Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    شاطر

    تصويت

    تقييمك للرواية ؟

    مجموع عدد الأصوات: x
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-15, 2:12 pm

    السلام عليكم afro
    كيفكم ؟؟ اشتقت لكككككم وللمنتدى وللمواضيع سا
    رجعت لكم بخيال سوبرجونيوري جديد .. تكميل للجزء الأول من الرواية ..
    ان شاء الله القى نفس الدعم ...
    زوار روايتي الاعزاء ، اللي يقرأ الرواية يصوت حتى لو ماترك تعليق
    تشجيعكم يساعدني استمر ...


    طبعا فيه مفاجآت كثيرة في الجزء هذا وبأبدأ انزل البارتات كل اسبوع بدءا من الاسبوع القادم ان شاء الله I love you
    انتظروني :DD: :DD: :DD:
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-18, 6:14 am

    البارت الأول ...




    في اسطنبول .. المدينة التي لا تنام .. وفي تمام الساعة الثامنة مساءا ..
    يملأ ضجيج الناس الشوارع والأسواق .. رغم برودة الجو .. ورغم تساقط الثلج منذ أيام .. الحياة لا تتوقف !
    مهما قست الظروف .. ومهما ساءت الأحوال ..
    الوقت لن يتوقف !
    والحياة ستستمر .....



    في مكان ما .. قصر مهجور رغم كثرة ساكنيه ..
    هدوء يطغى على المكان كالمقبرة .. بينما يُسمع بوضوح صوت الهواء الذي يهز الشبابيك معلنة وجود الحياة خارج هذا المكان !

    خرج من غرفته مترنحا .. هو كالعادة شرب الكثير حتى فقد إدراكه !
    تابع سيره ممسكا بيده زجاجة الخمر الفاخرة .. وهو بالكاد يسيطر على جسده المترنح ..
    تسابقت خطواته إلى تلك الغرفة ..
    قبل أن تصل يده إلى مقبض الباب .. فُتِح !!
    جيهان : سيدي !!!! أرجو المعذرة ولكن لا يمكنك الدخول الآن
    اسند جسده على الجدار القريب .. وبالكاد رفع عينيه ليرى ذاك الخادم الذي يمنعه من الاقتراب
    جاد : مممماذا ؟ .. من تكون لتمنعني !
    جيهان : أرجو منك المعذرة سيدي اللورد .. كل ما هنالك أن ...
    جاد مقاطعا : ماذا ؟! ما بهاااا .. لا تقل لي أنها متعبة فأنا لا اصدق تلك اللعينة الكاذبة
    جيهان : أرجوك سيدي اللورد .. لقد نامت للتو لذا .....
    أشار جاد بيده مقاطعا : اعلم .. اعلم .... سأعود إلى غرفتي .. لاااا تخبرها أنني أتيت .. أنا حتى لا اعلم لما أتيت هههههههههههه
    استدار مغادرا وكاد أن يسقط لولا يد الخادم التي أمسكت به
    جيهان : اسمح لي أن أوصلك إلى غرفتك سيدي
    نفض يده معارضا وهمس : أنا لا احتاج إلى أحد ليساندني !!!




    في كوريا ..
    الساعة الثالثة فجرا ..
    "ياااا .. لي دونغهي ! ألم اقل لك أن تغلقه!!! "
    حين لم يسمع رده تأفف ثم نهض ليطفئ ذاك الهاتف الذي لا يتوقف عن الرنين
    ليتوك : من هذا اللي يتصل في هذا الوقت !!!!!!!
    حين رأى الرقم غير مسجل عاد ليتأفف ثم أغلق الهاتف

    عاد إلى سريره لينام ولكن .. شده صوت غريب قادم من الخارج ..
    فتح الباب بهدوء واسترق النظر إلى الخارج .. ليجد شخصا يجلس على الأريكة .. و ....
    يبكي !!!!
    " هان ! ما به ؟! "
    كاد أن يخرج لولا سماعه لصوت خطوات تقترب ..
    هيتشول بقليل من الغضب : عدت للبكاء ؟!!!!!!
    هان الذي غطى وجهه بيديه لم يجب
    هيتشول تنهد ثم جلس أمامه مبعدا يديه عن وجهه : اسمعني ! .. لا تأبه بما قاله لك ذاك اللعين .. لا أحد يستطيع إخراجك من الفرقة
    ليتوك " ما الذي حصل !!!!! من هو ذاك اللعين الذي يتحدثان عنه !!! "
    هيتشول بهمس : لا يجب أن يشعر بنا أحد .. لنعد إلى غرفتنا
    هان : تشولا .. أنا .. أنا ..... لقد أخطأت .. أخشى أن يؤثر بقائي في الفرقة عليكم ... أنا لا أجرؤ على النظر لوجه شخص منكم وأنا ........
    هيتشول مقاطعا : هل جننت !!!!! أيها الوغد ! ما حدث لم يكن خطؤك .. ثم أنني أخبرتك أنني معك .. لن أتخلى عنك واقف مكتوف اليدين كما حدث سابقا مع سومان .. سأتحدث معه وسننهي كل شيء
    هان يمسح دموعه التي ترفض التوقف
    بينما تابع هيتشول : ايلينا هي من إعادتك إلى الفرقة .. لذا لا أحد يستطيع إخراجك منها .. لا تنسى أن هذا اللعين مجرد مدير لا أكثر !!! أن لم يرضخ لي غدا فسأتحدث مع جاد بنفسي
    هان بانفعال : وما الذي سيفعله لنا جاد !!! انه لا يهتم !!! هو مالك للشركة بالاسم فقط لكنه لا يهتم بما يحدث فيها ...
    لم يستطع ليتوك أن يتمالك أعصابه وهو يسمع هذا الحوار الخطير .. لذا
    "عما تتحدثان؟"
    شهق هان .. بينما أغمض هيتشول عينيه مرددا "هذا ما كان ينقصنا"
    ليتوك وقد كتّف يديه على صدره وبإصرار : سألتكما عما تتحدثان ؟!!!!!
    انزل هان رأسه للآسفل وصمت .. ووقف هيتشول : جونغ سو .. ما الذي سمعته بالضبط ؟
    ليتوك يتجاهله ويوجه كلامه لهان : ما الخطأ الذي فعلته ليهدد وجودك بالفرقة ؟
    هان : ................................
    هيتشول اقترب من ليتوك : ياا .. جونغ سو لنتحدث في غرفتنا
    ليتوك : أنا أفضّل هذا أيضاً .. لا اعلم أي مصيبة تخفيانها ولا أريد أن يسمعها أحد
    عض هيتشول شفته وهو لا يعلم حقا أن كان من الأفضل الكذب على القائد أو قول الحقيقة






    في مسكن شايني ..
    خرج من استحمامه وهو يشعر بالانتعاش .. اليوم هو موعد إطلاق ألبومهم الجديد لذا فإن جدولهم مزدحم بالكثير من الترويج له
    ما أن خرج من غرفته حتى استقبلته الاجوما المتطفلة كما يسميها كي ومينهو ..
    الاجوما : اووووه بني هل استيقظت للتو
    اونيو بابتسامة مشرقة : اجل .. أنا جائع جدا هل الإفطار جاهز
    الاجوما : اوووموووو .. بالتأكيد هو كذلك !
    خرج جونغهيون من غرفته وقد جفف شعره وارتدى ثيابه للخروج ..
    الاجوما : اوووه جونغهيون شي .. متى نمت البارحة لتستيقظ قبل الجميع ؟ ثم هل تناولتم العشاء في الخارج لقد أتيت صباحا لأجد المطبخ نظيف .. أيضاً من الذي ارتدى القميص الأحمر الموضوع في غرفة الغسيل .. شممت فيه رائحة عطر نسائي ... و متى .....
    جونغهيون متأفف : اجووووما .. أرجوووك لا تبدئي أسئلتك التي لا تنتهي .. هذا اليوم مهم جدا لنا لا تفسديه !!
    اونيو : ههههههههههههههههههههههههه
    الاجوما بقليل من الإحراج : أنا ... اعني أنني .. اجل اجل الإفطار جاهز
    غادرت مسرعة وسط ضحك اونيو
    جونغهيون : تضحك ؟؟ اشعر أنني سأنفجر يوما ما في وجهها
    اونيو : هههههههههههههههه .. ألم تعتد عليها بعد ؟ّ!! ستكمل سنة منذ أن أتت تعمل هنا
    جونغهيون مغيرا الموضوع : لما لم ترتدي ثيابك بعد ؟
    اونيو : مازال لدينا وقت .. ماذا عن كي هل استيقظ ؟
    جونغهيون : انه يستحم
    اونيو : جيد .. لنوقظ مينهو وتيمين إذن




    : ااااه .. لقد اشتقت جدا لكيونااااا
    ييسونغ وهو يتناول إفطاره على عجل : متى سيعود ؟
    ريووك : غدا رحلته .. كان حفله في الأرجنتين ناجحا جدا .. أنا أغبطه على ذلك
    ييسونغ : تستطيع إخراج ألبومك المنفرد أنت أيضاً أن تخليت عن الراديو
    ريووك : لا استطيع تركه .. لقد اعتدت عليه وأحببته .. ثم أنني لا أتخيل شخصا آخر يأخذ مكاني فيه
    ييسونغ : أنا أيضاً لا أتخيل سوكيرا بدونك
    خرج هنري من غرفته باحثا عن هيوك : يااااا .. هل رأيتم الانشوفه ؟
    ريووك : لقد خرج إلى شقة دونغهي .. لا اعلم لما ولكن دونغهي اتصل به ليذهب إليه


    في الشقة الأخرى ......
    انهيوك : ماذا حدث برأيك ؟
    دونغهي : لا اعلم .. لكن يبدو الموضوع خطيرا جدا .. لقد استيقظت على صراخ ليتوك وهيتشول .. لا اعلم ولكن اعتقد أن الأمر يخص هان
    انهيوك : وأين هو هان ؟ لنسأله فقط
    دخل شيون الذي سمع سؤاله : هان في غرفة ايلينا .. يرفض الخروج أو فتح الباب لي
    انهيوك : ماذا عن ليتوك وهيتشول ؟ هل خرجا معا أم كل منهما خرج لوحده ؟
    دونغهي : لا .. لقد خرج ليتوك هيونغ أولا .. ثم لحق به هيتشول غاضبا
    شيون : الغريب أن ليتوك قبل أن يخرج جاء لإيقاظي وأخبرني أن أراقب هان .. وان لا اسمح له بالخروج من المسكن حتى يعود هو
    انهيوك وهو يحك مؤخرة رأسه : ما الذي يجري هنا ؟!!!




    في الشركة .. وفي مكتب السكرتيرة يون بالتحديد
    هيتشول بهمس وهو يهز رجله دلالة على توتره .. وربما غضبه : ماذا ستقول له ؟
    ليتوك : لا أريد أن اسمع صوتك .. اخرس
    هيتشول يكبت جماح غضبه : اعلم أنني مخطئ بإخفائي للأمر عنك .. ولكن أنا أيضاً لم اعلم بالأمر إلا قبل عدة أيام فقط
    ليتوك بهمس : كان عليك إخباري .. لو أنني علمت قبل أن يعلم المدير جونغ لكنا قد حللنا الأمر بيننا بهدوء
    هيتشول : ما حدث قد حدث .. المهم الآن أخبرني ما الذي سنقوله له ؟
    ليتوك : ماذا سنقول ؟ أريد أن اعلم فقط ما الذي ينوي فعله به ؟ وبنا أيضاً ؟؟
    السكرتيرة يون : ليتوك شي .. هيتشول شي .. يمكنكما الدخول الآن
    وقفا بسرعة .. وما هي إلا ثوان حتى أصبحا أمام مدير الشركة العالمية للترفيه ..
    المدير جونغ : توقعت مجيئكما قبل اليوم .. تأخركما دليل على عدم مبالاتكما ؟ .. ماذا ؟ هل شبعتم من النقود ولم تعودوا متمسكين بأحلامكم ؟ ألا تهمكم سمعة فرقتكم حين أصبحت جيوبكم مليئة بالنقود ؟
    هيتشول بغضب : ماذا عنك ؟ ألا تهمك سمعتك كمدير وأنت ترفض أن نقوم بعلاجه بشكل لائق ؟
    ليتوك : هيتشول !!!!!!!
    المدير جونغ : وهل تعتقد أنني موجود هنا لأتحمل أخطاءكم وأخفيها عن العالم ؟ أنا مسؤول عن آلآف الموظفين هنا .. أن أنتشر خبر إدمان ذاك الصيني فسأقوم بفصله بكل بساطة .. ومن أراد منكم اللحاق به فليفعل .. الشركة لا تعتمد على وجودكم وحدكم
    هيتشول : لم نطلب منك أن تتحمل أخطاءنا ...............
    ليتوك مقاطعا له بصراخ : هيتشول !!!! اخخخخرج من هنا حالا أنت تزيد الأمر سوءا
    زفر هيتشول محأولا تهدئة نفسه .. يبدو أن خروجه من هذا المكان سيكون أفضل للجميع لذا استدار خارجا وقد وضع كل أمله وثقته بليتوك ..
    ليتوك منحنيا : أنا اعتذر حقا عن فرقتي .. لم أراقبهم جيدا
    المدير جونغ : لولا أن الآنسة ايلينا قد وصتني بالاعتناء بكم قبل موتها لما ترددت لحظة واحدة في تفريقكم .. أخطاؤكم لم تعد تحتمل !!
    ليتوك : أنا آسف حقا .. لكن أعدك أن أعيد كل شيء كما كان .. وان أراقبهم جيدا
    المدير جونغ : كيف ستعيد كل شيء كما كان ؟ إدمان هان كينج أمر سينهيكم أن تم اكتشافه ... وأنتم تريدون بكل بلاهة أن تأخذوه إلى مشفى لعلاج المدمنين كي يفتضح أمره
    ليتوك : سنعالجه في الخارج .. أرجو أن تسمح لي بفعل هذا .. سأوقف كل نشاطاته حالا
    المدير جونغ : هل تعتقد أن الأمر سيكون سهلا هكذا ؟
    ليتوك : سأتدبر أمر كل شيء !!!



    : هيتشول شي .. هيتشول شي
    استفاق من تفكيره الذي جعله خارج نطاق هذا العالم حين سمع صوتها تناديه : ما الأمر ؟!!
    السكرتيرة يون : هاتفك لم يتوقف عن الرنين
    هيتشول : اووه حقا !!!
    رفعه ليجد 5 مكالمات لم يرد عليها .. أيعقل أن يكون باله مشغولا لدرجة أن لا يسمع هاتفه يرن وبه كل هذه الاتصالات !!!!!
    اتصالين من شيون .. وثلاثة اتصالات من هان !
    أعاد الاتصال بهان بسرعة .. ووقف خارجا من غرفة السكرتيرة كي لا تسمع ما يقال ..
    : تشششولا .. أين ...... أنت ؟؟؟؟؟
    هيتشول بقلق : ما بك ! لم صوتك هكذا !!!!
    هان : لم يعد ... بوسعي تحمل .. هذا .... أنا .. أنا أريد القليل
    هيتشول وقد بدأ بالركض : لا هان .. أرجووووك تحمل حتى أصل .. سآتي حالا لذا إياك أن تخرج من المنزل
    هان : شيوون عند الباب .. هل ... هل افتح .... له ؟
    هيتشول : اجل .. اجل افتح له الباب وأعطه الهاتف قليلا لأحادثه !!
    لا يعلم كيف أصبح في مواقف السيارات ليستقل سيارته بسرعة عائدا إلى المنزل
    حينها سمع صوت شيون يتحدث من هاتف هان : هيونغ !! ما به هان ماذا يحدث ؟َ!!!!!!!!
    هيتشول : شيون اسمعني جيدا .. راقب هان ولا تسمح له بأخذ أي دواء حتى آتي .. أهذا مفهوم ؟!!!!
    شيون : حسنا ولكن اشرح لي ما يحدث !!!!!!!!
    هيتشول : سأخبرك حين أصل .. أرجوك شيونا راقبه جيدا ولا تدعه يخرج من المسكن .. أنا اعتمد عليك


    خرج ليتوك يجر قدميه وهو مثقل بهذا الهم الجديد !
    السكرتيرة يون : ليتوك شي .. لقد غادر هيتشول شي قبل عدة دقائق
    أشار لها برأسه بلا بأس .. وتابع سيره للخارج وهو يفكر ..
    عند باب الشركة التقى بأعضاء شايني ..
    اونيو : صباح الخير هيونغ
    ليتوك : اووه اونيو .. والجميع .. صباح الخير
    عقد مينهو حاجبيه وتبادل النظرات مع جونغهيون
    كي بقلق : هل أنت مريض؟ وجهك اصفر جدا
    أرغم ليتوك نفسه على الابتسام .. لا يجب أن يشعر بمصيبتهم أحد خارج الفرقة
    تيمين : هيونغ هل أنت بخير ؟ هل نأخذك للمشفى ؟
    ليتوك : ههههههههههههههه .. لا لا .. أنا بخير .. يبدو أنني قد التقطت بردا فقط .. اشعر بأن جسدي مخدر لذا جئت لطلب إجازة
    مينهو : أين أعضاء فرقتكم .. لما تركوك تأتي وحدك !!!
    ليتوك : لديهم جداول مختلفة وقد خرجوا مبكرا .. لذا لا تخبروهم رجاءا لا أريدهم أن يقلقوا علي
    كي : سأقلك إلى المنزل إذن
    ليتوك يشير بيده : لا داعي لذلك .. اعلم أنكم مشغولين اليوم بطرح ألبومكم الجديد .. أتمنى لكم التوفيق



    لا يعلم كم مر من الوقت حتى أصبح أمام المسكن وهو يتنفس بصعوبة ..
    ادخل الرقم السري ودخل على عجل
    اتجه لغرفته المشتركة مع هان ..
    دونغهي : اوووه هيوونغ .. هل أتيت
    هيتشول : دوني أين هان ؟
    دونغهي : انه في غرفة ايلينا ! لكن ما به ؟ يبدو مريضا جدا لذا اتصلنا بالطبيب ليأتي
    هيتشول بفزع : هل فحصه طبيب ؟!!!!!
    دونغهي : لا لم يأتي بعد .. هيونغ ماذا يحدث !!
    تجاهله هيتشول وغادر راكضا إلى الغرفة التي كانت تنام بها ايلينا ..
    فتح الباب وهو يصرخ : هااااااااان
    وقف شيون بسرعة وهو يهمس : اصمت أرجووووك لقد نام للتو
    امسك هيتشول بقميص شيون واخذ يهزه بغضب : ماذا اخذ لينام !!! ألم أخبرك أن لا تسمح له بأخذ أي دواء !!!!!!
    وقف انهيوك بينهما ليبعدهما عن بعضهما وهو يهمس : لماذا تتشاجران هنا !!!! انه مريض اخرجا حالا
    سحب دونغهي هيتشول بصعوبة ..
    ما أن خرجا حتى تحدث شيون قبل أن يهجم هيتشول عليه ثانية : لقد كان يتألم بشدة لذا أعطيته حبوبا منومة .. وأخبرت دونغهي ليتصل بالطبيب
    هيتشول بشك : ألم يأخذ أي دواء آخر غير المنوم ؟!
    شيون : لم يفعل .. لقد راقبته جيدا !
    هيتشول احتضنه براحه وسط تعجب الثلاثة الواقفين معه : هذا مريح .. شكرا لك شيوووونا .. وآسف
    شيون : لا عليك .. لكن أخبرني بما يحدث !!!! وعن أي دواء تتحدث !!!
    هيتشول وهو يبتعد عنه : آسف شيونااا .. لا استطيع إخباركم بأي شيء قبل أن يأتي ليتوك .. الأهم من هذا حين يأتي الطبيب فلا تدخلوه لأنني لن اسمح له بالاقتراب من هان
    شيون + دونغهي + انهيوك : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




    وصل ليتوك إلى المبنى وهو يجر خطاه بتثاقل .. كيف سيواجه الفرقة بما حدث ! بل كيف سيخبرهم بأن أنشطتهم جميعها توقفت كعقاب لهم على ذنب لم يرتكبوه !!!!
    ضغط زر المصعد ووقف ينتظره بينما فك وشاحه ليستطيع التنفس قليلا
    حين وصل المصعد كان بداخله أشخاص متخفون يهمون بالخروج
    سونغمين : هيووووونغ صباح الخير
    ليتوك وصوته بالكاد يخرج : إلى أين ؟
    أسرع كانغ ان بإمساكه واضعا يده حول خصره ليسانده : هيونغ ! لما وجهك هكذا ؟ هل أنت مريض !!



    نهاية البارت
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-03-18, 8:49 pm

    عااااااااااااااااا اوني اوني واخيرااا رجعتي كككككككك اشتقتلك واشتقت للرواية لسا ما قرأت البارت بس اكيد من هسه رووووووووووووعة
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-03-18, 9:02 pm

    يييييييييييي اوووووووني البارت رووووووووووووعة كتير حلوووووو يعطيكي الف عافية يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي فايتنغ
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-19, 6:22 am

    (حبيتك وبالغلط ادمنتك) ... كلمة شكرا قليلة في حقك I love you I love you I love you
    كنت ناوية انزل البارت الثاني بعد أسبوع لكن بنزله الحين تعبيرا عن امتناني لك :W:
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-19, 6:57 am


    البارت الثاني


    وصل ليتوك إلى المبنى وهو يجر خطاه بتثاقل .. كيف سيواجه الفرقة بما حدث ! بل كيف سيخبرهم بأن أنشطتهم جميعها توقفت كعقاب لهم على ذنب لم يرتكبوه !!!!
    ضغط زر المصعد ووقف ينتظره بينما فك وشاحه ليستطيع التنفس قليلا
    حين وصل المصعد كان بداخله أشخاص متخفون يهمون بالخروج
    سونغمين : هيووووونغ صباح الخير
    ليتوك وصوته بالكاد يخرج : إلى أين ؟
    أسرع كانغ ان بإمساكه واضعا يده حول خصره ليسانده : هيونغ ! لما وجهك هكذا ؟ هل أنت مريض !!
    وضع شيندونغ يده ليتحسس جبينه ثم تابع : حرارته طبيعيه
    ليتوك : أنا بخير .. لنعد إلى الأعلى جميعا
    جومي : جميعا !! لكن لدينا موعد الآن في ....
    قاطعه ليتوك : لقد تم إلغاء أنشطتنا لهذا اليوم
    الجميع : لممممماذا !!!!!!!!





    : ما الذي يعنيه بأن أنشطتنا تم إلغاؤها !!!
    ييسونغ : لم يخبرني بالتفاصيل .. أخبرني فقط بأن نجتمع في شقتهم .. هيا لنذهب فالجميع هناك عدانا
    ريووك : لا اعلم لما اشعر بأن مصيبة تقترب منا !!!!
    اجتمع الأعضاء جميعا في شقة ليتوك ومن معه .. الجميع هنا باستثناء كيوهيون المسافر .. هان النائم .. وهيتشول الذي خرج للتو وبقي واقفا عند باب الغرفة ليراقب
    ليتوك المثقل بهم لا يوصف : اسمعوني جيدا .. لقد ألغيت جميع أنشطتنا لليوم فقط .. ولكن قد يتم إلغاؤها في الأيام القادمة أيضاً أن لم نجد حلا الآن !!
    شيون بقلق : حل لماذا هيونغ ؟!!!
    تنهد هيتشول بصوت عال .. تبادل النظرات مع ليتوك ثم أشاح بوجهه هاربا من أعينهم ليترك المهمة الأصعب للقائد
    ليتوك : أريد أن أسألكم أولا .. ماذا تعني لكم فرقة سوبر جونيور ؟
    شيندونغ : ما هذا السؤال !!!!
    ليتوك : أجيبوني !
    كانغ ان : اعتقد أننا نملك الإجابة نفسها .. سوبر جونيور هي هويتنا .. حلمنا .. مستقبلنا .. وكل شيء نملكه
    ليتوك : الجميع متفقون على هذا ؟
    الأعضاء : نعم
    ليتوك وهو ينتظر لهيتشول : إذن .. ماذا يعني لكم أعضاء سوبر جونيور ؟
    ييسونغ : إنهم العائلة
    سونغمين : إنهم أجزاء لجسد واحد
    انهيوك : إنهم شخص واحد
    ليتوك : الجميع متفقون على هذا ؟
    الأعضاء بجدية : نعم
    شيندونغ : ما الأمر هيونغ ! أنت تقلقنا !!!!!
    ليتوك : حدث شيء خطير جدا .. يجب أن نحله اليوم قبل الغد
    شيون : الأمر يخص هان .. أليس كذلك ؟
    اتجهت الأعين إلى هيتشول الذي تجاهل النظر إلى أعينهم
    ليتوك : اجل .. الأمر يخص هان .. انه .. انه ....
    هيتشول يقاطعه : جونغ سو .. أنا سأخبرهم .. أنا جزء من سبب المشكلة أيضاً .. وعلي تحمل المسؤولية
    كانغ ان : ماذا هناك ؟!!!!!!!!!
    هيتشول وقد رفع نظره إلى وجوههم بحدة : هان .. مدمن مخدرات
    غطى دونغهي فمه .. وشهق ريووك .. بينما وقف شيون .. وصرخ كانغ ان " ماااااااذا" .. وأغمض ييسونغ عينيه
    انهيوك : ماذذذذذا تعنييي !!!!!!!!!!
    هيتشول : كما سمعتم .. هان .. مددددمن مخدراااااات
    ليتوك : اهدؤوا لأشرح لكم ما حدث منذ البداية
    كانغ ان بغضب : نهدأ ! نهههههدأ !!!!!! .. أين هو ذاك الأحمق لأكسر عنقه
    وقف هيتشول أمام باب الغرفة مدافعا ومتحديا : لن يلمسه أحد !
    كانغ ان : هناك إذن !
    هجم لولا أن امسكه شيون وسونغمين بقوة
    أما ليتوك فقد بقي ساكنا .. لا يستطيع أن يلوم كانغ ان .. أو أيا منهم على ردة فعله ..
    لكن الضرب والتوبيخ لن يفيدهم الآن .. فما حدث قد حدث وانتهى ..
    ييسونغ بغضب نادر : كاااااانغ ان ! تمالك أعصابك !!!!! لو كان العنف سيحل المشكلة لسبقتك بضربه
    هنري : ييسونغ هيونغ محق .. يجب أن نفكر بهدوء لنجد حلا
    دونغهي : لكن لماذا ؟!!! هيتشوووول اجبني لماذا !!!!!
    هيتشول : ليس له ذنب ... سأشرح لكم كل شيء لكن عدوني أنكم لن تجرحوه أو توبخوه
    انهيوك بقلة صبر : نعدك .. نعدك .. لكن أخبرنا بسرعة
    هيتشول بنظرات حادة لكانغ ان الذي جلس : كانغ ؟!
    كانغ ان : ........... أعدك أنني لن أتحدث معه ولن أريه وجهي حتى ! لكن أخبرنا كيف حدث هذا ؟ كيف يفعل بنا هذااااااااا ؟
    هيتشول : هل تذكرون الفتاة التي كان يواعدها ؟
    شيون : الفتاة الصينية .. يي شينغ ؟
    هيتشول تنهد : اجل .. لقد كانت تضع له المخدر في طعامه وشرابه دون علمه .. وانتهى الحال به راضخا لكل مطالبها حتى اكتشفت أمره .. لكن تلك ال...... هربت ولم استطع إيجادها !!
    جومي : لقد حذرته منها مرارا .. لم ارتح لها منذ عرفنا عليها
    ليتوك : الندم والتوبيخ لن يفيدانا في شيء الآن .. لقد كنت للتو في الشركة لمقابلة المدير جونغ .. لا ادري كيف يعلم بشأن إدمان هان .. لكنه يرفض تماما أن نقوم بعلاجه هنا .. لذا ... قررت أن نقوم بعلاجه في الخارج ولم يعارض بشرط أن لا تتكفل الشركة بأي مصاريف للسفر أو العلاج
    شيون : لا نريد منه أن يدفع مصاريف ذلك .. سأتكفل بكل شيء .. هان أخي قانونيا
    كانغ ان مقاطعا : لا يهمني العقد الذي بينكما .. لكن ذاك اللعين أخانا جميعا .. ولن نتخلى عنه
    ابتسم دونغهي : صحيح .. انه أخانا .. لذا سنتكفل جميعا بدعمه حتى يتعافى
    تنفس هيتشول براحة حين رأى الجميع موافقون على دعمه
    انهيوك : من سيرافقه ؟
    صمت الجميع حتى أجاب ليتوك : أنا .. أنا القائد وسأتحمل مسؤوليته حتى يتعافى تماما
    هيتشول : لاااااا .. أنا من سيرافقه .. أرجوك جونغ سو أنا لا استطيع تركه وحده .. كما أنني لا أريد أن تترك الفرقة لتسافر معه ! الجميع هنا يحتاجك
    ليتوك : ولكن ....
    أيد الأعضاء كلام هيتشول بحاجتهم له .. وانه من الأفضل أن يتولى شخص آخر مهمة الاعتناء بهان ..





    في تركيا ..
    وفي القصر الكئيب ..
    دخلت خادمة إلى المطبخ وهي تتثاءب : الليدي تريد طعامها حالا
    الطباخ : هل أخبرتك بما تريد ؟ لا يمكنني أن اصنع لها طعاما من اختياري فهي صعبة الإرضاء جدا
    الخادمة : لم تقل لي أي شيء .. وخشيت من الإطالة في الأسئلة فهي مرعبة حين تغضب !
    جيهان الذي دخل دون أن يشعروا به : كيف لكم أن تتحدثوا عن السيدة هكذا ؟!!!!!!
    سارع كل من الخادمة والطباخ بالاعتذار وطلب المغفرة من جيهان .. خادم السيدة المقرب ومدبر هذا القصر
    جيهان : سأتجاوز عنكما هذه المرة .. أنتما تعلمان عند أي عائلة تعملان .. أليس كذلك ؟
    أومأ كلاهما بنعم ..
    جيهان للطباخ : حضر شوربة الدجاج .. سآخذها بنفسي إليها ..






    نهض بعد أن أفاق من ثمالته .. نظر إلى الساعة وتأفف حين هجم عليه الصداع !
    حمل قميصه بيده وخرج من غرفته إلى تلك الغرفة في آخر الرواق
    " طق طق طق " طرق على الباب ثلاث مرات .. ولم يدخل حتى سمع صوتها تأذن له بالدخول
    ما إن فتح الباب حتى تسللت رائحة عطرها المميز إلى انفه ..
    نظر في أنحاء الغرفة ذات الإضاءة الخافتة بحثا عنها
    حتى لمح ثوبها الأبيض الطويل من الشرفة ..
    وقف وراءها وهو يتأمل جسدها المغطى بالكثير .. والحجاب الذي يمنعه من رؤية شعرها .. كومة من الملابس تتحرك !! .. ثم قال : أرى انك مستيقظة أخيرا
    أجابت دون أن تلتف لتقابله : لقد سرقتها من فمي .. استيقظت أخيرا أيها الثمل !
    جاد بسخرية : هه .. وماذا لدي لأفعله غير الشرب والثمالة ! لقد خسرت كل شيء
    رفعت رأسها لتتأمل النجوم .. ثم أجابت : خروجك من النخبة ليست نهاية العالم
    جاد : انه كذلك بالنسبة لي
    أجابت ضاحكة : كن صادقا مع نفسك جاد
    جاد : لا أريد أن اسمع منك أي نصائح عن الصدق ! ألستِ أنتي من كذب على الجميع وزيفتي موتك .. ايلينا بوراك !





    ايلينا متجاهلة : ما الذي جاء بك ؟
    جاد وقد ارتدى قميصه وجلس على الأريكة القريبة : أغلقي هذه الشرفة .. فالجو بارد جدا .. ولنتحدث
    ايلينا صمتت .. تنهدت ببطء .. ثم استدارت عائدة إلى الداخل ..
    اغلقت الشرفة وجلست على السرير لتقابله : لم تجبني !
    جاد : ما الذي تنوين فعله الآن ؟ صحتك قد تحسنت .. وسمح لك الاطباء بالخروج .. ماذا ستفعلين الآن ؟
    ايلينا بذكاء حاد : ما الذي تريد أن تساومني عليه ؟
    جاد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا تثقين بأحد .. أليس كذلك ؟؟
    أجابت وهي تعيد تغطية رأسها : اعلم ما تريده .. لكن لن افعل ذلك
    جاد بابتسامة واثقة : بل ستفعلين




    فتح عينيه ببطء ليرى الغرفة مظلمة .. شعر بأنفاس شخص نائم بجواره "انه هيتشول بالتأكيد"
    نظر إلى الساعة المعلقة أمامه .. لقد نام لوقت طويل جدا !!!!!!
    حاول أن يتذكر ما حدث .. حينها لمس يده بسرعة ليجد اللصقات الطبية تتوسط ذراعه ..
    لقد أعطاه هيتشول جرعة مخففة بالتأكيد وإلا لما هدأ جسده واستطاع النوم ..
    مد يده بهدوء ليفتح الدرج المجاور للسرير .. اخرج منه عطر مميز كما هي صاحبته في قلبه !
    قربه من انفه وهو يغمض عينيه ويحادث نفسه "ألم يكن من الأفضل لي لو تركتني في الصين ؟ .... ألم يكن من الأفضل لهم أيضاً أن أبقيتني بعيدا عنهم ؟ .... انه خطأي أنا ايلينا .. لا ذنب لك في إهمالي لنفسي .. آسف .. آسف لك .. ولي .. ولإخوتي .. وللإلف "
    تنهد حينها استيقظ النائم بجواره .. وأحاط ذراعه بجسد صديقه ليحتضنه
    هان الذي فتح عينيه وخبأ زجاجة العطر بسرعة : مستيقظ ؟!
    هيتشول وهو يزيد احتضانه قوة : كيف تشعر الآن ؟
    هان : .......... اعتقد أنني بخير .. لكن .... ماذا حدث ؟
    هيتشول : لا تهتم بما حدث .. هان .. أنا سأحمل هذا معك لذا لا تفكر بأي شيء أبداً وركز على علاج جسدك
    هان بقلق : ماذا حدث ؟ ليتوك ماذا فعل !!!! وشيون ؟!!!!!! شيون قد رآني بتلك الحالة !!
    هيتشول : اوووشششش .. اهدأ .. كل شيء على ما يرام
    هان : كيم هيتشول !!!!!!!
    هيتشول ضربه بخفة على رأسه : سأخبرك أيها العنيد .. ليتوك تحدث مع ذاك الجونغ وسمح لك بعلاجك خارج كوريا .. أنا سأرافقك لذا سيتولى ليتوك تأجيل كل أنشطتنا لعدة أشهر
    هان بتردد : ماذا عن الأعضاء ؟
    هيتشول : لقد أخبرناهم .. لا تقلق الجميع سيقف معك حتى تشفى تماما
    هان : ....................
    هيتشول ليلطف الجو : اااااه لقد كاد ذاك الراكون أن يهشم عظامك وأنت نائم .. لكنني تلقيت كللللل الضرب بدلا عنك .. ألا استحق قبلة عميقة ؟ هههههههههههههههه
    هان ببرود : ليتك لم تمنعه .. أنا ......
    بحركة سريعة قفز هيتشول فوقه وخطف العطر من يده : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما هذا الذي في يدك !!!
    هان رغم تفاجئه إلا انه أجاب بهدوء : عطر ايلينا الذي تركته هنا
    هيتشول قربه من انفه : لم نزرها منذ مدة .. ما رأيك أن نذهب لزيارتها الآن قبل أن يستيقظ الجميع لأعمالهم ؟
    هان : ألا يجب أن اعتذر منهم قبل ذلك ؟
    هيتشول وهو يعيد إليه زجاجة العطر وينهض : لا أحبذ أن تراهم الآن .. حين يعودون من العمل سيكونون متعبين جدا ولا طاقة لهم على توبيخك ! هيا انهض لنستحم أولا ثم نخرج سريعا






    في مكان ما في الشركة ..
    استلقى على ظهره وسط غرفة التدريبات وزفر : اااااااه .. اناااااا متععععععب
    تيمين وهو يتنفس بسرعة وقد انحنى واضعا يديه على ركبتيه : أخيرا انهينا التدريب .. انه الصباح الآن
    كي : بقينا هنا كل الليل .. لم اشعر بالوقت أبداً!!
    اونيو : ياااا .. مينهو انهض الأرض باردة
    مينهو الذي لا يزال مستلقيا : أنا متعب جدا .. ماذا لدينا في جدولنا اليوم ؟
    اونيو : مؤتمر صحفي للألبوم الجديد في المساء فقط
    جونغهيون : لنعد إلى المسكن إذن .. نستحم وننام جيدا حتى ذاك الوقت
    تيمين : ماذا عن الطعام !!!! أنا جائع جدددددا
    اونيو : سأتصل بأجوما لتعده حتى نصل
    جونغهيون : لا لا لا لا لا .. لن تتركنا ننام من الاستجواب
    تيمين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    كي : إذن لنذهب إلى أي مطعم .. كاي باي بووووو .. تحدد من سيدفع !
    مينهو نهض : أنا سأذهب إلى مكان آخر .. سأتناول الإفطار هناك ثم سأعود إلى المسكن
    اونيو : إلى تلك الفتاة ؟ ثانية !!
    مينهو : .....................
    جونغهيون : اجوما تقول أن رائحة عطرها موجودة على قميصك
    كي : يبدو انك تعانقها كل يوم كككككككك
    مينهو يبتسم : سأعرفكم بها لاحقا
    اونيو : استحم إذن قبل خروجك .. واحذر من أن تكشف وجهك
    مينهو : سأستحم عندها .. واجل لا تقلق بشأن هويتي
    ارتدى معطفه الطويل وقبعته وقناع الوجه .. ثم حمل حقيبته مغادرا : أراكم في المسكن
    حين خرج جلس جونغهيون بتعب : أريد حماما ساخنا
    تيمين : هل تعتقدون انه سعيد مع تلك الفتاة ؟
    كي : ما الذي يجعلك تشك بأنه ليس سعيدا !! .. انه على علاقة بها منذ خمسة أشهر .. اعتقد أنها أطول مدة قضاها في المواعدة
    بعد لحظات من الصمت ..
    اونيو : هيا بنا لنخرج !





    خرج من غرفته بهدوء .. بعد أن استحم وارتدى ثيابا ثقيلة وتنكر ..
    سار إلى الغرفة التي ترك هان بها ليجده للتو خارجا من الحمام ..
    هيتشول : أسرع بتجفيف جسدك فالجو بارد .. وارتدي شيئا ثقيلا .. سأنتظرك عند المصعد لا تتأخر
    أومأ هان برأسه دون رد .. وخرج هيتشول مغلقا الباب بهدوء تام ..
    ما أن التف ليخرج حتى وجد ليتوك في وجهه وقد وضع يديه حول خصره ليحتضن نفسه كي يدفئها
    ليتوك متعجبا : إلى أين !!!!
    هيتشول أسرع بسحبه من يده وادخله إلى غرفته مع دونغهي النائم .. وتابع بهمس : أرجوك لا تتحدث معه الآن .. أخبرته أن الجميع نائمون
    ليتوك عاقدا حاجبيه : أين ستذهب به ؟!!!!!
    هيتشول : سنزور ايلينا ثم سنذهب إلى والديه ليودعهما .. شيون أخبرني انه سيتدبر أمر السؤال عن طبيب جيد في أمريكا .. لذا قمت بعمل الحجوزات البارحة من الانترنت .. سنسافر الليلة
    ليتوك ببرود : جيد .. إذن سننتظركما هنا في المساء
    هيتشول أومأ برأسه .. ثم احتضن ليتوك وهمس في إذنه "أنا آسف لتركك هنا وحيدا وسط هذه الفوضى"
    ربت ليتوك على ظهره وهمس له بدوره بكلمات مشجعه ..
    خرج هيتشول بهدوء ليجد هان واقفا عند المصعد
    هان بقلق : تشووولا !! ظننت انك غادرت بدوني !
    هيتشول : ااايقوووو .. "تابع وهو يتمايل بطريقة مضحكة" ذهبت إلى الحمام فقط
    غادرا في سيارة أجرة وهما متنكرين .. كما أن هيتشول يجيد تغيير صوته لذا لم يتعرف إليهما السائق
    حين وصلا إلى المقبرة .. ترجلا من السيارة وهما يهمسان ..
    هان : تثلج ثانية !
    هيتشول : غط وجهك جيدا .. يجب أن ننهي هذه الزيارة بسرعة قبل أن نتجمد
    تابعا الحديث خلال سيرهما .. وأخبره هيتشول عن تفاصيل الرحلة واستعدادات السفر
    هان : كدنا نصل .. انظر .. أحدهم هناك بالفعل !!!!
    وقفا محاولان التعرف على الجالس أمام قبر ايلينا ..
    هيتشول : ما الذي نفعله !!! لنقترب
    حين شعر بهما ذاك الجالس هناك وقف سريعا ناسيا إعادة القناع على وجهه
    هيتشول بتعجب : هذا أنت !!!
    هان : هل أتيت لزيارتها ؟
    مينهو بتوتر : ااه .. اجل .. كان لدي وقت متفرغ ولم اعلم ماذا سأفعل .. لذا فكرت بزيارتها
    هيتشول بشك : وقت متفرغ ؟ .. حسنا فعلت إذن
    مينهو : ماذا عنكما ! لقد أشرقت الشمس للتو ما الذي جاء بكما هذا الوقت ؟
    هان : لم ......
    قاطعه هيتشول : كان لدينا وقت متفرغ ولم نعلم ماذا سنفعل .. لذا فكرنا بزيارتها
    رفع مينهو حاجبه دون رد
    تابع هيتشول وقد أزاح الوشاح الذي يغطي وجهه : جئنا أيضاً لنودعها .. نحن مسافران الليلة إلى أمريكا
    مينهو : حفل ؟
    رد هيتشول بسرعة : إجازة
    مينهو : حقا ؟! .. إذن اهتما بنفسيكما .. واستمتعا
    هيتشول بابتسامة ماكرة : سنفعل
    مينهو مبتسما بتوتر : أرجو أن لا تخبرا أحدا بأنكما التقيتما بي هنا .. أنا لم أخبر الأعضاء بقدومي
    هيتشول بنظرات فهمها مينهو جيدا : لما لم تخبرهم ؟
    هان مقاطعا ومنهيا هذا الحوار : لا تقلق لن يعلم أحد بهذا .. أراك بخير
    ودعهما وغادر
    هان : لما أنت لئيم معه هكذا ؟ لم تنسى شجاركما ذاك أليس كذلك ؟
    هيتشول وهو يتجه للقبر : لا .. لكنني لا أحب الجبناء



    " عاد للرنين ثانية ! "
    همس بهذا ليتوك وهو تحت الماء يستحم .. متذمرا من هاتف دونغهي الذي لا يتوقف عن الرنين منذ دقائق !!
    " ألم يستيقظ على كل هذا الإزعاج حتى الآن ؟!!!! "
    أغلق الماء وخرج بالمنشفة المحيطة بخصره .. حينها عاد الهاتف يرن من جديد ..
    رفعه لينظر إلى شاشته " أليس الرقم نفسه الذي اتصل البارحة ؟!!!!! "
    ضغط زر الرد وبقي صامتا وقلبه مليء بالشك ..
    توقع أن يصله صوت فتاة ولكن حدث العكس حين سمع صوتا رجوليا : مرحبا .. لي دونغهي شي ؟
    خرج من الغرفة بهدوء وأجاب : اجل .. هذا هاتف لي دونغهي .. من أنت ؟!
    الرجل : سيد دونغهي .. أنا أحاول الاتصال بك منذ أيام لكنك لا تجيب .. على العموم أردت إخبارك أن نتائج تحاليلك أنت والسيد لي هيوكجاي قد خرجت منذ أيام .. يجب أن تزور العيادة لنخبرك بالنتيجة
    صمت ليتوك متعجبا !
    حينها تابع الرجل : بالطبع لم اتصل بالسيد هيوكجاي كما طلبت مني .. لكن أرجو أن يحضر كلاكما إلى العيادة بأسرع وقت ممكن
    ليتوك : عفوا .. أنت تعلم أن مواعيدي كثيرة جدا .. هلا أخبرتني عن العنوان فقد نسيت الأمر كله تماما
    الرجل بقليل من الوقاحة : مهما كنت مشغولا سيد لي .. ألا يجب أن تتأكد أولا انك لن تموت قريبا ؟! .. سأرسل لك العنوان حالا
    حينها أغلق الهاتف ليبقى ليتوك واقفا بحيرة ..
    حتى وضع أحدهم يده على كتفه قائلا : لما تقف عاريا هنا !!!!!
    التف ليجد شيون وفرشاة الأسنان في فمه : شيووونا .. جيد انك مستيقظ .. تعال معي قليلا
    سحبه إلى غرفة شيون قائلا : أمر خطير يحدث !!
    شيون الذي أغلق الباب وتوجه ليخرج من خزانته ما يدفئ جسد الآخر : أتعني موضوع هان ؟
    ليتوك : لا لا .. شيونا .. هل أخبرك هيوك أو دوني عن شي يخص صحتهما ؟
    شيون : صحتهما !! لا
    ليتوك بحزم : شيوووون .. اعلم أنهما لا يخفيان عنك شيء ! أخبرني بسرعة قبل أن اغضب
    شيون : اقسم أنني لا اعلم عما تتحدث !!!!
    جلس على السرير واضعا يديه على رأسه وآلاف الأفكار تجول فيه
    وضع شيون شالا صوفيا كبيرا على كتفي ليتوك .. ثم جلس على الأرض مقابله : هيونغ .. ما الأمر ؟
    وصلت الرسالة بالعنوان إلى هاتف دونغهي ..
    حينها قال ليتوك : اسمع ما سأقوله جيدا شيونا ...






    في الشقة الأخرى .. دخل شيون بهدوء ليجد هنري أمام التلفاز
    هنري : هيوووونغ !!!
    شيون يشير له بالصمت : اوووش .. لا أريدهم أن يستيقظوا !
    هنري : لكن ......
    شيون مقاطعا : اصمت اصمت .. جئت لأرى هيوك فقط واخرج
    هنري : ولكنه ....
    شيون بغضب هامسا : اصممممت !!!
    دخل إلى غرفة هيوك بهدوء وهنري وراءه ..
    شيون فتح الإضاءة ليجد السرير خاليا !
    أدار رأسه إلى هنري : أين هو ؟!!!!!!!!
    هنري : أنا أحاول إخبارك منذ قليل أن الجميع قد استيقظوا مبكرا وخرجوا






    " هيوووونغ دعني أنام قليلا فقط "
    سحب اللحاف من فوقه بغضب وامسك بيده ليجلسه رغما عنه
    ليتوك بغضب : أخبرتك أنني أريد محادثتك في أمر مهم .. انهض !!!!!
    دونغهي الذي أصبح جالسا رغما عنه : ماذا ؟ ماذا ؟ ما الأمر ؟؟؟؟
    ليتوك وهو يجلس أمامه ويضع شاشة هاتفه في وجهه : اشرح لي ما هذا ؟!!
    دونغهي فتح عينا واحدة فقط .. ما إن قرأ اسم العيادة حتى ذهب النعاس وتوتر : هيوووونغ .. كيف علمت بالأمر ؟!!!!
    ليتوك بغضب : منذ متى تخفي عني شيئا هااااه ؟!!!
    سحب الهاتف من يده وقد تغيرت ألوان وجهه : هيونغ .. الأمر ليس كما يبدو
    ليتوك : اووه حقا .. اشرح لي إذن .. ما الذي يفعله عنوان عيادة الأمراض المعدية في جهازك ؟!
    دونغهي : انه ... انه ...... من اجل التبرع .. لقد قررت أن أتبرع لهذه العيادة لذا .........
    ليتوك صرخ : تبرررررع !!!!!!! أنا اعرف انك والأحمق الآخر أجريتما فحوصات في هذه العيادة ! منذ متى تكذب لي دونغهي ؟! اججججججب
    دونغهي وضع يده على فمه وأجاب بخوف : كيف علمت بالأمر .....
    ليتوك مقاطعا : الآن .. الآآآآن أخبرني بكل شيء ! ما الذي فعلتماه لتشكا بإصابتكما بمرض معد ؟ ومنذ متى ؟ والاهم من هذا لما لم تذهب لأخذ النتائج ؟!!!! ولماذا تطلب منهم إخفاء الأمر عن هيوكجاي ؟!!






    في كافيتيريا الشركة ...
    صرخ متعجبا : كيف علمت بالأمر ؟!!!!!!!!
    شيون وهو ينظر حوله : هيييييه .. اخفض صوتك !
    أدرك انهيوك غباء فعلته حين رأى جميع من في الكافيتيريا ينظرون إليه
    عاد للتحدث بهدوء : دونغهي أخبرك ؟
    شيون : لا .. ليتوك هيونغ هو من أرسلني ورائك
    انهيوك واضعا يده على جبينه : لا تقل لي أن ليتوك يعلم !!!!!!
    شيون عاقدا حاجبيه : أهذا المهم الآن ؟!
    انهيوك : سأخبرك بكل شيء .. لكن لا اعتقد أن هذا هو المكان المناسب للحديث
    شيون : لنذهب إلى غرفة تدريباتنا إذن
    انهيوك : لا .. كانغ ان وشيندونغ هناك .. لنذهب إلى السطح !
    خرجا من المكان دون أن يشعرا بالشخص الذي كان يلحق بهما لمراقبتهما ..


    " هيا تحدث الآن "
    قالها شيون وهو يسند ظهره للجدار ..
    انهيوك بخجل وهو لا ينظر إلى وجه شيون : لقد بدأ الأمر منذ شهر .. بعد عودتنا من حفل الصين .. قررنا الذهاب إلى حانة للرقص والشرب أنا ودونغهي وكيوهيون .. حينها شربنا معا حتى غادر كيوهيون حين جاءه اتصال من عائلته .. أنا ودونغهي وقفنا للرقص .. حينها أتت إلينا فتيات جميلات وبدأن بالرقص معنا واحتضاننا
    شيئا فشيئا وجدنا أنفسنا نخرج معهن إلى الغرف الخاصة في الطابق الثاني ....
    صمت حين شعر بالخجل من شيون الذي يصغره عمرا !!
    شيون واضعا يده على كتفه مشجعا له ليستمر في حديثه : ماذا حدث عندها ؟
    انهيوك : لقد افترقنا .. وتبادلت القبل معها .. لكن حينها ......
    شيون بقلق : أتممت الأمر إلى نهايته ؟
    انهيوك : لا .. فقط قبلات .. لكنها كانت عميقة و .... لا يهم .. ما يهم هو أنني رأيت على جسدها بقعا غريبة .. لذا خفت منها ودفعتها عني ..
    شيون : ودونغهي ؟
    انهيوك : بحثت عنه في الغرف المجاورة حتى وجدته مع فتاة أخرى .. أخذته وخرجنا من المكان بسرعة
    شيون : وهل دونغهي .....
    قاطعه انهيوك سريعا : لا .. لم يتجاوز الأمر القبلات .... لكننا خشينا من تلك البقع لذا زرنا العيادة بسرية .. لا اصدق أنني تركت الأمر بيد دونغهي الأحمق !
    شيون : ماذا عن الفتاتين .. ألم تتعرفا عليكما ؟
    انهيوك : لقد عدت إلى نفس المكان في اليوم التالي .. سألت عنهما لكن لا اثر لهما !
    شيون : يجب أن نعود الآن إلى المسكن .. لابد أن ليتوك هيونغ ينتظر .. ألديك مواعيد صباحية ؟
    انهيوك : بعد ساعتين .. لدي موعد أنا ودوني مع الملحن
    شيون : جيد .. هيا إلى المسكن إذن
    حين غادرا .. ظهر ذاك الرجل الذي سمع كل شيء !
    ورفع هاتفه .. بعد ثوان : اااه سيدي .. انه أنا ... لدي خبر مهم جدا !


    نهاية البارت
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-03-22, 2:22 am

    ييييييييييييييي اووووووووني البارت جد رووووووووووووعة ايلينا عايشة يااااا ويلييييي هان بحزن بياني اوني لأنه ما قرأت البارت قبل كان علي امتحانات وأول ما خلصت قرأتو بسررررعة يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي فايتنغ
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-03-22, 10:47 pm

    يا ويلي يا ويلي يا ويلييييييي واخيرا رجعتي البارت عنجد روووووووووعة يا ويلي عليه هان وانا لسه ما قرات البارت الثاني بس انشاءالله رح قراءة الليلة فايتينغ اوني :DD: :DD: bounce سا سا
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-23, 12:02 pm

    حبيتك وبالغلط ادمنتك ،،، الله يوفقك في امتحاناتك وبالفعل هي اهم من كل شيء
    همس الوجود شكرا لردك وان شاء الله الرواية بتكون احلى من الجزء الأول :DD:


    البارت الثالث bounce
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-23, 12:27 pm

    || البارت الثالث ||


    شيون : يجب أن نعود الآن إلى المسكن .. لابد أن ليتوك هيونغ ينتظر .. ألديك مواعيد صباحية ؟
    انهيوك : بعد ساعتين .. لدي موعد أنا ودوني مع الملحن
    شيون : جيد .. هيا إلى المسكن إذن
    حين غادرا .. ظهر ذاك الرجل الذي سمع كل شيء !
    ورفع هاتفه .. بعد ثوان : اااه سيدي .. انه أنا ... لدي خبر مهم جدا !





    عانقها بقوة وهو يقول مازحا : أرجوووك لا تبكي ! أنا لن أموت سأذهب للعمل فقط
    والدة هان : لكنك تقول لا تعلم كم ستبقى هناك !!
    هان : لن أتأخر .. وسأتصل بك كل يوم .. أعدك بهذا
    هيتشول بالصينية : أمي لا تقلقي عليه .. أنا سأرافقه إلى هناك
    والدة هان بشفافية بالغة : هذا ما يزيد قلقي !!
    هان انفجر ضاحكا .. بينما عض هيتشول شفته قائلا : اممممي !!!
    ودع هان والدته ووالده .. ثم غادرا إلى عائلة هيتشول أيضا




    في المطار ..
    لوح له بكلتا يديه ليراه ..
    كيوهيون جاء وعانقه أولا : جئتما لاستقبالي !
    ريووك وهو يزيد من قوة احتضانه له : لقد اشتقنا إليك جدا
    ييسونغ : لا تعلم كم يبدو المسكن هادئا بدونك !
    كيوهيون يبتعد عن ريووك ليعانق ييسونغ : هههههههههههههههه .. هو ممل إذن ؟!
    ييسونغ : بل مريح !!!! لقد عادت الفوضى الآن
    كيوهيون : هههههههههههههههههههههههه
    ريووك : كان حفلك ناجحا جدا .. قرأت المقالات عنه
    كيوهيون : اجل .. ماذا عن الأعضاء ؟ هل الجميع بخير ؟ اشعر أنني قد غبت شهرين عنكم وليس فقط أسبوعان !
    ييسونغ وقد تذكر موضوع هان : الجميع بخير .. ستراهم ف المساء .. هناك اجتماع خاص الليلة
    كيوهيون : لا تقل لي أن شخصا آخر سيتزوج غير سونغمين !!!!
    ريووك : ليس الزواج .. الأمر يخص هان هيونغ هذه المرة





    أمام العيادة ...
    توقفت سيارة الأجرة لينزل منها 4 أشخاص ملثمون .. من حسن حظهم أن البرد قارس .. وإلا لكان شكلهم مشبوها جدا !
    دونغهي ممسكا يد ليتوك بقوة : هيونغ .... أيمكننني البقاء هنا حتى تخرجون ؟
    ليتوك : يجب أن تتحمل مسؤولية إهمالك لي دونغهي
    انهيوك : لا تقلق دوني .. نحن بخير .. بالتأكيد نحن بخير
    شيون صمت وهو يدعو بداخله أن يكون ما يقوله انهيوك صحيحا ..
    دخل الأربعة لمقابلة الطبيب الذي أخبروه سابقا بحضورهم ..
    رحب الطبيب بهم .. وشكر ثقتهم بعيادته
    ليتوك : أرجو أن تخبرنا بالنتائج بكل شفافية .. نحن مستعدون لسماع ذلك
    الطبيب عاقدا حاجبيه : دونغهي شي .. هيوكجاي شي ... كلاكما تعلمان خطورة العلاقات العابرة من مكان عام كالحانات .. أليس كذلك ؟
    انهيوك بانفعال : لقد قطعنا وعدا بأن لا ندخل أي حانة ثانية !!
    دونغهي هز رأسه وهو يتعرق خوفا مما سيسمع ..
    الطبيب بجدية : نتيجتكما كلاكما سلبية
    تنهد ليتوك راحة بينما قفز انهيوك يحتضن دونغهي الذي لم يفهم ما يقال !
    دونغهي بفزع : يااااا .. هيوك ! لما تبكي ؟!!! أنحن مصابان ؟!!!!!
    شيون : هههههههههههههههههههههههههههه .. الهي !!
    ليتوك واضعا يده على صدره براحة : أنتما سليمان دونغهي !
    ضحك مبادلا انهيوك العناق .. ولسان حاله يقول "الحمدلله"
    استمعا إلى نصائح الطبيب بعناية .. ثم خرجوا من العيادة بعد شكره والتأكيد على سرية الموضوع
    ما إن خرجوا حتى بدأ ليتوك بتوبيخهم .. بما انه ارتاح الآن لتأكده بأنهما بخير .. لابد من تلقينهما درسا قاسيا !
    اعتذر كل منهما بينما صمت شيون مبتسما ..
    فجأة رن هاتف ليتوك الذي عقد حاجبيه عند رؤية الرقم .. انه المدير جونغ !!!!!





    في تركيا ..
    كانت مستلقية تنظر للسقف وتفكر بعمق ..
    حتى سمعت طرقات على الباب
    أجابت : ادخل جيهان
    فتح الباب ليظهر جيهان مبتسما : يدهشني ذكاؤك دوما !!
    ابتسمت له ابتسامة باهتة : الأمر لا يحتاج إلى ذكاء .. لن يأتي لرؤيتي سواك .. جاد جاء اليوم ليقول ما لديه .. لن أراه حتى الغد أو بعد الغد
    جيهان بآسف على حالها : هناك شخص آخر جاء لرؤيتك
    نظرت إليه مستفسرة !
    جيهان : انه الكونت أورهان
    ايلينا : أورهان !!!!! كيف علم أنني هنا ؟
    جيهان : لا اعلم آنستي .. هل اسمح له بالدخول ؟
    ايلينا : ........... اجل .. دعه يأتي لنرى ما عنده
    خرج جيهان ودخلت ايلينا في دوامة تفكير .. كيف علم أنها هنا ؟ .. بل كيف علم أنها حية ؟!!!!
    بعد دقائق قليلة عاد الطرق على الباب ..
    ايلينا : ادخل
    دخل جيهان أولا تبعه أورهان .. أورهان شقيق عمر الذي هددها بالحرب في حفل النمسا قبل عام !!
    أما أورهان الذي دخل .. فقد تفاجئ جدا .. أين ذهب جمالها ؟ وجهها ذابل كمن خرج من القبر .. جسدها انحف بكثير من السابق .. تغطي رأسها بقبعة صوفية .. لكن من الواضح أن شعرها الكثيف الأسود لم يعد موجودا !!
    أخفى أورهان تفاجئه بشكلها حين لاحظ نظرتها الحادة التي لم تتغير
    أورهان : لم أرك منذ وقت طويل جدا .. سيدتي الليدي
    ايلينا متجاهلة نظراته وما قاله للتو : جيهان .. دعنا وحدنا
    خرج الخادم حينها أشارت بيدها للأريكة المقابلة للسرير : تفضل بالجلوس
    جلس أورهان أمامها واضعا أحد ساقيه فوق الأخرى : لم أكد اصدق ما سمعت !! حين علمت انك حية لم اصدق ذلك .. لذا جئت للتأكد بنفسي
    ايلينا مبتسمة : ليس هذا سبب زيارتك الوحيد .. أليس كذلك ؟
    أورهان : أبي أرسلني إليك .. "تابع بسخرية" كيف أخفيتي أمر بقائك على قيد الحياة !! كل الصحف العالمية تحدثت عن خسارة العالم كله لملاكه الرقيق
    ايلينا : ما الذي يريده مني والدك ؟
    أورهان : كالعادة .. لا تحبين الحديث المطول .. عموما والدي يريد منك أن ترفضي القدوم إن استدعاك الدوق
    ايلينا : وما شأن والدك بما بيني وبين جدي ؟
    أورهان : انه من أجلك أنتي .. أبي يبحث عن مصلحتك
    ايلينا : اشكره نيابة عني .. وأخبره أن يهتم بشؤونه الخاصة بعيدا عني
    أورهان بابتسامة ونظرة احتقار : أنا سعيد جدا انك لم تموتي .. أخبرتك آخر مرة التقينا بها أن حربي معك بدأت للتو
    ايلينا بجدية : أنا لا أريد أن أؤذيك أورهان .. أنت اخو عمر بعد كل شيء
    أورهان رافعا حاجبه : اخو عمر ؟! يبدو أنك لم تنسي أخي بعد
    أشاحت بوجهها عنه : أهذا فقط ما جئت لإخباري به ؟
    أورهان : الدوق سيستدعيك قريبا .. لذا سنلتقي قريبا بالتأكيد
    خرج دون سماع ردها .. حينها عادت للاستلقاء ثانية وهي تفكر ..





    " أنتما هنا ؟ "
    قالها شيون وهو يدخل إلى غرفة هيتشول وهان اللذان يوضبان حقائبهما للسفر ..
    هان : شيونا
    شيون عض شفته واتكئ على الباب ينظر له نظرة عتاب
    هان اقترب منه : أرجوك لا تنظر إلي بهذه النظرات .. أنا اعلم أنني مخطئ .. سامحني
    شيون : ليس لأنك لم تكن حذرا .. ولكن لإخفائك الأمر عني !! هل العقد القانوني الذي بيننا مجرد ورقة ؟
    هان أسرع باحتضانه : لا تقل هذا أرجوك شيوووونا .. أنت أخي بالعقد أو بدونه
    شيون وهو يبادله العناق : أنا اقبل اعتذارك .. رغم أنني أود حقا ضربك !!
    ابتعد عنه هان قليلا فاتحا ذراعيه : اضربني
    هيتشول وقف بينهما ليلطف الجو قليلا : ما هذا ما هذا .. شجار الأحبة ؟!!
    لم يضحك أي منهما .. بل على العكس بدأت دموع هان بالنزول
    ابعد شيون هيتشول بيده ليحتضن هان بقوه : لا تقلق .. اهدأ .. كل شيء سيكون على ما يرام
    زفر هيتشول ثم عانق الاثنين معا : أرجو أن ينتهي كل شيء بسرعة
    شيون : اااه تذكرت
    ابتعد عنهما وتابع : لقد وجدت طبيبا ممتازا لعلاج الإدمان .. وتحدثت معه أيضا .. لقد طمئنني أن العلاج لن يأخذ وقتا طويلا بما انك لست .....
    هان تابع وهو يمسح دموعه : بما أنني لست مدمنا منذ وقت طويل .. أليس كذلك ؟
    هيتشول : شيونااا .. أعطني رقم الطبيب وعنوانه
    شيون : شيء آخر .. لقد أخبرت أبي أنكما في إجازة .. لذا سنفرغ لكما شقتنا في نيويورك .. يمكنكما البقاء هناك حتى تنتهي فترة العلاج




    ضرب يده على المكتب بغضب شديد : إلى متتتتى سأغطي أخطائكم
    صمت ليتوك وهو يردد داخل رأسه سؤالا واحدا فقط !!!
    " كيف علم بأمر دونغهي وانهيوك بهذه السرعة !!!!! "
    المدير جونغ : يبدو أن مشاكلكم ستنهي الشركة .. سوبر جونيور انه الإنذار الأخير !!! غلطة أخرى وسأنهيكم حالا !!!
    اعتذر ليتوك منه منحنيا .. وخرج غاضبا بل يشتعل غضبا !!!
    لم يخفي وجهه فهو لم يعد يهتم إلا بشيء واحد !!!
    خرج من الشركة وسط صراخ وتصوير المعجبات .. وسار على قدميه بينما تلاحقه العشرات منهن
    وجهه الغاضب لم يجعل أحدهن تقترب منه لذا اكتفوا بالتصوير والصراخ باسمه
    وصل إلى المسكن ليمنع رجال الأمن المعجبات من الاقتراب ..
    وصل إلى شقتهم وفتح الباب ليستقبله شيون
    شيون : هيونغ عدت !! ماذا يريد المدير منك ؟
    ليتوك متجاهلا سؤاله : من هنا من الأعضاء ؟
    شيون : هيتشول وهان فقط
    تركه متوجها إلى غرفتهما .. بينما لحقه شيون متسائلا عن حاله !!!
    فتح الباب ووقف دون أي كلمة ..
    كان هيتشول يحقن هان بالجرعة المخففة قبل أن يتجمع الأعضاء هنا
    هان انزل عينيه خجلا وخوفا من القائد
    هيتشول : تيكي أتيت ؟
    ليتوك : هيتشول .. شيون دعانا وحدنا .. أريد التحدث معه على انفراد
    رفع هان عينيه لهيتشول قلقا
    هيتشول : أريد البقاء
    صرخ ليتوك : قلت لكما دعانا وحدنا !!!!
    هيتشول عقد حاجبيه مستغربا .. وبقي مكانه حتى تدخل شيون وجره للخارج
    أغلق ليتوك الباب بالمفتاح وسار إلى هان حتى وقف أمامه تماما
    هان دون أن يرفع نظره : هيونغ .. أنا .....
    وجّه له ليتوك ضربة قوية جعلته يسقط على السرير
    ليتوك وقد بدأت دموعه بالهطول بغزارة : لماذا ؟ لمااااذا لم تكن حذرا !!!!!
    هان الذي بكى أيضا لم يستطع الرد
    ليتوك : كيف تأكل شيئا معها دون التأكد من هويتها !! .. بل كيف تنام معها دون الحذر !!!!! .. ماذا لو أنها فضحتك ؟!! ماذا لو أنها قامت بتصويرك ؟!!!!
    هان بقي صامتا .. يستحق كل ما يحدث .. بل يستحق أكثر من هذا
    ليتوك حين صرخ عليه خرج القليل من غضبه لذا بدأ يتمالك أعصابه قليلا
    جلس بجواره وسحبه إلى حضنه
    ليتوك : لا بأس الآن .. سنحل الأمر معا
    هان : أنا آسف .. أنا حقا آسف
    ليتوك : لا بأس .. ما حدث قد حدث .. التوبيخ والصراخ لن يفيد الآن .. المهم أن تتعلم من هذا الدرس




    الساعة التاسعة ..
    أنهى الجميع جداولهم وعادوا إلى المسكن ..
    تجمعوا في شقة ليتوك ومن معه ..
    كان الجميع موجودا باستثناء هان وهيتشول وليتوك ..
    كانوا يتحدثون عن كيوهيون وحفله الناجح إلى أن ....
    خرج ليتوك أولا من غرفة هيتشول قائلا للأعضاء بهمس : لا تنسوا ما اتفقنا عليه .. التوبيخ لن يفعل شيئا الآن .. قوموا بتشجيعه أو اصمتوا
    خرج هيتشول وهان وراءه ..
    وقف لينظر إلى أعين الجميع بخجل .. وعيناه لا زالت ترفض الجفاف
    هيتشول : نحن مغادران بعد نصف ساعة
    ريووك : ألا تعلمان متى ستعودان ؟
    هيتشول هز رأسه بالنفي
    هان : أنا .... أنا آسف
    قام دونغهي أولا واحتضنه مربتا على ظهره
    لحق الجميع به باستثناء كانغ ان .. الذي بقي جالسا ولم ينهض حتى
    هان ترك الجميع واتجه إليه ..
    كانغ ان الذي لمح آثار الضربة التي وجهها ليتوك إليه صاح قائلا : من الذي ضربك ؟
    هان : ماذا ؟!!
    كانغ ان : من الذي سرق مني ما كنت أود فعله ؟
    ليتوك : انه أنا .. لذا لا تقسو عليه
    وقف كانغ ان واقترب منه دون أن يحتضنه كما فعل الجميع .. همس له في إذنه " عندما تعود معافى .. سأضربك بقوة لذا تذكر هذا جيدا"
    بعد خمس دقائق غادر هيتشول وهان إلى المطار ..
    شيون : هيونغ لما منعتني من إيصالهما ؟!!
    ليتوك : بما أننا مجتمعون هنا .. أود تحذيركم من أمر ما
    شيندونغ : ماذا الآن ؟!!!
    ليتوك : المدير جونغ استدعاني اليوم مهددا .. لذا كونوا أكثر حذرا
    دونغهي وانهيوك تبادلا النظرات بشك ..
    ليتوك : لقد علم بأمور لا يجب أن يعلم عنها أحد
    شيون فتح فمه حين فهم عما يتحدث .. لكن كيف علم ؟!!!
    ييسونغ : ماذا تعني ؟
    ليتوك : اعني أن عليكم أن تكونوا حذرين جدا في علاقاتكم .. وفي الأماكن التي تذهبون إليها .. من الأفضل لنا جميعا أن توقفوا مواعدتكم للفتيات هذه الفترة حتى يزول شكه ومراقبته لنا
    سونغمين : بماذا هددك ؟
    ليتوك : بأن الخطأ القادم سيفكك الفرقة !!
    بعد ساعة من النقاش وصل العشاء الذي طلبه شيون على نفقته الخاصة ..
    تعشوا سويا متناسين الأحداث السيئة التي مرت بهم اليوم
    ليتوك نهض مشيرا لدونغهي وانهيوك وشيون للحاق به
    دخل غرفته المشتركة مع دونغهي وعيناه تبحثان في كل مكان
    شيون : هيونغ .. عما تبحث ؟
    أشار له ليتوك بالصمت ..
    ثم تابع بحثه دون جدوى
    ليتوك : كيف علم المدير بما حدث مع دونغهي وانهيوك !! .. ظننت أن هناك كاميرات أو أجهزة تنصت في الغرفة لكن لا شيء !!
    دونغهي : ربما العيادة ؟
    ليتوك : لا اعتقد هذا .. لو أنها من العيادة لأوصلوا الخبر إلى صحف الفضائح ليكسبوا المال .. لا مكسب لهم من إخبار مديرنا بذلك
    شيون : إن لم يكن العيادة .. ولم تكن الغرفة التي تحدثت بها أنت ودونغهي .. من أين سيعرف !!!
    ليتوك : أين تحدثتما أنتم ؟
    شيون : في سطح الشركة
    انهيوك : كنا وحيدين
    صمت ليتوك قليلا ثم اخرج هاتفه ليؤكد شكوكه
    هيتشول : اووه جونغ سو .. ما الأمر ؟
    ليتوك : هل وصلتما إلى المطار ؟
    هيتشول : اجل .. لقد أعلنوا عن رحلتنا للتو .. ما الأمر ؟
    ليتوك : حين أخبرك هان للمرة الأولى عن إدمانه .. أين كنتما ؟
    هيتشول بشك : لماذا ؟!!
    ليتوك : اجبني فقط !!
    هيتشول : كنا في غرفة التدريبات في الشركة
    عقد ليتوك حاجبيه حين تأكد له الأمر
    هيتشول : ياااا .. بارك جونغ سووو ماذا هناك ؟
    ليتوك : لا شيء .. أخبرني حين تصلان إلى أمريكا
    هيتشول : اااششش .. لو أننا لسنا مضطرين للصعود الآن على الطائرة لما تركتك حتى اعرف ما تفكر به !!
    ليتوك : يبدو أن الحظ يقف بجانبي للمرة الأولى منذ أيام .. إلى اللقاء
    أغلق هاتفه ..
    انهيوك : ماذا ؟
    ليتوك : هناك جاسوس في الشركة !!!




    استلقى على سريره متعبا بعد أن أغلق الإضاءة وأصبحا في الظلام ..
    حينها سمع تيمين يسأله : هيونغ .. أيمكنني سؤالك عن شيء؟
    مينهو : بالتأكيد
    تيمين : هل أنت سعيد ؟
    مينهو : ههههههههههه .. ما هذا السؤال الغريب !!
    تيمين : اجبني رجاءا
    مينهو صمت قليلا .. ثم تابع بجدية : اجل .. أنا سعيد .. كيف لا أكون كذلك وأنا معكم من نجاح إلى آخر .. عائلتي وأصدقائي من حولي سعداء أيضا .. بالتأكيد سأكون سعيدا !!
    تيمين : ماذا عن مشاعرك للفتاة التي تواعدها ؟
    مينهو : سول هي ؟
    تيمين : اجل .. اعلم أن والديك أجبراك على مواعدتها بهدف الزواج .. هل أنت سعيد معها ؟
    مينهو : إنها فتاة رائعة .. طيبة .. ومراعية
    تيميين : إذن ؟
    مينهو : إنها تحبني أيضا رغم معرفتها بأنني لم أكن أبادلها المشاعر ذاتها
    تيمين : لم تكن ؟!
    مينهو : اجل .. تيميناااا اجل .. أنا الآن أحبها حقا
    تيمين براحة : هذا رائع ! إذن متى ستقدمنا إليها ؟
    مينهو : سيقتلك فضولك لتراها .. أليس كذلك ؟
    تيمين : هههههههههههههههههههههه




    "هل أنت غاضب؟"
    تنهد ليتوك حين سمع هذا السؤال من دونغهي : لا .. لما لم تنم ؟
    دونغهي : لم استطع النوم وأنا أراك تتقلب باستمرار
    ليتوك مبتسما : ليس الغضب .. إنما القلق
    دونغهي : مما ؟
    ليتوك : قلق على هيتشول وهان .. وعليكم جميعا
    دونغهي : أنت تحمل مسؤوليتنا جميعا دوما .. ليتني استطيع حمل القليل معك هيونغ
    ليتوك : لا تستطيع الحمل معي .. لكنك تستطيع مواساتي
    دونغهي :ينهض ليستلقي بجوار ليتوك
    ليتوك : ما بك ؟!!
    دونغهي فاتحا ذراعيه : لطالما كان حضنك هو ملجأي الآمن لستة عشر عأما !!! حان الوقت ليكون حضني ملجأك هيونغ
    ضحك ليتوك واضعا رأسه على صدر دونغهي : متى كبرت هكذا لي دونغهي !!!





    في صباح اليوم التالي ..
    انه يوم الإجازة الأسبوعي !!
    خرج مبكرا تاركا رسالة لليتوك على مرآة غرفتهم "لدي عمل أقوم به لذا خرجت مبكرا .. هاتفي مفتوح إن حدث شيء"
    وصل بسيارته الفارهة إلى دار الأيتام الذي جعلته ايلينا أمانة في عنقه ..
    دخل وسط ترحيب المدير والموظفين الذين اعتادوا على زيارته لهم كل أسبوعين أو ثلاثة ..
    سألهم عن أحوال الأطفال وبدأ المرور على جميع الأقسام
    المدير : هناك فتاة صغيرة وجدناها فجر اليوم أمام باب الدار
    شيون : كم عمرها ؟
    المدير : أسبوع كأكثر تقدير
    شيون باهتمام : ماذا عن صحتها ؟
    المدير : إنها بخير .. أرسلنا في طلب الطبيب ليفحصها وأكد لنا أنها بخير
    شيون : كيف لهم أن يرموها في هذا الجو البارد ؟!!!
    المدير : لحسن الحظ أننا وجدناها باكرا
    شيون : أيمكنني رؤيتها ؟
    المدير : بالتأكيد ! تفضل من هنا
    سار معه شيون إلى الحضانة المخصصة للرضع .. حملها المدير ليسلمها إلى ذراعي الوالد الحنون
    ابتسم شيون بحنان للطفلة التي فتحت عيناها حين شعرت بمن يحملها : يا الهي إنها جميلة كالملاك !
    المدير : لم نختر لها اسما بعد .. لذا سنترك الأمر لك سيد تشوي
    شيون اتسعت ابتسامته : إنها ايلينا .. تشوي ايلينا !!




    "هيووووونغ أنا ذاهب" صرخ بها كي وهو يغادر المسكن ليرد عليه اونيو : لا تتأخر في العودة
    جونغهيون : أين سيذهب ؟
    اونيو : أنت شريكه في الغرفة ولا تعلم أين سيذهب !!
    جونغهيون : لم اسأله وهو لم يخبرني
    اونيو : سيخرج إلى عائلته .. ماذا عنك ؟
    جونغهيون : سأخرج مع مدير أعمالنا إلى السوق .. لابد أن اشتري المزيد من الثياب للفترة القادمة من الترويج
    اونيو : جيد .. ماذا عن مينهو وتيمين ؟
    خرج مينهو الذي سمع سؤاله : أنا وتيمين ذاهبان إلى مسكن اكسو .. سوهو أخبرنا أنهم سيسهرون هناك .. هل تأتيان معنا ؟
    اونيو : سأقابل أصدقاء الدراسة خارجا
    جونغهيون : حين أنتهي من التسوق سألحق بكما




    أنهى استحمامه على عجل .. ثم خرج ليوقظ دونغهي الذي أصبح نومه عميقا جدا هذه الأيام
    ليتوك : دووونييا .. استيقظ .. أنا خارج لزيارة قبر والدي وجداي وايلينا .. أتريد مرافقتي ؟
    دونغهي : لا هيونغ .. أريد أن اشبع من النوم .. سأزورهم لاحقا
    ليتوك أعاد تغطيته جيدا : كما تشاء أيها الطفل الكسول
    خرج من شقتهم متوجها إلى الشقة الأخرى .. ادخل الرقم السري ودخل ليجد الجميع على طاولة الإفطار : صباح الخير
    الأعضاء : صباح الخير
    جلس معهم قائلا : من الجميل أن أراكم نشيطين يوم العطلة !!
    كيوهيون : لو أن اليوم ليس إجازة لما رأيتنا مستيقظين مبكرا خخخخخخخ
    ليتوك ابتسم دون رد
    سونغمين : هيونغ .. أنا سأذهب اليوم لأقضي العطلة مع زوجتي
    ليتوك : سونغ أنت هنا !!!
    سونغمين : اجل .. أعضاء شقتنا نائمون لذا جئت لأفطر هنا .. إفطار ريووك لا يقاوم !
    ليتوك : حسنا فعلت .. أوصل لسايون تحياتي ولا تنسى أن تكون حذرا
    سونغمين مبتسما : لا تقلق
    انهيوك : ماذا عن سمكتي ؟
    ليتوك : سمكتك رفضت الاستيقاظ .. اذهب حين تنهي فطورك لإزعاجها




    بعد ساعة واحدة .. انحنى لوالده وجديه مودعا .. وسار على أقدامه إلى قبري عمر وايلينا المتجاورين ..
    وجد فرقة اف اكس هناك .. ألقى عليهم التحية ثم ...
    ليتوك : متى عدتم من جولتكم !
    لونا : قبل يومان .. لذا جئنا لتحيتها
    ليتوك : أنتم من وضع كل هذا الورد هنا ؟!!
    امبر : لا .. لقد سبقونا جيرلز جينيريشن
    ليتوك : أين فيكي ؟ لما ليست معكم ؟
    نظرت كل منهم إلى الأخرى ثم أردفت كريستال : أنت لست غريبا ليتوك اوبا .. لذا سنخبرك .... منذ أن أتينا هناك حوادث غريبة تحدث معنا
    ليتوك : ماذا تعنين ؟!!!
    امبر : فيكي نونا .. تم تسميمها من قبل رجل غريب اختفى بعد أن وضع لها الطعام
    ليتوك : تسممت !!!!!!!!
    كريستال : اششش !!! انه سر اوووبا أرجوك لا تخبر عنه أي أحد .. المدير جونغ هددنا بتفكيك الفرقة إن علم أحد بما جرى
    ليتوك بدأ الشك يساوره بوجود مؤامرة ما تلحق بفرق الشركة : ماذا عن صحتها الآن ؟
    لونا : إنها في المشفى .. لكن حالتها مستقرة




    في تركيا مساءا ..
    اخرج العشاء من غرفتها وهو يجزم أنها لم تنظر حتى إلى ما يوجد في الأطباق
    جيهان : آنستي الليدي .. ألا تريدين الخروج لترفهي عن نفسك قليلا ؟
    ايلينا : أين اذهب ؟



    نهاية البارت
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-03-23, 7:31 pm

    اوني عنجد الرواية روووووووووعه ويعطيك الف عافية يا ويلي عليهم شو بحزنو:DE: :DE: بانتظار البارت الجاي فايتينغ :DD: :DD: :DD:
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-03-23, 11:09 pm

    ويليييييييييي اوووني البارت جد بجننننن هذا المدير جونغ في من وراه اشي كككككككككك ويلي عليهم بحزنو وايلينا مسكينة حراام آيمتى رح ترجع مع السوبر اخخخخخخ فضولي بقتلني يلا اوني لا تتأخري علينا ناطرينك
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-26, 8:03 am

    صباح الخير I love you

    البارت الرابع
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-26, 8:04 am

    ||| البارت الرابع |||



    في تركيا مساءا ..
    اخرج العشاء من غرفتها وهو يجزم أنها لم تنظر حتى إلى ما يوجد في الأطباق
    جيهان : آنستي الليدي .. ألا تريدين الخروج لترفهي عن نفسك قليلا ؟
    ايلينا : أين اذهب ؟
    جيهان : السوق .. أو إلى الليدي بيكر
    ايلينا ببرود : لا اعتقد أنها تعلم أنني حية .. ثم إنها حتى لو علمت لن تستقبلني فقد كنت السبب في موت مراد
    جيهان : اعتقد أن الجميع قد علموا انك على قيد الحياة .. بما إن الكونت أورهان كان هنا
    ايلينا : ربما .. الأمر لا يهمني على كل حال
    جيهان : هل تحتاجين شيئا آخر ؟
    ايلينا : أتعلم ؟ .. حين أغادر قصر جاد هذا .. يجب أن أخذك معي
    جيهان : هذا شرف عظيم لي آنستي
    غادر بينما بقيت مستلقية كالعادة ..
    صحيح أن صحتها تحسنت .. لكن هي بالنسبة للعالم ميتة .. وبالنسبة لنفسها فاقدة معنى الحياة ولا هدف للعيش في نظرها .. لذا هي مستسلمة فقط للوقت .. ليفعل بها ما يشاء
    نجاتها لم تكن أحد خططها .. لولا أن جدها قد قام بما قام به !!
    عادت بها ذاكرتها من جديد إلى ذلك اليوم .. قبل عام من الآن وفي كوريا تحديدا ..
    """"" ما إن غادر الأعضاء بعد أن ودعتهم حتى عاد الألم ليهاجمها من جديد !!!
    انفجرت ببكاء مرير وهي تضرب بطنها من الألم !
    جاء الطبيب مع ممرضتين لإعطائها المسكنات الكثيرة جدا .. نظر الطبيب إلى علاماتها الحيوية بقلق ثم سأل : إنها ليلتك الأخيرة .. متأكدة انك لا تريدين أحدا إلى جانبك في هذا الوقت ؟
    تنفست بصعوبة وهي تتمتم : ﻻ أريد أن اهديهم هذا النوع من الألم أيضا !
    د.جين : حاولي النوم قليلا
    إيلينا : أريد أن اكتب شيئا .. أوصله لهم رجاءا
    د.جين : لن تستطيعي الكتابة الآن .. هل ينفع تسجيل صوتي ؟
    أومأت بنعم ..
    خرج الطبيب بينما بقيت الممرضة معها بجهاز تسجيل صغير ..
    الممرضة : ابدئي حين أقول 3 ..
    1
    2
    3

    إيلينا : عائلتي .. التي عوضتني عن كل شيء عشته خلال ال24 سنة الماضية .. أنا آسفة لأنني خذلتكم .. آسفة لأنني كذبت عليكم بخصوص صحتي وانتظاري لكم .. سأخبركم هنا .. عن الحديث الذي كنت أخفيه عنكم لوقت طويل جدا .. منذ قدومي إلى كوريا للمرة الأولى .. كنت شخصا يعيش بلا هدف .. أن مت اليوم أو غدا ليس مهما ! .. حين أتيت إلى الشركة للمرة الأولى .. قابلت ليتوك وهيتشول .. على الرغم من أنني عرفت من يكونان ! .. إلا أنني تصنعت الجهل .. انه بسبب بجاحة كيم هيتشول وغروره ! هههههههههه .. تشولا عليك أن تضحك طويلا على هذه الحادثة ! .. خلال اجتماعي الأول معكم .. رأيت الإحباط والخوف على وجوهكم جميعا .. لذا قررت أن ابذل كل جهدي لأكسب ثقتكم ! .. تشولا .. حين أتيت لتعتذر بعد الاجتماع أدركت أنني كونت فكرة خاطئة عنك .. أردت أن اعتذر أيضا لكن كبريائي منعني ! .. أنا اعتذر منك الآن ! .. حين ذهبت للصين أحببت عائلة هان جدا .. خوف أمه من أن يجرح ابنها ثانية جعلني متأثرة جدا .. لكنني قمت بالضحك ! على الرغم من أن قلبي كان يبكي !! .. في حفل الافتتاح ساعدني مينهو حين سقطت .. ﻻ تعلم كم كنت ممتنة لك حينها ! .. خلال وحدتي في أيامي الأولى .. كان دي صديقي الأول في كوريا .. دي أحبك جدا .. أنت تعلم هذا صحيح ! لقد تحدثت مع المدير جونغ عن وعدي لأخيك .. سيبذل جهده للوفاء بوعدي لك .. هنري أنت شخص مذهل .. عليك أن تبقى دوما واثقا من قدراتك ! .. جومي .. أنا اقدر شجاعتك .. أتمنى أن تبقى هكذا دوما وان تدعم أعضاء سوبر جونيور .. تعلم عما أتحدث صحيح ؟ .. هيتشول .. عليك أن تحافظ على عائلتك .. إياك أن تستسلم ثانية لأي سبب كان ! .. شيون .. قلبك دافئ جدا .. حافظ عليه وامنح أصدقائك الكثير من الحب .. اعتمد عليك في رعاية أطفالي .. أنت تذكر هذا صحيح ! ....... حين قمت بجولتي الأولى لغرف التدريبات أدركت أن يونهو وتشانغمين يستحقان أكثر مما يعطى لهم .. السوجو كان صخبهم رائعا .. أرجوكم ابقوا هكذا إلى الأبد ! .. سنسد .. ﻻ تجعلوا حياتكم المهنية كل شيء ! .. احظوا بالحب .. وكونوا أسرة أيضا .. أنا أتطلع لرؤية مستقبلكم ! .. تايمين .. صغيري ! .. كنت الشخص الأول والوحيد الذي يسميني نونا .. أرجوك أبقى مرحا كما أنت .. أركض في الأرجاء وأوقع مينهو والآخرين بمفاجآتك ! .. أنا أؤمن بقوتك .. لذا لست قلقة عليك أبداً! .. جونغهيون صوتك رائع .. لطالما كنت الأفضل بالنسبة لي .. سأراقبك دوما .. كي .. أنت القلب الدافئ لأعضاء شايني .. مهما حدث مستقبلا ﻻ تدعهم يتفرقون ! .. اونيو .. أنت قائد رائع .. وشخص دافئ جدا .. حين كنا معا في النمسا أردت إخبارك بهذا .. لكنني تراجعت ! .. ها أنا أقوله الآن ... مينهو ... مينهو .................... انك الشخص الذي احمل له الكثير من الاعتذارات .. لأنني تجاهلت مشاعرك كل يوم .. ولأنني أخبرتك أن نكون صديقين فقط ! أرجوك سامحني ! تذكر وعدك لي بأن تكمل حلمك .. أيضا ابحث عن فتاة جيدة تستحقك .. آمبر .. لقاؤنا الأول كان رائعا ! .. هههههههههههههههههه أنا اضحك كثيرا كلما تذكرته ! أرجو أن يكون ذكرى سعيدة بالنسبة لك أيضا .. سونغمين .. أرجوك تعلم أن تعبر عن مشاعرك أكثر .. تزوج الفتاة التي تحبها وكون عائلة رائعة وأنجب أطفالا مذهلين ! .. ييسونغ .. صوتك يجعلني اخرج من كل العالم إلى عالم آخر تماما .. حافظ عليه .. واعتني بريووك وكيونا .. ريووك .. الطعام الذي تصنعه هو الأفضل .. الحليب الذي كنت تصنعه لي كل صباح أيضا .. لا يزال طعمه في فمي حتى هذه اللحظة ! ريووكاااا .. صوتك النقي مذهل لذا ﻻ تكن وحيدا أكثر .. هناك الكثير من الفتيات حولك ! .. كيونا .. ﻻ تكن شريرا جدا مع الهيونغز ! لا تلعب وحدك .. يجب أن ترغمهم على المشاركة في اللعب معك ! .. كيبوم .. تحدث أكثر مع الأعضاء .. واعمل بجد كممثل .. اعلم انه حلمك ! .. كانغ ان .. القوي كانغ ان .. حافظ على تماسكك وقوتك .. وادعم الأعضاء بها ! .. شيندونغ .. إياك أن تفقد مرحك !!! ﻻ تفقد الوزن أيضا .. أنت رائع كما أنت .. أيضا حين تحزن لا تبقى وحيدا .. لديك أصدقاء رائعون لذا لا تكن وحيدا .. هيووك .. اعتني بدونغهي جيدا .. وابقيا معا إلى الأبد ! .. تذكر كلماتي لك جيدا .. دووني .. اعلم انك تبكي حين سماع هذا .. أنا أثق بقوتك .. سأراقبك كما يفعل والدك تماما .. والدتك ودونغهوا .. أخبرهما أنني آسفة لرحيلي بهذه الطريقة ! أنا ممتنة لهما كثيرا .. توكي توكي اوووبا .. أنا أدين لك بالاعتذار على الكثير من الأشياء .. اعتني بالجميع من اجلي ! ....... أنا أتذكر كل اللحظات التي عشتها معكم .. كل شيء يمر سريعا في رأسي الآن !! .. أعمالنا في الشركة .. حفلاتنا .. زيارة عائلاتكم .. موت أمي وعمر والذهاب للنمسا و غيرها الكثييييير !
    اعتقد أنني لن استطيع التحدث أكثر .. لجميع الذين لم اذكرهم .. أنا أحبكم جدا .. ﻻ تنسوا وعدكم لي .. ﻻ تنسوني أيضا ! .. أحبكم
    ..
    .
    حين فقدت وعيها خرجت الممرضة إلى الطبيب جين ومن معه خارجا : لقد نامت
    د.جين : لا وقت لدينا .. إن أردتم الحفاظ على حياتها فانقلوها الآن فورا
    مدير المشفى : جهزت الهيلوكبتر في الأعلى لنقلها على وجه السرعة
    د.سايمون (بالانجليزية) : لا نحتاج إلى نقلكم هذا .. سنتولى الأمر منذ الآن بأمر شخصي من عائلتها .. وضعنا مبلغا كبيرا في حساب المشفى لتزيفوا موتها وتحضروا جسدا آخر لدفنه نيابة عنها .. وبالتأكيد هناك مبلغ آخر ثمنا لسكوتكم واحتفاظكم بالسر ..
    حينها تم نقل ايلينا على وجه السرعة بطائرة خاصة إلى النمسا .. حيث تولى اكبر أطباء العائلة أمر الجراحة التي استبدلوا فيها معدتها وأمعائها بمعدة وأمعاء شخص آخر بما يسمى (زراعة الأعضاء) ..
    نجحت الجراحة بأعجوبة .. وبعد عدة أشهر استيقظت من غيبوبتها الطويلة لتجد نفسها مقيدة في مشفى لا تعلم أين يقع من الكرة الأرضية ليبدأ العلاج الكيميائي ...
    بعد أن تعافت تم تنويمها ونقلها إلى تركيا .. وإلى قصر جاد خوري تحديدا الذي أتته الأوامر للاعتناء بها حتى يسمح لها الأطباء بالخروج """""

    تنهدت بعمق وهي تفكر بهم .. بعائلتها الحقيقية في كوريا ..
    حينها نهضت بهدوء إلى الهاتف الجديد الذي لم تخرجه من علبته منذ أشهر .. دفعها فضولها لفتح الانترنت وقراءة أخبارهم

    دمعت عيناها حين ظهرت لها صورهم .. بدأت تبكي وتقبلهم .. كل ما بداخلها تعبر عنه كلمة واحدة فقط !!!
    " الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوق "



    أما في مساء كوريا ..
    استلقى على سريره في الشقة الخالية .. هيتشول وهان مسافران .. ودونغهي وشيون لم يعودا حتى الآن ..
    ما قالته له عضوات اف اكس يشغل حيزا كبيرا من تفكيره ..
    والأغرب من هذا أن المدير جونغ يهدد كلا الفريقان بالتفكك .. رغم أن الأمر يبدو كالمؤامرة التي تحاك ضد الشركة وفرقها ..
    أهو سوء تقدير منه ؟ أم أن ما يحدث لعبة خبيثة أحد أبطالها المدير جونغ نفسه ؟!!!!
    قطع تفكيره رنين هاتفه .. جلس ليسحبه من جيب سترته ليجد المتصل هيتشول : تشولا
    هيتشول : واتتتتتتتس ااااب قاااايز ؟
    ليتوك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. هيتشوووول قايز تقال للجمع فقط !!! ههههههههههههههههههههههه
    انفجر هيتشول ضاحكا أيضا ثم أجاب : يجب أن تتحسن لغتي !!!!
    ليتوك : كيف حالكما ؟ هل وصلتما للتو ؟!!!
    هيتشول بجدية : لا ... قبل ساعة دخلنا إلى شقة عائلة شيون .. لكن هان كان متعبا جدا لذا ساعدته على الاستحمام ونام للتو
    ليتوك : راقبه جيدا تشولا .. وكونا حذرين من أن يتعرف عليكم احد
    هيتشول : لا تقلق .. سأريك انك تستطيع الاعتماد علي !
    ليتوك : أنا دائم الاعتماد عليك
    ابتسم هيتشول قليلا ثم تابع : كيف هم الأعضاء ؟ لن تصدق كم اشتقت لهم !!!!!







    كان داخلا إلى المسكن وعقله في مكان آخر ... ما قاله له سيهون عن الحوادث الغريبة التي حدثت مع اكسو تشغل كل تفكيره
    دونغهي : يااااا .. هيوك !!!!
    انهيوك : ماذا ماذا
    دونغهي : ما الذي يشغل عقلك ! أنا أتحدث منذ ساعة وأنت لا تسمع
    انهيوك وهو يضغط زر المصعد : بلى دوني .. لقد سمعتك
    دونغهي : كااااذب .. ماذا قلت إذن ؟!!!
    انهيوك الذي لا يعلم حقا عما كان يتحدث : كنت تتحدث عن ...... اااه ها قد وصل المصعد .. نحن محظوظان هههههههههههه
    فتح الباب ودخل انهيوك وكأنه يهرب من دونغهي .. الذي لم ينسى بدوره انه سأل !!!
    دونغهي : محظوظان !! لم تجبني ! عما كنت أتحدث ؟!!!!
    انهيوك : كنت تتحدث عن ...... ااه انه شيون قادم لنمسك له باب المصعد
    شيون مبتسما : أتيتما للتو ؟!!!
    انهيوك : اجل
    دونغهي صمت بقليل من الغضب الذي لم يشعرا به
    شيون : أليس غريبا أن ليتوك هيونغ لم يزعجنا باتصالاته ؟!
    انهيوك : المصائب تأتي علينا من كل مكان .. لا ألومه أن انشغل عنا بها
    شيون : لما تقول هذا !!!! أحدث شيء جديد ؟
    انهيوك يشيح بوجهه بعيدا : لا أبدا
    وصل المصعد إلى الدور الذي فيه شققهم .. ودعهما انهيوك ودخل إلى مسكنهم وهو يفكر فيما إن كان صحيحا أن يخبر ليتوك بالحوادث المشابهة لاكسو أو أن يصمت !
    بينما دخل شيون ودونغهي إلى شقتهم ..
    اتجه كل منهما إلى غرفته .. ما إن دخل دونغهي حتى نظر إلى سرير ليتوك .. ليجده نائم بعمق ..
    وضع سترته بهدوء على سريره وخرج إلى غرفة شيون ..
    فتح الباب ودخل بينما يبدل شيون ملابسه ..
    شيون : ما بك ؟
    دونغهي : هيونغ نائم .. لا أريد أن أبقى وحيدا
    شيون : ألا تشعر بالنعاس ؟
    دونغهي أومأ بلا .. ثم استلقى على سرير شيون وسحب الكتاب الموضوع على الطاولة ..
    شيون الذي دخل الحمام لينظف أسنانه ترك الباب مفتوحا وهو يفكر في دونغهي " لماذا يخاف من الوحدة هكذا !! "
    دونغهي : أخبرني شيونااا .. أين ذهبت اليوم منذ الصباح ؟
    شيون الذي ابتسم حين تذكر : ذهبت لمقابلة ايلينا وبقيت معها طوال اليوم
    دونغهي : كااااذب .. لقد زرتها وهيوك .. لم تكن هناك
    شيون : إنها ايلينا أخرى .. طفلتي الجديدة في الدار
    دونغهي ابتسم بحزن : اسمها ايلينا إذن ؟
    شيون وهو خارج من الحمام : لقد أسميتها بهذا الاسم .. إنها نقية كنقاء ايلينا خاصتنا
    دونغهي : أيمكنني مرافقتك في العطلة القادمة لأراها ؟
    شيون بسعادة : بالتأكيد !!!!!!







    مرت الأيام على نفس الروتين .. هيوك قرر أن ما يحدث مع اكسو أمر خاص بهم لا يحق له التحدث فيه ! .. لذا لم يخبر ليتوك عنه ..
    بينما ليتوك أيضا لم يخبر أحدا من الأعضاء عن حادثة فيكتوريا اف اكس .. حتى لا يقلقهم !!


    في أمريكا ......
    كان ممددا على الأريكة بتعب .. رغم مرور أيام فقط إلا أن عينيه أصبحت كعيني الباندا تماما !!!
    كيف لا وهو لا يستطيع النوم ساعتين متواصلتين !!! بل يقسم نومه على اليوم كاملا بسبب النوبات التي أصبحت تصيب هان ..
    كادت عينيه أن تغمض لولا حركة هان المفاجئة التي تدل على ألمه !!
    قفز هيتشول سريعا إليه محتضنا إياه .. وبدأ يغني له كما يغني الآباء للأطفال ليهدؤوا ...
    هو حقا لا يعلم إن كان ما يعاني منه هان تعب جسدي أم نفسي .. لذا كان يجرب طمأنته واحتضانه في كل مرة يبدأ هان فيها بالصراخ أو التلوي !!
    همس بنبرة باكية : جسدي يؤلمني !!
    أجاب هيتشول بقلق : تحمل هانيا .. تحمل عزيزي .. هي مسألة وقت لا أكثر
    بدأ هان يهز رأسه نافيا ويحك جلده بهدوء : لم أعد أريد الاستمرار .. هذا أصعب من أن أتحمله .. لنعد إلى كوريا .. لا أريد العلاج !!
    هيتشول الذي زفر وهو يعلم أنه لابد من الاتصال حالا بالمشفى ليأتي الإسعاف الخاص بهم .. ظن أن بإمكانه تهدئة هان وحده !!!
    هيتشول : إن تحملت هذا اليوم .. سيكون الغد أفضل .. وبعد الغد أفضل .. وستتحسن يوما بعد يوم ! .. هان .. أعلم أن ألمك ليس سهلا لكنك قوي وسنتحمله معا
    بدأ جسد هان بالاهتزاز معلنا دخوله في اللاوعي ... حينها نهض هيتشول بسرعة ليحضر دواءه
    ما إن حمل كوب الماء في يده حتى هجم عليه هان !!!!!
    هيتشول وهو يتوسد الأرض الباردة ويتألم .. وقد فقد الدواء والماء معا .. رفع نظره يبحث عن هان الذي ركض باتجاه باب الشقة !
    حين لم يستطع فتحه بدأ بضرب كل شيء حوله !! صرخ حتى ظن هيتشول أنه صوته سينقطع .. لذا قام بصعوبة إلى الهاتف ليتصل بالإسعاف !!!
    هان بدأ يرمي جسده على الجدران لعدة دقائق .. ويرميها على الأرض وينهض بسرعة ظنا منه أن الألم سيخف هكذا !!
    أما هيتشول الخائف القلق فقد بقي بعيدا عنه يراقبه فقط ! حتى التفت إليه هان عائدا
    " أين الدوااااااء " صرخ بها هان وهو يكاد يفقد وعيه من الألم
    هيتشول : اهدأ لأعطيك إياه !!
    بحركة سريعة هجم هان عليه وقام بضربه على وجهه .. ما إن سقط هيتشول حتى ركب فوقه مثبتا إياه ووضع يديه حول رقبته ثم تحدث بالصينية : سأقتلك !! أقسم أنني سأقتلك أن لم تخبرني بمكانه الآن !
    هيتشول الذي بدأ يختنق ويبكي : ابتعد عني لأعطيك إياه !
    خفف من قوة يديه ثم سالت دموعه على وجه الآخر .. وقال وكأنه قد استعاد وعيه : تشووولا آسف آسف أنا حقا لا أريد إيذائك !!
    هيتشول : هان اهدأ .. أنا لست غاضبا منك لكن انهض قليلا عني .. سأعطيك ما يريحك ! العلاج صعب جدا لذا سنوقفه .. سأعطيك الجرعة المخففة ولنعد إلى كوريا حالا
    هان توقف عن البكاء : حقا ؟!!!
    هيتشول الذي سمع صوت إدخال الرمز السري للباب : أجل .. أجل
    حينها دخل أربعة رجال يرتدون ملابس بيضاء وحملوا هان بسرعة إلى السرير مثبتين له وهو يصرخ
    لحقهم شخص خامس .. تجاوز هيتشول الذي غطى وجهه بيديه ودخل في موجة بكاء مرير ..
    حين هدأ هان ونام بفعل الأدوية .. أمر الطبيب من معه بالانجليزية بالطبع أن ينقلون حالا إلى الإسعاف ..
    ثم عاد إلى هيتشول ليسأله : هل أنت بخير ؟
    هيتشول الذي مسح وجهه بيديه ونهض : أجل .. كيف هو ؟
    الطبيب : ليس من الحكمة أن نتركه خارج المشفى .. انظر إلى ما فعله بك وبالشقة وبنفسه ! سأنقله إلى المشفى هذه المرة حتى وإن رفضت ذلك سيد كيم
    هيتشول بينما ينظر لجسد هان الذي مر من أمامه محمولا للخارج : إنه لا يتحسن !! أخبرتني أن الأمر لن يطول حتى يهدأ !! لكن نوباته تزداد حدة !!!!!
    الطبيب : هذا لأن جسده يتخلص من المخدر الذي أدمنه .. الأمر يحتاج بعض الوقت سيد كيم .. كن صبورا .. المهم الآن نحن سنسبقك إلى المشفى .. اجمع ثيابه ومستلزماته الشخصية واحضرها إلى هناك
    ربت على كتفه مواسيا وخرج .. بينما بقي هيتشول واقفا مكانه يمنع نفسه من البكاء بالقوة !
    أخذ حقيبة هان وبدأ يوضبها ويجمع مستلزماته .. حين رن هاتفه نظر إلى شاشته ليجد ليتوك يتصل به ..
    حينها بكى واضعا يده على فمه ليمنع شهقاته وكأن ليتوك سيسمعها !!!!
    رد بعد الرنة الخامسة خوفا من أن يقلق ليتوك : اووه جونغ سو
    ليتوك بقلق : تشولا .. لم تتصل منذ يومين !! هل أنتما بخير ؟
    هيتشول أراد أن يصرخ به لا لسنا بخير تعال حالا ! لكنه أغمض عينيه وصمت .. ليتوك يحمل الكثير من الهموم بالفعل يجب أن لا يقلقه بأمرهما أيضا
    ليتوك : تشولا ..... هيتشول !! هل تسمعني ؟
    هيتشول : اجل .. أسمعك .... نحن بخير لكن كنت نائما لذا يبدو أنني لم استفق بعد
    ليتوك بقلق : ما به صوتك هيتشول ؟
    هيتشول : ههههههههههههه .. هل أصبح رجوليا حين أتيت إلى هنا ؟
    ليتوك بجدية : أين هان ؟ أيمكنني محادثته ؟
    هيتشول : نائم الآن
    ليتوك : حسنا إذن حين يستيقظ أتصل بي أريد الاطمئنان عليه
    هيتشول : أجل .. بالتأكيد
    بعد دقائق أنهى ليتوك المكالمة وهو يقسم أن هيتشول ليس بخير !! مما زاد قلقه أكثر هدوءه وعدم بكائه في المكالمة
    لذا خرج من غرفته ليجد شيون ودونغهي وانهيوك الذي أنتقل إلى شقتهم وأصبح ينام على سرير هيتشول
    ليتوك : شيونااا .. تعال قليلا
    دونغهي : ما الأمر هيونغ ؟
    ليتوك : انه العمل فقط
    لحق شيون بليتوك إلى غرفته : ماذا ؟
    ليتوك : اتصل بهيتشول .. لقد حادثته واعتقد أنهما يمران بوقت صعب .. لكنه لم يخبرني قد يخبرك أنت
    جلس شيون واتصل حالا بهيتشول الذي أجاب فورا : شيوووونااااا
    شيون : هيونغ .. كيف أنتما ؟ اشتقت إليكما جدا
    هيتشول : ..................
    شيون : هيونغ ؟
    هيتشول بصوت باكي : شيونا .. نحن لسنا بخير أبدا
    نظر شيون إلى ليتوك وقال : هل تبكي ؟
    هيتشول وهو يبكي : هان يمر بوقت صعب جدا .. لقد آذى نفسه بشدة !! لا استطيع السيطرة عليه وحدي لذا سأبقيه في المشفى
    شيون : لا بأس هيونغ .. هذا أفضل له .. هناك يستطيعون السيطرة على نوبات ألمه
    هيتشول : لن يسمحوا لي بالبقاء معه شيووونا .. سينام بعيدا عني !! .. ثم إنني قد رأيت مشفاهم إنه أشبه بالسجن !!
    شيون بجدية : هيونغ !!! ماذا حدث لك ؟! كن قويا .. وجوده بالمشفى أفضل له ولك .. فعلاجه سيكون فعالا أكثر وأنت ستكون بمأمن
    هيتشول صرخ : لقد وعدته أنني لن أتخلى عنه !!!!
    شيون : من قال أنك ستتخلى عنه ؟!!!!!
    هيتشول : لقد .. لقد كاد أن ... يقتلني .. لكن لم أكن استطيع رفع يدي لمنعه .. انه يتألم شيونا .. انه يتألم
    شيون بقلق : هل آذاك ؟!!!!!!!
    حينها نهض ليتوك خارجا من الغرفة بل من الشقة كلها .. وسط مناداة انهيوك ودونغهي له
    اتجه إلى السطح وهو يشعر بالاختناق ! .. ألا يكفيه ما يحدث هنا من مشاكل ؟ كيف سيقسم نفسه إلى نصفين ليبقى نصف في كوريا والنصف الآخر مع الأحمقان في أمريكا !!
    حين وصل إلى السطح .. وجد فيه هنري وجومي يتحدثان ..
    جومي : هل عليك حقا مواعدتها ؟
    هنري : المدير هددني بالعقاب لو رفضت ذلك !!
    بقي ليتوك مختبئا يسمع محادثتهما وهو مغمض عينيه "مشكلة جديدة !!"








    نهض بفزع حين سمع باب غرفته المقفل يهتز بقوة ..
    نظر إلى الساعة ليجدها تشير إلى الواحدة صباحا !!
    " هيوووووونغ انهض أرجوك .. أرجوك بسرعة " جاءه صوت كي الباكي من خلف الباب
    قفز ليفتح الباب .. وكل الأمور السيئة المحتملة جاءت إلى رأسه !!
    كي المنهار تماما .. سقط مكانه على الأرض لذا أسرع اونيو باحتضانه قائلا : كيبوم .. كيبووووم ما بك ؟ هل تتألم ؟
    جاءه مينهو يركض متعثرا وقد ارتدى سترته مقلوبة ووجهه لا يتفسر !!
    مينهو : كيبووووم !! توقف عن البكاء وانهض بدل ثيابك
    اونيو ترك كي وتوجه لمينهو : ما الأمر !!!!!!!!!!
    مينهو : لقد اتصل بنا مدير الفرقة .. جونغهيون انقلبت سيارته وهو قادم إلى المسكن !
    تجمد اونيو مكانه وكل ما جال بباله أن جونغهيون قد مات !!
    هزه مينهو بقوة قائلا : لم يمت ! لم يمت !! انه في المشفى لنسرع حالا
    خرج تيمين مسرعا ووجهه متورم من البكاء : اتصلت بعائلته وأخبرتهم .. لنسرع
    مينهو : هيووونغ اسبقانا ! سأساعد كي على تبديل ثيابه ونلحق بكما حالا







    أمام غرفة العمليات وقف الأربعة مع والدي جونغهيون ..
    كي لا يتوقف عن البكاء لذا دفن رأسه في صدر مينهو الذي احتضنه بدوره .. بينما بقي تيمين مراقبا من بعيد ..
    اونيو مع مدير الأعمال ..
    اونيو : كيف يصطدمان بشجرة ؟!!!!!! هل كان السائق نائما ؟
    مديرهم : لا نعلم بعد .. السائق لا يزال فاقدا للوعي .. وجونغهيون ........
    اونيو بتردد : ما مدى سوء إصابته ؟
    مديرهم : علمت فقط أن عددا من أضلاعه قد كسر .. لكنه كان واع حين وصل إلى الطوارئ
    اونيو بعد لحظات صمت : ماذا عنك هيونغ ؟ كيف علمت بالأمر ؟!
    مديرهم : المدير جونغ اتصل بي قائلا أن علي الإسراع إلى هذا المشفى .. وأمرني أن احرص على عدم علم الصحافة والمعجبين بالأمر .. وإلا ستعاقب الفرقة
    اونيو عاقدا حاجبيه : كيف علم بأمر الحادث ؟!
    مديرهم : أنا لا اعلم حقا !!!!!!









    في تركيا .. ومع فرق التوقيت بين الدولتين كان النهار في بدايته ..
    نهضت على صوت جيهان الذي يتحدث بلطف : الحمام جاهز
    ابتسمت له دون رد .. ثم قامت إلى الحمام لتستحم ..
    خلعت ثيابها بهدوء وهي تنظر إلى آثار الجراحات التي شوهت بطنها وأسفل صدرها ..
    هاجمها الدوار لتجلس بسرعة واضعة يدها على الندبات وهي تفكر " هل الحياة تستحق كل هذا التمسك بها ؟! "
    ثم وقفت حين عاد إليها توازنها ..
    وحدقت بنفسها بالمرآة طويلا ..
    عيناها الرماديتين لم تفقد جمالهما .. لكن كل شيء آخر فيها قد اختلف تماما
    الهالات السوداء التي أحاطت بعينيها .. والشفاه المتشققة .. والعظام البارزة ..
    فقدت ما لا يقل عن 10 كيلوغرامات بالتأكيد !!
    تنهدت وأزالت القبعة الصوفية التي ترافقها منذ أشهر .. لتجد أن الشعر قد نما قليلا وغطى رأسها ..
    تبدو كرجل دخل إلى الجيش للتو .. كرهت شكلها جدا لذا أشاحت بوجهها عن المرآة وهي تبتسم بسخرية على حالها ..
    أنهت استحمامها بسرعة غير معتادة .. فالدوار عاد ليهاجمها ..
    ارتدت ثيابا مريحة وخرجت ..
    لتجد جيهان واقفا يحمل لها رسالة .. عرفت ممن تكون حالما رأت ختم العائلة المميز عليها !!








    فتح عينيه ليرى سقفا غريبا فوقه ..
    تجولت عيناه بسرعة على المكان وحاول الجلوس دون جدوى ..
    مقيد ؟!!!! .. لكن لماذا !!!!
    جاءه صوت حنون : استيقظت ؟
    هان : هيتشول !! أين نحن ؟ ولما قيدتني ؟!!!!
    هيتشول مسح شعره ليطمئنه : نحن في المشفى .. لقد أتتك نوبة لم استطع السيطرة عليها لذا نقلناك إلى هنا
    هان بقلق : ما هذه الكدمات على وجهك ؟!! ما هذه الجروح على رقبتك !!!!!!!
    هيتشول أسرع بتغطية رقبته قائلا : لقد تشاجرت مع شخص ما
    هان بندم واضح : انه أنا من فعلها
    هيتشول : تتذكر ؟
    هان : بل أعرفك حين تكذب .. آسف تشولا .. أنا حقا آسف
    طبع قبلة طويلة على جبينه ثم همس : أنا سعيد .. انك سمحت لي بمشاركتك جزءا من ألمك








    عادوا إلى مسكنهم في الصباح .. حين استقرت حالة جونغهيون وبقي معه والداه
    رمى مينهو جسده بتعب على الأريكة : كيف له أن يرفض طلبنا بالإجازة !!
    تيمين : لم ننم البارحة .. كيف يتوقع منا أن نقوم بالغناء والرقص اليوم ؟!!
    كي الذي يشعر بتأنيب الضمير كونه كان عبئا عليهم طول الوقت : سأجهز لكم الفطور بسرعة
    اونيو : موعدنا الأول بعد 3 ساعات .. يجب أن نفطر سريعا ونخرج لتصفيف شعرنا ووضع المساحيق
    مينهو : ترى ما سبب هذا الحادث ؟
    اونيو : سنعلم اليوم .. ما إن يستيقظ السائق .. المهم أن نحافظ على سرية ما حدث .. حتى زملائنا في الفرق الأخرى يجب أن لا يصل إليهم الخبر .. مفهوم ؟
    تيمين : هاتف من هذا الذي يرن ؟!!!!!
    اونيو : اوووه انه هاتفي .. لقد نسيت أمره تماما
    ذهب إلى غرفته مسرعا ثم عاد يقول : انه المدير جونغ !
    تجمع الثلاثة حوله .. حينها أجاب : مرحبا .. اجل .. اجل .. غدا !!!!!!!! .. لكن جونغهيون ..... لكن ...... حسنا سنستعد لهذا
    أغلق المكالمة السريعة ونظر إلى وجوههم عابسا : غدا .. سنسافر مع جيرلز جينيريشن لإقامة حفل خارجي !!
    مينهو : غدا !!!! هل هو مجنون ؟!!
    كي : ماذا عن جونغهيون ؟!




    نهاية البارت ...


    وين تتوقعون حفلهم بيكون ؟؟؟ Laughing
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-03-27, 11:24 pm

    عااااااااااااااااا يا ويلي اوووووووني البارت رووووووووووووعة كتير حلوووووو ويلي عليهم بحزنو كلهم يلا اوني ناطرينك الاسبوع الجاي فايتنغ ككككككك
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-30, 9:31 pm

    مساء الخير ...

    البارت الخامس
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-03-30, 9:39 pm

    ||| البارت الخامس |||



    أغلق المكالمة السريعة ونظر إلى وجوههم عابسا : غدا .. سنسافر مع جيرلز جينيريشن لإقامة حفل خارجي !!
    مينهو : غدا !!!! هل هو مجنون ؟!!
    كي : ماذا عن جونغهيون ؟!
    اونيو : قال انه سيخبر الصحافة بأن لديه جدول مختلف عنا
    كي : ليس هذا ما اعنيه !! سيستيقظ ولا يجدنا حوله
    زفر اونيو بغضب : ما الذي بيدنا لنفعله ؟! أوامر المدير لا نقاش فيها
    مينهو : لقد بدأ يسير على خطى سومان .. انه يعاملنا كما كان ذاك العجوز يعاملنا تماما
    تيمين الذي يعلم انه لن يتغير شيء برفضهم .. قرر أن يشجعهم بكلمات قليلة .. علها ترفع معنوياتهم بعض الشيء









    في غرفة تدريبات سوبر جونيور ..
    المدرب : لنتوقف هنا اليوم
    شكره الأعضاء منحنين له .. وودعوه
    ما إن خرج حتى توسد كل منهم الأرض بحثا عن الراحة .. ماعدا القائد الذي بقي يراقب تحركات هنري منذ خروجهم من المسكن ..
    وقف انهيوك بنشاط : ماذا تريدون من الكافيتيريا ؟
    دونغهي رفع يده : أي شيء ساخن
    كيوهيون : أريد كحولا .. وليكن نوعا فاخرا لو سمحت
    احتضنه شيون وعبث بشعره : كحول هاه !
    ليتوك : ماذا عنك هنري ؟
    هنري متفاجئا : الماء يفي بالغرض
    انهيوك : دونيااا .. تعال معي لن استطيع حمل القهوة وحدي
    كانغ ان : من طلب القهوة ؟!!!!!
    انهيوك يضحك : لن أستشيركم في شيء بعد الآن .. أنتم لا تأخذون أي موضوع بجدية !!
    ذهب ليتوك ليجلس بعيدا عنهم .. حين رأى هنري يفتح هاتفه أسرع ليتوك بإرسال رسالة إليه " تعال اجلس بجواري قليلا"
    نظر هنري إليه باستغراب وشك .. بينما بادله ليتوك نظراته بابتسامة عطوفة
    نهض ليجلس بجواره بعيد عن ضجيج الأعضاء .. ثم قال : كيف علمت ؟
    ليتوك : بماذا ؟!
    هنري : لا تدّعي الجهل .. أنت تعلم صحيح ؟
    ليتوك : لما لم تخبرني قبل أن اعرف إذن
    هنري : المدير جونغ أمرني أن لا أخبرك بشيء إن أردت إبعادك عن المشاكل
    ليتوك : من الفتاة ؟
    هنري : سولغي
    ليتوك : سولغي خاصتنا !!!!
    هنري أومأ بنعم
    ليتوك : لماذا ؟؟؟؟
    هنري : يقول ليبعد أنظار الصحافة عن مشاكلنا .. يريد أن يشغلهم بأمر آخر !
    ليتوك بقلق : إنها سياسة سومان
    هنري : لا تقلق بشأني هيونغ .. لقد قابلت سولغي قبل التدريب وهي تشاركني الرأي نفسه .. سنتعامل مع الأمر براحة وكما يرغب .. كما أننا سنخرج للهو كثيرا بكل راحة
    ليتوك بابتسامة مرتاحة : شكرا لك هنري .. والشكر لسولغي أيضا لترككما هذا الأمر يمر دون مشاكل









    في طريق العودة من الكافيتيريا ..
    دونغهي الذي يحمل معظم أكواب القهوة : هيوكي .. هل تشعر بالجو السائد على فرقتنا هذه الأيام ؟
    انهيوك : ماذا تعني ؟
    دونغهي : اعني أننا نفعل الأشياء كما اعتدنا أن نستمتع بفعلها دوما .. لكننا غير مستمتعين !!
    انهيوك : ربما بسبب ما حدث مع هان .. ومعنا .. هناك من يكيد لنا دونغهي .. هناك من يريد إنهاء الشركة
    دونغهي : ماذا تعني ؟!!!!!!
    انهيوك : ما حدث معنا .. وما حدث مع اكسو .. انه ليس محض صدفة
    قبل أن يرد دونغهي اصطدم به احدهم لتنسكب القهوة الساخنة فوقهما معا !!
    انهيوك انزل ما في يده بسرعة : هل أنتما بخير ؟!!!!!!
    تيمين وهو يتألم : هيووونغ آسسسف .. هل تأذيت ؟
    دونغهي : لا عليك .. ماذا عنك ؟ القهوة تغطيك !!!!
    تيمين يقف وينحني : أنا آسف حقا .. أرجوك سامحني
    انهيوك : يبدو أن كلاكما بخير .. لما تركض هكذا تيمينااا ؟!
    تيمين : لدينا راحة عشر دقائق فقط قبل التدريب .. لذا جئت مسرعا لإحضار القهوة
    انهيوك متفحصا وجهه : هل أنت مريض ؟ وجهك لا يبدو بخير !!
    تيمين : لم ننم جيدا البارحة .. هذا كل ما في الأمر هيونغ
    دونغهي : يمكنك أخذ قهوتنا إذن .. نحن سنعود لإحضار قهوة جديدة فقد انهينا تدريباتنا
    تيمين : حقا !!!! شكرا لكما
    انهيوك : لكنها 4 فقط
    تيمين : لا بأس نحن 4 أيضا
    انهيوك عقد حاجبيه : أنتم 5 أعضاء .. هل أحدكم جدوله مختلف ؟
    تيمين بتوتر واضح : لا لا .. ااه بلى جونغهيون هيونغ .. لديه جدول مختلف
    أخذ القهوة سريعا وانحنى معتذرا مرة أخرى وغادر على عجل
    انهيوك : هناك شيء مريب
    دونغهي : تشم رائحة ذلك أيضا ؟؟
    انهيوك عاقدا حاجبيه : رائحة ماذا ؟!!!!!
    دونغهي : الشيء المريب !!
    انهيوك : هههههههههههههههههههههه .. أنت ترى الكثير من الأفلام هذه الفترة
    دونغهي ابتسم وتابع : نلحق به ؟
    أومأ انهيوك بنعم وغادرا لحاقا بتيمين دون تذكر الأعضاء الذين ينتظرون قهوتهم الساخنة !!!!!








    فتحت خزانتها لترى الثياب المعلقة .. كلها ثياب نوم باللون الأبيض ! "هل أنا بارك جونغ سو الأنثى أم ماذا؟ "
    ابتسمت للفكرة .. لا تعلم ما حدث ولكن .. رؤية وجوههم وإن كان في الصور فقط قد بث فيها القليل من إكسير الحياة !!
    قررت الخروج من القصر أخيرا !!! ولكن هناك مشكلة صغيرة تواجهها
    ابتسمت بهدوء حتى وقعت عيناها على رسالة جدها .. حينها اختفت ابتسامتها تماما ..
    هزت رأسها لتطرد كل الأفكار التي هاجمتها فجأة .. وفتحت الباب للخروج من الغرفة التي لم تغادرها أبداً منذ ما يقارب النصف عام !!!!!
    تنفست بعمق وهي ترى الصدمة على وجوه الخدم الذين في أروقة القصر ..
    مشت دون أن تنظر إليهم بالرغم من انحنائهم لها وهمساتهم الواضحة "لقد خرجت ! لقد خرجت !"
    وصلت إلى الصالة الرئيسية في القصر لتتعالى همسات الخدم والخادمات في المكان .. حتى صرخ بهم جيهان ليتوقفوا عن اللعب ويكملوا أعمالهم ..
    ابتسمت له حين اقترب منها بوجهه الحنون : عمتِ مساءا آنستي الليدي
    ايلينا : شكرا لقدومك !! لقد تهت هههههههههههههههههههه
    تغامز الخدم حين سمعوا صوت ضحكها وهم يهمسون " لم تفقد سحرها أبداً!! "
    جيهان : إلى أين تريدين الذهاب ؟
    ايلينا : إلى غرفة جاد .. يجب أن أتحدث معه قليلا
    جيهان : غرفة اللورد هي أول غرفة على اليمين في نفس رواق غرفتك
    ايلينا بابتسامة رضا : يبدو أنني سرت كل هذه المسافة بلا جدوى
    تحدثت خادمة قريبة بصوت خافت ظنا منها أن لا احد سيسمعها : الرب يحبنا ليجعلك تتوهين لنراك !
    سارعت بتغطية فمها حين رأت نظرات الغضب من جيهان
    ابتسمت ايلينا في وجهها قائلة بصوت مرح : شكرا لك !!
    قادها جيهان إلى غرفة جاد .. وهي تمشي خلفه وتتأمل اللوحات المعلقة في كل جدران القصر ..
    شدتها لوحة وقفت عندها قليلا .. اللوحة لفتاة ورجل يرقصان وقد أحنت جسدها على يده بينما تسيل الدموع من عينيها وهي مبتسمة .. حينها تذكرت محادثة قديمة دافئة ..
    ***
    " هل تضحكين كثيرا حينما تمرين بوقت صعب ؟"
    "هذا ما يقولونه !"
    "لمماذا !!"
    "لأنني لا أريد أن ابكي ! .. أنا أعيش وحدي دوما لذا .. إذا بكيت لن استطيع الاعتماد على نفسي مستقبلا .. ستهتز ثقتي بقوتي !"
    "لكنك لستي وحيدة الآن !! .. لقد فعلتي الكثير من اجلنا لذا اسمحي لنا أن نفعل لك القليل"
    ***
    تابعت سيرها حين لاحظت توقف جيهان لانتظارها .. مرت على لوحة أخرى لفتاة تلعب بينما يراقبها رجل مختبئ وراء شجرة قريبة .. هاجمتها ذكرى أخرى ..
    ***
    "رأيت اتصالك .. لذا اتصلت"
    "ااه لابد أنني اتصلت بك بالخطأ !"
    "لقد أسعدني ذلك .. حتى لو كان بالخطأ"
    "ماذا يعني هذا"
    "لطالما انزعجت من كونك الوحيد البعيد عني في الشركة .. لذا رؤية اتصالك أسعدتني .. اعتقدت انك ﻻ تملك رقمي !"
    ***

    شعرت بألم واشتياق فأكملت متابعة سيرها وهي تنظر للوحات سامحة للذكريات بالتطفل على هدوءها ..
    " ألن تخبريني ماذا حدث لك بالأمس ؟ "
    "المؤلم .. هو أن ترى من حولك قلقون بسببك .. أو أن تخشى أن تؤذيهم برحيلك"
    "ما ينطبق على العالم من قوانين ﻻ ينطبق علينا !"
    "أكثر من عشرة ملايين شخص حول العالم يعتمدون علي"

    توقفت ممسكة رأسها بيديها الاثنتين وهي تسمع كل الأصوات داخل رأسها !
    " أنا سعيد جدا لأنني عرفتك .. أنا اشكر الله الذي أرسلك إلينا"
    " ظننت للحظة انك تحبين مينهو "
    "دور العائلة أن تثق بأبنائها وتدافع عنهم حتى وان اخطئوا ! "
    " سأنتقم"
    "انه مجرد حادث"
    "لا تقلقي ستتعلمين الطبخ .. وستصبحين زوجة وأما رائعة !"
    "سأجهز الحجوزات لذا كونوا مستعدين !!"
    "أيهما أفضل ! الأزرق أم الأبيض !"
    "يمكنك دعوتي بالسيد ليم"
    " هذا جواز سفرك وهذه تذكرة عودتك إلى تركيا"
    "لنذهب إلى مكان هادئ إذن"
    "أيهما أفضل ! الأزرق أم الأبيض !"
    "انه مجرد حادث"
    "يمكنك دعوتي بالسيد ليم"
    " سأنتقم"
    "الأزرق أم الأبيض !"
    "سأجهز الحجوزات لذا كونوا مستعدين !!"
    " هذا جواز سفرك وهذه تذكرة عودتك إلى تركيا"
    "الأزرق أم الأبيض !"
    " سأنتقم"


    اختفى كل الضجيج حين هز كتفيها بقوة قائلا "أنتي بخير ؟!!!!!!"
    أزاحت يديها عن رأسها لترى جيهان أمامها ينظر إليها بقلق ..
    ردت ببطء : أنا بخير .. فقط لا اعلم ما حدث
    جيهان : هل أخذك إلى غرفتك لترتاحي قليلا ؟
    ايلينا : لا .. إلى جاد
    تركها ومشى أمامها ليكمل إرشادها إلى غرفة جاد .. بينما هي تنظر إلى الأسفل ولا ترفع نظرها للوحات !!!
    حتى توقف أمام جناح جاد ..
    "انه هنا" قالها وهو يتفحص وجهها بقلق
    ابتسمت وهي تمسح قطرات العرق التي تجمعت على جبينها : شكرا لك .. سأتولى الأمر من هنا لذا يمكنك الذهاب
    غادر جيهان .. وطرقت الباب بخفة ليأتيها صوته : ادخل
    فتحت الباب بهدوء ورأته منهمكا بأوراق بين يديه ..
    حين سمع الخطوات تقترب منه صاح بها دون أن ينظر : عودي للتنظيف في وقت آخر ألا ترين أنني مشغو........
    قطع جملته حين رفع نظره إليها .. ثم وقف مبتسما : ايلينا !!!!!!
    ايلينا : لقد ظننت أنني سأضيع في هذا القصر .. لقد تغير كثيرا
    جاد : اجلسي لما أنتي واقفة !! .. لو علمت أن رسالة جدي ستجعلك تخرجين من حالتك تلك لطلبت منه أن يرسل لك مبكرا
    ايلينا : هل تعرف ما محتوى الرسالة ؟
    جاد : بالتأكيد .. فقد وصلتني الرسالة ذاتها
    ايلينا اكتفت بالصمت
    جاد : إذن ؟ .. هل ستلبين دعوته ؟
    ايلينا : ماذا عنك ؟
    جاد : بالتأكيد سأذهب .. إنها فرصتي للعودة إلى النخبة .. كما هي فرصتك للحصول على هوية جديدة !
    ايلينا : هوية جديدة ؟!!!!
    جاد : ايلينا بوراك ميتة .. هل نسيتي ؟؟؟









    "حمدا لله على سلامتك"
    قالها أعضاء سوبر جونيور وهم يضعون الورد والفواكه والشوكولاته التي احضروها لزيارته
    جونغهيون : شكرا لكم !
    اونيو : كيف علمتم بالأمر ؟!!!
    نظر الجميع إلى انهيوك الذي يزم شفتيه ودونغهي المبتسم ببلاهة ..
    كانغ ان : لقد سمعا حديثكم
    كي : أرجو أن لا يعلم جونغ بأنكم أتيتم لزيارته !!!
    ليتوك : لا تقلق .. جاسوسه في الشركة فقط
    مينهو : ماذا تعني !!!!
    شيون مغيرا الموضوع : هل ستبقى هنا طويلا ؟
    جونغهيون : الطبيب يقول أسبوعين أو ثلاثة وسأخرج .. لكن الكسور تحتاج لراحة حتى تجبر
    اونيو : سنوقف أنشطته حتى يتعافى
    تيمين : غدا سنسافر إلى الخارج لأداء حفل مفاجئ .. هل يمكنكم الاعتناء به حتى عودتنا ؟
    سونغمين : اعتمد علينا
    ييسونغ : سأزوره كل ليلة لأحكي له قصصي في الجيش
    مينهو مبتسما : سمعت أن هيتشول هيونغ وهان هيونغ في إجازة
    اونيو بشك : أهما حقا في إجازة ؟
    ليتوك تنهد قائلا : يبدو انه من الأفضل أن نتبادل المعلومات التي لدينا .. لأنه كما يبدو الحوادث التي تصيبنا متشابهة









    بعد أن تحدثت مع جاد .. وأقنعها بالسفر معه إلى النمسا حيث يقيم جدهما الحفل السنوي ..
    أخذت من ثيابه شيئا مريحا لتخرج من القصر .. ستعود إلى حياتها تدريجيا كما قررت ..
    ابتسمت لمظهرها الذكوري .. شعرها الصبياني مع الثياب جعلت منها شابا وسيما بعينين ساحرتين !!
    لم تغطي رأسها بالقبعة هذه المرة .. بل حملت بطاقة جاد المصرفية في جيبها ورحلت ..
    لماذا بطاقة جاد ؟
    لأن كل أموالها وثروتها أصبحت بإسم جاد بسبب وصيتها في النمسا
    ما إن وضعت قدمها على الرصيف المقابل للقصر .. حتى فتحت يداها تستنشق الهواء البارد بملء رئتيها
    ثم سارت بخطوات بطيئة .. أسرع .. أسرع .. حتى صارت تركض بين الزحام بسعادة
    بينما يبتعد الناس عن طريقها موبخين : احذر ! أيها الفتى ! كيف تركض وسط الزحام !!!
    وصلت إلى أسواق صغيرة .. ليست لمصممين عالميين ولا للطبقات الثرية ..
    دخلت المحل وبدأت تنتقي الثياب وتضعها على جسدها لتقيسها .. وسط استغراب الباعة الذين يظنونها ذكرا !!
    خرجت منه دون شراء أي شيء .. حتى قادتها قدماها إلى مجمع أكمركيز التجاري ..
    حين دخلت احد المحال فيه .. أتتها الموظفة قائلة : بما أساعدك سيدي؟
    ابتسمت لها ثم أجابت : شكرا لك .. سأبحث بنفسي
    لم تستطع الموظفة إخفاء علامات الدهشة من وجهها .. لذا غادرت بهدوء تاركة ايلينا تختار وتغرق أكثر في ذكرياتها
    بعد ساعتين من التسوق الممتع .. أعطتهم عنوان القصر ليرسلوا ما اشترته إليه ..
    ثم خرجت بمرح تمشي في الشارع بحثا عن أي شيء يسد جوعها ..
    لم تمشي بحرية هكذا طوال حياتها .. فوجهها كان معروفا للناس على أنها سيدة أعمال ناجحة
    أوقفها إعلان ما على احد جدران المدينة .. وقد كتب فيه باللغة التركية بخط عريض جدا
    " حفلة فرقة جيرلز جينيريشن و فرقة شايني على مسرح ********* في العاشر من حزيران "
    مرفقة بصور الفرقتين ..
    خليط من المشاعر اجتاحتها بقوة .. إنهم قادمون ! حفلهم بعد الغد هنا !! هنا في اسطنبول !!!!!!!





    عاد إلى شقة عائلة شيون وحيدا بعد يوم طويل مليء بالأحداث !!
    تناقش مع الطبيب مطولا حول أوقات الزيارة لهان .. إذ أن الطبيب سمح له بساعتين فقط للزيارة ..
    لكن الساعتين هذه لا تكفيه ليطمئن على صديق السنوات الماضية .. والأخ الروحي له !!!
    لكنه وافق على مضض بعد أن أقنعه الطبيب بضرورة إبقائه بعيدا عنه .. فالتشجيع سيكون أقوى إن لم يمارس بشكل مستمر !!
    هربت دمعة من عين هيتشول وهو يشعر بالسكون في هذه الشقة الخالية .. مسحها على عجل وهو يضحك قائلا : ما بك كيم هيتشول ؟!!! أصبحت مشاعرك مرهفة في الفترة الأخيرة !!!
    استلقى على الأريكة القريبة وأغمض عينيه .. لا رغبة له في تناول الطعام الذي لم يذقه منذ الأمس .. كما لا رغبة له في الخروج من الشقة للتنزه أو التسوق !!
    لذا اخرج هاتفه يبحث عن أخبار فرقته وأخبار الفانز الذين افتقدوا رؤيته وهان في كوريا ..
    فتح النافذة المطلة على شوارع نيويورك المليئة بالإضاءة والألوان والبشر .. ثم التقط صورة وكتب تعليقا مرحا تحتها حول إجازته في نيويورك ..
    شده خبر عن مواعدة جديدة بين عضو من أعضاء سوبر جونيور وعضوة ريد فيلفيت !!
    فضيحة جديدة إذن ؟!!
    لكن مَن مِن إخوته قام بهذا ؟؟؟؟
    لم يصبر ولم يراعي فارق التوقيت بين الدولتين واتصل فورا بدونغهي .. "ملك الفضائح" في نظر هيتشول ..
    بعد عدد من الرنات البطيئة أجاب : هيوووونغ !!!
    هيتشول : دونيااااا .. أيها الجرو اللعين !! لما لا تصل بي هاه ؟ ألم تشتق لي ؟!!
    دونغهي : ههههههههههههههههههه .. بلى لقد اشتقت لك ولهان هيونغ أيضا .. لكننا لا نجد الوقت للاتصال .. أنت تعرف جدولنا المزدحم .. كما أننا لا نتفرغ إلا في وقت نومكما في أمريكا
    هيتشول : يا للأعذار الواهية !!
    دونغهي : ليست أعذارا هيونغ ! أنا حقا .. حقاااا اشتقت لكما .. كيف هو هان هيونغ ؟
    هيتشول : انه بخير .. نائم طوال الوقت ويتركني وحيدا
    دونغهي : يجب أن تتحمل هذا للمزيد من الوقت أيضا .. حين يتعافى عليك أن تنام كثيررررا وتتركه يعاني وحده
    هيتشول : هههههههههههههههههههههههههههه
    دونغهي : ماذا عنك ؟ .. أنت لم تتصل لترى إن كنت قد اشتقت إليكما أو لا .. أليس كذلك ؟
    هيتشول : اييييقوووو .. جروي الصغير أصبح أذكى حين غبت عنه !! .. لقد رأيت خبرا عن أحدكم يواعد عضوة من الشركة .. من هما هذان الشقيان اللذان لم يخبراني ؟!
    دونغهي : الأمر ليس هكذا هيونغ .. إنهما مجبران
    هيتشول جلس : مجبران ؟؟؟؟ .. ماذا ؟ هل عاد سومان لإدارتكم بعد رحيلي ؟!!
    دونغهي : لا .. انه جونغ .. سومان بوجه جديد
    هيتشول رافعا حاجبه باستنكار : إذن ؟ من الضحيتين هذه المرة ؟
    دونغهي : هنري وسولغي
    هيتشول : هنرررري !! هذا الطفل .. لما ادخلوا الأطفال في فضيحة من هذا النوع ؟!!!
    دونغهي : ما أدراني أنا هيونغ !!
    هيتشول : يجب إن احادث من هو اكبر منك .. أين جونغ سو ؟
    دونغهي : يستحم
    هيتشول : من عندك من الأعضاء ؟
    دونغهي : الانشوفة والحصان
    هيتشول : جيييد !! أعطني الحصان إذن
    دونغهي : هيووونغ !!! انه أصغر مني !!!!!!
    هيتشول : ههههههههههههههههههههه .. أعطه الهاتف ولا تجااااادل
    بعد ثوان .. أجاب شيون : اوه هيونغ
    هيتشول : ماذا حدث شيونا .. أخبرني بالتفصيل .. وما موقف كل من هنري وسولغي من المواعدة هذه ؟





    اليوم التالي .. صباحا
    توجه الأربعة أعضاء من شايني مع عضوات جيرلز جينيريشن إلى المطار .. ذهابا إلى تركيا
    بينما بقي جدول سوبر جونيور مزدحما كالعادة !
    أنشطة هان وهيتشول تولى ليتوك توزيعها على الفرقة .. كي لا تتعطل أعمال الشركة والعقود الموقعة مع الشركات الأخرى ..
    سونغمين الذي أنهى جدوله مبكرا اتصل بالأعضاء ليرى من منهم متفرغ ليذهب معه إلى المشفى .. لزيارة كل من فيكتوريا وجونغهيون
    أجابه كل من ييسونغ وهنري وجومي ..
    لذا ذهب هو وييسونغ أولا .. ثم لحق به هنري وجومي ..
    ييسونغ : كيف تشعر الآن ؟
    جونغهيون : صحتي تتحسن .. لكنني افتقد الجو خارجا
    سونغمين : ألا يمكنك التجول في المشفى ؟
    جونغهيون : ممنووووع .. قد يتعرف علي المرضى
    هنري : تنكر إذن
    ضربه جومي بخفة على رأسه : مريض متنكر !! .. هذا مثير للصحافة أكثر من إظهار وجهه
    هنري : حقا ؟ ههههههههههههههههه
    سونغمين : ااه تذكرت .. احضر تلك كتابا لتقرأه .. اعلم انك تحب الروايات البوليسية لذا اخترته من أجلك
    جونغهيون : شكرا لك
    ييسونغ : أحقا تحب البوليسية ؟ ظننت انك تحب الرعب
    جونغهيون : أنا أحب الرعب أيضا !
    هنري وهو ينظر لساعته : جومي .. أنذهب ؟
    جونغهيون : إلى أين ؟!!
    جومي : للتسوق .. السيارة تنتظرنا في الأسفل يجب أن نخرج الآن قبل أن يغضب السائق
    سونغمين : أجلا ذهابكما .. لقد طلبت من مدير أعمالنا أن يحضر البيتزا إلى هنا لنتعشى معا
    هنري : حقا ؟!!
    جومي : حسنا إذن لنؤجل التسوق للغد .. ما رأيك هنري ؟
    هنري : ok !!!
    ييسونغ اتصلا بالسائق إذن لإخباره حتى يعود للشركة
    جومي : اجل
    وبالفعل اتصل به طالبا منه العودة
    حينها رن هاتف هنري .. ابتسم حين رأى رقم هيتشول على شاشته .. "بالتأكيد علم بأمر المواعدة واتصل للاطمئنان عليه "
    استأذن منهم وخرج ليحادثه في الممر بعد تنكره
    ما هي إلا ربع ساعة .. حتى اتصل ليتوك بجومي وبصوت يملؤه القلق : جوووومي .. أين أنت ؟!
    جومي : في المشفى عند جونغهيون .. ما بك ؟!
    ليتوك : وهنري ؟ هنري أين هو ؟؟ لا تقل لي انه غادر وحده ؟!!!
    جومي : هنري يحادث هيتشول هيونغ في الخارج .. ما الأمر هيونغ أنت تقلقني !!!
    ليتوك : السيارة التي كان من المفترض أن تقلكما .. لقد انفجرت في طريقها إلى الشركة !
    جومي : مـ .. ماااذاااا !!!!!!
    حين رأى ييسونغ وجه جومي الخائف سحب الهاتف منه ليتحدث : ما الأمر ليتوك ؟
    ليتوك : ييسونغ .. جيد انك معهما .. ابقوا عندكم حتى آتي إليكم .. إياكم أن تتفرقوا أو أن يغادر أي منكم مفهوم ؟؟؟؟




    في تركيا ..
    وصلوا فناني الشركة إلى المطار
    مينهو كان هادئا جدا .. جدا .. مما أثار ريبة أعضاء فريقه
    أما هو فرأسه مليء بأفكار مثل "كم مرة خطت أقدامها أرضية هذا المطار" .. "كم مرة سمعت النداءات باللغة التركية" .. "كم مرة خرجت من هذه البوابة" ... كم وكم وكم ..
    همس له تيمين : هيونغ .. أنت بخير ؟
    مينهو مبتسما : اجل .. أنا بخير .. الجو هنا رائع أليس كذلك ؟
    تيمين : اجل .. رائع
    اونيو : حين نصل إلى الفندق سيكون كل اثنان منا في غرفة واحدة .. لا تنسوا أن حفلنا غدا لذا ناموا مبكرا .. مفهوم ؟
    الثلاثة : اجل






    في شقة سوبر جونيور الرئيسية ..
    جمعهم ليتوك القلق جميعا .. خبر موت سائق هنري وجومي أثار الصحف وهواتفهم لم تتوقف عن الرنين
    لذا أمرهم ليتوك بإغلاق هواتفهم ..
    ليتوك : اسمعوني جيدا .. لقد تكرر ما حدث مع جونغهيون بطريقة أخرى .. هناك من يحاول إيذائنا بكل الوسائل حتى طال الأمر إلى محاولة القتل !!
    نظر الجميع إلى هنري وجومي بقلق
    ليتوك : هنرياااا .. جومياااا .. إياكما إن يؤثر هذا الحادث على نفسيتكما .. نحن حتى الآن لم نتأكد إن كان الأمر حادثا أم انه فعلا محاولة قتل
    هنري بمرحه المعتاد : لا تقلق بشأننا هيونغ
    بينما بقي جومي صامتا
    سونغمين : ألا يجب أن نخبر الشرطة بالأمر ؟
    كانغ ان : يعلمون بالتأكيد
    سونغمين : لا أتحدث عن انفجار السيارة .. بل عن شكوكنا
    ليتوك : المدير جونغ لن يسكت أن أثرنا الأمر
    كانغ ان : لو أن هيتشول هنا لكان له رأي مختلف
    ليتوك : ايااااكم أن يخبره احد بما يجري هنا .. ذاك المتهور إن شعر بأننا في خطر سيترك العلاج وهان وسيأتي
    ريووك : لن نخبره
    ليتوك : دونغهي ؟ انهيوك ؟ أنتما المقربان منه !!
    انهيوك : لن نخبره هيونغ
    دونغهي : لن نخبره هيونغ
    انهيوك : ههههههههههههههههههه .. لما تقلدني ؟!!
    شيون ابتسم دون تعليق على أي شي مما قالوه .. فهو له رأي آخر في الموضوع





    تركيا ..
    في اليوم التالي ..
    وفي المسرح الذي ستقام فيه الحفلة وسط اسطنبول ..
    الموظفة : رقم مقعدك ؟
    قرأت الرقم الذي على التذكرة : 544
    الموظفة : انه هناك في المقدمة
    توقفت مترددة ثم قالت : ألا يمكنني تبديل المقاعد مع احد في الخلف ؟
    الموظفة : هل تعتقدين انك في طائرة ؟؟ .. أرجوك تقدمي فالناس ورائك ينتظرون دورهم
    أعادت قبعتها على رأسها بهدوء وتابعت سيرها .. هناك الآلاف من الناس هنا .. حتى وان جلست في المقدمة لن يلاحظها احد
    توجهت إلى كرسيها وجلست واضعة شالها الصوفي على رجليها .. وشدت قبعتها من جديد على وجهها وهي تتذمر من نسيانها لقناع الوجه
    بعد نصف ساعة من الاستعدادات بدأ الحفل ..
    ما إن سمعت موسيقى أغنية شايني everybody
    حتى تجمعت الدموع في عينيها .. مسحتها بسرعة قبل أن تخرج ... وابتسمت تنتظر خروجهم
    وصلها صوت تيمين اللطيف .. ثم اونيو .. ثم مينهو .. ثم كي .. ثم عاد اونيو للغناء ثانية !!
    " أين جونغهيون ؟" هذا ما فكرت به أولا .. لكن رجحت أنه سيخرج فيما بعد ..
    ابتسمت بهدوء رغم صراخ الجميع حولها .. للحظة أغمضت عينيها فسالت منها دمعة سريعة .. لماذا ؟
    لأنها تذكرت حفلهم الذي حضرته سابقا برفقة أعضاء سوبر جونيور .. حينها كان ليتوك وهان يراقبانها ليروا ردات فعلها كلما ظهر مينهو أو غنى ..
    تلك الذكرى جعلتها تبتسم وتبكي في آن واحد .. غير آبهة بصراخ الفتيات الذي ازداد فجأة
    فتحت عيناها حين شعرت بضوء قوي ناحيتها .. وفتحت عيناها لتجد كي قد توقف عن الرقص وينظر إليها وكأنه ينظر إلى شبح !!!
    سارعت بتغطية وجهها بالقبعة ونهضت من مكانها مبتعدة .. أما كي فقد جفل تماما .. ولم يعد يراها بين حشود الحاضرين وسط الظلام !!!
    بدأ الفيلم الفاصل بين الأغاني حينها عادوا إلى الكواليس لتبديل ثيابهم استعدادا للعرض التالي ..
    أما هي فقد ذهبت للبوابة الخارجية
    الموظف : هذا باب الخروج يا سيد
    ايلينا : اعلم .. افتحه رجاءا أريد الخروج
    الموظف : أنتي فتاة ؟!!! لقد بدأت الحفلة للتو .. إلى أين ستخرجين ؟؟
    ايلينا : لم اعد ارغب في البقاء .. افتحه أرجوك
    الموظف : لا يمكنني فتحه .. هناك عشرات الأشخاص في الخارج .. أن فتحته فسيتدافعون للدخول
    ايلينا : إنها حالة طارئة يجب أن اخرج
    الموظف : هناك باب آخر يمكنك الخروج منه .. لكنه من وراء الكواليس
    ايلينا : ألا يوجد طريق آخر ؟
    الموظف : جميع البوابات مقفلة الآن .. ما عاد ذاك الباب الخلفي
    عادت خائبة الخطى إلى الداخل .. لحظة !!!!! من المستحيل أن يعرف كي أنها هي !! .. هي ميتة بالنسبة لهم .. بالتأكيد سيظن انه توهم أو انه رأى شخص يشبهها ليس إلا .. ولكنه يعرف مكان جلوسها الآن !!
    اقتربت من إحدى الموجودات في الخلف قائلة لها : هل تبادليني بمكان في الأمام ؟
    نظرت إليها الفتاة مستغربة وقالت : لقد جئت مع صديقتي .. أهناك مكان لها أيضا ؟؟
    ايلينا : لا .. انه مكان واحد فقط
    الفتاة : لا أريده إذن
    "ماذا افعل الآن ؟!!! .. لا يمكنني العودة .. كما لا يمكنني الخروج !! .. هل أتشجع لدخول الكواليس ؟ .. لا لا .. انه جنون !!! .. حتى وإن كان شايني على المسرح .. عضوات جيرلز جينيريشن وراء الكواليس بالتأكيد !"
    عادت إلى مكان جلوسها بهدوء .. أعادت الشال لتغطي به وجهها أيضا .. تاركة عينيها فقط
    في الكواليس ..
    يستبدلون ثيابهم بسرعة .. بينما كي قد خطف لون وجهه ..
    اونيو بقلق : يااا .. كيبوم هل يؤلمك شيء ؟
    كي : هيونغ .. أتؤمن بالأشباح ؟
    مينهو : هههههههههههههههههههه .. أهذا وقت الأشباح الآن ؟!!!
    تيمين : هههههههههههههههههههههههههه
    كي : قد لا تصدقون ما سأقوله الآن لكن ... لقد رأيتها بين الجمهور
    اونيو : رأيت من ؟
    كي وهو يثبت يديه التي ترتجف : ايلينا !!!



    نهاية البارت
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-04-03, 1:09 pm

    ويليييييييييي اوووني البارت جد بجننننن يكشلي شو بصير معهم مساكين يعطيكي الف عافية اوووني يلا ناطرينك بالبارت الجاي لا تتأخري علينا فايتنغ
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-04-04, 2:50 am

    البارت السادس :W: :DD:
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-04-04, 2:53 am

    ||| البارت السادس |||


    كي : هيونغ .. أتؤمن بالأشباح ؟
    مينهو : هههههههههههههههههههه .. أهذا وقت الأشباح الآن ؟!!!
    تيمين : هههههههههههههههههههههههههه
    كي : قد لا تصدقون ما سأقوله الآن لكن ... لقد رأيتها بين الجمهور
    اونيو : رأيت من ؟
    كي وهو يثبت يديه التي ترتجف : ايلينا !!!
    مينهو وجه نظره بسرعة للمسرح
    اونيو بحزن : إنها ميتة كي .. مستحيل أن تكون هي
    كي : لذلك أقول لك شبح !!
    تيمين القلق على مينهو : ربما تشبهها هيونغ .. نحن في بلدها لذا لابد أن يكون أشباهها هنا كثيرون
    كي : لقد هربت من مكانها حين التقت أعيننا !!
    مينهو : أين تجلس ؟
    اونيو : يااا .. كفاكما جنونا !! .. ركزوا على الحفل فقط واتركوا كل شيء آخر
    بدأت الموسيقى معلنة عودتهم إلى المسرح .. حينها سأل مينهو ثانية : أين مكان جلوسها ؟؟
    أشار لهم كي بالمكان وهو يقسم ألا يعود إلى جهة الأشباح تلك !!!

    حين عادت الموسيقى توترت .. وتوترت أكثر حين دخل مينهو وعيناه على الجهة التي تجلس بها ..
    لذا قررت النهوض مغادرة المكان ولكن احد المعجبات وقفت أمامها تبيع بطاقات وصور لهم !!!
    لم تستطع التحرك من مكانها وهي تقول لا بأس .. إنها تغطيني عن أعينهم ..
    حين وقف تيمين ومينهو أمامها مباشرة عاد الضوء ليتسلط على الجالسين هناك !! .. لذا التفت المعجبة التي أمامها تصرخ فابتسم لها الاثنان واستمرا في البحث بعيدا عنها !!
    حين استسلما غادرا المكان ..
    وغادرت المعجبة التي كادت ايلينا تلحق بها لتقبّلها على إنقاذها !!!
    نزعت الشال عن وجهها لتتنفس جيدا .. حينها عادت لتسرح من جديد في ذاكرتها وتبتسم ....
    رأت اونيو ينظر إلى المكان مجددا .. "الهرب أفضل !" ..
    نهضت من مكانها مغادرة إلى الكواليس قبل أن يعود احدهم .. فكرة حضور الحفل من الأساس كانت فكرة غبية !!!
    وصلت إلى الموظف الذي شرحت له ظروفها وان لديها حالة طارئة يجب أن تخرج من المكان لأجلها ..
    وافق على إرشادها إلى باب الخروج .. لذا تبعته وما إن دخلت إلى الكواليس حتى مرت بجوار شخص عرفها ولم تعرفه .. بل لم تلاحظه من الأساس !!!
    الموظف : عفوا آنسة
    ايلينا : ماذا ؟
    الموظف : لابد من تفتيشك قبل الخروج .. إنها إجراءات روتينية فقط .. من هنا رجاءا
    ايلينا : أنا لا أمانع ولكن هل لي أن اسأل لماذا ؟
    غادرت وراء الموظف .. أما مدير أعمال شايني وقف مصدوما .. العينان نفسها .. الصوت أيضا !!! لكن .. لكن فيها شيء مختلف !!!
    ليست ايلينا التي عهدوها ..
    تجاهل ما رآه .. " إنها ميتة !!! .. لابد أنهما متشابهتين فقط "

    شكرت الإله الذي لم يضع أمامها احد عضوات جيرلز جينيريشن .. وخرجت أخيرا من الباب الخلفي للمسرح ..
    ايلينا التفت تنظر للباب المغلق : اونيو .. مينهو .. كي .. تيمين .. جونغهيون ....... أرجوكم انسوا ما حدث هنا وتابعوا حياتكم بهدوء فقط ! .. ايلينا بوراك ماتت .. يومان فقط وسأعيش بهوية جديدة .. حينها سأمحو كل ذاكرتي عنكم



    في كوريا ..
    حل الصباح لذا خرج الجميع إلى أعمالهم المعتادة ...
    السكرتيرة يون : سيدي .. ليتوك شي يريد مقابلتك
    المدير جونغ : لماذا ؟
    السكرتيرة : لم يقل شيئا عن سبب الزيارة
    المدير جونغ : ادخليه إذن
    خرجت ليدخل ليتوك بوجه جاد جدا ...
    ليتوك : السيارة التي انفجرت بالأمس ليس مجرد حادث .. هناك من يحاول إيذاءنا !!!!
    المدير جونغ : ما الذي يجعلك متأكدا من ذلك ؟
    ليتوك : هان .. ثم انهيوك ودونغهي .. والآن هنري وجومي !!!
    المدير جونغ : مصادفة لا أكثر .. لا تخلط الأمور ببعضها !! هان ودونغهي وانهيوك تحملوا عواقب أفعالهم وحبهم للشرب والنساء .. أما هنري وجومي فالأمر مصادفة لا أكثر !!!
    ليتوك بغضب : ماذا عن تسمم فيكتوريا !! وعن حادث جونغهيون !!! .. وعن سرقة مسكن اكسو !!!!!
    المدير جونغ ضرب المكتب بيده غاضبا : كيف تعلم بما حدث معهم ؟!!!!!!!!
    ليتوك : انه أمر بديهي أننا سنحكي لبعضنا عن الصعوبات التي يمر بها كل منا !!! نحن زملاء عمل وأصدقاء منذ وقت طويل جدا !
    المدير جونغ : لا تتدخل بما يحدث مع الفرق الأخرى .. الحوادث تحدث في أي وقت .. ولا يمكن لأحد أن يتحكم بها !!!
    ليتوك : أريد تقديم بلاغ للشرطة لحمايتنا
    وقف المدير جونغ غاضبا يصرخ : افعل ذلك واعتبر أمركم جميعا منتهي !!! الشركة تمر بصعوبات بالغة لم يسبق لها مثيل .. والديون تتراكم علينا .. هذه الفضائح ستنهي أمر الشركة كلها .. إن كنت تريد رؤية الشركة مفلسة فاذهب إلى الشرطة حالا

    من ناحية أخرى كانت سيارة شيون قد وقفت أمام منزل احد أصدقاء والده ..
    قبل أن تصل يد شيون إلى جرس الباب فتحه احدهم وهو يبتسم : شيووونا .. لم أرك منذ وقت طويل جدا !!
    انحنى له شيون احتراما : أشكرك على استضافتي رغم مشاغلك الكثيرة .. محقق تاي !!!


    في الفندق بتركيا ..
    وفي غرفة مينهو وتيمين ..
    تيمين : هل تعتقد أن ما رآه كيبوم شبح ؟
    مينهو : لا وجود للأشباح !
    تيمين : إذن فتاة تشبهها
    مينهو : لقد توهم فقط .. نحن لم نرى أي كرسي فارغ في ذاك الاتجاه وكل المعجبات لم يكن يشبهنها
    تيمين : أنا حقا تمنيت للحظة أن تكون هي .. وإن كانت شبحا !! .. لدي الكثير لأخبرها به
    مينهو ابتسم دون رد ..
    في الغرفة المجاورة ...
    كي : أرجوك هيونغ أريد النوم بجوارك على السرير !
    اونيو : لا تكن طفلا كيبوم !!!! ما رأيته ليس إلا توهما أو أنها فتاة تشبهها فقط !!!
    كي : لن استطيع النوم في سريري .. أرجوك أنا متعب جدا لكنني خائف ولا استطيع حتى إغماض عيني !!!
    اونيو : حسنا حسنا .. تعال أيها الصغير .. لكن إياك أن تتقلب كثير أريد النوم فأنا لم انم البارحة ونحن نحضّر للحفل !!!
    بعد ساعة واحدة فقط .. وجد اونيو نفسه على الأرض حين أسقطه كي بقدمه ..
    " ويقول انه خائف !!! انه يحلم ويصارع ! "
    مسد ظهره بهدوء ثم نهض .. من عاداته السيئة انه لا يعود للنوم حين يستيقظ فجأة إلا بعد ساعات .. لذا فضّل النهوض ليبحث عن شيء خفيف ليتناوله .. ويتحدث مع جونغهيون الذي ينتظر أخبار الحفل بالتأكيد !!
    خرج من الغرفة بهدوء لكي لا يزعج كي النائم بعمق .. وتوجه إلى الغرفة الثالثة في جناحهم ... غرفة مدير أعمالهم ..
    فهو يعلم انه يملأ حقائبه بالوجبات الخفيفة عند السفر ..
    فتح الباب بهدوء ليجده مستيقظ ينظر إلى هاتفه ..
    اونيو : هيونغ أنت مستيقظ ؟!!!
    المدير : اجل .. ما بك ؟
    اونيو ابتسم : جائع
    المدير : ههههههههههههههههههه .. أنا أيضا
    اونيو : لنأكل معا إذن
    بعد دقائق أصبحت الرامن جاهزة للأكل ..
    اونيو متذمرا : كيبوم أسقطني من السرير بحركاته البهلوانية
    المدير : لما تنام في سريره ؟
    اونيو : هو الذي نام في سريري .. ذاك الطفل الخائف !!! .. يقول انه رأى شبح ايلينا بين الجماهير في الحفل
    المدير بدأ يسعل بقوة وسط اندهاش اونيو الذي تدارك الوضع ونهض يحضر الماء ويربت على ظهره
    اونيو : لا تقل لي انك تخاف من الأشباح أيضا !!!!!!
    المدير : ليس كذلك .. لكن شبح ايلينا !! لقد رأيته أنا أيضا !!!
    اونيو بدأ يخاف : تمزح ؟؟ يااا هيونغ هذا ليس مضحكا !!
    المدير : اقسم لك أنني رأيتها وسمعت صوتها أيضا تتحدث مع موظف خلف الكواليس !!!
    اونيو : ماذا يجري في هذه الدولة !!!!!!!




    بعد يومين ..
    في النمسا ..
    خرجت من المطار بنظارتها الشمسية وفستانها القصير الوردي الفضفاض !!
    يتبعها جاد والخدم الذين يحملون الحقائب ..
    سبقتهم بحماس وهي تتلفت يمينا ويسارا .. حتى رأته متكئا على السيارة !!
    ابتسمت ابتسامة عريضة وركضت إليه حتى وقفت أمامه ..
    نظر إليها متفحصا وهو عاقد حاجبيه .. ثم أشاح بوجهه عنها دون أن يتكلم ..
    حبست ضحكتها ثم نزعت نظارتها الشمسية ..
    لكنه لا ينظر إليها !!
    لذا تحدثت بالألمانية أولا : ما به هذا الشاب الوسيم يتجاهل النظر إلي ؟!!!
    وقف بسرعة وقد خرجت عيناه من الصدمة : آنسة ايلينا ؟!!!!!!!!!!!!!!!
    ايلينا سارعت بعناقه قبل أن تفضحها دموعها وهي تضحك : اجل .. إنها أنا أندرياس !!!!
    وقف جاد في الخلف والوضع لا يعجبه بتاتا !! " كيف تعامل خادما بهذه الطريقة !! بل وتحتضنه أيضا !!! "
    أندرياس وهو يمسح عينيه مبتعدا عنها : قالوا لي انك ميتة !!!
    ايلينا : لقد أعادوني للحياة رغما عني ههههههههههههههههههه
    علم أندرياس أنها تقصد عائلتها ولم يعلق .. فقوة عائلتها تفعل أي شيء !!!
    تقدم جاد قائلا له : هل أرسلوك لتقلنا إلى الفندق ؟
    أندرياس انحنى احتراما ثم أجاب : بل إلى قصر الدوق مباشرة
    نظر جاد إلى ايلينا متعجبا بينما ابتسمت له فقط .. ثم ركبوا إلى السيارة بهدوء ..
    جاد بالتركية : يبدو أن الجد يحاول ما في وسعه ليرضيك !
    ايلينا : أنا وأنت نعلم جيدا أن ما يريده مستحيل .. عدم عودتي للنخبة أمر مفروغ منه
    جاد : ماذا عني ؟ رشحيني للعودة إن كنتي لا تريدين المقعد
    ايلينا : انه ليس من شؤوني جاد !!
    جاد : ألا تريدين ثروتك ؟ لن أعيدها لك دون مقابل !!
    ايلينا : لا تعدها .. المال ليس مهما
    جاد الذي يعرف نقطة ضعفها : سأغلقها إذن .. أنا لدي ما يكفي من الأعباء ! لن أدير المزيد من الشركات
    نظرت إليه دون رد .. ثم عادت لتنظر للخارج والتزمت الصمت كما لم يتوقع جاد !!!!
    حينما وصلا إلى القصر الضخم في المكان المنقطع عن العالم ..
    أسرع احدهم بفتح الباب لها ..
    ظنته خادما لذا تجاهلته تماما وسارت للداخل .. لكنه تبعها ..
    " ما هو شعور العودة للحياة بعد الموت يا ترى ؟!! "
    التفتت إليه ونزعت نظارتها الشمسية .. ثم ابتسمت له ابتسامة جانبية واثقة : نلتقي مجددا إذن !! .. لورد مارات سافين
    مارات : دائما تذهلينني !! إنها المرة الثالثة التي نلتقي بها !
    ايلينا : بالتأكيد .. مازلت أتذكر زيارتك اللطيفة لي في شقتي بكوريا
    مارات : ههههههههههههههههههههه .. هل رجلاك اللذان كانا معك هناك بخير ؟
    ايلينا : لا اعلم ... فكما تعرف لقد عدت للحياة للتو !
    مارات رافعا حاجبه بإعجاب : تجيدين الرد كالعادة
    ايلينا : ما الذي تفعله هنا على أي حال ؟ على حد علمي فقط النخبة هم الذين يتواجدون هنا !!
    جاد الذي انضم للمحادثة : لقد أصبح منهم
    مارات رفع حاجبيه وهو مبتسم ..
    " أنتي هنا "
    انحنت بسرعة لوالدها ذي النظرات الباردة
    قال هذه الكلمة فقط وسار بعيدا ..
    ايلينا بصوت منخفض : لهذا اكره هذا المكان بمن فيه !!!
    جاءت الخادمة المسنة ذات الوجه الجليدي .. انحنت ثم تابعت : سأحمل معطفك وقبعتك
    مارات : دعيها .. لن تجرؤ على خلع هذه القبعة
    أعطتها ايلينا المعطف .. ثم القبعة دون تردد
    ايلينا : هل جدي هنا ؟ أريد رؤيته !
    الخادمة : هو أيضا يرغب برؤيتك
    جاد : ماذا عني ؟
    الخادمة : لم يقل عنك أي شيء
    مارات : هههههههههههههههههههههههههه
    أما جاد فقد ملء الغيض وجهه وصمت
    لحقت بالخادمة إلى مكتب جدها الذي تعرف طريقه جيدا !!!!
    أوصلتها إلى الباب ثم انحنت لها : لا يمكنني تجاوز هذا الباب سيدتي .. تعرفين الطريق أليس كذلك ؟
    ايلينا : بالتأكيد !!
    أكملت سيرها وحدها إلى الداخل .. وصلتها رائحة الهيبة كما اعتادت أن تسمي عطر جدها المميز !!
    دخلت منحنية وما إن رفعت رأسها حتى تفاجأت بوجود والدها ينظر إليها ببرود !! .. والكونت سراج بالطبع الذي سارع بالانحناء لها
    الدوق بابتسامة نادرة : أتيتي !
    ايلينا عادت للانحناء دون رد
    الدوق : اقتربي .. لدي ما أعطيك إياه
    اقتربت بحذر إلى أن مد لها سراج مغلفا صغيرا
    نظرت إلى جدها : ما هذا ؟
    الدوق : هويتك الجديدة !! .. أنتي منذ هذه اللحظة الليدي آشلي إي ويست .. أمريكية الجنسية
    ايلينا (أو لنبدأ بتسميتها آشلي !!) : أليس اسم والدتك ؟
    الدوق : هههههههههههههههه .. لم يخطر ببالي اسم آخر !! ألا يعجبك ؟
    آشلي : انه جميل !! .. لكنه سيثير غضب الآخرين ! (تقصد أفراد العائلة أولهم والدها)
    الدوق ابتسم ثم تابع : مكانك في النخبة .........
    قاطعته : لن أعود .. الأمر هذا مفروغ منه !!
    هز الدوق رأسه متفهما : ستحضرين حفل الغد ؟
    آشلي : بالتأكيد .. انه عربون امتناني لك لاختيار اسم جميل لي !!
    الدوق : يمكنك المغادرة إذن ! لكن تذكري دوما أن عرضي بالعودة للنخبة دائما مفتوح لك !!!
    انحنت مغادرة دون النظر في وجه والدها ..
    ثم غادرت المكان بهدوء ..
    فور خروجها من المكتب سمعت صوته " ألم نحذرك من القدوم ؟ ليدي ايلينا أم أناديك ليدي آشلي ؟؟ "
    آشلي : كونت أورهان !!
    أورهان : ألا تريدين معرفة سبب وجود والدك هنا ؟
    آشلي مغادرة : هذا لا يهمني !!!
    ابتسم أورهان " سيهمك قريبا جدا .. ليدي آشلي إي ويست !!! "





    بعد شهر كامل ..
    آشلي عكفت على زيارة قبر والدتها في النمسا كل يوم .. ومع اهتمام الخدم الخاص بها عاد القليل من وزنها ورونقها ..
    جاد مازال يحاول جاهدا لمقابلة الدوق دون جدوى ..
    أورهان يخطط لمفاجأة قد تهدم كل حياة آشلي لكنه ينتظر اللحظة المناسبة ...
    ليتوك هجر النوم عينيه من القلق على الأعضاء والفرق الأخرى ..
    شيون الذي اتفق مع المحقق تاي للتحقيق بشكل سري في قضيتهم أصبح لا يعود للمنزل إلا متأخرا ..
    جونغهيون غادر المشفى عائدا إلى المسكن دون أن يتم تكليفه بأي أنشطة وبالطبع علم بشبح ايلينا الذي ظهر في تركيا لكنهم اخفوا الأمر ولم يتحدثوا عنه ..
    هيتشول مازال ينتظر تحسن هان البطيء جدا مع قلقه المستمر على حالته النفسية التي تذهب من سيء إلى أسوأ !!!
    أما هان فقد كل رغبة بالعيش ويريد فقط الموت ! ..




    انتهى الشتاء وأصبح الجو معتدلا من جديد ..
    الساعة 12 منتصف الليل ..
    ادخل الرقم السري بهدوء ودخل إلى الشقة ..
    ليجد ليتوك ينتظره في الظلام ..
    شيون بتعب واضح : هيونغ ؟ لما أنت مستيقظ ؟ أحدث شيء ؟
    ليتوك ولم يتحرك من مكانه : تركتك شهرا كاملا دون أن أكلمك لثقتي بأنك لست متهورا .. لكن الأمر طال جدا شيوووناااا .. أين تسهر كل ليلة ؟
    شيون : مع والدي في العمل
    ليتوك : كاذب .. لقد تأكدت من جيون شي انك لا تزورهم إلا في العطل !
    شيون : لا تشغل بالك هيونغ .. ثق بي فقط
    ليتوك : أنا أثق بك .. لكنني قلق عليك !!! .. هل تواعد ؟
    شيون ابتسم حتى بانت غمازته : بالتأكيد لا !!
    ليتوك نهض متجها إليه : إذن ؟ .. لن أتركك تنام حتى تخبرني أين كنت ؟
    شيون : حتى لو قلت لك أنني متعب جدا ؟
    ليتوك الذي لاحظ وجهه : ياااه شيونا وجهك شاحب جدا !!
    شيون : هههههههههههههههه .. أخبرتك أنني متعب !! دعني أنام الآن أرجوك
    وضع يده على جبين الأصغر ثم عقد حاجبيه قائلا : حرارتك مرتفعة
    شيون الذي ابعد يده وتجاوزه إلى غرفته : لا تقلق سآخذ الدواء وسأستيقظ بخير غدا
    تركه ليتوك يدخل إلى غرفته بينما اتجه هو إلى المطبخ وعاد حاملا ماءا باردا وكمادات ..
    دخل غرفته ليجده قد استلقى على بطنه دون أن يغير ثيابه
    ليتوك : شيووونا .. لا تنم .. استلقي على ظهرك
    لم يجادله وفعل ما أمره به !!
    نزع ليتوك حذاءه وجواربه .. ثم فتح أزرار قميصه وجلس بجوار رأسه ..
    قال وهو يضع الكمادات الباردة على رأسه : أخذت الدواء ؟
    شيون همهم بنعم
    ليتوك : سأتركك تنام اليوم إذن .. لكنك ستخبرني غدا رغما عنك !!
    ابتسم شيون دون أن يفتح عينيه .. ثم استسلم للنوم العميق





    في النمسا ..
    كانت في صالون تجميل تصفف شعرها الذي أصبح يغطي جزءا من رقبتها ..
    رن هاتفها الموضوع على الطاولة .. فعقدت حاجبيها لتفكر من يمكن أن يتصل بها في هذا الوقت ؟!!!
    نهضت من الكرسي لترى رقم أورهان يتوسط شاشته !
    أجابت بهدوء : ماذا ؟
    أورهان : أريد أن أخذك في موعد اليوم
    آشلي : هههههههههههههه .. موعد !! أنا وأنت !!!!!
    أورهان : قد يبدو الأمر غريبا .. لكنه شيء مهم يجب أن تعرفيه
    آشلي : أنا واثقة أنني لا اهتم بمعرفته
    أورهان : حقا ؟!! .. لكنه يخص والدتك !
    آشلي : ماذا !!!!
    أورهان : إن أردتي معرفة سبب قدوم والدك إلى النمسا لاستقبالك .. قابليني أمام القبو القديم في القصر بعد ساعة من الآن .. تعرفينه أليس كذلك ؟ .. انه مكانك السري الذي كنتي تتقابلين فيه أنتي وعمر
    لم ينتظر ردها بل أغلق الخط فورا ..
    تركها في حيرة من أمرها .. لذا قررت الذهاب لمعرفة ما يريده بنفسها !

    أمام القبو القديم .. قدمت إليه ترتدي بنطالا رمادي اللون .. وقميصا أرجواني .. تصفيف شعرها ومساحيق التجميل أعادتها إلى أيامها كـ ايلينا !!
    رغم ذهوله من جمالها الذي عاد إلا انه التزم الصمت مع ابتسامة جليدية على وجهه
    آشلي : ما الذي تريد إخباري به ؟
    أورهان : ليس أن أخبرك .. إنما أن اريك إياه
    آشلي : تريني ؟!!
    أورهان : ادخلي
    فتح الباب لها مبتسما فدخلت إليه بهدوء .. لتسمع أنين شخص في الداخل !!
    نظرت إلى أورهان بشك : ما هذا الصوت ؟
    أورهان : انه الشخص الذي يحمل القنبلة ؟
    آشلي : قنبلة !!!
    أورهان ابتسم بسخرية ثم : بااااام "مقلدا صوت الانفجار"
    آشلي بلعت ريقها بتوتر ودخلت لترى شخص مقيدا ومعصوب العينين .. مهلا مهلا !! .. إنها تعرف هذا الرجل !!!!!!
    أورهان أشار للرجال الواقفين حوله : أزيلوا عصابة عينيه
    فعلوا كما أمر لتتأكد شكوكها !!
    الرجل : الليدي ايلينا !!!!!
    آشلي : أنت السكرتير يامن !! سكرتير أخي مراد أليس كذلك ؟!!!
    يامن : اجل .. أنا هو !! .. أرجوووك سامحيني أنا فقط فعلت ما أمرني به
    نظرت إلى أورهان المبتسم ثم عادت تنظر إلى يامن : فعلت ماذا ؟
    أورهان : أخبرها يا عزيزي ؟ إلى أين نقلت أمها بأوامر من مراد ؟ أخبرها أين هي السيدة بوراك الآن !
    يامن : ......................
    آشلي : عما تتحدث !!! أمي ميتة !! أنا ازور قبرها كل يوم !!!!
    أورهان وقف خلفها ممسكا بكتفيها ويهمس في أذنها : ألم يكن موتها مثيرا للشبهات ؟!
    آشلي : ...........................
    أورهان : ألم يصلك الخبر متأخرا !! جدك فعل كل هذا مع والدك ليغطيا فعلة مراد
    آشلي صرخت بغضب : أنت تكذب !!!!
    أورهان وهو يشير بأصبعه على يامن : الشاهد هنا .. الذي قلب والدك الدنيا كلها رأسا على عقب ليبحث عنه .. كي يخفي السر عنك .. ها هو .. اسأليه إن لم تصدقيني !
    آشلي بتردد وقد بدأت الذكريات تهجم عليها من كل مكان : أين أمي ؟ " تابعت بصراخ" أجججججججب
    يامن بخوف : إنها .... إنها ........
    أورهان مقاطعا : لا لا لا .. ليس بهذه السهولة عزيزي .. ألا تعرف كيف تجعل الأمر دراميا أكثر ؟
    أكمل بعينين حادتين إلى آشلي : أخبرها أولا ما هي أوامر مراد لك ؟
    يامن بصوت مرتجف : لقد ... أمرني ... باختطافها .. تعذيبها .... ثم أن احقنها بالمخدرات حتى تدمنها تماما ... كان يخطط لأن يستخدمها ضدك يوما ما ...
    آشلي وضعت يدها على جبينها غير مصدقة للأمر : ...............
    يامن : الكونت عمر ... اكتشف أمره ... لم يستطع إخبارك بالهاتف لذا أتى إلى كوريا ليلقى حتفه بأوامر من اللورد مراد
    حاولت أن تتماسك .. فها هي كل الأسئلة السابقة قد جاءت إجاباتها .. بلعت ريقها وتابعت : ثم ؟ .. أمي ماذا عنها ؟ ... كيف ماتت ؟
    أورهان : مشششوق !!! أليس كذلك ؟
    يامن : السيدة لم تمت ... والدك ... والدك نقلها إلى مشفى لعلاج الإدمان في نيويورك !!!
    بعد دقائق خرجت مسرعة لتتقيأ في الحديقة .. لحق بها أورهان بخطوات ثابتة ...
    أورهان : أتعلمين ؟ كنت اخطط لأن اجعل ما حدث الآن بداية انتقامي فقط !! لكن حالك هذا مثير للشفقة لذا سأتركك الآن
    آشلي دون أن ترفع رأسها : شكرا لك ... أورهان !! .. أنت حقا تشبه عمر
    أورهان : ؟؟؟؟
    آشلي : رغم برودك الظاهري ... إلا انك تكشف الحقيقة دوما مخاطرا بكل شيء
    أورهان : هههههههههههههههههههه .. ما الذي أخاطر به الآن ؟!!
    وقفت ممسكة معدتها ونظرت إليه بعينين تملأها الثقة : أنت تعلم أن أبي يبحث عن هذا الشاهد الذي لديك .. وتعلم جيدا ما سيفعله بك أبي إن علم انك تعرف كل شيء !! .. لكن أعدك .. أعدك أنني سأحميك بحياتي .. لم استطع حماية عمر منهم .. لكن أنت بالتأكيد ... بالتأكيد سأحميك منهم !!
    أورهان وقف ببلاهة .. الثقة في عينيها ألجمته !!! .. ظن انه سيجن جنونها ويراها معذبة ليشفي غليله منها !!! لكنها الآن تقف أمامه ممتنة له !!!
    تركته وحيدا وغادرت إلى داخل القصر .. إلى جاد تحديدا !!!
    آشلي : جاد .. سأعيدك إلى النخبة مقابل أن تبحث لي عن شخص ما بسرية





    في أمريكا ..
    جلس على كراسي الانتظار أمام غرفة الطبيب .. ليسأله عن التطور في حالة هان
    دقائق حتى خرج المراجع الذي يسبقه .. حينها نادت الممرضة بإسم " كيم هيتشول " ..
    دخل إلى الطبيب ملقيا التحية عليه .. وانتظره ريثما قرأ تقارير هان ..
    الطبيب : لن أخفي عنك الأمر سيد كيم
    هيتشول بقلق : ماذا ؟ أخبرني بكل شيء
    الطبيب : جسديا هناك تحسن كبير .. لكن نفسيا .....
    هيتشول : حاله يسوء أليس كذلك ؟ لقد لاحظت هذا أيضا
    الطبيب : نحن مضطرون لأخذ موافقتك لكي تبدأ جلسات الاستشارة النفسية معه
    هيتشول : لا مانع لدي
    الطبيب يمد الأوراق له : وقع هنا إذن .. وهنا أيضا .. وهنا
    أنهى هيتشول الأوراق ثم استأذنه لرؤية هان ..
    سار باتجاه غرفة هان وهو يعض شفته السفلية ويفكر بعمق ..
    إلى أن اصطدم به شخص ما يركض على عجل !!
    سقط هيتشول وسقط ذاك الشخص فوقه .. فتح عينيه وهو يشتم ويلعن بالكورية .. حتى رأى عينيها !!!
    حينها جاء ممرضان وسحباها وهي تصرخ بالانجليزية : دعوووني .. أنا لست مريضة !! .. أريد الخروج من هنا .. اتركووووني !!!!!!
    اقتربت منه ممرضة وجلست في مستواه قائلة : هل تأذيت ؟
    هيتشول : لا .. لكن من تكون هذه السيدة ؟
    الممرضة تبتسم بتوتر : إنها مدمنة تتعالج هنا منذ سنة .. لكن كما ترى لم يفدها العلاج حتى الآن !
    هيتشول نهض وهو يقول " أين رأيت تلك العينين سابقا !!!!! "
    دخل إلى غرفة هان متناسيا ما حدث .. ليجده جالسا بهدوء مع ممرض يساعده على خلع ملابسه ..
    رفع هان نظره إلى هيتشول طويلا حتى ابتسم له هيتشول .. فغير اتجاه نظره إلى مكان آخر ..
    تنهد هيتشول بقلق ثم اقترب قائلا للممرض : وقت استحمامه ؟
    الممرض الذي ابتسم : اجل
    هيتشول : لم أرك سابقا !! أنت جديد هنا ؟
    الممرض : لا .. لكن للتو علمت إنكما صديقا تشوي شيون .. انه صديقي أيضا وقد هاتفته البارحة وأخبرني عنكما !!
    هيتشول بسعادة : صديق شيون خاصتنا !!!! إذن أصبحت المسؤول عن هان ؟
    الممرض : اجل .. اسمي جاك (مد يده مصافحا)
    هيتشول صافحه : سعيد بلقائك !!
    ثم نظرا إلى هان الذي يبدو انه لا يأبه لكل ما قيل هنا ..
    هيتشول : يمكنك المغادرة جاك .. سأتولى مساعدته على الاستحمام
    جاك الذي يعلم بسوء نفسية هان : لا بأس .. سأكون في الخارج إن احتجتني
    غادر جاك ليقترب هيتشول من هان ويساعده على خلع ما تبقى من ملابسه قائلا : هل نمت جيدا البارحة ؟
    هان همهم بنعم فلا رغبة له في الحديث !! لكن هيتشول لم يتوقف عن توجيه الأسئلة ومحاولة الترفيه عنه !!









    في كوريا ..
    " هيونغ استيقظ .. إنها السابعة والنصف "
    فتح عينيه وأجاب : هيووكااا
    انهيوك بقلق : لما تنام في غرفة شيون ؟
    جلس بسرعة ليجد نفسه مستلقيا على سرير شيون !!!
    ليتوك : أين هو ؟
    انهيوك : خرج للتو
    أسرع بجر هاتفه واتصل به ..
    شيون : اووه هيونغ ! استيقظت بهذه السرعة ؟
    ليتوك : لما خرجت قبل أن أراك ؟!!!!
    شيون : لا تقلق أنا بخير الآن .. كما أن لدي موعد بعد نصف ساعة .. "تابع بأسلوب مضحك" لا يمكنني التأخر عن العمل
    ليتوك : أين هو عملك هذا ؟ .. يجب أن أراك حالا !! موضوع البارحة لم ننهيه بعد
    سمع صوت الرمز السري يدخل خطأ .. ثم خطأ .. ثم فتح !!
    ليدخل كيوهيون وهو يصرخ : هيووونغ !!! هيوووونغ !!!! ييسونغ لا نعلم ما به !!!!!!
    رمى ليتوك الهاتف من يده وخرج يركض مع انهيوك وكيوهيون إلى الشقة الأخرى .. بينما استدار شيون بسيارته عائدا إلى الشقة حين سمع الصراخ ولم يجبه احد !



    نهاية البارت ****
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-04-04, 11:32 pm

    عااااااااااااااااا اوووووووني البارت رووووووووووووعة سونغ شو بصير معه ويلي عليه ككككككككككك يعطيكي الف عافية اوني ناطرينك بالبارت الجاي الاسبوع الجاي فايتنغ
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-04-09, 1:06 am

    ||| البارت السابع |||


    سمع صوت الرمز السري يدخل خطأ .. ثم خطأ .. ثم فتح !!
    ليدخل كيوهيون وهو يصرخ : هيووونغ !!! هيوووونغ !!!! ييسونغ لا نعلم ما به !!!!!!
    رمى ليتوك الهاتف من يده وخرج يركض مع انهيوك وكيوهيون إلى الشقة الأخرى .. بينما استدار شيون بسيارته عائدا إلى الشقة حين سمع الصراخ ولم يجبه احد !
    في غرفة ييسونغ وريووك ..
    ليتوك حمل رأسه ليرفعه وهو يصرخ به : ييسونغ ! اجبني إن كنت تسمعني
    لكن ييسونغ بدا في عالم آخر وهو يتلوى من ألم بطنه ويصرخ
    ليتوك : هل أكل شيئا غريبا ؟؟؟؟
    ريووك : قطع الشوكولا تلك
    نظر ليتوك إلى علبة الشوكولاتة الموضوعة على المكتب ..
    سونغمين : من أين أتت هذه الحلوى ؟!!
    ريووك بدأ يبكي : معجبة أعطته إياها !!
    ليتوك وقد أدرك الأمر : يجب أن نأخذه إلى المشفى حالا .. سونغ احمله بسرعة سأحضر مفاتيح سيارتي وآتي حالا

    في المشفى بعد ساعة من وصولهم ..
    كان الأعضاء متنكرين ويقفون متفرقين .. ماعدا ريووك الذي يلوم نفسه ويبكي .. ودونغهي الخائف فقد جلسا على الكراسي القريبة
    ليتوك وهو يشتعل غضبا : ألم أحذركم من أكل شيء لا تعرفون مصدره !!!
    شيندونغ : اهدأ هيونغ أرجوك ! ما حدث قد حدث
    ليتوك بغضب : اهدأ ؟ إلى متى ؟؟؟ هل اهدأ حتى أجد أحدكم ميتا أمامي !!!!!
    صمت الجميع .. فهو رغم صراخه عليهم محق !
    حينها بكى ليتوك وهو يوبخ ويشتم بلا توقف
    احتضنه شيون ولكنه قاومه !! عاد ليحتضنه بقوة اكبر فاستسلم له وبقي يبكي حتى هدأ قليلا
    ليتوك : أيها الكاذب
    شيون : !!!!!
    ليتوك يبتعد عنه : صحتك لم تتحسن ! استطيع الشعور بحرارة جسدك
    شيون : لا تقلق بشأني
    سحبه ليتوك بيده إلى الكرسي بجوار دونغهي قائلا له بحزم : اجلس !!
    جلس .. ولكنه عاد للوقوف ثانية حين خرج الطبيب المسؤول عن حالة ييسونغ .. يخبرهم انه تسمم كيميائي بفعل دواء ما !!!








    في النمسا ..
    لم تغمض لها عين .. وهي تترقب وتنتظر الرد من جاد .. الذي تفاجأ هو أيضا حين أخبرته أن يبحث عن أمها !!
    كانت مستلقية في غرفتها الخاصة .. شعرت بالصداع من التفكير فوقفت خارجة إلى الشرفة المطلة على حديقة القصر لتشم بعض الهواء النقي ..
    رأت والدها الذي باتت تكرهه بشدة .. يستقبل عدة ضيوف من سياسيي الدول المتنازعة فيما بينها .. وأخذهم باتجاه القاعة التي حضرت فيها الحفل مع قادة الفرق الكوريين العام السابق ..
    لابد أنهم يسيرون إلى غرفة الاجتماعات التي هناك !! استغلت الفرصة .. وقررت اللحاق بهم بهدوء لتسمع ما يقال ..
    في طريقها إلى القاعة رآها أورهان الذي كان واقفا يتحدث مع حرس القصر .. تركهم ولحق بها دون أن تشعر به ..
    حاولت التسلل من الباب الأمامي .. لكن عدد الحراس منعها حتى من الاقتراب !!
    وقف وراءها ينظر إلى ما تنظر إليه .. ثم قال بهمس أفزعها : تريدين الدخول ؟
    آشلي : أورهان !!!!!!
    أورهان رفع حاجبه ثم سحبها بيده إلى الباب الرئيسي متجاهلا كل الحراس الذين ما إن رأوها معه حتى انحنوا احتراما
    آشلي وهي تحاول تحرير يدها : هيييه توقف !!!
    أورهان الذي دخل بها بالفعل إلى القاعة : ألا تريدين الدخول وسماع ما يقال ؟ أنا أساعدك ليدي آشلي إي ويست !
    آشلي : ليس هكذا ! ليس هكذا !!
    وصلوا إلى باب غرفة الاجتماعات .. ترك يدها مبتسما في وجهها
    آشلي بهمس غاضب : أردت سماع ما يقال خفية .. وليس بعلم الجميع !!!!
    اتسعت ابتسامة أورهان وهو يطرق باب الغرفة !!
    آشلي : ماذا تفععععل !!!!!!!!
    رفع صوته قائلا وهو ينظر إليها بتحدي : الليدي آشلي إي ويست تستأذن للدخول
    جاءه صوت الدوق من الداخل : فلتدخل !
    فتح أورهان الباب وأشار لها بعينيه لتدخل .. أرادت ضربه بشدة لكنها أمام الجميع الآن !!!
    الدوق : اجلسي هنا
    سارت متجاهلة أعين والدها وأفراد النخبة .. والسياسيين الذين يسمعون اسمها للمرة الأولى .. حتى جلست بجوار مارات سافين ..
    الدوق : لنكمل اجتماعنا !









    في كوريا ..
    استيقظ ييسونغ ليجد كيوهيون معه ..
    ييسونغ : كيونا ... ماء
    أسرع كيوهيون بإعطائه الماء قائلا : استيقظت !!
    ييسونغ : ماذا حدث ؟!
    كيوهيون : لقد تسممت بفعل الشوكولا التي أعطتك إياها المعجبة
    ييسونغ : تسمم ؟ إذن محاولة إيذاء جديدة !!
    كيوهيون : ليتوك غاضب جدا منك .. ألم يحذرنا من تناول شيء لا نعرف من صنعه ؟
    ييسونغ : كانت مغلفة بشكل جيد .. لذا استبعدت أن تكون منزلية الصنع
    كيوهيون : اااه .. لقد أخبروني لاتصل بهم حين تستيقظ

    في شقة الأعضاء ..
    انهيوك : اجل .. اجل .. حسنا كيونا اهتم به إلى الغد
    أغلق وحينها سأله ليتوك : استيقظ ؟
    انهيوك : اجل .. وهو بخير أيضا
    ليتوك : لنرى مريضنا الآخر إذن !
    فتح غرفة شيون بهدوء ظنا منه انه نائم .. لكنه كان يعبث بهاتفه في الظلام
    ليتوك : شيوونا .. ألم تنم ؟
    شيون : تعال هيونغ .. لدي ما أخبرك به
    دخل مغلقا الباب خلفه .. وجلس مقابله على السرير قائلا بقلق : ماذا ؟
    شيون بجدية : يجب أن أخبرك لتعرف مني قبل أن تعرفه من شخص آخر .... لقد استأجرت محققا خاصا ليحقق في قضايانا منذ شهر








    في النمسا ..
    ابتسمت في وجه احد السياسيين قائلة : سيدي .. إن كنت قادما للهو غادر هذا المكان !!
    تفاجأ الجميع بوقاحة تعليقها لكن أمام الدوق لا احد يستطيع التحدث دون إذن !!
    السياسي بدأت تظهر عليه علامات التوتر وهو يفرك أصابعه : أنا لم آتي إلى هنا للهو !! جئت لنحل مشكلة دولتنا مع الدولة .....
    قاطعته ايلينا : لكنك لم تقل أي شيء منطقي منذ بدأت حديثك !! أنت تعلم جيدا أنظمة الدولة المنافسة .. وتعلم ما الذي حقا .. حححقا ... يتحكم بأسعار الذهب في العالم !

    اظهر الدوق ابتسامة فخر .. كيف لا ! وهي الوحيدة التي لاحظت ما لاحظه دون أي خطأ .. إن كان سيخشى أحدا في هذا المكان .. فهو يخشى حفيدته التي لا تقل ذكاءا وحنكة عنه !!
    والدها حين رأى الرضا على وجه والده قال : انتهى الاجتماع إذن .. سنرسل الرد بالأوامر لجميع الدول الحاضرة هنا

    بقيت جالسة مكانها حتى رحل الدوق أولا .. ثم والدها والضيوف .. ليبقى أفراد النخبة فقط !
    لم يجرؤ احد على التعليق بوجودها .. لذا نهضت حين طال صمتهم مغادرة

    ما إن فتحت الباب للخروج إلى الحديقة حتى رأت أورهان يقف بعيدا ومعه جاد .. ابتسم لها أورهان بسخرية وهو يصفق لها بيديه .. ثم التف راحلا !!

    بينما جاءها جاد بوجه جدي : آشلي .. لقد وجدت والدتك !!







    في كوريا ..
    قطع حديث ليتوك وشيون دخول دونغهي بوجه غريب ..
    ليتوك وقف إليه بقلق : دونيااا ما بك !!!
    دونغهي : لن تصدق هيونغ !! .. تعال اسمع ما يقوله هنري
    شيون بقلق أيضا : ماذا يقول ؟!!!!
    دونغهي : تعالوا .. الجميع يجلس في الخارج
    خرج ليتوك مع شيون ودونغهي إلى غرفة الجلوس ليجدوا جميع الأعضاء هنا باستثناء ييسونغ وكيوهيون وبالطبع هيتشول وهان ..
    ليتوك : ما بكم ؟! ما الأمر هنري ؟!!!!
    هنري : هيونغ .. لقد كنت للتو مع تيمين .. وأخبرني إنهم قابلوا شبح ايلينا في تركيا
    شيون : !!!!!!!!!!!!
    ليتوك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. شبح ؟!!!!!!
    ابتسم شيون حينما رأى القلق على وجوههم : لا وجود للأشباح .. إنهم يتوهمون
    والتف عائدا لغرفته ..
    فيما بقي ليتوك معهم يتحدثون عن التفاصيل ..

    رفع هاتفه للاتصال بصديقه "الجاسوس" الذي يخبره بجديد هان وتقدم حالته ..
    لكن فاجأه اتصال هيتشول به ..
    أجاب بسعادة : هيونغ !
    هيتشول : شيوونا .. كيف أحوالكم ؟
    شيون : نحن بخير .. ماذا عنك وعن هان هيونغ ؟
    هيتشول بغضب : بخير هاه .. بخييير ؟!!!! .. لما تخفون عني ما يجري معكم !!!
    شيون بتوتر : ماذا ! ماذا سمعت !!
    هيتشول : حادثة دونغهي وانهيوك .. فيكتوريا .. اكسو .. جونغهيون .. ثم جومي وهنري .. والآن ييسونغ !!
    شيون : كيف علمت ؟!!
    هيتشول : لما لم تخبروني انتم !!! كيف اعلم بالأمر من عضوات اف اكس ؟؟








    في النمسا ..
    وفي مكتب الدوق تحديدا ..
    آشلي : لن أعود إلى النخبة .. لكنني أريد أن اطلب منك شيئا آخر
    الدوق : ما هو ؟
    آشلي : جاد .. أعده إلى النخبة رجاءا
    الدوق : تعلمين انه قد فشل في تنفيذ مهمة أوكلت إليه .. لذا تم إخراجه من النخبة
    آشلي : خطأ لن يتكرر
    الدوق : أنتي تساومين من اجل غيرك ؟ هذا ليس من طباعك
    آشلي : أموالي عنده .. ولن يعيدها ما لم يعد للنخبة
    الدوق : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. انه كوالده .. يجيد استغلال الفرص !
    آشلي : ستعيده للنخبة ؟
    الدوق : أموالك لا تهمني .. ليس علي القبول بصفقة لا ربح لي فيها
    آشلي : سأساعد النخبة على حل القضايا الموكلة إليهم .. لكن دون الدخول الرسمي معهم !
    الدوق : بدأت الصفقة الآن تثير اهتمامي !!

    بعد ربع ساعة فقط !
    خرجت إلى جاد الواقف خارجا ..
    جاد : ماذا قرر ؟
    آشلي : ستعود إلى النخبة .. اعد أموالي الآن كما وعدت
    جاد : الأوراق جاهزة .. والمحامي ينتظر في غرفتك .. توقيعك سينهي كل شيء
    آشلي مبتعدة عن طريقه : ادخل إذن
    جاد بهمس : ماذا عن موضوع والدتك ؟
    آشلي : لم أخبره بأي شيء .. لكي لا يتأذى أورهان .. لكنني سأغادر غدا إلى نيويورك بحثا عنها
    جاد بسخرية : تفكرين بالناس كثيرا .. لذلك تخسرين الكثير
    آشلي : تعلم انني لا ادوس على الاشخاص لأتقدم .. لست مثلكم جاد !
    ابتسم وتجاوزها داخلا ..







    في كوريا ..
    في احد المطاعم ..
    ساعد اونيو وكي جونغهيون على الجلوس ..
    اونيو : أنت بخير ؟
    جونغهيون مبتسما : اجل
    تيمين : أنا اشعر بالحماس !! هيونغ كيف هو شعري ؟
    كي : هل القادمة فتاتك أم فتاة مينهو ؟!!!
    مينهو : ههههههههههههههههههههههههههه
    اونيو : ماذا يعمل والديها ؟
    مينهو : والدها طبيب .. ووالدتها محامية
    جونغهيون : هل تملك أخوة ؟
    مينهو : لا .. إنها وحيدتهم
    كي متعجبا : ألم يخبرنا بذلك مسبقا ؟
    جونغهيون : نراجع معلوماتنا فقط حتى لا نخطئ !!
    مينهو الذي رن هاتفه : إنها هي ! .. أوه سول هياا .. ننتظرك إذن
    أغلق قائلا : إنها آتية
    تيمين متوترا وفي داخله يفكر "هل مينهو أحبها حقا ؟"

    دقائق .. ودخلت فتاة فاتنة .. بجسد جميل وبشرة بيضاء نقية .. طويلة وشعرها بني طويل مموج .. كما أنها تملك غمازتين فاتنتين !!
    وقف الجميع لتحيتها ماعدا جونغهيون ..
    حيتهم بدورها منحنية ثم جلست بجوار مينهو ..
    مينهو : دعيني أقدمهم لك .. القائد الوسيم اونيو .. اللامع جونغهيون .. مفتاح شايني كي .. ونجمنا المتألق تيمين
    ضحكت وهي تشير عليه : والكاريزما المتوجهة مينهو
    كي : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    تيمين : أنتي من معجبي شايني ؟
    سول هي : بالتأكيد !!!
    جونغهيون : مينهو محظوظ حقا
    ابتسمت دون رد .. بينما شعر مينهو بالخجل !









    اليوم التالي ..
    في مطار فيينا الدولي ..
    آشلي : أرجو أن أراك بخير أندرياس
    أندرياس : أنا أيضا آنستي .. اعتني بنفسك !
    آشلي : شكرا لك لإعارتك ابنك لي !!
    ابتسم مرافقها الجديد وحارسها الشخصي وصديق طفولتها أيضا قائلا : لست شيئا للاستعارة !!! .. أنا أرافقك برغبتي
    أندرياس : برونو !!!!!!
    برونو رافعا يديه باستسلام : دعابة !
    آشلي : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    أندرياس : اعتني بالليدي
    برونو : سأفعل لا تقلق
    ودعا أندرياس متجهين إلى الطائرة .. حين لمحت أورهان يقف بعيدا مراقبا
    ابتسمت له ولوحت له مودعة .. بينما تجاهلها هو والتف عائدا إلى القصر ..

    بعد ساعة في الطائرة ..
    كانت نائمة وقد مال رأسها على كتف برونو الذي لم يمانع ..
    مرت أمامهما مضيفة وعيناها تتأمل وجه آشلي ! .. أتت مضيفة أخرى ومرت أيضا وهي تتأمل ..
    فكر برونو " هل يعقل إنهم تعرفوا عليها ؟!!! "
    نظر إلى وجهها ليرى شعرها القصير يغطي عينيها فقط ..
    لذا سارع بوضع قبعته على وجهها ليغطيه .. عندها توقفت المضيفات عن الهمس والمرور بجانبها ..








    في كوريا ..
    كانا عائدين في سيارة دونغهي الخاصة إلى المسكن .. بعد فوزهما بجائزة ما !
    انهيوك : دونيااا
    دونغهي : ماذا ؟
    انهيوك : ما رأيك أن نفاجئ الأعضاء بحفل صغير ؟
    دونغهي : حفل ؟ ما المناسبة ؟!
    انهيوك : الجو أصبح كئيبا ومتوترا جدا في المسكن .. نحن لا نلهو كالسابق
    دونغهي : معك حق ... إذن ؟ ماذا علينا أن نفعل ؟
    انهيوك : لننزل إلى السوبر ماركت ونشتري الكثير من المكونات لنطهو لهم .. أيضا لنحضر المشروب ونشرب حتى الصباح
    دونغهي بحماس : هيا بنا إذن !!!!
    توجها إلى سوبر ماركت قريب على طريقهما ..
    انهيوك : تنكر جيدا .. وابعد نظارتك الشمسية فهي تثير الشبهات !
    دونغهي : حسنا .. يجب أن نزيل المساحيق التجميلية عن أعيننا إذن !
    تجولا في السوبر ماركت .. وكل منهما يرتدي قبعة صوفية وقناعا يغطي الأنف والفم ..
    دونغهي وهو يحمل الملفوف : كم نأخذ منه ؟
    انهيوك : اعتقد أن اثنان منها يكفي .. دونياا أنا ذاهب لإحضار السمك المجفف من تلك الجهة .. الحق بي فور أن تنتهي
    هز دونغهي رأسه مطيعا .. فذهب انهيوك إلى حيث قال ..
    وجد فتاتين تقفان عند السمك المجفف وتنظران إلى الأسعار بينما تضحكان ..
    انهيوك : لا استطيع الاقتراب وهما هنا !!
    حين ركز نظره قليلا فتح فاه .. وانطلق عائدا إلى دونغهي ..
    انهيوك : دوني ! اترك كل شيء بيدك ولنخرج حالا !!!
    دونغهي : لماذا !!
    سحبه انهيوك للخارج تاركين سلتهما المملوءة بالداخل ..
    حين ركبا السيارة ..
    انهيوك بجدية : دونغهي ما سأقوله الآن خطير جدا لذا اسمعني جيدا
    دونغهي : !!!!!!!!!!!!
    انهيوك : في الداخل رأيت الفتاتان اللتان قابلناهما في الحانة تلك الليلة
    دونغهي : ماذا تقول ؟!!!!
    انهيوك : يجب أن نتبعهما لنرى من وراء كل شيء يحدث
    دونغهي : لا هيوكجاي .. هذا خطر !!
    انهيوك يراقب باب السوبر ماركت : اعلم .. لكنها فرصتنا لنعرف من يحاول إيذاءنا باستماتة هكذا !!!
    بعد عشر دقائق خرجت الفتاتان تحملان الكثير من الأكياس ..
    ركبتا سيارة أجرة .. بينما لحقت بهما سيارة دونغهي ..
    انهيوك : ابقِ مسافة بيننا حتى لا يلاحظونا
    توقفت سيارة الأجرة عند فندق ما .. نزلت الفتاتان وتوجهتا للداخل .. ونزل انهيوك وراءهما متخفيا .. بينما دونغهي لم يستطع إيقاف السيارة أمام باب الفندق لذا سار بها بعيدا
    دخلا المصعد .. فدخل معهما بقلق من أن يكتشفا أمره .. لكنهما انشغلا بالكلام والضحك ولم يعيراه أي اهتمام ..
    توقف المصعد عند الطابق الرابع .. وحينما فتح الباب كانت فتاة ثالثة تقف أمامه مع رجل ..
    صعق انهيوك عندما رآهما !!!!!!!!
    الرجل الذي لاحظه : هل ستنزل ؟
    انهيوك وقد ارتجفت أوصاله كلها خوفا من أن يعرفه .. وضع يده على فمه ومثّل انه سيتقيأ .. ثم ركض مسرعا إلى خارج المصعد ..
    الرجل مشمئزا : مقرف !!
    ما إن دخل المصعد حتى اشتم عطرا مألوفا !!!!
    ترك الفتيات وخرج يركض وراء ذاك الغريب ... ركض إلى الحمامات لكن لا اثر له !!!
    أما انهيوك فقد شعر أن قلبه سيخرج من صدره حين دخل إلى درج الطوارئ ينزل 4 طوابق !!!
    خرج يركض حتى وصل إلى سيارة دونغهي وركب مسرعا قائلا : تحرك تحرك
    هربا من أمام الفندق ليخرج ذاك الرجل مسرعا يلتفت يمينا ويسارا .. لكن لا احد !!!!
    دونغهي : ياااا ماذا حدث ؟!
    انهيوك : دونغهااااااي ... لن تصدق من رأيت هناك !
    دونغهي : من ؟!!!!
    انهيوك : فتاة هان الصينية
    دونغهي مقاطعا : يي شينغ !!!!!!
    انهيوك : ليست هنا المفاجأة ! كان معها .............
    مال دونغهي بالسيارة بسرعة موقفا لها ..
    انهيوك بغضب : يااااا ... هل تريد قتلنا ؟!!!!!!!!!
    دونغهي بلع ريقه وقال : هل قلت .... كان معها ...... سومان !!!!!!









    في أمريكا ..
    وصلت مطار نيويورك منذ ساعة .. لكنها لم تتوقف للراحة أبدا ..
    جلست في السيارة التي استأجرها برونو بإسمه حتى لا تلاحق العائلة تحركاتها ..
    نظرت من زجاج النافذة إلى برونو القادم بورقة ينظر إليها ..
    حين صعد قال : ها هو عنوان المشفى الذي أخبرك به جاد
    آشلي : هل تعتقد أنهم سيستقبلوننا الآن ؟
    برونو : لا .. تأخر الوقت لنذهب غدا
    نظرت بعيدا إلى الشوارع المزدحمة : أرجو أن تكون بخير
    برونو احترم قلقها وصمت ..
    آشلي نظرت إليه متأملة وهي تبتسم ..
    قال وعينيه على الطريق أمامه : أهناك شيء على وجهي ؟
    آشلي ضحكت : لا .. لكنك وسيم كوالدك .. هل أنت سائق ماهر مثله أيضا ؟!!
    برونو : بالتأكيد .. هل تظنينني كعمر ؟
    لم ترد واكتفت بالابتسام .. لتسبح بذاكرتها إلى عمر الذي لم يكن يستطيع القيادة ..
    برونو : عندما سمعت بالحادث الذي توفي به .. لم استطع القدوم للوقوف إلى جانبك .. تعلمين إنني كنت في المعهد على وشك التخرج
    آشلي : لا تتحدث عن الماضي .. ماضي ايلينا قد مات معها









    وصل دونغهي وانهيوك إلى المسكن ..
    حين كانا واقفين عند المصعد .. نظر دونغهي إلى هيوك : هيوك .. هل تعتقد انه من الصواب أن نخبر تيكي هيونغ ؟
    انهيوك : لما لا ؟
    دونغهي : انه لا ينام جيدا من القلق علينا .. إن أخبرناه أن خصمنا شخص قوي كسومان لا اعلم ما سيحدث له !
    انهيوك : أنا أيضا لا اعلم .. ما الذي علينا فعله إذن دونياا ؟
    دونغهي : نخبر هيتشول ؟
    انهيوك : انه في أمريكا !!! لن نكسب من ذلك إلا إقلاقه علينا
    دونغهي : كانغ ان ؟
    انهيوك : عصبي
    دونغهي : شيندونغ ؟
    انهيوك : غير مسؤول
    دونغهي : ييسونغ ؟
    انهيوك : انه مريض دونياااا !!!
    دونغهي : سونغمين ؟
    انهيوك : سيخبر ليتوك هيونغ
    دونغهي : شيون ؟
    انهيوك : انه أصغر منا !!
    دونغهي : لكن الجميع يثق به ! أنا أيضا أثق به
    ادخل رأسه بينهما مما أفزعهما : عما تتحدثان ؟
    دونغهي ممسكا صدره : أفزعتني !!!!!!!!
    انهيوك : ههههههههههههههههههههههههه .. من أين خرجت ؟!!
    كيوهيون : دعك مني .. هل ما تقولانه حقيقي ؟ سومان هو الذي يؤذينا ؟!
    انهيوك : اجل .. لقد رأيته في الفندق مع الفتيات
    كيوهيون عاقدا حاجبيه : أي فتيات ؟!!!
    وصل المصعد ..
    انهيوك : لنتحدث في غرفتك كيونا









    اليوم التالي ...
    في أمريكا .....
    ارتدى ثيابا غريبة كالمعتاد .. ورفع شعره الذي طال جدا للأعلى ..
    ثم خرج من الشقة متوجها إلى المشفى الذي يرقد فيه هان منذ ما يقارب الشهرين ..
    أوصله سائق الأجرة التي أصبح يعرفه جيدا إلى باب المشفى ..
    دخل وهو يفكر بالجلسات النفسية التي ستبدأ اليوم .. ترى هل هان مستعد لها ؟؟؟؟
    قرر أن يمر الطبيب أولا ليسأله .. ما إن وصل إلى مكتب الطبيب حتى وجد الباب مغلقا .. فعلم أن هناك مراجع آخر في الداخل ..
    جلس على الكرسي المقابل .. والذي اعتاد الجلوس عليه !
    ليخرج من غرفة الطبيب شاب أشقر .. ازرق العينين بنظرات حادة ..
    وقف هيتشول ليدخل لكن يد الرجل منعته ..
    الرجل : هناك شخص في الداخل
    هيتشول : sorry
    عاد إلى مقعده بينما وقف الرجل مقابل الباب ..
    دقائق وفتح الباب لتخرج منه فتاة لم يرى هيتشول وجهها بسبب القبعة الكبيرة التي ترتديها ..
    ما إن غادر الرجل والفتاة حتى وقف هيتشول وكاد أن يدخل إلى أن سمع ..
    الفتاة : إنها هنا .. لنذهب لرؤيتها حالا !
    نظر إليها متفحصا بينما هي تعطيه ظهرها .. إلى أن لاحظه الرجل فنظر إليه نظرات حادة أفزعت هيتشول ..
    دخل إلى الطبيب وهو يفكر " سمعت هذا الصوت سابقا .. لكن أين ؟!! "


    << نهاية البارت >>
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-04-09, 2:05 am

    ييييييييي اوووووووني البارت حلوووووو يعطيكي الف عافية عنجد رووووووووووووعة هاض سومان الله يشلو شو طلعو .. جد اوني بكون استنى بالبارت ع نارررر كككككككككك يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-04-11, 10:12 am

    البارت الثامن :DD:
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-04-11, 10:17 am


    ||| البارت الثامن |||



    ما إن غادر الرجل والفتاة حتى وقف هيتشول وكاد أن يدخل إلى أن سمع ..
    الفتاة : إنها هنا .. لنذهب لرؤيتها حالا !
    نظر إليها متفحصا بينما هي تعطيه ظهرها .. إلى أن لاحظه الرجل فنظر إليه نظرات حادة أفزعت هيتشول ..
    دخل إلى الطبيب وهو يفكر " سمعت هذا الصوت سابقا .. لكن أين ؟!! "
    الطبيب الذي لاحظ شروده : سيد كيم ؟ .. سيد كيم ؟!!!
    هيتشول انتبه : ااه ااه آسف ماذا ؟
    الطبيب ابتسم : تبدو شارد الذهن
    هيتشول : عفوا ولكن .. الفتاة التي خرجت من هنا للتو .. ما اسمها ؟
    الطبيب : جميلة أليس كذلك ؟
    هيتشول : لم أرى وجهها .. لكن صوتها ليس غريبا .. أنا واثق أنني قد سمعته سابقا !!
    الطبيب نظر إلى أوراق الحالة السابقة قائلا : تدعى آشلي إي ويست .. أتعرفها ؟
    هيتشول عاقدا حاجبيه : لا .. لا اعرف أحدا بهذا الاسم
    الطبيب : هل نتحدث عن حال السيد هان الآن ؟؟



    في كوريا ..
    خرج شيون مع المحقق تاي إلى حديقة المنزل مودعا إياه ..
    تاي : إن حدث معكم أي شيء جديد ابلغني فورا
    شيون : أنت أيضا .. شكرا لوقتك
    تاي : هذا واجبي !!
    خرج شيون باتجاه سيارته لتقابله فتاة تهم بالدخول إلى المنزل ..
    شيون الذي كاد أن يصطدم بها : اووه آسف
    الفتاة بسعادة : شيون اوبا !!!!
    شيون الذي ظنها معجبة : أهلا .. أنتي من الإلف ؟
    الفتاة : أيها البغيض !! ألا تذكرني ؟
    شيون الذي اشتغل عقله قليلا .. بما إنها تدخل إلى هذا المنزل فهي بالتأكيد ......
    الفتاة وهي تزم شفتيها معاتبة : إنها أنا .. تاي ري جين !!!
    شيون : ري جينااااا
    ري جين : ههههههههههههههههههههههههه .. يبدو انك تذكرتني أخيرا !!
    شيون : كيف لا أتذكرك !! كنتي تضربينني كلما أتينا لزيارتكم .. أيتها الفتاة العنيفة !!
    ري جين : أنت لا تتذكر إلا الأشياء السيئة !! أيها الفتى الباكي !!
    شيون : كنتي معتادة على مناداتي بهذا الاسم !! تذكرين ؟
    ري جين بابتسامة جدية : لم أنسى ذلك يوما
    شيون الذي اضطرب فجأة : لقد ... زرتكم مرات عديدة .. لكنني لم أرك
    ري جين : صحيح .. أنا طبيبة الآن !! .. أنت الزبون الذي يزور والدي دوما إذن ؟
    شيون : طبيبة !!!
    ري جين : اجل .. لقد كبرت وأنا أراقبك اوبا .. على عكسك تماما !!
    شيون " ما بها هذه الفتاة !!!! "
    شيون : تأخر الوقت .. أرجو أن أراك ثانية
    ر جين : أنا أيضا !! .. في المرة القادمة عليك أن تدعوني إلى العشاء عقابا لك كونك لم تتعرف علي !!
    شيون : سأفعل بالتأكيد
    مدت يدها إليه فجأة وهي تبتسم
    شيون : ماذا !!!
    ري جين : رقم هاتفك !!!



    في أمريكا ..
    فتحت الممرضة الباب بهدوء .. لتدخل آشلي مع برونو إلى الغرفة الدافئة ..
    رأت آشلي جسدا ممددا تحت اللحاف الثقيل ..
    حاولت حبس دموعها لكن لا جدوى !!!
    الممرضة تمسك يدها : أرجوك لا توقظيها
    اسلي هزت رأسها متفهمة : أريد أن أراها فقط .. لن أوقظها
    اقتربت منها بهدوء حتى وقفت فوق رأسها ..
    غطت فمها بكفها تمنع شهقاتها من الخروج ..
    وأغمضت عينيها بقوة والدموع ترفض التوقف !!
    بكت فقدها .. وبكت موتها .. وبكت ضعفها .. وبكت ظلمهم وخيانتهم لها ..
    بكت وهي شاكرة لله الذي لم يأخذ روحها وهي لا تعلم الحقيقة !!
    وبكت قهرا من عائلتها التي اخفت عنها حقيقة كهذه !!!!
    أمن السهل عليهم التلاعب بحياة البشر هكذا !! يحيون من يريدون ويقتلون من يريدون !!
    لماذا !!! لماذا !!!!!!
    اقترب منها برونو وسحبها إلى حضنه لتدفن وجهها في صدره باكية ..
    برونو بهمس تسمعه : من الأفضل أن نعود غدا .. حينما تكون مستيقظة



    اليوم التالي ..
    "تفضل" قالت ذلك وهي تمد الايسكريم للشخص المتنكر الجالس بجوارها وهي تبتسم له ..
    مينهو : آه شكرا لك !
    سول هي : أليس غريبا انك تقابلني هذا الوقت ؟ .. لا عمل اليوم لديك ؟!
    مينهو : عملي لا ينتهي .. لكن لدي ساعات فارغة يمكنني رؤيتك فيها
    سول هي نظرت للأسفل وهي تبتسم بمرارة : هذا يعني انك لم تشتق لي ؟
    مينهو : لا لا .. لقد اشتقت لك حقا
    امسك يدها فابتسمت له بمرح : إذن .. سيد تشوي .. نحن على علاقة منذ أشهر الآن .. لذا أيمكنني سؤالك عن شيء ما يثير فضولي ؟
    مينهو : بالتأكيد !!
    سول هي : كيف كانت الفتاة التي أحببتها قبلي ؟
    مينهو نظر إليها متفاجئا !!!
    سول هي التي بادلته بابتسامة واسعة : أعلم انك بدأت مواعدتي وأنت تحب فتاة أخرى
    مينهو : سول هيااا
    سول هي : لكنني واثقة الآن انك تحبني .. وانك لا تلهو معي فقط
    مينهو : أفضل أن لا نتحدث في هذه الأمور كي لا يُجرح أحدنا
    سول هي : أنا ليس لدي ما أخفيه .. كما أنني مصّرة على أن تخبرني عنها
    مينهو بجدية : ماذا لو جرحك هذا ؟
    سول هي : لن يجرحني !! أنا واثقة من حبك لي الآن لذا فتحت هذا الموضوع .. كل ما في الأمر أنني أريد إشباع فضولي حول ذوقك في النساء
    مينهو وكأنه سبح في عالم آخر : لقد كانت فتاة بعينين ساحرتين .. حينما التقيت بها لأول مرة شعرت أنها سرقت جزءا مني .. ربما هو فضولي .. لا اعلم !!
    سول هي : وبعد ؟
    مينهو : لأنها كانت فتاة مراعية جدا .. واهتمت بنا جدا .. اعتقد أنني أعجبت بها لهذه الأسباب
    سول هي : هل اعترفت لها ؟
    مينهو نظر إلى وجهها وأكمل : بالتأكيد .. رغم انه كان بطريقة سيئة جدا
    صمت حين تذكر تقبيله لها رغما عنها وشجاره مع هيتشول !
    سول هي التي قرأت في عينيه أن حبها لم يختفي بعد ابتسمت ثم تابعت : هل قبلت حبك ؟
    مينهو : لا .. كان لديها حبيب بالفعل .. كانت لا ترى غيره
    سول هي : جرحك رفضها أليس كذلك ؟
    مينهو : بالطبع .. لكنني رضيت البقاء بجانبها كصديق
    سول هي : والآن ؟ ما زلت تحبها ؟
    مينهو ابتسم : الآن هي صديقة بالنسبة لي .. فتاتي هي سول هي الآن
    ابتسمت رغم شعورها بالغصة وقليل من الغيرة !!
    مينهو : هل ارتحتي الآن ؟
    سول هي : هههههههههههههههههههههههه .. اجل !! شكرا لك لأنك أخبرتي عنها دون تردد
    مينهو : بل الشكر لك لاهتمامك بي بهذه الطريقة !



    في أمريكا ..
    استيقظت متأخرة .. فقد قضت ليلتها تبكي لذا نامت متأخرة
    استحمت على عجل .. ثم وضعت مكياجها المعتاد وكحلت عينيها كما تحب والدتها أن تراها دوما !! .. وارتدت جينزا اسود وقميصا برتقالي اللون ..
    رفعت شعرها الأسود القصير إلى الأعلى .. ثم رشت عطرها المميز وخرجت إلى حيث ينتظرها برونو ..
    برونو الذي رآها لأول مرة بهذا الشكل صفّر لها إعجابا ..
    برونو : أين كنتي تخفين كل هذا ؟!!!!
    آشلي تدور : أعجبك ؟
    برونو : أنتي مشرقة جدا اليوم !!
    آشلي : شكرا لإطرائك ههههههههههههههههههههههه
    برونو : هل نذهب ؟
    آشلي : بالتأكيد !!!
    وصلت سيارتهما إلى المشفى ونزلت ..
    كانت ملفتة جدا للنظر .. سحرها كان له هالة خاصة تثير الأعين !!!
    حينما وصلت إلى غرفة أمها ..
    برونو : أنتي مستعدة للدخول ؟
    آشلي هزت رأسها بتوتر بنعم
    فتح برونو الباب .. والتفتت أمها إليها ..
    آشلي ابتسمت في وجه أمها التي كانت تتناول الغداء .. بينما سقطت الملعقة من يد الأخيرة صارخة : ايلينااااااا !!!!!!!!!!!
    ركضت نحوها وهي تحاول حبس دموعها ..
    آشلي : اجل أمي .. إنها أنا .. ايلينا !
    احتضنت كل منهما الأخرى بقوة .. انفجرت أمها بالبكاء بينما ظلت آشلي صامدة !!
    بعد دقائق ..
    أبعدتها والدتها ووضعت يديها على وجهها : صغيرتي .. لقد كبرتي جدا .. لقد كبرتي جدا بعيدا عن عيني !
    آشلي ابتسمت : أنتي لم تتغيري أمي ! ما زلتي جميلة جدا !!!
    أمها وكأنها تذكرت للتو : أخبروني انك ميتة !!!
    آشلي : لقد كنت كذلك بالفعل .. أمي .. أنا للتو عدت إلى الحياة !!
    أمها : عائلتك !!! هل تعلم انك هنا ؟!!
    آشلي : لا .. ولكنني لا اهتم الآن .. سأحميك مهما كلفني الأمر هذه المرة !!
    أمها : هذه المرة ؟ ماذا تعنين ؟!!
    آشلي : سأخبرك لاحقا كل شيء
    أمها : كيف أنت برونو ؟ وكيف هي عائلتك ؟
    برونو : جميعنا بخير .. أنا مسرور لرؤيتك بخير
    أمها : شكرا لقدومك معها
    برونو الذي أراد تركهما بمفردهما : آشلي .. أنا خارج قليلا لأحضر شيئا من السيارة
    آشلي : اجل
    حين غادر تساءلت أمها متعجبة : آشلي ؟؟
    آشلي : اجل .. إنها هويتي الجديدة .. سأخبرك بكل شيء في الوقت المناسب أمي
    أمها : هل ستبقين هنا ؟
    آشلي : حتى أخرجك من هنا سأبقى معك .. اااه تذكرت ... أردت إحضار الثياب لك .. لكنني لم اعرف ما تحبين !! هناك الكثير من الصور التي التقطتها البارحة حين ذهبت للتسوق ..
    فتشت جيوبها ثم تابعت : يبدو أنني نسيت هاتفي في السيارة !! سأذهب لأحضره بسرعة قبل أن يغادر برونو وأعود حالا
    هزت أمها رأسها بالموافقة .. بينما غادرت آشلي تركض على عجل ..
    فتحت الباب راكضة لتتفاجأ بشخص فتح الباب المجاور وخرج في الاتجاه المعاكس لها !
    اصطدما بقوة فسقط كل منهما وهو يمسك جبينه ..
    فتحت عينيها لتصرخ به ثم صرخت .. وصرخ معها في نفس اللحظة
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
    هيتشول بخوف : أيـ.. أيـ... ايلينا !!!!
    آشلي برعب : هل أنت شبح أم ماذا ؟!
    هيتشول : أنا من عليه أن يسألك هذا السؤال !!!!!!!!
    نهضت قائلة : هل أنت حقا كيم هيتشول ؟
    هيتشول أغمض عينيه مرة .. مرتين ... ثلاثة .. غير مصدق لما يراه !!!
    هيتشول : كيف تكونين حية في أمريكا بينما أنتي ميتة في كوريا ؟!!!!
    آشلي رغم توترها من رؤيته وتفاجئها .. إلا أن سؤاله أضحكها
    آشلي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أنت حقا كيم هيتشول !!!!
    هيتشول الذي نهض بتعجب : !!!!!!!!!!!!
    كانت تضحك !! لكن ملامحها تغيرت فجأة وانفجرت باكية !!!!!
    هيتشول : ياااا !!!
    أسرعت لاحتضانه بقوة : أنا آسفة .. أنا آسفة ... أنا آسفة .. أنا آسفة ... لقد اشتقت لكم جدا !! .. مهما حاولت رمي ذكرياتي ورائي أنا لا استطيع !!! .. كل شيء .. كل شيء يذكرني بالسنة التي عشتها معكم !!
    هيتشول الذي بقي واقفا دون أن يبادلها العناق وهو يفكر " ما الذي يحدث هنا "
    حين هدأت قليلا عادت للخلف وضحكت : لابد أنك خائف مني !! لا تقلق أنا لست شبحا .. آسفة حقا لإخافتك
    هيتشول : أنتي حية ! كيف حدث هذا ؟ قبر من إذن الذي نذهب لزيارته في كوريا ونتحدث معه !!!
    آشلي التي شعرت بأنها ظلمتهم كما فعل بها عائلتها الذين جعلوها تزور قبرا لا تعلم هو قبر من .. ظنا منها انه يخص أمها !!
    آشلي : صدقني الأمر لم يكن بيدي .. أنا ضحية أيضا
    هيتشول : اشرحي لي إذن ما حدث ؟.. أنا لا استوعب انك أمامي الآن أتحدث معك !!!
    آشلي : الوقت ليس مناسبا الآن للحديث .. ما الذي تفعله هنا على أي حال ؟؟؟
    هيتشول : أنا هنا مع هان .. جئت به إلى هنا لعلاجه
    آشلي : علاجه ؟ هان مدمن ؟!!!!
    هيتشول : ماذا عنك ؟
    آشلي : جئت لزيارة والدتي .. إنها تتعالج في هذا المشفى أيضا
    هيتشول : والدتك !!! ألم تمت وأنتي معنا في كوريا ؟!!!
    آشلي وهي تمسح عينيها : إنها قصة طويلة جدا .. أخبرني كيف هو هان الآن ؟ هل تحسن ؟ أيمكنني رؤيته ؟!!
    هيتشول : ليس الآن !!! سيتوقف قلبه إن رآك الآن .. أنتي ميتة بالنسبة لنا جميعا
    آشلي : اعلم
    مسحت دموعها قائلة : لكنني لن أكون كذلك في المستقبل !! حتى وان تغير اسمي وهويتي .. أنا لن أتخلى عنكم وسأحميكم جميعا هذه المرة !!!
    حين رآهما من بعيد جاء يركض ووقف أمامها قائلا بالانجليزية : من أنت ؟؟؟؟
    هيتشول تفاجأ !!! انه نفس الرجل الذي رآه البارحة .. إذن الفتاة التي كان صوتها مألوفا هي ايلينا !!!! .. لكن لحظة ... آشلي إي ويست !!
    آشلي : برونو .. انه صديق
    برونو : حقا ؟!!!
    هيتشول بالكورية : من هذا ؟
    آشلي : سأخبرك بكل شيء لاحقا
    هيتشول الذي بدأ يشعر بالصداع من هول المفاجأة : لاحقا لاحقا لاحقا .. لما ليس الآن ؟!!!
    ابتسمت له قائلة : أنت حقا كيم هيتشول .. لنتقابل الليلة .. ما رأيك ؟ أنا أيضا أريد معرفة أحوال الجميع في كوريا .. وأريد أن اعرف كيف انتهى الحال بهان مدمنا !!!



    في كوريا ...
    عاد ليبدل ملابسه ويعود إلى موعده التالي .. لكن قلقه على ييسونغ جعله يتوجه إلى الشقة التي يتواجد بها ..
    ادخل الرمز السري للباب ودخل بهدوء ..
    توجه إلى غرفة ييسونغ وريووك المشتركة .. وفتح الباب بهدوء لكي لا يزعج ييسونغ في حال كان نائما !!
    لكن ييسونغ الذي تفاجأ بدخول احدهم فجأة أسرع بإخفاء شيء ما !!!
    ليتوك رآه .. ووجه ييسونغ الذي تغيرت ألوانه تركت القلق يزلزل كيان القائد !!!
    "أيخفي عني شيئا جديدا من معجبة أم ماذا !!!"
    ليتوك : كيف تشعر الآن ؟
    ييسونغ : أنا بخير .. ما الذي جاء بك إلى هنا هيونغ ؟
    ليتوك الذي اقترب حتى جلس مقابله على السرير : جئت للاطمئنان عليك .. فأنا أعلم أن الجميع خارج المسكن الآن وانك وحيد
    ييسونغ وهو يحاول الابتسام : أنهيت عملك اليوم ؟
    ليتوك : لا .. لدي موعد بعد قليل لذا أسرع وارني ما أخفيته
    ييسونغ : لم أخفي شيئا !!!
    ليتوك تنهد ليمنع نفسه من الغضب : جونغ وونااا .. هيونغ متعب حقا لذا لا تتعبه أكثر .. واخرج ما أخفيته حالا
    ييسونغ شعر بالخجل الشديد
    ليتوك الذي أحس بذلك قال بحنان بالغ : أنا أخوك الأكبر .. أليس كذلك ؟ لا داعي لإخفاء أي شيء عني مهما كان الأمر محرجا لك
    ييسونغ بتردد اخرج ما بيده ..
    ليتوك عقد حاجبيه حين رأى أن ما بيده هاتفه !!!
    أخذه منه بهدوء ونظر إلى شاشته ثم ابتسم : من هذه ؟!
    ييسونغ بخجل : إنها الطبيبة ... التي عالجتني
    ليتوك حاول أن يكتم ضحكته لكي لا يحرجه أكثر : لما صورتها ؟
    ييسونغ نظر للأسفل بخجل : أظن أنني معجب بها !
    ليتوك تمعن بالنظر إليها : لديك ذوق جيد في النساء .. لديها غمازتين جميلتين !!
    ييسونغ عض شفته ولم يجب !
    ليتوك : ما اسمها ؟
    ييسونغ : لا اعلم
    ليتوك : ههههههههههههههه .. لا تخجل أخبرني !!!!
    ييسونغ ابتسم دون النظر إلى وجهه : اسمها ... تاي ري جين !



    "ري جين !!"
    ري جين : اجل اوباااا .. إنها أنا هل نسيتني بهذه السرعة !!!
    شيون : هههههههههههههههههههههه .. لا لكنني لم أتوقع منك اتصالا سريعا !!
    ري جين : أنا متفرغة اليوم لذا ما رأيك أن نجتمع للعشاء ؟
    شيون : لا بأس .. هل احضر جيون معي ؟
    ري جين : لا .. لدي ما أخبرك به .. لذا أريد أن أراك وحدك
    شيون : ما الأمر ؟
    ري جين : سأخبرك حالما التقي بك
    شيون : حسنا إذن .. سأرسل لك عنوان المطعم والوقت برسالة عندما احجزه
    ري جين : سأنتظرها بفارغ الصبر !
    أغلق منها وهو يرفع حاجبيه تعجبا : ما مشكلة هذه الفتاة معي !!!
    بقي باله مشغولا طوال الوقت بالأمر الذي تود إخباره به .. إنها حقا فتاة غريبة !!



    في أمريكا ..
    هيتشول يتحدث منذ أربعين دقيقة .. بينما هان يرد ببرود أو لا ينظر إليه ...
    هيتشول الذي لاحظ هذا قرر أن يغير موضوع العلاج والاستشارات النفسية إلى شيء آخر ..
    هيتشول : ما رأيك أن تحادث والديك ؟ أنت لم تتحدث معهما منذ أيام !
    هان : لا أريد
    هيتشول : سيقلقان عليك !!
    هان : حادثهم أنت وأخبرهم أنني مشغول جدا
    هيتشول : أنا أفعل هذا كل يوم !!!
    هان : ...........................
    هيتشول : هل تتذكر ما قالته لنا ايلينا قبل أن تموت ؟
    هان نظر إليه مستغربا : ما الذي ذكرك بها الآن ؟
    هيتشول ابتسم : أنت تحبها أليس كذلك ؟
    هان : بالطبع أحبها .. إنها من عائلتي !! لكن ....
    هيتشول : لكن ماذا ؟
    هان : لا اعلم !!
    صمت هيتشول قليلا ثم قال : أخبرني هان .. لو أن ايلينا حية .. هل سيسعدك لقائها ثانية ؟
    هان ابتسم بسخرية : تحدث بشيء معقول هيتشول !!
    هيتشول : أنا أقول "لو" .. ماذا لو أنها حية ؟!
    هان : اعتقد أنني سأوبخها .. لأنها أعادتني إلى كوريا !!
    هيتشول عقد حاجبيه : ألست سعيدا بعودتك إليها ؟
    هان : لو أنني لم اعد لما انتهى بي المطاف بإيذائكم !!
    هيتشول بغضب : من قال انك تؤذينا !!!!! .. أنت ضحية أيضا !! كلنا ضحية لشخص ما سأخنقه إن عرفت من هو !!
    هان : ماذا تعني بكلنا ؟!! هل حدث شيء في كوريا !!!!!
    هيتشول لعن لسانه الحاد داخل رأسه !!
    هيتشول : لا .. لكننا ضحية لمن آذاك وأقلقنا عليك !!
    هان نظر إليه بشك .. هو يعرف كيم هيتشول جيدا حين يكذب ..
    لكنه تجاهل الأمر فقط وكأنه قد صدق ما قاله !
    هان : أنا أريد رؤيتها ثانية
    هيتشول : حقا ؟!!!
    هان : بالتأكيد !
    هيتشول : إذن اسمعني جيدا .. لكن لا تتفاجأ !!!



    مساءا في كوريا ..
    وصل إلى المطعم الذي قام بحجزه للعشاء قبلها ..
    بينما كان جالسا ينتظرها .. قرر استغلال الوقت للاتصال بهيتشول للاطمئنان عليه وعلى هان ..
    " اوه شيونا " جاءه الرد بصوت هيتشول المفعم بالمرح على غير العادة منذ رحيله مع هان ..
    شيون براحة : هيووونغ ! اشتقت إليك .. هل آتي إليكما ؟
    هيتشول : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. جد لنفسك حبيبة شيونااا يبدو أن الفراغ يقتلك !
    شيون : كيف هو هان هيونغ ؟
    هيتشول : آمل انه سيتحسن غدا
    شيون : لما الغد بالذات ؟ ماذا سيحدث غدا ؟!!!
    هيتشول كاد أن يخبره عن ايلينا .. لكنه تراجع ! لا يمكنه أن يخبر أحدا بشيء هو أصلا لا يعلم كيف حدث !!!!
    شيون : هيونغ هل تسمعني ؟!!!!!
    هيتشول : اجل اجل .. لا شيء سيحدث غدا لكنني آمل انه يتحسن يوما بعد يوم
    شيون : أتمنى ذلك
    هيتشول : شيوونا .. هل تذكر حادثة موت أم ايلينا ؟
    شيون : لما تذكر هذا الآن ؟!!! لا تقل لي انك رأيت شبحها أنت أيضا !! ههههههههههههههههههههه
    هيتشول : ماذا تعني ؟!!!
    شيون : كي شايني ومدير أعمالهم شاهدا شبح ايلينا في تركيا
    هيتشول : شبح ؟!!!
    شيون ليغير الموضوع : لا تهتم .. أخبرني على كم فتاة حصلت حتى الآن هناك ؟!!!
    ضحك هيتشول بجنونه المعتاد .. ثم قال : هل تهزأ بي !!! أكاد اقسم انك لم تواعد أي فتاة في حياتك باستثناء ليو وين في برنامج لقد تزوجنا !
    شيون : أنت مخطئ !!! أنا الآن انتظر فتاتي في المطعم لكنها تأخرت
    هيتشول بجدية : أحقا ما تقول ؟!!!
    شيون : ههههههههههههههههههههههههههه .. بالتأككككيد
    هيتشول : كاذب !
    شيون : اقسم لك أنني انتظر إحداهن الآن !!
    هيتشول بمرح : أيها اللئيم !!! منذ متى تواعدها !! لم أخفيت ذلك عنا !!!!!!!
    شيون : انه الموعد الأول هيونغ .. تمنى لي حظا موفقا !
    هيتشول : أرجو لك التوفيق !! .. سأحادثك فيما بعد لأخذ منك الأخبار بالتفصيل .. هل فهمت ؟!!!
    شيون : اجل ..
    بعد 5 دقائق وصلت ري جين ..
    ري جين : آسفة تأخرت !
    شيون : لا بأس .. لقد حادثت صديقي بينما انتظر لذا لم اشعر بالملل
    ري جين : تأخرت في العمل قليلا .. ليس من عادتي التأخر عن مواعيدي
    شيون ابتسم قائلا : لا عليك !! ماذا ستأكلين ؟
    بعد انتهاء الطلب .. تحدثوا أحاديث مختلفة عن طفولتهم وعن أعمالهم .. إلى أن .....
    شيون : ري جينا .. أخبرتني أن هناك أمرا مهماً تريدين إخباري به
    ري جين : صحيح .. بصراحة اوبا .. أنا لم اعتد اللف والدوران ! .. كما أنني أحب الصراحة جدا لذا سأكون صريحة معك
    شيون ابتسم واضعا يده على خده ليسند رأسه : كلي آذان صاغية
    ري جين بدون مقدمات : أريدك أن تبقى بجانبي إلى الأبد
    شيون فتح عينيه دون رد
    ري جين بابتسامة : فاجأتك .. أليس كذلك ؟
    لكن شيون لا يجيب ..!
    ري جين : اوبا .. لدي كثير من الكلام الذي أريد أن أقوله لك ..لكنني لا اعلم من أين ابدأ !! منذ مدة طويلة شعرت بشيء قوي جدا بداخلي .. منذ مدة طويلة شعرت أنني لا استطيع أن أخرجك من رأسي أو من إحساسي !! لا اعلم ما الذي يجب علي فعله ! أنا لا استطيع أن اخفي هذا أكثر ... أنا معجبة بك
    شيون فتح فمه متعجبا من جرأتها .. ربما شعر بأن موضوعها هو إعجابها به لكنه لم يتوقع أن تعترف بهذه الطريقة !!!
    ري جين بجدية : أنا لم انظر إلى أي رجل آخر .. منذ أن كنا أطفالا ! .. الآن وقد تقابلنا مجددا لا أريد أن أضيع المزيد من الوقت ! .. أنا واثقة من مشاعري لذا أرجوك فكر بالموضوع
    شيون ولا زالت ملامح الصدمة بادية على وجهه : أنتي جادة ؟
    ضحكت حتى ظهرت غمازتيها .. ثم قالت لتغير الموضوع : أتعلم ؟ نسيت آخر مرة أكلت فيها في مطعم !!



    أما في مساء أمريكا !
    جهز العصير منتظرا وصولها إلى شقة شيون التي أرسل عنوانها إليها ..
    ثم بدأ في الوساوس !!
    " ماذا لو كان ما رأيته اليوم توهما !! "
    " ماذا لو أنها شبح !! "
    " لن سيصدق احد انك رأيتها كيم هيتشول ! "
    " ترى هل رأيتها حقا !! "
    حتى رن الجرس .. ركض إلى الباب ليفتحه ..
    اتكأت على الجدار المقابل لباب الشقة .. ووجهها يعلن استعدادها للبكاء في أي لحظة !
    هيتشول بجدية : أنتي حقا هنا ؟ ليس توهما .. ولا حلما .. ولا شبح !
    ابتسمت لتهرب دمعة من عينها وتسيل على خدها .. بينما لم تتحرك من مكانها ..
    هيتشول الذي آلمه منظرها فتح يديه قائلا : تعالي هنا .. ايلي ايلي !!
    ضحكت أو بكت ؟ لم يعلم ما فعلته لكنه يكاد يقسم أنها فعلت الأمرين معا !! ثم أسرعت لتدخل نفسها بقوة في حضنه وكأنه تهرب من شيء ما !
    ثم بكت .. بكت .. بكت .. وكأنها أصبحت محترفة بكاء !
    هيتشول شعر انه يحتضن شخصا آخر .. ليست ايلينا القوية التي يعرفها !!!
    هيتشول : ستبكيني معك ! اهدئي
    آشلي : .....................
    بعد دقائق ابتعدت عنه .. ليصرخ بمرح : ايقوووو الآنسة المنتفخة تزورني اليوم !
    مسحت عينيها وهي تقاوم رغبتها في المزيد من البكاء !
    هيتشول : ادخلي
    دخلت إلى الشقة وجلست على أول أريكة وجدتها ..
    هيتشول يمد لها علبة المناديل : تبدين وكأنك شخص آخر !
    آشلي بهدوء : أنا شخص آخر بالفعل
    هيتشول جلس وتابع بجدية : اسمعيني .. لأنني اعتقد أنني سأجن ! .. فكرت كثيرا بالعديد من الاحتمالات لكنني توصلت إلى 2 فقط !!! أما انك شبح .. أو انك شخص يشبه ايلينا جدا .. كتوأمها مثلا ؟!!
    ابتسمت قائلة : لست شبحا !! ها أنا أمامك .. كما أنني ايلينا ولست توأما لها .. لأثبت لك هذا .. سأقول لك أننا تقابلنا للمرة الأولى أمام مصعد الشركة .. وتحدثت معي بالانجليزية ظنا منك أنني لا أتحدث الكورية .. كنت حينها في شجار مع عائلتك .. و .....
    قاطعها قائلا : هناك شيء واحد سأسألك عنه .. إن كنتي حقا ايلينا فستعرفين ذلك !
    آشلي بثقة : اسأل ما تريد
    هيتشول : حين كنا في العطلة نلعب حقيقة أم جرأة .. من الذي تحداك بتقبيلي ؟
    آشلي ضحكت رغما عنها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. انه كانغ ان المنحرف !!
    هيتشول عانقها بسرعة : إنها أنتي حقا !! إنها أنتي حقا !!
    آشلي وهي تعانقه : لكن لم يعد اسمي ايلينا
    ابتعد عنها قائلا : آشلي إي ويست ؟
    آشلي : كيف تعرف هذا الاسم ؟!!!!!
    حكى لها ما حدث في المشفى .. ثم حكت له بالتفصيل كيف أنها لم تمت .. وكيف قضت السنة هذه .. وكيف تغيرت هويتها .. وبالتأكيد قصة أمها !
    حينها حكى لها عن ما حدث معهم منذ وفاتها كما اعتقدوا !! .. إلى اليوم .. وبالتأكيد أخبرها عن وضع الشركة وعن إيذاء الفرق !




    في اليوم التالي ..
    في كوريا ..
    استيقظ سعيدا لسببين ! .. الأول اعتراف ري جين له البارحة .. والثاني رسالة والدها المحقق التي نصت على "وجدت المعجبة التي أعطت ييسونغ شي الشوكولا المسممة .. قابلني في المقهى القريب من مسكنكم بعد ربع ساعة"
    في المقهى .. دخل شيون متنكرا وبصحبته شخص آخر متنكر ..
    شيون : آسفان .. تأخرنا عليك !
    تاي : لا بأس بني .. من هذا ؟
    شيون : انه ليتوك هيونغ
    ليتوك انحنى : سعيد بلقائك سيد تاي .. وشكرا لكل ما تفعله من اجلنا
    تاي : هذا واجبي .. تفضلا بالجلوس
    شيون وهو يجلس : من تكون الفتاة ؟
    تاي : إنها ضحية أيضا !
    ليتوك بقي صامتا
    شيون : ماذا تعني ؟!!!!
    تاي : حين حققت معها أخبرتني أن التي أعطتها علبة الشوكولا فتاة أخرى .. كما أنها أعطت عدة فتيات أخريات نفس الحلوى .. لكن الأعضاء لم يأخذونها منهن !
    شيون : ومن تكون الفتاة الأخرى !!!!!!
    تاي : هنا المفاجأة !


    >>> نهاية البارت

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 9:23 am