيوك جي ، شيون دونغسينغ ، وهذا أخي التوأم لي دونغهي وأردنا تقديم التهنئة لهيونغ ، سينوشوكا هيونغ
    دونغهي يلوح لشيون : سينوشوكا هيونغ ^_^
    هيوك : وأيضاً نريد إهداء شيء لهيونغ بمناسبة زواجه ^ ^
    شيون بصوت خافت : شيبال هاجيما ( لا تفعلا )
    دا يانغ : وييه ؟
    شيون : لا أعلم ما يخططان له ، لكن بالتأكيد لن يكون شيئاً لطيفاً
    دا يانغ : انت تظلمهما
    شيون : تقولين ذلك لأنك لم تعرفيهما بعد
    دونغهي وهو يتقدم امامه : هذا قاسي هيونغ ، لقد تعبنا في تحضير هذه المفاجئة لك ولدا يانغ نونا ><
    دا يانغ بلطف : أتوق لرؤية هديتكما
    دونغهي بابتسامة : كوماوايوو *^*
    هيوك من على المنصة : اذن سنبدأ أولاً بهدية بسيطة لدا يانغ نونا ^ ^
    أخرج قطعة قماش حمراء من جيبه وأظهرها للحشد الذين يترقبون ما سيفعله وأكثرهم لهفة دا يانغ بينما شيون ووالده يصران على أسنانهما خوفاً ...
    بحركة خفة سريعة أخرج من قطعة القماش وردة حمراء جميلة جعلت الجميع يذهلون ويصفقون له بحرارة بينما اشتم الوردة وقدمها بلطف لدا يانغ


    دونغهي وهو يغمزها : أهلاً بك في عائلتنا ^_^
    دا يانغ : كومااوايو كان ذلك رائعاً
    شيون يتنهد : هذا جيد
    هيوك : لم ننتهي بعد ، هناك هدية أخرى لهيونغ ^ ^
    شيون بقلق : لا داعي لذلك
    هيوك : هيووونغ يجب ان تقبل هديتنا !
    دونغهي بابتسامة عريضة : تفضل هيونغ ^__^
    أخذ الصندوق الأزرق الكبير منه وبعد إلحاح التوأم بدأ يفك الشريط الأبيض الذي ربط به لفتح الهدية
    وفجأة صرخ بقوة وألقى الصندوق لتخرج منه مجموعة من الضفادع تتقافز هنا وهناك وأكبرها في حجر شيون الذي بدأ يتقافز بهلع
    هيوك : ههههههههههههه هذه لأنك تكره الضفادع
    دونغهي : هيووونغ لقد هربت عائلتك الصغيرة !
    بدأ الحضور بالتقافز وخاصة النساء خوفاً من تلك الضفادع التي انتشرت بين المقاعد بينما بدأ دونغهي بملاحقتهم لامساكهم وهيوك يصرخ مع الاخرين

    دونغهي : يااا توقف عن المزاح الان وتعال ساعدني بامساكهم
    هيوك : بدا ذلك ممتعاً ففكرت بتجريبه ههههههه ( يقصد الصراخ والفزع )
    وهكذا كما يفعل الاينوهي دوماً يفسدان كل شيء من أجل المتعة .. بعد انتهاء الفوضى التي افتعلاها اضطرا للوقوف أمام والدهما الغاضب
    السيد هونغ بغضب : أنتما ألن تتوقفا عن هذه التصرفات الطفولية ؟ بعد تخرجكما هذا العام ستبدأن العمل في الشركة ، كيف ستصبحان رجلين مرموقين بهذا العقل الصغير الذي تحملانه ؟
    هيوك : ببساطة لا داعي لان نعمل معك !
    دونغهي : وهكذا لن نسبب الاحراج لك ^ ^
    السيد لي هونغ : هل تودان الموت الان ، لو تظهران القليل من الندم على الأقل ><
    ليتوك : بالتأكيد هما نادمين ، أرجوك اهدأ عمي لايزالان صغيرين
    السيد هونغ : سيتسببان بموتي يوماً ما ><
    ليتوك : لا تقل ذلك أرجوك ، يا انتما اعتذرا في الحال
    الاينوهي معاً : بيانيييه
    السيد هونغ : أصلحا كل الفوضى التي سببتماها حالاً ، سأعفو عنكما من أجل ليتوك فحسب
    ليتوك : كوماوايو عمي ^ ^
    الاينوهي بانزعاج : اراسو ..
    ليتوك : اذن سأنسحب الان هناك ما علي فعله ..
    السيد هونغ : تباً ما الذي فعلته لأعاقب بأطفال مثلكم ><
    لم ينهي جملته حتى كانت السيدة هانا قد انضمت لهم بوجهها الضاحك الذي يدل على استمتاعها بما يحدث ، وقفت وهي ترفع يديها الى رأسها على شكل قلب
    السيدة هانا : هههههه كان هذا مضحكاً رغم انني فزعت في البداية ، أنتما الأفضل جعلتما حفل زفاف أخيكم لا ينسى ! ساارنهيييه ^ ^
    الاينوهي : سارنهييييه اوماا ^__^
    السيد لي هونغ يتنهد : هذا ما فعلته ، تزوجت امرأة مثلها !
    السيدة هانا بحنق : بوو ما الذي تقصده ؟؟
    السيد هونغ : لا شي يبو كنت أفكر بدعوتك للرقص ، ولا مجال للرفض ستأتين معي رغماً عنك
    السيدة هانا : يبووو كم انت رومانسي ♥
    حمل يدها بيده الكبيرة ذات التجاعيد القليلة التي تزيده وقاراً وشرعا بالرقص ، رغم سنهما المتقدم إلا انهما كطيور الحب
    تلك السنين الكثيرة التي قضياها معاً زادت عمق المشاعر بينهما ، اختلاف شخصيتهما الواضح زاد تماسكهما وسمح لكل منهما ان يكمل الاخر ..
    ابتسم الأخوين بسعادة على والديهما راجيين ان يبقى الحب والسعادة عنوان حياتهما وكتاب العمر الذي يتشاركانه
    ولم يكن شيون أقل فرحة بوالديه اللذين يبدوان كثنائي بعز شبابهما يختبئان تحت ظلال الحب ..!
    كان يتمشى بين الحضور ، عندما وقعت عيناه على تلك الابتسامة النقية ، وكم بات يكره رؤيتها عندما تكون لليتوك
    مجدداً ها هي بين يدي ليتوك ، وتبدو على وجهها علامات الرضى وهي تراقصه ، ولا يبدو ليتوك أقل منها سعادة
    دونغهي في نفسه : هل هذا هو ما أراد هيونغ فعله سابقاً ، مغازلة جا اون خاصتي ><
    شعر بيد على كتفه فالتفت بسرعة ليجد هيوك ، كما هو متوقع من أخيه سيظهر دائماً ليهدأ أعصابه
    سحبه الى أحد المقاعد مقابل ساحة الرقص وقدم له كأساً من العصير الطبيعي المنعش وجلس بجانبه
    هيوك : اذا بقيت هكذا ستخسرها ..
    دونغهي يتهرب : عن ماذا تتحدث ؟
    هيوك يضربه على رأسه : توقف عن التظاهر بالغباء ، تبدو جا اون مقربة جداً من ليتوك هيونغ كما ترى
    دونغهي : وما الذي يجب علي فعله ؟
    هيوك وهو يرتشف من كأسه : لا شيء ، فقط لا تأتني باكياً اذا تطورت علاقتهما
    دونغهي بهدوء : ليتوك هيونغ رجل طيب جداً سيعتني بها أفضل مني
    هيوك : اذن سيكون من السهل عليك رؤيتهما معاً ؟!
    دونغهي بغضب : وهل تنتظر مني محاولة تفرقتهما ؟؟؟
    هيوك : انيي ، فقط حاول على الأقل ان تظهر مشاعرك لها ، واترك لها الخيار ، عندها ستكون خسارتك أقل ، لأنك حاولت ..
    دونغهي : وهل يحق لشخص مثلي ان يحمل مشاعر الحب ؟
    هيوك بغضب : سأضربك بقوة الان ان نطقت بهذا الكلام مجدداً
    دونغهي يتنهد : لا عليك ، انصح نفسك أولاً قبل نصحي
    هيوك : ايييه ؟؟
    دونغهي : بشأن مي سن ...
    هيوك بانفعال : أخبرتك سابقاً انني لا أحمل أي مشاعر اتجاهها ><
    دونغهي : اوه من ذلك الشاب الذي تتحدث معه ؟
    هيوك يلتفت : أين ؟
    مي سن : انيو
    دونغهي : أهلاً كنا نتحدث عنك للتو
    مي سن : تتحدثان عني ؟؟
    هيوك : اااءء لا شيء انسي أمره
    يورا : لقد كان عرضكما رائعاً ، دوني اوبا ألن تقدم لي وردة مثلها ؟
    دونغهي وهو ينهض : لا اريد
    يورا : لكن ..
    امسكها من يدها ليوقفها عن اللحاق به ، نظرت لعيني هيوك الجادتين وهو يشير لها بأن لا تفعل
    مي سن : ما به ؟ قبل قليل كان بأفضل حال ؟؟!
    هيوك : أتمنى أن ينجح ..
    بينما هناك بين الاثنين اللذين لم يشعرا بما يحدث بينهما ، يتبادلان الحديث بلطف وهدوء جذاب
    ليتوك : من الغريب ان تكون فتاة بجمالك بدون رفيق !
    جا اون بخجل : لم أجد الشخص المناسب بعد ، ماذا عنك فقد قاربت الثلاثين
    ليتوك : ههههه عجوز بدون فتاة هل هذا ما تريدين قوله ؟
    جا اون باحراج : انييي ، فقط شاب وسيم ولطيف وطبيب أيضاً ، لابد ان الكثير من الفتيات يتهافتن عليك
    ليتوك : في الحقيقة لقد واعدت الكثير من الفتيات لكن دائماً ما يتم التخلي عني وبسرعة أيضاً
    جا اون : وييه ؟
    ليتوك : لانني رجل كثير السفر ، أتنقل من بلد الى اخر ولا توجد فتاة تحتمل البقاء مع شخص غير متواجد دائماً بجانبها ، أنا حقاً لا ألومهن .
    جا اون : لكنك ستحتاج فتاة بجانبك يوماً ما ..
    ليتوك : هناك فتاة بالفعل ..
    شرب آخر ما بقي في كأسه وأعطاه للخادم الذي يتنقل بكؤوس الشراب ثم اتجه اليهما في وسط ساحة الرقص ليقاطع حديثهما
    دونغهي : هيونغ .. يورا بحاجتك
    ليتوك وقد توقف عن الرقص : ماذا حدث لها ؟
    دونغهي : سقطت بسبب الكعب العالي ويبدو أنها آذت قدمها
    ليتوك : اوموو ، سأذهب اليها في الحال
    دونغهي وهو يشير بيده : من هناك
    ليتوك : اراسو ، بيانيو جا اونآآ
    جا اون : لا بأس سأذهب معك لأطمئن عليها ...
    قبل أن تكمل جملتها كان قد أمسك بيدها ليمنعها ، نظرت الى عينيه مباشرة ، قرأت فيهما كلاماً كثيراً وجموداً غير معتاد
    جا اون : ما الأمر ؟
    دونغهي : تعالي معي
    لم يعطها مجالاً للرد ، ابتعد الى مكان خلف الأشجار حيث يخلو من الناس يجرها خلفه والأخيرة متعجبة ما يحدث
    جا اون : ياا ما الأمر ؟
    نظر الى عينيها مباشرة ، نظرة هزت كيانها ، بعثرت أفكارها وضاعفت خفقات قلبها فارتفعت يدها تلقائياً لتمسكه خوف أن يسقط من نظراته المدمرة
    دونغهي : هناك ما أريد قوله ..
    اجابته بالصمت ، لم تألف هذه النظرات الهادئة والجادة في عينيه من قبل ، ولم تسمع تلك النبرة الهادئة والمثيرة منه قط
    دونغهي بتردد : أريد أن اعترف بمشاعري اتجاهك ، رغم انني اعلم ان هذا الحب خاطئ ، أدرك تماماً انه لا يجب فعل ذلك لكنني لا أستطيع منع نفسي ..
    مهما حاولت أنا عاجز عن منع هذه المشاعر من النمو في داخلي ، لانني ، بيك جا اون ، أنا أحبك ..
    نظر الى عينيها الباردتين كالثلج ، كالماس في سحرهما وقسوتهما ، لم يبد ان كلماته قد أثرت فيها ولو بقدر بسيط
    ابتسمت بسخرية وهي تحدق بعينيه الحائرتين ، ابتسامتها التي لم تكن في وقتها المناسب خلقت بداخله ألف علامة استفهام ...

    انتــهــــــــــى
    اتمنى يكون عجبكم
    وبعتذر مقدماً ازا تأخرت عليكم تاني واكييييد ما رح وقف تنزيل الرواية أصلاً انا كتبتها وخلصتها هي كاملة
    انيووووو
    avatar
    ghaina24
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 12/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 13
    ♣ مَوقِعي » : my dream
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : stadying
    ♣ مَزآجِي » : in love

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ghaina24 في 2015-03-18, 4:11 am

    اونيييييييييييي سا سا
    واخيييييييييرا كنت عرفاانة انو الحمد لله يلي كملتي الرواااية ونزلتي الباارت سا سا
    بس طوولتي علينا هي المرررة :CV: :CV:
    كنت مستنية البارت كتيير ولمن نزززززل كتيييييير فرررحت ♥️ ♥️
    سيوون ودا ياننغ اواخيراااا اتزووووجوووو ♥️ ♥️ والفررحة تمممت انشالله يتمو عايشين بسعادة اا اا
    هيوووك ومي سنن يعني خللص ايمتى هيووك رح يستسلم لمشااعروو ويعترف انو بيحبببها مبييينة يعني ♥️ سس
    ليتوووووك يا ربييي حاسستو منييح بس بدي جا اوون مع دوونغهيي :/ :/ وما بجي ليتووك ينجرررح يييب
    دووونغهي نعم انها الغييرة هيهيي وااخبببببرا اعترفلهااااا ورييح حااالو ♥️ ♥️ بمشااعرووو
    بس جا اووون جاي ع بالي اقتلهااا لييش البروود يا زلمة دد دد يعني دوونغهي اعترفلهاا تحبوو بقى ليش هييكي Sad اشششش
    امهون واابووهون عصافيير حبب متل الشباب هيهيهي سا سا
    والحفلللة كانت رووووووعة كتيير حلوووة "ياريتني معهوون " يهيهي
    البارتيييين كتيير حلوووين اووني ♥️ ♥️
    حااولي انو ما طوولي عليينا كتيير ♥️ ♥️
    فايتنننغ
    avatar
    عيون القمر
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/09/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 18
    ♣ عُمرِي » : 18

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف عيون القمر في 2015-03-19, 6:22 am

    اوني البارت مرة روعة بس ليش قصير لاتطولي علينا فايتنغ اوني

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 9:26 am