Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    شاطر
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-10-20, 8:56 pm

    اسفة ع التاخير:**: :**: :**: :**:

    البارت الخامس عشر ... :DD: :DD: :DD: :DD:



    الاثنتان معا هههههههههه
    بك ماري : ولماذا تضحكن الان
    هارا : لانك حمقاء
    تسللت دمعتا من عينيها لتروي وجنتيها دمعة ندم دمعة اشتياق له ... لم تعلم انه سيحدث هذا لم تعلم انه سينساها بهذه السرعة ويبحث عن غيرها لم تعلم انه سيبتسم لغيرها لقد كانت تحياة كل يوم من جديد بمجرد رؤية ابتسامته التي تملا وجهه غمازته المنحوته على خده التي طالما تمنتها ان تظهر لها فقط ... لكن هل فات الاوان على ذلك هل ستقفل قصة حبها هنا وفي هذا المكان في هذا الوقت رفعت راسها لسماء تبكي بحرقة
    هارا : لماذا فعلتي ذلك ان كنتي تحبينه لهذه الدرجة
    اه ران : بك ماري لم يفت الاوان بعد اعترفي له
    بك ماري : كيف سافعل ذلك لقد فات الاوان على ذلك
    اه ران : لا تستسلمي
    توجهن نحوها وعانقنها
    كان ذلك الشخص يقف بعيدا عنهن في نفسه ارجوك اتخذي خطوة واعترفي انا انتظرك ارجوك تشجعي من اجلنا من اجل قلبينا
    يوم اخر يمر تقف امام المراة تهندم نفسها تحاكي نفسها هل اعترف له اليوم حسنا ساعترف له
    كالعادة كان يقف برفقتها ويبتسم لها ينظر بطرف عينيه الى تلك الواقفة وتنظر لهم وملامح الغيرة قد ملات وجهها ... توجهت نحوهم امسكت معصمه بخفة وهزت يده دليل على انها موجودة هنا ... نظر اليها
    ليتوك : اه بك ماري كيف حالك
    بك ماري : بخير لكن هل من يمكنني الحديث معك
    ليتوك : اه لقد نسيت ان اعرفك هذه ايون يؤشر على ايون ... ايون هذه بك ماري
    ايون : تشرفت بمعرفتك
    بك ماري : وانا كذلك لكن اوبا هل من الممكن ان اتحدث معك قليلا
    تشبثت الاخرى بذراعه اوبا دعنا نذهب الى مكاننا صدم من حركتها تلك لكنها اقتربت من اذنه وهمست له
    ايون : فقط سايرني بالامر
    ليتوك : اه حسنا ... بك ماري اراك فيما بعد نريد الذهاب الى مكان ما وداعا لوح بيده وادار ظهره برفقة ايون
    كانت هي تقف والغضب يعتلي وجهها ضربت قدمها بقوة على الارض وبدات تتمتم تلك الحمقاء كيف لها ان تلمسه لكن عادت الى حزنها مجددا واحنت راسها تهمس بينها وبين نفسها انا الحمقاء وليست هي انا التي جعلته يرحل ادارت ظهرها بحزن تجر بخطواتها
    كانا بنظران اليها من بعيد
    ايون : اسا
    ليتوك : شكرا لك
    ايون : لا داعي لذلك ولماذا نحن اصدقاء لكن اظن انها كانت ستعترف لك
    ليتوك : حقا ؟!
    ايون : اجل لكن هل يوجود رقم هاتفها بحوزتك
    ليتوك : اجل لكن لماذا
    ايون : هل من الممكن ان تعطيني اياه
    ليتوك : تفضلي ها هو
    ايون : حسنا كل شيء جاهز انت يجب عليك المجيء الى نهر الهان الساعة السادسة مساءا اراسو
    ليتوك : ويه
    ادارت ظهرها وذهبت مسرعتا حتى لا يلقي عليها المزيد من الاسئلة
    ليتوك : يا انتظري
    ايون : وداعا
    في المساء رن هاتفها
    بك ماري : مرحبا
    ايون : انا ايون صديقة ليتوك
    بك ماري : اه اجل
    ايون : هل من الممكن ان تاتي الى نهر الهان الان
    بك ماري : ويه
    ايون : اريد الحديث معك بشان ليتوك اوبا
    بك ماري في نفسها ماذا اوبا هل حقا يحبها
    ايون : ماذا الن تاتي
    بك ماري بحزن حسنا انا اتية
    كان ينتظر امام النهر ينظر الى ساعته تارة وينظر الى المارون تارة اخرى حتى راها اتية من بعيد لكنها تجر نفسها بحزن بقي ينظر اليها بتعمن وهي تقترب منه لم تعلم انه يقف هناك لقد شتاق لها يريد ان يذهب اليها ويعانقها يريد ان يقول لها احبك اقتربت منه اكثر رفعت راسها لتنظر امامها صدمت به عندما راته يقف وينظر اليها لم يبعد عنها سوى بعضا من الخطوات احنت راسها بحزن وتوجهت نحوه
    بك ماري : الم تاتي الى هنا ايون
    ليتوك : ايون ؟! لكنه تذكر بانها اخذت رقم هاتف بك ماري في نفسه اذن هذه خطتك ايون
    بك ماري : ما بك
    ليتوك : اه لا شيء
    بك ماري : احبك
    فتح عينيه على وسعهما والصدمة قد اتعلت وجهه لم يتوقع حدوث هذا وبهذه السرعة
    بك ماري : احبك وانا اعترف بذلك الان لكن اعلم بانني متاخرة ولن اقف في طريقك والان لقد ارتحت وعترفت لك بحبي وداعا
    استدارت لكي تذهب لكنه امسكها من يدها وجعلها تلتفت له وعانقها
    ليتوك : ايتها الحمقاء انا احبك انتي ... انتي فقط ولا احد غيرك هل فهمتي قلبي لك ولن يملكه احدا سواك
    تسللت دمعتا من عينيها لتبلل قميصه شعر بدمعتها تلك ابعدها قليلا لتقابل عينيه
    ليتوك : لماذا تبكين
    بك ماري : لا شيء فقط اشتقت لك
    ليتوك : لماذا تاخرتي كثيرا كنت انتظرك
    بك ماري : لكنك كنت مع ايون
    ليتوك : فعلت ذلك لكي تشعري بالغيرة
    بك ماري : بووووووو
    ليتوك : بيانيه
    بك ماري : احمق لن اسامحك
    ضربته على صدره وبدا يتاوه
    ليتوك : اه انه مؤلم
    بك ماري بخوف اوبا هل انت بخير
    نظر اليها ولم يسطتع التحمل حتى انفجر ضاحكا على منظرها لكن كانت علامات الخوف تعتلي وجهها
    بك ماري : لماذا تضحك
    ليتوك : لانني احببت فكرة ان تخافي علي
    بك ماري : يا هل كنت تخدعني
    ليتوك : ديه
    ضربته على قدمه وبدا يتاوه من شدة الالم
    بك ماري : تستحقها ادارت ظهرها وذهبت
    وضع يديه بجيابه وركض خلفها ... يا انتظري
    بك ماري : لا اريد
    ليتوك : حسنا اذهبي
    لكن فجاة توقفت عن السير ولتفتت اليه توقف لينظر اليها لكنه تراجع للخلف ظنا من انها ستاتي وتضربه مرتا اخرى توجهت نحوه مسرعتا وعانقته
    فتح عينيه على وسعهما
    ليتوك : ما بك
    بك ماري : لا شيء
    بادلها العناق وهو يضحك على تصرفها المفجئ
    لم يعلموا ان هناك اشخصا يراقبونهم من بيعد لقد وصلهم خبر الاعتراف هذا من ايون نظر الاثنان الى بعضهم لتلتقي اعينهم وهم يضحكون بسعادة بمجرد رؤية عينيه وهي تغمرهما السعادة بدا قلبها ينبض بجنون اشاحت نظرها مسرعتا حتى لا يكتشف شيء
    ييسونغ : كم هما جميلان
    اه ران : نحن اجمل
    ييسونغ : اعلم
    دونغهي : هل تغارون منهم
    اه ران : احمق
    دونغهي : مزعجة
    في اليوم التالي ونفس الروتين اليومي تستيقظ من نومها تذهب اليه وتبدا بالقفز على سريره حتى يستيقظ يبدا باللحاق بها ومن جهة اخرى والدتهم تصرخ عليهم ان يتوقفوا عن تصرفاتهم الصبيانية لكن دون جدوى هذا روتين يومي ويجب الاعتياد عليه
    وصلوا الجامعة كانوا يقفون معا يتبادلون اطراف الحديث بسعادة وكان هموم الدنيا قد ازيلت من قلوبهم لم يعلموا ما الذي سيحدث لهم في هذا اليوم لم يعلم ان في هذا اليوم سيعود الحزن اليه ويطرق باب قلبه من جديد بعد ان نسيها نسي حتى ملامح وجهها لكن ما الفائدة من ذلك
    نظر امامه ليرى تلك الفتاة ليراها هي نعم انها هي لقد عادت اختفت البسمة عن وجهه وبدا ينظر اليها ينظر الى الفتاة التي كانت تملك قلبه الفتاة التي جعلها تتربع على عرش قلبه وصلت اليهم والبسمة تعلو وجهها وكانه لم يحدث شيء ينظر اليها ولم يتغير بها شيئا وكانها لم ترحل


    انـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى البارت يلا اشوف ردودكن :DD: :DD: :DD:
    avatar
    عاشقة كيونا
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/10/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 4
    ♣ عُمرِي » : 19

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف عاشقة كيونا في 2015-10-21, 12:38 am

    يلا اوني كملي البارت بيجنن ...
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-10-21, 7:38 pm

    واااااااااو اوني البارت حلو كتير دونتي يا ويلي عليه شو حيصير فيه هلا اوني ما تتاخري اراسو فايتنغ
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-10-21, 11:38 pm

    اووووووووني
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-10-21, 11:39 pm

    هههههههههههههههههه البارت روعة هههههههههههههههههه اويلي عليه توكتي ما ازكاه ملاكي هههههههههههههههههه يلا اوني كملي ناطرينك بحماااااس
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-10-25, 12:06 am

    بيانيه ع التاخيييير :**: :**: :**:

    البارت السادس عشر ...



    سورا : لقد عدت
    اه ران : ولماذا
    سورا : دونغهي اوبا لقد عدت لك من جديد اشتقت لك كثيرا لم اكن اعلم بانني احبك لهذه الدرجة لم اكن اعلم ان مستقبلي سيكون برفقتك لم اعثر على مستقبلي ولكن مستقبلي هو انت انا افتقد لك
    دونغهي بسخرية هه الم تعثري على مستقبلك وعدتي لانك شعرتي بانني مستقبلك لكن اريد ان اقول لك شيئا وهو انني عثرت على مستقبلي مع فتاة اخرى فتاة احبها وهي ايضا تحبني فتاة جعلتني سعيدا برفقتها
    كانت متوجهة نحوهم رات فتاة تقف برفقتهم لكنها علمت من تكون في نفسها لقد عادت لكي تجعليه حزينا مرة اخرى
    سورا : من تكون
    نظر الى الفتاة المتوجهة نحوهم
    دونغهي : ها هي اتية وكان ينظر اليها وهي متوجهة نحوهم
    التفتت لترى من تكون
    سورا : هل هذه الفتاة
    دونغهي : اجل
    وصلت اليهم ولكنها صدمت بعناقه لها اقترب من اذنها وهمس لها
    دونغهي : ارجوك فقط قليلا حتى تذهب من هنا
    فهمت ما الذي قصده بكلامه بادلته عناقه تعمقت بعناقه تشم رائحة عطره الرجولية التي جعلتها تتخدر وتتوه بعالمها استيقظت من شرودها عندما سمعت صوته
    دونغهي : واخيرا قد غادرت ابتعد عنها ليقابلها بيانيه ما كان علي فعل ذلك ارجوك سامحيني على فعلتي
    هارا : لا عليك كنت اقوم بواجبي اتجاه صديق قد طلب مني المساعدة
    دونغهي : الم تغضبي
    هارا : لا لم اغضب منك ايها الاحمق
    دونغهي : اه كاد قلبي ان يقف في مكانه خوفا منك ومن صديقتك
    هارا : بووووو وهل انا مخيفة
    بك ماري : هل حقا تخاف مني
    دونغهي : اجل كثيرا لانكن مثلها يؤشر على شقيقته لا تجعل حقها يهرب وتاخذه في وقته دون تردد
    اه ران : وهذا هو المطلوب
    بدا الجميع بالضحك لكن فجاة عاد صمته كما كان من قبل ملامح وجهه تبدلت الى حزن ممزوجة ببعض من الغضب ... كيف لا يكون حزينا كيف لا يكون غاضبا كيف يستطيع تحمل كل ذلك الام لوحده وهي التي قد رحلت عنه دون سابق انذار هي التي جعلته يدخل سجنه المليء بالحزن كان على وشك ان يشفى جرحه لكن وبكل سهولة قد عادت من جديد ... عادت واعادت له الالم لكي ينشق جرحه ويبدا بالنزف من جديد وها هوالان يتحمل المه يشعر به لوحده وهي التي لا علاقة لها ذلك عادت والاشتياق يغمرها لكن بعد ماذا ... بعد ان تركته وكسرت قلبه الى اجزاء حتى انه بالكاد اصبح يلملمها لكي يعود قلبه مثلما كان بعد ان جعلته تائها ... لكن ولاولا امه ابيه اصدقائه شقيقته لما قد بقي على قيد الحياة فهم الذين اعطوه الامل فهم الذين احبوه ولم يتركوه ولن يتركوه ... وتلك الفتاة التي التقت به احبته دون ان تشعر تتالم لالمه احبته رغم معرفتها انه لا يبادلها هذا الحب لا تعلم ما الذي ستفعله بذلك القلب الي احب شخصا قد جرح من قبل الحب
    اه ران : اوبا هل انت بخير
    دونغهي : اه اجل لكن اريد التجول قليلا قبل موعد المحاضرة
    اه ران : هل تريد مني مرافقتك
    دونغهي : لا .. لا اذهبي انتي الى محاضرتك والا ستتاخرين
    ليتوك : لا تاتي الى المحاضرة ساقول للمدرس بانك مريض
    دونغهي : اراسو
    اه ران : لكن اخي
    ييسونغ : ارجوك دعيه يذهب لا يريد ان يريك حزنه
    اه ران : حسنا لكن هارا انا اعتذر مرة اخرى اخي لا يعلم ماذا يفعل عندما يكون في وضع مربك كهذا
    هارا : لا عليك انا اتفهمه
    اه ران : اشكرك جدا على تفهمك انتي فعلا فتاة طيبة
    هارا : اعلم
    اه ران : مغرورة
    هارا : اعلم
    اه ران : يكفي غرورا ايتها الحمقاء
    هارا : بوووو وهل انا اصبحت حمقاء الان
    اه ران : ديه
    هارا : ايتها المزعجة
    اه ران : ها هي بدات تنعتني بالمزعجة مثله
    الجميع : هههههههههههههه
    نظرت اليهم ولما تضحكون ايها الحمقى
    ليتوك : لانكن كالاطفال
    بك ماري : اجل معك حق
    هارا : انتي الان تخليتي عنا
    بك ماري : اجل فهو رجلي
    لكن انتن صديقاتي يصعب اللقاء بصديقات مثلكن
    ييسونغ : ها قد بدان
    ليتوك : بدات اشعر بالغيرة
    هارا : انتما الاثنان ماذا تفعلان هنا لقد تاخرتم عن محاضرتكم
    ليتوك : اه صحيح سونغ دعنا نذهب هؤلاء الفتيات جعلننا ننسى كل شيء
    اه ران : ماذا نفعل لكم ان كنتم حمقى
    ييسونغ : دعنا نذهب الان لا نريد شجارا معهن
    هارا : هيا ... هيا اهربوا
    اه ران : وانا كذلك اريد الذهاب قبل تاخري
    هارا : حسنا اذهبي وانتي كذلك بك ماري اذهبي سالحق بك اريد الذهاب الى الحمام
    بك ماري : حسنا سانتظرك في القاعة
    هارا : وداعا
    ذهبن الاثنتان معا وما ان راتهن اختفين من امامها بدات تبحث بالارجاء علها تعثر عليه توجهت الى مكان ما لا يجلس فيه احدا سوى القليل راته من بعيد جالسا على مقعد خشبي يشكي همه لنفسه اقتربت اكثر لكي تسمع حديثه مع نفسه
    دونغهي : لماذا عدتي الان لقد نسيتك لم اعد اتذكرك لقد ازلت كل ذكرياتك من راسي ما الذي اتى بك الان هل شعرتي بانني اشعر بالسعادة وعدتي لكي تجعلينني حزينا مرة اخرى
    الم تشعري ولو ثانية فقط بالذي فعلتيه بي الم تشعري بالقلب الذي جعلتيه تكسر الى جزاء بسبب كلماتك ... كلماتك التي قلتيها دون ان تشعري بالمي هل فعلت لك شيئا خطأ هل اذيتك يوما ما لكن لم افعل لك شيء سوى ان قلبي الاحمق قد وقع بحبك ... لماذا عدتي ... لماذا عدتي
    كانت تقف خلف شجرة ما تستمع الى حديثه معاتبة نفسه تنظر الى عينيه التي غورقت بالدموع بدات عيناها تبكي بالم لبكائه ملامحها صبحت حزينة تعاتب نفسها على حبه ... اتمنى لو لم التقي بك حتى لا اراك تتعذب هكذا اتمنى لو التقيت بك سعيدا اتمنى انك لو لم تحب احدا حتى احصل على فرصتي بحبك ... كانت الاخرى تقف بعيدة عنهم قليلا تنظر الى اخيها الذي يبكي ويعاتب نفسه وتارة اخرى تنظر الى تلك الفتاة التي تحبه وتتالم لالمه لم ترى مثل هذا الحب الذي تكنه تلك الفتاة لاخاها لا تستطيع البوح له بان هناك فتاة تحبك تخاف من ان يجرحها بكلامه فقط اكتفت بالنظر اليهم بحزن والبكاء على حالهم وكان حالتهم ميؤسا منها


    انـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى يلا اشوف ردوكدن :DD: :DD: :DD:
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-10-26, 1:44 am

    يا ويلييييي اوووووووني البارت رووووووووووووعة يا حرام دوني بشفق يكشيلي هي سورا شو رجعها مزنخها هههههههههههههههههه يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري كككككك
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-10-30, 10:45 pm

    وااو اوني البارت بجنن كتير حلو يلا ما تتاخري بالبارت الجاي لاني تحمست مسكين دونتي :C: :C: وكككك تعال بحطك بعيوني والله وما بشيلك
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-11-07, 10:36 pm


    بيانيه ع التاخير :**: :**: وما تخفن انا رح اكمل الرواية وهي جاهزة لنهاية

    البارت السابع عشر ....


    نهض من مكانه وهو ممسكا بجروحه يجر بخطواته يمسح دموعا قد علقت على خديه وتلك التي تنظر اليه من بعيد قد ختبات لكي لا يراها او يرى دموعها التي اانسكبت من اجله وشقيقته التي رات تلك الفتاة حينما ستدارت لتقابلها ذهبت مسرعة لكي لا يراها احد منهم
    بعد يوم طويل يوم قد مره والحزن يعتلي الاوجه قلوب تتالم لالم قلوب اخرى توجه كل واحد الى منزله ويحمل المه طرقت باب غرفته
    دونغهي : ايتها المزعجة لا تدخلي
    اطلت براسها
    اه ران : لكني دخلت
    دونغهي : مزعجة
    اه ران : اخي هل انت بخير
    دونغهي : ما الذي تريدنه الان
    اه ران : ارى ابتسامتك على وجهك لكن عيناك تفضحك وتخبرني بانك حزين
    دونغهي : حقا هل ظهر ذلك على وجهي
    اه ران : اجل ايها الاحمق
    دونغهي : قولي كيف اجعله يختفي عن وجهي
    اه ران : احمق .. لا احد يستطيع ان يشعر بحزنك سوى انا و...
    دونغهي : لا .. لا .. لا اريدها ان ترى حزني لا اريدها ان تشعر بانني ضعيف امامها
    اه ران : لا تقلق لن تستطيع ان تشعر بحزنك فهي فتاة حمقاء
    دونغهي : اجل اعلم انها فتاة حمقاء
    اه ران : اذن هل انت بخير الان
    دونغهي : اجل
    اه ران في نفسها وهي ستكون بخير الان
    دونغهي : يا ما بك شاردة الذهن
    استيقظت من شرودها لا شيء
    ضربته بالوسادة على راسه ايششش ايتها المزعجة
    نهض عن سريره وبدا يركض خلفها حتى امسكها
    اه ران : ارجوك ليس المسبح
    دونغهي : بلا انه المسبح والان سيكون جميلا والجو دافىء
    اه ران : شيبال
    دونغهي : اندويه
    توجه بها الى المسبح وصراخها يملا المنزل ووالدتهم تصرخ عليهم كالعادة اراد ان يلقيها داخل المسبح لكنها شدته ووقع برفقتها
    دونغهي يمسح المياه عن وجهه ايشش كيف اوقعتيني
    اه ران : ههههههههههههههه
    انتهى يومهم باللعب في المياه ضحكاتهم وصراخهم يملا المكان سعادتهم تملا قلوبهم ماذا يخبىء لهم قدرهم هذا الشيء لا يعلمونه لكن سيعلمون بذلك عندما تمر ايامهم يوما تلو الاخر
    يوم اخر يمر ونفس الروتين اليومي كانوا جالسين كالعادة يتبادلون اطراف الحديث القى بنظره الى الباب المؤدي الى الخارج وكانت داخلة
    دونغهي : هه ها هي قد اتت
    اه ران : لا تعرها انتباهك
    دونغهي : فهي فتاة حمقاء لا اريد رؤيتها
    توجهت الى الداخل ونظرها مستقر عليه تشعر بالحزن لكن بعد ماذا بعد ان تركته والان تريد العودة اليه
    هارا : اه لقد تاخرنا هيا بنا ماري
    بك ماري : كجا ... ودعا
    ليتوك : اعتني بنفسك
    بك ماري بخجل اراسو
    اه ران : ها قد بدا
    هارا : بك ماري هيا بنا
    بك ماري : ايششش هيا
    خرجن من الكافتيريا وما ان راتهن خارجات لحقت بهن
    سورا : يا انتن
    التفتن اليها
    هارا : نحن
    سورا : انتي لا اعرف ما هو اسمك لكن اريد منك الابتعاد عن دونغهي اوبا
    هارا : ما الذي تقولينه ايتها السعلوقة
    سورا : سعلوقة ؟!!
    هارا : اجل وانانية لا تفكرين الابنفسك
    سورا : لا شان لك المهم ان تبتعدي عن دونغهي اوبا والا
    هارا : والا ماذا اريني ما الذي ستفعله سعلوقة مثلك ولن ابتعد عنه ابدا هل تفهمين ما اقوله فهو لي انا
    سورا : انا لن اتراجك ابدا وستتركينه لوحدك
    هارا : سنرى ذلك ايتها السعلوقة
    سورا : يا لا تقولي عني سعلوقة
    هارا : هه اخفتني ... بك ماري دعينا نذهب لا احتمل البقاء مع سعلوقة انانية اذا بقيت هنا لا اعلم ما الذي سافعله بها
    كان يختبئ وينظر اليهن سمع كل كلمة قد قالتها ابتسم بخفة حينما تذكر كلمة سعلوقة لم يتوقع منها ذلك لم يتوقع ان تكون جريئة لتلقي عليها تلك الكلمات
    بك ماري : هل انتي بخير
    هارا : لا اعلم اشعر بشيء يخنقني
    بك ماري : دعينا نخرج
    الاستاذ : ما بكن تتهامسن
    بك ماري : انها متعبة بعض الشيء
    الاستاذ : رافقيها الى الممرضة
    بك ماري : حسنا
    خرجن من القاعة نظرت الى صديقتها وعيناها غورقت بالدموع اسرعت اليها وعانقتها
    بك ماري : هارا ما بك
    هارا : قولي لي ماذا افعل انا احبه ولا استطيع الاقتراب منه
    بك ماري : اعترفي له
    هارا : لا استطيع فهو قد جرح من قبل ولن يتقبل مشاعري اتجاهه
    بك ماري : اذن هل ستبقين هكذا تتعذبين
    هارا : لا يوجد حل اخر سوى هذا ان احبه ولا اجعله يشعر بحبي
    بك ماري وهي تربت على شعرها ايتها الحمقاء انتي تكابرين على نفسك
    هارا : اكابر على نفسي من اجله
    كانوا جالسين في الحديقة علامات الارهاق تكتسي وجهها اراد سؤالها لكن الاخرى قد سبقته
    اه ران : هارا لما تبدين متعبة هل انتي بخير
    هارا : اه اجل انا بخير فقط راسي كان يؤلمني واخذت بعضا من الدواء والان انا بخير لا تقلقلي
    وهل يوجد دواء غير رؤيته قد عالجت نفسها بنفسها عندما راته يقترب والابتسامة تعلو وجهه قد اخذت المسكن الذي يشعرها بتحسن وهو رؤية عيناه ابتسامته التي تملا وجهه رغم شعورها بانه حزين لكن رؤيته هكذا جعلها تبتهج
    دونغهي : دعونا نذهب الان
    اه ران : هيا بنا لكن ما رايكن بان نوصلكن
    هارا : لا داعي لذلك
    اه ران : لا تقولي اي شيء سنوصلكن وانتهى الامر
    بك ماري : ساذهب برفقت ليتوك اوبا
    ليتوك : اه كم انا سعيد ماري هيا بنا
    اه ران : وانا ساذهب برفقة سونغي
    دونغهي : بوووو نحن ذاهبان الى المنزل كيف سيوصلك وانا هنا
    ييسونغ : اريد ان اوصلها لقد اشتقت لها كثيرا
    دونغهي : احمقان
    اه ران : اذن انت ايها الاحمق اوصل هارا الى منزلها وتاكد انها ستكون بخير اراسو
    دونغهي : اراسو اراسو لا تقلقي

    انــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    يلا اشوف الردود
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-11-09, 1:00 am

    اوووووووني البارت رووووووووووووعة كتير حلوووووو جد يعطيكي الف عافية يلا ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري اراسو ككككككككك فايتنغ
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-11-09, 12:48 pm

    هههههههه اويلي يا ريتني هارا انا هههههههههههه اوني البارت بجنن يعطيكي العافية ما تتاخري بالبارت الجاي
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-11-15, 7:11 pm

    مرحبا اسفة ع التاخير

    البارت الثامن عشر ...


    كانوا في طريقهم والصمت ياسرها جالسة على كرسيها بجانبه تخبىء داخل قلبها همهما هم حبها تريد ان تكسر الصمت لكن لا تريد ذلك لا تريد النظر الى عينيه حتى لا تاسرها وتكون غير قاردة على ازاحة نظرها عن كلتا العينن ... العينين التي تخبىء حزنه المه تخبىء دموعه حتى لاتسطيع الفرار
    دونغهي : هارا ما بك هل انتي بخير هل تودين الذهاب الى المشفى
    هارا : لا داعي لذلك انا بخير علاجي بين يدي واستطيع ان اعالج نفسي
    دونغهي : لا افهمك
    هارا : لا يهم فقط اكمل طريقك
    كان ينظر اليها بين الفينة وهو يقود السيارة ويكلمها
    دونغهي : انتي فتاة غريبة تتكلمين بالالغاز حتى لا استطيع فهمك
    هارا : اعلم ذلك انا لا اريد من احدا ان يفهمني سوى شخص واحد فقط
    دونغهي : هناك الم داخل قلبك لا تسطيعين البوح به لكن من هو ذلك الشخص
    هارا : لا تعرفه فهو بعيد من هنا
    دونغهي : شنشا
    هارا : اجل احتفظ به داخل قلبي حتى يراني ويشعر بحبي له
    دونغهي : اتمنى ان ياتي اليك
    هارا : لا اعلم ان كان سياتي لكني سانتظره
    دونغهي : لم ارى في حياتي فتاة تضحي بسعادتها من اجل انتظار شخص تحبه انتي فتاة تفي بوعودها
    في نفسها لم تعذبني انت هو الشخص الذي انتظره واتمنى ان تاتي الي احبك ولا استطيع الاعتراف لك بحبي لهذا سابقى اعذب نفسي قاطع تفكيرها سؤاله
    دونغهي : هل لي ان اطلب منك شيء لا اعلم ان كنتي ستوافقين على ذلك لكن ان لم يريحك هذا الشيء لا توافقي
    هارا : تفضل ما بك
    دونغهي بتلعثم هارا ار... اريد منك ان تبقي برفقتي عندما تكون سورا بالجوار هل توافقين على ذلك
    هارا : امممممم حسنا ساوافق
    دونغهي : هل انتي جادة بكلامك
    هارا : اجل
    دونغهي : الن يزعجك ذلك
    هارا : لا لن يزعجني
    اوصلها منزلها وانتظرها حتى تدخل ليطمئن ان كانت بخير لكنها كانت تدخل منزلها ودموعها التي كانت تخبأها قد حصلت على الفرار وسلكت طريقها على وجنتيها مسحت تلك الدموع حتى لا يشعر احدا من والديها انها ليست بخير رسمت ابتسامتها على وجهها كالعادة لكي تقابل اخاها الصغير ببسمة قد ملأت وجهها لكي تلهو وتعلب برفقته لتنهي يومها بسعادة ويبدا يوما اخر وذات الشعور شعور بالحزن عذاب داخل قلبها ولا احدا يستطيع الشعور به
    اياما قد مرت حتى الاسابيع وهم يمثلان امامها على انهم متحابان لكن داخل قلبها الم لا تريد ان يشعر بها تذهب وتختبىء داخل الحمام تمسك مكان قلبها بشدة تبكي الما بينها وبين نفسها انه تمثيل انه يمثل لكني انا لا امثل انا احبه بل كل يوم احبه اكثر عن ذي قبل من بين دموعها ماذا افعل بك ايها القلب لقد تعبت كثيرا
    سورا : مرحبا اوبا
    التفت اليها ليراها هي نفسها تلك الفتاة ذات قلب من حجر يصعب كسره
    دونغهي بستهزاء هه وما الذي اتى بك الى هنا لا تقولي لي ان نعود كما كنا
    سورا : هل انت تحبها حقا
    دونغهي : لا شان لك بذلك
    سورا : انت تكذب لا تحبها انا متاكدة من ذلك
    دونغهي : هه ليس لي علاقة بذلك صدقتي ام لم تصدقي هذا رايك
    راتهم وهم بتكلمون والغضب يعتلي وجهه قد بكت كثيرا حتى جفت دموعها لكن تلك الدموع لن تجف طالما هناك حزن وراء حزن توجهت اليهم وما ان وصلت اليهم حتى اقترب منها ذلك الشخص وقبلها فتحت عينيها على وسعهما لا تعلم ما يحدث لم تتوقع بان يفعل ذلك وهو لا يبادلها ذات الشعور ابتعد عنها عندما راى تلك الاخرى قد ابتعدت حتى ان ذلك الشخص لم يعي ما الذي فعله لتوه نظر الى عينيها راى فيهما الكثير من الغضب الممزوج بعضا من الحزن لم يستطع قول شيء سوى كلمة اسف
    من بين دمعوعها على ماذا تتاسف بدا صوتها يعلو وعينيها تشتعل غضبا لماذا فعلت ذلك وانت لا تحبني لم اعلم انك ستفعل بي ذلك الشيء
    دونغهي : انا حق لم يكمل كلامه حتى قاطعته بصوتها المتعب
    هارا : يكفي للان لقد سئمت من ذلك سئمت منك سئمت من حبك انا فتاة حمقاء لانني احببت شخصا احمق لا يبادلني شعوري ... اجل انت هو الشخص الذي احبه انت الذي تسبب لي هذا العذاب والالم داخل قلبي انت هو الشخص الذي كنت سانتظره لكن لقد اكتفيت من عذاب نفسي لقد انتظرتك بما فيه الكفاية ارجوك كف عن تعذيبي لا اريد رؤيتك بعد الان ساختفي من حياتك
    ادارت ظهرها له وذهبت تمسح دمعوعها لكن تأبا دموعها عن التوقف تلك الدموع التي لم تجف ولن تجف دموع اهات دموع والم ... تجرها قدماها لا تعلم الى اين تذهب رؤيتها اصبحت ضبابية بسبب تلك الدموع التي تغطي عينيها فوجأت بنفسها وهي تقف في وسط الطريق وشاحنة اتية باتجاهها كانت تنظراليها تهمس بصوتها الغير مسموع والان وداعا دونغهي هكذا ستنتهي حياتي ستنتهي في هذه اللحظة ولن اتمكن من رؤيتك بعد الان سارتاح من هذا العذاب قلبي الذي كان ينبض من اجلك الان سيسكنه الهدوء سيغقو ولن يتمن من الاستيقاظ عيناي التي كانت تراقبك من بعيد الان ساغمضها ولن تتمكن من رؤيتك بعد الان ... بدات الشاحنة تقترب اكثر فاكثر وهي تقف في مكانها دون حراك لقد استسلمت للموت ... هل هذه قصة حبها هل ستنتهي هكذا هل ستتمكن من العيش وتستمر في قصة حبها والشخص الاخر الذي كان مصدوما من فعلته هل يشعر الان بالمها هل يشعر بان هناك شيئا سيحدث لها هل اصبح يحبها ام انه يشعر بتانيب الضمير فقط هذه اسالة سؤالا تلو الاخر اسالة قد يكون بعضها صحيح والبعض الاخر خاطئ ....

    انـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    يلا اشوف الردود ييي ييي ييي
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-11-16, 11:33 pm

    لاااااااااااااااااااا اووووني ما تخليها تموت حرام عزاا ككككككك بس جد اوني البارت رووووووووووووعة يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري اراسو
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-11-30, 12:18 am

    انا جيييت اشتقتلكن كثيييير وشومال شومال بيانيه ع التاخير :DD: :DD: :DD:

    البارت التاسع عشر ...


    فقط توقفت لتنهي حياتها هنا ... عينيها يغطيهما ظلام دامس لا ترى سوى ضوء الشاحنة اذناها لا تسمع سوى صوت بوق الشاحنة لتعلن لها بان تبتعد عن الطريق لكن هي تريد الموت فقط تريد ان تبتعد عن ذلك العذاب ... العذاب الذي يسمونه بعذاب الحب ... لم تشعر بنفسها الا وهي مستلقية على الارض فتحت عينيها لترى ما الذي حدث وكانت رؤيتها ضبابية بعض الشىء نهض عن الارض وهو ينظر اليها امسكها من يدها بقوة وجعلها تنهض
    ييسونغ : ما الذي تفعلينه ايتها الحمقاء
    هارا : لما انت هنا
    ييسونغ : هل انت مجنونة ما بك لما تفعلين ذلك
    هارا بصراخ لا شان لك دعني وشاني لما انقذتني كان علي ان ارتاح من ذلك العذاب
    ييسونغ : هل هكذا تستسلمين
    هارا من بين دموعها لقد سامت من ذلك سامت من كل شيء في هذه الحياة
    ييسونغ : ماذا عن عائلتك
    هارا بصوت متعب ارجوك دعني وشاني انا حقا متعبة
    ييسونغ : كيف لي ان ادع صديقتي وهي منذ لحظة فقط كانت تريد الموت ... لن ادعك
    هارا : ارجوك
    ييسونغ : عديني بانك لن تفعلي شيئا احمق بنفسك
    هارا : اعدك لكن ارجوك دعني وشاني انا حقا متعبة
    كان الاخر جالسا على كرسي ما عندما اتت اليه
    اه ران : ايها الاحمق ما الذي فعلته
    دونغهي : ما الذي تريدينه اه ران
    اه ران : ايها الاحمق هل تعلم من تلك الفتاة هذه هي الفتاة التي احبتك بل تعشقك لقد رايتها بام عيني عندما كانت تبكي لبكائك لما فعلت ذلك ايها الاحمق
    دونغهي : اه ران ارجوك انا حقا متعب لا اعلم ما الذي فعلته
    اه ران : هي التي كانت تشعر بالمك هي التي كانت تشعر بسعادتك كفى دونغهي لقد عذبتها بما فيه الكفاية انت لا تستحق تلك الفتاة اجل لا تستحقها القط بسعادتها حتى لا تتعذب انت حتى تبقى بجانبك حتى تحميك من تلك المدعوة بسورا
    بدا يضرب مكان قلبه ويبكي ومن بين دموعه ما الذي يحدث لي انا اختنق لما انا هكذا لما اشعر هكذا اشعر وكان هناك خطب ما قد حدث لها اه ران ارجوك ساعديني لا اعلم متى احببتها كنت اشعر بشيء غريب اشعر بان قلبي سيخرج من مكانه عندما تكون بجانبي لكن الان هو يختنق اشعر بثقل كبير قولي لي ماذا افعل انا احمق انا وغد انا جبان
    اقتربت اليه وعانقته لما فعلت ذلك بها وبنفسك لما اجعلت كلاكما يتعذب لما لم تفتح قلبك مرة اخرى
    دونغهي : ارجوك اريدها اريد رؤيتها اريد معانقتها اريد الاعتراف لها بحبي
    اه ران : انتظرها كما هي انتظرتك
    ييسونغ : هل انت راض بذلك
    ابتعد قليلا ليقابل صديقه بعينيه الغراقتان بالدموع
    ييسونغ : ايها الاحمق للحظة فقط لكنت الان تودعها الى الابد
    دونغهي : ما الذي تقصده بكلامك
    ييسونغ : لو لم الحق بها لكانت الان على فراش الموت
    نهض من مكانه بفزع امسك بياقة صديقه وبدا يهزه بقوة ويساله سؤلا تلو الاخر
    دونغهي بصراخ ما الذي تقوله ماذا حدث لها اين هي الان هل هي بخير ارجوك قل لي هل هي بخير
    ييسونغ : اهدا ايها الاحمق هي بخير اوصلتها الى منزلها وتاكدت انها دخلت المنزل
    ابعد يديه عن صديقه وجلس على الارض وعيناه لا تزال على حالها من بين دموعه لما فعلت ذلك هل هي حمقاء لما تريد الموت لما يحدث هذا لما انا بالذات
    في مكان اخر وبالتحديد في الطائرة كان يحمل بين يديه صورتها ويهمس بصوته هارا ها انا قد عدت ستكونين ملكا لي وساجعلك سعيدة
    الوالد : هارا يا بنتي ارجوك افتحي الباب
    الوادة : هارا هل انتي بخير ارجوك قولي لي لما تبكين هكذا
    كانت تجلس على سريرها وشهقاتها تملاء المنزل
    الوالد : ان لم تفتحي الباب الان سحطمه
    سمع الاثنان صوت الباب وهو يفتح نظرت اليهم بعيناي متورمة اقتربت منها ولدتها وعانقتها وبدات تربت على ظهرها
    الوالدة ما بك يا بنتي لما تبكين
    هارا : اوما انا فتاة حمقاء انا فتاة في غاية الغباء
    الوالدة : لا تقولي ذلك عن نفسك
    هارا من بين دموعها لما وقعت بالحب لما احببت شخصا احمق
    ابتعدت عنها قليلا لتقابل والدتها
    هارا : اوما قولي لي لما انجبتني
    الوالدة : لم تقولين ذلك ما الذي فعله ذلك الاحمق بك
    الوالد : هل اذاك يا بنتي قولي لي
    هارا : لا لكن لقد اكتفيت منه
    الوالدة : ارجوك كفي عن البكاء انظري الى نفسك انظري الى عينيك ارجوك اذهبي واخلدي لنوم لقد عذبت نفسك بما فيه الكفاية
    هارا : اوما انا احبك
    الوالدة : وانا ايضا احبك لكن اذهب وارتاحي قليلا
    استلقت على سريرها بتعب تفاجات بالشخص الذي استلقى بجانبها
    جين هو : اختي من هو الشخص الذي ازعجك قولي لي من الذي جعلك تبكين هكذا ساحطم راسه
    ابتسمت ابتسامة دافئة
    هارا : عندما تنضج اريد منك ان تلقنه درسا لن ينساه اراسو
    جين هو : متى سانضج واحطم راسه
    الوادة : اذهب الى غرفتك
    هارا : اوما ارجوك لا تجعليه يذهب اريده ان يبقى بجانبي
    الوالدة : كما تردين يا بنتي لكن ارجوك لا تعذبي نفسك
    عانقت اخها الصغير وبدات دموعها تسلك طريقها مرة اخرى حتى غطت بالنوم
    لكل شخص مشاعره الخاصة كتلك الفتاة احبت شخصا قد خدع من قبل الحب لكنها ابقت مشاعرها داخل قلبها لم تبح بها حتى اكتفت من ذلك العذاب اكتفت من حبس تلك المشاعر جعلت مشاعرها تنفجر مرة واحدة ممزوجة بموجة من الغضب ودموعا قد ملات عينيها وذلك الشخص الذي اعترف بمشاعره لكنه قد تاخر بذلك وها هما الان كل واحد منهم يبكي بحرقة ... تبكى لانه لم يحبها ... يبكي لانه قد خسرها وقد فات الاوان
    في الصباح الباكر طرق باب منزلهم توجهت الوالدة لفتح الباب لكنها تفاجات بالشخص الذي يقف امام المنزل والابتسامة تعلو وجهه
    الوالدة : .....

    انــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    يلا اشوف الردود ييي ييي
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-12-05, 8:13 pm

    اوووووووني البارت حلوووووو كتير يا ويلي عليهم بحزنوا دوني وهارا اوني تحمست للبارت الجاي مين هذا اللي اجى ييييي يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري فايتنغ
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-01-08, 6:36 pm

    ييييييييييييييييييي انا كتير كتييييير اسفة ع التاخير وبتمنى ما تكونوا زعلانين مني لاني تاخرت بس هيني رجعت ونزلت بارات جديد وبتمنى يعجبكن وشكرا ع الردود الحلوة :DD: :DD: :DD:


    البارت العشرون


    في الصباح الباكر طرق باب منزلهم توجهت الوالدة لفتح الباب لكنها فوجات بالشخص الذي يقف امام المنزل والابتسامة تعلو وجهه
    الوالدة : جاي مين !!!
    جاي مين : اجل اوما انا هو جاي مين لقد اشتقت لك كثيرا
    افلت الحقائب من يده وعانقها
    الوالدة : منذ متى وصلت الى كوريا ولما لم تخبرنا بمجيئك
    جاي مين : اردت ان افاجاكم قليلا لكن اين هي هارا وجين هو لقد اشتقت لهم كثيرا
    الوالدة : قد استيقظوا من نومهم وسياتون الان
    الوالد : وانا الم تشتاق لي
    جاي مين : بالطبع لقد اشتقت لك فانا اعتبرك كوالدي
    الوالد : كيف حالك
    جاي مين : بافضل حال بعد رؤيتكم
    اه ما هذا الصوت الصاخب بالخارج هل اتى احد ما ... فتحت باب غرفتها توجهت الى مصدر الصوت وكان في غرفة الجلوس فوجات بالشخص الذي يجلس الاريكة
    هارا : جاي مين ؟؟!!
    جاي مين : اجل انا هو
    هارا : متى اتيت الى هنا
    جاي مين : كما ترين الان قد وصلت الى منزلكم
    توجهت نحوه وعانقته
    هارا : هل انت بخير
    جاي مين : بخير لكن انتي لما تبدين شاحبة هكذا
    هارا : اه لانني استيقظت لتوي من النوم
    دخل الغرفة راى الشخص الجالس وتوجه نحوه مسرعا وعانقه
    جين هو : اشتقت لك كثيرا
    جاي مين : وانا كذلك ايها الصغير لكن لم اغب عنك الا سنتان وها انت الان اصبحت رجلا وسيما
    جين هو : اعلم
    جاي مين بضحك ماذا
    الجميع : ههههههههه
    هل من الممكن ان تكون الان سعيدة من الداخل كما هي سعيدة من الخارج هل بهذه السرعة قد شفي جرحها لا اعتقد ذلك فهذا الم حبها بل هو الم قلبها ولا تستطيع التالم امام احد لا تستطيع ان تري جرحها لاحد هكذا اصبحت هي تشعر بالم يعتصر داخل قلبها حزنها لا يراه احد لا يشعر به احد سوى نفسها ومن الممكن ان ذلك الشخص يشعر بالمها الان ويتعذب لفقدانها
    الوالد : انا جائع لن تتناولوا طعامكم
    جاي مين : بالتاكيد فانا حقا جائع
    توجهو لتناول الطعام وكانت تلحق بهم بمجرد انهم اداروا ظهورهم لها قد اختفت الابتسامة عن وجهها وقد كشفت حزنها لنفسها وجعلته يخرج بكل اريحية دون علم احد
    في مكان اخر كان يجلس على سريره يبكي بحرقة يتالم يعاتب نفسه على ما بدر منه لقد خسر فتاته للمرة الثانية لكن هذه المرة هو السبب في جعلها تهرب من بين يديه لكنه قد خسر فتاة قد احبته بصدق وانتظرته طويلا وها هو الان يجب عليه الانتظار حتى يستطيع رؤيتها والاعتراف لها ... دخلت غرفته وجدته على حاله يتالم ويبكي هي الان لا تستطيع فعل شيء سوى مواسته
    اه ران : ارجوك كف عن تعذيب نفسك
    نهض من مكانه ومسح بقايا دموعه
    دونغهي : ساذهب الى الجامعة والان
    اه ران : ماذا ؟ الان ! لكن الوقت مبكرا
    دونغهي : لا يهمني ذلك المهم انني اريد رؤيتها لا استطيع التحمل اكثر من ذلك لا اريد ان اخسرها
    اه ران : حسنا لكن انتظرني قليلا اريد الذهاب برفقتك
    وصلا الجامعة يجول بنظره هنا وهناك عله يراها لكن لم تاتي بعد ... اغمض عينيه وتنهد بتعب جلس على مقعد ما ينظر الى بوابة الجامعة علها تاتي ويذهب اليها ليعانقها ليعتذر عن افعاله لكن دون جدوى ... اتت اليه كعادتها
    سورا : صباح الخير اوبا لماذا اتيت مبكرا اليوم
    نهض من مكانه والغضب قد اعتلاه وعينيه التي يخرج منها شرار الغضب ممزج بالحزن
    دونغهي بصراخ هل انتي حمقاء ام ماذا الم تفهمي بعد انا لا احبك ... لا احبك ... لا احبك انا اكرهك بشدة اكره رؤية وجهك هل تفهمين اغربي عن وجهي الان
    سورا بفزع لكن اوبا
    لم يدعها تكمل كلامها حتى قاطعها بصوته الخشن ... اغربي عن وجهي لا اريد رؤيت وجهك بعد الان
    ستدارت لتشق طريقها مبتعدة عنه لم تصدق ان دونغهي هو نفسه الذي كان قبلا اخذت دموعها تجري على وجنتيها ولا تستطيع ايقاف تلك الدموع لانها تنهمر بغزارة تكلم نفسها ... لم ابكي اه هذا ما حصدته جراء فعلتي انا المخطئة وليس هو انا التي جرحته وليس هو ... هو هكذا الان بسببي جلست على مقعد ما في حديقة الجامعة وهي تحني راسها بحزن ... الان انا مستسلمة لقد استسلمت قبلا لكن اتيت له لاعتذر عن افعالي اردت الاعتذار عن جرحي له اه ماذا افعل الان
    اه ران : اوبا لم اصبحت تتصرف هكذا لم جرحتها بكلامك
    دونغهي : انها تستحق ذلك لانها السبب بكل شيء يحصل معي الان
    اه ران : اعلم انها السبب لكن لم اتوقع ان تكون ردت فعلك هكذا لاول مرة في حياتي اراك تصرخ هكذا
    دونغهي : اه ران انا حقا متعب لا اعلم ماذا افعل
    وصل كل من ليتوك وييسونغ وبك ماري ينظرون الى صديقهم التي عادت اليه علامات الحزن لترسم على وجهه الكابة والالم ليظهر عذابه من جديد لكن هذه المرة ليس هو فقط يتالم لكن تلك الاخرى تتالم ... يتبادلون اطراف الحديث لكن هو في عالم اخر يفكر بها فقط ... بعد فترة وجيزة من الحديث توجه كل واحد الى محاضرته وهو على حاله يجلس في مكانه يترقب المارون من امامه علها تكون من بينهم لكن دون جدوى مرت الساعات وهو على حاله حتى انتهت تلك المحاضرات وقفوا امامه وجدوه على حاله لم يفراق المكان
    اه ران : ارجوك دونغهي دعنا نذهب
    دونغهي : لا اريد اذهبي انتي
    اه ران : ستاتي غدا وستراها
    نهض من مكانه تذكر عنوان منزلها ... يجب علي الذهاب الى منزلها
    بك ماري : انا قلقة عليها لم اكلمها منذ البارحة
    ليتوك : لا تقلقي ستكون بخير
    دونغهي : يجب ان اذهب
    وصل منزلها خرج من سيارته وذهب باتجاه الباب ينظر هنا وهناك علها تخرج او يلمحها ولو من بعيد فقط سيكتفي بالاطمانان عليها لكن دون جدوى بقي يتجول في ارجاء المكان ولم تخرج ينظر الى شرف المنزل علها تفتح شرفة ما لكن لم يحدث هذا توجه الى سيارته جلس على كرسيه وهو ينظر الى باب منزلها تارة وتارة اخرى الى شرف المنزل حل الصباح وهو على حاله لم يغمض عينيه ولو لدقيقة ينتظر منها الخروج لكن دون جدوى كان يرى شخصا فقط يدخل ويخرج من منزلها ... مرة يومان وهو على حاله تلك بمجرد ان ينتهي من دوامه في الجامعة يتوجه الى منزلها لكي يراها لكنها لم تخرج من منزلها اصبح الخوف ياسره ... هل حدث لها شيء هل هي مريضة لما لم تاتي الى الجامعة لما لم اراها ... هارا حقا اريد رؤيتك ارجوك فقط فرصة واحدة
    وكالعادة يوما اخر يمر يقفون معا يتهامسون بشتى الاحاديث القوا بنظرهم الى تلك الفتى التي تخرج من سيارة شخص وتودعه بابتسامة قد ملات وجهها توجهت نحوهم
    هارا : صباح الخير
    ركضن باتجاهها وعانقنها
    بك ماري : هارا هل انتي بخير لما لم تاتي الى الجامعة
    هارا : بيانيه
    اه ران : حتى هاتفك مغلقا ما بك يا فتاة هل انتي مريضة
    هارا : لا لست مريضة
    كان الاخر يقف بالمقابل لها ينظر اليها بكل خوف يتفحصها بنظره ان كانت بخير ام لا شعوره بالطمانينة قد احاط قلبه لتلمع عيناه بالحب والاشتياق لرؤيتها لسماع صوتها لكن قد سمع شيئا يخرج من فمها جعله يتخبط بافكاره ويعود الحزن الى قلبه وينتقل الى وجهه الذي كان منذ قليل قد اعتلته الساعدة بمجرد رؤيتها
    هارا : لكن ... قد تمت خطبتي منذ يوم
    الجميع : ماذا
    وقد اعتلت اوجههم الصدمة
    هارا : اسفة لانني لم اخبركم قبل ذلك
    بك ماري : هل تقولين الصدق
    هارا : اجل هو من اوصلني الان

    انــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    انتظروني ببارت جديد وانشاءالله ما رح اتاخر :DD: :DD: :DD:
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-01-09, 11:13 pm

    اااااااااااااااااااااااااه اوووووووني ليش ليش هيك مووش حرام دوني يتعذب هيك يا ويلي عليه مسكين يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري علينا مووشي حصتي
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-01-20, 11:45 pm

    مرحبا اونياتي هي احلى بارت لعيونكن :DD: :DD: :DD:


    البارت الواحد والعشرون ...


    بك ماري : هل تقولين الصدق
    هارا : اجل هو من اوصلني الان ... وقد كنا نعرف بعضنا منذ الصغر وسنتزوج قريبا
    بك ماري : ماذا ؟! زواج ؟؟!!
    ادار ظهره وقد اعتلت ملامح الغضب وجهه ممزوجة باحزانه لا يعلم ماذا يفعل توجه الى الحمام ودموعه قد اخذت مجراها لتشق طريقها على وجهه الذي منذ دقائق ارتسمت السعادة عليه بمجرد رؤيتها بمجرد رؤية عينيها التي تبتسم بكل وضوح ... توقف امام المراة ينظر الى نفسه الحزينة ينظر بعينين شبه ضبابية ينظر بضياع بحزن بغضب لكن الغضب قد سبق كل تلك المشاعر القى نظرة اخيرة على وجهه في تلك المراة وبكل قوته قد ضربها بقبضته لتتحطم وتسقط قطعا صغيرة على الارض ممزوجة بدمه ... وفي مكان ما كانت تقف بحزن قد راته لكن لم تشبع عينيها من النظر اليه ولدقيقة قد شعرت بشيء داخل قلبها ... شيء قد جعلها تضع يدها على قلبها شعرت بالم ... الم لا يوصف ... الم مزيج بالحزن ... الم لن يشعر به احد سواها
    بك ماري : ما بك هل انتي بخير
    هارا بتلعثم ها ... اجل ... اجل انا بخير
    بك ماري : لكن وجهك شاحب
    هارا : انا بخير لا تقلقي لكن اين ذهب الاصدقاء
    بك ماري : لا اعرف من الممكن انهم توجهوا الى محاضراتهم
    هارا : اه اجل
    دخلو اليه صدقائه وجدوه على تلك الحالة صعقوا من فعلته تلك لم يخطر ببالهم انه سيفعل شيئا كهذا بنفسه فهو من قبل قد خدع لكن تلك الحالة حالة خاصة ليست كالتي قبلها
    ليتوك والصدمة تعتلي وجهه م .. ما هذا ما الذي يحدث يدك ... يدك انها تنزف
    ييسونغ : ايها الاحمق ما الذي فعلته بنفسك امسك بيد صديقه ووضع عليها المناديل الورقية لكي لا تنزف اكثر
    ليتوك : دعنا ناخذه الى المشفى
    دونغهي : لا اريد
    افلت يده وتوجه الى الخارج كانوا الاخرين يلحقون به
    اه ران : بصراخ ان لم تذهب الى المشفى الان اعتبرني من اليوم ميتة بالنسبة اليك
    وقف في مكانه اعاد نظره اليها وعيناه مليئة بالدموع ركضت اليه ... ارجوك اخي اذهب الى المشفى الان
    دونغهي : ايتها الحمقاء لا اريد من كلمة موت ان تخرج من فمك بعد الان
    اه ران : ارجوك دعنا نذهب
    دونغهي : حسنا
    توجهوا الى مشفى قريبا منهم ادخلوه الى غرفة من غرف المشفى
    الطبيب : ما به لما يده هكذا
    دونغهي : لا شيء فقط كسرت زجاجة في يدي
    الطبيب : لا اعتقد ذلك تلك ضربة قوية على يدك
    دونغهي : ارجوك عالج يدي ودعني اذهب
    الطبيب : يدك تنزف بشدة
    دونغهي : اوقف النزيف لكي اذهب لا اريد البقاء هنا لوقت اطول
    اه ران : سيدي هل يحتاج الى المبيت هنا
    الطبيب : اخشى ان يحدث له مضاعفات
    اه ران : مثل ماذا
    الطبيب : من الممكن ان يغشى عليه لان يده ليست بخير
    دونغهي : انا بخير ولن يحدث شيء لذا فقط عالج يدي ودعني اذهب
    الطبيب : ساخرجك على مسؤوليتك
    اه ران : لكن اخي يجب عليك البقاء هنا
    دونغهي : اختي يكفي لا اريد من والدينا ان يقلقا علينا
    اه ران : لكن هذا سيضر بك
    دونغهي : اختي ارجوك انا بخير ولن يحدث لي شيء لذا لا تشعري بالخوف
    الطبيب : حسنا كما تريد
    بك ماري : هل انتي متاكدة انك بخير
    هارا : بالطبع انا بخير كيف لا اكون بخير
    بك ماري : لا افهمك
    هارا : حمقاء
    بك ماري : اه اجل تذكرت الان هناك من يحبك وسيتزوجك عما قريب ... لكن في نفسها هل انتي سعيدة لا اعتقد ذلك فانتي فتاة حمقاء ودونغهي اكثر حماقة منك انتما تحبان بعضكما لكن كل واحد فيكما احمق من الاخر لا استطيع سوى قول هذه الكلمة في نفسي حتى انني لا استطيع النطق بها لكما انتما الاثنان
    بك ماري : كيف كانت ايامك التي مرت
    هارا : سعيدة
    بك ماري : في نفسها كاذبة حمقاء
    هارا تشير لها بيدها يا اين شردتي
    بك ماري : اه لا لم اشرد دعينا نذهب لقد تاخرنا
    هارا : اه صحيح هيا بنا
    ستدارت قليلا لترى ان خرج لتسطيع رؤيته ولو بلمحة بسيطة فقط ترى عيناه حتى ولو من بعيد لتغرق في بحورهما ... اشتاقت لتلك العينان ... العينان التي لطالما كانت تخرج كل ما يخباه في قلبه ان كان حزن ام سعادة ... لكن دون جدوى لم تستطع رؤيته اعادت نظرها للامام تجر خطاها بحزن
    الوالدة : ما الذي اخركما لهذا الحد
    دونغهي : لا شيء
    نظرت الى يده الملفوفة بالشاش الابيض
    الوالدة : بني هل انت بخير ما بها يدك هكذا
    دونغهي : اه يدي ... لا شيء مجرد خدش بسيط انظري انها بخير ... واخذ يلوح بيده امام والدته
    الوالدة : هل انت متاكد
    دونغهي : بالطبع لا تقلقلي انا بخير امي ... صمت قيلا واكمل ... والان اريد الصعود الى غرفتي هل تسمحين لي بذلك
    الوالدة : فتى مشاغب اذهب ولترتح قليلا
    توجه الى غرفته جلس على سريره والحزن يعتليه اخذ يتمتم بينه وبين نفسه ... هارا هل حقا ستتزوجين ... لماذا فعلتي ذلك ... هارا انا احبك ... احبك بشدة ... ماذا افعل لكي تسامحيني ها قولي لي ماذا افعل هه وهل انتي الان تسمعينني حتى انك لم تري حزني اليوم لم تشعري باشتياقي لك فقط قلتي كلمة ... وهذه الكلمة قد تجعلني تعيسا مدى حياتي لكن هل انتي سعيدة بذلك ... هل تحبينه مثلما تحبينني ... هل يحبك مثلما احبك ... لا اعتقد ذلك
    الوالدة : ما الذي حدث قولي لي
    اه ران : انه فتى احمق
    الوادة : هل عادت تلك الفتاة من جديد
    اه ران : بل احب فتاة اخرى لكن الان هو السبب في جعلها تتركه اه كم هو فتى احمق
    الوالدة : لكن من تكون تلك الفتاة
    اه ران : لا تعرفينها انها فتاة تختلف عن الفتيات الاخريات لكن لقد تمت خطبتها وستتزوج عما قريب
    الوالدة : ماذا ؟
    اه ران بحزن ماذا افعل يا امي هي تحبه وهو يحبها لكن ها هي الان ستتزوج
    الوالدة : انتي قولي لي ماذا افعل ابني يتعذب امامي ولا استطيع فعل شيء
    اه ران بتنهد لا اعلم امي حقا لا اعلم ... اريد النوم لقد تعبت من هما الاثنان
    الوالدة : ابنتي
    اه ران : اجل
    الوالدة : هل يمكنك ان تاتي بتلك الفتاة الى المنزل
    اه ران : لماذا
    الوالدة : اريد رؤيتها
    اه ران : حسنا اتمنى ان تاتي
    الوالدة : ولما لا
    اه ران : لا اعلم امي حقا لا اعلم ... تصبحين على خير امي
    الوالدة : احلاما سعيدة
    اه ران : اتمنى ذلك

    انــــــــــــــــــــــــــتهى

    ردوووودكن
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-01-21, 7:45 pm

    يا ويلييييي اوووووووني البارت رووووووووووووعة ييييييي دوني يكشيلي مسكين يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري اراسو ككككككككك
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-01-23, 6:35 pm

    انا جييييييت وجبتلكن بارت جديد


    البارت الثاني والعشرون ...


    في الليل نسيم من الهواء المنعش يجعل خصال شعرها تطاير كانت جالسة في فناء المنزل تنظر الى النجوم بلمعانها الذي يملا السماء تفكر بملامحه عندما اتت وراته يقف مع اصدقائه تفكر بتلك الملامح التي تبدلت من سعادة الى حزن لماذا قد تبدلت هل لانني اتيت ام لانني اعلنت اتمام خطبتي ... اعادت تفكيرها مرة اخرى تذكرت الشيء الذي حدث لها اليوم اقصد الالم الذي شعرت به ... ما هو ذلك الشعور لما حدث لي ذلك ... دونغهي هل انت بخير ام لا... قطع حبل افكرها عندما اتى وجلس بجانبها
    جاي مين : ما بك
    هارا : اه ... لا شيء فقط كنت انظر الى النجوم
    جاي مين : هل ما زلتي تحبينه
    هارا : ماذا ... بالطبع لا لقد اخرجته من حياتي
    جاي مين : هل انتي متاكدة
    هارا : اجل
    في نفسه لما اشعر انك كاذبة لما وافقتي على الخطبة بما انك ما زلتي تحبينه لما تفعلين ذلك بنفسك وبه وبي انا ... لما تعطيني املا بانك تحبينني لما تعطيني املا زائف ايتها الحمقاء
    اه ران : دعينا نذهب الى منزلي
    هارا : لماذا
    اه ران : يا ايتها الانانية ولما نحن اصدقاء ... ارجوك دعينا نذهب
    بك ماري : وهل استطيع الذهاب انا كذلك
    اه ران : بالطبع ... هارا ارجوك ها هي ماري ستاتي وانتي كذلك رافقينا
    هارا : حسنا ... حسنا
    اه ران : اسا
    فتحت باب المنزل وهي تصرخ باعلى صوتها ... امي ها قد اتينا
    الوالدة : وما به صوتك هكذا لما لا تخفضينه قليلا ايتها المزعجة
    اه ران بخيبة امي هناك ضيوف لدينا
    الوالدة : من ؟ خرجت من المطبخ
    اه ران : انهن صديقتاي امممم ... تشير باصبعها على هارا ... هذه هارا ... عادت واشارت على بك ماري ... وهذه بك ماري
    الوالدة : دعيهن يعرفن بانفسهن
    اه ران : امي ما بك اليوم لماذا تهزئين بي امام صديقتاي
    الوالدة : فتحتي باب المنزل وانتي تصرخين باعلى صوتك وكانه قد حدث شيء ولم تدعي صديقاتك يعرفن عن انفسهن
    اه ران : امييييي
    الوالدة وهي تنظر الى الفتاتان هل قلت شيئا خاطئا
    وهن يكتمن ضحكاتهن بالطبع لا لم تقولي شيئا خاطئا
    بك ماري : انتي تقولين الصدق
    اه ران : يا ما بكن لما تضحكن حمقاوات
    هارا : هههههه لاشيء فقط نضحك على فتاة قد وبخت امامنا الان
    اه ران : ايششش
    الوالدة : الن تدخلن يا اه ران دعيهن يدخلن ايتها الحمقاء
    اه ران : امييييي
    الوالدة : ايششش فتاة مزعجة ... تفضلن اعتبرنه منزلكن
    توجهن الى غرفة الجلوس تبادلن اطراف الحديث بسعادة وصوت ضحكاتهن تملا المنزل ... وكانت تنظر الى تلك الفتاة بين الفينة والاخرى تتمعن بملامحها الملائكية احبتها ... احبت ضحكتها احبت ملامحها التي تشعر اي شخص بالسعادة ... انها فتاة جميلة وبريئة بني كان معك احق بمحبتها انها فتاة في غاية الرقة ... لكن ماذا علي ان افعل لكي ترجعا لبعضكما ... قطع حبل افكرها صوت دونغهي
    دونغهي : امي اين انتي
    الوالدة : انا هنا لدينا ضيوف تعال والقي التحية
    دونغهي من ه ... قال تلك الكلمة عندما دخل الى غرفة الجلوس لكنه لم يكملها لانه فوجأ بالشخص الذي كان جالسا مقابل عينيه ... بقي نظره معلق على تلك الفتاة حتى تكلمت والدته واستيقظ من شروده
    الوالدة : انها هارا وبك ماري
    دونغهي بتلعثم اه ... اهلا ... كيف حالكم
    بك ماري : بخير ... وانت
    وضع يده المصابة بجيبه حتى لا ترى اصابته
    دونغهي : وانا كذلك بخير
    نظرت تلك الفتاة الى وجهه وبالاخص الى عينيه شعرت بانه يخفي امرا ما قد عاد الالم الى قلبها مرة اخرى ... لا تعلم ما هذا الشعور
    دونغهي : امي انا ساخرج
    الوالدة : الا تريد تناول الطعام
    دونغهي : لا باس ساتناوله مع صدقائي ... وداعا ... القى نظرة اخير على تلك الفتاة التي تنظر اليه بتمعن ... نظرة تخبرها انه مشتاق لها ... تخبرها ان لا تتزوج من شخص اخر غيره ... فتح باب المنزل وخرج توقف قليلا اسند ظهره على الباب ... وضع يده على قلبه بتعب احنى راسه بحزن ... هارا اشتقت لك متى ستعودين الي هارا عندما رايتك اليوم شعرت بالسعادة تغزو قلبي لكن ها هو الحزن قد عاد من جديد ... بمجرد التفكير بانك ستكونين لغيري اشعر بظلام دامس يغزو عيني اشعر بقلبي سيتوقف عن النبض اشعر وكان حياتي ستنتهي ... هارا احبك ارجوك لا تتركيني
    هارا : هل يمكنني الذهاب الى الحمام
    الوالدة : بالطبع انه بذلك الاتجاه
    هارا : حسنا بالاذن
    توجهت الى الحمام لكن في طريقها نظرت الى جهة باب المنزل القت نظرة على الشاشة الموضوعة بجانب الباب وكان هنالك شخصا ما يقف خارج المنزل ويسند ظهره على الباب تمعنت النظر وكان هو ... انه فعلا هو تمتمت بصوت منخفض ... دونغهي هل انت بخير لما اشعر انك تخفي امرا ما عني ... دونغهي اشتقت لك ... لكن قد تمت خطبتي وها انا ساتزوج وابتعد عنك ... هل ستفتقدني ... دونغهي اتمنى ان تكون سعيدا ... انا احبك ... تسللت دمعة من عينيها توجهت مسرعة الى الحمام اقفلت الباب على نفسها وضعت يدها عل فمها اسندت ظهرها على الحائط وبدات بالبكاء بصوت منخفض حتى لا يستطيع احدا ان يسمعها كتمت شهقاتها داخل قلبها جلست على الارض وضمت ركبتيها الى صدرها وهي تبكي بحرقة
    اه ران : لما تاخرت
    بك ماري : ساذهب اليها ... نهضت من مكانها وتوجهت الى هارا
    الوالدة : لا اظن انها بخير
    اه ران : وهو كذلك ليس بخير
    الوالدة بتنهد ماذا نفعل بهما
    طرقت الباب
    بك ماري : هارا هل انتي بالداخل
    لا اجابة ... اقتربت من الباب اكثر سمعت صوت شهقات من الداخل
    بك ماري : هارا هل انتي بخير ... هارا ارجوك افتحي الباب ... لكن لا اجابة
    هارا قولي ولو كلمة واحدة
    اه ران : ماذا هناك لما تاخرتما
    بك ماري بفزع الباب مقفل واظن ان هارا ليست بخير
    اه ران : ماذا ؟! بدات الاخرى تطرق الباب بخوف ... هارا ارجوك افتحي الباب
    الوالدة : ما الذي يحدث
    اه ران : هارا ... هارا ليست بخير وهي قد اقفلت الباب على نفسها
    الوالدة بفزع ماذا ... ابتعدن قليلا
    تةجهت نحو الباب طرقته بخفة ... هارا يا بنتي افتحي لي الباب لا تجعليني اشعر بالخوف ... هارا ارجوك
    بعد دقائق سمعن صوت الباب قد فتح من الداخل
    الوالدة : انتظرن انا سادخل ... فتحت الباب بخفة ... كانت الاخرى تقف وراسها منحني
    رفعت راسها نظرت اليها وعيناها متورمتان ... توجهت نحوها وعناقتها بدات تربت على ظهرها
    الوالدة : هل انتي بخير يا بنتي ... ابكي قدر استطاعتك انا بجانبك
    بدلتها العناق وشهقاتها تعلو من شدة البكاء
    في نفسها ماذا افعل لكما ما يجب على ان افعل لكي ترجعا لبعضكما تنهدت بينها وبين نفسها ... نهضتا عن الارض وهي تعانقها خرجن من الحمام ... ابتعدت عنها لتقابلها
    هارا : يجب علي الذهاب لقد تاخرت
    الوالدة : اجلسي قليلا يا بنتي
    هارا : لقد ازعجتكم بما فيه الكفاية
    الوالدة : لكن ... لم تكمل كلامها حتى توجهت تلك الفتاة اليها وعانقتها
    هارا : وداعا
    توجهت الى باب وفتحته وخرجت مسرعة
    بك ماري : بالاذن يجب علي اللحاق بها ... هارا انتظري قالتها عندما خرجت من المنزل ورات صديقتها تركض مسرعة ... توجهت نحوها مسرعة وامسكتها من يدها ... نظرت اليها وكانت غارقة ببكائها
    بك ماري : هارا صديقتي ما الذي حدث معك
    هارا ببكاء لما يحدث ذلك معي انا ... لما انا بالذات ... لماذا دئما اتعذب ... ها قولي لي هل يجب علي ان اقتل نفسي لارتاح من تلك الحياة
    بك ماري : يا ايتها الحمقاء لا تقولي ذلك الكلام ارجوك ... اخذتها بين ذراعيها ... صديقتي ابكي كما تشائين لكن لا تتمني الموت ارجوك
    فتحت باب منزلها بحزن
    هارا : لقد عدت
    جاي مين : اهلا... لم يكمل كلامه ... صدم برؤيتها هكذا شاحبة ... توجه نحوها ... هارا هل انتي بخير
    هارا تبتسم بحزن اجل انا بخير لكن راسي يؤلمني قليلا اريد الذهاب الى غرفتي ...توجهت الى غرفتها وتركته يغرق بافكاره ... هارا لما تكذبين علي ...لما لا تذهبين اليه ... لماذا تتعذبين هكذا ايتها الحمقاء ... لما تجعلين من عينيك دائمة البكاء

    انـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    وانشاءالله رح احاول انهي الرواية هاد الاسبوع يمكن ضايل بارت او بارتين
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-01-24, 1:40 am

    يا ويلي انا حرام هارا ودوني يكشيلي كككككككك يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري اراسو
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-01-28, 1:37 am

    البارت الثالث والعشرون ....



    وجهها الذي طالما تمناه ان يكون قريبا منه ... عينيها التي تشعره وكانه قد ملك الدنيا ... ابتسامتها التي تعيده الى الحياة ... عناقها الذي يجعله دافئا ... رائحتها التي تجعله يثمل ويتوه بافكاره ... لكن كل هذا من بعيد ... مسافة صغيرة تبعده عنها ... ينظر اليها كيف تبدو سعيدة يتمنى لو بصيصا من الامل يعود اليه ليبقى بجانبها بدلا من ذلك الشخص ... انه فعلا ذلك الشخص انه ... هو الذي اسعادها هو الذي اعاد اليها الابتسامة انه ... صمت قليلا ... انه يستحقها اكثر مني ... انظرو اليه كم هو لطيف معها انه يحبها ... كان في ذلك المكان يقف بعيدا عنهم ينظر اليهم بحزن ... ينظر كم هم سعداء معا ... في كل يوم كان يقضي معظم وقته بملاحقتهم الى اي مكان يذهبون اليه ... في تلك الايام لم يدع يدها كان ممسكا بها بكل رفق وحب ... ينظر الى الابتسامة التي تعلو اوجههم بين الفينة والاخرى ... رفع يده اليمنى بكل حزن وضعها على قلبه بتالم ... اذا كانت رؤيتهم من بعيد والسعادة تغمرهم قد جعل قلبه يتالم وما حال رؤيتها بفستان زفافها ... اذا كانت تلك الافكار ستروادني ماذا افعل يا قلبي ماذا لو شاهدتها بفستان زفافها كيف ستكون حالي ... حتى في تلك الايام التي مرت لم يكتفي بالمراقبة كان يلاحقها اينما تذهب ... جلس على كرسي ما في المقهى وكان مقابلا لهم وبالاصح مقابلها لكنه كان يخفي نفسه حتى لا تستطيع التعرف عليه
    وفي كل مرة يرى ذلك الوجه المبتسم برفقته يشعر بالابر تغزو قلبه تترك جرحها دون تضميض وتبقي الالم داخل قلبه وترحل وكانه لم يحدث شيء
    والان يا دونغهي الم تكتفي من ذلك هي الان مع شخص اخر وهي سعيدة برفقته ولن يجعلها حزينة يوما ما فهو يحبها ما الذي تنتظره يا قلبي هي لن تعود اليك ... قال كل تلك الكلمات وهو مستلقي على سريه ودموعه كانت تملا وجهه بياس وبالم ... فتحت باب غرفته بكل رفق حتى لا تصدر صوت القت بنظرها عليه وجدته على حاله يتمتم بينه وبين نفسه بحزن ويده التي يضعها على جبهته بكل تعب ودموعه التي تملا وجهه وتستقر على وسادته ... جلست بجانبه وكتفت بالصمت والنظر اليه بحزن ... شعر بشخص ما قد جلس بجانبه رفع يده ونظر اليها عدل من جلسته
    دونغهي : يا ما بك تبكين
    اه ران : الا يسمح لي بالبكاء فانا حزينة لحزنك وابكي لبكائك
    دونغهي : يا ايتها المزعجة انا قد استسلمت وتلك اخر دموع لي قد تسلك طريقها على وجهي لذا جعلتها تخرج بكل اريحية حتى لا ابكي مرة اخرى
    ضربته على ذراعه ... ايها الاحمق لما استسلمت
    دونغهي : وما عساي ان افعل هي الان سعيدة واتمنى من كل قلبي ان تبقى سعيدة ويوم غد ... صمت قليلا ... وغدا هو يوم زفافها خرجت تلك الكلمات رغما عنه نطقها بكل حزن والم
    اه ران : اخي
    دونغهي :اممم بمعنى اجل ؟
    اه ران : هل عليك الذهاب للحفل
    دونغهي : ولماذا هذا السؤال الان
    اه ران : ارجوك فقط اجبني بكل صدق
    نظرالى اخته لبرهة واعاد نظره للامام
    دونغهي : لكي اراها اخر مرة
    اه ران : احمق ومالذي سيحدث لك بعدها ها قل لي ايها الاحمق
    دونغهي : ساحزن وساتالم وابكي قليلا وبعدها سانساها
    اه ران : كاذب
    دونغهي : اجل انا كاذب لكن ... يا فتاة من سمح لك القول بانني كاذب
    اه ران : انا ... وليس فقط كاذب بل احمق
    دونغهي : يا ايتها المزعجة اخرجي من غرفتي
    اه ران : وان لم اخرج
    دونغهي : تعلمين ماذا سافعل
    اه ران : لا ... ساذهب لقد كتفيت من المياه
    دونغهي وهو يربت على راسها فتاة مطيعة
    نهضت من مكانها وتوجهت نحو باب الغرفة القت نظرة اخيرة عليه
    اه ران : احمق كاذب واخرجت لسانها من فمها وهربت من امامه كسرعة الرياح
    ارتسمت ابتسامة صغيرة على محياه ... هكذا ساقضي ايامي ... هارا سافعل قدر المستطاع لكي انساك ... لقد كتفيت من الحب اكتفيت من كلمة قد تجرحني في كل مرة ... هارا ها انا اكرر اسمك ولا اعلم ان كنت سانساه ... هارا اتمنى ان تحظي بالسعادة ... انا الان ابتسم لكن في داخلي شخص كاذب لا يستطيع الابتسام ... واعلم انني ساتالم لكنني لن اقف في طريقك لن ازعجك بعد الان حتى انك لن تري وجهي لذلك اريد الذهاب غدا الى حفلك لكي اراك لاخر مرة ... هارا سامحيني على كل شيء قد بدر مني ... انا اقول تلك الكلمات واعلم انك لا تسمعينني
    كانت في غرفة ما جالسة على كرسيها تنظر الى نفسها بالمراة تارة وتعيد نظرها الى الاشخاص الذين بقربها ... كانت ترتدي فستانها الذي يظهر مدى جمالها ورقتها بلونه الابيض الذي يشعرك وكانها ملاك
    دخلت اليها والدة دونغهي ... اه كم تبدين جميلة مبارك لك
    هارا : شكرا لك
    اه ران : لما يبدو على وجهك الخجل
    ضربتها بخفة على يدها
    هارا : مزعجة
    اه ران : اعلم ... احاطتها بذراعيها ... هارا ... صديقتي هارا مبارك لك واتمنى ان تكوني سعيدة بقرارك
    هارا تبادلها العناق والحزن قد ملا وجهها ... شكرا لك اه ران
    الوالدة : اه ران دعينا نذهب
    ابتعدت قليلا ... هارا كوني دائما سعيدة ... وداعا
    احنت راسها بحزن كيف ساكون سعيدة وانا ساتزوج من شخص لا احبه ... كيف اسعد في حياتي ... وحياتي نفسها قد فارقتني ... كيف ساكون سعيدة ودونغهي ليس بجانبي ... استيقظت من شرودها عند سماع صوت بك ماري
    بك ماري : لما انتي حزينة
    هارا بتلعثم ها ... لا شيء
    امسكت بيدي صديقتها ... هارا انظري الى عيني
    رفعت نظرها ... ما بك
    بك ماري : هارا هل انتي متاكدة من زواجك
    هارا : اجل ... هذا افضل شيء لكي انساه
    بك ماري : والاخر ماذا عنه
    هارا : من تقصدين
    بك ماري : جاي مين ماذا عنه وما ذنبه لكي تعذبينه
    هارا : جاي مين شخص طيب ويحبني وانا ... صمتت قليلا قبل ان تخرج تلك الكلمة من فمها ... انا ... وانا حبه ايضا
    بك ماري : الا تشعرين بعذاب دونغهي
    هارا : وهل هو كان يشعر بعذابي
    بك ماري وصوتها يعلو قليلا ... حمقاء كان يتعذب ليلا نهارا كان يذهب الى منزلك كل يوم لكي يراك ويعتذر منك ... كان ينتظر منك القدوم الى الجامعة حتى يعترف لك بحبه ... بقي على حاله حتى ذلك اليوم الذي اتيتي به وقلتي انه قد تمت خطبتك ... الا تذكرين هذا اليوم ... هذا اليوم الذي سالتينني عن ييسونغ وليتوك واه ران وعنه ... الا تذكرين ... في ذلك اليوم قلت لك انهم من الممكن قد توجهوا الى دروسهم ... لكن هم كانوا في المشفى مع دونغهي
    نظرت اليها بصدمة ممزوج بالخوف ... ماذا دونغهي ... مشفى
    بك ماري : اجل ... عند سماع خبر خطبتك توجه الى الحمام وضرب المراة بيده ... وكلما يراك يخفي يده بجيبه حتى لا يشعرك بالقلق
    كانت الاخرى جالسة بمكانها والصدمة تعتلي وجهها لا تعلم ماذا تقول ... تجمعت تلك الدموع في عينيها ... بدا يجول براسها عدة اسئلة ... دونغهي ما الذي حدث لك ... هل انت بخير ... هل يدك بخير ... لما فعلت ذلك بنفسك ايها الاحمق ... لما اخفيت عني الامر ...
    بك ماري : هارا هل انتي بخير
    نظرت الاخرى اليها وعيناها غارقة بالدموع ... لما فعل ذلك بنفسه ... ماري قولي لي ماذا افعل ...لما كان يعذبني هكذا
    طرق باب الغرفة
    بك ماري : من ؟
    انا جاي مين هل يمكنني الدخول
    اسرعت بمسح دموعها عن وجنتيها ورسمت ابتسامة زائفة على وجهها
    دخل الغرفة وبتسامته تعلو وجهه
    جاي مين : هارا هل يمكننا التكلم
    هارا : اجل
    كانت تبتسم في وجهه وكانه لم يحدث شيء دفنت حزنها في قلبها وجعلت السعادة تخرج مكانه كتمت شهاقاتها ورسمت ابتسامتها المعتادة على وجهها جعلت من دموعها ان تجف في ذلك الوقت وكتفت باصدار بريقها الذي يوحي بالسعادة

    انــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    انتظروني بالبارت الاخير :DD: :DD: :DD: :DD: :DD:
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-01-29, 7:21 pm

    يا ويلي حراااام دوني وهارا يييييييي يعني ضايل بارت بس ليش يلا اوني ناطرينك لا تتأخري فضولي شلني كككككك
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-02-07, 3:23 pm

    انا جييييييت وجبتلكن بارت جديد والاخير :DD: :DD: :DD:

    البارت الرابع والعشرون ... والاخيييير



    توجهت الى غرفتها لكي اراها ... حسنا لنقول انني اشتقت اليها حالما وصلت كنت اريد طرق الباب لكنني سمعت حديثهن اسمعت صوت شهقاتها مع نطقها لاسم دونغهي لم اعد احتمل ذلك طرقت باب الغرفة بخفة سالت بك ماري من يطرق الباب ... اجبت بجاي مين مرت عشر دقائق ليفتحن الباب لكن واخيرا قد فتح ... رسمت ابتسامتي وكانني لم اسمع شيئا توجهت الى الداخل ... لكنني فوجئت برؤيتها تبتسم كانت قبل قليل تبكي والان تبتسم ... توجهت نحوها
    جاي مين : هل يمكنني التحدث اليك
    هارا : اجل
    خرجت بك ماري من الغرفة وتركتنا ... جلست بجانبها
    جاي مين : لم تبدين حزينة
    هارا بتلعثم انا اه لا ... لا لست حزينة
    جاي مين : هارا
    هارا : اجل ... هل حدث شيء
    جاي مين : اجل
    هارا : ما الذي حدث
    جاي مين : لقد بكيتي
    هارا : انا ؟!
    جاي مين وهو يمسك بيدها ... هارا انظري الى عيني
    لكن لم تستطع النظر اليه لم تقوى على ذلك لانه سيعلم بحزنها ... اذا كان دونغهي الذي احبها يعلم بحزنها عندما تكون حزينة فهذا الشخص مثله يستطيع قراءت عينيها ان كانت سعيدة ام حزينة
    جاي مين : انتي لا تستطيعن فعل ذلك ... هارا لم دائما تكذبين
    هارا : ماذا ؟
    جاي مين : لم تفعلين ذلك بنفسك وبه
    هارا بتلعثم لا افهمك
    جاي مين : انتي فعلا حمقاء ايتها الطفلة
    هارا بصدمة ماذا ؟! حمقاء وطفلة
    جاي مين : اجل لانك تحبينه لكنك تكابرين على نفسك ... لماذا تضحين بسعادتك
    هارا : اعلم عن ماذا تتكلم لكنني حقا قد نسيته
    جاي مين : كاذبة ... انهضي وانظري الى نفسك بالمراة ستعلمين انك كاذبة
    هارا : جاي مين يكفي انا حقا متعبة
    جاي مين : لم انتهي بعد سمعت حديثك مع بك ماري وقد بكيتي كثيرا
    هارا وهي تنظر اليه جاي مين ارجوك
    جاي مين : هو دائما كان يلاحقنا ولم يكف عن النظر اليك حتى انني رايته اخر مرة قد استدار وذهب بحزن وكانه قد استسلم
    هارا : كيف علمت انه كان يلاحقنا
    جاي مين : من اليوم الذي اتيت به الى منزلك وهو ياتي كل يوم ويقف بسيارته ينتظر منك الخروج ورؤيتك وكنت دائما التفت اليه بخفة عندما كان يراقبنا ونحن معا لكنني لم اشعره بذلك ... نهض من مكانه وفتح باب الغرفة
    جاي مين : هارا انه الان بالخارج وعيونه لا تكف عن البكاء لذلك ارجوك كفي عن تعذيبه وتعذيب نفسك واذهبي اليه
    هارا : ماذا
    جاي مين : هيا انهضي ايتها الطفلة الحمقاء واذهبي اليه
    اصابتني الصدمة لا اعلم ما الذي سافعله بقيت جالسة في مكاني دون حراك
    جاي مين : ما الذي تفكرين به هذه فرصتك
    نهضت من مكاني مسرعة بدات اقول في نفسي هل فعلا هذه فرصتي الاخيرة ... ان كانت كذلك يجب علي ان لا اضيعها بدات اركض مسرعة لامسك بتلك الفرصة خرجت من المبنى اجول بنظري هنا وهناك جاي مين قال لي انه بالخارج تقدمت بضع خطواط هل هذا هو تمعنت النظر به ... انه فعلا هو ... تقدمت اليه كان يجلس على مقعد ما في الفناء يحني راسه ودموعه تسقط بغزارة على خديه وتستقر على الارض لكن دون اصدار صوت
    هل ستبقى هكذا قلت تلك الكلمات من بين دموعي التي بدات تشق طريقها

    لا اعلم هل انا اتخيل ام ماذا هل اصبحت اتوهم بها رائحة عطرها قريبة مني هه حتى انني سمعت صوتها لا ... لا غير معقول هي الان في مكان اخر
    ايها الاحمق الن تنظر الي
    انها هي انا لا اتوهم صوتها قد اخترق مسامعي رفعت راسي لاجدها امامي هل ستغمرني السعادة لارؤيتها ام انها اتت لتودعني وترحل لكنها تبكي لم تبكين قلت تلك الكلمة وانا انظر الى عينيها الدامعة
    هارا : ايها الاحمق لم انت هكذا
    دونغهي : ما بي هل لانني احببتك وجعلتك تذهبين
    هارا : ايها الاحمق انا لم اذهب بعد انظر انا هنا اقف امامك
    دونغهي : وهل ستسامحينني على ما بدر مني
    هارا : اجل
    دونغهي : وهل ستحبينني مثلما احببتني قبلا
    هارا : انا لم اكرهك انا احببتك قبلا واليوم وغدا
    دونغهي : هل فقط للغد
    هارا : احمق
    دونغهي : اعلم
    نهضت من مكاني اقتربت منها رفعت يداي وبدات امسح بتلك الدموع ... لا اريدك ان تبكي بعد الان
    هارا : اذا كنت قريبا مني لن ترى تلك الدموع
    دونغهي : اذن هل تقبلين الزواج بي والان وفي نفس هذا المكان
    هارا : اجل
    طبعت قبلة رقيقة عل جبينها واخذتها بين احضاني وبدات ادور بها كالمجنون الذي عثر على دوائه ههه بالطبع انها علاجي ... رفعتها عن الارض وانا ادور بها ... استلقينا على الارض بجانب بعضنا
    هارا : ما الذي فعلته ايها الاحمق نحن مستلقيان في وسط الطريق
    دونغهي : وان يكن لا يهمني فلتبقى السيارت واقفة حتى ننهض من مكاننا ... رفعت يدي لاتحسس وجهها انظر الى عينيها البراقة انهن عينيها ... عينيها التي تجعلني اتوه بافكاري كلما انظرت اليهن ... عينيها التي تجعلني اعمى ولا ارى سوى بريقها ... عينيها التي تنظر الي وتعلم ما ان كنت سعيدا ام حزينا ... وهل يوجد مثيل لتلك العينين ... لا اعتقد ذلك فهن ملكا لهارا ولا احدا يملك مثلهن
    اه انني ابكي ... ابكي فرحا لرؤيتهم هكذا انا حقا سعيدة
    ليتوك : بك ماري لما تبكين الان ... ارجوك كفي عن البكاء
    بك ماري : لا استطيع اه كم تمنيت ان ياتي هذا اليوم وها هو قد اتى ورئيتهما سعيدان
    اقترب منها وبدا يمسح دموعها بكل رفق ... ارجوك بكائك هذا يجعل قلبي يتالم
    ييسونغ : وهل انتي ايضا تبكين
    اه ران : كفى ايها الاحمق ودعني ابكي براحتي
    ييسونغ : اذن لن اقترب منك وامسح تلك الدموع
    اه ران : احمق لا اريد منك مسح دموعي
    ييسونغ : ههههه انا امزح ايتها المزعجة كيف لي ان ارى فتاتي وزوجتي المستقبلية تبكي امامي دون فعل شيء ... اقترب منها واخذها بين ذراعيه وبدا يربت على ظهرها ... هو الان قد حصل على سعادته وانا لا اريد من فتاتي ان تبكي
    لكن هناك شخص يقف وينظر اليهم ... ينظر الى سعادتهم التي جعلت من كل شخص سعيد ينظر ودموعه اصبحت تتجمع في عينيه وضع يده على قلبه ... لا اعلم ان كان ذلك القلب سيبقى يتالم ... لكن حتى لو تالمت لم ولن اقف في طريقكما لذلك اتمنى لكما السعادة ايها الاحمقان العاشقان ... ولا اعلم ان كان ساتي حبا اخر لكن حتى لو اتى ذلك الحب ساتقبله بكل رحب وسعادة ... فعندما يذهب حب ... حب اخر سياتي ... ذلك الشخص الذي كان يقف ادار ظهره وذهب ... ذهب ودموعه التي استقبلها خديه قد جففها ... جففها وهو يسير بخطاه الحزينة وبمعنى اخر خطاه المتالمة ... ذهب وترك حبه الاول ... لكن لم يتركها حزينة او منكسرة بل تركها لنصفه الثاني النصف الذي ستحصل على السعادة من قبله ... ذهب ليرى ان كان سيحصل على حبه ... لكن هل سيجد هذا الحب ... لا احد يعلم ذلك قدره هو فقط الذي يعلم ان كان سياتي حبا اخر ام لا ... سيترك ذلك القدر يتحكم في مصيره

    يااا اتركي من يدك ذلك الشيء سيضر بالطفل ايتها الحمقاء
    هارا : اراسو
    دونغهي : فتاتي المطيعة
    هارا : لكن هل لي ان ارشف رشفة صغيرة
    دونغهي : اندويه سيضر بصحتك وبصحة طفلنا قال تلك الكلمة وهو يضع يده على بطنها المنتفخ وينظر الى وجهها
    اتى صوت من جانبهم لكن صوت ضحكات وبالطبع تعرفونها
    دونغهي : ما الذي اتى بك ايتها المزعجة
    اه ران : يا انا لست مزعجة ايها الاحمق
    دونغهي : ولما كنتي تضحكين مع نفسك كالمجانين
    اه ران : رايت مشهدا رئعا ... لكن اخي لا يجب ان تظهر رومانسيتك امام الحاضرين
    دونغهي : ماذا ؟! وما شانك ايتها المتطفلة
    اه ران : احمق
    دونغهي : مزعجة
    ييسونغ : يااا دوني لا تنعت زوجتي بالمزعجة
    دونغهي : هه ها قد اتى البوديجارد ... لكن يا صديقي قل لي ماذا تفعل بك عندما توقظك ... قالها بكل برودة اعصاب لانه يعلم ما الذي تفعله شقيقته
    ييسونغ بتنهد لا تذكرني بذلك دوني
    اه ران تضرب يده هيا قل ... قل ... ماذا افعل بك
    ييسونغ : لا شيء فقط تزعجينني واتمنى من كل قلبي ان لا يصبح طفلنا مثلك
    اه ران : احمق ... ادرات ظهرها وذهبت
    ييسونغ وهو يتبعها يا اه ران انتظري انتي لا تفعلين شيء كنت فقط امزح
    توقفت قليلا حتى انه كاد ان يصطدم بها ... نظرت اليه
    ييسونغ : ما بك
    اه ران بحماس هل حقا كنت تمزح
    ييسونغ : بالطبع لا
    بدا الجميع يضحك عليهم
    دونغهي : وانت متى ستحصل على طفلك
    ليتوك : من ؟ انا ؟
    دونغهي : وهل هناك شخصا اخر غيرك يقف هنا
    ليتوك : احمق ... لم يمر على زواجنا سوى شهر وانت تقول متى ساحصل على طفل
    دونغهي : حسنا ... حسنا ... انا سمعتك ولكن دعونا نكمل احتفالنا فهذا الاحتفال يخص تخرجنا ولم نفعل شيء سوى الجلوس ... وانتي يشير الى هارا لا تشربي شيئا يضر بصحتك وبصحة الطفل
    هارا تدعي الخوف وتضع يدها على قلبها يا الهي لقد اخفتني
    دونغهي بانتصار حقا هل اخفتك
    هارا : هه وهل انت تخيف
    دونغهي : ايششش ... لكن لما تضعين يدك على قلبك
    هارا : من الخوف
    اقترب منها وهو خائف هل يؤلمك
    هارا : وكانك تشعر بالمه
    دونغهي : قلبي ايضا يؤلمني
    هارا بخبث لكنه لا يؤلمني
    دونغهي : هل كنتي تكذبين
    هارا وهي تسند ظهراها على الكرسي وتبتسم ... اجل
    دونغهي : ايشششش
    ليتوك : يااا الن تاتيا
    دونغهي : انا ساتي لكن هي لن تاتي لانه سيضر بصحتها وبصحة الطفل
    هارا : ماذا ؟!! وهل كل شيء سيضر بي
    دونغهي : اجل ... ابقي مكانك ولا تتحركي ساجلب لك العصير واتي اليك
    هارا : اه لم اعد احب العصير
    دونغهي : ساجعلك تحبينه لانه سيفيدك
    هارا : واخيرا هناك شيئا سيفديني
    توجه نحوها وعناقها
    هارا : ولما العناق الان
    دونغهي : لانني اردت ذلك ايتها الحمقاء
    هارا : احمق ... بادلته عناقه ... دوني هل ستحبني دائما
    دونغهي : احببتك قبلا واليوم وساحبك غدا
    هارا : فقط للغد
    دونغهي : هل تذكرين تلك الكلمات
    هارا : لم انساها
    دونغهي : ساحبك حتى مماتي
    ابتعدت عنه ووضعت يدها على فمه
    دونغهي : ما بك
    هارا : لا اريد سماع تلك الكلمة
    دونغهي : ههههه اذن حتى نشيخ وارى احفاد احفادي هل هذا يرضيك
    هارا : اجل هكذا افضل

    دونغهي الذي تزوج من فتاته وهي هارا قد كتب لهم قدرهم ان يتعذبا لكنهما واجها ذلك القدر وهما الان يعيشان بسعادة ودائما ينعتان بعضهم بالاحمقان وينتظران طفلهم الذي سياتي الى الحياة عما قريب وهو لا يجعلها تفعل شيء لان كل شيء سيضر بصحتها وبصة الطفل
    ليتوك الذي احب فتاته صحيح انه كان بعضا من العقبات بسبب تفكيرها لكنه قد تزوجها وهو دائما يتغزل بها وكانهما عصافير الحب ولم يقف احدا في طريق زواجهما مثلما كانت تفكر بل عائلته رحبت بذلك الحب بكل اخلاص

    ييسونغ والذي تزوج من تلك الفتاة وهذه الفتاة تعرفونها ههه من الذي لا يعرفها ويعلم عن تصرفاتها الطفولية ولم تترك تلك التصرفات بل ابقتها حتى بعد الزواج مسكين ييسونغ كل يوم يعاني تاتي اليه وتبدا بالقفز على السرير كالاطفال ... لكنه لم ولن يكرهها بل احب طفولتها تلك وبالتاكيد ستورث طفلهما تلك التصرفات

    هناك شخصا اخر وهي سورا قد عثرت على شخص وهما الان يتواعدان لكن هل ستفعل به مثلما فعلت بدونغهي ... لا اعتقد ذلك فهي تعلمت درسا قاسيا جعلها تعلم ما هو الحب

    ايضا هناك جاي مين وهل اهناك احدا قد نسيه لا اعتقد فهذا هو الشخص المضحي
    قد ضحى بسعادته من اجل سعادتها هو الان يقيم في مدينة اخرى وقد عثر على حبه وقد رحب بذلك الحب وجعله يفتح قلبه من جديد لكي يحصل على فتاته

    وها هي قد انتهت روايتي والتي كانت ممزوجة بالحزن والسعادة صحيح ان هناك اناس يتعذبون بسبب حبهم لشخص ما ولكن ذلك الشخص لم يبادرهم الشعور اكتفى بالرحيل وترك خلفه قلبا يتعذب ترك في ذلك القلب ندبة لا يستطيع احدا علاجها لكن لا تجعل من ذلك الحب يدمرك ويتسبب في الاقفال على قلبك من الممكن ان هناك شخصا ما ينظر اليك ويشعر بك لذا دع ذلك الشخص يمسك بمفتاح قلبك ويفتحه بكل رفق ... دع ذلك الشخص يعلم ما يوجد في قلبك من الم ... واروي له قصتك المؤلمة ... من الممكن ان يكون صديق او حبا اخر قد اتى اليك ليعالج تلك الندبة التي تركها الشخص الاخر ورحل ... رحل دون ان يشعر ان هناك شخص قد جرح .... من الممكن ان هذا الحب ليس كالحب الاول لكن اعطي لنفسك فرصة لكي تنسى الحب الاول وجعل من الحب الاخر حبك الاول وعالج جراحك به

    انــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتهى
    ردوووووودكن

    انشاءالله ما رح احرمكم من كتاباتي رح اضلني اكتب روايات وقصص بس يمكن اطول شوي
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: عندما يذهب حب ... حب اخر سيأتي

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-02-07, 9:53 pm

    لاااااااااااااااااااا ليش ليش ليش خلصت بس جد اوني الرواية رووووووووووووعة كتير حلوووووة يعطيكي الف عافية ويلا ناطرينك بكتابات جديدة فايتنغ لا تتأخري علينا

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-24, 4:32 pm