Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    رواية " مــلاك الجـليــد "

    شاطر
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 31

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2015-06-23, 8:36 pm

    انيووووووووووووو
    البارت تحفة جدا و لو انه قصير بس المهم انك ماتاخرتيش فى تنزيلوا
    دايانج و شيوون زعلانة عليهم
    و انهيوك طلع عبيط
    مبسوطة بتتطور علاقة دونى و جااون
    منتظرة البارت اللى جاى بفارغ الصبر
    فايتنج
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-06-24, 10:19 pm

    كوماااااواااايوووو على الردود الحلوة

    اتركم مع البارت السـابـع والعـشــريــن :


    عند غروب الشمس ، كانت تقرأ كتاباً بتركيز عندما رن هاتفها برسالة نصية تحمل اسمه ، قرأتها ثم ألقت الهاتف باستخفاف
    " اصعدي الى السطح بسرعة لأمر ضروري "
    قررت تجاهل تلك الرسالة ، لكن بعد ثوان قليلة تنهدت بانزعاج وهي تحمل هاتقها وتخرج بغيظ
    جا اون : اذا كان ذلك أحد مقالبه السخيفة سيندم ..
    صعدت الى الأعلى ، نظرت حولها فلم تجده هناك في ذلك المكان الواسع والفارغ ، تخصرت بغيظ حتى سمعت صوته خلفها فالتفتت اليه ..
    كان يرتدي ملابس أنيقة ، ويخفي يديه خلف ظهره وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة لم تفهم مغزاها ..
    جا اون : ما الأمر الضروري الذي تحدثت عنه ..؟
    اقترب منها بخطى هادئة وبطيئة حتى أصبح أمامها مباشرة ، وفي كل خطوة يقترب فيها كان يختصر المسافة بين قلبيهما أكثر مما يختصرها بين جسديهما
    أخرج يده ليقدم لها وردة حمراء بلون الدم ، ورفع بها شعرها عن عينيها لتظهرا أمامه بوضوح بينما هي لم تحرك ساكنا ً ..
    تكلم أخيراً : بيانييه ، هذا حقاً ما أرغب بقوله لك ، أشعر بالأسف اتجاهك لانه أنا ، أعلم مدى صعوبة أن تهتمي برجل بائس مثلي ..
    أعلم انني سأسبب لك الكثير من الألم بسبب أنانيتي ، لأنني تمسكت بك بتلك الطريقة وجعلتك تفكرين بي ..
    لكنني رغم محاولاتي اليائسة بمحوك ، رغم محاولتي بمنع نفسي من التعلق بك ، كنت دائماً ما أهرب منك إليك ..
    لا يمكن لشخص مثلي أن يعدك بالبقاء معك الى الأبد ، رغم علمي أنك بحاجة ماسة الى شخص يكون بجانبك دائماً ، لكن كل ما استطيع فعله ان أحبك أكثر ..
    حتى لو لم أتمكن من البقاء معك ، أريد أن اقدم لك كل ما استطيع ، سأحبك بجنون ، وأرويك عشقاً .. لا أريد ان ابتعد عنك حتى النهاية ..
    رجل مثلي بلا قدر ولا حياة ، يريد أن يجعلك حياته ، أريد امنحك كل ما أملك لأوفيك حقك ..
    هل ستسمحين لي بالبقاء معك ، أن أعيش بداخلك وانتمي اليك ، هل ستقبلين برجل لا يملك ما يقدمه لك سوى روحه السقيمة وحبه اللامتناهي ..؟
    جا اون : انت .. قد أعطيتني بالفعل ما لم يستطع انسان اخر ان يعطيني اياه ولا أريد منك شيئاً اخر سوى ان تبقى بجانبي ..
    دونغهي يبتسم وهو يحتوي وجهها بين يديه : جا اونيي .. أحبك ..
    أغلقت عينيها لينصت كلاهما لمعزوفة قلبها ، استغرق دقائق ليفهم ما يوحي به قلبها قبل أن يضم شفتيها بشفتيه ..
    يقبلها بحب ، يتنفس عبير أنفاسها المرتجفة والمثيرة ، يتعمق أكثر وأكثر فيغرق بلذة شفتيها ولا منقذ له .
    بادلته تلك القبلات الحارة ، ذابت بين ذراعيه ، فقدت توازنها فلم تعد ترى الا عينيه ولا تشعر سوى بمذاق الحب المفضوح في شفتيه
    ارتفعت يدها تدريجياً لتتمسك به ، لم تعد قادرة على السيطرة على نفسها أكثر ، تشعر أنها ستذوب ، ستسقط بين ذراعيه
    وأخيراً خارت قواها ، ابتعدت عن شفتيه بقدر بسيط وقد ارتفعت حرارتها الى فوق ما تتحمل ، دفنت وجهها في عنقة لتتشبع برائحته العطرة وتهدئ من ثوران قلبها ..

    من الجهة الأخرى ، عاد الى المنزل مبكراً على غير العادة وألقى الأوراق بيده غاضباً بينما انحنت هي بهدوء لجمعها بعد ان انتثرت على الأرض
    وضع احدى يديه على خاصرته بغضب ورفع الأخرى الى رأسه وهو مغمض العينين يفكر بانزعاج
    دا يانغ بحزن : كينشانا ، ما الذي حدث بينكما لتكون غاضباً هكذا ؟
    أجابها بالصمت الذي استمر عليه منذ خروجه من مكتب والده في الشركة رغم محاولتها العديدة بحثة على التحدث وغادر تاركاً اياها تتخابط بين حيرتها مما حدث له وبين قلقها عليه ..
    جلست على الأريكة تفكر بما ئالت اليه حاله وتعلم يقيناً انها السبب في ذلك ، رفعت يديها الى رأسها تمسكه من شدة الصداع الذي ينتابها وذهبت لتستحم علها بذلك تنعش جسدها المرهق ..
    مضت عدة أيام ، كان الاينوهي يمشيان معاً بملل عندما وجدا والدتهما تستلقي في الحديقة أمام البركة الصغيرة وهي تضع قناع التجميل على وجهها
    نظر كلاهما للاخر وابتسما تلك الابتسامة العابثة واتجها نحوها بينما هي تغمض عينيها وتستمع للموسيقى دون ان تشعر باقترابهما
    بهدوء أخذ دونغهي علبة الملح وسكبها بأكملها في كأس العصير الخاص بها بينما بخفة غير هيوك اعدادات الكرسي الذي تمد نفسها عليه

    مدت يدها وهي مسترخية الى كأس العصير لتشرب منه بينما استمر الاخران بمراقبتها بعد ان ابتعدا قليلاً للسلامة ويحاولان جاهدين كتم ضحكتهما ..
    ما ان ارتشفت منه القليل حتى بصقته وبدأت تسعل بقرف ، حاولت الاعتدال بجلستها وبسبب تحركها فتح الكرسي كاملاً فسقطت منه وسط ضحكات التوأم المزعج التي دوت في المكان ..
    نظرت اليهما بغيظ ، وزاد غيظها ضحكاتهما الواسعة ، صرخت عليهما ليساعدها بالنهوض بينما تظاهرت بالتألم فأسرع الاثنان نحوها وأمسكاها
    وبمجرد ان وقفت على قدميها حتى أمسكت باذنيهما غاضبة تتوعدهما وهما يحاولان التفلت منها
    السيدة هانا : وقعتما أيها الشقيين
    هيوك : اومااا هذا مؤلم
    دونغهي : اتركيني انه هيوك ، هو من فعل ذلك
    هيوك : اشششش ايها الغبي ، هكذا تتخلى عني بسهولة
    السيدة هانا : لا تحاولا خداعي ، سأحطم رأسكما اليوم
    وبدأت بضرب كلا رأسيهما ببعض وهما يصرخان ويرجوانها ان تتركهما ، بعد ان شفت غليلها منهما ضحكت بقوة بينما كل منهما يمسك رأسه بألم
    هيوك : ايشششششش نمو اباا
    دونغهي : هل هذه ايدي امرأة !!!
    ضمتهما بحب وسط ذهولهما ، وكطفلين صغيرين تمسكا بها بقوة ، حضن الأم الذي مهما تقدمت بالعمر ترجع طفلاً عندما تلجأ اليه ..
    بعثرت شعرهما بلطف بينما تشارك الثلاثة الضحكات على انفسهم ، كيف تجمعهم تلك العلاقة الغريبة كأنها أختهما وليست والدتهما ، تتعامل معهما بحكم لطفها وشقاوتها رغم كبر سنها ..
    في تلك اللحظة اقتربت الفتيات الثلاثة منهم ، سدد نظرة عاشقة متفحصة تأملتها من رأسها حتى أخمص قدميها بينما حاولت بدورها تجاهل تلك النظرات حتى لا تذوب من حرارتهما
    أما هيوك ، فنظر الى تلك الفتاة التي أصبحت مؤخراً هادئة عكس طبيعتها وهو وحده من يعلم سبب انقلابها
    كانت تنظر اليه مما جعل أعينهما تتقابل ، وببطئ تلاشت ابتسامته لتتحول الى تجهم ولمحة حزن لكنه تدارك نفسه وأشاح بنظره عنها
    أما هي فاكتفت بالصمت والمغادرة ، تخشى ان يسمع أحد صوت جنازة قلبها ، تخشى أن يلمحو الحداد الذي يقام بعينيها اليائستين
    لم تغب تلك النظرات الحزينة من عيني دونغهي الذي سرعان ما تجهم وجهه هو الاخر وسحب أخيه مبتعداً عن البقية
    هيوك : بوييه ، ما الأمر ؟
    دونغهي : ما الذي يحدث معكما انت ومي سن ؟
    هيوك : ايشششش ألن تتوقف عن ذلك ، دائماً تردد هذا السؤال ، تبدو غبياً
    دونغهي : لن أتوقف حتى أعلم ما يجري بينكما ، لقد اتفقنا أن لا نخفي شيئاً عن بعضنا لكنك الان تخفي الحقيقة ، اي شجار هذا الذي دام طويلاً بينكما ؟
    هيوك : نحن لم نتشاجر
    دونغهي : اذاً ماذا ؟؟
    تدخلت فجأة : لقد انفصلا
    نظر كلاهما اليها وهي تقترب منهما بنظرتها الجامدة ويديها المتكتفتان امام صدرها فأكملت
    جا اون : اخبرتني مي سن انه انفصل عنها ..
    دونغهي : بوو ؟ لكن لماذا ؟؟
    هيوك : لم نتفاهم
    دونغهي : شينشا ؟
    جا اون : اظنه فعل ذلك من أجلك
    هيوك : ياااا لماذا تتدخلين بأمر لا يخصك ؟
    جا اون : انها صديقتي وأمرها يهمني ، كما يهمني امرك ، فأنت تتصرف بسخافة
    هيوك : نحن فقط لم تسر الأمور جيدة بيننا ووجدنا الانفصال أفضل لنا
    دونغهي وقد تبدلت ملامح وجهه : دو بابويا ( هل انت احمق ) ، هل ستستمر بفعل ذلك حتى النهاية
    هل تنوي ان تعيش بتلك الطريقة من أجلي ، لماذا لا تستطيع فهمي ، ألا تعلم انك تسبب لي الألم عندما أراك تتخلى عن كل الأشياء التي تحبها بسببي
    هيوك : يااا لا تقل هذا الكلام ، ان اكون معك هذا كل ما أريده ، أريد ان اراك بخير سعيداً وهذا يكفيني
    دونغهي : لكنه لا يكفي بالنسبة لي ، توقف عن القلق بشأني ، لم أعد الطفل الصغير الذي يحتاجك لتحميه من الأولاد المشاغبين
    توقف عن التفكير بتلك الطريقة فأنت تعذبني ، ان كنت تتألم وتلوم نفسك على ما حدث لي فأنا أيضاً أتألم كلما رأيتك تتألم بسببي
    ابقى بعيداً عني ، لن أتحدث معك حتى تصلح الأمور مع مي سن ، هي الان بسببي حزينة ولابد انها تبكي طيلة الوقت
    غادر تاركاً أخيه مصدوماً من كلماته ، أدرك ان دونغهي قد نضج أخيراً ولم يعد ذلك الطفل الذي يلجأ اليه دائماً
    زفر بغيظ وهو يبعثر شعره بغجرية ، انتبه انها لازالت تقف مكانها تحدق به
    جا اون : أعلم ان ذلك كثير عليك ، لكن ألا يمكنك ان تعتني بكليهما ، دونغهي ومي سن يحتاجانك فلا تتخلى عن أحدهما
    مي سن تحبك وستتفهم امر مبالغتك الاهتمام بأخيك ، لن تعترض على ذلك بل ستساعدك بالاعتناء به
    لا تقلق ، انت لم تعد وحيداً ، انا أيضاً سأساعدك بالاعتناء بذلك الأحمق وسيفعلها ، سينجو ويبقى بجانبنا للأبد .. أثق بذلك ....
    قالت كلماتها تلك وغادرت ، تركته غارقاً بأفكاره بعد أن اشعلت مصابيح الأمل في قلبه الذي دب ظلام اليأس فيه
    هل من الممكن ان يتحول ذلك الى حقيقة ، هل سينتهي عذابه وعذاب اخيه ويأتي اليوم الذي يعيشون فيه معاً بسلام دون حزن او قلق ..!

    نظرت الى ساعتها بتأفف لتجدها تشير الى ما بعد منصف الليل ، التقطت هاتفها مرة أخرى لتتصل به للمرة المئة ولا اجابة من جديد
    بدأ القلق ينهش عقلها ، كل ما تعرفه انه غادر العمل مبكراً وقد بدا عليه الغضب حتى انه لم يلتفت ناحيتها
    وعندما عادت الى المنزل لم تجده هناك ، مهما حاولت الاتصال به لا فائدة فهو لا يجيب
    جلست على الأريكة تنتظره ، تاهت في أفكارها ، ماذا لو حدث له شيء ما ، اين يمكن ان يكون قد ذهب بتلك الطريقة ولم يعد حتى الان
    ما لبثت طويلاً حتى استسلمت للنوم مرهقة ، بسبب هذه الأيام الصعبة التي تمر على كليهما ، ضغوطات العمل وتجاهل السيد هونغ لهما
    والأزمة المادية المفاجئة زادت الطين بلاً ، بالكاد يستطيعان التقاط انفاسهما ليغرقا مجدداً بكمية أكبر من المشاكل
    في وقت متأخر من الليل عاد مترنحاً ، يحمل سترته بطرف يده ، بدا غير مهندماً عكس عادته ، شعره مبعثر وملابسه غير مرتبه
    شيون الشاب الوسيم والأنيق ، يرتدي قميصاً مفتوحاً حتى منتصف صدره ومبللاً بآثار الشرب وتفوح منه رائحة الكحول البغيضة ، وقد غطت الهالات السوداء عينيه دالة على ارهاقه الشديد .
    وجدها نائمة على الأريكة فاقترب منها وجلس راكعاً امام قدميها ، وضع رأسه المثقل بالهموم في حضنها واستسلم للنوم ..
    في اليوم التالي بعد الانتهاء من الجامعة حيث يتقابل الأربعة عادة ، حاول مداعبة أخيه فلم يجد منه سوى التجاهل مما أزعجه
    هيوك بغيظ : ياااا الى متى ستستمر بفعل ذلك ؟؟
    دونغهي : عندما تصلح الأمور التي أفسدتها
    هيوك : اششششششش منذ متى تستطيع البقاء بعيداً عني هكذا ؟
    دونغهي بابتسامة عريضة : منذ حصلت على هذه الجميلة ^__^
    جا اون : ياا لست قطعة حلوى لتحصل علي -_-
    دونغهي : استأذنكم الان ، لنذهب ؟
    جا اون : دييه
    هيوك : يااا الى اين تذهبان ؟
    مي سن : حظاً موفقاً بموعدكما ^ ^
    هيوك : بوو موعد ؟؟!
    دونغهي بسعادة : كوماوايو ايتها القزمة ، اتمنى ان يحالفك الحظ بشاب وسيم مثلي

    هيوك بغيظ : ما الذي يقصده هذا الغبي ؟!
    ابتسمت بخفة وهي تدرك معنى تلك الكلمات والابتسامة التي منحها اياها قبل مغادرته ، تمنت لهما ان يكونا سعيدين معاً وتحل كل مشاكلهما بينما التفتت الى هيوك مجدداً
    مي سن : هل ستغادر الان ؟
    هيوك وهو يحك رقبته بارتباك : مولا ، ماذا عنك
    مي سن : سأذهب الى المنزل أولاً ، وداعاً اذن .
    تعجب هدوئها ذلك ، وارتسام الابتسامة على وجهها مجدداً ، أيعقل انها تمكنت من تخطيه وبدأت من جديد !
    شعر بوخزة في قلبه بمجرد التفكير بذلك ، لا يعلم ما قد يصيبه لو رأها مع رجل غيره يوماً ما ..
    هو نفسه لا يعلم لماذا انقلبت الأمور هكذا ، خسرها من أجل اخيه الذي بدأ يتجاهله ولن يتكلم معه حتى يعود لها
    وكيف له ان يطرق باب قلبها مجدداً وهو من غادر من تلقاء نفسه غير ابهاً برجائها له في البقاء
    كيف سيعتذر لها ويطلب منها ان تسامحه على ما اقترفه بحقها ، كيف سيفسر لها انانيته وقسوته لحظة الرحيل ؟!

    أما في الجهة الأخرى ، عند الثنائي الجديد ، كان يمشي بجانبها ويسترق النظر اليها بين الفينة والأخرى دون أن يلحظ أي تغير في ملامحها
    رغم انهما يمشيان ببطء لكن بدا وكأن قلبه قد سبقه الى مسافات بعيدة ، سعيداً بموعدهما الأول ، بالكاد يصدق ان هذا الملاك اصبح ملكه اخيراً
    استيقظ من شروده على صوتها الرقيق يتسلل بنعومة الى مسامعه ، ابتسم لها وهي تشير له لينتبه انهما يقفان امام الباب المشفى فتبدلت ملامحه بسرعة
    دونغهي : لماذا نحن هنا ؟
    جا اون : اخبرني ليتوك اوبا انه يجب عليك اجراء بعض الفحوصات
    دونغهي يدير ظهره ببرود : لنبتعد عن هذا المكان
    بلطف مدت يدها لتمسك بيده فينتقل دفئها ونبضاتها الهادئة اليه ، نظر اليها متعجباً لتمنحه ابتسامة اكثر دفئاً
    جا اون : لنفعل ذلك معاً ، أعدك انني لن اترك يدك أبداً ، سأبقى معك وسيكون كل شيء على ما يرام
    دونغهي : تبدين واثقة !
    جا اون : اثق بك ..
    دونغهي بحزن : أخشى ان أخيب ظنك
    جا اون : لن تفعل ، لندخل معاً ونتحلى بالإيمان ..
    بثت بكلماتها القليلة الطمأنينة الى قلبه ، تنهد مستسلماً وهو يشد قبضته على يدها ليدخلا المشفى معاً
    ما ان وقع نظره عليهما حتى هرع اليهما بقلق : ما الأمر ، هل هو بخير ؟
    جا اون : دييه
    دونغهي بتردد : لنفعل ذلك ...
    ليتوك : الفحوصات ؟ هل ستخضع لها حقاً ؟؟
    جا اون : شيبال لنفعل ذلك بسرعة
    ليتوك : دييه في الحال تعاليا من هنا ..
    جلس على كرسي الفحص والقلق عنوان ملامحه ، كانت تراقبه بقلق أكبر بينما بدا لها كطفل صغير خائف من الابرة يتمسك بيد والدته بقوة
    أحضرت الممرضة الابرة لتسحب من دمه فاستوقفتها
    جا اون : عذراً أنا أيضاً أرغب بإجراء الفحص
    نظر اليها بغير تصديق ، يعلم تماماً انها تفعل ذلك من أجله ، انها رغم برود ردود أفعالها تملك قلباً دافئاً تحمله فيه
    ابتسم لها وهي تسحب الدم مثله تماماً ، لم يشعر بالوحدة وحتى القلق تبخر من عقله الذي كان منشغلاً بها
    بعد الانتهاء من فحص الدم ، خضع لفحوصات أخرى وهي بجانبه لم تبتعد عنه ولو انشاً واحدا ً حتى النهاية
    ليتوك : يمكنكما ان تستريحا الان ، في الغد ستظهر نتائج الفحوصات اتمنى ان تكون جيده ^ ^
    جا اون تنحني : كامساميدا
    دونغهي : سنغادر الان
    وقفا امام المشفى ولازالت ايديهما متشابكة ، نظر اليها ليجدها تبتسم له بامتنان
    جا اون : كوماوايو ، شومال كوماوايو لانك تفعل ذلك من أجلي ، اشعر براحة كبيرة ، يمكنني الان الاطمئنان على صحتك
    دونغهي : اخشى ان تتحول راحتك بعد ظهور النتائج الى خوف
    جا اون : لن يحدث ذلك ، لانك لن تتخلى عني
    هذه الفتاة تحمله عبئاً فوق ما يستطيع ، هو صدقاً لا يريد ان يتخلى عنها ويتركها وحيدة لكن الأمر فوق طاقته
    للمرة الأولى يدعو باخلاص ان يكون كل شيء بخير ، ان لم يكن من أجله فلها ، هي التي تثق انه سيبقى معها ..!
    دونغهي بابتسامة : اذن أين سنذهب الان ؟
    جا اون : سأترك الخيار لك ..
    دونغهي : أي مكان معك سيكون رائعاً
    عضت على شفتيها وهي تحاول مداراة الخجل الظاهر على وجنتيها المتوردتين مما زاد من اتساع ابتسامته
    رغم انها قليلة الكلام ، ولا تجيد التعبير عما تشعر به ، فإن مشاعرها رغماً عنها تتشكل في ملامحها فتبدو واضحة امامه ككتاب يجيد قراءته
    ابتسم بعد ان خطرت على باله فكرة كان متأكداً انها ذكية
    دونغهي : لنذهب الى منزلكم ...
    جا اون : بووو ؟؟؟ لماذا ؟؟
    دونغهي يغمزها : هناك يمكننا فعلها ....


    انـتـــــــــــهـــــــــــــــــــــــى
    اتـمنـى يكـون البـارت عجبكم
    وانتـظـرونــي قريــبــاً في البـارت الثـامـن والعـشـريـــن
    انيوووو
    avatar
    love teuk
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وانشالله ع كوريا قريبا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24 ساعة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف love teuk في 2015-06-24, 11:00 pm

    اوووني البارت بجنننننننننن مي سن وهيوك بحزنوا ودايانغ وشيون كمان مساكين ودنغهي وجا اون حلووووين يلا اوني لا تتاخري علينا فايتنغ bounce اا شششش سا
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-06-24, 11:16 pm

    اوني رووووووووووووعه البارت لا تتاخري علينا فايتنغ اا سا
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-06-25, 11:14 am

    اوني وييييييييين البااااااارت ييي
    avatar
    han eul
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 27/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 5
    ♣ عُمرِي » : 21

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف han eul في 2015-06-27, 1:28 am

    اوني بليز كملي البارت تت تت تت
    انا متشوقة لما سيحدث مع انهيوك و مي سن :**: :**: :**: :**:
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 31

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2015-06-27, 10:19 pm

    انيوووووووووووووووو
    لا كدة كتير عليا
    البارت نزل بسرعة
    الله يخليكى يا شيخة
    بالنسبة للبارت بقى مفرح و محزن فى نفس ذات الوقت
    مفرح عشان دونى و جااون و محزن عشان دايانج و شيوون و انهيوك و مى سن
    ماتتاخريش بقى
    فايتنج
    avatar
    لحن الحياة
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 20/11/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : مبسوطة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف لحن الحياة في 2015-06-28, 10:23 pm

    وااااااااااااااااو كتير رووعة
    اسفة اني ما علقت ع البارت الي قبل كان عندي ظروف  :Q:  
    رواية كتير راااااااااااااائعة و كل البارت احلى من الي قبلو و حماس جدا
    لا طولي علينا فاايتنق اوني  سا  سا
    avatar
    biyari ri
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 16/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 32
    ♣ عُمرِي » : 23

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف biyari ri في 2015-07-01, 10:37 pm

    كتييير حلوووووو :^: :^: :^:
    عن جد كتييييير حلو:DD: :DD: :DD: :DD: :DD:
    كملي I love you I love you I love you
    بلييييييز:ss :ss :ss :ss
    اوني فايتنغ :**: :**: :**:
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-07-02, 3:47 am

    انيوووو صبااياااا
    بيااانييييييييييه ع التأخير
    اتركم مع البارت الثــامـن والعشــريـــن :

    سحبها من يدها دون ان يفسح لها مجالاً للاعتراض وانطلقوا الى منزلها ، دخلت بخجل لا تفهم ما ينوي فعله حتى تكلم أخيراً
    دونغهي : اتصلي بمي سن وهيوك في الحال
    جا اون متعجبة : وييه ؟؟
    دونغهي : حان الوقت لانتهاء المهزلة التي تحدث بينهما ، كما أفسدت الأمر بنفسي سأصلحه بينهما
    جا اون : لكن كيف ، ولماذا في منزلي ؟
    دونغهي : فقط افعلي ما أقوله لك ...
    اتصلت على مي سن التي سرعان ما أجابت : يبوسايو
    جا اون : اين انتي ؟
    مي سن : في المنزل وييه ؟؟
    جا اون بصوت حزين : هل يمكنك المجيء الى منزلي في الحال ، أشعر وكأنني لست بخير
    مي سن بقلق : ويه ما الذي حدث لك ، أين دونغهي الم يكن معك ؟؟؟
    جا اون : شيبااال ، لقد أصبت قدمي أنا في المرآب الصغير خلف المنزل
    مي سن بقلق : ارااسو اصمدي سأكون هناك في لحظات
    اغلقت الهاتف وجرت مسرعة دون تفكير من القلق على صديقتها ، في الجهة الأخرى كان هيوك أيضاً يقود سيارته بجنون متجهاً الى منزل جا اون
    ما ان وصله اتصال جا اون تخبره ان دونغهي متعب جداً وانه سقط أرضاً في المرآب وهي عاجزة عن فعل شيء حتى هرع اليها كالمجنون
    مرت لحظات فقط قبل أن يدخل المرآب المظلم بقلق ، يجوب بعينيه المكان باحثاً عن أخيه لكنه فوجئ عندما سمع صوت اغلاق الباب من الخارج
    أسرع الى الباب يطرقه دون ان يجد اجابة حتى شعر بأحد خلفه ، ظهرت مي سن خائفة وقلقة مما فاجئ كليهما
    هيوك : ما الذي تفعلينه هنا ؟
    مي سن : اتصلت بي جا اون ، اوموو من الذي أغلق الباب
    هيوك بتفكير : لا يمكن ... اشششش دونغهيييييي افتح الباب أيها الأحمق
    مي سن بخوف : ما الذي يحدث هنا ؟؟
    هيوك وهو يجلس على المقعد الخشبي الرث : لابد انها احد أفكار دونغهي الأحمق اشششششششششش تباً له
    ما لبث أن وصلته رسالة على هاتفه ليجدها من دونغهي " لن تخرجا حتى تصلح الأمور .. "
    وضع يديه على رأسه كأنه يحاول تهدئة نفسه ، بسبب كذبة أخيه كاد يفقد عقله ، ظن ان كل شيء انتهى ، دب في قلبه الرعب من خسارة أخيه ..
    أما مي سن فلم تنتبه له ، بدأت تضرب الباب بخوف وهي تصرخ حتى يخرجوهما بعد أن فهمت الخدعة
    هيوك : توقفي عن ذلك ، كله بلا فائدة ، دونغهي العنيد لن يستمع لنا حتى لو استمريتي بالصراخ حتى الصباح
    مي سن بخوف : اوتوكييه ، هل سنبقى هنا ، قاربت الشمس على المغيب !
    هيوك : مولا ، سننتظر حتى يتوقف دونغهي
    جلست جانبه بهدوء ، استمر الصمت بينهما لبعض الوقت ، خلاله تمكنت من قراءة خوفه وتعبه ومدى انزعاجه دون ان تفهم السبب
    مي سن : كينشانا ؟
    هيوك يتنهد : ظننت انني سأخسره .. ترعبني مجرد فكرة انه قد يرحل ويتركني خلفه
    وضعت يدها تربت على ظهره بنعومة وهدوء فتبعث الطمأنينه في عروقه كجرعات مخدرة تطرد القلق من داخله
    مي سن : على الأقل ، هو لازال بخير ..!
    ابتعدت عنه وعادت بظهرها الى الخلف تسنده للحائط وهي تضم قدميها بيديها وتنظر في المكان
    مي سن : مكان مخيف ، هل علينا البقاء هنا حقاً ..! أشعر بالجوع ..!
    هيوك : ليس لدينا حل اخر !
    نهضت من مكانها تبحث عن شيء يؤكل وهو يراقب حركاتها الطفولية بهدوء ، يتعجب كيف استسلمت بسهولة وهدأت
    ظنت أنها رأت شيئاً في أحد الرفوف العلوية حيث لا تصل لقصرها ، وقفت على الرف السفلي وتشبثت به محاولة رؤية ما يوجد في الأعلى حتى فقدت توازنها مما جعلها تسقط
    أغمضت عينيها مستسلمة والخوف ينهش أوصالها ، لكنها لم تشعر بشيء غير ارتطامها بالأرض وصوت سقوط الأشياء من الرف
    فتحت عينيها ببطء لتجده جاثياً فوقها تماماً ، يتأمل عينيها وملامحها وقد اوقف الرفوف بظهره وكتفه الأيمن
    عقد لسانها وكبلت أطرافها ، لم تدري ما عليها فعله بنظراته المشبعة بالفتنة والحب ، بدا كأنه ثمل وهو يقترب من شفتيها متناسياً الألم
    بينما هو كان تائهاً بمنظرها كاملاً ، عينيها الخائفتين وشعرها المبعثر بغجرية حولها وارتجاف شفتيها ..
    أسدلت عينيها بخضوع لنظراته الجائعة لها حتى وصل مبتغاه ، كان تلامساً خفيفاً لشفتيهما عندما فتح عينيه وحدق بوجهها الهادئ والمرتخي
    يشعر بشفتيها وكل جوارحها تناديه ، تطالبه بالمزيد ليمحو بلذة شفتيه كل الألم والحسرة التي تركها فيها
    لكنه تراجع ، فتحت عينيها عندما شعرت به يبتعد ويزيح الرفوف من فوقه ووقف باعتدال ، بينما هي مشوشة التفكير
    نهضت تراقبه وهو يعود الى المقعد بصمت ، كيف لذلك التلامس الطفيف بين شفتيهما أن يخلق كل تلك الفوضى بقلبها
    تلك القبلة اليتيمة التي لم تكتمل ، النبضة العاشقة التي انبعثت فيها الروح من جديد ثم سرعان ما انقطع عنها الأكسجين فاختنقت ..
    أيقظها من سيول الحزن الجارفة بقلبها صوته يتأوه من الألم فأسرعت اليه بينما كان يشكو من ألم كتفه وظهره
    مي سن بقلق : كينشانا ؟
    هيوك : اشششش لا بأس ضربه بسيطة
    مي سن : بيانييه انه بسببي
    لم يجب عليها ، رغم رغبته العارمة بضمها وإغراقها بسيل من القبلات الحارة العاشقة والمشتاقة والمعتذرة
    لكنه نفسه يجهل سبب بروده معها ، يجهل ما يمنعه من الارتماء في حضنها والبكاء حتى يفرغ كل ما في قلبه ويستمد طاقته من دفئ حبها
    ابتعدت عنه لتتكور بحزنها ، تضم جسدها الصغير كله بيديها وتخفي رأسها في حجرها ، ربما تبكي بصمت على حبها الضائع ..!
    في الناحية الأخرى بداخل المنزل الضخم والفارغ الا من انفاسهما ، بعد أن هبط الظلام ناشراً هدوءه في الأرجاء
    دلته على احد الغرف لينام بها وتركته هناك لتحضر له كوباً من الماء حتى يشرب دواءه
    بعد عودتها ، طرقت الباب ودخلت ولم تجده ، سمعت صوتاً من الحمام فعلمت انه هناك ، انتظرته دقائق حتى خرج وسرعان ما ابتسم عندما وجدها بانتظاره
    دونغهي : بيانيه ، هل تأخرت عليك ؟
    جا اون : انيي ، أحضرت لك الماء لتأخذ الدواء
    خلع قميصه بينما بقي بالتيشيرت الأبيض الصيفي وألقى جسده على السرير ، في الوقت الذي حركت رأسها بضجر من هذا الطفل المدلل وهي تقدم له دواءه
    دونغهي : ماذا هل تقولين انني أحمق في عقلك ؟
    جا اون بابتسامة : بل طفل ..
    دونغهي بخبث : ألن تسقي هذا الطفل الدواء بيديك الحانيتين ؟
    جلست بجانبه على السرير وأسقته الدواء بينما لم تغادر الابتسامة وجهه الذي ينطق بمدى سعادته بها


    في الوقت ذاته كانت سارحة بابتسامته دون ان تنتبه على نظراته التي تلاحقها ، كانت تائهة بعمق تلك الابتسامة التي تزرع بقلبها بساتين الحب
    بمجرد ان انتهت ووضعت الدواء وكوب الماء جانباً ، قبل ان تنهض طبعت قبله سريعة ورقيقة بحجم رقتها ونعومتها بجانب شفتيه كأنها تهديها لابتسامته
    نهضت سريعا لتواري خجلها لكن يده كانت أسبق لسحبها من يدها وأعادها لتسقط فوقه تقريباً بينما اصطدم شعرها الذي طال قليلاً فقط بوجهه فبعثر كل عقلانيته ..
    نظرت اليه والخجل يتملكها ، وضعها الذي لا تحسد عليه وهي تكاد تكون فوقه ونظراته الهائمة التي تفضح عشقه وتقطر غزلاً يشعلها
    جا اون بارتباك : ما .. ماذا ..؟
    دونغهي وهو يعيد شعرها للخلف ويرتبه بنعومة : اذا أردت فعل ذلك افعليه بطريقة صحيحة ..!
    لم يترك لها مجالاً لتسأله عما يعنيه عندما اختلطت انفاسه الدافئة بأنفاسها المرتجفه ، قبلة هادئة وقصيرة اختصرت الكثير من الغزل العالق بحنجرته ، اختصرت كلمات الحب أجمع
    وكأن ما يريد ان يقوله من كلمات ينتقل من شفتيه الى قلبها فيهز كل كينونتها ويرعش كل خليه فيها
    ابتعد عن شفتيها بعد لحظات ، ويده لم تبتعد عن وجهها يلمسه بنعومة فيخدر كل أطرافها بلمساته الساحرة حتى وصل شفتيها اللتين ازدادتا احمراراً واثارة يلمسهما بلطف بينما تتراوح نظراته بين عينيها المتعلقتان به كأنها مسحورة تماماً وبين خدودها الحمراء كالدم وبين شفتيها ...
    ابتسم بخفة ثم دفن وجهه عند عنقها وهي ساكنه مخدرة بلمساته وقبلته حتى اتسعت عينيها عندما شعرت بشفاهه تطبلع قبلة طويلة على عنقها
    قبلة حارة بقدر حرارة مشاعره أشعلتها ولا يوجد ما يطفئها ، لم تحرك ساكنا سوى يدها التي اعلنت تمردها وهي ترتفع لتمسح على شعره بنعومة تعترف له أنه أرضى غرورها وأذاب كل جدران هدوئها ..
    أغمضت عينيها مستسلمة لتلك القبلة التي تكوي جلدها لشدة حراراتها وحرارة انفاسه حتى ابتعد أخيراً
    خاف عليها من جنون رجولته ، لشدة جمالها واثارتها ، انوثتها الطاغية تسيطر عليه وتحبسه في زنزانه عشقها اللامحدود ..
    نظر اليها ، تعقد حاجبيها بشكل ظريف بينما اللون الأحمر يطغى على بياض بشرتها ، وهي تنظر اليه كأنها طفلة وديعة بين يديه ..
    حرر يدها من يديه ، ليترك لها حرية النهوض ، استطاع من النظر الى ملامحها ان يدرك كم انه اثار قلبها واشعل خجلها
    دونغهي بصوته المثير : بيانيه على تهوري .. يمكنك الذهاب ...
    استلقى بجسده على السرير ، كأنه فك السحر عنها فعادت لعقلها بعد ان حلق بها بعيداً الى عالم لا يوجد فيه سوى دونغهي وصوته المثير وقبلاته الحارة
    ظلت في مكانها لثوان ، خجله تائهة ، تجاهد نفسها لتنهض وتغادر ، لكن روحها لم تكتفي منه وأخيراً استسلمت لقلبها
    مدت جسدها بجانبه وقد وضعت رأسها على عضلات ذراعه المفتوح بجانبه وقد جعلت وجهها مقابلاً له مما جعله يتعجب تلك الجرأة المفاجأة لها
    تلك التي كانت قبل لحظة طفلة خجلة وديعة كيف تحولت الى امرأة ناضجة مكتملة الأنوثة بينما تتأمل عينيه
    جا اون بخجل : هل يمكنني النوم هنا الليلة ..؟!
    لم يجبها ، اكتفى بتلك الابتسامة الساحرة وهو يضمها بيده الثانية ويقربها الى صدره ، أسدل كلاهما عينيه ثملين برائحة عطرهما التي اختلطت بجرأة ، وقوة انفاسهما المتسارعة التي تعانقت برفق ...
    عند هيوك الذي بدأ طول صمتها يثير عجبه ، اقترب منها وهو ينادي باسمها دون ان يجد اجابة فحركها قليلاً ليجدها نائمة ..
    مسح بقايا الدموع العالقة في رموشها الطويلة ومدها لتنام في حضنه ، احتواها بأكملها بين ذراعيه وجعلها تتوسد صدره
    همس قريباً من أذنها وهو يداعب خصلات شعرها الطويل برقة : بيانييه عزيزتي مي سنآآآ ، أعلم انني سببت لك الكثير من الألم ولا اعلم كيف أصلح كل ما أفسدته ...
    رغما عنها انسابت دمعة باردة من عينيها لتفضحها ، حاول ابعادها عنه بسرعة ليرى ان كانت مستيقظة لكنها أبت ..
    تعلقت برقبته وهي تخفي وجهها في صدرة ، كأنها ترفض أن يبعدها بعد ان اعادها الى حضنه مجدداً
    همس : كينشانا ؟
    مي سن بهدوء : وانا بين ذراعيك اكون في أفضل حالاتي ، اتركني قليلاً رجاءاً ..
    عدة ثوان كانت ثقيلة عليها بصمته ، عدة ثوان كانت كافية ليهدم كل جدران عناده وخوفه وصمته ليضمها بقوة اكبر
    ليعتصرها في حضنه كأنها غابت عنه طويلاً ، كأنه اول عناق واخر عناق ، حتى توحدت ارواحهما التي عانت اياماً من لعنه الفراق ...
    صباح اليوم التالي ، كانت تداعب شعره الأسود المبعثر في حضنها وعينيها تكاد تذرف الدموع على حاله
    مهما حاولت لا تستطيع ايجاد طريقة لتخفيف عنه ، تشعر انه بدأ يبتعد عنها ويهوي عميقاً في ضياعه
    حتى استيقظ ، رفع نظره المرهق اليها وابتسم لها شبه ابتسامة باهتة زادت ألمها وحزنها
    شيون : صباح الخير
    دايانغ : صباح الخير ، اين كنت في الأمس حتى تعود بحالك هذه ؟
    شيون وهو يعيد رأسه لحضنها : انا مرهق .. مرهق جداً
    دايانغ : اعلم ، شيبال تكلم معي ، أخبرني بما يرهقك
    شيون : والدي ، تجاهله لي يكاد يقتلني قهراً ، وضغوطات العمل التي بازدياد كل شيء يسير عكس ما أريد
    منذ بداية هذا الأسبوع خسرنا صفقة قوية كما تعلمين ، والان نعاني من أزمة مادية لم نخبر الموظفين بها حتى لا تعم الشركة الفوضى
    دايانغ : يا الهي ..!
    شيون : ورغم كل تلك المشاكل والدي يتجاهلني وعندما يتحدث معي يلقي باللوم علي بكل ما يحدث
    دايانغ بحزن : بيانييه
    شيون يتنهد : لا بأس ، سأذهب لاستحم ثم علي أن أذهب للمكتب بسرعة
    دايانغ : ألن تتناول الفطور معنا ؟
    شيون : لا وقت لدي ، بيانيه
    نهض مسرعاً الى الحمام ، استحم وبدل ثيابه ثم خرج دون ان يودعها حتى ، اما هي فنزلت الى غرفة الطعام التي كانت شبه فارغة
    ليتوك : اوموو ، اين الجميع
    السيدة هانا : اتصل بي دونغهي في الأمس وقال انهم سيبيتون الليلة في منزل جا اون مع الفتيات
    يورا : وييه ، هذه خيانه كيف يذهبون بدوني !!
    السيدة هانا بسعادة : من يدري ماذا يفعلون !
    يورا : اششششششش عمتي كيف لك ان تقولي هذا ، دوني اوبا لن ينظر لغيري ، يجب أن اذهب اليهم في الحال
    ليتوك : يا ياا يااا ، اجلسي في الحال الى اين ستذهبين انتي حتى لاتعرفين العنوان
    يورا بخيبة : اوتووكييه
    السيد لي هونغ : يبدو ان التوأم والفتاتين علاقتهم تحسنت كثيراً !
    السيدة هانا : بالتأكيد ^_^ ، اوه دايانغ حبيبتي اجلسي في الحال
    دايانغ : كوماوايو
    نظرت الى السيد لي تستعطفه ، ترجوه بعينيها ان يصفح عنها وعن شيون لكنه لم يكلف نفسه حتى النظر اليها فجلست خائبة ..
    ___________________________________________

    عند دونغهي وجا اون اللذين تسللت أشعة الشمس من نوافذ الغرفة لتزعج نومها
    فتحت عينيها وتحركت بضيق لتشعر بشيء يمسكها من الخلف ،نظرت تحت الغطاء بخوف فرأت يده تضمها ثم اعادت الغطاء بسرعه
    بشكل بطيء بعد ان استجمعت قوتها التفت لتقابل وجهه النائم بهدوء فترتسم على وجهها ابتسامة عفوية رغماً عنها
    لم تشبع من تأمله عندما رن منبه الهاتف فاسرعت تطفئه كي لا تيقظه لكن عبثاً ، بحركتها وصوت المنبه استيقظ حالاً
    فتح نصف عين والأخرى مغلقة والابتسامة على وجهه فبادلته ابتسامته بخجل ، اعادت نظرها للهاتف حتى تخفف من وطأة خجلها ثم فزعت لتنهض بسرعة وهو متفاجئ
    دونغهي : ما الأمر ؟
    جا اون : اششششش لقد تأخرنا ، ستبدأ المحاضرة الأولى
    دونغهي : اششششششششششش كل هذا من اجل المحاضرة !
    جا اون : ياا انهض بسرعة ، لا تنسى انه فصلك الأخير قبل التخرج يجب ان نبذل وسعنا لنرفع نتائجنا
    نهض بضجر بعد اصرارها ، تركته ليحضر نفسه واتجهت الى غرفتها كي تتحضر للخروج
    أما دونغهي بعد غسل وجهه وأسنانه وسرح شعره ، أخذ محفظته وهاتفه وخرج ليتفقد الاثنان في المرآب
    وجدهما نائمين بهدوء ، ابتسم ، من منظرهما علم ان ليلة أخيه لم تكن أسوأ من ليلته ، تأكد بذلك ان فكرته أجدت نفعاً
    استيقظ الاثنان على صوت فتح الباب فنهضا بسرعة خجلين من نظرات دونغهي وابتسامته المستفزة
    دونغهي : أستطيع أن أجزم انكما حظيتما بليلة لا تنسى
    هيوك : تباً لك ، سأحطم وجهك القبيح هذا اليوم
    دونغهي وهو يهرب : ايقوو هذا جزائي بدلاً من أن تشكرني
    خرجت مي سن تضحك عليهما عندما قابلت جا اون فذهبت اليها
    جا اون : بيانييه ، اتمنى ان تكون الامور قد حلت
    مي سن : سأصفح عن كليكما لان كل شيء اصبح بخير
    جا اون : هذا جيد ، أشعر بالراحة الان ^ ^
    مي سن بخبث : ماذا عنكما ، هل قضيتما ليلتكما هنا وحيدين معاً ؟!
    جا اون تتهرب : لقد تأخرنا يجب ان نسرع
    ضحكت بقوة على وجه صديقتها الذي اعترف باحمراره بما كان بينهما في الليلة السابقة ..
    عند ليتوك الذي كان يتحضر للخروج الى المشفى ، سمع صوت طرق خفيف على الباب وأطلت اخته يورا بوجه حزين
    ليتوك : اوموو ما بها صغيرتي الجميلة ؟
    اقتربت منه وجليا معاً على السرير وقد وضع يده على كتفها بحنان اخوي بينما هي تكلمت بحزن
    يورا : اوبا .. هل تظن ان دونغهي اوبا سيحبني يوماً ما ؟
    ليتوك : اااه ، عزيزتي الا تظنين ان دونغهي كبير بالنسبة لك ، يجب ان تبحثي عن شاب بمثل سنك !
    يورا بعناد : لا اريد ، سأحب دونغهي اوبا فقط ، اخبرني هل هناك ما يحدث بينه وبين جا اون اوني
    ليتوك : لماذا تقولين ذلك ؟
    يورا : اشعر ان هناك ما يحدث بينهما ، نظرات اوبا لها ، تلك النظرات التي اتمنى ان ينظرها الي ..
    ليتوك بحنان : لكل منا شخص كتبه القدر له فقط ، ربما يكون دونغهي هو الشخص الذي تعلقتي به منذ صغيرك ، لكن ليس بالضرورة ان يكون الشخص المناسب لك
    انا متأكد من ان دونغهي يحبك ، لكنه لا ينظر اليك كفتاة ، انت مثل اخته التي لم تلدها امه ، ولا يمكنني لومه على ذلك فقد اعتاد على اللعب معك مذ كنتي طفلة
    يورا بحزن : لكنني احبه ..
    ليتوك : لازلتي صغيرة في السن ، سيأتي يوم تعثرين فيها على حبك الحقيقي ، حينها تمسكي به جيداً واياك ان تخسريه
    يورا تمسح دموعها : جا اون اوني ، رغم انها هادئة في العادة لكنها طيبة جداً ولطيفة ، اظنها تستحقه
    ليتوك بابتسامة : اوموو اختي الصغيرة قد نضجت بالتأكيد
    بعد انتهاء الدوام الجامعي ، بينما كان الأربعة مغادرين رن هاتفه باسم ليتوك ، حدق للحظات في الهاتف قبل ان يجيب بقلق
    دونغهي : يبوسايو
    ليتوك : دونغهي ، لقد ظهرت نتيجة الفحوصات ، يمكنك ان تأتي في الحال لاستلامها
    دونغهي بقلق : كيف .. هي ؟
    ليتوك : سيكون كل شيء بخير ، عندما تأتي سأشرح لك ، سأكون بانتظارك انيوو
    اغلق الهاتف والاخر ازداد قلقه مما لفت انتباه الجميع له
    هيوك : ما الأمر ؟
    جا اون : هل هو ليتوك اوبا ؟
    دونغهي : دييه ، ظهرت النتيجة
    هيوك : هل أجريت الفحوصات ؟؟
    جا اون : لقد أجراها في الأمس ، لنذهب الان لرؤيتها
    دونغهي : هل علينا ذلك ؟
    هيوك : سنذهب معاً ، لن أتركك هيا بنا
    ذهبو جميعاً لاستلام نتائج الفحص ، فوجدوا ليتوك بانتظارهم ، أخذهم معه الى مكتبه ولحقت بهم تايون
    ليتوك : هذه هي الأوراق ، سأخبرك بالنتيجة لكن عليكم ان لا تقلقو ، اسمعوني حتى النهاية
    هيوك : ابدأ ارجوك ..
    ليتوك يتنهد : ااه الوضع ليس بخير ، بدأ التهاب الجرح بالتوسع ، لو انتظرنا وقتاً أطول لن نكون قادرين على اجراء العملية وحينها ..
    جا اون : ماذا اذن ؟؟
    تايون : يمكننا اجراء العملية في غضون شهر ، هذا هو الحد الأقصى لها ، ولن تتأثر نسبة نجاح العملية بهذا الوقت
    دونغهي بيأس : شهر واحد ، هذا ما تبقى لي ..؟!
    ليتوك : ليس صحيحاً ، سنجري لك العملية قريباً ، لقد شارفت على الانتهاء من التجهيز لها ، وسنبذل جهدنا وسننجح
    دونغهي : هل انت واثق ؟
    ليتوك : ليس تماماً ، لكننا سنبذل جهدنا
    دونغهي بانفعال : وهل تطلب مني ان اسلمك جسدي وانت غير واثق من النجاح ، توقف لن أجري هذه العملية الغبية

    جا اون : شيباال
    هيوك : دونغهي لا يجب ان تستسلم هكذا ، علينا المحاولة
    دونغهي : لماذا جميعكم تريدون مني ان اخضع لها ، هل أصبحت عبئاً عليكم وتريدون التخلص مني !
    ليتوك : يااا هل انت طفل ، لماذا نريد التخلص منك نحن نحاول انقاذك
    جا اون : توقف عن حماقتك ، لأننا نريدك ان تبقى معنا نريد المحاولة ، لم أعهدك ضعيفاً هكذا تستسلم بسهولة
    دونغهي بضعف : اوتوكييه ..
    مي سن : سنكون جميعاً بجانبك ولن نتخلى عنك
    تايون : لا تقلق ، ستكون بين يدي ليتوك ، الطبيب الأفضل على الاطلاق ، وقد جهز لك طاقماً مختاراً من أفضل الأطباء
    ليتوك : لنفعلها في غضون اسبوعين ، ما رأيك ؟
    دونغهي باستسلام : اريد بعض الوقت لأفكر
    ليتوك : سأتركك الان ، فكر جيداً ، لو كنت مكانك كنت لأفضل المحاولة !

    حل المساء ، وعاد في وقت متأخر من الليل كما أصبح يفعل عادة ورائحة الكحول تنبعث منه فهرعت اليه بسرعة قلقة
    دايانغ : اوباا ، هل انت بخير ، لماذا انت ثمل اليوم أيضاً ؟؟
    لم يجبها ، نظر في عينيها المليئتين بالقلق والتساؤلات بعبنيه نصف المفتوحتين ، ابتسم بحماقة مترنحاً
    شيون : دايانغآآآ ، زوجتي حبيبتي هههههه
    دايانغ وهي تساعده للوصول الى السرير : انت ثمل تماماً
    شيون : لا لست ثملاً ، لماذا تظنين انني ثمل ؟!!
    حاولت وضعه على السرير بصعوبة لثقله وهو لا يساعدها ، وبمجرد ان مدته على السرير حتى سحبها لتسقط بين ذراعيه واستمر بتأمل عينيها بنظرات تملؤها الرغبة .
    دايانغ بخجل : ما الأمر ..؟
    لم يسمح لها ان تكمل أسئلتها ، انهال عليها بقبلات متناثرة في أنحاء جسدها ، كان يفرغ فيها حبه وشوقه وحزنه وغضبه
    قبلاته القاسية والحارقة التي مهما حاولت رجاءه ان يتوقف عنها ، او حتى بمحاولتها ابعاده فشلت حتى استسلمت أخيراً لرغبته الجامحة ..
    ـ

    انــتـــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــى
    اتمنى يكون عجبكم
    وانتظروني قريباً في البارت القبل الأخير بعد ردودكم المشعة
    انيووو

    avatar
    love teuk
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وانشالله ع كوريا قريبا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24 ساعة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف love teuk في 2015-07-02, 6:47 am

    اووووووووووووووووووووووووني روووووووووووووووووووووعه البارت لا تتاخري علينا شيبال :L: :BB: فايتينننننننننننننننننننغ
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-07-02, 9:36 am

    #واخيراااااااااااا
    نزل البارت اووووووووووني البارت بجنن دوني وجا اون بجننو بس دوني حرام :CV: اما هيوكي ومي سن الحمدلله انها تحست الامور بينهم واخيرا اما المسكين شيون ودا يانغ يا حرام بحزنو يييب
    بانتظاااااااااااااااار البارت الجاي ما تتاخري علينا
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-07-02, 6:33 pm

    اوني البارت بجنن واحلى مسكين سيون دا يانغ وما تتاخري علينا بالبارات شيبال :**: :L:
    avatar
    biyari ri
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 16/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 32
    ♣ عُمرِي » : 23

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف biyari ri في 2015-07-05, 9:28 am

    اونيييييييييييييييييييييي البارت كان روعة شض شض شض شض
    بلييييييييييييييييييييييييييييييز كملييييي :L: :L: :L: :L: :L:
    فايتنق :DF: :DF:
    avatar
    ELFKlass
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 29/12/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 17
    ♣ عُمرِي » : 21

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ELFKlass في 2015-07-06, 5:18 am

    اوموووووووووو اومووووووو كل هول البارت نزلو وانا مش هون Razz Razz الرواية كرمالا عم تحلا اكتر واكتر اا اخ متشوقة للبارت الجاي
    avatar
    ato
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 80
    ♣ عُمرِي » : 24

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ato في 2015-07-11, 3:32 pm

    هذي الرواااااااااية اخ سا سا اا اا متى ينزل البارت الجديد
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 31

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2015-07-11, 4:42 pm

    انيوووووووووووووووو
    البارت روعة روعة روعة
    هيوك و مى سن جمال اوى
    و شخصية جااون اتغيرت خالص
    امتى والد شيون حيسامحهم
    منتظرة البارت اللى جاى
    فايتنج
    avatar
    love teuk
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وانشالله ع كوريا قريبا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24 ساعة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف love teuk في 2015-07-13, 4:58 am

    اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووني نبي بارت bounce bounce bounce bounce bounce bounce يلا اوني
    avatar
    Miss N.Hae
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 04/01/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 216
    ♣ مَوقِعي » : الاردن وقريباً عند حبيبي في سيئول ♥
    ♣ عُمرِي » : 23
    ♣ عَملِي » : Sleeping
    ♣ مَزآجِي » : In Love with Donghae

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف Miss N.Hae في 2015-07-16, 5:10 am

    انيووو صبايا
    اليوم موعدكم مع البارت القبل الاخير من روايتي ملاك الجليد
    كوماوايو لكل المتابعين يلي شجعوني بردودهم الحلوة واستمرو معي من البداية وبرضو للمتابعين من خلف الكواليس ع الصامت
    جد شكرا كتير الكم لولاكم ما كنت انهيت الرواية
    كتييير حلو معكم وان شاء الله يتكرر تاني برواية جديدة

    ما بدي اتاخر عليكم اكتر ، اتركم مع البارت التاســع والعشـريــن :

    مضت عدة أيام كانت هادئة ، كل يوم نسخة طبق الأصل عن اليوم الذي قبله ، مملة بطيئة لا شيء فيها جديد
    حتى أطل ذلك الصباح ، استيقظت مرهقة وبصعوبة تمكنت من النهوض لارتداء ملابسها وتخرج للعمل
    مرت عليها ساعات العمل بطيئة كالموت ، مرهقة كأنها سنوات ، أخيراً طلبت منه الأذن للمغادرة
    شيون بقلق : هل انت بخير ؟
    دايانغ بتعب : مولا ، أشعر بالارهاق
    شيون : اذن لنذهب معاً
    دايانغ : الى اين ؟
    شيون : الى المشفى بالتأكيد ، لنتأكد من صحتك
    دايانغ : ليس الأمر ضرورياً انه مجرد ارهاق ، ولا أشكو من اي شيء اخر
    شيون : لنذهب لنطمئن عليك فقط
    استسلمت لاصراره وذهبا معاً الى المشفى ، بعد دقائق خرج الطبيب مبشراً
    الطبيب : مبارك لكما
    شيون : لماذا ؟؟
    الطبيب : زوجتك حامل سيدي ، اتمنى ان يتم الأمر بخير لكما ^ ^
    دايانغ : شينشااا !!
    الطبيب : اجل مبارك ، اعذراني الان
    نظر كلاهما للاخر بغير تصديق وسرعان ما ضمها اليه بسعادة ، بعد الكثير من الايام المرهقة أخيراً هناك ما يفرحه
    عاد كلاهما محملين بالخبر السعيد لوالديه فطارت السيدة هانا من الفرح وضمتها بحب وسعادة
    اما السيد لي هونغ ، نظر اليهما بحده : هل هذه كذبة جديدة ؟
    السيدة هانا تلكزة : يبوو لا تكن هكذا
    شيون : بالتأكيد ليست كذبه ، حفيدك الأول في طريقه
    حاول الظهور متزناً لكن الابتسامة أبت الا ان تفضح سعادته وتحطم عناده مما جعل الجميع ينخرط بضحك طويل على مظهره
    شيون : ابي .. هل ستغفر لنا الان ؟
    السيد لي هونغ : سأفعل ليس من أجلك ، فقط من اجل حفيدي لا أريدة ان يكبر ويظن انني جد سيء
    عاد الجميع للضحك وهم بقرارة نفسهم يعلمون ان تلك لم يكن سوى حجة يحمي بها السيد لي غرورة ، فقد كان قلبه أكثر حناناً ويرغب بالغفران لكن عناده منعه ..

    في اليوم التالي ، وتحديداً في قاعة المحاضرة ، بصعوبة كانت تحاول التركيز لكن بلا فائدة
    ذلك الفتى المزعج ، يستمر بالنظر اليها ، وكلما تقابلت عينيهما أهداها غمزة تقفز بقلبها عالياً ثم يعود ليهوي على أرضية حبه
    تأففت بضجر من حركاته اللعوبة وهي تتوعده بعقلها ان يندم بعد انتهاء المحاضرة ، وهذا ما حدث بالفعل
    ما ان خرج الأستاذ حتى خرجت مسرعة وهو لحق بها لكنها تجاهلته مما ازعجه وجعله يلح أكثر عليها طالباً الاهتمام
    توقفت ونظرت اليه ببرود : ماذا تريد ؟
    دونغهي : لماذا تتجاهلينني ؟
    جا اون : لانك مجنون
    دونغهي بابتسامته الأخاذة : مجنون بحبك صدقيني ..
    وهكذا مجدداً يضرب قلبها بقطرات من كلمات الحب ، ولا يكون منها سوى ان تتورد وجنتيها وتبعد نظرها عنه حتى لا تنصهر بحرارة نظراته
    دونغهي : جا اونييي حبيبتي ، جميلتي الخجولة ، ملاكي الذي هبط من السماء نعمة يمن علي القدر بها
    أعادت نظرها اليه ترجوه ان يتوقف ، خجلها ، ضعف قلبها امام غزله المجنون ولهفة عينيه اللتين لا تكتفيان من تأملها ..
    اوقف كلماته وصول هيوك ومي سن مما جعله ينفث بضجر
    دونغهي : لماذا تأتيان دائماً في الوقت الخاطئ -_-
    مي سن : ياا اياك ان تكون قد أزعجت جا اون
    دونغهي : لا شأن لك انت ايتها الصعلوكة
    هيوك : يااا ابتعد عن حبيبتي والا ندمت
    دونغهي : اذن ابعدها عني انها تزعجني
    جا اون : لنذهب تبدون كالأطفال -_-
    دونغهي يجرها : تعالي معي انتي
    جا اون : يااا
    مي سن : الى اين تأخذها
    كادت تلحق بهما لولا يد هيوك التي التفت على كتفها وسحبتها لتصتدم بصدره فتتوقف رغماً عنها
    مي سن : ما .. ماذا ؟؟
    هيوك يهمس باذنها : دعيهما وابقي معي انا ، لا تهتمي بأحد غيري ..
    مي سن بخجل : نحن في منتصف الطريق ..!
    أدار جسدها لتقابله وهي كدمية آلية يحركها كما يشاء ، نظرت اليه والخجل يلتهمها منه ، من ذراعيه الممسكتان بها ، مهما مضى من وقت لازال جسدها يرتعش بضعف امام لمساته ..
    كاد أن يتكلم ، لكن أحداقة اتسعت فجأة حتى كادت عينيه تخرج من محجرهما تجمد دون حراك وهو ينظر خلفها مما جعلها تنظر للخلف
    حدث ذلك أمام عينيه ، ولم يتمكن سوى من النظر ، تلك الكرة الطائشة التي خرجت من الملعب وكادت تصتدم بجا اون
    لكن دونغهي انتبه فأبعدها بسرعة ليتلقاها بصدره ، ما ان تمكنت جا اون من استيعاب ما حدث حتى جثت على ركبتيها بجانبه هو الذي نزل الى الأرض ممسكاً بصدره
    اسرع هيوك ومي سن اليه ، كان يشد اغلاق عينيه ويتألم بصمت قبل ان تباغته نوبة السعال البغيضة بشدة
    صمد لدقائق وهم يمسكونه قبل ان ينهار أرضاً مغماً عليه ، نقل بسرعة الى المشفى ، وبعد وقت ليس بطويل كانت عائلته بأكملها مجتمعة في المشفى ينتظرون خروج ليتوك
    خرج أخيراً بوجهه المتجهم ، احمق ذلك الذي لم يفهم ما يوحي به وجهه الكئيب والقهر يملؤه
    انقض عليه هيوك : ما الأمر كيف هو حاله ؟؟
    ليتوك : ليس جيداً ، يجب ان نجري العملية بأسرع وقت
    شيون : بوو ؟ أي عملية ؟؟
    ليتوك : لا يمكنكم اخفاء الأمر أكثر
    السيدة هانا بقلق : شيبال ما الذي تتحدث عنه ؟
    ليتوك بحزن : دونغهي مصاب بالتهاب حاد في مكان الجرح في رئتيه
    السيد لي هونغ : اي جرح هذا الذي تتحدث عنه ؟!
    هيوك بصوت مختنق : أنا سأشرح لكم ..
    ليتوك : هو الان نائم تحت تأثير المخدر ، سأجهز لاجراء العملية بعد يومين سنبقيه في المشفى خلالهما
    جا اون بقلق : هل يمكنني الدخول عنده ؟
    ليتوك : بهدوء ، حاذري من ازعاجه
    جا اون : اراسو
    جلس هيوك بمواجهة والديه وشيون والبقية ، تلك المواجهة التي كان يهرب منها منذ عامين
    حان الوقت لتكشف كل الأوراق ، دقت ساعة الحقيقة تطالبه بالظهور بعد اختبائها لعامين كاملين على مضض
    السيد لي هونغ : ما الذي يحدث هنا ؟؟
    هيوك : هل تذكرون قبل عامين ، عندما ذهبنا انا ودونغهي الى اسبانيا برحلة سياحية ، في الشهرين الأخيرين عندما كنت اتواصل معكم وحدي وانتم تستمرون بالسؤال عن دونغهي
    السيدة هانا : كنت تقول انه مشغول بشيء ما في كل مرة أسأل عنه بها !
    هيوك : في الحقيقة ، كان في المشفى ، بعد ان اصبنا بحادث سيارة جعله طريح الفراش لشهرين كاملين قبل ان يتماثل للشفاء
    السيدة هانا والدموع في عينيها : ما الذي تقوله !!!!
    هيوك : كانت اصابته خطرة على عكس اصابتي ، بعد شهرين تمكن من النهوض بعد اجراء عملية لرئتيه التي جرحت بأحد اضلاع صدره المكسورة
    ثم عدنا الى كوريا وقد اتفقنا على اخفاء الأمر حتى لا نسبب لكم القلق ، لكن القدر لم يشأ ان يترك الأمر يمر بذلك
    منذ ذلك الوقت ونحن نتردد الى المشفى بعد ان علمنا ان جرح عمليته قد اصيب بالتهاب داخلي بسبب خطأ ما
    ليتوك يكمل عنه : والان علينا ان نجري له عملية خطيرة لكنها السبيل الوحيد لانقاذه
    انتفض هيوك بين يدي شيون القوية التي امسكته من قميصه بغضب عارم وهيوك مستسلم تماماً بين يديه
    شيون : أيها الغبي ، وتخبرنا بهذا الأمر الان ؟؟ أين كان قلبك حتى تتركنا كالحمقى وهو يموت بين يدينا ؟؟؟
    لم يتكلم فقط اكتفت دموعه بالنزيف من عينيه ، لا تسأله عن قلبه ، فقد تحطم تحت ثقل العذاب الذي كان يعاني منه ..
    اسرعت اليه مي سن تمسك يده تحاول ابعاده بضعف وهي الأخرى تبكي بشدة وشيون لا يلقي لها بالاً
    مي سن : شيبال اتركه ، لقد عانى هو الاخر في هذين العامين ، كان يتحمل مشقة ألمه ولومه لنفسه وحيداً ، شيبال اتركه
    رق قلبه لدموع أخيه وكلمات مي سن فتركه بينما سقط هيوك على الأرض كطفل يتيم لا يوجد من يواسيه سوى مي سن التي اخفته بين ذراعيها بعيداً عن الأعين اللوامة التي تحيط به
    اما السيدة هانا لم يكن منها سوى السقوط أرضاً مغشياً عليها ، وقع الخبر على قلبها كصاعقة مدمرة
    زلزال قلب كل ما فيها وقسم ظهرها لتسقط بضعف ، حيث أسرع الجميع اليها خوفاً على حالها ..
    حل المساء كئيباً ، لونه الداكن يصور تماماً ما في قلوبهم جميعاً وهم يجلسون حول دونغهي الذي للتو بدأ يستيقظ
    السيد لي هونغ بقلق : بني هل انت بخير ؟؟؟
    نظر اليه طويلاً دون اجابة ، تحول نظره الى جميع الجالسين حوله ليدرك تماماً معنى نظراتهم ، لقد علموا بالحقيقة المفجعة ..
    نهضت اليه والدته لتضمه باكية ، تقبله بحنان وترويه بدموعها معتذرة عن تقصيرها ، كيف تدعو نفسها أماً وهي لم تشعر بألم صغيرها كل هذا الوقت
    دونغهي وهو يضمها : اوماا توقفي عن البكاء
    السيدة هانا : بياانييه ، بيااانييه
    لم تقل شيئاً ، فقط استمرت بالاعتذار المبلل بدموعها فتحمله ألماً فوق ألمه الجسدي وهو يراقبها ويحاول التخفيف عنها ..
    بعد ان هدأ الوضع ، وبعد جدال طويل بمن يبقى معه الليلة في المشفى كان هيوك المسيطر فيه غادر الجميع وبقي هيوك معه
    نظر الى وجه أخيه الشاحب ، تلك الضربة حركت الألم في صدره فجردته من كل قوته وأردته جسداً ضعيفاً
    هيوك بقلق : هل تشعر انك بخير حقاً ؟
    دونغهي بابتسامة : دييه
    هيوك : بيانييه
    دونغهي : لماذا الاعتذار ، لاكون أكثر صدقاً اشعر ببعض الراحة ، فقد علموا بالحقيقة أخيراً ، كثيراً ما خفت من هذه اللحظة
    ان يباغتني الموت قبل ان اتمكن من توديعهم جيداً ، قبل أن أحظى بعناق حار من والدتي أعتذر فيه عن رحيلي
    هيوك : يااا انت لن ترحل ، ستشفى وتبقى معنا لنتلقى العقاب معاً لإخفائنا الحقيقة كل ذلك الوقت
    دونغهي : ههههههههههه سيكون ظلماً ان اتركك تواجهه وحدك
    هيوك : هههههههههههههههههههه بالتأكيد لذلك تأكد ان تعود لتشاركني به ، هناك الكثير من الأشياء لازال علينا فعلها معاً
    دونغهي : هيوكي ، أرجوك سامحني لقد عانيت كثيراً بسببي
    هيوك : سأسامحك عندما تنهض بصحة جيدة بعد العملية
    ابتسم دونغهي ابتسامة صغيرة كرد على كلامه ، بينما نهض هيوك ليرتب له فراشه ويغطيه جيداً
    هيوك : يجب ان تستريح الان ، تصبح على خير
    دونغهي : وانت أيضاً

    صباح اليوم التالي ، استيقظ بسبب أشعة الشمس المزعجة ، نظر حوله فلم يجد هيوك لكنه عثر على ورقة تركها لها هيوك معتذراً لذهابه الى الجامعة
    تناول الفطور الذي أحضرته له الممرضة وأجرت له الفحص الدوري ، ثم ما لبث ان غادرت دقائق حتى طرق الباب وأطلت بوجهها الملائكي
    دونغهي متعجباً : ما الذي جاء بك في مثل هذا الوقت ؟؟
    جا اون ببرود : اذا كان حضوري يزعجك سأغادر ..!
    دونغهي بابتسامة : بالطبع لا
    اقتربت لتجلس على السرير بجانبه محاولة تجاهل نظرات الاعجاب التي يطوقها بها ، حتى لو رأها كل يوم هو لا يستطيع منع نفسه من تأمل جمالها الذي يزداد كل ثانية ..
    أخرجت بعض الفاكهة التي أحضرتها له وبدأت بتقشيرها لاطعامه بصمت وهو ينتظر منها ان تتكلم ، لكنه بدأ بنفسه في النهاية
    دونغهي : لماذا لم تذهبي الى الجامعة ليس من عادتك تجاهل المحاضرات ؟
    جا اون : أردت الاطمئنان عليك
    دونغهي : ألم تقولي قبل أيام اننا في فصلنا الأخير وعلينا ان نبذل جهدنا !
    جا اون بهدوء دون ان تنظر اليه : انت اهم من أي شيء اخر بالنسبة لي ..
    رغماً عنه اتسعت ابتسامته ، رغم ما يظهر منها من برود لكنه وحده من يلمس دفئ قلبها ومشاعرها
    همس بلطف : لابد انك فتاة مجنونة !
    نظرت اليه متعجبة ليكمل : ان تقعي في حب رجل مثلي ، أن تتعلقي بي بهذا الشكل وانت تعلمين انني ....
    لم تدعه يكمل جملته عندما وضعت نصف التفاحة التي قشرتها في فمه لتسكته كأنها ترفض الاستماع لاي من هذه السخافات التي سينطقها
    فهم القصد من حركتها ، فأكل التفاحة مبتسماً ، بينما تشاغلت هي ببقية الفاكهة وهو لم يبعد عينيه عنها
    دونغهي : انت حقاً مجنونة ..!
    جا اون بخجل : مجنونة بحبك ..
    ضحك على كلمتها التي اقتبستها منه ومن جنونه ، احتوى وجهها بكفيه مجبراً إياها على مبادلته النظرات
    دونغهي بصوت مثير : أحبك ، وسأبقى أحبك حتى آخر نفس في حياتي ، سأرويك حباً ليلاً ونهاراً
    اعدك انني سأقولها في كل وقت حتى تمليها ، سأجعل الحب لعبة بين يديك كما اصبح قلبي ملكك ..
    جا اون بخجل : لا اريد الكلمات ، تكفيني هذه النظرات المجنونة هي تفصح بكل ما في قلبك
    تكفيني الافعال ، الأفعال أكثر بلاغة من كل الكلمات ، لا اريد ان تقول انك تحبني ، اريد ان تريني كم تحبني بكل شيء تفعله
    دونغهي بابتسامة جذابة : أعدك ...
    لثم خدها بقبلة عاشقة ، دافئة كدفئ مشاعرة لتنقل اليها حرارة حبه المجنون ، بمجرد ان ابتعد عن خدها حتى ابتعد كل منهما عن الاخر بخجل عندما رأو وجه السيدة هانا المحدقة بغير تصديق ..
    دونغهي بارتباك : او .. اوماا !!
    السيدة هانا : ايقووو ، انتما هل تتواعدان ؟؟
    دونغهي بضحكة سخيفة وهو يحك عنقة خجلاً : نوعاً ما هيهيهي
    السيدة هانا بسعادة : هذا رائع ، كم انا سعيدة لأجلكما ^_^
    لم تكتمل ابتسامتها الباهتة عندما تجمعت الدموع في عينيها وحشرج صوتها فلم تتمكن من اكمال تعبيرها عن سعادتها
    نهضت جا اون اليها وجعلتها تجلس على المقعد بجانب سرير دونغهي وناولتها كأس ماء بارد حتى تهدأ
    دونغهي : ما الأمر ؟ لماذا تبكين ؟؟
    السيدة هانا تبكي : بياانييه ، لأنني أم سيئة ، كنت انت وهيوك تعانيان كل هذه الفترة ، دائماً كنت غبية ومهملة
    لم أشعر بألمكما ومعانتكما ، انا حتى لم اعلم من هي الفتاة التي تواعدها ، يالي من أم فاشلة ..!
    دونغهي بحزن : اوماا ، لا تقولي هذا الكلام ، انت اروع ام في هذا العالم ، بيانيه لانني اخفيت عنك الأمر حتى الان
    انا فقط لم ارد ان اتسبب لكم بالقلق والألم ، لانني احبكم اخشى ان تتأذو بسببي ، اعذريني لاخفاء الحقيقة
    جا اون تربت على كتفها بلطف : اجوماا ، في الحقيقة دائماً ما كنت أحسد اولادك لانهم يملكون اماً مثلك طيبة وحنونة ومتفهمة
    انا خسرت أمي الاولى وزوجة ابي ، وكنت شديدة الحزن لخسارتي ، لكن بينما كنت اعيش في منزلكم وجدت الأمان
    وجدت العائلة المترابطة بصلة الحب قبل صلة الدم ، مع انني غريبة عنكم لكنني حقاً أشعر انني من عائلتكم وكذلك مي سن .
    السيدة هانا تمسح دموعها : بالتأكيد انتي من عائلتنا ، فأنت ستكونين ابنتي في القانون قريباً ، أليس كذلك * تغمز دونغهي *
    احمر وجه دونغهي خجلاً وعلى وجهه عادت تلك الابتسامة السخيفة والخجولة وهو يسرح نظره في الغرفة
    جا اون ببرود : اوموو لم كل هذا الخجل ، من قال انني سأقبل بك ؟
    دونغهي : بووو ، هل تقولين انك لن تقبلي الزواج مني ؟
    جا اون : من الغبية التي ترغب الزواج بطفل !
    دونغهي بغيظ : ياااا !!!
    جا اون بابتسامة : أظن انني سأعاني كثيراً مع هذا الطفل ، لكنني أحبه وأحب روح الطفولة التي تسكن رجولته ..
    ضحكت السيدة هانا بقوة على كلماتها الجريئة ، بينما عقدت المفاجأة لسان دونغهي الذي كان قلبه يتخابط بداخله ...
    بعد عودة هيوك ومي سن من الجامعة وانضمامهم للبقية في المشفى مع يورا ، انسحبت بهدوء من الغرفة واتجهت الى مكتب ليتوك
    بدا منشغلاً بالتحضيرات وبعض الأوراق وهو يؤمر بتجهيز هذا واحضار ذلك ، وما ان سمحت لها الفرصة لتكلمه اقتربت منه
    جا اون : اوباا
    ليتوك : ما الأمر ، هل حدث شيء لدونغهي ؟
    جا اون : لا انه بخير ، فقط أردت التحدث معك
    ليتوك : بشأن ماذا ؟
    جا اون : هل يمكن لدونغهي ان يخرج قليلاً من المشفى الليلة ؟
    ليتوك : انت تعلمين انه سيتم اجراء العملية في الثانية عشر من ظهر الغد ، يفضل بقاؤه في المشفى لنراقب اي تطورات في حالته
    جا اون : فقط لوقت قصير ، ألا يمكنني الخروج معه ، سأعتني به بنفسي
    ليتوك بتفكير : اراسو ، لكن يجب ان تعودي به قبل منتصف الليل ، واياك ان يرهق نفسه
    جا اون بسعادة : اراسو كوماوايو
    خرجت بسرعة من عنده لتجد هيوك امام المكتب وبدت المفاجأة على وجهه عندما رأها تخرج من هناك
    هيوك : ما الذي كنت تفعلينه عند ليتوك ، هل هناك مشكلة بحالة دوني ؟
    جا اون : لا ، لكن أريد مساعدتك .....
    بعد غروب الشمس كان هيوك ودونغهي يقفان امام المشفى ينتظران بعد ان أحضر هيوك بعض الملابس والبسها لدونغهي الذي لم يفهم ماذا يحدث
    دونغهي بضجر : يااا الى متى سننتظر ، ما الذي ننتظره اساساً ؟
    هيوك : قليلاً فقط
    دونغهي : اذا علم ليتوك هيونغ بخروجي سيغضب
    هيوك : اششششش لماذا انت مزعج هكذا ؟؟
    دونغهي : ايقووو كم تبدو قبيحاً بهذا الوجه ! -_-
    هيوك وهو يمسك رأسه : اعد ما قلته ان كنت تريد الموت
    دونغهي : ياا اتركنيي يااا هذا مؤلم أيها الأحمق
    هدأ فجأة وقد أرخى يده على رأس أخيه ، كان قد ابحر بأفكاره ، يرجو ان يمر الغد بسلام ليلهو معه هكذا دائماً في المستقبل
    يصلي قلبه ان ينجو اخوه وتوأمه ، دائماً ما نطلق اسم النصف الثاني على الشخص الذي نحبه
    لكن هذا هو نصفه الثاني الحقيقي ، اخوه الذي شاركه حتى رحم والدته ، تقاسما الطعام والهواء ، حتى أرواحهما نفخت معاً ولن تفترقا ، لن تحلقا للسماء الا معاً ...!
    انتبه على هدوء أخيه فاغتنم الفرصة ليفلت من يديه ، حاول فهم ملامح هيوك الجادة لكن ابتسامة هيوك الدافئة كانت قد رست بقلبه وأفكاره
    في ذلك الوقت وقفت سيارة سوداء فاخرة وخرجت منها تلك الفتاة ، كأميرة أسطورية من عالم الأحلام بثوبها الوردي القصير الذي يبرز كل تفاصيل أنوثتها الصارخة ، وشعرها المنسدل بنعومة على عنقها البيضاء
    فتح فاهه كأنه يراها للمرة الأولى ، تلك الجميلة التي تتفنن بصور مبتكرة لتدهشة مرة تلو مرة
    رغم انها تظهر ببساطتها المعتادة ، القليل من الكحل الذي يرسم عينيها بدقة وبعض المكياج الخفيف وشعرها تركته حراً تداعبه النسمات بخفة
    هيوك بسخرية : امسح لعابك تكاد الارض تبتل به
    دونغهي كالمسحور : نمووو يبو ( جميلة جداً )
    هيوك : اعلم اعلم ، اذهب لها فهي الجائزة الكبرى التي كنت تحلم بها ، فعلت ذلك من أجلك
    لم يفهم ما يقصده هيوك ولا المغزى من تلك الغمزة الخبيثة التي انهى به حديثة ، كان عقله قد توقف عندها ولا يستطيع تخطي جمالها
    جا اون ببرود : يا لماذا تنظر الي هكذا ؟
    دونغهي يبتلع ريقه : من .. اانا ... ما ...
    هيوك : ايقوو لقد اختفى لسانه السليط الان ، اشفق عليك جا اون ، سأذهب الان
    غادر هيوك بينما صعد كل من دونغهي وجاون الى السيارة خلف السائق وانطلقت بهم الى احد الفنادق الكبيرة وأحدهما لم ينطق بحرف حتى وصلا
    دونغهي : لماذا نحن هنا ؟
    جا اون تمسك يده : تعال معي ..
    سحبته معها وهو بدوره لم يوقفها ، كان مشغول البال بالتفكير ، يفكر بها ، ليست من عادتها ان تتصرف هكذا لكنه لم يعترض تصرفاتها الغريبة تلك
    حتى وصلا أخيراً الى سطح المبنى ، بمجرد ان وقفا هناك لاح له شيء من ذكريات هذا المكان
    وقفا قرب الحافة ليريا مدينة سيئول بقدرها تنحنى لهما ، وكأنما تقدم لهم من جديد ذلك الوشاح الأسود المزين بأضواء سحرية
    وما هي إلا دقائق حتى انطلقت الألعاب النارية لتملأ ظلمة السماء ، كقطعة كريستالية انعكست عليها أضواء قوس قزح
    دونغهي بهدوء : هذا المكان ....
    جا اون : اجمل منظر رأيته في حياتي ، شوارع سيئول المضيئة ونهر الهان الذي يجري في أحضانها .. !
    السماء المتباهية بألوان مختلفة ، وانعكاس تلك الألوان على وجهك وابتسامتك الدافئة ..!
    دونغهي بابتسامة : لماذا نحن هنا ؟
    جا اون : أتذكر تلك الليلة عندما أحضرتني هنا ، تلك كانت البداية لكل شيء ، الشخص الذي حررني من وحدتي في تلك اللحظة
    حلمي بإيجاد شخص يهتم بي ويفعل شيئاً مميزاً لي ، كان ذلك انت ، في ذلك اليوم عندما عاد قلبي للحياة وعادت له ألوانه ..
    دونغهي متفاجئ : هل .. هل تقولين انك وقعتي في حبي منذ ذلك اليوم ؟؟
    جا اون : مولا ، أنا فقط شعرت بقلبي كأنه تحرك للمرة الأولى ، شعرت وكأنني أحلق في عالم من الخيال لا يوجد به سوانا معاً ..!
    دونغهي : يااا ، لقد احببتني منذ وقت طويل لكنك أخفيته كل ذلك الوقت وتركتني أتعذب وحيداً ظاناً انه من طرف واحد اششششش
    جا اون بابتسامة : حب ، لم أتخيل ان احمل تلك المشاعر للفتى المزعج الذي كنت أكرهه قبل حتى ان اعرف اسمه !
    دونغهي : ماذا تقصدين ؟
    جا اون : أقصد انني أعرفك حتى من قبل قدومي الى منزلكم ، كنت قد لفت انتباهي في الجامعة بتصرفاتك الحمقاء والسخيفة ، وبابتسامتك تلك ...
    دونغهي : ؟؟!!!!!!!
    جا اون بابتسامة : لم أكن انوي الاعتراف بالحقيقة لكن ، ابتسامتك لفتت انتباهي وثم تصرفاتك الطفولية لكنك لم تكن ابداً لتنتبه لوجودي
    ليس وكأنني وقعت في حبك ، بل أظنني كنت أشعر بالغيرة منك ، كيف كنت دائم الضحك وتبدو سعيداً كانك لا تحمل أي هموم ، مما جعلني أكرهك
    دونغهي بابتسامة : اذا كانت تلك ابتسامتي هي من أوقعت بك !
    اشارت خجلة بنعم بينما اتسعت ابتسامته وقد لمعت عيناه بنظرته العاشقة ، اعاد نظره للسماء وهمس
    دونغهي : وابتسامتك ايضاً .. عندما رأيتها للمره الأولى وانت في حديقة منزلنا ، بدت كشعاع من نور .. لمحة من القمر ..!
    ضحكتك التي نادراً ما كنتي تظهرينها كأنها قطعة من الجنة ، نقية كالماء صافية كالسماء ، في طياتها تختبئ كل معاني الجمال ..!
    جا اون بخجل : هل هي جميلة الى هذا الحد !
    دونغهي : أكثر مما تتخيلين ..
    ابتسمت بخفة بينما شبك يديه بيديها جاعلاً أياها ترمي العالم أجمع خلف ظهرها وتنظر اليه فقط
    تأملت نظراته الشغوفه لثوان قبل ان تنفجر ينابيع الدموع من عينيها ، بهدوء كانت تنزف على خديها بخطى أليمه
    دونغهي : حبيبتي ، لماذا تبكين ..؟
    انفجرت ، علا صوت بكائها كطفلة تائهة عن والدتها ، للمرة الأولى يراها تبكي هكذا وتمسح دموعها بيديها المرتجفتين ثم تخفي عينيها بهما
    كاد أن يسقط آخر جدران قوته ليبكي معها بحرقة ، ليصرخ كلاهما كالأطفال فهذا الاختبار صعب على كليهما ليتخطيانه وحبهما لازال وليداً في المهد

    تمالك نفسه وهو يضمها الى صدره لتفرغ كل ما لديها من دموع في حضنه وبهدوء همساته التي انصبت عليها كمخدر هدأت شهقاتها وانفاسها بين ذراعيه
    ابعدها عن صدره قليلاً وبلطف اقترب من شفتيها يلتهمهما بقبل لطفية هادئة يتذوق فيها ملح دموعها ازدادت عمقاً شيئاً فشيئاً فتهدر بقلبها عاصفة من مشاعر الحب والخجل العذري والخوف والحزن ..
    من الجهة الأخرى ، عندما نفذت الالعاب النارية منه ، بسرعة اغتنم فرصة انشغالها بمراقبتها ليضمها من الخلف
    مي سن بخجل : ماذا ..!
    هيوك : شعرت بالغيرة فقط ..
    مي سن : من ماذا تغار ؟؟
    هيوك بصوت جذاب : اغار ، من كل شيء غيري يسعدك ، أغار من هذه الالعاب النارية التي استرعت اهتمامك وابعدت ناظريك عني
    اغار من لهفتك الطفولية لأي شيء غيري ، اغار من كل ما قد يشغلك عني ، اغار من هذه النسمات التي تداعب خصلات شعرك بجرأة امامي
    اغار من أفكارك التي قد تأخذك بعيداً عني ، اغار من غيرتي عليك ، اغار عليك من حبي وجنوني وحتى من عيوني .. رغماً عني أغار
    مي سن بخجل وهي تتمسك بذراعيه : لا داعي لغيرتك المجنونة تلك ، فكل سعادتي انت عنوانها ، وكل اهتمامي ولهفتي لك انت ، وانت كل ما يشغل قلبي وعقلي ..
    هيوك بنشوة : لا اصدق كم انا غارق بحبك ، كأحمق لا يرى غيرك ، وأعدك أنني سأحبك هكذا للأبد ..
    مي سن : وانا أيضاً سأحبك الى ما بعد الأبد .. سأحبك كان الوقت لا ينتهي !
    هيوك : بيانييه ، اعذري انشغالي عنك بسبب دوني ، اعدك انه بمجرد ان يشفى سأعوضك عن كل ذلك .
    مي سن : لا تعتذر ، يكفيني انك بجانبي هذا أكثر ما أريده وأتمناه
    نفذت الكلمات من قاموسه ، الكلمات السخيفة التي رغم كثرتها تعجز عن وصف كمية المشاعر المتدفقة في عروقة
    أفرغ كل ما بجعبته من كلمات ، كل ما لديه من اشتياق وحب ولهفة على شكل قبلة جريئة على عنقها الطويلة الفاتنة امام عينيه
    تلك القبلة التي هزت قلبها ، نفضته بقوة ، وأنعشت روحها بنكهة شفتيه ، لم يكن منها سوى ان تسدل عينيها وتنصهر بصمت لتصبح جزءاً لا ينفصل عنه

    انتــهــــــــــــــــــــــــــــــــى
    اتمنى يكون عجبكم
    انتظروني قريباً في البارت الاخير بعد العيد ان شاء الله
    بانتظار رايكم


    ملاحظة :
    لسبب ما انغلق حسابي الفيسبوك القديم ، لهيك عملت واحد جديد
    ازا حدا حب يتواصل معي :

    https://www.facebook.com/profile.php?id=100010152420915
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-07-16, 6:10 am

    اوووووووووووووووووووووووووني رووووووووووووووووووووووعة البارت شيبال لا تتاخري علينا سا اا :**:
    avatar
    love teuk
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|
    عَضِوةً مِشَآرَكِة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 51
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وانشالله ع كوريا قريبا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24 ساعة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف love teuk في 2015-07-16, 5:44 pm

    اوووووووووووووووووووووووووني بجنن البارت مسكين دونغهي شيبال اوني لا تخلي يموت :CV: :CV: ام ام يييب يييب بنستنى باخر بارت اوني لا تتاخري فاييييتنغ :DD: :DD: :DD: :DD: :DD:
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-07-20, 4:55 am

    اوووووووني البارت بجنن بخيل دونغهي و جااون بجننوووووو بانتظار البارت الاخير بفاااااااااااااااااااارغ الصبر لا تتاخري علينا bounce bounce bounce
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-07-20, 8:44 pm

    اوني البارت بجنن وبانتظار للبارت الاخير بفارغ الصبر لا تتاخري علينا شيبال:L: :**: bounce bounce
    avatar
    ajoma
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 19/11/2014
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 47
    ♣ عُمرِي » : 31

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف ajoma في 2015-07-28, 8:35 pm

    انيووووووو
    حلو اوى البارت دا
    متحمسة جدا للنهاية
    يا ريت متكنش حزينة
    قصتك حلوة اوى و مشوقة
    منتظرة البارت الاخير و المزيد من قصصك الرائعة
    فايتنج
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية " مــلاك الجـليــد "

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-07-28, 10:48 pm

    اوووووووووووووووووووووووني طولتي علينا ام
    نبي باررررررررررررررررررررررررررررررررررت bounce bounce bounce bounce bounce

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 9:24 am