Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    لم استطع تركك ( قصة قصيرة )

    شاطر
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    لم استطع تركك ( قصة قصيرة )

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2015-10-15, 3:44 am

    انيونغ هي قصة من تاليفي استمتعن بالقراءة :DD: :DD: :DD: :DD: :DD:


    دخلت المشفى كنت امشي فالممرات اضع سماعات الاذن واستمع الى الموسيقى لقد اتيت الى هنا لزيارة اخي فهو خضع لعملية جراحية وهو الان بافضل حال لكني نظرت من حولي وكان الاطباء يركضون الى غرفة ما وعلامات الخوف والفزع تعتلي وجوههم ازلت سماعات الاذن من اذني لكي اسمع حديثهم وبالفعل قد دخلوا غرفة ما كانت قريبة من المكان الذي اقف به اقتربت قليلا لارى ما الذي يحدث نظرت من النافذة وكانوا الاطباء مجتمعين في الغرفة يحاولون اعدة نبض قلب شخص ما لم ارى ذلك الشخص لانهم كانوا يحيطون به ... انظر والخوف يعتلي وجهي لا اعلم لماذا لكنني خائف لم ارى في حياتي شخصا يفقد حياته امام عيني كنت انظر من النافذة واتمنى ان يعود نبض ذلك الشخص ... وبالفعل قد عاد اليه بعد مدة وجيزة شعرت بالارتياح الشديد كانوا الاطباء سعيدون بذلك فتح باب الغرفة وانا اقف في مكاني انظر الى ذلك الشخص وبالاصح الى تلك الفتاة النائمة لقد رايتها عندما ابتعد الاطباء وخرجوا من الغرفة نائمة كملاك لا يريد العيش على هذه الحياة مستسلمة للموت سمعت صوت الطبيب يتحدث الي
    الطبيب : ما بك هل انت قريبها
    استيقظت من شرودي واجبته بلا لست قريبها
    الطبيب : حسنا اذن ارجوك ابتعد من هنا
    ابعدني عن المكان الذي كنت اقف به امشي وانا انظر خلفي انظر الى تلك الفتاة اشعر وكانها لا تريد مني الابتعاد اشعر وكانها تناديني توجهت الى غرفة اخي افكر بتلك الفتاة فتحت باب الغرفة وانا اجر بقدماي لا اعلم ما الذي يدور حولي حتى سالني اخي ما بك هل انت بخير ... اجبته بانني بخير
    مرت اياما وانا اتي الى تلك الغرفة انظر من النافذة انظر الى تلك الملامح من بعيد لم ارى احدا من عائلتها بقربها فضولي قد جرني لمعرف من تكون توجهت الى طبيبها وسالته من تكون
    الطبيب : انها فتاة قد تعرضت لحادث وها هي الان على حالها منذ خمشة شهور ولم نعلم عنها شيء حتى اسمها او عائلتها وكلما يمر يومان او اكثر من ذلك يتوقف النبض لديها لكن نعيده اليها بعد مدة وجيزة
    ليتوك : هل استطيع مساعدتها
    الطبيب : كيف تساعدها وانت لا تعلم عنها شيء
    ليتوك : ساحاول ان افعل شيء من اجلها
    الطبيب : حسنا انا موافق ساعتمد عليك اذن

    اشعر وكانني في متاهة ما ادخل من باب لكني اخرج من نفسه اريد الخروج من هذا المكان لكن شيئا ما يجذبني لابقى به شعرت بشيء يحيطني لا اعلم ما هو بدات اصرخ باعلى صوتي وانادي عله ياتي احد ويخرجني من هذا المكان لكن دون جدوى استسلم واجلس في مكاني كالمعتاد

    دخلت غرفتها جلست بجوارها انظر اليها اتمعن في ملامحها امسكت يدها وبدات بالحديث علها تسمعني لا اعلم ما الذي جعلني ابادر بمساعدتها لكن اشعر وكانها ملاك مستلقي على السرير تغط بنوم عميق وتريد المساعدة لكي تستيقظ بدات اربت على شعرها المنسدل

    كنت اجلس في مكاني كعادتي ابكي الما اريد الخروج حقا اريد الخروج شعرت بلمسة على يدي شعرت بشيء يربت على شعري نظرت من حولي التفت يمينا وشمالا لكن لا وجود لاحد هنا وكانه خيال لشخص ياتي ويذهب بدات شهقاتي تعلو من شدة البكاء عله احدا يسمعها وياتي ليخرجني من هذا المكان

    بدات اصوات الاجهزة التي تحيط بها تعلوا لتعلن لي ان نبضها قد توقف بدات اشعر بالخوف ولثوان معدودة امتلات الغرفة بالاطباء واخرجوني من غرفتها اصبح الخوف ياسرني اكثر انظر من النافذة اهمس بصوتي ... ارجوك لا تموتي ... ارجوك ... انا ارجوك ... شعرت بشيء دافئ احاط وجهي رفعت يدي لامسحها ... تلك كانت دموعي ... دموع خوف ... دموع الم ... لا اعلم لماذا لكن لا اريدها ان تموت ... لا اريدها ان تستسلم وتفارق الحياة بكل سهولة ... اريدها ان تحارب من اجل ان تعيش

    سمعت صوتا يهمس لي ارجوك لا تموتي بدات اجول بنظري ابحث عن مصدر الصوت ... صمت لوهلة مسحت بعضا من الدموع التي كانت عالقة نهضت من مكاني وبدات ابحث من جديد

    اه واخيرا قد عاد اليها نبضها شعرت بسعادة تغمرني بمجرد رؤية نبضها الذي جعلني اشعر بالسعادة اشعر وكان نبضي قد عاد الي من جديد ... خرج الاطباء من الغرفة توجهت نحو الطبيب سالته عن حالها
    الطبيب : ما الذي حدث عندما كنت بجوارها
    ليتوك : لم يحدث شيء سوى انني امسكت يدها
    الطبيب : اتمنى ان تستيقظ من غفوتها تلك
    ليتوك : شكرا لك ايها الطبيب
    ادار ظهره وذهب ... اعدت نظري الى الداخل انظر اليها بدموعي التي تملا وجهي دموع ممزجة بالفرح مع بعض من الحزن تخرج من عيني دون ارادتي
    مرت اياما وانا اتي اليها كل يوم اجلس بجانبها امسك يدها اقرأ لها بعضا من الكتب اعيد نظري اليها بين الفينة والاخرى كان اخي يرافقني في بعض الاحيان

    ما هذا الشعور الشعر وكان هناك من يحيطني اشعر بشيء يلمس يدي اسمع صوت احدا يهمس لي يقول لي بعضا من الكلمات اشعر بالامان بمجرد الشعور بتلك اللمسة انظر من حولي لكن لا وجود لاحد هنا ... اعود واجلس في مكاني واكتفي بسماع صوت ذلك الشخص ... اتمنى ان اخرج من هذا المكان ... اتمنى من ذلك الشخص ان ياتي ويساعدني على الخروج من هذا المكان ... لقد تعبت حقا تعبت

    كنت جالسا بجانبها اتامل ملامحها لقد احببتها اجل انا الان احبها واريدها ان تستيقظ من غفوتها تلك اريد ان ارى تلك العينين المغمضة اريد ان تكون بجانبي همست لها ... الن تستيقظي ايتها الملاك النائم انا احبك واريد رؤيتك مستيقظة لا اعلم ما الذي حدث لي اقتربت من وجهها وطبعت قبلة رقيقة على شفتيها

    كنت جالسة في مكاني المعتاد انظر الى الفراغ لكن سمعت صوت ذلك الشخص يهمس لي الن تستيقظي ايتها الملاك النائم لكن انا لست نائمة انا حبيسة في مكان ما ولا اعلم عنه شيء شعرت بشيء على شفتي رفعت يدي لاتحسسها لكن لا يوجد هنالك شيئا ... بدات بالبكاء الشديد لقد اكتفيت من هذا السجن اريد الخروج بدات اصرخ باعلى صوتي وشهقاتي تعلوا شيئا فشيئا ... ارجوك ساعدني ارجوك اخرجني من هنا

    ابتعدت عنها قليلا لكني فوجأت باصوات الاجهزة تعلوا توجهت مسرعا الى الخارج لاتي بالطبيب لم تلبث دقائق حتى دخل وبدا باعادت نبضها اليها وكنت اقف وانظر من النافذة بدات دموعي تشق طريقها ... لا اريدها ان تتركني ... اتى الي اخي وعانقني وبدا يربت على ظهري ... ارجوك لا تبكي كن قويا
    ليتوك من بين دموعه لا استطيع انا حبها لا اريد منها تركي ماذا افعل قل لي ماذا افعل

    مرت اياما وحتى الشهور تغيب شمسا لتعلن انهاء اليوم وتشرق مرة اخرى لتعلن بدا يوم جديد لكن هي على حالها لا تبدي اي حركة

    الطبيب : سامنحها مدة اسبوع ان لم تستيقظ او لن نعثر على عائلتها سنوقف الاجهزة التي تحيط بها لا يمكننا ان ندعها هكذا وتتعذب يوميا
    ليتوك بصراخ ما الذي تقوله انا لن اسمح لك بفعل اي شيء لها انا هو عائلتها ولن امنحك الموافقة على فعل شيء
    الطبيب : لكن هي الان تتعذب ويجب عليك ان تمنحها الراحة الان
    ليتوك : لا شان لك اذا اضطر الامر سانقلها من هذا المشفى وسانتظرها انا متاكد انها ستستيقظ عما قريب
    الطبيب : لكن هذا لن ينفع
    ليتوك : سابقى بجانبها حتى تستيقظ
    الطبيب : حسنا اذن كما تريد
    توجهت الى غرفتها جلست بجانبها اخذت يدها بين يدي وانا ابكي بحرقة
    ليتوك : ارجوك استيقظي انهم يريدون اخذك من بين يدي وانا لن اتحمل فراقك ارجوك استيقظي انا الان اتعذب بشدة واريد ان تكوني بقربي

    اسمع صوته باذني اسمعه وهو يهمس لي بان استيقظ اجلس في مكاني المعتاد ودموعي لا تجف عن وجنتي اسال نفسي هل انا حبيسة هنا ام نائمة في مكان ما لكني لست نائمة ها انا هنا واشعر بنفسي ... اشعر بشيء دافىء على يدي انظر اليها لكن لا يوجد شيء

    كنت جالسا كالمعتاد اتحدث اليها اقرأ لها كتابا ما وانا ممسكا بيدها الصغيرة كل يو خوفي يزداد اكثر فاكثر اخاف من ان ياتي يوما ويتوقف نبض قلبها مرة اخرى خائف من ان افقدها كل تفكيري يجرني الى الخوف لا اعلم ماذا سافعل ... وضعت الكتاب جانبا اقتربت منها رويدا رويدا وطبعت قبلة على جبينها اقتربت من اذنها وهمست لها ... ملاكي ارجوك استيقظي انا احبك ارجوك تعالي الي انا انتظرك ارجوك استيقظي الان

    كنت جالسة في مكاني سمعت صوته عندما قال تعالي الي انا انتظرك لكن كيف ساذهب اليه وانا حبيسة في هذا العالم ... نهضت من مكاني ابحث عن مصدر الصوت لكني رايت شيئا لم يكن من قبل كان ضوءا ساطعا توجهت نحوه دخلت اليه لم اشعر بشيء كانت عيناي مغلقة لان الضوء كان ساطعا جدا ... بعد ثواني معدودة فتحت عيناي وكان هنالك شخصا قريبا مني لدرجة ان انفاسه تحاكي انفاسي فتحت عيني على وسعهما همست بصوتي من تكون
    ابتعد عني ليقابل عيني صدمت عندما رايت عيناه غارقة بالدموع

    ليتوك من بين دموعه ملاكي النائم واخيرا استيقظتي ارجوك لا تغفي ساتي بالطبيب الى هنا لدقائق معدودة توجهت مسرعا واتيت بالطبيب دخلت غرفتها نظرت اليها وكانت عيناها مغمضة توجهت نحوها مسرعا جلست بجانبها وامسكت يدها
    ليتوك : ملاكي ... ملاكي ... لماذا غفوتي مجددا ارجوكي افتحي عيناك

    عندما خرج من الغرفة اغمضت عيناي كنت اشعر بالنعاس الشديد جسدي منهك وكاني لم انم طوال حياتي تفاجأت به عندما اتى الي وامسك يدي وبدا يصرخ باعلى صوته فتحت عيناي لاراه مجددا غراقا بدموعه ... عندما راني قد فتحت عيناي اخذني بين ذراعيه وبدا يهمس بصوته
    ليتوك : ارجوك لا تغمضي عيناك مجددا ارجوك ابقي بجانبي انا خائفا عليك لقد انتظرت طويلا وها انا ارى عيناك لا اريد ان تنامي مجددا ... ابعدني الطبيب قليلا ليتمكن من فحصها
    الطبيب : هل انتي بخير
    الفتاة : اجل
    الطبيب : هل تذكرين اسمك
    الفتاة : انا ادعى سويون
    الطبيب : اذن انتي تسمعينني الان
    سويون : اجل لكن ما الذي حدث
    الطبيب : انتي قد دخلتي في غيبوبة
    سويون : غيبوبة ؟!!
    الطبيب : لكن انتي الان بخير
    سويون : كم مكثت هنا
    الطبيب : تسعة اشهر
    سويون :ماذا ؟!
    الطبيب : لا يهم هذا الان المهم انك مستيقظة وبافضل حال
    سويون : شكرا لك
    الطبيب : لا داعي لذلك
    سويون : لكن من هذا الشاب
    الطبيب : لا اعلم من يكون لكنه كان ياتي اليك يوميا ويبقى بجانبك
    سيون : شكرا لكم
    ليتوك : ملاكي سويون هل انتي بخير
    سويون : اجل لكن ما هو اسمك
    ليتوك : ادعى ليتوك
    الطبيب : الا تذكرين شيئا عن عائلتك
    سويون بحزن ليس لدي عائلة لقد فقدتهم
    الطبيب : اه انا متاسف
    ليتوك : انا من الان عائلتها
    سويون : ماذا ؟
    ليتوك : اجل انا من الان عائلتك ... ابا ... اما ... اخا ... اختا ... زوجا
    سويون : ماذا ؟ زوجا
    ليتوك : اجل سويون انا احبك ... ملاكي انا احبك ... هل تقبلين الزواج بي
    سويون : زواج
    ليتوك : الا تقبلين
    سويون : لا ليس كذلك انا لم ارفضك
    ليتوك : ولم توافقي
    سويون : ساكون عبئا عليك
    ليتوك : لا تقولي ذلك انا احبك وساكون زوجك اليس كذلك
    سويون : موافقة
    ليتوك : ماذا ؟! سويون : هل تراجعت عن كلام
    ليتوك : لا ... لا ... لم اتراجع
    توجهت نحوها وعانقتها بشدة
    اقتربت من اذنه وهمست له
    سويون : كنت احلم بك وانا نائمة اشعر بك اشعر بلمستك على يدي اشعر بصوتك الذي يهمس لي وها انا الان اراك امام عيني
    كان جالسا هو وطفله يحكي له قصته
    سويون : لقد اصبحت رواية وليست قصة
    ليتوك : سابقى ارويها ولن امل ابدا اليس كذلك جونغ سن
    جونغ سن : ديه ابا
    ليتوك : ها هو طفلي
    اقترب جونغ سن من اذن ابيه وهمس له
    جونغ سون : ابا الن نخرج
    ليتوك : لماذا
    جونغ سن : اه لقد مللت واريد الخروج
    سويون : حسنا دعونا نخرج سويا
    جونغ سن : اوما انا احبك
    توجه نحو امه وعانقها
    سويون : ما بك وكانك لم تخرج في حياتك
    اقترب الاخر
    ليتوك : وانا الن تعانقيني
    سويون : اقترب
    اقترب ليتوك وحوط ذراعيه على زوجته وابنه
    ليتوك : احبك
    جونغ سن : ابا دعنا من تلك الرومانسية الان وهيا لنخرج
    ليتوك وسويون : ههههههههه
    جونغ سن : ولماذا تضحكان
    ليتوك : لانك طفلي الصغير
    جونغ سن : انا لست طفلا انا الان رجلا
    ليتوك : بالطبع انت رجل وبعثر شعر جونغ سن بيديه
    جونغ سن : اباااا
    ليتوك : حسنا حسنا دعونا نخرج
    سويون : ههههههه

    THE END سا سا سا سا

    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: لم استطع تركك ( قصة قصيرة )

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2015-10-16, 9:00 pm

    وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو اوني القصة بتجنن عنجد حلووووووة بانتظار جديدك احبك انا
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: لم استطع تركك ( قصة قصيرة )

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2015-10-17, 1:11 am

    هههههههههههههههههه حلوووووة اوووووووني خطيرة القصة يعطيكي الف عافية ما ازكا توكتي اويلي عليه هذا هو ملاكي شو بحبو الحنون انا هههههههههههههههههه خص سكتت شيه هههههههههههههههههه بطلع لحالي ما حدا يدفش هههههههههههههههههه

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-24, 4:39 pm