Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    شاطر
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-09-18, 9:50 pm

    ارجعتلكن صبايا بس المرة برواية جديدة طبعا مش من تاليفى لانه انا مشغولة مش عارف اكتب روايات شوفتها ع منتدى وحبيت تشاركوني فيها :DD: :DD: رح نزلكن اياها هسه كلها بعرف انكن اكيد ملنات متلي :DE: :DE: :DE: الرواية 11 بارت وفي البارت الخاص

    نبدا


    بين أجنحة الحقيقة وأجنحة الخيال ، كانت حكايتي مرسومة ، صراع بين حياتي وموتي حدده والدي لي ، دون دخل منيغرابة قصتي تبدأ مع نزول الملاكتلك الملاك المرسل من السماء ؛ حقيقة كونها ملاك فهذا لا يجعلني أملك ما أقول ، جميلة جدا ذو انف حاد وأعين وأسعة كأسنة ذهب وشعر برائحة

    الشكولاتة ، أجنحة بيضاء على عكس ّ ذويها ، كانت كبجعة بيضاء في بحيرة ملئية بأسماك القرش.

    أسماك قرش أو ذئاب أو بصحيح العبارة “شياطين ” مجرد قول تلك الكلمه تقشعر جسدي

    وَلكِنْ …

    أً-أًيُعقَل أنّ يقع الشّيْطَان في حب ملاك ؟!

    يونجين POV

    الشخصيات :

    – لي يو جين (إنسان).

    – إن جي لي ..ملاك

    – جيندا تمثل قوة الأرض ( حارسة )

    – سوهو ..قائد الشياطين يمثل قوة الماء

    – كاي يمثل قوة التخاطر ( شيطان )

    – سيهون يمثل قوة الرياح ( شيطان )

    – دي او يمثل ثوة الأرض ( شيطان)

    – بيكهيون يمثل قوة الضوء ( شيطان )

    – تشانيول يمثل قوة النار ( شيطان )

    – شيومين يمثل قوة الثلج ( شيطان )

    – لوهان يمقل قوة التحريك الذهني ( شيطان )

    – كريس يمثل قوة الطيران ( شيطان )

    – لاي يمثل قوة الأختفاء ( شيطان )

    – تشين يمثل قوة البرق ( شيطان )

    – تاو يمثل قوة التحكم بالزمن ( شيطان )

    { مُلاحَظات مهِمةْ }
    * الرواية من محط الخيال
    * الحديث الذي بين النجمتين *…* يعني تفكير الشخص
    ما بين علامات التنصيص “…“ يعني حديث شخص~




    البارت الاول

    يوجبن apov

    -مرحبا ؛ أنا أدعي يونجين ولد عام 94 ، توفى والدي عندما كنت صغيرة ولكن ؛ على رغم من أني لا أتذكر تفاصيل موتهما ولكن ؛ الكوابيس المتعلقة به لا تتوقف عن زيارتي كل ليلة

    عشت مع جدي حياة هادئة تقريبا ، لم أكن من الاشخاص التي يكونون صداقات بسهولة لهذا لم أمتلك اي أصدقاء .

    عندما وصلت الى المرحلة الثانوية قرر جدي أرسلي الى مدرسة خاصة ، لم أمانع بذلك وفي أعتقادي ربما مكان جديد سيكون أفضل لي من البقاء في محيط يتاكلني فيه

    الشك عن نفسي .

    من أكون ؟ ولماذا أمتلك هذا الوشم الغريب في ذراعي ؟ وكيف مات والداي ؟ ولماذا أرى تلك الكوابيس المخيفة دائما ؟

    اسئلة لم يستطع جدي أن يعطني جوابا لواحد منها أبدا .

    ولكن أتناء رحلتي لأكتشاف هذه الأجوابة ، تحدت معي أشياء غريبة .

    9/9/2013

    اليوم الاول لي في المدرسة ، توجهت نحو سكن الطالبات ، دخلت الى غرفتي وأنا أحمل أغراضي التي لم تكن كثير فقط حقيبة سفر متوسطة الحجم وخفيفة الوزن لعدم وجود فيها أغراض كثيرة ، كانت غرفة لطيفة وبسيطة ، بنية اللون ، يوجد بها سريران ، ومكتبان لدراسة ، جلست على أقرب سرير وجده لإرتاح قليلا ، لم تمضي ثواني حتى دخلت علي فتاة ؛ فتاة جميلة جدا ّ ذو أعين واسعة وشفاه وردية كان وجهها ناعم جدا منساب تماما مع خصلات شعرها القصير ، وجسم متناسق

    أخدت تنظر لي بحيرة للمرة الأولى ولكنها أقتربت مني وهي تبتسم

    ” مرحبا “

    أنحنيت لها بإحترام ورددت التحية

    ” هل أنت جديدة هنا ؟”

    أجابتها ” نعم ، انه يومي اليوم “

    أمسكت يدي ترحيبا

    ” أهلا بك ، أنا جيندا زميلتك في الغرفة “

    ” أناا يونجين “

    ابتسمت لها ، جلست بجانبي على السرير وهي تبعد حقيبتي

    جيندا ” هل أعجبك هذا السرير ؟”

    ” أه ، أنا فقط جلست به لانه كان الاقرب “

    جيندا ” جيد لان هذا سريري “

    وقفت بسرعة واعتذرت لها بإنحناء ” أنا حقا أسفة ، لم أعلم “

    جيندا ” أه لا باس “

    حملت حقيبتي وتوجهت نحو السرير الاخر التي يوجد في الجهة الاخرى من الغرفة ، جلست وأنا أضع حقيبتي أسفل السرير ، أنا حقا متعبة ولا أقوى على ترتيب أشيائي الان .

    مددت جسدي عبر السرير لاسمع صوتها قبل أن أغلق عيناي

    جيندا ” إذا أحتجتي الى أي شي فقط أطلبيه مني ، حسنا “

    لم تتلقى اي إجابة مني لاني بالفعل قد غفوت

    أستقيظ بجسد متعب ، لم أعلم لماذا ربما لاني لم أحصل على رحلة كهذا في حياتي ، لم أترك المنزل ابدا من قبل الا عند ذهاب الى المدرسة ، كانت جيندا تجلس على مكتبها تغوص في بعض الكتب ، أبتسمت لي ما أن راتني ورددت الابتسامة لها ، أخرجت حقيبتي من تحت السرير لابداء في إفراغ أمتاعتي.

    في اليوم التالي

    استيقظ مبكرا وأخد حمامي الصباحي ، وارتديت زي المدرسي التي كان قد وصلني ليلة بارحة ، خرجت أنا وجيندا معا لتوجه الى المدرسة التي كانت تبعد عنا فقط بضع أمتار ، توجهت أولا الى مكتب الادراة لأحصل منهم على المعلومات بشأن مكاني الجديد ، بعد حصولي على جدوال دوراسي ومعرفة فصلي الدرسي توجهت الى هناك بسرعة ، ولحسن الحظ جيندا كانت تشاركني هذا الفصل مع مجموعة من طلابة الاخرين التي كانت تبدوا علىهم معالم الغنى والتروة .

    حصة تلو أخرى ان تعليم يختلف حقا من مدرسة إلى أخرى ، في الماضي كنت حقا أكره المدرسة وأعتقد بأنها أسوى شي حدث للبشرية ، ولكن بأخد دروسي هنا ، الامر يبدوا حقا مختلفا ، ربما لاني في ماضي درست في نفس المدرسة لمدة 9 سنوات وها أنا الان في مدرسة جديدة كليا ، فصول جديدة ، ودروس جديدة ، ومعلمين جدد ، وزملاء جدد ، ربما هذه حياة جديدة .

    بعد أن أتت فترة الأستراحة ، جلست انا وجيندا معا لتناول الطعام ، لقد كنت حقا سعيدة أنها المرة الأولى التي يشاركني أحد تناول الطعام في المدرسة ، كوني هادئة دائما ، ودائما ما كنت أفضل تناول طعامي على سطح المدرسة لانه دائما مايكون أهدى مكان .

    فجاة مع كل الهدوء محيط ، أصبح الجميع يركض هنا وهناك كحالة ذعر ، أصطفى الجميع الفتيات والفتيان أمام الباب ، في ذلك وقت كنت حقا أعتقد بأن مدير المدرسة قادم ، نظرت الى جيندا وقلت ” ألن نقف أيضا “

    نظرت إلي من بين لقماتها ورددت ” لماذا؟”

    يوجين ” أليس مدير مدرسة التي سيأتي ؟! “

    جيندا ” فقط راقبي بهدوء “

    أخد أراقب كما قالت لي ، حتى دخل مجموعة من شباب ، عدد هائل ، حتى أني توقفت عن العد بعد أن وصلت إلى خمسة ، مروا من أمام حشد الطلاب مرورا بنا أيضا ، كان يتقدمهم شاب وسيم جدا ، ذو شعر أسود يحاكي لون عيناه البنيان ، كان كلوحة فنية ، لا يوجد به شي خطأ ، نظرت الى جيندا التي كانت مهتمة فقط بطعامها

    يوجين ” من هولاء ؟”

    جيندا ” اكسو”

    رددت بإستغراب ” إكسو “

    جيندا ” انهم ملوك المدرسة ، المسيطرون هنا “

    يوجين ” أمم ، ولكن أرى معهما طلاب من فصلنا ؟!”

    جندا ” سيهون وكاي وتاو أنهم خط الماكني للمجموعة”

    لن أنكر ابدا أهم حقاوسيمون ، يخطفون الألباب ، لهم هالة غريبة حقا ، جعلت جسدي يقشعر فقط بمرور رياحهم ،أنهم حقا ك فتيان زهور ، أو كملائكة .

    في صباح اليوم التالي ، كنت قد خرجت مبكرا من السكن قبل أن تستيقظ جيندا حتى ، كنت أجلس على أحد المقاعد الخشبية التي تعود للمدرسة ، أستمتع بمنظر شروق الشمس ، عندما فأجأني جلوسه بجانبي ، للوهلة الاولى أصبني الذعر لانه قبل قليل فقط لم يكن هناك أي أحد وفجأة يخرج هذا من حيث لا مكان ، جلس بجابني بهدوء كان مغلق عينان ، ذو شعر كشروق الشمس ، بشرة ناعمة و شفاه صغيرة ، خط عنق منحوتاَ ، أخد أراقبه بصمت حتى ألتفت وهو ينظر الى عيناي مباشرة مما أربكني لإعيد نظري الى الارض بخجل ، ابتسم وأخرج من جيبه قطعة كعك معلبة

    “تفضلي “

    نظرت الى يده التي أمتددت لي ، ثم الى وجه المبتسم لي وهو يشير لأخدها منه ، في الحقيقة لم أستطع الرفض لذلك الوجه الملكي ، أنا فقط لا إردايا أمسكتها منه

    ” أنا أدعى لوهان “

    قال هذا وأنا أتصفح بالكعكة صغيرة الحجم ولطيفة الشكل ، نظرت له بعدها وأنا أبتسم

    ” مرحبا أنا يونجين ولكن ألست أنت ضمن …”

    لم أكمل كلامي لانه بالفعل أجب علي

    ” اجل ، يبدوا أنك تعرفت علينا جميعا “

    أجابته بخجل ” أنا فقط رايتكم مرة واحدة “

    لوهان ” وأنت جديدة هنا ؟”

    ” أجل “

    لوهان ” جيد هل هذا يعني أننا أصدقاء الان ؟ّ”

    أصدقاء ؟! قال كلمته الاخيرة وهو يمد يده لي للمصافحة ولكن ؛ بهذه السرعة هل هو يمزح معي ؟! شعرت بالقلق الغريب من جملته ولكن وجه التي يحمل براءة طفل صغير لا تجعلني أشك كثيرا .

    صفحته بالمقابل أيضا وأنا أبتسم له .

    عندما تقابلت مع جيندا داخل الفصل ، أخبرتها بما حدث ، لا أعلم لماذا شعرت بانها كرهت الامر

    جيندا ” بهذه السرعة كونتي صداقة معه “

    ” أنه من طلب ذلك “

    جيندا ” كيف يمكن له أن يطلب ذلك منك أنه حتى لا يعرفك “

    ” ربما أرد أن يتعرف علي لهذا طلب هذا “

    جيندا ” هل أنت سهلة هكذا ؟ بسرعة تكونين صدقات مع أناس لا تعرفيهم جيدا “

    ” أنا لا أعرفك أيضا مع هذا أنا لم أرفض صدقتك لي “

    في الحقيقة لقد كنت مجبرة لرد بهذه الطريقة ، أنا لم أفعل ذلك مسبقا ، أنها المرة الأولى التي تكون الاشياء سهلة بالنسبة لي ، في ماضي الجميع كان يتجهلني كوني يتيمة ولاأملك أحدا سوء جدي كبير السن ، أما الان فهم لا يهتمون من أين أتيت ، أو من أهلك ، فقط يهتمون بك أنت ، شعرت بغضبها أتجاهي ولكن سرعان ما أنتهى نقاشنا عند دخول المعلم .

    طوال فترة الحصص لاحظ أعضاء الاكسو ينظرون لي ، لم أبالي كثيرا لهذا لربما كان لوهان أخبرهم بما دار بيننا كما أن أخبرت جيندا

    في فترة الاستراحة جلست مع جيندا في أحد طاولات الخارجية ، لم تتحدث معي ولكنها لم تتركني ، كنت حقا أرغب بالاعتذار منها أو أن أقوم بأي شي لقد شعرت بان

    ردي الاخير كان قاسيا قليلا ، ولكن سرعان ما فجأني لوهان بجلوسه فجاة بجانبي

    لوهان ” مرحبا “

    نظرت له جيندا بحقد أما أنا فلم يكن مني ألا الأبتسام له

    سالته ” هل تناولت طعامك ؟

    لوهان ” أجل”

    فجاة وجد أصدقاءه أيضا يشاركوننا المقعد ، جلس كل واحد منها بجانبي جيندا التي كانت تبدي غضبها بهرس الطعام

    لوهان ” يونجين هذا شومين “

    وقد أشر الى من كان يجلس على يمين جيندا ، كان وسيما جدا ، شعره مرفوع بشكل مثير وله عينان ك عينا هامستر لطيف ، شفاته وبشرته كل شي به كامل

    أحنيت له رأسي وأنا أردد له التحية التي ألأقاها

    لوهان ” وهذا تشين “

    كان يجلس على يسار جيندا ، لقد كان لطيف الملامح ، ذو فك ظاهر ، نحيل وجه ، ذو شعر ناعم بالالوان الشكولاته الذائبة

    تقدم فجاة ايضا نحونا أصدقاءه التي يدرسون معنا في نفس الفصل ، وقفوا الثلاثة فوق جيندا بالضبظ التي كل مرة ألقي عيناي عليها أجدها تكاد أن تحطم الصحن وهي تضغظ على الملعقة

    لوهان ” هذا تاو ، كاي ، سيهون أنهم يدرسون معك أليس كذلك ؟!”

    أشر عليهم بالترتيب من اليمين حتى اليسار ، كان التلاتة يملكون شعر أشقر باختلاف تسريحة شعرهم ، كان سيهون ذو بشرة حلبية كطفل صغير بينما كاي وتاو كانا

    يحملون لون الجمال الالون الأسمر.

    في تفكير بالامر في ذلك الوقت أنا حقا لم أفهم إهتمامهم بي هكذا ولكن ؛ أنا حقا لم أرد أن أسال نفسي هذا سؤال لأني حقا أحببت هذا الأهتمام .

    -نهاية الجزء الأول-

    *لا تحكموا على الرواية من البارت الأول؛ لأنه تمهيد للرواية وتعريف بحياة الشخصيات ..!*





    البارت الثاني

    يوجين apov

    مر شهر منذ ان تشابكت صدقاتي مع جميع الاكسو ، أنا حقا لا أفهم سر إهتمامهم بي ، أنا فقط أحببتها ، أنها المرة الاولى التي أكون مركز إهتمام ، الجميع يتحدت

    معي ويلعب معي حتى إننا نخرج معا ، على رغم من إن جندا حقا تكره هذا إلا انها لم تتركني وحدي معهم إبدا ، كانت دائما ما ترافقني عندما أخرج معهم ، أو عندما نكون معا في

    المدرسة ، أنا لازلت لا أفهم لماذا هي تكرهم ولكن ؛ أنا لست مشغولة بمعرفة ذلك .

    أنا لم أكن هكذا من قبل ، جميع الطلاب ينظرون لي الان بشكل مختلف ، أصبحت أخيرا مرئية ، في الماضي الجميع تجهلني ، ولم يكن لي اصدقاء ، كنت شخص منسيا على قيد الحياة ، الان الجميع يراني بصورة جيدة ، إنهم من منحوني هذا ،فقط بسببهم أصبحت مرئية .

    11/10/2013

    أه لا أصدق أنه عيد ميلاد 19 عشر ، لا أعلم إذا يعلم أحد بذلك ولكني ؛ أشعر بالخجل لأخبرهم بذلك .

    توجهت نحو المدرسة كالعادة مع جيندا ، كان صباحا إعتياديا ، تقابلنا مع لوهان و سوهو و أنا في طريقي للفصل

    جيندا ” سأسبقك الى الداخل ، لا تتاخري “

    لاحظ في عينياها نظرات الأزدراء لهم ، أنا حقا لا أفهم لماذا تكرهم هكذا ، * هل ! هل هي معجبة بشخص منهم وهو رفضها ؟*

    حركت راسي مع هذه الفكرة و أنا أراقبها تدخل الى الفصل ، نظر لي لوهان بعدها

    لوهان ” هل لديك اي خطط ليلة ؟”

    أجابت بالنفي

    يونجين ” لا ، ليس لدي شي ولكن ؛ لماذ ا ؟”

    سوهو ” نريد أن ندعوك الى منزلنا “

    يونجين ” منزلكم ؟!! ألا تعيشون في سكن الطلاب !؟”

    أجابني وهو يبتسم أبتسامته الجميلة ، التي كلما أراها أكد أن أفقد صوابي حقا

    لوهان ” لا ، نحن نملك منزل خاص “

    يونجين ” واو يبدوا هذا رائع “

    سوهو ” إذا سنراكي ساعة 9:00 مساءا حسنا ، سياتي لأخدك لوهان “

    يوجين ” حسنا “

    سوهو ” أه ويمكنك إحضار جيندا أيضا ، على رغم أنها تكرهنا ولكن ؛ لا باس يمكنها الحضور “

    إبتسم لي وهو يغادر بإستعجال لان الجرس قد رن

    لوهان ” هيا أدخلي أنت إيضا ، سنتحدت لاحقا “

    دخلت الى الفصل بسرعة قبل دخول المعلمة ، قام خط الماكني بتحيتي وهم يجلسون في مقاعدهم ، أنهم حقا كأصدقاء جيدون ، أننا تقريبا في نفس العمر ، إالا أنني أصغرهم بأشهر فقط ، ما أن جلست في مقعدي حتى بدات جيندا باستجوابي .

    في المساء

    أستعد للأمسية بتذمرت جيندا ، على رغم من تذمرها المصاحب مع كل شي أقوم به ، إالا أنني لم أستمع إلا إي من جملها التذمرية ، تفكيري كله مصاحب لهذه الأمسية

    * كيف ستكون ؟ هل عندما علمت بأني أول فتاة يدعونها الى منزلهم جعلني أقع من منصة أحلامي الى الواقع التي جعلوه أجمل من إي حلم حلمت به من قبل

    وصلتني رسالة من لوهان ، كان ينتظرنا أسفل المهجع ، نظرت الى جيندا

    يوجين ” دعينا نستمتع الليلة أرجوكي “

    أبتسمت بمكر لي

    جيندا ” اها اها “

    خرجنا معا بهدوء كي لا يكشفنا إي أحد ، كان ينتظرنا أمام البوابة ، تحت أضواء القمر أنه حقا يبدوا أجمل ، كان يتكئ على الجدار مع خطواتنا المتجه نحوه عدل بوقفته لاستقبلنا

    اخد ينظر بذهول

    لوهان ” واو يوجين انت حقا تبدين جميلة “

    أنزلت راسي خجلا من كلماته

    جيندا ” دعونا نذهب فقط “
    ◾️ *يالهي جيندا لماذا دائما تفسدين اللحظات الجيدة ؟! * فكرت في هذا وأنا أنظر لبرودها ، تقدمنا لوهان بعد أن طلب منا أن نتبعه

    منزلهم لم يكن بعيدا ، فقط شارع واحد هذا مايفصله عن المدرسة .

    دخلنا للمنزل أنه حقا كان مختلفا ، عند أول خطواتك سترى تلك الصالة الواسعة ، صالونات وكراسي مختلفة الاشكال والاجحام ، ربما لان عددهم كبير وهم يحبون جلوس معا ، هناك تلفاز أيضا كان ضخما جدا ، لاحظ السلالم ايضا يبدوا أن هناك دور علويا ، ماأن بدانا التقدم نحو الصالة حتى خرج دي او الوسيم من المطبخ وهو يحمل كعكة ميلاد

    * أه أنهم يعلمون بشأن عيد ميلادي !! *

    خرج دي او من مطبخ وهو يحمل الكعكة بجانبه كلا من شومين و سوهو ، فجاة وقف أمامي خط الماكني سوهيون و تاو وكاي وهم يغنون أغنية الميلاد لي ، نظرت أيضا الى نهاية السلالم لأرى البقية تشانيول و بيكهيون و كريس ولاي وتشان يقفون عند نهاية السلالم

    * أه متى أتوا الان قبل قليل لم يكن هناك أحد ؟ كم هذا غريب*

    ولكن ؛ لم أفكر في الأمر كيف سأفكر باي شي أخر سوى مايحدث حولي الان ، أنا حقا أولد من جديد ، لأول مرة منذ 19 عاما يحتفل بي أحد ، كان جدي يكره الأعياد والأحتفلات لهذا لم نشتري ولامرة كعكة ، كل عام كنت أقضي عيد ميلادي في غرفتي بصمت وهدوء أرقب عقارب الساعة وهي تنهي أخر دقائق من العام ، عام يمر علي كغيره ، ولكن هذا العام أني أستقبله بطريقة مختلفة ، أستقبله مع أصدقائي ، لأول مرة أنا أستقبله بوجود كعكة مكتوبا عليها أسمي ، كم أنا ممتنة .

    أستقبلت الهدايا من الجميع ، حتى جيندا التي لم تكن تعلم بمفأجاتهم بالفعل قد حضرت لي هدية ، أخيرا أنا أستمتع بمرور سنوات حياتي وأستقبلي لسنة أخرى

    جلسنا على نفس المقعد التي تقابلنا به المرة الأولى ، بعد أن قمنا بإيصال جيندا للمنزل ، جيندا التي كانت تكره رؤيتهم أو الاستماع الى قصصهم لقد أستمتعت أكثر من غيرها اليوم ، لقد رايتها تضحك بشدة حتى ألمها فكها ، كم هو ممتع قضاء الوقت معهم

    يونجين ” شكرا لك على هذه الليلة “

    لوهان ” أنها فكرت سوهو “

    يونجين ” حقا “

    لوهان ” أنه شخص مهتم “

    داب الصمت مرة أخرى أنا حقا لا أملك ماأقول وأعلم بأنه كذلك أيضا ، فقط التواجد معه حتى إذا كنا سنتحدث الصمت أنا فقط أريد أن أستمع الى أنفاسه

    تحمست فجاة لرؤية نيزك يسقط

    يوجين ” أه نيزك دعنا نتمنى أمنية “

    قلت كلمتي وأنا أنظر له ، لقد كانت ملامحه مختلفة تماما ، حجابها مفتضبان ، أصبح عبوسا فجاة

    أمسك يدي دون أن ينظر الى عيني

    لوهان ” دعينا نذهب “

    كان يجرني خلفه بقوة أنا لازلت لم أفهم ماذا حدث ؟ نحن حتى لم نتمنى أمنية

    وصلنا أمام غرفتي

    لم ينظر لي حتى فقط غادر دون حتى أن يودعني فقط غادر دون أن نتمنى أمنية من النيزك

    دخلت الى الغرفة بإحباط شديد هل لأني تمنيت أن تنتهي الليلة على شي ما ؟ هل لأني عشت توقعات كثيرة

    بعثرت شعري بسبب غبي ، تقدمت بضع خطوات الى الداخل وانا اغلق الباب ، عند دخولي لاحظ بعض الريش الابيض على الأرضية الغرفة

    أقتربت منه

    يوجين ” ماهذا ؟ “

    أخد أتتبع بقايا الريش الابيض الغريب حتى وصلت الى سريري .وقفت بصدمة

    كانت تقف هناك وهي تفرد أجنحتها ، تشع تحدت ضوء القمر المنعكس من النافذة

    * من هي هذه ؟ مالذي يحدث بحق السماء ؟ هل أنا أحلم ؟*




    البارت الثالث



    يوجين apov

    بدأت بفتح عيناي ببطئ شديد هل فقد واعي ؟! فتحت عيناي على مصراعيها لأرى وجه جيندا أمامي

    يوجين “مالذي يحدث؟ “

    وضعت يدي على راسي في محاولة مني لاسترجاع ماحدث قبل أن أفقد الواعي ولكني حقا لا أستطيع تذكر شي

    يوجين * أه انتظري أتذكر أمر الريش الأبيض *

    أعتدلت بجلستي بمساعدة جيندا

    يوجين ” لقد رأيت حلم غريب ، لقد رأيت طائر ، طائر غريب وكبير بحجمي تقريبا “

    نظرت جيندا للخلف بقلق

    يوجين ” مالامر ؟ مابك ؟”

    جيندا ” في الحقيقة ، مارايته لم يكن طائرا “

    يوجين ” ماذا كان إذا ؟!”

    ” لقد كان أنا “

    خرج الصوت من خلفها ، أنا حقا لا أفهم ، أخد أنظر الى جيندا بقلق

    يوجين ” صوت من هذا؟ “

    ظهرت فجاة من حيث لا مكان ، من خلف جيندا تحديدا ، ظهرت من الفراغ ، بتلك الأجنحة المفرودة خلفها

    ” م..ما..ماهذا ؟ ” قلت كلماتي وأنا في غاية الصدمة مما أرى ،

    يوجين * لم يكن طائرا بل ، بل ؛ كانت فتاة ، فتاة بأجنحة *

    تقدمت نحوي بعد أن جمعت أجنحتها خلف ظهرها

    ” مرحبا أنا ان جي لي “

    يوجين * لديها إسم أيضا ، هل هذا حلم ؟ ربما أنا لم أستيقظ بعد*

    ضربت وجهي بكف يدي ، لاحظ أنتفاضت الجميع لتانية ، ولكني فقط أحاول أن أستيقظ ولكن؛ لم يتغير شي أنها لازلت تقف أمامي

    جلست على سريري وأنا أحاول فهم ما يحدث

    ركعت أمامي جيندا

    جيندا ” دعيني أشرح لك كل شي “

    كانت تنظر الى عيناي مباشرة

    قلت بخوف ” جيندا من هذه ؟”

    جي لي ” أنا الملاك الحارس الخاص بك “

    نظرت لها

    يوجين ” ملاك حارس ..ما كل هذا ؟”

    نظرت الى جيندا وأنا أقول كلمتي الأخيرة بأمل مني أن تخبرني إي شي ولكن ؛ هي من تكلمت

    جي لي ” قبل 16 سنة قام والدك ببيع روحك الى شياطين “

    ” وقامت والدتك بطلب المساعدة مني لحمايتك “

    يوجين * شياطين ، ملاك حارس ، بيع روح *

    صرخت بقوة

    يوجين ” ماهذا الهراء ؟؟”

    اقتربت مني وأمسكت يدي ، رفعت راسي لأرى حولي ، لثواني أنا لم أستطع رؤية شي وبعدها ..

    شريط الذكريات

    قبل 15 عام

    الأم ” كيف يمكنك بيع روح أبنتك الى الشياطين ؟؟”

    الأب “انها الطريقة الوحيدة لحمايتها ، هل تريدها أن تموت على يده ؟ “

    الأم ” هل تعتقد بان الطريقة الوحيدة هي بيع روحها لشياطين لتصبح متلهم ”

    بسرعة نزلت الأم الى القبو متجاهلة زوجها وأخرجت كتاب التعاويذ

    بدات في رسم أشكال غريبة على الأرضية وبهدوء بدات ب ترتيل كلام غير مفهوم ، فجاة بريق أبيض يسقط من السماء لتتجلى صورتها ، توجهت الأم نحوها بسرعة وهي تمسك يديها بضعف

    الأم ” أرجوك أنقذي إبنتي لا تسمحي أن تمتلك الشياطين روحها أرجوكي “

    سمعا صوت صراخ الاب من الاسفل

    الأم ” أه لقد أتى من اجلها ارجوكي فقط أحمي ابنتي “

    أنتقلت من مكانها بسرعة لغرفة الطفلة الرضيعة ، كانت نائمة بهدوء

    نظرت حولها ثم أعادت نظرها الى الرضيعة ، حملتها بين يديها

    المنزل يحترق ، صوت الصراخ من كل مكان ، الظلال منتشرة

    بسرعة لفت أجنحتها حولهما ، لتختفئ هي بالطفلة وينفجر المنزل بمن فيه

    فتحت عيناي لقد كان الأمر كما لو كنت فقط رمشت بعيناي ، أختفى كل شي ، كنت واقفة في مكاني لم أتحرك أنشا

    مالذي رأيته إذا ؟ أنا لا أفهم ، صرخت بقوة والدموع تكتسح بشرتي

    يوجين “ماهذا بحق السماء ؟”

    للمرة الأولى أرى وجه والداي ، للمرة الأولى أتمنى ألا أرائهما

    * هل هذا حقا حقيقي ؟ *

    لم أعد أستطيع الوقوف ، سقط بقوة على سرير ، لقد كنت في حالة اأنهيار

    كنت دائما أؤمن بأني فتاة طبيعية جدا لا شي بي مميز ولكن ؛ يبدوا بأن حياتي كلها ليست طبيعية

    هل هكذا مات والداي ؟ في الماضي قال الناس بأن منزلي أحترق بسبب إنفجار عبؤة غاز ، ولكن هذا الأنفجار لا يبدوا لي بسبب عبؤة غاز إبدا

    سمعت صوتها وهي تقول

    جي لي “أنا هنا لحمايتك ، لن أسمح لأحد أن يؤذيك ، لن أسمح بموتك أبدا”

    نظرت لها بخوف ” موتي !!”

    جيندا ” بيع روحك لشياطين هذا يعني موتك “

    نظرت لها باستغراب

    يوجين” كيف يمكن أن تعرفي كل هذا ؟”

    اي ين ” جيندا تكون حارستك الارضية “

    يوجين ” ماذا ؟ حارستي ماذا ؟”

    جيندا ” اجل ، لقد تم تدريبي منذ الصغر لأكون حارستك أنستي “

    اغلقت عيناي أحاول أن أستوعب إي شي ، إي شي حقا ولكن ؛ لا شي منطقي ، سالتهما

    يوجين ” ولماذا الشياطين تريد موتي ؟”

    جي لي” موتك عند إكتمال القمر هذا مرادهم “

    جيندا ” موتك عند إكتمال القمر سيكمل السلسة و يجعلهم أقوى لتصبحي واحدة منهم “

    يوجين ” ومن هؤلاء شياطين ؟!”

    نظرا الى بعضهما ونظرا لي

    في اليوم التالي

    يوجين * أنا حقا لا اصدق هذا هل ، هل هذاحقيقي ؟ ام أنا جننت !؟*

    * وكيف يمكن لمجموعة الاكسو أن يكونوا هم الشياطين التي تريد موتي، كيف يمكن أن يكون كل شي جمعنا مجرد وهم فقط لخداعي *

    في ذلك اليوم أنا حقا لم أستطع رؤية أحد لهذا أمتنعت عن التوجه للمدرسة فقط بقيت في المسكن مع تلك الملاك الغريبة

    كنت أجلس في مكتبي أحاول ترتيب الامور حولي بينما وتصديق ما يحدث لي ، هي كانت تتجول في الغرفة كطفلة صغيرة في عملية إكتشاف أخد أنظر لها

    يوجين * ياالهي كم تبدوا جميلة هذه الملاك *

    كانت تملك عينان كبريق الذهب ممزوج مع ألالون قوس المطر، شعرها منسدل على ظهرها كان لونه كأوراق خريف ساقطة ، أطرافه كانت وردية اللون

    كانت بيضاء كبياض الثلج ، ترتدي فستان أبيض بسيط جدا وأجنحتها تلك الأجنحة الضخمة يالهي

    * هل أنا الان برفقة أحد الملائكة ؟*

    بعد عودة جيندا من المدرسة ، خرجت أنا من المسكن لتوجه الى منزلهم ، في نية فهم الأمر ؟ على الاقل أعطاهم فرصة لشرح لي

    عندما دخلت المنزل كان الجميع يجلس في الصالة ، كما لو كانوا في إنتظاري

    دخلت برفقة لوهان التي فتح لي الباب هو ، أجلسني على أحد الكراسي الجلدية ، بعد أن قاموا بتحيتي

    دي او ” هل تريدين أن تشربي شي ؟”

    قال لي هذا بأبتسامته الجميلة التي تبين جمال خديه ، حركت رأسي رافضة

    كان الجميع ينظر لي كما لو كانوا ينتظرون ما أقول

    يوجين * هل أنا أجلس الان بجانب شياطين ؟ *

    *كيف يمكن لأشخاص مثلهم أن يكونوا شياطين ؟*

    *شياطين تريد موتي *

    شعرت بالخوف الشديد من أفكاري الخاصة ، قبضت قليلا على نهاية قميصي

    سوهو ” ارجوكي لا تخافي “

    نظرت له بعد أن قال هذه الكلمات ، إبتسمت بخوف

    يوجين ” الامر هو ؟”

    كريس ” نحن نعلم ماهو الامر ؟”

    يوجين ” تعلمون !؟ اليس كذلك ؟؟”

    شومين ” علمنا بنزول الملاك ، لقد قال لنا لوها نحن فقط كنا ننتظر أن تاتي أنت لنا لأكتشاف الحقيقة “

    نظرت للوهان

    يوجين * هل لوهان يعلم ؟ كيف ؟*

    لوهان ” ذلك اليوم عندما رأينا النيزك يسقط من السماء ، في ذلك اليوم التي كان يسقط لم يكن نيزكا بل كانت تلك الملاك “

    أصبتني الدهشة المتمثلة في ملامح وجهي لقد أجاب على سؤالي على رغم أنه كان مجرد فكرة ، * هل ، هل هو يقرأ أفكاري ؟*

    كاي ” نعم ، نحن نستطيع قراة أفكارك “

    هذا يصبح غريب أكتر

    سوهو ” لقد لجأى والدك لنا لكي ننقذك “

    يوجين ” ببيع روحي لكم “

    تشانيول ” كان خائف أن تموتي على يدي الظل “

    يوجين ” ولكن ألن أموت على إي حال !؟”

    كريس ” نحن أسفون ولكن هذه هي الصفقة التي عقدها والدك معنا ، عند إكتمال القمر يجب أن ترفع روحك وتصبحين شيطان مثلنا “

    كان يقولها بكل برود

    يوجين * أن أصبح شيطان هل هو أمر جيد ؟ *

    يوجين ” الملاك ستوقفكم ” قلتها بحزم في نية ألقى الرعب بهم

    تشين ” الملاك نزلت للارض بنصف قواها فقط لهذا هي لا تملك فرصة أمامنا نحن أثنى عشر معا “

    ألتفت لي ونظر لي ، أمسك بيدي

    لوهان ” أنا أعدك بأنك لن تتأذي إبدا ، أن تكوني شيطانا أنه ليس أمرا سيئا ، أعتبري الأمر كخدمة لصديق ، موتك وتحولك لشيطان سيحمينا”

    شعرت حقا بغضب من طلبه هل يعتقد بان الموت شي سهل حقا ؟

    وقفت وأنا أصرخ

    يوجين ” هل تريدني أن أموت كي أحميك ؟ أي طلب هذا ؟ أي طلب هذا يطلبه صديق “

    صرخت بوجه ، بل ألقيت صراخي على الجميع وخرجت ، خرجت بغضب ، عندما عد لسكن كنت حقا منهارة ، طوال طريق عودتي لم أتوقف عن البكاء

    عندما أصبح كل شي على مايرام ، ضع كل شي ، أنقلبت حياتي تماما ، في هذه اللحظة أريد ان أعود تلك الفتاة البسيطة التي تتناول طعامها على السطح

    مر يومان على عالم الخيال التي بدات العيش به ، ارى الاكسو في المدرسة أنا حقا مشتاقة لهم عندما أجدهم ينظرون لي أنا حقا أرغب بتوجه نحوهم ولكني غاضبة ،غاضبة جدا لانهم لم يخبروني بالامر منذ البداية ،لأصدق القول لقد فكرت في الأمر بجدية وبكلام لوهان

    لوهان ” أنا أعدك بأنك لن تتأذي إبدا ، أن تكوني شيطانا أنه ليس أمرا سيئا ، أعتبري الأمر كخدمة لصديق ، موتك وتحولك لشيطان سيحمينا”

    هم شياطين صحيحا ، لقد كنت دائما أتمنى أن أعيش حياتهم حقا ، أنهم وسيمون ، محبوبون ، اذكياء ، ورائعون ، هل هذا مايصبح عليه الشياطين ؟ هذا ليس سيئا أليس كذلك ؟!!

    الملاك أصبحت تعيش معنا بشكل دائم ، لم أتحدت لها إبدا منذ ذلك المشهد الدرامي الذي شهده ، ولكنها كانت مختلفة تماما عن أول يوم رأيتها به ، لقد كانت ذابلة ، هادئة ، فقط مستقرة على سرير جيندا تنظر الى السقف ، كما لو تبحت عن تفاصيل به ، خصلات شعرها الوردية قد تحولت الى رماديه

    كنت أجلس في مكتبي عندما رأيتها في نفس موضعها ، نظرت الى جيندا التي كانت تجلس على الارض وتقرا كتاب ما ، لم تكن بعيدة عني

    يوجين ” مابها هذه ؟” أشرت الى الملاك بقلمي

    جيندا ” يبدوا أنها متعبة فهي لا تنام “

    أعد نظري لكتابي وأنا أردد ” لماذا تحتاج لنوم فهي ملاك ؟”

    جي لي ” للنزول للارض كان يجب عليا أن اتخلى على نصف قواي وان أتحول إلى نصف بشرية”

    جلست على سرير

    جي لي” هذا يعني بأنه يسري علي مايسري على البشر لكي أعيش جيدا يجب أن أتناول الطعام ويجب أن أنام تعلمين يجب أن أعيش متلكم “

    يوجين ” ومن يمنعك عن فعل هذا ؟”

    جيندا ” لقد حاولت أن اعطيها بعض الطعام ولكنها رفضت ، ونوم هي فقط لا تستطيع النوم “

    مر أسبوع أخر اشتاق أكثر لهم ، وأفكر أكثر بشأنهم ، كنا في صف رياضة ، أنا حقا أكره هذه الحصة بالذات

    كنا نلعب كرة الطائرة الكل كان جيدا أما أنا ، ف أنا حقا سيئة ، كل ما أعرفه هو تجنب الكرة ، تمر الكرة من هنا وهناك ، للحظة شغل تفكيري شي ما فقط أخد أشاهد الكرة تتجه نحوي بسرعة أغلفت عيناي أستعدادا لضربه الأتية ولكن

    *أه أنا لا أشعر بالالم *

    بدات بفتح عيناي ببطئ لأرى يده ممدودة أمامي وهي تمسك الكرة من امام وجهي غمز لي واعاد رمي الكرة للاتجاه الأخرى

    أنا حقا أكره هذه التصرفات أنها تجعلني ، تجعلني أضعف لهم ، بعد أنتهاء الحصة توجهت اليه

    يوجين ” شكرا لك “

    كاي ” لا عليك “

    أمسك حقيبته الرياضية وكان في نية المغادرة ، ألتفت لي قبل أن يكمل طريقه

    كاي ” يوجين هل تريدين أن تاتي معي لمكان ما ؟”

    لم ارفض ، كم أنا ضعيفة

    أخدني لأحد المقاهي التي كانت قريبة من المدرسة ، أخد كلانا أصناف مختلفة

    كاي ” أنا اسف “

    يوجين ” لماذا تعتذر ؟”

    كاي ” أنا خقا لم أكن أريد أن تكون علاقتنا هكذا “

    يوجين ” ولكن أليس هذا هو الواقع “

    نظر قليلا الى كوب القهوة الخاص به

    كاي ” نحن نصبح ضعفاء بمرور الأيام ، لتكمل سلسلة الشياطين و نستعيد قوتنا نحتاج الى روح جديدة وهذه الروح هي أنت “

    نظر لي بابتسامة منكسرة

    كاي ” نحن نحتاجك “

    يوجين ” يجب أن أذهب “

    أمسك يدي بسرعة قبل حتى ان ابدي إي حركة ، شعرت بوخز غريب بها

    كاي ” هل تعلمين سر وشمك ؟”

    يوجين * كيف يعلم بشأن الوشم *

    إبتسم ورفع كم قميصه ليظهر وشمه ، لقد كان وشم غريبا يشبه خاصتي

    لقد كان مثلث الشكل ، به دائرة متوهجة ، بداء بالمعان فجاة

    قام برفع كم قميصي المدرسي أيضا ليظهر وشمي أيضا

    قمت بأخفائه بسرعة

    يوجين ” الناس ستنتظر “

    عدل جلسته وهو يخفي خاصته أيضا

    كاي ” هذا الوشم يدل على أن روحك تم بيعها الى الشياطين “

    يوجين ” هل تعني بأن قدري أن أكون شيطانا ؟”

    دون أجابة فقط حمل كوبه للمغادرة ، قال لي قبل مغادرته

    كاي ” تذكري أذا احتجت اي شي فقط أهمسي بأسم أخد منا وسنكون لديك “

    عد للمنزل و أنا أحمل هذه الافكار معي

    رميت حقيبتي على سريري بتعب ونظرت نحو سرير جيندا كانت لازلت مستلقية هناك تغلق عيناها كانت تشبه حقا بياض التلج وهي نائمة فقط أين الامير ؟

    ولكن بها شي غريب كانت باهتة جدا وتلك الخصلات الرمادية أصبحت منتشرة حول شعرها

    * مالذي يحدث لها ؟*

    رأيت جيندا وهي تدخل للغرفة

    يوجين” أين كنت ؟”

    جيندا ” ذهبت لأشتري هذه “

    لقد كانت تحمل بعض الكيمباب

    توجهت نحو جي لي وجلست بجانبها على سرير

    جيندا ” حاولي تناول هذه جي لي “

    لم تستجب لها فقط فتحت عينها بهدوء واخدت تنظر لسقف

    نظرت لي جيندا بعبوس

    جيندا ” علينا مساعدتها “

    يوجين ” مساعدتها اليس هي من المفترض أن تساعدنا “

    وقفت جيندا وتوجهت نحوي

    جيندا ” أطلبي من سوهو أن يقوم بمساعدتها لقد كان على الارض منذ وقت طويل “

    يوجين ” سوهو !!”

    جيندا ” أجل ، كان أول من وصل للارض وهو من علم الباقية الحياة هنا ، فهو القائد ربما يستطيع مساعدتها “

    أخدت أنظر لها وأن أفكر فيما قالت، ثم بهدوء همست بأسمه

    يوجين ” سوهو أنا أحتاجك “

    جيندا ” ماذا تفعلين ؟”

    لم أجابها فقط أنتظر

    ظهر سوهو خلف جيندا ، صدمت حقا من طريقة دخوله فقط من حيث لا مكان ظهر

    أشرت بسرعة بأصبع ترتعش ل جي لي

    يوجين *أنا لازلت غير معودة لهذه الأمور *

    يوجين ” ساعدها “

    نظر هو الاخر لها

    سوهو ” مابها ؟”

    جيندا ” منذ أن اتت لما تنام ولم تتناول الطعام أعتقد بانها بدات تضعف “

    نظر لي

    سوهو ” هل تريديني أن أساعدها ؟ اليس من الاسهل لي أن تموت ألان “

    يوجين ” سوهو “

    سوهو ” حسنا حسنا ، ساخدها معي “

    حملها بين ذراعيه واختفى كما أتى

    جيندا ” هل ستسمحين له باخدها الى منزلهم ؟ ماذا إذا ؟”

    يوجين ” لن يفعلوا شي ، أنا أثق بهم “

    * هل أن أثق بهم حقا ؟؟ أو اريد أن .._*

    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-09-18, 9:57 pm

    البارت الرابع


    سوهو pov

    كنت بغرفتي اقرا احد كتبي عندما سمعت يوجين تناديني ، أستغربت قليلا ولكني سرعان ما اجبت ردها عن طريق أستخدام الانتقال الفوري لأنتقل الى غرفتها بالمسكن

    ظهرت خلف جيندا مباشرة ، أستطعت رؤية الصدمة على وجه يوجين ، يبدوا أنها لم تتعود بعد

    أشارت لي بسرعة بأصبع ترتعش لمن تقبع خلفي

    يوجين *أنا لازلت غير معودة لهذه الأمور *

    أستطعت قراءة أفكارها ، يبدوا أني كنت محقا ، سمعتها تقول

    يوجين ” ساعدها “

    نظرت لخلفي لإجد تلك الملاك نائمة بهدوء على السرير ، بعض الريش الصغير منتور حولها ، سألت

    سوهو ” مابها ؟”

    جيندا ” منذ أن اتت لما تنام ولم تتناول الطعام أعتقد بانها بدات تضعف “

    نظرت لهما بعد إجابة جيندا

    سوهو ” هل تريديني أن أساعدها ؟ اليس من الاسهل لي أن تموت ألان “

    يوجين ” سوهو “

    قالت أسمي بطريقة لطيفة ، كانت تعقد حجبيها وتضم يديها ، ابتسمت لها

    سوهو ” حسنا حسنا ، ساخدها معي “

    حملتها بين ذراعي ، شعرت كما لو اني لا أحمل شي على الاطلاق ، كانت خفيفة ، خفيفة كريشة بيضاء ، أنتقلت بها الى منزلنا

    ظهرت في صالة مباشرة على رغم من قدرتي على تجواز الامر ووصول الى غرفتي بسهولة ، الا أنني أردهم أن يرواء

    أصبح الجميع في حالة دهشة ، من يتناول الطعام توقف عن مضغه ومن مضغه لم يستطع بلعه ، وقف من وسطهم

    تشانيول ” ماهذا ؟”

    سوهو ” أنها مرهقة لم تتعود بعد على حياة البشرين ، طلبت مني يوجين مساعدتها “

    قلت كلامي وأنا أتقدم بخطواتي نحو الدرج

    سيهون ” تساعدها !! لماذا ستساعد الملاك الان ؟”

    لم أجب على الماكني فقط صعد الدرجات وأنا أحملها ، للحظة فقط شعرت بأضلاعي تتيبس وأن أنظر اليها ، أنظر الى تلك النائمة ، أعلم بأنها ليست نائمة هي فقط تغلق عيناها بسكينة ، أنها متعبة لتفتح عيناها ، وصلت الى غرفتي ووضعتها على سريري

    سوهو * يجب أن أفعل شي لها ، يجب أن أنادي على لاي *

    خرجت من باب الغرفة وناديت على لاي ، بسرعة أنتقل لي

    لاي ” ماالامر هيونغ ؟”

    سوهو ” هل يمكنك مساعدتها ؟ شفائها “

    قلت كلامي وانا أجره معي للغرفة حتى وقفنا فوقها

    لاي ” لا يوجد بها جروح خارجية ، ماذا سأشفي ؟”

    سوهو “أنها مرهقة ألا تستطيع مساعدتها ! “

    لاي ” لا أعلم لم أفعل ذلك من قبل ولكن سأحاول “

    قام بوضع يديه عليها يبدوا بأن الأمر ينجح ، خصلاتها الرمادية التي كانت تغطي شعرها بدات في الاختفاء شيئا ف شيئا ، ظمور وجهها تلاشى أيضا

    فتحت عيناها فجاة مما أخفى لاي

    لاي ” يالهي ” صرخ بكلمته وهو يقفز نحوي

    جي لي ” ماذا تفعل ؟”

    سوهو ” أنه يحاول مساعدتك “

    لاي ” أعطيك بعض القوة هذا ما كنت أفعله “

    كان متشبت بي من الخلف تماما ، بالهو من طفل خائف

    أحنت راسها له

    جي لي ” شكرا لك “

    إبتسم لها بغباء وهو يبتعد عني

    لاي ” لا يجب عليك شكري “

    كان يضع يده خلف رقبته بأرتباك

    سوه *هل الملاك من يجعله يرتبك ؟*

    سألتها

    سوهو ” تعلمين لماذا أنت هنا ؟”

    هزت رأسها بإيجابية

    سوهو ” حسنا إذا فلترتحي قليلا الان “

    لم انتظر إجابتها فقط غادرت أنا ولاي وأغلقت عليها باب الغرفة

    ما أن وصلت لهم حتى بدا بمهمشتي

    بيكهيون ” هل ستتركها تبقى هنا ؟”

    تشين ” ألن يكون الامر خطرا علينا ؟”

    سيهون ” هل ستنام في غرفتنا الأن ؟”

    كاي ” هيونغ لا أعتقد بأن الأمر جيد “

    واحد تلو الأخر يالهم من أطفال متذمرين

    سوهو ” يوجين من طلبت مني هذا على الأقل دعونا نفعل ذلك لها “

    لوهان ” ولكن الامر متل أدخل ذئب الى حجرنا “

    كريس ” لا تقلقوا لأننا نحن الذئاب هي فقط الان الجميلة “

    وقفت من بينهما

    سوهو ” دي او تعال معي “

    خرجت معه نحو المطبخ ليمكسوا هم ب لاي

    تشين ” ياا لماذا ساعدها ؟”

    لاي ” لأن هيونغ طلب ليس أنا “

    تشانيول ” إذا لماذا كنت سعيدا عندما شكرتك ؟”

    لاي ” هل أسترقتم السمع ؟”

    تاو ” وشهدنا أيضا “

    يالا تلك شياطين أنهم حقا موهبين ، أستمعت الى كلماتهم من حيث أقف مع دي او

    سوهو ” دي او عليك تفكير بشي ما حسنا “

    دي او ” على رغم أني حقا لا أرغب في مساعدتها إلا أنني سأفعل ما طلبت “

    سوهو ” جيد هذا هو دونغسينغ خاص بي”

    في الصباح

    تشانيول apov

    في صباح اليوم التالي استتيقظ في أمل أن ما كان بالامس مجرد حلم ، فوجود تلك الملاك هنا ليس ملائما إبدا .

    توجهت الى الصالة ، كان كاي وتاو مستيقظان وسهيون نام على الاريكة يبدوا أنه تخلى عن غرفته كان دي او يعد الأفطار كالعادة وشومين يصنع القهوة لنفسه وللوهان هيونغ كالعادة ، كل شي كان كالمعتاد الا ، شعرنا بوجودها فجاة كانت تنزل الدرجات وهي تنظر لنا كم أرغب في الهجوم عليها الأن ، مرت من أمامي وتوجهت نحو المطبخ

    سمعتها تسال عن سوهو لقد كانت تناديه شوهو

    * ولكن لماذا ؟ هل هي غبية ؟ *

    أين هو على اي حال ، لا أستشعر وجوده في المنزل ، سرعان ما اختفت أفكاري بدخوله للمنزل وهو يحمل بعض الاكياس معه

    توجهت نحوه بسرعة وهو لايزال يخلع حذائه

    جي لي ” صباح الخير “

    سوهو ” أستيقظي “

    جي لي ” أجل “

    أعتدل بوقفته وقدم لها الكيس

    سوهو ” تفضلي هذا لك “

    اخدت منه الكيس

    جي لي ” لي أنا “

    تقدم أمامها وهي كانت تتبعه أخدنا نشاهد الأمر فقط ، توقف أمامي

    تشانبيول ” ماهذا ؟”

    سوهو ” لقد خرجت منذ الصباح لأشتري لها بعض المنظفات “

    تشانيول ” هذا حقا لا يصدق “

    أشرت له بيدي

    تشانيول ” هل ستعملها كما تعملنا الان ؟ أه هذا حقا لا يصدق “

    أنهيت كلماتي الغاضبة وأنا أضع يداي حول خاصرتي

    سوهو ” بما أنك أول من تذمر ستقوم أنت بتعليمها كيفية إستخدام كل شي “

    تشانيول ” ماذا ؟”

    سوهو ” جي لي “

    جي لي ” نعم “

    سوهو ” إألتصقي ب تشانيول فهو الذي سيعلمك “

    تذمرت بغضب ولكني لا أستطيع أن أعصي أومر القائد

    توجهت الى دورة المياه التي كانت بالصاله وهي كانت تلحقني

    أخدت منها الكيس و أخرجت ما به ، كان به معجون أسنان وفرشاة اسنان وبعض مستحضرات وشامبو

    تشانيول ” بما أننا الأن أستيقظنا سنقوم أول بتنظيف أسنانا ، هذا هو معجون الاسنان” حملته بيدي وبالاخرى حملت الفرشاة

    تشانيول ” وهذه الفرشاة “

    قدمتها لها

    تشانيول ” أمسكي “

    وضعت يدي أمامي لتطهر لي فرشاة أسناني ومعجوني

    تشانيول ” والان “

    بدأت أريها بهدوء كل خطوات ،كنت تراقب وتنسخ ، ما أن فتحت معجون حتى فتحت خاصتها أيضا

    تشانيول ” أه ماذا تفعلين ؟”

    أوقفتها قبل أن تكمل ، قامت بتذوق منه

    جي لي ” امم ان طعمه غريب “

    أخده منها

    تشانيول ” بالطبع سيكون غريب “

    تشانيول ” راقبي نضع أولا نعجون الاسنان على فرشاة هكذا “

    قامت بالفعل متلي

    تشانيول ” والان نقوم بتنظيف أسناننا هكذا”

    أخد أفرك أسناني أمامها وهي تقوم بالمثل

    قمت بسكب ماء في كاسان واعطيتها واحدا

    تشانيول ” اشربي هذا”

    ماأن أخدته حتى شربته

    تشانيول ” لا لا “

    * اه ستفقذني عقلي *

    تشانيول “انه ليس لشرب انه لممضمة هكذا انظري”

    قمت بها مرة لتتباعني ايضا

    تشانيول ” اه اخيرا انتهينا”

    ” لنخرج الان هيا”

    أنحنت لي قبل خروجنا

    جي لي ” شكرا لك ايها معلم “

    خرجت وهي تسبقني

    اشعر بالفخر بقيام بتعليمها

    ضربت خدي بكفي

    تشانيول ” لا عليك أن تستيقظ ، لا تفكر هكذا “

    تنفست الصعداء وتوجهت نحوهم ، كانوا بالفعل مجتمعين حول طاولة الطعام ، توجهت هي مباشرة الى سوهو لتجلس بجانبه

    جي لي ” تشانيول حقا شخصا عظيم “

    سوهو ” حقا ، كيف أكتشفتي هذا ؟”

    جي لي ” أن هذا ظاهر لقد ساعدني في تعلم شي اليوم “

    نظرت لي وهي تقول اخر جملة

    نشانيول * يالهي لماذا عاد تلك الشعور مرة اخرى ، يا تشانيول افق لا يجب أن أكون سعيدا بكلماتها *

    جلست بجانب بيكي بقلب مرتعش ، كان الجميع مهتمون بطعامهم غير مبالين بها ، شعرت ب شومين هيونغ كم لو كان يرغب في أن يجمدها ، هذا سي حقا

    همس بيكهيون بصمت ” غبية ” ولكني كنت قادر على سماعه

    تشانيول * انها ليست غبية هي فقط ملاك كيف لملاك ان تعيش كحياة البشر بسهولة *

    قدم لها سوهو هيونغ صحن من كانغوم

    سوهو ” حسنا الان تتذوقي “

    هزت راسها بنفي

    سوهو ” لماذا ؟؟”

    جي لي ” أن رائحته قوية جدا لا أستطيع “

    تشانيول ” ماذا عن الارز ليس به رائحة ؟؟”

    قدمت لها صحني بكل غباء ، شعرت بأعين الجميع تنظر لي ، بلعت ريقي الشائك وأرجعت صحني في مكانه

    جي لي ” أنه ثقيل “

    نظرت لها بأستغراب

    ابتسمت لي

    جي لي ” الارز أنه ثقيل لا أستطيع تناوله “

    سوهو ” ألا تستطيعن تناول أي شي من على طاولة “

    نظرت لكل صحون على طاولة

    جي لي ” لا “

    دي او “إذا كان عملي منذ الصباح للاشي “

    تشين ” لا تقلق نحن نأكل “

    أنحنت نحو دي او ” أنا أسفة ، ما كان على شوهو أن يطلب منك ذلك “

    سوهو ” لا باس ، نحن لازلنا نحاول مساعدتك “

    جي لي ” وانا أقدر هذا ، أعلم بأنكم غير مرتحون بوجودكم معي ولكن ؛ .. “

    اخد أراقب كلماتها ولكنها فجاة توقفت

    وقفت من الطاولة وأنحنت للجميع

    جي لي ” ما كان على يوجين أن تطلب منكم هذا ، أنا أسفة “

    سوهو ” نحن من قرر مساعدتك لهذا لا تعتذري “

    وقف أمامها وقال ذلك كلمات ، كانت أعيننا فقط تراقب

    في المساء

    سيهون apov

    في المساء كان الجميع مختفيا كنت أجلس أشاهد التلفاز وهي بجانبي كم كرهت هذا ، كنت انظر لتلفاز بينما هي كانت تنظر لي ، ألتفت لها بعد أن أصبني الملل

    سيهون ” لماذا تنظرين لي ؟ “

    أجابت ببراءة

    جي لي ” لأنك وسيم جدا “

    أحمرت وجنتي فجاة اعد نظري لتلفاز بارتباك

    * يالهي مالذي تقوله هذا*

    شعرت بها تلتفت أيضا

    يوجين ” لماذا أنت تجلس هنا ؟”

    انه مكاني المفضل ، الجلوس على هذه الاريكة و مشاهدة هذا تلفاز هذه من اجمل هوياتي

    قلت كلمتي الاخيرة وانا ابتسم لها بغيض

    جي لي بابتسام ” يبدوا الامر ممتعا “

    رمشت عيناي لأبتسامتها الشفافة بذهول ، أعد نظري لتلفاز وأنا أبلع ريقي بصعوبة

    سيهون * مالذي يحدت الان ؟*

    جي لي ” هذه دراما صحيح ؟”

    انتبهت لكلماتها بعد ان افقت من غيبوبتي المؤقته

    سيهون ” أه اجل ، كيف عرفتي ؟”

    جي لي ” أسمع جيندا تتحدت عن هذه الاشياء ، انها تشاهدهم عل تلفاز اصغر يحمل على يدين “

    سيهون ” اه حسنا ، الان ستبدا دعينا نشاهدها بهدوء حسنا “

    جي لي ” اه “

    بدات الدراما وبدأنا نحن بمتابعة ، كنت أنظر لها بين غمضة والاخرى ، لقد كنت منتبهة جدا ، فأجاتني بسوالها

    جي لي ” لماذا هي تبكي الان ؟”

    سيون بارتباك ” أه لانها تشتاق له “

    جي لي ” كيف تشتاق له لقد طردته الان “

    سيهون ” طردته لانه تحبه “

    جي لي ” إذا كانت تشتاق له يجب أن تخبره ، أذا كنا نحب يجب أن نعترف “

    سيهون ” ألامر ليس سهلا بالنسبة لها فهو حبيب صديقتها “

    جي لي ” إذا كان يحب صديقتها ما كان أتى لها “

    سيهون * هل أنا الان أتناقش معها بشأن دراما ؟ سأجن*

    شومين ” يبدوا بأن الماكني وجد من يشاركه هوايته “

    سمعت هيونغ يقولها بسخرية من خلفي

    الأمر بالنسبة لي كان فقط حسنا سأقولها بصدق أستمتعت بوجود شخص يشاركني تلك اللحظات



    البارت الخامس

    سوهو apov

    مرت ثلاث أيام على تواجد تلك الملاك معنا ، كانت رغم تواجدها معنا الا أنها تفتقد شي ما ،أحاول الأهتمام بها قدر أمكاني ، لازلت لا تستطيع النوم والطعام أنها لم تتناول شي من قدومها ، والأسوء من هذا تعامل بقية الاكسو معها ، لقد كانوا حقا أمم ليسوا لطيفين ، شومين ولوهان وكريس أشعر أنهم سينقضون عليها ، بيكهيون و تشين فقط يسخران أما باقي فهي بالنسبة لهم غير موجودة ، فقط سيهون وتشانيول أستطيع القول بأنهم يعاملنها جيدا ، أنا حقا أشعر بالشفقة عليها ، تقضي معظم الوقت في الغرفة على سريري تراقب السقف بضياع ، أو أمام التلفاز مع سيهون ، شعرها البني الجميل يتلون بلون الرمادي .

    في الصباح الباكر توجهت نحوالمطبخ وجدها تجلس أمام التلفاز

    سوهو * لماذا اشعر بانها كانت هذه وضعيتها منذ ليلة البارحة ؟ *

    نظرت خلفي ل شومين التي كان مشغول بصنع القهوة ، توجهت نحوها ، كانت عيناه مغلقتان

    سوهو ” صباح الخير “

    ” صباح الخير”

    أجابت دون أن تفتح عيناها ، جلست بجانبها

    سوهو ” هل تشعرين بانك بخير؟”

    جي لي ” لا”

    أخدت أظر الى وجهها ، لقد كان له بريق جميل ، اقتربت اكتر حتى جلست امامها مباشرة ، لا أعلم ماذا حدث لي أنا فقط ، لقد كان فعل لا أردي مني ، أخد أراقبها حتى فتحت عيناها لي فجاة ، تلك العينان ، لم أفهم أي لون يصرخ بهما ، لقد تمتلت أمامي الوان نهر الهان كلها ، تلك المياه الملونة التي تنفجر كل ليلة ، أنها الان موجودة أمامي ، سمعت كوب شومين يرتطم بالطاولة بقوة الامر الي جعلني أستيقظ من ذلك التنويم التي كنت به ، عد وجلست بمكاني بجانبها

    سوهو “هل تريدين الخروج؟”

    جي لي ” الخروج ؟”

    سوهو ” اجل الخروج للخارج مارائك؟ “

    اشارت لي براسها بالموافقة ، وقفت وأنا أجمع يدي ،

    سوهو

    “حسنا دعينا نخرج معا ولكن أولا قومي بأخفاء أجنحتك “

    أختفيا بمجرد أن طلبت ذلك

    “حسنا دعينا نذهب “

    كان شومين يراقب من بعيد ، أعلم بأنه يكره هذا ولكن يجب أن أساعدها ، ولا أعلم لماذا لدي تلك الرغبة القوية

    أخدها الى أحد الأسواق الشعبية ، كانت تنظر بذهول لكل شي ، أبتسامتها مرسومة بين خطوط خديها

    جي لي ” واو أنها حقا رائعة “

    أبتسمت على تعليقها بتاكيد سيكون كذلك ، كان متلؤن بكل الالوان ، البائعين في كل أنحاء ، المتاجر و الناس ، الأمر يبدوا لو كان أحد الأعياد

    أخدنا نتقدم بخطواتنا ونحن نراقب المكان حتى توقفت أمامي ، نظرت الى ما كانت مهتمة تنظر له ، كانت فتاة صغيرة تتناول غزل بنات بشهية ، كان منظرها لظيف

    سوهو * اوو غزل بنات ، هل تريد ان تجربه ؟*

    تقدمت نحوها ولمست كتفها

    سوهو ” هل ترغبين بتجريب واحدة ؟”

    هزت بخوف راسها ، أبتسمت لها ، وتوجهت نخو البائع

    سوهو ” أرجوك ، أريد واحدة من هذه “

    وأشرت له لتلك الحلوى صوفيه ، عد لها وأنا أحملها بيدي

    سوهو ” جربيها “

    أمسكت مني العصى وهي تلمس أجزاء أصابعي مما جعلني أبعد يدي بسرعة بطريقة غير ملحوظة

    أمسكت قطعة صغيرة بيدها و أكلتها ، نظرت لي بصدمة

    جي لي ” أه لقد أختفت “

    أبتسمت عليها

    جربت واحدة أخرى

    جي لي ” حقا لقد أختفت وا أن هذا رائع “

    تبعت طريقي وأنا أضحك عليها ، أخدت تتبعني وهي تستمع بما تأكل ، شعرب بشئ يمدد نحو لالتفت لها

    جي لي ” جرب أنها حقا ك سحابات السماء “

    ألتفت لها بكامل جسدي وأنا ابتسم

    سوهو ” لا باس أنا لا أحب هذه الاشياء “

    ولكن يبدوا بأنك تحبينها

    جي لي ” أجل أنها خفيفة ولطيفة ، لا أشعر بأني أكل شي حتى “

    تبعت طريقي وهي تتبعي

    سوهو ” تحب الأشياء الحلوى ، امم لانها تشبها “

    توقفت بصدمة

    سوهو ” مالذي أفكر بيه الان ؟ هل جننت ؟”

    ألتفت لخلفي لرؤية ماذا تفعل ؟؟

    سوهو ” أين هي ؟”

    فزعت عندما لم أجدها ، بدأت أبحت هنا وهناك بعياي ، عد بخطواتي الى وراء ، تنفست صعداء عندما رأيتها ، كانت تقف أمام أحد متاجر ، عيناها معلقة على شي ما ؟ ، توجهت نحوها ، نظرت الى حيث تنظر

    سوهو ” باندا ؟!!”

    جي لي ” ألا يشبه تاو “

    ضحكت بخجل عليها لتنظر لي بأستغراب

    جي لي ” ألا تعتقد هذا “

    قربت وجهي لها

    سوهو ” هل تريدن أن نشتريه له ؟”

    هزت راأسها بالموافقة

    ألتفت للبائع

    سوهو ” أرجوك سيدي ، أريد دب باندا هذا “

    البائع ” بكل تاكيد سيدي “

    خرجنا من زحام وهي تحمل دب الباندا بيدها وأنا أحمل يدها الأخرى خوفا عليها من أن تضيع في زحام

    كانت في غاية السعادة ، كنت أنا في غاية السعادة

    رايت من بعيد عربة بيع لبطاطة الحلوى والبطاطس مقلية

    سوهو * انه طعام خفيف هل سيعجبها ؟*

    توجهت بها نحو العربة

    سوهو ” مرحبا اجاشي ، بكم قطعة بطاطا مقلية هذه “

    البائع ” اه ب 100 وون “

    سوهو ” حسا أعطني اتنتان”

    أمسكت بسرعة طرفي العصا ومدد واحدة لها

    سوهو ” جربي هذا انها خفيفة وشهية “

    أخد أراقبها وهي تتناول أول قطمة منها كانت ساخنة لهذا أبعدت شفاتها بسرعة

    جي لي ” اه ساخنة “

    حاولت مرة اخرى ، أخد أركز بملامحها ولكنها كانت متيبسة ، أخدت تمضغ ببطئ

    سوهو ” هل أعجبك ؟”

    أبتسمت لي

    جي لي ” أجل لذيذة ، أه “

    صرخت وهي تشير خلفي

    جي لي ” أنظر “

    كانت تشير الى بائع حلوى بايوكي على رصيف ، توجهت بها اليه

    جي لي ” لنشتري منها”

    سوهو ” حسنا “

    جي لي ” ولنشتري لتاو أيضا “

    سوهو * لماذا هي تفكر به هكذا الان ؟”

    لم اجابها فقط قمت بشراء كما أردت

    عدنا للمنزل على مايقارب ساعة 5 مساء

    كان الجميع منتشر بالصالة ، خط ماكني على تلفاز كالعادة ، بيكهيون و تشانيول وتشان يستمتعون ببعض الالعاب ، وكريس يستمع الى الموسيقى ، ما أن دخلنا معا حتى أخد ينظرون لنا

    سوهو * أه لماذا ينظرون لنا هكذا *

    تذكرت أمر يدينا المتشابكين ، بسرعة مني أبعد يدي بحاجة التوجه نحو الاعضاء

    سوهو ” ماذا تفعلون ؟؟ ها “

    كاي ” متاخر جدا “

    قالها بسخرية

    سيهون ” جدا جدا “

    سوهو * يالهما من طفلان سأقتلهما ، لماذا اشعر بالحرارة فجاة *

    مرت من جانبي وتوجهت نحو تاوا القابع في المنتصف بين كاي وسيهون

    جي لي ” تفضل هذا ما كنت ترغب به صحيح “

    كانت ملامح الصدمة واضحة على وجهه ، أخد منها الكايوبي وهو يردد

    تاوا ” كيف علمتي بأني أرغب في تناول هذا ؟”

    هزت كتفيها وهي ترسم ابتسامة رضا

    أشر سيهون عليها

    سيهون ” ماذا عن دب الباندا هذا ؟”

    أجبت أنا

    سوهو ” لقد قالت بأنه يشبه تاوا فشترته له “

    تاو وهو يشير الى نفسه ” أنا “

    جي لي وهي تقدم الدب نحوه ” أجل ألا يشبهك “

    إبتسم لها وهو يحمل الدب

    تاوا ” أجل أنا دب الباندا الوسيم “

    يبدوا بأنها تحاول التقرب من الأعضاء !! هل هذا أمر جيد أرسم أبتسامتي لأجله ، أو فقد عليا القلق منه

    في المساء

    كنت اقف في مطبخ بينما شومين وكريس يجلسان امامي يتناقشان معي بشان أمرها ، ولكني فقط كنت ، كنت أراقبها

    شومين ” هل تستمع الى ما نقول ؟”

    كريس ” أنظر له أنه لا يسمعنا إبدا “

    سيهون ” هذا لانه يحبها”

    جي لي ” هذا ليس حبا “

    سيهون ” أنا أوفقك أنا أكره هذا “

    كنت أستمع ، ولكن أستمع لمن يجلسان معا على الأريكة ، كنا يستمتعان بمشاهدة أحد الدرامات التي تعرض

    جي لي ” هل ستقتله؟”

    سيهون “لا ، بالتاكيد لا توقفي عن الجنون “

    سوهو * اخيرا وجد شخص لا يتحدت معه برسمية هذا الماكني *

    كريس بصراخ ” انتبه لنا “

    نظرت لهم بفزع

    سوهو ” ماذا ؟”

    كريس ” الى متى ستبقى هنا ؟”

    سوهو ” الى ان تصبح في حال جيدة “

    تقدم لوهان من خلفهما

    لوهان ” انه طلب يوجين لا يمكن أن نتغطى عنه دعونا فقط نحتمل “

    جي لي ” أه سأجن “

    سيهون ” مابك ؟”

    جي لي ” أنا لا أفهم شي من هذا ، لماذا هي معه الان ؟”

    سيهون ” هي فقط خائفة لهذا تنام في حضنه “

    جي لي ” خائفة “

    سيهون ” اجل “

    وقفت فجاءة بين نظرات سيهون لها ونظرت لي مباشرة

    سوهو * مابها ؟*

    أخدت تتقدم نحوي ببطىء حتى وصلت لي وبسرعة قامت بلف ذراعيها حول خاصرتي

    كريس ” ماذا تفعل هذه الان ؟”

    تقدم لوهان نحوها ليبعدها عني ، ولكني أوقفته

    سوهو ” انتظر “

    شعرت بها ترتخي بين أحضاني انها ، انها نائمة

    سوهو ” أنها نائمة “

    شومين ” هل ستنام هكذا ؟”

    سوهو ” دعوها فقط “

    سيهون ” هيونغ ولكن ،”

    دي او ” أنها تطفوا في هواء الامر لن يكون مريحا لك فقط هيونغ”

    سوهو ” فقط اتركوها واذهبوا لنوم أيضا “

    بعد ساعة من تطفلهم خلد الجميع لنوم وبقيت انا وهي داخل المطبخ تنام هي بمرتاحية وانا حسنا عليا التحمل انها اخيرا تنام ابعد بعض خصلات شعرها التي كانت تزعجا اختفى اللون الابيض عن شعرها تماما ، أه كما أن مرتاح الأن ، هبت نسمة هواء باردة نحونا

    سوهو * اه ماذا أفعل *


    البارت السادس

    سيهون apov

    في صباح اليوم التالي

    استيقط الجميع مبكرا كالعادة

    كنت أـستطيع سمع نفس كل واحد منهم وهو يتجه الى الصالة ، كنت أنا لازال نائم في سرير لوهان هيونغ

    سيهون*سيأتي أحد لأيقاضي بتاكيد أه لا أريد الذهاب للمدرسة *

    في الصالة

    دي او ” سأجهز الأفطا..-“

    سيهون * لماذا صمت فجاة ؟”*

    تشانيول ” لقد أستيق…-؟؟

    سيهون * مابال هذا أيضا ؟*

    أشعر بوجود الجميع في الأسفل لماذا لا ينطق أحد بكلمة ، ماهذا الهدوء فجاة

    جلست على السرير

    سيهون ” ماذا يحدث ؟؟ هل؟؟ “

    وقفت بسرعه متنسيأ أمر التنقل القووري فقط بالاعتماد على قدماي ركض حتى أسفل الصالة وانا اصرخ

    سيهون ” إذا أكلتم كل شي عني فسو..-“

    تجمدت أطرافي فجاة لأقف في مكاني ، أشرت بأصابعي المتردد نحوهم وأنا أردد

    سيهون ” ماهذا ؟؟”

    لقد كان المشهد غريبا حقا ، غريبا لدرجة جعلت شعر جسدي يقف ، أه ، لقد كان سوهو هيونغ بطريقة غريبة يلف أجنحته حول جي لي ،

    هل أستطيع القول بأنه كان يحتضنها بأجنحته

    سيهون ” أوو “

    حركت جسدي بقشعريرة من أفكاري

    تكلم بيكهيون من دون أن يتحرك له جفن حتى

    بيكهيون ” ماهذا ؟؟ “

    كاي ” يجب على أحدكم أن يفعل شي “

    تاو ” دعونا نصرخ “

    صرخ الجميع معا بصوت واحد بأسم سوهو أستيقظ بفزع كاد أن يوقعه على الأرض وهي بحضنه

    سوهو ” ماهذا ؟؟”هل جننتم ؟”

    كريس ” لسنا نحن بل أنت “

    نظر سوهو هيونغ الى جسده المحتضن جي لي ، بخجل ظهر على وجه أخفى أجنحته وردد

    سوهو ” لقد كانت هناك رياح باردة بالامس “

    رفع راسها ونظر لنا بغضب

    سوهو ” أحد منكم أيها الأغبياء نسى أن يغلق باب الحديقة “

    تقدم لوهان هيونغ نحو المطبخ وهو يردد

    لوهان ” هذا ليس عذرا “

    بلع سوهو هيونغ ريقه بصعوبة ، أمسك كتفيها بيده وأبعدها عن حضنه و فجاو فتحت عيناها مما أشعر سوهو هيونغ بالخوف

    جي لي” أه يبدوا بأني لقد نمت جيدا ، أه لقد نجح الامر”

    ” شكرا لك أيها سرير اللطيف”

    قالت كلماتها وهي تلمس حضن هيونغ

    ألتفتت نحو ذهول الجميع

    جي لي ” مابكم ؟”

    بعد أن تناولنا الأفطار بدأ جميع الهيونغز بالأستعداد لذهاب للمدرسة

    جي لي ” المدرسة !!”

    تشانيول ” لقد كانت مغلقة بسبب حادث هل بحث بشانه لوهان هيونغ؟”

    لوهان ” انه ليس له علاقة بنا يبدوا انها مشكلة بسبب الحب ، يبدوا أنه تم خيانتها”

    جي لي “منذ متى كان الحب يسبب المشاكل”

    وجهت سؤالها نحو لوهان هيونغ التي تجاهلها تماما

    كاي” البشر أغبياء”

    جي لي ” هل سأبقى وحدي، أريد الذهاب معكم”

    وضعت يدي على كتفها

    سيهون ” سابقى معك لا تقلقي سنستمتع كتيرا “

    سوهو ” حسنا سنذهب أعتني بها جيدا أيها الماكني “

    خرج الجميع وهي تودعهم بعيناه فقط تشانيول هيونغ من لمس شعرها بلطف وهو يودعها

    جلست انا وهي على الأريكة لمشاهدة تلفاز ولكن يبدوا بأنها تشعر بالملل من دون القائد

    سيهون ” مابك ؟؟”

    جي لي ” أشعر بالملل سيهون الا أستطيع الذهاب الى المدرسة أيضا “

    سيهون ” ولماذا تريدين الذهاب انها مملة جدا”

    جي لي ” الجميع ذهبوا وهم يبدوان متحمسين جدا أريد تجريب ذلك أيضا “

    سيهون ” أه هل سيسمح لك سوهو بذلك “

    جي لي ” لما لا “

    سيهون ” قبل ذهابك الى المدرسة هل تجدين الكتابة ؟ هل تجدين القراءه ؟ هل أنت ذكية ؟ تبدين غبية لي”

    صرخت بغضب طفولي ” يا “

    جي لي ” أنا ملاك لا أحتاج الى أكثر من هذا ؟”

    سيهون ” حسنا قومي بكتابة اسمك “

    أضهرت ورقة بيضاء وقلم حبر في يداي وأنا أقول كلماتي ، وضعتهما على طاولة لتبدا هي بكتابة أسمها

    جي لي ” أنتهيت “

    نظرت الى ما كتبت

    سيهون ” ان جي لي ، هذا جيد ،ولكن !”

    جي لي ” ماذا ؟”

    سيهون ” أنا حقا فضوي حول أسمك ، ما معناه؟”

    جي لي ” انه ان جي لي ، ان جي لي كانجل الملاك”

    سيهون ” ذكي ، من أعطاك هذا الأسم ؟”ا

    جي لي ” صديق قديم”

    سيهون ” هذا يعني بأنك توجدي على الأرض من قبل”

    جي لي ” لأيام فقط عندما كنت صغيرة جداا بقيت لفترة “

    Flash Back

    كان ذلك الطفل الصغير يجلس بغرفته يراقب السماء بواسطة منظاره الذهبي

    ” اه لقد سقط نجم”

    خرج بسرعة يسابق الرياح حتى وصل الى المكان حيث شاهد سقوط النجم به ، أخد يبحت عنه بين شجيرات الحديقة حتى وجده

    ركض نحوه بسرعة وحمله بأعين تشع بنور النجم ، امسكه بحذر وتوجه به نحو غرفته ، وضعه فوق طاولته الصغيرة التي تطل على الحديقة

    وتوجه بسرعة نحو خزانته ليخرج منها صندوق صغير

    اسرع خطواته نحو الطاولة ولكنة تفجى بأختفاء النجم الصغير اخد يبحت تحت طاولة

    ” اه اين هو اين ذهب؟؟ “

    تجمد في مكانه عندما شعر بوقف شخص خلفه بأرتعاش جسده الصغير التفت ليتفجىئ بتلك الفتاة الصغيرة ذات الاجنحة الصغيرة تقف امامه

    ” م ا ما ما من انت ؟؟ “

    قالها بخوف

    ابتسمت له وهي تشع بالنور

    بلع ريقه بصعوبة وأخد يقترب منها بخوف ، لمسها بأصابعه ليتاكد من أنه لا يتخيل

    تراجع خطوات للخلف عندما تأكد

    ” ما أنت ؟؟ هل أنت فتاة ؟ لماذا تملكين أجنحة ؟”

    جي لي ” أنا ملاك ، الا تعلم “

    جلسا الاتنان بجانب المنظار

    ” من هنا رايتك تسقطين، ولكن لماذا ملاك هنا”

    جي لي ” لاني ارد رؤية الارض”

    ” اه ، مضحك وانا ارغب برؤية السماء ، ماهو اسمك ؟؟ ”

    نظرت له بفراغ

    ” ليس لديك اسم”

    هزت راسها بالموافقة

    ” امم انت ملاك اليس كذلك اه مارائك ب ان جي لي انه مثل انجل ملاك مارائك ؟”

    ابتسمت له

    “انا جونغ ميون “

    End Falsh Back

    نظرت لي بعد ان استيقظت من شرودها لتنظر الى ماكتبت

    جي لي ” اه ، هل هكذا يكتبون اسمي اه انه يس هكذاا ؟؟ ه أنت بابو “

    سيهون ” بواا ؟؟!! بابو لا يمكنك قول هذا لي “

    سيهون ” ولكني سمعت بيكهيون يقوها لك “

    سيهون ” ذلك لأنه هيونغ خاصتي أنه اكبر مني لهذا يستطيع أن يقول ما يريد لي “

    جي لي ” وأنا ؟؟ “

    سيهون ” ألستي أصغر مني ؟”

    قلتها بحيرة لها وأنا أميل رأسي قليلا

    سيهون ” كم عمرك ؟؟”

    جي لي ” لا أعلم “

    سيهون ” أنت تبدين أصغر مني لهذا سنجعلها هكذا حسنا “

    جي لي ” هل هذا يعني أني ماكني؟ “

    سيهون “ماكني؟!”

    جي لي ” أليس الأصغر هو الماكني؟”

    سيهون “أجل ولكن ألن يكون غريبا أن تكوني ماكني لنا ، أه لا يهم حسنا من الان فصاعدا أنت ماكني “

    في المدرسة

    سوهو apov

    كنت اجلس على مقعدي ، عقي فارغ تماما ، يتخيلها في كل مكان ، يدي تخطط شي ما

    فجاة بدون سابق انذار أتلقى سؤال من المعلم

    معلم ” سوهو لماذا لا تجيب انت ؟ “

    سوهو ” القارن الحادي العشر “

    أجابته دون أن أحرك جفن

    المعلم ” هذا صحيح “

    عاد ليكمل شرحه ، لا أحتاج الى أن أسمع السوال لأأقوال الأجابة الصحيحة

    بعترت شعري بقوة

    سوهو* عليا التوقف عن تفكير بها *

    نظرت الى ماكانت يدي تخططه بقلم على مكتبي لأجد

    سوهو ” ان جي لي ، أنا بالتاكيد لطريقي لجنون “




    البارت السابع

    سيهون apov

    جي لي ” لقد عادوا “

    نظرت أتجاه الباب مباشرة حيث دخل لوهان وشومين هيونغ وخلفهم يوجين وجيندا ومتخلفا عنهم تشانيول هيونغ ايضا

    وفي الاعلى شعرت بوجود الجميع في غرفهم يلهم من كسالى

    وقفت جي لي بسرعة وأتجهت نحو يوجين

    جي لي ” أنت هنا “

    يوجين ” لقد أشتقت لك نوعا ما فاتيت لرؤيتك “

    جي لي ” جيندا أنت أيضا “

    جيندا ” أجل “

    تقدم نحوهم تشانيول هيونغ

    تشانيول ” جي لي تفضلي هذه لك “

    جيندا ” شكولاتة لها “

    تشانيول ” اجل ، لقد وجدها في خزانتي لن أكلها على أي حال “

    جي لي ” شكرا لك تشاني “

    نظرا ألى بعضهم

    يوجين جيندا ” تشاني “

    جي لي ” ولكن ، أين شوهو ؟”

    تشانيول ” ألم يعد بعد ؟!”

    سيهون ” لا “

    لوهان ” هذا غريب لقد غادر قبلنا بوقت طويل “

    شعرت بذبول أفكارها فجاة ولكن سرعان ما وضع تشانيول هيونغ يده حول كتفيها

    تشانيول ” أعتقد أنه لن يتأخر أكثر ” وغمز لها

    سيهون * أه تشانيول هيونغ يفكر تماما كما أفكر *

    بعد دقائق كنا نجلس حاول الطاولة حيث دي او جهز لنا طعام الغداء كنا نمزح ونتناول طعام بينما هي كانت فقط تلعب بملعقتها

    حتى يدخل سوهو هيونغ وتتجه هي بسرعة نحوه

    جي لي ” لماذا تأخرت ؟”

    سوهو ” بيانيه فقط هذا “

    قدم لها كيس

    جي لي ” ماهذا ؟”

    أخدت تفرغ محتويات الكيس

    كريس ” اه ماهذا ؟؟

    شومين ” هل انت تمزح الان ؟”

    يوجين ” هل هذا زي مدرستنا ؟”

    سوهو ” لقد قمت بتسجيلها معنا “

    جي لي ” مامعنى هذا ؟”

    سوهو ” معناه أنت من الغد ستكونين معي في المدرسة “

    قال كلماته وهو يربت على راسها

    حضنته بسرعة تسابق انفساه التي شعر بانها توقفت

    ألتفتت الي وهي تبستم

    جي لي ” من غدا سأكون معك دائما “

    في المساء

    سوهو apov

    كريس ” الان هي لن تغادر بل ستكون معنا أيضا في المدرسة “

    سوهو ” الم تسمع بمثل التي يقول أجعل صديقك قريب ولكن عدوك أقرب “

    شومين ” هل تريدها أن تكون أقرب من هذا ؟”

    سوهو ” فقط لا تقلقوا “

    بينما كنا نتحدت سمعنا صراخ اتي من الصالة لذا بسرعة توجهنا هناك على أهب الاستعداد للهجوم

    سوهو ” ماذا حدث ؟”

    تاو ” هيونغ هذا ليس عادلا لقد فازت عليا “

    سيهون ” هههههههه أنت حقا “

    جي لي ” أنا الافضل أخبرتك “

    سيهون ” أنا من يقوم بتدريبها “

    نظر لي كريس

    كريس ” هل يعجبك هذا ؟”

    سوهو ” توقف عن هذا “

    مالذي يجب عليا فعله أشعر بانها تصبح أقرب منهم ـ هل ما أقوم به صحيح ؟!!

    حسنا أمر جعلها معي في مدرسة هي لاني أرغب في رؤيتها فقط لا أريد أن اشتاق لها

    لوهان apov

    كنت جالس وحدي في حديقة المنزل أتامل في السماء في رغبة العودة اليها ، كم أكره المكان هنا ، لوقت طويل أنا حقا لم أتاقلم وتأتي فجاة هذه الملاك

    أنها فقط ستجعل كل شي أصعب

    فأجاتني بجلوسها فجاة بجانبي

    جي لي ” هل أستطيع أن أجلس ؟”

    لوهان ” أجل لاني ساغادر “

    وقفت من مكاني لتوجه نحو الداخل

    جي لي ” كماوا “

    نظرت لها بظرف عيني

    ” شكرا لك لأنك تعتني ب يوجين “

    قالتها وهي تبدي أجمل أبتسامة لمخلوق لثواني فقط شعرت بهيجان قلبي ، توقفت قليلا وسيطرت على نفسي

    لوهان ” لا أفعل ذك لك “

    جي لي ” أعلم ومع ذلك أنا أثق بك عندما تكون معها “

    ” أنت تتعامل معها بطريقة لطيفة تبتسم لها وتراعها أتمنى أن تبتسم لي أيضا هكذا”

    فقط غادرت دون تفوه بشي حسنا أعترف أنا قاسي بعض الشي عليها ولكن ألايجب أن أكون هكذا

    جي لي ” لا تحمل أي شي أتجاهي فقط دعني في قلبك كما أنا “

    سمعتها تردد تلك الكلمات خلفي اتناء مغادرتي

    * هل يجب أن أكون هكذا ؟*

    في الصباح

    تشانيول apov

    جي لي ” ماذا “

    سوهو ” استخدمي هذا لتغتسلي هيا “

    اخد منه القنينة

    تشانيول ” بما اني من بدأ تعليمها هذه الأشياء فسأكمل أنا “

    قلت كلماتي وأنا أجر جي لي خلفي

    تشانيول ” هيا جي لي “

    جي لي ” حسنا”

    قمت بفتح الصنبور لها

    تشانيول ” هل تعرفين مامعني كلمة الاغتسال؟ “

    جي لي ” هل أنا غبية ؟ قد كنت أعيش مع فتافتان ايضا “

    ” أستطيع القيام بذلك لهذا لا تقلق “

    ” اخرج فقط”

    تشانيول ” حسنا “

    خرجت الى خارج وتركتها ففنهاية هي فتاة وتوجهت بسرعة نحو مائدة الطعام

    بعد عدة دقائق خرجت لنا وهي ترتدي الزي المدرسي ، خرجت بهدوء وهي تحمل الثقة معالمها ، كان الجميع ومن بينهم أنا في ذهول

    سوهو ” اه تبدين نظيفة “

    تشانيول ” تقصد تبدوا جميلة “

    تاوا ” هي دائما جميلة “

    نظرنا له جميعا ليغمس راسها في الصحن بخجل

    تقدمت هي نحونا لتتوجه نحو التلاجة وتخرج منها زجاجة عصير

    سوهو ” ألن تتناولي الطعام ؟”

    جي لي ” لا رغبة لدي ساشرب هذا فقط “

    سيهون ” شعرك مبلل دعينا أجففه لك “

    بدأ ينفخ عليها الهواء وشعرها يتلعب في الأرجاء

    كنت مسحورا تماما ، عيناها مغلقة، جفناها لا يتحركان، هادئة وذلك النسيم البارد يحتويها

    هل كنت أنا فقط المسحور ؟؟! أما أنا الجميع كانوا هكذا

    في المدرسة

    الرواي

    جي لي ” واا هل هكذا تبدوا أذا “

    جيندا ” يوجين أنظري “

    يوجين ” ماذا “

    توجهت نحوهم بسرعة

    يوجين ” لا أصدق أنك فعلا أحضرتها الى هنا “

    سوهو ” انها تريد هذا وكانت ستفعل ذلك دون مساعدتي حتى “

    جيندا ” اهلا بك جي لي”

    جي لي ” كماوا “

    جي لي ” شوهو هل ستريني المدرسة ؟”

    سيهون “ليس الان لان درسك سيبدا”

    سيهون ” هيا جي لي لنذهب معا “

    تبعت جي لي سيهون وخط ماكني بسعادة وخلفهم الفتاتان في تعجب

    في الفصل

    ادي ” هل رايتي تلك فتاة التي تبتسم لسيهون “

    نانسي ” من تكون ؟”

    ماري ” لقد اتت مع الاكسو “

    نانسي ” حقا ، ماقصهتم ؟؟!”

    ادي ” انت محقة ، لم يكفينا يوجين والان هذه مالذي يحدت ؟”

    ماري ” ولكنها جميلة انظري كيف هي وسيهون يمزحان معا “

    نانسي ” يبدوا انهم اصدفاء”

    ادي ” على جثثي لا أحد ياتي ويسرق مني أميري الصغير “

    ماري ” في الحقيقة لقد رأيتها مع سوهو أيضا هذا الصباح “

    ادي ” سوهو ،، يجب على هذه اللعبة أن تنتهي “

    دخل المعلم للفصل لينهي كل الاحاديت ، مرت الحصة الاولى بحماس وتانية بقليل من تعب والتالتة بالملل

    جي لي ” هذا حقا ممل سيهون كان على حق “

    أغلقت عيناها وتركت لعقلها حرية التجول

    جي لي * شوهو هل تسمعني ؟؟*

    كان منشغل التفكير ، منشغل التفكير بها وفجاة سمع ذك صوت

    سوهو ” هل جننت لأتخيل حتى صوتها الأن ؟”

    جي لي * شوهو هل تسمعني ؟*

    سوهو * ماذي تفعلينه ؟*

    جي لي * التواصل الفكري ، مارائك ؟ ألم تعلم *

    سوهو * توقفي عن هذا وأنتبهي لدروسك *

    جي لي * أن هذا حقا ممل*

    سوهو * ألست أنت من تريد أن تأتي الى هنا *

    جي لي * كنت أعتقد بأني سأكون معك طوال الوقت *

    بلع ريقه بصعوبة وهو يرد على كلماتها

    سوهو * أنهي هذا *

    جي لي * لا أريد دعنا نتحدت “

    سوهو * أنهي هذا هيا *

    جي لي * سوهو أرجوك فقط لبعض الوقت *

    سوهو ” قلت لك أنهي هذا “

    نظر له الجميع بأستغرب في غوض شرح المعلم

    المعلم ” ماذا قلت ؟”

    سوهو ” اه أنا فقط ليس أنت أيها المعلم “

    المعلم بغضب ” الى اخر الفصل هيا “

    سوهو وهو يتمتم ” سأقتلها عندما أرائها “

    أما هي فكتفت بالابتسام

    انتهت الحصص وحان وقت الخروج للاستراحة ، وصلت الى الكافتريا مع الجميع ولكنها تخلت عنهم فجاة لتتوجه نحو مكان اخر

    تشانيول ” أين جي لي ؟”

    سيهون ” أين ذهبت ؟”

    تاو ” قد كانت هنا قبل قليل “

    يوجين ” لم أشعر بها عندما غادرت “

    كاي ” الى أين ذهبت ؟”

    بيكهيون ” دعونا فقط نتناول طعام هي لن تختفي عى اي حال “

    تشان ” دعونا نذهب “

    أخدت تنتقل بين هنا وهناك حتى كادت أن تصل الى وجهتها ، فجاة تتوقف عن الحركة لحكم قبضة اليد التي تمسك معصمها

    جي لي ” ماهذا ؟”

    ماري ” مرحبا “

    ادي ” ياا من انت ولماذا انت قريبة جدا من الاكسو “

    أبعدت جي لي يد من يمسكها بقوة و أنحنت

    جي لي ” انا جي لي سعيدة بالتعرف عليك “

    نانسي ” انت مضحكة حقا سعيدة بتعرف علينا “

    ادي ” ماهي علاقتك بالكسو “

    فجاة من العدم ظهر صوته

    لوهان ” ياا لماذا تزعجانها هكذا “

    نانسي ” لوهان شي “

    أمسك يدها بقوة

    لوهان ” لنذهب”

    فقط ما كان منها الا الامتتال له بذهول

    امسك يدها وحضن أصابعها ، وتقدم وهي خلفه ،

    ذلك المشهد الغريب الذي شاهده سوهو من مكانه والمشاعر المختلطة الذي شعر بها

    نظر بجفاء لما حوله و مشاعر الثوران تحيط به

    تقدم نحوهم وهو لايزال يحمل يدها ، فقط اخد ينظر له الجميع باستغراب

    لوهان ” لنجلس “

    أجلسها أمامه مباشرة على طاولة بجانب يوجين الذي كانت تنظر له بذهول

    نظر لجميع

    لوهان ” فلتاكلوا “

    عاد الجميع لمصاحبة صحونهم متنسين ما رات أعينهم

    تاو ” أه قد اشتريت لك هذا جي لي “

    جي لي ” او شكرا لك “

    دي او ” أين سوهو ؟”

    جي لي ” أنه السطح “

    لوهان * اذا هناك كنت ستذهبين *



    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-09-18, 10:11 pm

    البارت الثامن

    لوهان apov

    سيهون ” مابك ؟؟”

    جي لي ” ماذا ؟”

    سيهون ” هل أنت بخير ؟”

    تشان ” نحن لا نرى إبتسامتك الغبية “

    سيهون ” هيونغ”

    جي لي ” انا بخير ؟

    لوهان * هي هكذا منذ تلات ايام ، هل هو بسبب سوهو هيونغ؟ منذ أول يوم دراسي لها وهو لا يتحدت لها في ماذا يفكر هذا الهيونغ *

    شومين ” لوهان ، هيا بنا “

    أنتبهت لهيونغ

    لوهان “حسنا “

    فوتنا الجميع وتركنهم يكملون طريقهم وأخدنا نحن طريق أخر ، وعند وصولنا لوجهتنا توقفنا

    شومين ” هل تراها ؟”

    لوهان ” لا “

    جي لي ” ماذا نفعل هنا ؟”

    شعر كلانا بالخوف

    شومين ” مالذي تفعلينه هنا ؟”

    جي لي ” أنا أسفة فقط كنت أتبعكم دون أنتباه “

    لوهان ” هيونغ هاهي “

    جي لي ” ولكن مالذي تفعلونه هنا “

    أمسكتها من خاصرتها وجذبتها نحونا خلف أحد الشجيرات ، واشرت لها بسكوت ، اخدنا أنا وشومين نراقب من بعيد وهي تراقبنا

    جي لي ” مالذي حدت ؟ من تراقبون ؟؟ أه فتاة من هذه ؟”

    شومين ” انها بالتاكيد لقد نستني “

    قال كلامه بأحباط ، حقا يؤلمني هذا الهيونغ

    جي لي ” من هذه ؟”

    لوهان ” أنها أخته صغرى “

    جي لي ” أخته “

    شومين ” دعونا نغادر من هنا فحسب “

    كم أنا أسف نحوه ، لهذا أنا احبه ، لقد كان الشخص الوحيد لها ولكنه تركها وهو الأن يشعر بالذنب ، يعتقد بأنها ربما كرهته بعد أن تركها

    Flash back

    كانت الفصول شبه فارغة ، يوجد بها فقط طلاب يقومون بتنظيف الممرات ، في أحد الفصول الفارغة ، كان يجلس والظلمة تحيط به ، بعض الشموع فقط تنير المكان

    أخد يرتل بعض الكلمات الغير مفهومة بهدوء وتصلب ، ومن حيث لا مكان خرج له

    الشيطان : ماالذي تريده لتنادي شيطان الرغبات بهذه الطريقة ؟

    ساونغ بخوف : لقد سمعت بأنكم تستطيعون فعل اي شي

    الشيطان : ومالذي يريده شاب مثلك ؟

    سانغ : النجاح ، أريد أن أحتل المركز الاول لكي أستطيع أن أحصل على منحة المحاماة ، إذا لم أحتل المركز الأول وإذا م أحصل على المنحة ف ف أبي سيقتلني

    هل تستطيع القيام بذلك لأجلي أرجوك ؟؟

    أنهى جملته الاخيرة ودموعه تسيطر عليه

    الشيطان : ولكن ، أنت تعلم بأننا لا نقوم بشي مجاني

    سانغ : أعلم

    سقطت دموعه وهو ينزل راسه نادما ، تم رفع راسه قليلا وهو ينظر من النافذة على الممر

    كانت تظل على شاب وهو يقوم بتنظيف الممر بجد ، ينتظر حتى ينتهي ليعود لمنزله ولشقيقته الذي تركها وحيدة ، شقيقته التي تحتاج اليه بعد أن فقدت والديها

    بعد ربع ساعة

    دخل الى الفصل بعد أن أنهى عمله ، دخل ليأخد حقيبته منها ، وفجاة شبت النار بغرفة لتحرق كل شي ولتحرقه بصراخاته لنجدة ، صراخاته وهو ينظر له من نافذة

    سانغ : أنا أسف مين سوك

    بعد مرور عشر سنوات

    في أضخم مكاتب المحماة في كوريا ، كان يجلس في مكتبه بعد عودته من أحتفال نجاحة بقضية عالمية

    جلس على مكتبه كعادته ، يقلب بأوراقه بتعب

    خرج صوت من خلفه

    شومين : مكتب جميل

    أرتعش من الخوف وتجمد في مكانه

    سانغ بأرتعاش شفاتيه : مين سوك أن أنت

    شومين : هل أشتقت لي ؟

    أنفض من مكانه

    سانغ : كيف يمكن أن تكون حي ؟

    شومين : من قال أني كذلك ؟ أنت قمت ببيعي لشيطان هل تتذكر ؟

    سانغ وهو يبكي : أنا أسف أسف حقا

    شومين : أسف

    مسكه من يقته

    شومين : لقد كنت صديقك أيها الوغد ، صديقك الوحيد

    أسقطه على الارض

    شومين : والان عاد هذا الصديق ليرد لك دينك

    خبر عاجل “تم ايجاد المحامي المشهور لي سانغ مقتولا اليوم بمكتبه والامر الغريب بأنهم وجدوه متجمداا “

    ” لازال الامر يحير الشرطة الطريقة الذي وجد بها المحامي سانغ مقتولا وهو متجمد “

    لوهان ” هل أرجعت الدبن “

    شومين ” أجل “

    end flash

    شومين ” دعونا نغادر هيا “

    جي لي ” أنتظر قليلا “

    لوهان * ماذا تفعل هذه مجنونة ؟*

    شاهدنها وهي تتوجه نحو شقيقته ، هي بالتاكيد مجنونة

    شومين ” مالذي تفعله هذه ؟”

    عادت بعد دقائق

    لوهان ” مالذي فعلته ؟”

    جي لي ” أنظر “

    أخدنا نراقب أخته وهي تقف من مكانها وتنادي على صغيرها

    ” مين سوك ، مين سوك هيا لنغادر “

    ألتفت له وأنا اسمع أسمه ينادى من أخته الصغيرة ، كان ينظر بحنان

    ذلك الصغير يركض من مكان لعبه ليرتمي بين أحضانها ، انه بشبها تماما عندما كانت صغيرة عندما ينادي عليها وتركض من مكانها لتحضنه

    لمست ذكرياته وجنتيه فقام بسرعة بمسحها وهو ينظر ل جي لي

    شومين ” شكرا لك “

    أبتسمت له بضعبف ليست ابتسامتها المعتادة الملئية بالحياة

    جي لي ” لنعد للمنزل “

    في المساء

    كاي Apov

    *ماابها هذه ؟*

    خرجت من حمام وهي تنشف شعرها دون أهتمام لنظرات ايا منا فقط جلست على اريكة بشرود ، نظرت نحو سوهو هيونغ أيضا لم ينظر لها

    كلاهما يتصرف بطريقة غريبة ولا أعلم لماذا ؟ الشي الوحيد الذي أنا أعلمه أني لا احب هذا البرود

    تقدم نحوها شومين هيونغ وقدم لها كوب قهوة ساخنة ، أمسكته وهي تبتسم له

    جي لي ” شكرا لك “

    تشين ” كوب قهوة لها أنا حتى لم اتذوق قوتك الى الان “

    بيكهون ” لماذا هذا فجاة ؟”

    شومين ” لانها تستحقها “

    لمس راسها بحنية وهو يقول جملته لها

    جي لي وهي تنظر لكاس ” اوو قطة “

    شومين ” اجل وأنا أرنب ولوهان غزال “

    أبتسمت له تم أرتشفت قليلا من كوبها

    بيكيهيون apov

    كانت تخطوا خطواتها نحو غرفة سوهو ولكنها توقفت ببضع خطوات وأخدت تتراجع للخلف حتى أصطدمت بي

    بيكهيون ” مابك ؟”

    جي لي ” لا شي “

    بيكهون ” ألن تنامي ؟”

    جي لي ” لا أشعر بالنعاس سأعود لمشاهدة التلفاز “

    مرت من جانبي لتعود أدراجها ودخلت أنا لغرفتي وأنا مشدد الانتباه

    تشانيول ” مابك ؟”

    بيكهيون ” ألا تعتقد بأن علاقة جي لي وسوهو تغيرت “

    تشين ” اصبحا غريبان أليس كذلك ؟”

    تشانيول ” لماذا أنت هنا ؟”

    تشين ” لم أستطع النوم ولكن مارائك أنت ؟”

    تشانيول ” لا أعلم “

    تشين ” سوهو اصبح يتعامل ببرود مع جي لي “

    بيكهيون ” وجي لي تتجنبه ، هل تعتقد بأن هناك شي حدت لهما ؟ “

    تشانيول ” ألن تتوقفا ؟َّ”

    بيكهيون ” أه لايجب أن أكون مزعجا من الامر أقصد فهي عدوتنا على اي حال “

    تشانيول ” يااا لننهي الامر “

    بعد منتصف الليل

    بيكهيون ” اه لقد خسرت “

    تشين ” أنت غبي جدا “

    تشانيول ” قدم ي كل بطاقاتك هيا ههه”

    جي لي ” ماذا تفعلون ؟”

    فزع الجميع من أمكنتهم

    تشانيول وهو يمسك قلبه ” ياا جي لي لا تفعليه هذا “

    جي لي ” أسفة “

    بيكهيون ” أه تباا كدت أن أقتل “

    تشين ” أنت ميت ستقتل كيف !!”

    جي لي ” هههه “

    تشانيول ” لماذا انت لست نائمة ؟”

    جي لي ” لا أشعر بالنعاس ، هل أستطيع أن العب معكم ؟”

    تشين ” أجلسي بسرعة هيا “

    بيكهيون ” لماذا وفقت “

    تشين ” أصمت فقط ، هيا جي لي الدورة الاول لنبداء “

    بيكهيون ” اه قد خسرت “

    جي لي ” أشعر بالخيانة “

    تشين ” ماذا تقصدين لقد لعبنا وقد خسرتي ؟”

    نظرت لها بمكر

    بيكهيون ” ريشة نارية “

    تشانيول ” توقف عن جنونك “

    جي لي ” ماذا تقصد؟”

    بيكهيون ” عليك أن تجلبي ريشة نارية من أجنحة كريس “

    جي لي ” ماذا ؟؟”

    تشين ” هياا بسرعة اذهبي “

    جي لي ” سيقتلني “

    بيكهيون ” لن يفعل “

    قلت كلمتي وانا ادفعها لخارج الغرفة

    بيكهيون ” اذهبي هيا “

    تقدمت نحو الغرفة بهدوء وخوف فتحت الباب ببطئ

    بيكهيون * غبية قامت بالانتقال الفوري*

    تقدمت خطواتها ببطئ وهدوء حتى وصلت لسريره ، لحسن حطها بان هناك بقايا ريش على سريره ، ريش ملتهب ، مسكت واحدة بخوف ماأن كادت أن

    تدور وتخرج حتى أمسك يدها

    بيكهون * أوو تبا *

    كريس ” مالذي تفعليه هنا ؟”

    جي لي ” نحن نلعب وهم طلبوا مني “

    كريس ” ماذا ؟”

    جي لي ” اى اللقاء “

    وأنتقلت من مكانها لغرفتنا ، لتختفي الضياية التي كنا نشاهد بها حركاتها ، تنفست الصعداء وهي تجلس

    جي لي ” ساجعلكم تدفعون التمن “

    في اليوم التالي في المدرسة

    سيهون ” اين سوهو هيونغ ؟”

    تشانيول ” أعتقد بأنه توجه لسطح المدرسة “

    جي لي ” سيهون كيف مت ؟”

    صمت الجميع من سؤالها

    سيهون ” لماذا تريدين أن تعرفي ؟”

    جي لي ” كيف تمت التضحية بك؟؟

    flash back

    والد سيهون : أيها الشيطان العظيم أني أستدعيك هنا من فارق الطرق هل تجيب لي دعوتي

    الشيطان : ومالذي أحضرك هنا ؟

    عادت خطواته للخلف من الخوف

    والد سيهون وهو يعدل نظراته : قد كان هذا سريعا

    الشيطان : ألن تتوقف عن ما تفعله ؟

    والد سيهون : أنا أحاول مساعدتكم

    نزل على الارض وجمع بعض أوراقه

    والد سيهون : أنظر الى هذه البحوث ، هل تعلم ماذا تعني ؟ أنها تبجلكم ، أنا فقط أريد أن أفعل أي شي لكم

    الشيطان : ما تفعله لا يعننيا ؟ ما نريده حقا هو التضحيات

    والد سيهون : سأضحي بنفسي

    الشيطان : شخص مثلك لا يهمنا ما نحتاجه هو دم ساخن لذلك أذهب الان

    عاد الى منزله وهو يحمل أوارقه بأحباط ، دخل لمنزله ليجد زوجته وأبنه ينتظرانه

    سيهون : أبي لماذا تأخرت ؟

    والد سيهون : انا اسف

    والدة سيهون : لنتناول الطعام هيا

    أنتهوا من تناول الطعام وتوجه سيهون نحو غرفته

    والدة سيهون : ألن تكفى عم تفعله ؟

    والد سيهون : تعلمين أني منحت حياتي لهم بعد أن أنقذوني

    والدة سيهون : هذا جنون فلتتوقف عن هذا قبل أن نتأذئ

    في منتصف الليل ، كان جالس بمكتبه بفوضيته يقوم بتكميل بحوته عن الشياطين والشعوذة

    ستم التضحية بالقربان تقربا منهم ، ويجب ان يكون هذا القربان روح تملك حياتها ، قربان ذو دم ساخن ، ذو قوة جسمية كبيرة

    قراء تك الكلمات وهو يفكر بابنه الوحيد ، في هدؤء الليل ، في ليلة القمر بها كامل يتنصف السماء

    دخل الى غرفة أبنه وهو نائم ، حمل سكين بيده وبصوته

    والد سيهون ” أنا اسف يا أبني “

    وأنتشرت الدماء بين أغراضه و جدران غرفته

    end flash

    يوجين ” يالهي كيف لوالدك أن يكون كذلك ؟

    بيكهيون ” كل واحد منا تم التضحية به بطريقة ما “

    تشانيول ” كلنا لم نملك خيار بهذا “

    لوهان ” ولكننا تعيشنا معه “

    كاي ” الشخص الوحيد الذي أختار أن يكون هكذا هو سوهو هيونغ “

    يوجين ” حقا ولكن لماذا ؟”

    flash back

    سوهو ” هل سستطيع رؤيتها ؟”

    الشيطان : بتاكيد ، تجردك من كونك مجرد إنسان سيعطيك القدرة على الوصول لها

    سوهو : حسنا إذا

    خرج من منزله دون أن يودع أي من أهله كم ولو لم يكن سيغيب عنهم طويلا ، غادر في ليلة يجليها القمر ، حتى وصل الى نهاية الشارع المطلة على طريق العام

    كانت السيارات تتهافت من هنا وهناك وهو ينتظر لها

    سوهو ” ان جي لي أنتظريني فأنا قادم لك “

    أخد يتذكر كل يوم جمعهم معا ، كانت رفيقته في وحدته مع عائلته ، عندما تألم حضنته وعندما نجح شجعته ولكن كان يجب عليها المغادرة ، تركته دون أن تودعه

    كان اخر يوم جمعه بها فوق سطح مدرسته ، قبلت خده فقط قبل أختفئها وودعته ليعود لفصله على رغم من رغبته الكبيرة لبقائه معه ، كانت حياته كلها تتوقف كلها على تلك اللحظة

    تلك اللحظة أمتلكت كل شي في حياته التي عاشها بملل دون وجودها بأمل في عودتها

    والان هو حازم على أن لا ينتظرها بعد الأن فهو سيتواجه نحوها ليخبرها كم أشتاق لها

    حرك قدمه نحو الطريق ليصطدم جسده بعد عدة خطوات

    end flash

    مرت تلك الذكريات دون أن ينظر لها أحد الا هي ، شعرت بالأم الغريب التي أحتوى قلبها

    كاي ” ولكن يبدوا بأنه فقد ذاكرته “

    يوجين ” لماذا ؟؟”

    دي او ” أنه لا يتذكر اي شي من حياته الماضية”

    جيندا ” كم هذا حزين ؟”

    بعد نهاية الدوام

    تاو ” هل ستغادرين ؟”

    جي لي ” لا ساساعد جييندا و يوجين في التنظيف “

    سيهون ” تاو دعنا نساعد أيضا “

    تاوا ” ولكن لا اريد “

    لمست راسه بحنيه

    جي لي ” يالك من طفل “

    ادي ” أه أنها تقتلني “

    نانسي ” أنا حقا أكرهها “

    ماري ” أنها أسوء من يوجين “

    ادي ” يجب أن ينتهي هذا “

    أنتهى التنظيف تقريبا ، بدؤا في تجهيز أنفسهم للمغادرة ، بقت بضع الاغراض التي يجب أن ترمى في المخزن

    جي لي ” سأقوم أنا بهذا “

    جيندا ” أه لا باس سأفعل هذا “

    جي لي ” فقط أسبقني مع يوجين أمام البوابة و ساتي بسرعة فأنا استطيع الانتقال بسرعة “

    سيهون ” حسنا سننتظرك هناك أيضا لا تعبتي بالارجاء “

    جي لي ” لا تقلق “

    تقدمت قبلهم وهم يخرجون من فصل

    لوهان ” الى أين انت ذاهبة “

    جي لي ” سأضع هذا في مخزن وأعود بسرعة “

    سيهون ” هيونغ دعنا ننتظرها في خارج “

    تاوا ” انا منزعج من الغبار على بدلتي لهذا لا تتاخري “

    جي لي ” لن أفعل “

    وصلت الى المخزن المظلم ، وضعت الصندوق في أقرب مكان وجدته ، كانت ستغادر ولكن سمعها لصوت شي يتحرك أوقفها ، ألتفتت لترئ من معها في المكان

    وفجاة أغلق الباب عليها ، وبدأت التهمسات

    ” لماذا أنت قريبة من اكسو “

    ” كيف أصبحت طالبة هنا ؟”

    ” من أنت ؟؟ لا يوجد أي معلومات عنك في ملف المدرسة “

    ” من أنت ؟”

    جي لي ” ما تفعلنه يافتيات غباء فلتتوقنا عن هذا “

    خرجت من العتمة

    ادي ” غباء ، نحاول أن نحمي من نحب هل هذا غباء ؟؟”

    ناسي ” منذ أن أتيتي وأنا أشعر بأن شي سي سيحدت “

    أقتربت وهي تنظر لها بغضب

    نانسي ” من أنت ها “

    بدأت بدفعها

    جي لي ” توقفي عن هذا أنا لا أريد أن أوذيك “

    نانسي ” تؤذيني “

    صفعتها بقوة على وجهها ليتبعتر شعرها ويغطي وجهها ، تلونت خصلتها البنية بالاحمر وبريق شمس عيناها أصبحا بلون حمم الجحيم

    أمام المدرسة

    سيهون ” أه لقد تأخرت ، لقد علمت بأن شي سيلفت انتباها “

    جيندا ” هل نذهب لها ؟ “

    يوجين ” أه أين لوهان ؟”

    في مخزن

    مددت ذراعها مرة أخرى لتضربها ولكنها توقفت قبل أن تكمل




    البارت التاسع

    مددت ذراعها مرة أخرى لتضربها ولكنها توقفت قبل أن تكمل

    نظرت بخوف الى من يمسك يدها

    نانسي “سـ سـ سوهو “

    كان يقف أمام جي لي مباشر ، ماسكا يدها بقوة يكاد أن يحطمها ، ينظر لها بأعين حمراء تكاد أن تحرقها

    ومن خلفه تلك التي ما أن سمعت صدى اسمه حتى أنتفض جسدها وأختفت تلك الهلة التي كانت تحيط بها

    سوهو بغضب ” إذا لمستها مجددا سأقتلك “

    ترك يدها لتسقط من خوف وهي تبكي ، ألتفت هو لها وحضنها ليختفي كليهما من مكان ويترك خلفه من ينظر بصدمة

    كان يشاهد من أمام الباب كل شي ، كان فد وصل له الاخرون على مشهد من تبكي بشدة وأعين مصدومة

    سيهون ” مالذي حدث ؟”

    لوهان ” جيندا قومي بمسح ذاكرتهم “

    جيندا ” ماذا ؟؟”

    لوهان ” قومي بذلك لاجلهم “

    على سطح المدرسة

    سوهوapov

    كنت لازال أحتضنها ، لا أعرف ماهي تلك مشاعر التي أمتلكتني تلك اللحظة فقط أنا لم أرد أن أتركها ولكنها

    وضعت يدها على صدري لتبعدني ، أخد أنظر لعيناها بخوف

    سوهو ” هل أنت بخير ؟”

    كانت شفاتها مجروح كم أرغب بقطع تلك اليد التي أمتددت عليها

    لمست جرحها بيد ترتعش

    سوهو ” هل يؤلمك ؟”

    جي لي ” سأطلب من لاي أن يشفيه “

    سوهو ” لماذا لم توقفيها ؟”

    جي لي ” لم أستطيع أيذائها فهي من البشر نحن يجب علينا حمايتهم وليس أيذائهم “

    سوهو ” لكنها كانت ستؤذيك “

    جين لي ” لكنك أتيت “

    سوهو ” لكنك لم تطلبي مساعدتي “

    جين لي ” لاني علمت أنك ترقبني “

    سوهو* هل أنا مكشوف لها ؟*

    جبن لي ” لا اشعر بالارتياح معك ساذهب “

    قالت كلماتها الاخيرة وأختفت دون أن أفعل اي شي جعلتها تختفي ، لماذا انا غاضب الان ؟ ألست أنا من يريدها أن تبتعد

    ألا تشعر بالارتياح معي ، أن تكرهني فقط ، فقط لاني أحبها

    مشاعري تلك كان يجب السيطرة عليها ، أن أدفعها بعيدا ليتوقف تفكيري بيها ولكن كل ما فعلته كان هباء

    ” أنا أحبها “

    في المنزل

    كاي apov

    لاي ” لقد انتهيت “

    جين لي ” شكرا لك “

    تشانيول ” فقط إذا كنت هناك كنت قتلتهم “

    لوهان ” لا تتذكر الامر تانية ف جيندا قامت بمسح ذاكرتهم”

    جي لي ” لن يتذكروا مافعلوا لي “

    لوهان ” لن يتذكروا اي شي “

    سيهون ” يجب معاقبتهم “

    شين ” ولكن ، كيف تركتهم يؤذك هكذا “

    شومين ” اين سوهو الان ؟”

    كانت تستمع لكلماتنا دون أن تنطق بحرف

    لوهان ” انها متعبة دعوها ترتاح قليلا هيا جي لي ساوصلك غرفتك “

    رافقت لوهان هيونغ للاعلى ونحن بقينا في حيرة من أمرنا ، بعدة عدة ساعات توجه الجميع لغرفهم

    لم استطع النوم لهذا قررت الخروج للحديقة قليلا لأجدها تجلس وهي تنظر لسماء

    كاي ” هل اشتقت لها ؟”

    جي لي ” أه هناك راحة كبيرة فيها ولكن لدي عمل يجب أن أنهيه قبل عودتي “

    جلست بجانبها وأن اضع كلا يدي في جيبي

    كاي ” هل يمكنني سوالك شي ؟”

    نظرت لي بطريقة غريبة ، عيناها الذهبية أصبح بلون غروب الشمس كم هذا مغري حقا

    كاي” مالذي حدت بينك انت وسوهو هيونغ لتصبح علاقتكما هكذا “

    اعادت نظرها لسماء

    جي لي ” لا اعلم أنا فقط اعتقد احميه بابتعادي “

    كاي ” لماذا ؟”

    جي لي ” لا اعلم ولكنه خائف مني “

    كاي ” لهذا أبتعدي عنه “

    جي لي ” أريد ان أشعره بالارتياح لا اريده أن يخاف مني اه “

    صرخت بتذمر

    جي لي ” اكره هذا “

    كاي ” تكرهين ماذا؟”

    جي لي ” هذه المشاعر أنا فقط سأجن “

    ما كان مني الا الضحك بهدوء على طريقتها لطيفة لتعبير ولكن على رغم من ذلك أنا ايضا كرهت هذا

    في صباح االيوم التالي

    كاي apov

    شيومين ” أين جي لي ؟؟”

    قبل أن يقول أي منا كلمة نطق هو

    سيهون ” سأراها أنا “

    عاد لكرسيه كما لو أنه لم يغادره

    سيهون ” انها تقول بأنها لا تريد أن تذهب للمدرسة “

    سوهو ” ساذهب لرؤيتها أنا “

    وقفت قبله

    كاي ” هيونغ لاباس سأراها أنا “

    أنتقلت فوريا الى غرفتها كانت تجلس أمام النافذة بذبول كم يؤلمني رؤيتها هكذا ، أقتربت منها وجلست بجانبها

    كاي ” يجب أن تتوقفي عن التفكير إاذا كان سيؤلمك “

    جي لي ” هل يجب عليا ذلك ؟؟.. لماذا يجب عليه أن يؤلم “

    كاي ” لا يجب ان يكون مؤلما”

    جي لي ” أوقفه أرجوك “

    وضعت رأسها على كتفي وهي تتمتم بتلك الكلمات بأعين دامعة

    نزلت لهم الدرجات وهم يستعدون للمغادرة

    كاي ” سابقى معها أنا “

    سيهون ” كنت أعتقد بأني أنا من سيبقى “

    كاي ” لا باس يمكنك ذهاب سأبقى أنا “

    خرج الجميع من دون ان يقولوا اي كلمة حتى سوهو هيونغ كان أولهم من خرج ، بعد أن خرج الجميع خرجت من غرفتها لتجلس بجانبي على الأريكة

    جي لي ” هل خرج الجميع ؟”

    كاي ” أجل ، امم مارائك أن نشاهد فيلما معا “

    جي لي ” فيلم “

    كاي ” اه فيلم رائع جدا لنشاهده معا هيا “

    قمت بتشغيل الفيلم وجلست بجانبها مرة أخرى ، كان الجوء كئيبا نوعا ما ، بداء الفيلم في اللعب واستمريت أنا بتحديق بها

    جي لي ” توقف عن التحديق بي وشاهد فيلم “

    شعرت بخجل من كلماتها

    كاي ” اه حسنا “

    كانت قصة فيلم مناسبة جدا ، كانت قصة تتحدث عن ذئب يقع في حب فتاة وتقع هي أيضا في حبه ، حبهما يبدوا مستحيل تماما كحب ..أممم

    كانت هي قط تشاهد بهدوء كما لو كان الفيلم يحكي قصتها بطريقة مختلفة تماما تنتظر نهايته على أمل أن ما تتمنه يتحقق

    جي لي ” أوو ماهذا “

    نظرت الى شاشة التفاز وابتسمت

    كاي” اوو ههههه هذا “

    أقترتب منها وأنا المس شفاتي

    كاي ” أنها بابو “

    جي لي بغباء ” بابو “

    أبتعد عنها قائلا

    كاي ” أنها قبلة ألم تجربيها من قبل “

    جي لي ” أجربها هل جربتها انت ؟”

    كاي ” بالطبع “

    جي لي ” حقا ، مع من فعلتها ؟ هل مع سيهون “

    كاي ” ههه لا لقد قمت بها مع حبيبتي “

    عادت بي الذاكرة لتلك الذكريات المؤلمة

    flash back

    أمسك يدها

    كاي : لنتوقف قليلا

    سارا : لماذا ؟؟

    كاي : فقط هكذا دعينا قليلا هنا

    وقفا الاتنان في ساحة المدرسة ، يبتعدان عن بعض بضع خطوات ، قدمها له وهو يمسك ذراعها

    سارا : مالذي تفعله ؟

    اقترب منها دون أن يجيبها حتى وصل لشفاتها ، ما كان منها الا أن تغلق عينيها مستجية له

    قرب شفاته منها حتى لمس نفخات الكرز تلك ، تذوق شراب العنب ليسكره تماما ، دفعته عنها عندما شعرت بتهوره لتركض بعيدة دون النظر له

    كانا عاشقين يجول الفضول عليهم ، كان هو الشاب الاكثر شعبية في المدرسة كل الفتيات تعشقنه وكل الشباب يحترمنه ، أما هي فكانت فتاة بسيطة غير مرئية

    لم يعلم أحد بوجودها ألا بعد أرتباطها به ، وظل ذلك السؤال يحير الجميع ، كيف وقع في حبها ؟؟ ومن هي تلك الفتاة التي سرقت قلب الامير ؟؟

    دعته ذات ليلة لمنزلها ، ليقضيا بعض الوقت معا

    كاي : هل نحن في منزل لوحدنا

    سارا : لا تفكر في أفكار منحرفة لقد احضرتك لاني أشعر بالخوف

    حضنها

    كاي : فتاتي تشعر بالخوف

    سارا : منذ وقت طويل أوبا

    ابتعد عنها

    كاي : ماذا تقصدين ؟؟

    سارا بخوف : أه لاشي مهم دعني أحضر لك شي تشربه

    دخلت للمطبخ وبقى هو جالس على الاريكة ، قفز من مكانه بمجرد أن سمع صرخها ، دخل للمطبخ ليجد النيران تحيط بها ، قفز نحوها متخطيا النيران

    لينقذها من تلك النيران ، أنتهى الامر بتجمع الجيران و رجال الاطفاء والشرطى ، أنتهى الامر بخير بعد حضور والديها

    جلسا الاتنان أمام منزلهما

    كاي : لم يكن حادت اليس كذلك ؟ في المدرسة كدت أن تسقطين من الدرج وفي الطريق كادت سيارة أن تدهسك والان حريق

    جال صمتها في مكان لينطق لسانها

    سارا : كل هذا بسببك أنت

    كاي : مالذي تقصدينه ؟

    سارا ودموع في عينيها : كله بسببك لتقع في حبي فعلت شي أحمق فقط للحصول عليك

    وقفت من مكانها بهسترية ودخلت لمنزلها

    لعدة أيام غابت عن مدرسة وعند حضورها كانت تتجنبه ، حتى أستطع أن يحبسها معه داخل أحد الصفوف

    كان يمسك ذراعها بقوة وهو يصرخ

    كاي : عليك اخباري الحقيقة ، لماذا تفعلين ذلك لي ؟ مالذي فعلته لك ؟

    بدات الدموع تنسال على خديها

    كاي : توقفي عن البكاء واخبريني مالذي يحدت معك؟

    سارا بخوف : هناك شخص يلحقني أنه أنه يريد قتلي

    كاي : قتلك ، مالذي تتحدين عنه ؟

    كان الظلام حالك والقمر يشع في كبد السماء ، وقف بين تقاطع الطرق وهو يحمل في يديه صندوق صغير قام بذفنه في التقاطع وهو يتذكر تلك كلمات

    سارا : هل تعتقد بأن حصول عليك امر سهل ، أمير المدرسة كيف يمكن ان ينظر لفتاة مثلي ، كانت هناك طريقة وحيدة لفعل ذلك ، طريقة واحدة للحصول عليك

    طريقة واحدة لتقع في حبي

    اوقف ترتل تلك الذكرى حضوره

    الشيطان : مالذي تريده لتقوم بأستدعي

    كاي : اريد أن ألغي عقد كيم سارا معكم

    الشيطان : كيم سارا اه تلك الفتاة التي تمنت ان يقع الفتى الوسيم في حبها كان عليها سداد دينها منذ وقت طويل ولكننا أصبحنا متعاطفون جدا

    كاي : أريدك أن تقوم بألغائه

    الشيطان : يبدوا بأن الفتى الوسيم حقا قد وقع في حبها ، ولكن أنت تعلم ماعليك أن تدفعه

    كاي : لا يهمني ، مايهمني هو أن تكون ساراا بخير

    end flash

    كاي : وهذا كان سبب كوني هكذا

    ما أن أنهيت جملتي حتى شعرت بجسدها يحتضني

    جي لي : أنا اسفة

    أبتعدت عني وهي تنظر لعيناي

    جي لي : لقد ضحيت بنفسك من أجل حبيبتك فقط لتبقى هي على قيد الحياة

    كانت عيناها تلمع بشعاع ذهبي غريب ممزوج به ألالوان السبعة لقوس المطر ، وجهها كأنه تم رسمه بواسطة أفضل رسمين العالم ، شفاتها منتفختان بأتارة حبات الكرز

    أنها المرة الاولى التي تكون قريبة مني بهذه الطريقة ، ماهذا بحق السماء ؟؟

    من دون شعور مني ، كنت أقترب منها ، أشعر بنفحات أنفاسها ، فقط تلك الشفاه أنا حقا قريب منها أكاد أن ألمسها ولكن

    فجاة شعرت بيده تتدفعني بقوة وأخرى تضرب وجهي لتطحتني على الحائط

    كاي * أه هذا مؤلم ، أكاد لا اشعر بذراعي*

    نظرت للاعلى بعد سقوطي لأره يقف بعينان حمراء كثوار هائج ، أرى كل فكرة كان سيقوم بها معي

    كاي * هل سيقتلني هيونغ لأجلها *

    أغلقت عيناي وانا أنتظر هجومه القاتل عليا ولكن ..

    سوهو apov

    كانت أشاهد ذلك المشهد بأنفجار أعصابي ، لم أتحمل ذلك ، أنه يعلم تماما أني أراقبهم مالذي يفعله ذلك الاحمق؟

    لم أتحمل نفسي ، فقط قمت بالهجوم عليه وضربه بقوة على وجه حتى ارتمى بين أحضان الحائط ، كنت حقا أرغب في قتله لاقترابه منه ولكن لمست يدها لكتفي جعلت نيران قلبي تهداء

    ألتفت لها ودون أن انطق أي كلمه ، مسكت يدها بقوة وأنتقلت بها على السطح

    كنا نقف متقابلين ، لازلت أمسك ذراعها

    سوهو ” مالذي كنتما تفعلنه ؟”

    جي لي ” ماكان عليك أيذائه هكذا”

    سوهو ” هل تعلمين ماكان سيفعل معك ؟”

    صمتت وهي تبعد عيناها

    جي لي” لقد كان فقط أه أنا فقط أرد أن أعرف شعور القبلة لهذا فعل ذلك لأجلي”

    سوهو ” تريدين ماذا ؟؟ ألا تعلمي بأنها لا تكون هكذا ألا تعلمين بأنها فقط بين شخصان يحبان بعض ألم يخبرك امير الرومانسية بذلك”

    دون أن أشعر فقط شفاتها ألتصقت بخاصتي ، وقفت في صدمة من فعلها

    أبتعدت عني وهي تتراجع للوراء بخطواتها ، بقوة عد وأمسكتها لأقبل شفاتها بقوة ، قبلتها وأنا أعبر عن كل مشاعري نحوها

    فقط فقد السيطرة على نفسي ، أمسكت وجهها بكلتا يداي واخد أقلب شفاتها بين خاصتي ، أتذوق عبير ريقها وأفقد عقلي بشطايا أنفاسها

    أبتعد عنها وأنا ألتقط أخر أنفاسي

    سوهو ” أنا أحبك “

    وأخيرا نطقتها ، وأخيرا بحوت بمشاعري لها

    حضنتني بقوة بعد سمعها لكلمتي ، كانت تتمسك بي بقوة بجسد يرتعش ، أخد أربت على شعرها بحنية

    داخل المنزل

    كان لازال متئكا على الحائط يلمس شفاته الدامية ، اعد راسه للوراء وابتسم بهدوء

    كاي ” لقد نجح الامر ، كم هذا مريح “

    في المساء

    كان الجميع جالس في صالة المنزل

    كريس بغضب” هل تقول بأنهم ماذا ؟أنت بتاكيد تمزح معي ، هل جننتم يارفاق ؟؟ ماذا حدت لكم فجاة شومين هيونغ تكلم ، لوهان ، مااذا حدت لكم ؟؟ هل أنتم موافقون على هذا ؟

    سيهون ” هيونغ أهدى”

    كريس” كيف تريديني أن اهدى ؟ أنه يقول بأن سوهو يحبها”

    تشانيول ” أنه قلبه”

    كريس ” قلبه ، هل جنتم أنه شخص ميت اي قلب هذا تتحدت عنه ، أننا شياطين هل نسيتم هذا ؟”

    يوجين بخوف ” هل يعقل بأن شيطان يقع في حب ملاك ؟ أليس الامر مخيف”

    كريس ” هذا مجرد سخرية ، يجب أن ينتهي هذا”

    تلفط صمتا ما أن شهده ينزل من على درجات ، تقدم نحوهم ووقف امامهم

    سوهو ” أنتم علمتم أليس كذلك ؟ّ أنا لن اجبركم على شي ، أعلم بأن أغلبكم لا تروقه ولكن”

    تشين ” هيونغ لا تقلق فقط أمضي قدما نحن لن نمنعك”

    وقف أمامه

    لوهان :” نحن دعوتنا على علاقتكم على اي حال ، لذلك لا تهتم بنا”

    تشانيول ” هيونغ هل ستكره قربنا منها في المستقبل ؟”

    سوهو ” لا ، بالتاكيد لا”

    سيهون”أنت لا ترفض صداقتنا اليس كذلك ؟”

    سوهو ” أنا أشكرك انك كنت معها طوال تلك فترة سيهون”

    تنهد بارتياح

    سيهون ” كم هذا مريح”

    سوهو ” يوجين ، جيندا”

    جيندا” أنا سعيدة لكم أذا كانت ستكون بخير”

    يوجين بخوف” أه أنا سعيدة”

    في سكن طالبات

    كانت على وشك النوم ولكن

    يوجين” جيندا”

    كانت ترتب سريرها استعدادا لنوم لتجيبها

    جيندا ” أه”

    يوجين ” هل أنا جننت ؟”

    جيندا ” لماذا تسالين ؟”

    جلست على سريرها

    يوجين ” كيف لسوهو ان يحب جي لي ، أقصد أنها الملاك التي من مفترض ان تنقذني منهم ، والان ماذا ؟؟ هل سابقى على قيد حياة”
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-09-18, 10:13 pm

    البارت العاشر

    تاو apov

    تاو ” لندخل هيا أين جي لي ؟”

    سيهون “أنها هناك “

    كانت تجلس على مقعدها تجهز نفسها لبداية الصفوف توجهنا نحوها ، جلس سيهون على مقعدها بينما أنا وقفت فوقها

    تاو ” بعد مدرسة أطلبي من سوهو أن نخرج قليلا”

    جي لي ” نخرج “

    سيهون ” أطلبي منه أن يأخدك الى مكان ما وأطلبي مرفقتنا “

    جي لي ” ولماذا أفعل هذا ؟ “

    تاو ” لا تكوني خبيثة نريد أن نخرج ونستمتع قليلا أنه لا يسمح لنا “

    جي لي ” أذهبا ألان سيبدا الدرس “

    سيهون ” المعلم لم يصل “

    ما أن أنهى كلمته حتى صدى صوت معلم يعلن دخوله للصف ، نظرنا لها بغيظ

    جي لي ” اخبرتكم “

    عدنا الى مقعدنا بتذمر ، دخل المعلم الفصل ولكنه لم يدخل لوحده كانت خلفه تجرا خطواته ، فجاة أنقبض صدري ، لم أعد أستطع التنفس

    نظرت الى سيهون الذي كان ينظر بالفعل الى كاي ثم نظرلي أيضا

    * هل أقتربت النهاية ؟*

    هذا ما جال في فكري ، ألتفت لأرى جي لي الي كانت بالفعل تنظر لها بصدمة ، نظرت لي بخوف ما أن نظرت لها

    معلم ” ارجوكي عرفي عن نفسك لباقي زملائك “

    ” مرحبا جمعيا أن أدعى يارا أنتقلت موخرا من بلد أجنبية أرجوا أن نصبح أصدقاء”

    قالت كلمتها الاخيرة وهي تنظر الى كاي بأعين جادة ، اشعر بأنه سينقض عليها حقا ، جلست في أخر كرسي كان موجود خلف جي لي مباشرة

    كنا جميعا نشعر بالخوف الشديد التي ارتعب بنا ، كانت نظرات جي لي لها تفوقني أنا خوفا ، لم أعتقد بأن نهاية ستكون سريعة هكذا ،

    لم يعتقد اي منا بأنا النهاية ستكون قريبة هكذا

    في ساحة المدرسة

    كريسapov

    كنا جالسين معا في توتر ، الكل خائف ولا أفهم السبب ، حسنا لأقول باني استطيع تفهم خوف سوهو ولكن لمااذا الباقي في هذه الحاله

    * هل هم ..؟*

    يوجين ” مالذي يحدث ؟ لماذا أنتم هكذا يارفاق ؟ “

    أوقف ترتل أفكاري صوت يوجين بسؤالها

    دي او ” الأمر أصبح خطيرا “

    قال جملته بأرتعاش وجنتيه

    شومين ” مالذي يجب أن نفعله ؟”

    *لماذا هذا الهيونغ قلق هكذا ؟، أنه أمير الصقيع كيف له أن يصبح مهتم فجاة ؟*

    جيندا ” هل هم الظلال ؟؟”

    يوجين ” الظلال !!! “

    كاي ” أشعر بهم في كل مكان “

    لوهان ” ظهروهم الأن يعني بأن نهاية بدات في الأقتراب “

    *هل هذا الهيونغ خاشف أيضا ؟*

    يوجين ” نهاية ماذا ؟”

    سيهون ” علينا توخي الحذر وحماية يوجين “

    فجاة وفي منتصف تقابل كلاماتهم صدى صوتها بصرخة

    يوجين ” توقفوا “

    جيندا ” مابك ؟”

    يوجين ” عن ماذا تتحدثون ؟ دعوني أفهم أيضا “

    جي لي بجدية” أنهم الظلال أنهم هنا لقتلك “

    يوجين بخوف ” قتلي “

    سوهو ” الظلال ستحاول قتلك قبل تحولك لشيطان “

    أجاب دون أن ينظر لها حتى

    يوجين ” ماذا ؟”

    تشانيول ” الظلال مخلوقات ضعيفة تتغدى على الخوف و الظلام نحن نشكل أكبر تهديد لها في هذا العالم لهذا إذا زادت قوتنا يمكن ان تدمر “

    تشين ” سيحاولون قتلك قبل أن تتحاولي الى شيطان “

    يوجين * ماهذا الذي يحدث ؟ ألا يكفي الشياطين الي تنتظر موتي والأن الظلال الذي تريد قتلي *

    أستمعت على هذه الأفكار وهي تخرج منها ، تلك الأفكار أستطعت ضربي

    وقفت من بيننا بخوف

    يوجين “اريد البقاء لوحدي”

    غادرتنا بقلب يرتعش خوفا وأعين تقطر دامعا ، مرت لحظات ليغيب ظلها وتلحقها جي لي

    كانت تجلس تحاول كبد ألم قلبها ، هل بكون الأمر مخيف عندما تعلم بشأن موتك ؟

    جلست بجانبها جي لي وهي تضم قدميها

    جي لي ” لا تقلقي أنا هنا “

    أجابتها من بين شهاقتها

    يوجين ” أنت هنا هل تعتقدين بأن أمر وجودك مريحا بالنسبة لي “

    جي لي ” لا تخافي لن أسمح لأحد بالاقتراب منك “

    يوجين ” هل تعتقدين بأن الامر يتوقف بشأن ظلال أما نسيت شأن شياطين الذي وقعت في حب أحدهم “

    أكملت وهي تحمل راسها بين يديها

    يوجين ” كان من مفترض أنك مرسلة لأنقاذي ولكن الأن أنا لا أعلم من ستنقذين “

    جي لي ” قبل سنوات عندما كنت صغيرة كنت فضولية جدا عن عالم البشر ، العالم الذي كلفنا بحماية أصحابه دون معرفتهم ، أرد أن أعلم أي نوع من العوالم هو

    وكيف يعيش به البشر ويتصرفون ؟ لما يخظئ بعضكم ونتحمل نحن تصحيح أخطائكم ؟

    دون علم أي أحد نزلت الى هذا العالم ، نزلت وحدي ولكنه وجدني ، في البداية شعرت بالخوف منه ولكنه عملني بلطف ، لم يشعر هو أيضا بالخوف وهذا الغريب

    كان يحضر لي شكولاته كل مرة يغيب فيها عن غرفته ، كان يضحكني دائما ، كان طيفا معي ، كنت أتبعه دائما ولكنه كان يحميني دائما لقد أرني عالمكم بطريقة لطيفة

    تم كشف غيابي لهكذا أمروا بعودتي فورا ، في ذلك وقت كنت أحمل قلب صغير منعني من قول الوادع له ، كنا على سطح مدرسته فقط كانت أودعه بعيناي

    في ذلك الوقت قطعت وعدا على نفسي وانا اشاهد دموعه عندما عاد ولم يراني ، عندما نادى عليا ولم أجيبه ، عندما بحث عني ولم يجدني

    بأني سأعود له مرة أخرى

    وهكذا كانت مهمتك أتت ، أمر حمايتك ، وجدها فرصة كي أعود مجدداا وأره وأجده لكي أبقى معه

    و لكن احيانا تكون الملائكة أخبث من الشياطين نفسها

    ولكن الأن أنا أعلم بأن الأمر صعب الأن اصبحت أنت في منتصف رغباتنا

    أريدك أن للا تقلقي لأني هنا لأحمايتك وسأفعل ذلك حتى اذا أضظرات لنزع قلبي لهذا لا تقلقي “

    سمعت هذه الكلمات بصدمة تجفلني عن حقيقة كل هذا منذ بداية كانت تعلم بشأننا منذ البداية أردت أن تبقى معنا

    منذ البداية كانت واقعة في حبه

    كريس ” ماذا يجب أن نفعل الان ؟”

    في المنزل

    لوهان apov

    كنا نجلس جمعيا في صالة عدا جي لي الذي كانت بغرفتها

    تشين ” مالذي سييحدث الان ؟”

    تشانيول ” لم يبقى وقت طويل لكي يصبح القمر بدراا وتموت ..”

    أوقف كلمته من عبور وهو ينظر لي

    دي او ” وماذا عن جي لي أيضا ؟”

    سالة سواله وهو ينظرالى سوهو

    كريس ” إذا لم تمنع موت يوجين لن يكون هناك مشكلة ابدا “

    سيهون ” ماذا تقصد ؟”

    كريس ” سوهو يجب أن يبقى مع جي لي أثناء موت يوجين ، لن نحتاج الى قتالها اذا لم تحاول أيقاف موت يوجين “

    سيهون ” هيونغ هل هذا صحيح ؟”

    سأل سؤاله وهو ينظر لسوهو ، أجابه بعد مدة من تفكير

    سوهو ” سأذهب لرؤية جي لي “

    أختفى من بيننا وقفت أيضا في وسطهم

    لوهان ” سأذهب لأرى يوجين أيضا “

    شومين ” أنا حقا أشعر بالاسف من اجل لوهان حتى انه لا يستطيع الاعتراف بمشاعره “

    هل أنا مثير لشفقة لهذه الدرجة ؟ لكي أخفي مشاعري صادقة أتجاه يوجين ، عندما ضربتني ذلك مشاعر لجئت لصمت أعتقد بأني جننت كيف لشياطين متلي ان

    يقع في حب تلك بشرية الضعيفة ولكن بعد رؤية سوهو وهو يقع في حب تلك الملاك هل كان يجب أن أمنح مشاعري فرصة

    جلست معها على ذلك الكرسي التي حمل في ثناياه أول لقاء لنا ، هل كان يجب أن يكون قدرها هكذا ؟

    كانت الامطار تتساقط بخفة ، وجوء كئيب ، وتلك الغيوم تغلق على ضوء القمر

    ذلك القمر الذي يكاد أن يصبح بدرا ، ذلك القمر الذي سيحمل قصة حب غير مكتملة ، الذي سيحمل مشاعر لم تبح

    “هل ستكون لنا فرصة إذا أصبحت شيطان ؟ هل ستبادلني مشاعري أما فقط ستكرهني كالان ؟

    يوجين ” هل هو سئ أن تكون شيطانا ؟”

    فجأة صمتي بهذا السؤال الغريب ، أجابته بعد أسيعابي له

    لوهان ” فقط في البداية ولكن مع مرور الوقت ستتعايشن مع الامر ، ستبقين دائما جميلة ولن تكبري في العمر ، ستصبحين أقوى وستمتلكين قوة خاصة بك “

    يوجين ” كيف أصبحت شيطانا ؟”

    لوهان ” ذلك كان

    Flsh back

    لوهان ” مالذي يحدث ؟”

    والدة لوهان ” علينا الخروج من هنا هيا “

    كانا الاتنان يركضان بين ممرات منزلهم في محاولة للهرب من شي في اعتقاده لا شي

    توقف وهو يمسك يد امه

    لوهان ” مالامر أمي ؟ أخبريني “

    نظرت له بأعيناه الدامعه

    والدة لوهان ” أنا اسفة ياصغيري ولكني أخطئت وعليا حمايتك الان “

    فجاة شاهد والدته ترفع للسماء كما لو كان شخص يمسك عنقها ويرفعها ، أخد يصرخ خوفا ولكن دون مجيب

    وفجاة ظهر نور أبيض أحط به ، لم يشعر بنفسه الا وهو يقف في حديقة منزله واسعة دون والدته فقط يد ذلك الملاك يمسكه

    لوهان ” من أنت ؟”

    الملاك ” لا تقلق أنا هنا لحمايتك “

    لوهان ” ولكن أمي لازالت بداخل “

    الملاك ” والدتك طلبت مني حمايتك فقط هيا لنغادر “

    لوهان ” لن أغادر دون أمي “

    رمى يد من يمسكه وعاد أدرجه لمنزله ليجد أمه لازالت معلقة تقاوم بكل قوتها ولكن هذه مرة ظهر له من يمسك بها

    كان رجل بدون ملامح فقط جسد رجل ، يمسك بيده الضخمة رقبة والدته ، ألتفت براسه لينظر للوهان التي سقط من الخوف

    سمع صراخ والدته

    والده لوهان ” أخرج من هنا “

    رمى تلك الشيطان والدة لوهان أرضا وبقوة وأتجه بسرعه نحو لوهان ولكن سرعان ماتم ايقافه من قبل الملاك الحارس

    بداء القتال بينهم ، خوف لوهان أنتقل الى خوفه على والدته التي لا تتحرك ، تحرك بسرعة من مكانه وتوجه نحو والدته ، أخد يصرخ عليها لتستيقظ

    ألتفت الشيطان له بعد أن رمى بملاك عرض الحائط

    الشيطان ” أنت لي “

    توجه نحو لوهان بحركات سريعه ، ومسكه من يقاته ليختفي معه للعدم

    end flash

    لوهان ” أحيانا عندما اتذكر هذا فقط إذا لم أعود من أجل أمي وفقط غادرت مع ذلك الملاك ربما كنت سأعيش حياة طبيعية “

    يوجين ” ولكن هل ستحب حياتك تلك ؟ “

    لوهان ” لم أحب حياتي هذه ايضا حتى أتيتي “

    يوجين ” ربما إذا أنا ايضا عشت هذه الحياة لن تكون سيئة معك “

    في المنزل

    كانت تجلس بين أحضاني ، امام بقعتها المفضلة من الغرفة ، أمام النافذة الكبيرة المطلة على الشوارع المبلله

    سوهو ” تجعلين الطقس سي بمزاجك “

    مشاعرها كئيبة ونظراتها حزينة ، لماذا زهرة الجنة اصبحت ذابلة هكذا

    سوهو ” توقفي عن التفكير السي ودعينا نستمتع معا مارائك “

    جي لي ” كيف ؟”

    سوهو ” نخرج معا مارائك ؟”

    جي لي ” رائع وناخد سيهون وتاوا أيضا “

    سوهو ” ههه ارسو “

    حضنها بقوة بذراعي ولكنه سرعان ما ابعدهم بقوة

    جي لي بخوف ” يوجين “

    أنتقلنا معا بسرعه حيث تواجد الجميع

    كان يقف الجميع في حاله هجوم خط الأكسو من خلفهم جيندا ومن أمام يوجين لوهان

    يارا” أو أتى العاشقان لنبدا الهجوم اقتلوا تلك البشرية هيا “

    يوجين apov

    وبداء هجوم

    كنت حقا خائفة ولا أعلم ماذا حدث بالضبظ فجاة شعرت أن السماء تحولت الى اللون الاحمر ، لوهان يصرخ وفجاة ظهرت جيندا مع الاكسو

    جيندا كانت مختلفة عما عاهدها كانت ملابسها تشبه ملابس مقاتلين تحمل في يدها سيف أبيض

    الاكسو كانوا بملابس سوداء ، أجنحتهم السوداء مفرودة الا كريس الذي كانت أجنحته نارية

    *هل سأموت الان ؟*

    هذا كان تفكيري الوحيد

    جي لي ظهرت أيضا هي وسوهو

    كانت ملابسها بيضاء شعرها متلون بخصيلات حمراء ، لقد كانت مختفلة عما عاهدها ، تلك النعومة التي أمتلكتها لم أرى منها شي تلك الليلة

    كان يتقدمها سوهو ، لم يترك مجال لأحد ليبداء في مهاجمة مايعرفون بالضلال

    تلك الظلال ذات الاشكال مبهمة ، وجوه تشبه بعضها ، لا تستطيع تميزها ، ذو أعين سوداء واسعة مخيفة

    ما بداء سوهو بالمهاجمة حتى أنتفض تشانيول وأرتفع الى السماء وفجاة لم أرى سوء نارا تتجه الى الاسفل تصدع منه لتحرق الضلال المتواجدين أمامه

    في الناحية الأخرى تشين أيضا أرتقى بضع خطوات لسماء عيناه أصبحتا بيتضان تماما من فوقه السماء تحولت للون الاسود والغيوم في كل مكان ، كانت

    تحيط به الصواعق ولكن دون أن تصيبه وبيديه وجهها نحو الظلال

    سيهون من خلفه يدفع الرياح الباردة حولهم لتجعلهم يتطيرون في السماء

    ودي او من الاسفل ركل الارض بقدمه حتى أهتزت من تحتهم ليرمهم سوهو بالماء ويختفوا بين تلك الشقوق التي صنعها دي او

    جيندا أتت من خلفهم هي وتاوا جيندا بسيفها و تاوا بأستخدم يديه بسرعة البرق لم استطع روية شي

    فقط الظلال تسقط

    شومين في الناحية الاخرى يمر بسرعة من بينهم ليتركهم في أماكنهم متجمدين وياتي من خلفه كاي ليبعثر تلك الاحجار البيضاء الصلبه

    ظهر فجاة من ناحية بيكهيون ضوء قوي يكاد يعمي العينين ومن وسطه قفز لاي ليركل بقدميه من تواجد تحته ويبرحهم أرضا

    عاليا في لاسماء كانت جي لي تطير مهاجمه تلك الفتاة ، لم أستطع رؤ ية الكثير الا عندما طرحتها أرضا من أعالي السماء بقوة كادت أن تنهر ارض بها

    شعرت بيد لوهان تمسكني بقوة وبخوف ألتفت له ولكني دفعته بقوة عندما رايت من يهاجمه من خلف

    سقط أنا وهو على الارض ومن فوقنا أتى كريس باجنحته النارية تهب فوقنا

    كريس ” خذها بعيدا”

    وقف لوهان وامسكني وبدأنا في الركض بين شجيرات للهروب من تلك المعركة ، بيس الشجيرات التي تصدر أصواتا وهمسات تعلن موتي

    شعوري بالخوف يزداد ، وتمسك لوهان بي يزداد

    فجاة تجمعت حولنا الظلال تقدم لوهان وبدأ في مهاجمتهم ، جي لي وصلت ايضا ، وعدد الظلال يزداد وبرمشة عيناي ، كان كل الاكسو من ضمنهم جيندا أمامي يقاتلون من جديد

    نار ، ماء ، هواء بارد ، صواعق ، ضوء ، أجسام تسقط ، أنا فقط أدور بين كل هذا

    * ولكن أين تلك الفتاة ؟”

    وقفت أمامي فجاة بعيناها المخيفتان ، شعرت بأنتفاضة الجميع ولكن لا أحد أستطاع توجه نحوي لمساعدتي ، فقط استطيع سماع صوت صراخهم

    * هذه هي نهايتي *

    أغلقت عيناي لتشهد روحي عليها وهي تغرس في احشائي قضيب معدني ، أنا فقط أنتظر الموت الان

    * هل أنا ميتة الان ؟”

    بدأت بفتح عيناي بهدوء ، القضيب لم يدخل جسدي ، يالهي مالذي حدث ؟ أخد ألمس جسدي لأتاكد ، كان جميع الاكسو ينظرون بخوف لي

    وقفت جي لي بيني وبين تلك الفتاة الظل وبهدوء شاهدها تنهار أمامي دون أن تلمسه جي لي حتى ، كل الظلال منتشرين سقطوا كالذباب ليختفى بمجرد أن تلمسهم الأرض

    * هل هذه قوة الملاك ؟*

    وفجاة كل الاكسو أيضا بدوأ يمسكون راسهم ألما ليتساقطوا أيضا

    جيندا ” جي لي توقفي “

    فجاة اصبح كل شي هادي ، عاد المكان للونه الطبيعي لون الشجيرات الخضراء والسماء الزرقاء ،

    توجهت بسرعة نحو لوهان لأساعده على الوقوف ، كان لازال يحمل راسه بيده

    جي لي ” أنا أسفة “

    قالت كلماتها من مكانها

    يوجين ” مالذي حدث ؟”

    أجابني بوهن

    لوهان ” لم تتحكم بقوها “

    جي لي ” أسفة “

    بدا الاكسو في وقوف بترنح وهم يحملون رؤسهم وقف بيكهيون بمساعدة جيندا ، الا سوهو التي كان مرمي على الارض دون حراك

    توجهت نحوه بسرعة وركعت أمامه

    في مخيلة سوهو

    ” أنت من الان أسمك ان جي لي ”

    ” وانت شوهو هل تعلم شوهو تكون الحارس “

    أخر لقاء له معها على سطح المدرسة

    عاد ولكنه لم يجدها ، أخد ينادي عليها ودموعه تنهمر ، دموع ذلك الطفل التي حملت ذكرها

    بعد عشر سنوات ، حتى مع مرور تلك سنوات ذكرها لم تتركه ، أحيانا يعتقد بأنها كانت مجرد حلم ولكنه متشبت بذلك الحلم

    درسته للعالم التلات وايجاد طريقة لمقابلتها ، ( الطريقة الوحيدة التي تجعلك من أصحاب ذلك العالم هي أن تصبح شيطان)

    مقابلة الشيطان ليضحي بنفسه ، وداعه لأهله ، وموته

    أستيقاظه بعد تحوله

    الشيطان ” اهلا بك ايها القائد “

    ” من أنا ؟”

    الشيطان ” ألا تتذكر من أنت “

    سمع صوتها وهو يناديه

    ” شوهو “

    ” سوهو “

    الشيطان ” هل اسمك سوهو ؟”

    ” أعتقد ، ماهذا المكان ؟”

    الشيطان ” أنه العالم السفلي ، أنت شيطان “

    ” شيطان “

    الشيطان ” قائد الشياطين ، فريق اكسو ستقابلهم عندما تصعد لسطح الأرض “

    كان من مفترض أن اصعد لسماء لها وليس أن أنزل لتحت الارض

    سوهو ” أن جي لي “

    جي لي ” شوهو ه تسمعني “

    بدا في فتح عيناه ببطئ ، ساعدته في تعديل جلسته

    تشين ” هل أنت بخير ؟”

    نظر حوله لتجمع الجميع فوقه

    جي لي ” أنا اسفة لم اقصد ذلك”

    نظر لعيناها مباشرة ولمس خدها

    سوهو ” ان جي لي هل هذه أنت ؟”

    جي لي ” شوهو هل تتذكرتني ؟”

    حضنها بسرعة

    سوهو ” ان جي لي لا اصدق هذا لقد عدي لي أنها أنت منذ البداية “


    البارت الحادي عشر والاخير

    سوهو apov

    الأمر أصبح مخيفا جدا ، الأيام تمر بسرعة والأجواء أصبحت أكثر كابة في المنزل

    عندما أتذكر أخر معركة مع ظلال وما فعلته جي لي ، اشعر بالأختناق حقا

    لم أعلم بأنها تملك مثل هذه القوة ، قوة لا تستطيع حتى السيطرة عليها

    مالذي سيحدث الان ؟ نحن لا نستطيع قتل يوجين دون ، دون قتل جي لي

    كانت تجلس وهي تتوسطهم ، يشاهدون التلفاز في هدؤء ، عد لغرفتي وأنا أفكر بشأنها

    شعرت بها تدخل خلفي مباشرة ، تحركت بسرعه من مكاني لأحضنها من الخلف

    جي لي ” أوو لقد كان هذا سريع “

    سوهو ” مميزات أن تكون شيطانا “

    جي لي ” هل أنت بخير ؟”

    سوهو ” أجل ، اه تذكرت “

    قمت بلفها أتجاهي ، لتتقابل عيناي بعيناها ، أه تلك عينان دائما تصيب قلبي

    سوهو ” هل تردين خروج ؟”

    جي لي ” خروج !”

    سوهو ” أجل ، لقد وعدك أننا سنخرج معا أليس كذلك ؟!”

    جي لي ” أه هذا صحيح “

    سوهو ” إذا اين تريدين الذهاب ؟”

    جي لي ” هناك مكان أريد الذهاب له منذ نزولي على الارض “

    سوهو ” أه ماهو ؟”

    أبتعدت عن ذراعي ملفوفة حول خاصرتها

    جي لي ” ام مكان به الكثير من ألالعاب و الألوان الجميله “

    سوهو ” هههههههه تقصدين مدينة الملاهي “

    جي لي ” حسنا هذا المكان أجل هل ستاخدني في موعد هناك ؟”

    أقتربت منها ولمست وجنتيها الدافئتان لأقبل شفاتها بنعومة ، أبتعد عنها وأنا انظر لعيناها برقتان

    سوهو ” سيكون أجمل موعد لنا “

    يوجين apov

    طوال ليلتان الماضيتان لم أتوقف في التفكير بالأمر ، أمر تحولي لشيطان ولكن ،.

    ” اه ، ماذا افعل ؟”

    لوهان قال بأن ماحدث معي في معركة الظلال هو أن جي لي قامت بوضع أه لم أفهمه تماما شي مثل غطاءة او حصن

    *لا زالت لا أفهم متل هذه الاشياء *

    ولكن ، أنا الان محميه بها ، لن يستطيع أحد أن يؤذيني بسببها ألا ، ألا إذا

    *مجرد التفكير بالأمر يصيب قلبي بالصداع *

    ” أه أخفني “

    كان ذلك صوت هاتفي ، نظرت الى شاشة

    ” اوو لوهان “

    أبتسمت شفاتي تلقائيا

    * أنه دائما يفعل ذلك لي *

    خرجت من المسكن مع جيندا ، من الجيد الحصول على بعض المرح مع الأصدقاء

    فكرة جي لي رائعة أتمنى الا يغضب سوهو ككك

    سوهو ” ماهذا ؟”

    كان يقابلني وهو في حالة صدمه ، اريد الضحك ولكني لا أستطيع

    سوهو ” هل ستذهبون جميعا معنا ؟؟”

    جي لي ” أجل “

    سوهو ” ولكنه موعد “

    جي لي ” لاباس سنكون في موعد وهم يستمتعون بوقتهم “

    بعثر شعرهر بغضب

    سوهو ” ايشش”

    *أنا حقا اريد الضحك *

    جي لي قامت بدعوة الجميع لموعدها ، بالتاكيد أنه الأول لها ، لم يكن من سوهو أوبا الا موافقة ، أكثر المتحمسين كانوا خط ماكني

    سيهون وتاوا ، لم أرى اطفالا مثلهم إبدا

    لا أصدق بأن كريس معنا أيضا يبدوا وسيم جدا وهو يبتسم ، ولكن لماذا أتى معنا كنت أعتقد بأنه ليس من هذا نوع ، النوع مرح

    كانت جي لي وسوهو يتقدمننا ، تلك ملاك حقا جميلة ، إذا كنت أنا أرها هكذا إذا ماذا عن سوهو ههه

    كانت ترتدي فستان بسيط جدا ، وردي لون ، خصلات شعرها وردية ايضا ، كانت ناعمة جدا

    نظرت لفستاني أيضا ، *هل أنا أبدوا جميلة مثلها ؟؟*

    لوهان ” بل أجمل “

    سألت نفسي السوال لتلقى الاجابة منه ، نظرت له بخجل وأنا ابتسم

    نظرت خلفي لأجد جيندا في وسط ضحكاتها ، أنها حقا مستمتعة بوقتها مع باقي الشباب

    نظرت حولي ،* او أين ذهبا *

    سيهون ” دعونا نجرب هذه اللعبة ، أين جي لي وسوهو ؟ “

    لوهان ” لقد أختفيا “

    شومين ” هههه سوهو “

    تاوا ” دعونا نجرب هذه اللعبة الان “

    سيهون ” دون جي لي “

    تاوا ” سوهو سيجعلها تركب في واحدة أخرى هيا “

    سيهون ” اه حسنا “

    يوجين ” أنهما حقا طفلان “

    سوهو apov

    جي لي ” لماذا فعلت هذا ؟”

    سوهو ” لأنه كان من مفترض أن يكون موعدا “

    أوقفتني من الركض

    سوهو ” ماذا ؟”

    جي لي ” دعنا نجرب هذه اللعبة “

    نظرت الى حيث تشير كان صندوق الدمى

    سوهو ” اوو تريدين دمية “

    جي لي ” أجل “

    سوهو ” حسنا لنجرب “

    توجهنا نحوها ، أخرجت قرش من جييبي ووضعتها به

    سوهو” عليا ان اكون حذر ، اه تبا “

    ضربتني على كتفي

    جي لي ” اسقطها “

    نظرنا لبعضنا لبعض وقت بجدية تم انفجرنا ضاحكين

    سوهو ” لنحاول مرة أخرى “

    جي لي ” اه “

    وضعت قرش وبدأت في تحريك اليد

    سوهو ” اوو تبا لماذا هي صعبة هكذا ؟”

    جي لي ” أنت حقا لا يمكنك ذلك “

    سوهو ” لنجرب مرة أخرى حسنا “

    جي لي ” أخر مرة “

    سوهو ” حسنا “

    حسنا هذه ستكون مرة الاخيرة ، يجب أن أحضر لها الدميه ، ابتسمت بنصر وألتفت لها

    سوهو ” ماذا كنت تفعلين ؟”

    وجدها وأصابعها يتوجه نحو اللعبة ، بسرعة لفت ذراعيها خلفها ببراءة

    جي لي ” لا شي “

    أبتسمت لها وأنا أحضنها ولكنها سرعان ما سرقت الدميه مني وهربت

    سوهو ” تلك الشقيه “

    ألتف الليل علينا ، ونحن لازلنا نجرب العاب ، امسكت يدها لأوقفها ، بسرعة أنتقلت بها

    تقدمت والتفتت لي

    جي لي ” ماهذا مكان ؟”

    كنت قد جهزت هذا مكان بمساعدة من كاي ، بالنظر له الان ، علي الاعتراف بانه حقا جيد في مثل هذه الامور

    كانت الطاولة مجهزة في منتصف نهر الهان ،

    الشموع تضئ حولها بطريقة رومانسية ،

    حسنا ارد حقا أن أقوم بشي مميز لهذا قمت بهذا الخيال لها

    تقدمت نحوها وأنا المس يدها

    سوهو ” أرجوكي أنستي الجميلة شاركيني ليلتي “

    قمت بلفها عدة لفات ليتغير لون فستانها الوردي الى اللون الاسود البراق ، كم تبدوء ملاكي جميلة بذلك اللون

    أنا ايضا تغيرت ملابسي من مجرد قميص عادي وسروال الى بدلة سوداء أنيقة ، أحاكي بها ملاكي

    قمت بالارتفاع عدة خطوات لسماء لكي نصل لطاولة ، ملاكي كانت حقا مدهوشة

    أجلستها برقه على كرسيها الطافي على الماء وانتقلت أنا لأجلس في خاصتي

    جي لي ” هذا ، هذا حقا شي أه لا أعلم ماذا أقول ؟”

    سوهو ” أنتظري “

    قمت بفرقعة أصابعي لتنتشر حولنا قطرات الماء ملونة دون أن تبلل أي منا فقط تنتشر حولنا بشكل مذهل

    ♥♥♥

    يوجين apov

    الساعة 11:00

    فقط ساعة واحدة ويصبح القمر بدرا ، و ، و…

    نظرت الى جيندا نائمة

    يوجين ” أنا أسفة لاني سأغادر بهذه الطريقة جيندا ، أسفة حقا لاني لا أستطيع أن أودعك بطريقة لائقة ،

    أرجو في المستقبل عندما نتقابل ، ألا نتقابل كالاعداء بل كاالاصدقاء .. الى اللقاء جيندا “

    أغلقت ضوء مكتبي وغادرت الغرفة بهدوء وأنا أحمل حقيبتي الصغيرة على ظهري و الكتاب في يدي

    ذلك الكتاب التي أجاب على كل تسألاتي ، *كيف استطيع أن أصبح شيطان دون أن تتأذى ملاكي الحارس؟ *

    عليا القيام بهذا لأحمي جي لي ، وسوهو ، أنا لن أجعلها تتألم مرة أخرى لفقدانها حب حياتها

    الأمر لن يكون سيئا ، سأكون سعيدة ، لوهان سيكون معي أيضا ، فقط عليا قتل نفسي بنفسي لينتهي كل شي

    كريسapov

    تقدم سوهو ووضع السكين الفضي أمامنا

    سيهون ” هيونغ ماهذا ؟”

    كريس ” علينا قتل جي لي به “

    تاوا ” ماذا ؟”

    كريس ” ماذا كنتما تعتقدان ؟ أنها طريقة الوحيدة ألم تكونا معنا في معركة الظلال “

    كاي ” هل حقا نحن نحتاج الى هذا ؟”

    وجه سؤاله الى سوهو الذي فقط هز راسه له فقط

    كاي ” هذا مستحيل ؟! لقد قلت من قبل بأننا يمكن أن نقتل يوجين دون أن نؤذي جي لي “

    سوهو بصراخ ” كان ذلك قبل أن تربط نفسها معها “

    هدئ الجميع ، حتى نسيم الهواء أختفى لتبقى فقط أصوات أنفاسه المتدمرة

    كريس* كم أنا اسف له *

    سوهو ” علينا القيام بهذا قبل ان تدق الساعة بمنتصف الليل “

    تشانيول ” هل علينا حقا أن نقوم بذلك ؟”

    شومين” إذا لم نقم بذلك سنختفي نحن “

    تشين ” من سيقوم بذلك ؟؟”

    شعرت بأرتعاد الجميع ، إذا كان جميع سيكون كذلك

    كريس ” أنا سأفعل ذلك “

    نظر الجميع لي وأنا اخد السكين من على طاولة وأتجه الى غرفتها

    * هل سيحاولون أيقافي ؟؟ *

    أعتقد بأنهم لا يستطيعون القيام بشي ، أشعر بخوفهم وأرتعادهم ، أنهم حقا لا يريدون هذا ولكن ، يجب أن أقوم بهذا

    دخلت لغرفتها لأجدها نائمة وهي تحتضن تلك الدمية محشوة

    * هل هذه الدمية من سوهو ؟ كم تبدوا ك ، كملاك *

    ” أنا اسفة لأني سأقوم بذلك “

    نظرت النظرة الأخيرة للقمر التي يقابلني من نافذة ، لقد أصبح بدرا ، أعد نظري الى جي لي مرة أخرى

    *بموت جي لي ستموت يويجن تلقائا ، يجب عليا القيام بذلك *

    حملت السكين ووضعته أمام قلبها تماما

    كريس ” أسف جي لي يما أن نقتلك أو نختفي “

    بدأت خيوط الشمس تتخلل من بين الستائر ، بدأت في فتح عيناها ببطئ على تلك الأشعة المنعكسة

    عدلت جلستها على سرير ، نظرت للغرفة حولها بتمعن ، كم لو كانت تبحث عن شي ما

    جي لي ” او لقد وجدك “

    حملت دميتها التي كانت ملقاة على الارض وأعادة وضعها على سرير

    هناك شي مختلف ، هي فقط لا تستطيع تذكر هذا

    وقفت واتجهت نحو دورة المياه مباشرة ، غسلت وجهها وأمسكت في يدها فرشاه أسنانها

    شعرت بيد أخر تمدد نحو الفرشاة الاخرى ولكنها لا ترى شي ، وضعت معجون على فرشاة وبدأت في فرك اسنانها

    هناك بجانب أنعاكس صورتها على مراءة ، أنعاكسه هو ( تشانيول ) وهو ينظف اسنانه معها

    تلك الذكرى المخدوشة مرت على ذاكرتها فقط صورة ذلك شخص غير واضحة

    شقت طريقها نحو المطبخ ، متجوزة الصالة الكبيرة أمامها ، تقدمت نحو ألة القهوة ولكن فجاة توقفت

    (شومين ) هناك يقف ويقوم بأعتاد القهوة ، شخص يقف ولكنها لا تسطتيع رؤية وجه ، تقدمت بخطواتها نحوه ولكن صورته أختفت فجاة

    كانت ألة القهوة في خاصية التشغيل ، قامت بسكب القهوة في كوبها

    كادت أن تغير أتجهاها ولكن تلك الأكواب التالتة موضوعة لفتت نظرها

    كوب مرسوم عليه أرنب و أخر غزال وكورب وردي برسمة القط

    لمن هذه الأكواب التالتة ؟ ، هي فقط لا تملك اي فكرة

    جلست على طاولة الطعام ترتشف قهوتها في صمت ، نظرت أمامها مباشرة ولاحظت أخيرا وجود وعاء فارغ في الجهة المقابلة لها على طاولة

    أستمرت بالتحديق ، ,اتت فجاة صورة باهتة لشخص ما (كاي ) وهو يتناول الأفطار ، شفائه تتحرك يحاول التحدت لها ،

    لكنها لم تستطع سماع ما يقوله..لم تستطع تذكره

    نظرت نحو المطبخ ورأت (دي او ) يتنقل وفي يده الاطباق ، ولكن فقط صورته غير واضحه لها

    أمسكت كوب قهوتها وأنتقلت للجلوس أمام الأريكه وأمسكت جهاز التحكم لتنتقل بين القنوات ، شتدها تلك الدراما ، توقفت لرؤيتها

    تتذكر الشخصيات ، لقد رأتها من قبل ، ألتفت الى الجهة الاخرى ، كان هناك يجلس بجانبها (سيهون ) يتجادل معها ولكنها لا تستطيع تميزه

    جميعهم مجرد صور باهتة أعتقدت بأنهم من نسيج الخيال ،شعرت بمزاجها يهبط كثيرًا وشعرت كذلك بالفراغ بداخلها ،

    لكنها لم تملك أي فكرة عما يحصل ، من مفترض ان يكون يوما معتادا كاي يوم أخر ولكنها لم تستطع تحديد ماهو الخطأ ؟

    وقفت وتوجهت نحو غرفتها ، في طريقها ، صعدت على الدرجات بتعب ، تشعر بثقل غريب لا تعلم ماذا ؟!

    كانت تمر من جانب الغرف الكثيرة ، أنها تعيش وحدها ، لماذا كل هذه الغرف الكثيرة ، توقفت فجاة

    صدى تلك الأصوات ، صوتان يتشاجران (تشين و بيكهيون ) شعرت بالخوف لثواني

    فتحت الباب بقوة ولكنها لم تجد أحد بها ، تلك الاصوات لمن تعود

    أغلقت الباب بهدوء وتوجهت نحو غرفتها ، الغرفة التي تقع في أخر الممر ، استحمت وغيرت ملابسها لملابس المدرسة

    خرجت من المنزل في طريق ، كانت تتمشى تشعر بأحد خلفها ، ألتفتت لكنها لم تجد أحد ، عاد و أكملت طريقها

    ولكن صدى تلك الخطوات كانت واضحة ، (لوهان ) الذي كان يتمشى خلفها ، لمس شعرها برقة لتلتفت مرة أخرى ولا تجد أحد

    دخلت للمدرسة وتوجهت نحو خزانتها ، نظرات حولها كل شي كالمعتاد ، لا يوجد أي شي مختلف

    فتحت خزانتها لتأخد كتابها لتجد حلوة موضوعه فوقهم ، من وضع هذه ؟ّ!

    لاحظت وجه يمدد بجانبها (لاي ) ، تلك الرائحة ، أعادت جسدها للخلف لتتبعتر تلك صورة

    أمسكت كتاب على صدرها وأغلقت خزانتها

    كان هناك أمر مريب بالنسبة لها, في عقلها فهي تعتقد أنها معتادة على أن تكون وحدها. لكن اليوم كان تشعر بأنها وحيدة أكثر من العادة بمئات المرات.

    اخدت تكمل طريقها ، سمعت عدة نقرات خلفها ، صوتان مألؤفان جدا ، (كريس و تاوا ) يقفان معا ، أحدهما يتأكى على الحائط والاخر يقابله

    تلك صورة أرتسمت في مخيلتها ، ولكن ، تلك صورة غير واضحة ، الوجوه غير واضحة

    ألتفتت نحو المكان ، ولكن أجسادهما تلاشت أمامها

    أنزلت رأسها بخيبة وعادت لتكمل طريقها نحو فصلها ، دخلت في هدوء في وسط ضجيج الجميع ، جلست على مقعدها

    وضعت رأسها على مقعد بذبول ، وتنفست الصعداء ، ألفتت رأسها لجهة الأخرى ، لتلفت نظرها الكلمة مكتوبة

    رفعت نفسها ، ونظرت لها وهي تتحسسها بأصابعها

    ” إن جي لي “

    ما أن قرأتها حتى همس صوت في أذانها

    ” أحبك “

    ذلك الصوت أنه مألوف جدا لها ، تلك الكلمة بذلك طريقة لقد سمعتها من قبل ولكن ، من من ؟!!

    من كتب أسمها على مقعد وهذا هو يومها الاول في سنتها التانية ، هذا غريب جدا !

    ظهرت في مخيلتها صورة مشوشة له ، أغمضت عيناها ، لعل الصورة تصبح اوضح

    *من هو ؟ لماذا قلبي يؤلمني هكذا *

    كيف لها أن تعلم من هو ؟! وكيف ستعلم مالذي حدث ؟؟ فكل مالديها ذكرى مشوشة لأشخاص لم يكونوا موجودين

    لن تعلم إبدا ما حدث ؟!

    ليس هناك حاجه للاختباء بعد الان .. قلبي هنا لاجلك

    مثل سطوع ضوء القمر على النهر .. لا يمكننا تجاهله .. أنه يبقيني مستيقظ

    أستمر في التفكير في مستقبلنا .. إذا كنا فقط شخصان مختلفان .. أين ستكون بدايتنا

    حبنا كتب عليه الاختفاء .. ولكني سأحارب حتى أختفي

    حبيبتي لا تبكي الليلة .. حتى يختفي الظلام

    حبيبتي لا تبكي الليلة ..أنت لن تتذكري حتى السبب

    أنا لن أتركك تختفين بين النجوم ..أرجوكي أستمعي لي

    حبيبتي لا تبكي

    أعدك بأن حبي سيحميك

    أزيلي كل الهموم من قلبك .. وتقبلي ماكتبه القدر لنا

    أنه يبدوا كما لو لما نلتقي منذ البدايه .. ولكنه واضح الان بأننا لن نفترق

    when you smile .. sun shine

    مشعه جدا لدرجه تمنعني من الوصف

    الموجات تعصف في قلبي .. أنه قطع صغيرة رميت بعيدا

    حبيبتي لا تبكي الليلة .. الظلام يبتلع السماء الصافيه

    حبيبتي لا تبكي الليلة .. أنه يبدوا ملائما لهذه الليلة

    كان هناك لحظة واحدة تجمعنا أنا و أنت ولكن علينا قوال الوداع

    لهذا حبيبتي لا تبكي الليله

    حبي سيكون فقط مجرد ذكرى
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-09-18, 10:17 pm

    البارت الخاص


    جيندا apov

    نظرت لها وهي تلمس إسمها المحفور على مقعدها ، كم أشعر بالاسف لها ، أنها لن تتذكر إي شي

    لن تتذكر بأن من حفر اسمها على مقعد كان الشخص التي تحبه ويحبها ، كان الشخص الذي ضحى بنفسه من أجلها

    لازلت أتذكر تلك الليلة ، الليلة الاخيرة

    flash back

    أستيقظت تلك الليلة على صوت أغلاق الباب

    جيندا ” أوو ماهذا ؟”

    خرجت من سريري و قمت بأشعال الضوء

    جيندا ” اين يوجين ؟”

    في تلك الليلة أنا لم أجد يوجين في سريرها

    جيندا ” اين ستكون في هذا الوقت ؟”

    شعرت بالخوف الشديد ، خرجت بسرعة لعلني ألحق بها

    بدأت بالركض لأجدها لم تغادر بعد اسوار المدرسة

    جيندا ” الى أين أنت ذاهبة ؟”

    يوجين ” جيندا “

    شعرت بملامحها الخائفة ، في ذلك وقت علمت الى ما تخطط

    جيندا ” لا يمكنك القيام بذلك ؟”

    أبعدت يدي التي كانت تمسكها

    يوجين ” أنها طريقة الوحيدة “

    جيندا ” لا ، لا يمكنك ذلك “

    يوجين ” إذا قمت أنا بقتل نفسي لن تتأذي جي لي “

    جيندا ” ولكنها ستعاقب “

    يوجين ” مااذا تقصدين ؟”

    جيندا ” هل تعتقدين بأن ملائكة ستسمح بحدوث هذا ؟ إاذا حدث ماتريدين ف ملائكة ستعاقب جي لي و تلعنها “

    سوهو ” لا تقومي بذلك “

    يوجين ” سوهو “

    كان الاكسو جميعا يتوجهون نحونا ، نظرت الى القمر الذي كان بدرا بالفعل

    وقفت أمام يوجين لأعتقادي بأنهم سيهجمونها ولكنهم كانوا فقط يتقدمون بهدوء

    سوهو ” لا تخافي لن نؤذيها “

    جيندا ” مالذي تقصده ؟”

    نظر الى كريس التي يقبع خلفه مباشرة

    سوهو ” لقد قررنا مالذي سنفعله ولكن عليك يا جيندا أن تقومي بشي لأجلنا “

    end flash

    لقد طلب مني سوهو في ذلك الوقت أن اقوم بمسح ذاكرة كل من يوجين و جي لي

    قمت بمسح كل ما يتعلق بالاكسو من ذاكرة كلتهما ، يوجين أنتقلت لتعود للعيش مع جدها وبقيت أنا هنا مع جي لي

    كم أسفة أنا لها حقا ؟؟ أستيقظت لتجد نفسها في عالم البشر ، وحدها دون أي ذكرة حقيقة

    ” اسفة جي لي “

    أنتهى الدوام المدرسي ، كنت أتبع جي لي بألم عليها

    فقط إذا لم أقم بمسح ذاكرتها ، هل كانت ستتألم بفقدانها ل سوهو ؟ أم هي تتألم الأن أكثر

    جي لي apov

    وصلت الى شقتي ، كنت لازلت أقوم بخلع حذائي لأسمع صوت تلفاز

    ” انا لم اترك تلفاز يعمل ، أليس كذلك ؟َ!”

    قمت بفتح الباب ودخلت الى صالة ، لأجد تلفاز يعمل

    ” هل نسيته ؟”

    تقدمت بضع خطوات لأجدهما يجلسان معا على أريكتي

    ” من أنتما ؟”

    صرخت ولكنهما أبتسما لي فقط

    سيهون ” مرحبا جي لي ، لقد اشتقت حقا لك “

    تاوا ” أصبحتي جميلة حقا “

    نظرت نحو المطبخ حيث شهد باب الثلاجة يغلق ليظهر خلفه

    دي او ” أصبحتي تتناولين طعام بشكل جيد أليس كذلك ؟ لقد صنعت لك طبق الارز واللحم “

    تقدم من أمامي شخص أخر وهو يحمل كوب الارنب

    شومين ” ألم تشتاقي الى قهوتي ؟!”

    خرج من حمام الصالة وهو بلوح لي

    تشانيول ” جي لي أنا هنا “

    وهناك على درجات السلالم ، كالاطفال كانوا يجلسون

    تشين ” مرحبا “

    بيكي ” لقد مر وقت طويل “

    ويقف فوقهم على حافة ، شخصان رفع كل واحد منهما يده وأبتسم لي

    كريس ” مرحبا “

    لاي ” مرحبا

    من جانبي تقدم وهو يبتسم

    كاي ” مالامر ؟ هل أنت بخير ؟”

    ومن الجانب الاخر

    لوهان ” جي لي “

    شعرت بأن الخناق عني يزداد ، اشعر بنفسي اصغر بينهم ، من هولاء الناس ؟!

    وماذا يريدون ؟

    صرخت بقوة وسقط على الارض وأنا أحمل رأسي بين ذراعي

    بدات بفتح عيناي لأرى وجههم تلتفت حولي

    جيندا ” هل أنت بخير ؟”

    عدلت جلستي وانا ابتعد عنهم

    جي لي ” مالذي تفعلونه ؟”

    كاي ” لقد أخفتنا ، مابك ؟”

    جي لي ” هل أنتم بخير يارفاق ؟”

    لوهان ” اجل “

    جي لي ” ولكن اين .؟”

    أبتعدوا جميعا من حولي ليظهر وهو يتقدم نحوي ، جلس بجانبي وهو يلمس شعري بنعومة

    سوهو ” هل أنت بخير ؟”

    جي لي ” أجل “

    حضنته بسرعة ، لأني حقا مشتاقة له

    جي لي ” لقد اشقت لك “

    كريس ” أحم أحم دعونا نغادر الان “

    ابتعد عنه وأنا أضحك عليهم

    أختفى جميعهم من الغرفة بسرعه

    ” مازال لديهم تلك عادة “

    خارج الغرفة

    جيندا ” عليكم أخباري بأمر عودتكم ، كنت سأعيد لها ذاكرتها قبل هذا وقت “

    لوهان ” لم نعلم أيضا بشأن عودتنا “

    جيندا ” ولكن كيف حدث هذا “

    في الغرفة

    سوهو ” لماذا فعلتي هذا ؟ لماذا تخليتي عن كونك ملاك لتنقذينا”

    جي لي ” لأنها كانت طريقة وحيدة لعودتكم يارفاق ، المقايضة مع الملائكة لتخلي عن كوني ملاك وعودتكم كان من أصعب الامور الذي وجهتها “

    سوهو ” ولكنهم لم يستطيعوا أيقافك “

    جي لي ” كما تخليت أنت عن كونك بشر لتقابلني مرة أخرى ، فعلت ذلك أيضا لأرئك مرة أخرى “

    تقدم نحوي بهدوء وهو يلتمسني بخجل ، ليصل الى شفاتي

    في ذلك اللحظة أدركت تماما بأن ما أريده” هو “

    إذا كنت سأتخلى عن حياتي لأجلك لكنت سأفعل ، في مقابل رؤية عينيك و لمس شفاتيك مرة أخرى

    سأضحي بكل ما أملك

    انـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى

    انشالله تعجبكن صبايا
    بستنى بردودكن
    شوفتن انا بحبكن كتير عشان هيك بدي اسليكن برواية :^: :^: :DD: :DD: :DD:
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-09-21, 11:28 pm

    اويلييييييييييييييييييييييييي ما احلاها عنجد بتجنن يا ريت كل الروايات هيك عنجد بتجنن يعطيكي العافية اوني ويسلمو ايديكي على هيك رواية
    avatar
    rea_eun_jung
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 02/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 94
    ♣ مَوقِعي » : super junior 4 ever
    ♣ عُمرِي » : 22
    ♣ عَملِي » : كاتبة
    ♣ مَزآجِي » : واقعة في الحب

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف rea_eun_jung في 2016-07-01, 6:25 am

    في رواية ما قمتي نقلها من مدونتي
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-07-01, 8:56 am

    ولو ليش هيك مكبري الموضوع كمان مرة شوفي شو مكتوب ( منقوووولة ) الجميع بشارك الروايات بكل المنتديات بس انت ما وصلت معكي لهدرجه ما بدك حدا بشوف رواياتك وتنتشر ليش بتكتبيهن أصلا وهذا تصرفك مووش مناسب وعادي كمان ما بدك انقل رواياتك ما بهمني وما بدخل ع المنتدى عندك أصلا وخلي رواياتك اتفرجي عليهن لحالك
    avatar
    rea_eun_jung
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 02/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 94
    ♣ مَوقِعي » : super junior 4 ever
    ♣ عُمرِي » : 22
    ♣ عَملِي » : كاتبة
    ♣ مَزآجِي » : واقعة في الحب

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف rea_eun_jung في 2016-07-07, 5:00 am

    ولو ليش هيك مكبري الموضوع كمان مرة شوفي شو مكتوب ( منقوووولة ) الجميع بشارك الروايات بكل المنتديات بس انت ما وصلت معكي لهدرجه ما بدك حدا بشوف رواياتك وتنتشر ليش بتكتبيهن أصلا وهذا تصرفك مووش مناسب وعادي كمان ما بدك انقل رواياتك ما بهمني وما بدخل ع المنتدى عندك أصلا وخلي رواياتك اتفرجي عليهن لحالك

    هههه نظام نسخ لصق
    ههههههه يب رواياتي عم اكتبها لحالي وكمان انزعج من شخص ينشرها دون اذني
    avatar
    عشقي دونغهي
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 18/04/2013
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 227
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : look for my heart
    ♣ مَزآجِي » : محتارة

    رد: سِيمْفونية الملاك (منقولة)

    مُساهمة من طرف عشقي دونغهي في 2016-07-07, 4:32 pm

    بجد اتمنى انكم ما تكونو متزعلين من بعض يا بنات كلنا هنا اخوة بالمنتدى بس اوني rea_eun_jung انا فعلا بدي احكي معك مو منشان الروايات بس في شي تاني وكتير مهم

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-24, 4:22 pm