Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    شاطر

    تصويت

    تقييمك للرواية ؟

    مجموع عدد الأصوات: x
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-06-12, 5:15 am

    اوني رمضان كريم بيان اني اتاخرت عليكي في الرد بس الموقع مش بعت رساله انك نزلت البارت الجديد اوني بيان سارنغيه
    اه البارت جميل حدا و روعه لا تتاخري انيو
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-15, 6:16 am

    ||| البارت الثالث والعشرون |||



    والدة ييسونغ : هل فقدتي الوزن ؟ كل مرة اراك الاحظ انك اصبحتي نحيلة اكثر من المرة السابقة !!
    رمقها جونغ جين بنظرات متفحصة
    اشلي : هل فعلت ؟ لا اعلم حقا .. العمل يأخذ مني كل وقتي لذا لا اجد الوقت الكافي لتناول طعام جيد
    والدة ييسونغ : ايقوووو .. لا تقلقي صغيرتي سأطعمك شيئا لذيذا وصحيا
    اشلي : انا انتظر شخصا الان .. سأتناول الطعام معه
    جونغ جين : سأحجز لكما طاولة اذن
    اشلي : ارجوك افعل ايها القط الوسيم
    تجمد مكانه "كيف لها ان تعرف هذا الاسم !! كانت ايلينا وحدها تناديني بهذا اللقب !!!!"
    لم تلاحظ ما قالته بل نظرت إليه بتعجب "لما هو جامد هكذا ؟!!!"
    والدة ييسونغ : جينااا .. كف عن التحديق بها واذهب
    جونغ جين : ااه ااه اجل
    غادر وعقله ليس حاضرا معه .. لنتجاهل الشبه الكبير بينهما في الشكل والصوت والتصرفات .. لكن لا يعقل أن تشبهها حتى في الأسرار والأحاديث الخاصة بينهم !!!
    والدة ييسونغ : لا اعلم ما به هذا الطفل .. كيف هو ييسونغ ؟
    اشلي : انه بخير .. ألا يزوركم ؟
    والدة ييسونغ : بلى .. لكن تعلمين .... بسبب انفصاله عن تلك الطبيبة
    اشلي : أخبركم ؟!!!
    والدة ييسونغ : بالطبع سيخبرنا .. انه لا يخفي عنا شيئا ! باستثناء انه رفض إخبارنا بسبب الانفصال .. هل تعرفين السبب ؟
    هزت رأسها نافية .. ثم أجابت : لا تقلقي عليه أمي .. سيتجاوز الأمر سريعا
    والدة ييسونغ : أرجو ذلك .. اوووه هل مينهوو هو من تنتظرينه ؟
    التفتت للخلف لتراه قادما وقد خلع نظارته وقبعته
    انحنى لوالدة ييسونغ ثم عانقها
    والدة ييسونغ : لم أرك منذ مدة .. هل عائلتك بخير ؟
    مينهو : بخير شكرا لك ... نحن مشغولون جدا ولا نجد الوقت للزيارة بسببها (قال هذا وهو يشير على اشلي)
    اشلي : تشوي مينهو !!!
    والدة ييسونغ : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اجلسا سأحضر لكم شيئا دافئا تشربانه

    جلست أمامه وهي تفرك يديها بتوتر .. خجلة منه وقلقة من أن يفهمها على نحو خاطئ .. لا تريد أن تجرحه أكثر مما فعلت !!
    حين لاحظها قال ممازحا : يبدو انك لا تنامين جيدا أيتها الباندا !!
    ابتسمت بتوتر ليتابع : أنا جاد ! انظري إلى الهالات التي أحاطت بعينيك ! .. حتى حين كنتي مريضة لم تكن بهذا السوء !!!
    اشلي : لا تقلق بشأنها .. إنها فقط أمور معقدة تجمعت معا ولم استطع تفكيكها بعد
    مينهو : أنا احد تلك الأمور ؟
    اشلي : اجل .. أنا آسفة مينهوو .. اقسم لك أنني لم أكن انوي أن أجرحك
    مينهو : وبعد ؟
    اشلي : لقد استفزتني لذا حاولت ان أرد الاعتبار لكلينا
    مينهو : وبعد ؟
    اشلي : لذا .... لذا قلت ما قلته لها .. لكنني حقا لا اعنيه !
    نظر إلى يديه المتشابكة وابتسم
    اشلي بتوتر : لا لا لا .. لا يعني هذا أنني لا احبك !! أنا احبك جدا لكنه ليس الحب الذي ...
    قاطعها : لما أنتي منفعلة ؟!!
    اشلي : لا اعلم !! .. بل لما أنت هادئ ؟! ألست غاضبا مني ؟ لما لا تصرخ في وجهي ؟!!!
    مينهو : لست غاضبا منك .. لأكون صريحا كنت منزعجا قليلا .. لكن اعتقد أنني أفهمك بشكل جيد
    اشلي : لست غاضبا مني ؟!!!
    مينهو : إطلاقا .. افهم جيدا انك قلتي هذا لسول هي في لحظة غضب .. افهم أيضا انك تحبينني كما تحبين البقية
    اشلي : شكرا لتفهمك
    مينهو : بل أنا من يجب ان يشكرك اشلي ... اعني ايلينا .. شكرا لأنك تحملتني ... شكرا لأنك لم تتجنبيني
    جاء جونغ جين ليضع أكواب الشوكولا الساخنة أمامهما وهو ينظر إلى اشلي بنظرات غريبة
    اشلي : شكرا لك جيناااا
    غادر دون ان يجيب ..
    مينهو : أليس شقيق ييسونغ ؟ ما مشكلته ؟!!
    اشلي : لا اعلم ... غريب
    مينهو : دعينا منه .. ما قصة بكائك الكثير ؟ لم تكوني هكذا سابقا !
    اشلي : لأنني لست أنا سابقا .. لا تقلق بشأني لكن اخبرني ما الذي تنوي فعله مع سول هي ؟
    رشف القليل من كوبه ثم أجاب : لا اعلم
    اشلي : إنها تحبك حقا ... قد يكون ما حدث في صالحك
    مينهو : كيف هذا ؟
    اشلي : ان أخبرتها انك تخليت عني من اجلها فسيزول كل الشك من قلبها
    مينهو : لما أنتي مهتمة بها كثيرا ؟
    اشلي : لأنني اشعر بالذنب .. لو لم اظهر مجددا لكنتما سعيدين معا
    مينهو : أنتي مخطئة .. عودتك هو أجمل شيء حدث لي إطلاقا
    نظرت إليه عابسة ليرد بسرعة : ههههههههههههههههههههههههههههه .. لا تنظري الي هكذا !!
    اشلي : هل ستعطي نفسك وتعطيها فرصة أخرى ؟
    مينهو : سأفعل لكن ليس الآن ... احتاج لبعض الوقت
    اشلي : لا تضيّع المزيد من الوقت .. أريد ان أراك سعيدا حقا
    مينهو : سأكون كذلك .. أعدك بهذا
    ابتسمت : أريدك ان تعدني أيضا ان تعتني بنفسك .. وبأعضاء فرقتك .. وبجميع أصدقائنا في الشركة
    مينهو : لا حاجة لأن أعدك بشيء كهذا .. ما دمتي هنا فسنكون جميعا بخير
    نظرت إلى كوبها وهي تلف كفيها حوله : هيتشول .. قد يسيء معاملتك أحيانا .. لكن لا تغضب منه ... انه متقلب المزاج ....... أيضا تيمين .. انه طفل رغم تجاوزه للعشرين من عمره .. اعتني به فهو يجيد إخفاء حزنه
    مينهو : يااا .. هل أنتي ذاهبة لمكان ما ؟ لما تتحدثين وكأنك سترحلين ؟!!!!
    اشلي : ههههههههههههههههههههههههه .. بالطبع لن ارحل !!! .. انه فقط شيء أردت قوله منذ وقت طويل ولم تكن هناك فرصة لقوله
    مينهو : هل يمكنني سؤالك عن شيء ما ؟ رغم أنني أخشى ان أزعجك
    اشلي : لا بأس .. اسأل ما تريد
    مينهو : هل أنتي سعيدة كآشلي ؟ أم تريدين العودة لشخصيتك الحقيقية ؟
    اشلي : امممممممم .. ايلينا رغم مرضها إلا أنها كانت الأقوى .. رغم ذلك لا أريد العودة لايلينا .... اشلي بدأت حياة جديدة خالية من الأخطاء والمجاملات والتضحيات .. أيضا بعكس ايلينا .. اشلي ليست وحيدة إطلاقا !
    مينهو : هل كانت ايلينا وحيدة ؟
    اشلي ابتسمت : اجل ... ماعدا السنة الأخيرة في حياتها .. اووه انظر إلى الساعة !! لنتناول الإفطار بسرعة ونذهب للعمل




    في الشركة ..
    كان الأعضاء قد بدؤوا التدريب قبل نصف ساعة ..
    ليتوك الذي يعلم ان شيون لم يتناول شيئا منذ الأمس كان قلقا عليه من متابعة التدريب بمعدة خاوية .. لذا أوقف الموسيقى : لنأخذ استراحة نصف ساعة
    دونغهي : هيووونغ !! لقد بدأنا للتو !!
    هيتشول : يبدو انه أصبح عجوزا حقا ككككككككك
    انهيوك : هل تمزح ؟ كلاكما تملكان العمر نفسه فهل اصبحتي عجوزة أيضا عمتي ؟؟؟
    خلع نظارته الشمسية ليرميه بها وهو يضحك : العمر مجرد رقم أيها الطفل !
    ليتوك : سأذهب قليلا للتحدث مع المدير لذا اشربوا شيئا ساخنا حتى أعود .. الجو بدأ يبرد
    كانغ ان : اااه اجل لقد جاء الشتاء أخيرا
    ليتوك : شيونااا .. تعال معي قليلا
    ظهر الانزعاج واضحا على وجه شيون فهو يعلم تماما ما يريده الهيونغ منه
    دفعه هان : اذهب !
    خرجا ليهمس هان لهيتشول : ما مشكلة ليتوك ؟
    نظر هيتشول إلى كيبوم وجومي : لا اعلم ... ما اعرفه فقط ان الأمر يخص هذان الطفلان .. ليتوك لا ينام بسببهما
    هان : لم يخبرك ؟
    هيتشول : رفض رغم إصراري !!
    هان : أرجو ان لا تكون مشكلة كبيرة
    نظر هيتشول إلى دونغهي وانهيوك : أيتها المأكولات البحرية .. اذهبا لإحضار المشروبات الساخنة للجميع
    انهيوك : لما نحن ؟!!!
    هيتشول : لا تتذمر !
    دونغهي : حسنا هيونغ .. تعال هيوكي لن نخبره عما قالته فتيات ريد فيلفيت عنه بالأمس
    هيتشول : يا يا يا .. توقفا أنا قادم معكما
    الأعضاء : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    غادر الثلاثة أيضا ليبقى عشرة أعضاء فقط في المكان .. عم الصمت فجأة حين تنهد ييسونغ بصوت مسموع لا إراديا
    شعر بالخجل من أعينهم فأسرع قائلا : لم انم جيدا البارحة بسبب شخير ريووك .. انه مزعج
    لم يعلق احد فالجميع يعلمون ان ريووك لا يصدر أي صوت وهو نائم
    كيوهيون مغيرا الموضوع : هل سمعتم أغنية اكسو الجديدة ؟
    وتابعوا الحديث حتى انسجموا فيه .. إلا ييسونغ الذي كان سيقتله تفكيره وهو ينظر إلى وجوههم "ذاك الرجل الذي تحدثت عنه .. أهو شخص منكم ؟!"
    نفض رأسه وهو يبعد هذه الأفكار عنه .. ري جين هي الوحيدة التي ستخرجه من هذه الدوامة
    اخرج هاتفه من جيبه وتسلل للخارج ..
    بعد الرنة الرابعة أجابت : يبوسيوو
    ييسونغ : ظننت انك سترفضين اتصالي
    ري جين : عفوا .. من أنت ؟
    كان ذاك السؤال اشد قسوة من طلب الانفصال عنه .. صمت قليلا ثم قال ساخرا : قمتي بمسح رقمي من هاتفك بهذه السرعة ؟!!
    أجابت بتردد : ييسونغ شي ؟
    ييسونغ : اجل .. لا تقلقي لم اتصل إلا لأسألك .. من يكون ذاك الرجل ؟
    ري جين : سيكون من الأفضل للجميع ان لا تعلم من هو
    ييسونغ : لكنني سأجن ان لم تخبريني !!! أنا لا استطيع التحدث مع أي منهم قلقا من ان يكون هو !
    ري جين : أنا آسفة .. مضطرة للإغلاق
    صرخ : يااااا .. كيف تجرئين على فعل هذا بي ؟!!!!
    ري جين : أرجوك لا تتصل بي مجددا
    وأغلقت الهاتف ليبقى وحيدا في الدوامة التي ستقتله قريبا !!

    وصلت إلى المكان برفقة مينهو الذي كان على عجلة من أمره
    تجاوز ييسونغ : صباح الخير هيونغ
    لكن ييسونغ لم يجبه !!
    لم يركز كثيرا وغادر إلى غرفة فرقته
    توقفت اشلي أمامه : لما أنت واقف هنا ؟ هل حدث شيء ؟؟
    نظر ييسونغ إلى الباب الذي دخل إليه مينهو : كنتي معه ؟
    اشلي : اجل ... تناولنا الإفطار في مقهى عائلتك واتينا
    ييسونغ : هل تواعدينه ؟
    اشلي : هل أنت بكامل وعيك ؟!! بالتأكيد لا افعل
    ييسونغ : ما المانع ؟
    اشلي : أنت تعرف جيدا .. جميعكم تعرفون ما المانع !! ... لم تجبني !
    ييسونغ : ماذا ؟
    اشلي : لما تقف هنا شارد الذهن ؟
    ييسونغ : لا شيء .. لندخل
    دخل أولا ولحقت به وعلامات الاستفهام تملأ رأسها .. هل حدث شيء جديد لا تعلم به ؟!!
    هان : اووه اشلي اتيتي !
    اشلي : اجل .. أين دونغهي ؟
    كيوهيون : لما تبحثين عنه دوما هاه ؟
    اشلي : لأنه ليس فضوليا مثلك !
    شيندونغ : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    كانغ ان بجدية : ما بك اشلي ؟
    اشلي : ماذا ؟؟
    كانغ ان : أنتي لا تبقين معنا كالسابق ! ما الذي تغير ؟؟
    اشلي : لا شيء تغير ... لكن كما تعلمون سابقا كنت اعتمد على المدير جونغ الذي يقوم بأغلب الأعمال عوضا عني .. لكنني المديرة الوحيدة الآن لذا لا وقت لدي للاسترخاء
    سونغمين : عيني شخصا آخر
    اشلي : سأفعل قريبا
    هان : واهتمي بصحتك أكثر !!!





    في النمسا ...
    للمرة الأولى منذ أربعين عاما يرى فيها الدوق بهذه الحيرة !!
    ان اشتعلت الحرب بين الابنة ووالدها فسيضحي بمن أولا ؟ .. كلاهما ثمينان على صعيد العمل ومصالح العائلة !!
    لم يجرؤ سراج على الجلوس أو المغادرة .. لذا بقي واقفا حتى آلمته قدماه
    بعد دقائق طويلة نظر إليه الدوق أخيرا .. لكن سراج تمنى انه لم ينظر إليه إطلاقا !! والسبب ؟
    الدوق : أين هو ابنك اورهان ؟
    سراج : في القصر .. أقمت عليه حظر تجول كما أمرتم سيدي
    الدوق : استدعه حالا إلى هنا
    بلع ريقه : حاضر
    خرج بخطوات عرجاء .. والقلق يملأ قلبه على ابنه كونه عائلته الوحيدة المتبقية !!
    اخرج هاتفه واتصل برقمه ليجيب بصوت نائم : ماااااذاااا ؟ لقد نمت للتو ماذا هناك ؟!!
    سراج : استحم وتعال بسرعة إلى قصر الدوق
    اورهان : ههههههههههههههههههههههههههه .. هل تسمح لي بالخروج أخيرا !!!
    سراج : أسرع .. الدوق أرسل في طلبك
    اورهان بقلق واضح رغم محاولته لإخفائه : ماذا يريد ؟
    سراج : لا اعلم ... أسرع

    ربع ساعة .. وكان اورهان بالفعل يقف أمام الدوق ، بجانبه والده الذي ينظر للأرض منتظرا أوامره
    الدوق : سمعت انك تحت الإقامة الجبرية التي فرضها عليك والدك
    "ألست من أمر بهذا ؟" قالها بسخرية في رأسه لكنه أجاب : اجل سيدي
    الدوق : أريد ان أكلفك بمهمة صغيرة
    اورهان : أأمرني سيدي
    الدوق : اذهب إلى كوريا الجنوبية حالا .. ولا تعد بدون الليدي اشلي
    نظر اورهان إلى وجه الدوق بتعجب !
    حين طال صمته وكزه سراج : اجب الدوق يا فتى !
    اورهان : ها ؟! اجل اجل سيدي بالطبع سأفعل
    الدوق : احمها بحياتك .. فأنت حي الآن بفضلها
    اورهان : أمرك سيدي !




    دخلت مكتبها لترى الأوراق الكثيرة على المكتب ..
    اشلي : اااه .. هذا حقا لا يحتمل !! .. يجب ان أجد مديرا بسرعة
    دخلت السكرتيرة يون تحمل كوبا من القهوة
    اشلي : قهوة ؟
    يون : اجل .. لديك الكثير من العمل لذا أحضرتها قبل ان تطلبيها
    اشلي : آسفة حقا .. لكنني أريد شيئا باردا
    يون : بارد ؟!!! لكن الجو بارد بالفعل !!
    اشلي : ههههههههههههههههههههههه .. لا تهتمي ! انه مجرد مزاج غريب
    يون : أخشى ان تمرضي
    اشلي هامسة لنفسها بسخرية : لا يمكن ان امرض أكثر
    يون : ماذا ؟!!
    اشلي : لا تهتمي .. احضري موكا باردة
    يون : حاضر



    في المساء ..
    خرجت من مكتبها أولا لتذهب للمسكن
    ابتسمت حين ملأ الهواء البارد رئتيها .. يبدو ان الشتاء قوي هذا العام
    مشت على أقدامها غير آبهة بنظرات الناس الذين تعرفوا عليها ..
    خطوة وراء خطوة وجدت نفسها أمام المقبرة ..
    بخطوات ثابتة وصلت إلى قبر عمر وجلست بهدوء ..



    في المسكن ..
    وصل الأعضاء جميعا وتفرقوا إلى شققهم
    ليتوك الذي دخل أولا إلى الشقة الخاصة بهم توجه إلى غرفة اشلي وطرق الباب ثم دخل ليجدها فارغة
    دونغهي : لم تأتي بعد ؟
    ليتوك : يبدو هذا
    هان : ألا تشعرون بالجوع ؟
    هيتشول : بلى .. التمرين يجعلني أموت جوعا وان أكلت ست وجبات !
    شيون : أنا لست جائعا .. سأستحم وأنام باكرا
    هيتشول : تشوي شيون .. لا تجرؤ على النوم قبل ان تتناول الطعام معنا
    ليتوك : سأدعه لك تشولا
    نظر شيون إلى هيتشول مستسلما : حسنا حسنا .. لا طاقة لي على الشجار معك
    دونغهي : اشلي ليست على ما يرام
    شيون : لماذا ؟
    دونغهي : قابلتها أنا وانهيوك في الشركة .. كانت تبكي وحيدة في الظلام
    هيتشول : تبكي ؟!! لماذا ؟
    دونغهي : قالت ستخبرنا لاحقا
    ليتوك : لقد أصبحت هذه الـ "لاحقا" كثيرة جدا !!
    هيتشول : حين تعود سأعرف منها كل شيء .. لا تشغل بالك جونغ سو
    دخل شيون إلى غرفته أولا ..
    ليتوك : ما رأيكم ان نتناول العشاء جميعا في الشقة الأخرى
    دونغهي : شقة انهيوك والآخرين ؟
    ليتوك : اجل .. لنغير جو ييسونغ قليلا ونخرجه من عزلته
    هان : فكرة جيدة
    هيتشول : أنا سأبقى هنا مع شيون
    ليتوك : ابذل جهدك
    هيتشول : دع الأمر لي .. لكنني سأحتاج للخروج أولا
    دونغهي : يبذل جهده في ماذا ؟!!!
    ليتوك : لا تهتم واذهب للاغتسال بسرعة






    وضع الأكياس على الأرض وشيون ينظر إليه متعجبا ..
    شيون : هيونغ ! ما كل هذا ؟!
    هيتشول : كما ترى .. وجبات خفيفة وسوجو
    شيون : لماذا ؟!!!!
    هيتشول : لنسهر ونتحدث
    شيون : لما تضعها هنا ؟! ألن نسهر مع البقية في غرفة الجلوس ؟!!!
    هيتشول : لا .. لقد ذهبوا جميعا للشقة الأخرى .. ليتوك يريد ان يضع حدا لصمت ييسونغ وتجنبه لنا
    وقف شيون بتوتر : هل سيخبره بالحقيقة ؟!
    هيتشول : وهل هو مجنون ليفعل ! تعال اجلس هنا
    جلس هيتشول أولا ليجلس شيون مقابله ..
    هيتشول وهو يسكب السوجو لشيون : كيف هم عائلتك ؟
    شيون : بخير
    هيتشول : سأسألك بشكل مباشر .. بما أنهما قد انفصلا ما الذي تنوي فعله ؟
    شرب شيون كل كأسه دفعة واحدة .. ثم قال : ما الذي تعتقد أنني سأفعله .. بالتأكيد لا شيء
    هيتشول : لماذا ؟
    شيون : لممماذا ؟!!!! لمممماذا ؟!!!!! هيونغ هل يغير أمر انفصالهما شيء ؟!! ماذا لو علم ييسونغ بأنني الرجل الذي تركته ري جين من اجله ؟ كيف سيكون موقفه حين يعلم أنني تخليت عنها من اجله ؟ كيف سينظر الي حين يعلم أنني أخفيت عنه الحقيقة !!!
    هيتشول بهدوء : إذن تعلم انك أخطأت حين لم تصارحه منذ البداية
    انفجر شيون باكيا بينما بقي هيتشول مكانه ولم يحرك ساكنا
    شيون بين شهقاته : كيف .. سأتصرف ؟ ..... ماذا فعلت هيوووونغ ؟ بل ماذا سأفعل ؟!
    مد له هيتشول الكأس : اشرب شيونا .. اشرب واخرج ما بداخلك
    شيون : لا .. أريد ان .... اثمل
    هيتشول : أنت قد بدأت تثمل بالفعل .. لا عليك هيونغ لن يتركك أبدا شيونا



    في الشقة الأخرى ..
    تجمع الأعضاء ال13 في غرفة الجلوس .. يتناولون الطعام ويضحكون ..
    كان الجو رائعا حتى نهض ييسونغ فجأة من المكان مستأذنا لينام
    ريووك : ما زال الوقت باكرا .. اسهر معنا
    ييسونغ : أنا متعب .. سأعوضكم يوما آخر
    كيوهيون : جميعنا متعب جونغ وونا .. لا تصطنع الأعذار لتتجنب الحديث معنا
    نظر إليه ييسونغ مطولا بينما صمت الجميع
    كيوهيون : ماذا ؟ هل قلت شيئا خاطئا ؟
    استدار ييسونغ ودخل إلى الغرفة
    وقف كانغ ان : ما مشكلته !!!!
    امسك ليتوك بيده : دعه .. أنا سأتحدث معه
    ريووك : أرجوك افعل هيونغ .. أنا حقا قلق عليه

    دخل ليتوك إلى الغرفة دون طرق الباب ..
    ييسونغ الذي استلقى للتو لم ينظر إليه : دعني وحدي ريووكا
    جلس ليتوك على طرف السرير ينظر إلى ظهر ييسونغ
    حين شعر ييسونغ به التف لينظر إليه .. لكنه تفاجأ برؤية ليتوك !
    ييسونغ : هيونغ !
    ليتوك : لا تنهض ! ابقى كما أنت
    ييسونغ : ماذا هناك ؟
    ليتوك : لا شيء .. جئت للتحدث معك قليلا فقط
    ييسونغ : بخصوص ماذا ؟
    ليتوك : بخصوص انفصالك .. منذ البداية أخبرتني بكل شيء عنها .. منذ اللحظة الأولى التي وقعت فيها في الحب .. ألا يمكنك إكمال القصة لي ؟
    ييسونغ : لا أريد التحدث عن هذا الأمر الآن .. أرجوك
    ليتوك : أنا مصّر على سماعها .. اخبرني
    صمت قليلا ثم : لقد أخبرتني أنها تحب شخصا آخر
    ليتوك : لما واعدتك إذن ؟
    ييسونغ بشك : لما لست متفاجئا ! أنت تعرف الشخص الآخر أليس كذلك ؟
    ليتوك : لنفرض أنني اعرفه .. ما سيكون موقفك ؟
    جلس ييسونغ بسرعة ممسكا يد ليتوك : أرجوك .. أرجوك ... أرجوك أرجوك لا تخبرني انه أحدكم !
    ليتوك : جونغ وونا .. سألتك ما سيكون موقفك حين تعلم من يكون ؟
    ييسونغ : لا اعلم حقا .. انه ليس سهلا لأخمنه !
    ليتوك : أليس من الأفضل إذن ان لا تعرف من يكون !
    ييسونغ : لا
    أكمل بتردد : هل يحبها أيضا ؟
    ليتوك : ماذا لو لم يكن يعلم ؟
    ييسونغ : لا اعلم
    ليتوك : ماذا لو كان يحبها أيضا ؟
    ييسونغ : لا يمكن .. لا يمكن .. لن أسامحه أبدا
    ليتوك : هل ستتخلى عنه من اجلها ؟
    ييسونغ : لقد خدعاني هيونغ ! هل كنت مضحكا طول هذه المدة
    ليتوك : ألم تفكر بأنه كان يحبها قبلك وتخلى عنها حين علم انك تحبها ؟
    ييسونغ : لا .. هذا مستحيل ! أخبرتني بنفسها انها لم تكن تواعد
    صمت ليتوك وهو مقطب حاجبيه
    ييسونغ : من هو هيونغ ؟ الشك يكاد يقتلني
    ليتوك : ها ! لا لا جونغ وونا أنا لا اعرف من يكون
    ييسونغ برجاء : هيوووونغ
    ليتوك : اقسم لك .. أنا فقط أردت ان تخرج ما بداخلك
    عاد ييسونغ للاستلقاء مجددا
    ليتوك : انسى ما قالته لك .. اعتقد انه مجرد عذر لا أكثر
    ييسونغ : أتعني انه لا يوجد شخص آخر ؟
    ليتوك : اجل .. أنت لا تشعر بذلك لكن الجميع في الخارج غير مرتاح من تجنبك لنا
    ييسونغ : آسف .. الأمر ليس بيدي
    ليتوك : انه بيدك الآن .. لا تصدق اياً مما قالته لك وعد كما عهدناك
    ييسونغ : ماذا لو كان هناك شخص حقا
    ليتوك : لا يوجد .. ثق بي



    لم يستطع حمل شيون الذي نام على الأرض بعد ان ثمل وبكى بشدة
    لذا سحب اللحاف ليغطيه ويشغل التدفئة من اجله ..
    جلس على السرير ينظر إليه ويفكر في القادم ..
    حين رن الجرس نهض وهو يتذمر من الذي يزعجهم هذا الوقت
    نظر إلى شاشة الجرس : من هذا !!
    ضغط زر التحدث وقال بالكورية : من بالباب ؟
    انتبه الواقف خارجا للصوت .. فتحدث بالانجليزية : اشلي هنا ؟
    رفع حاجبه وأجاب بالانجليزية : انتظر
    فتح الباب وهو ينظر إلى وجهه متفحصا .. أين رآه سابقا ؟!
    حين لاحظ نظراته وطال صمته سأل مجددا : أين اشلي ؟
    هيتشول : من أنت ؟
    الرجل : هل علي ان أخبرك ؟! اخبروني ان هذا عنوانها الحالي لكنني لم اتوقع أبدا ان أجدها تسكن مع رجل !!!
    هيتشول : هل تقابلنا سابقا ؟
    الرجل : لا اعتقد هذا
    هيتشول : اشلي ليست هنا الآن .. عد لاحقا أو تعال إلى شركتها غدا
    الرجل : حسنا .. عمت مساءا
    غادر المكان فعاد هيتشول للداخل .. ما ان جلس على سريره حتى سمع صوت الباب يفتح ..
    اشلي : الجو دافئ هنا
    هيتشول : اتيتي ؟!!!!! هل قابلتي الرجل الأجنبي ؟
    اشلي : أي رجل ؟!
    هيتشول :/ لقد غادر للتو !! ألم تريه ؟
    اشلي : لا .. المصعد الثاني كان مشغولا ربما كان فيه
    هيتشول : ااه ربما
    اشلي : لم يخبرك من هو ؟
    هيتشول : لا .. لكنني واثق أنني رأيته سابقا ! لكنني لا أتذكر أين ومتى
    اشلي : لا بأس .. أين الجميع ؟
    هيتشول : شيون نائم .. والبقية في لشقة الأخرى ... أين كنتي أنتي ؟
    اشلي : كنت عند عمر
    صرخ هيتشول : اااااااه صححححيح !!!!!!
    اشلي : ما بك !!! أفزعتني !!!!!
    هيتشول : الرجل الذي جاء يشبه عمر
    اشلي : أيعقل ان يكون اورهان ؟!!!!!! هل أنت متأكد ؟!!





    مر أسبوع ..
    تحسن خلاله ييسونغ كثيرا .. أو ربما ليشعرهم بأنه كذلك فقط !
    شيون أيضا لم يعد يتجنب ييسونغ كالسابق .. اما اشلي فقد كانت غريبة جدا .. ربما بسبب اورهان الذي لم يظهر حتى الآن !!
    اليوم كان حفل سوبر شو في سيؤول ..
    في الكواليس كان الجو متوترا .. القائمين على الحفل يقومون بالترتيبات اللازمة .. وأعضاء سوبر جونيور الخمسة عشر في غرفة الانتظار
    ربت ليتوك على كتف جومي وجلس بجواره .. بينما الآخر لم يستطع الابتسام في وجهه
    ليتوك : لما أنت عابس ؟
    جومي : لأنني لم انم البارحة ! انظر إلى حالي هيونغ !! أنا متعب حتى قبل ان نبدأ
    ليتوك : لم يكن خيار السماح لك بتناول المنوم متاحا .. أنت تتحسن جوميا لا أريد ان نفسد ما وصلنا إليه من اجل ليلة
    جومي بقلق : هل سأكون بخير على المسرح ؟
    ليتوك : ستكون كذلك
    جاءت اشلي : انتم مستعدون ؟
    هيتشول : متحمسون أيضا
    ابتسمت : جيد .. كونوا سعداء فقط ولا تهتموا بأي شيء آخر ... ليتوك أيمكنني التحدث معك قليلا ؟
    ليتوك : بالطبع
    خرجت أولا ولحق بها ..
    اشلي : أريد ان أخبرك شيئا .. لكن بعد انتهاء الحفل
    ليتوك بقلق : مشكلة ؟
    اشلي : لا لا إطلاقا .. تعال إلى غرفة الملابس بعد انتهاء الحفل
    ليتوك : ألا يمكنك إخباري الآن فقط ؟
    اشلي : لا .. هناك شيء آخر
    ليتوك : ماذا ؟
    اشلي : ري جين هنا ... مصرّة على مقابلة شيون لكنني لم اسمح لها بالدخول
    ليتوك : المجنونة !! هل تريد ان تفضحنا !!!!
    اشلي : تحدث معها فهي لم تستمع لي .. وأنا لا أريد ان اجعل الأمن يتدخلون في هذا
    ليتوك : أين هي ؟
    اشلي : عند المخرج الثالث
    تجاوزها ليتوك مسرعا لكنها أمسكت يده
    ليتوك : ماذا أيضا ؟!!
    أحاطت جسده بذراعيها لتعانقه وهي صامتة
    ليتوك : ما الأمر ؟ ما الذي يحزنك ايلينا ؟
    اشلي : شكرا لك على قلقك علي
    تركته مبتعدة وهي تشير له "فايتنغ"



    أمام المخرج ..
    حاول إبعادها بهدوء دون جدوى .. لذا صرخ بها : لا يمكنني السماح له برؤيتك
    ري جين : لما لا ؟!
    ليتوك : ألم تفكري بييسونغ ولو قليلا ؟!!!
    ري جين : أنت تعلم بالأمر إذن
    ليتوك : أجيبي !!
    ري جين : كل ما حدث لم يكن لي ذنب فيه ! كل ذنبي أنني أحببت شيون اوبا وأردت رؤيته بأي طريقة
    ليتوك : أوه حقا ! حتى وان كانت هذه الطريقة هي إفساد علاقته بأخيه والقضاء على مستقبلهما معا
    ري جين : لن يحدث أي شيء من هذا ! لا شيء سيحدث إطلاقا !! أنا فقط أريد رؤيته قليلا
    ليتوك : هذا مستحيل .. غادري حالا
    ري جين : لن افعل
    صرخ ليتوك : ان لم تخرجي سأدع الأمن يخرجونك بالقوة

    "جونغ سو مع من تتحدث !!"
    كان صوت هيتشول الذي خرج بحثا عن ليتوك
    ليتوك : انها ري جين شي


    نهاية البارت
    كل عام وانتم بخير
    [center]
    [/center]
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-06-15, 6:51 am

    اوني تشيباااااال متخليش اشلي تموت.
    البارت رووووووووعه جميل جدا جدا اوني انتي الافضل فايتنغ
    لا تتاخري و كل عام و انتي بخير
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-06-17, 4:53 am

    يعطيكي العافية اوووني البارت بششششنننننن شو رح يصير مع اشلي يلا اوني لا تتاخري علينا
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-17, 12:38 pm

    ||| البارت الرابع والعشرون |||


    ليتوك : هذا مستحيل .. غادري حالا
    ري جين : لن افعل
    صرخ ليتوك : ان لم تخرجي سأدع الأمن يخرجونك بالقوة

    "جونغ سو مع من تتحدث !!"
    كان صوت هيتشول الذي خرج بحثا عن ليتوك
    ليتوك : انها ري جين شي
    وقف هيتشول واضعا يده على خصره : ما الذي جاء بك ؟ .. لا أظن الوقت مناسبا للتحدث مع ييسونغ الآن
    ري جين : جئت لرؤية شيون اوبا
    هيتشول بسخرية : ما الذي تريدينه من صديق حبيبك ؟!!
    ري جين : انه شيء خاص بي وبه فقط
    اقترب منها حتى لامس انفه انفها وهو ينظر إلى عينيها مباشرة .. بينما هي تجمدت ولم تخطو خطوة واحدة للخلف
    هيتشول هامسا : أنا لا أؤذي الفتيات عادة .. لكن ان كانت ستهدد سعادة إخوتي فأنا مستعد لقتلها بدم بارد
    تراجع عنها وتابع : طريق الخروج من ذاك الباب .. لنذهب تيكي
    سحب ليتوك بيده بينما أشار لحارس الأمن ان لا يسمح لها بالبقاء هنا
    ليتوك بقلق : ماذا سنفعل تشولا ؟
    هيتشول : لن تقابله .. لن اسمح لها




    عند اشلي ..
    جلست في المقعد المخصص لها في الصف الأول .. وجلس حولها أعضاء الفرق الذين استطاعوا حضور الحفل ..
    على يمينها كان تشانغمين جالسا .. بينما تجلس على يسارها لونا .. خلفها مباشرة جلس مينهو وأعضاء شايني الآخرين
    وبدأ الحفل ..
    خرج الأعضاء إلى المسرح في وقت واحد وسط صراخ وتصفيق الجمهور
    وبدأت الأغاني الواحدة تلو الأخرى ..
    حين كانوا يغنون "day dream" كان دونغهي واقفا أمامها على المسرح .. ينظر إليها ليجدها في عالم آخر بعيدا كل البعد عن كوريا
    حين لاحظته ابتسمت له .. فأشار بيده ليطلب منها تحريك شفتيها والغناء معهم
    ما كان منها الا ان تفعل ما طلبه فابتسم لها وأكمل الغناء ..

    دخلوا إلى الكواليس مجددا بينما يغني هنري لوحده على المسرح
    المدير : أعضاء KRY .. أسرعوا لتبديل ثيابكم لديكم 4 دقائق فقط للظهور على المسرح .. بعد ذلك D&E سيكون دوركم بعد 15 دقيقة
    كانوا يبدلون ثيابهم في الغرفة حين اقترب هيتشول من شيون وهمس له "انها هنا وتريد رؤيتك .. قمنا أنا وليتوك بمنعها لكنها ستعود .. إياك ان تقابلها"

    كان ليتوك ملتصقا بجومي يمسح العرق عن وجهه ويسأله : هل أنت بخير ؟
    جومي : لا اعلم .. اشعر بالدوار
    ليتوك : متى دورك ؟
    جومي : بعد نصف ساعة
    ليتوك : سأخبر المدير حالا ليحضروا لك مغذية أو ما شابه
    جومي : لا هيونغ لا تقلق سأكون بخير
    ليتوك : لست كذلك .. وجهك يبدو وكأنك ستفقد الوعي في أي لحظة ! أنت أيضا تتعرق بشدة .. ربما من الأفضل ان نحضر طبيبا
    نادى ليتوك كيبوم ليعتني به .. بينما خرج هو ليحادث المدير

    في جهة أخرى ..
    أعضاء KRY كانوا يقفون معا استعدادا للدخول إلى المسرح ..
    كيوهيون : أنتما مستعدين ؟!
    ريووك : بالتأكيد
    ييسونغ : ..........................................
    كيوهيون : يااا .. جونغ وون شي ! أهذا وقت هروب عقلك ؟!!
    ييسونغ : ها .. ماذا ؟
    امسك ريووك يده : لا تفكر بأي شيء خارج هذا المسرح .. عدني بهذا
    ييسونغ مبتسما : سأفعل .. أعدك




    بعد عشر دقائق دخلت اشلي إلى غرفة تبديل ملابسهم .. غير آبهة بكون بعضهم لم ينهي تبديل ثيابه بعد !
    اشلي : ماذا هناك ؟ اخبروني انكم تحتاجون طبيبا !!
    ليتوك : جومي ليس على ما يرام
    نظرت إلى جومي المستلقي على فخذ كيبوم
    اشلي : هل أنت بخير ؟ لما تتعرق هكذا ؟!!!
    كيبوم : اعتقد انه مجهد .. ألم يصل الطبيب بعد ؟!
    "انها هنا .. وجدنا طبيبة هنا"
    شيون : أنتي !!!
    هيتشول : اخرجي من المكان حالا ! لا نريد مساعدتك
    دونغهي نظر إلى المكان يبحث عن وجه ييسونغ .. ااه صحيح انه على المسرح الآن
    ري جين : لم آتي هنا من أجلكم ! ابتعدوا عن طريقي
    تجاوزتهم لتقترب من جومي حتى وقفت أمامه .. وضعت يدها على جبينه ثم قاست نبضه وتنفسه
    ري جين : لا يمكنه متابعة الحفل معكم .. تنفسه غير منتظم ويتعرق عرقا باردا
    ليتوك : هل نأخذه للمشفى ؟
    ري جين : اجل .. يجب نقله حالا ليأخذ المغذي هناك وينام قليلا
    جومي : لن افعل ! .. سأكمل الحفل معكم
    ليتوك : لا ترهق نفسك جوميااا .. ستشارك في الحفلات القادمة حين تتحسن صحتك
    جومي : لا أريد ! أريد المشاركة اليوم أيضا
    ري جين : كطبيبة أؤكد لك ان حالتك لا تسمح لك بالوقوف على المسرح .. الا ان كنت تريد ان تفقد وعيك هناك !
    هيتشول ليعاندها فقط : سنحضر المغذي إلى هنا وسيكمل الحفل بعد ان يتحسن ... لنؤخر فقراته إلى النهاية
    ليتوك : لكن ....
    جومي : أرجوك هيونغ !
    ليتوك : الأمر عائد لاشلي
    اشلي التي كانت تنظر إلى شيون بقلق : لنفعل ما يريده جومي
    جومي : كما قال هيتشول إذن
    هيتشول : لا نحتاج مساعدتك الآن آنسة ري جين .. اخرجي من فضلك قبل عودة ييسونغ ... لا نريد منك إفساد هذا الحفل
    نظرت إلى شيون وبرجاء : أريد التحدث معك قليلا
    توتر شيون ولم يعرف كيف يرد
    وقف هيتشول أمامه : قلت غادري !
    نظرت إلى وجوههم جميعا لترى ان لا احد يرحب بها هنا .. لذا حملت نفسها لتغادر رغم إصرارها انها لن تستسلم أبدا !






    بعد ساعة ونصف أصبح الحفل في منتصفه ..
    كانت تنظر إلى ساعتها باستمرار حتى همس لها مينهو الجالس خلفها : ما بك ؟ حدث شيء في الداخل ؟
    اشلي : اجل .. جومي مريض
    مينهو : ما به ؟
    اشلي : أجهد نفسه .. إرهاق
    مينهو : هل نقلوه للخارج ؟
    اشلي : رفض .. لكنهم سيحضرون اللازم له هنا
    مينهو : جيد .. لما تبدين قلقة جدا ؟
    اشلي : لا إطلاقا
    جاء دي ليقاطع حديثهم : آنستي .. حان الوقت
    أومأت له بنعم .. ثم نظرت إلى الأعضاء الذين يغنون على المسرح ونظرت إلى الفرق الأخرى الجالسين دون ان يلاحظوها وسط الظلام والصخب
    قامت من مكانها لتهمس لمدير أعمال سوبر جونيور بكلمات جعلته جافلا .. ثم غادرت

    خرجت من المسرح إلى السيارة السوداء ..
    دي : نذهب ؟
    اشلي : اذهب إلى عمر أولا
    دي : لكن .....
    اشلي : لا تقلق .. مازلت املك الوقت
    سارت بها السيارة إلى المقبرة وهي تنظر إلى شوارع كوريا المزدحمة .. هل ستعود يوما إلى هنا ؟
    دي : تناولتي عشاءك ؟
    اشلي : لا .. لكن لا تقلق لدي معدة قوية الآن
    دي : هناك سيارة تلاحقنا
    اشلي : متأكد ؟؟؟
    دي : اجل
    اشلي : لا بأس .. اعرف من يكون لذا تابع الطريق إلى المقبرة

    وصلت إلى المقبرة وخرجت تنظر للسيارة التي توقفت خلفهم ..
    اورهان : علمتي أنني اتبعك إذن ؟
    اشلي : لم أرك منذ مدة
    اورهان : لن تسألي عن أحوالي .... كلانا يعلم
    اشلي : بالتأكيد لن افعل .. ما الذي جاء بك إلى كوريا ؟
    اورهان : تم إرسالي لإحضارك
    اشلي : والدك ؟
    اورهان : بل جدك
    اشلي : ليس جدي
    اورهان متجاهلا : أما كان من المفترض بك ان تذهبي إلى المطار الآن ؟
    اشلي : سأغادر بعد قليل .. تأتي معي ؟
    اورهان : إلى أين ؟
    اشلي : اتبعني ان أردت معرفة ذلك
    ابتعدت بخطواتها عنه .. وعندما رأى القبور همس : تبا لك ايلينا
    وقفت أمام قبر عمر .. واقترب ليقف بجوارها






    انتهى الحفل بأداء الأغنية الأخيرة ..
    ما ان دخلوا إلى الكواليس حتى تم نقل جومي في سيارة خاصة إلى المشفى .. برفقة كيبوم وهنري
    ركض ليتوك أولا إلى غرفة الانتظار ليقابل اشلي .. لم يرها في مكانها بين الجمهور منذ ما يقارب الساعة والنصف !
    فتح الباب ليجد مدير أعمالهم
    ليتوك : اووه هيونغ ! أين اشلي ؟
    المدير : تركت لك هذه الرسالة
    ليتوك : رسالة !
    أخذها منه وتركه المدير وحده

    (( عزيزي بارك جونغ سو ..
    لم استطع ان أودعكم بشكل لائق ؛ أنا آسفة حقا لهذا لكنني سيئة جدا في الوداع
    أنا ذاهبة إلى عائلتي -كما كنت أظنهم- لدي الكثير من الحسابات التي تحتاج إلى تصفية
    قد أتأخر وقد لا أعود أبدا لذا اهتم بالجميع من اجلي

    أحبكم جميعا

    ايلينا ))

    رمى الورقة وأسرع إلى هاتفه ليتصل بها .. لكنه مغلق
    اتصل بسرعة بسائقها الخاص دي ..
    دي : ليتوك شي ؟
    ليتوك : أين هي ؟
    دي : لقد غادرت قبل ساعة
    ليتوك : إلى أين ؟ غادرت إلى أين ؟!
    دي : إلى النمسا .. كان برفقتها اورهان شقيق عمر
    دخل ييسونغ وكيوهيون تبعهما دونغهي إلى الغرفة ووقفوا يسمعون حديثه
    ليتوك : هل ستبقى في النمسا ؟ متى ستعود ألم تخبرك ؟!
    دي : لم تخبرني بأي شيء
    نظر ليتوك إلى عيني دونغهي المتوترة فأغلق الهاتف فورا
    دونغهي : رحلت ؟
    ليتوك : لا بأس دونغهي لا تقلق ستعود
    دونغهي : لن تعود .. اعلم انها لن تفعل
    ليتوك : ستعود دونغهي ستعود
    كيوهيون : الا نستطيع اللحاق بها ؟!
    ليتوك : غادرت منذ ساعة
    ييسونغ : لما ذهبت هكذا ؟!!! لما لم تخبرنا !!
    ليتوك : لا اعلم
    دونغهي : أنا اعلم .. انهيوك يعلم .. هان هيونغ يعلم .. هيتشول هيونغ يعلم أيضا .. انه أكثر شخص تحدثت معه.. لن أتفاجأ ان كان يعلم انها مغادرة الليلة أيضا
    ليتوك : لما لم تخبروووني !!!!!!!
    دونغهي : لا احد يستطيع منعها هيونغ
    ليتوك بقليل من الغضب : ييسونغ .. احضر هيتشول إلى هنا حالا !
    خرج ييسونغ وهو يتذمر .. لماذا رحلت بهذه الطريقة ! كيف تركته وهي تعلم انه لا يستطيع التحدث مع سواها !!!! .. ااافففف .. أين ذهب هيتشول بحق الله !!!
    مر من أمام غرف طاقم العمل وهو ينظر في كل الوجوه بحثا عن هيتشول أو هان ..
    سمع ضحكات هيتشول المميزة فابتسم رغما عنه ..
    سار إليه وهو يراه يتحدث مع فتيات جيرلز جينيريشن وهان معه
    ييسونغ يهمس له في أذنه : أنت هنا وأنا ابحث عنك ! تعال حالا حدث شيء طارئ
    هيتشول : ماذا حدث ؟!!
    ييسونغ : تيك هيونغ يريدك حالا .. انه يخص اشلي
    تنهد وهو يحدث نفسه : فعلتها إذن وغادرت
    ييسونغ : لنسرع هيونغ
    هيتشول : هانيا كفى لعبا تعال !
    هان الذي انشغل بالحديث مع فيكتوريا ولونا لم يرد
    هيتشول : لنذهب سيلحق بنا
    سارا عائدين إلى غرفة الانتظار .. حتى توقف ييسونغ فجأة أمام احد الغرف
    هيتشول : ما بك ؟
    نظر ييسونغ إلى الغرفة .. هل يتوهم ؟!!!
    لكنه سمع صوتها مجددا "اووووبا أنا احبك !"
    اخترقت قلبه قبل أذنه .. ونظر إلى وجه هيتشول الذي يشهد على ضعفه
    هيتشول بتوتر واضح : لنذهب هيا
    لكن ييسونغ تجاهله وهو يسمع صوت ري جين مجددا : انظر إلي ! اعلم انك تحبني كما احبك تماما .. لا يمكن ان تخدعني !
    سحب هيتشول يده لكن ييسونغ نفض يده بقوة وقد اكتسى وجهه باللون الأحمر من الغضب
    توقف عن الحركة وماتت الكلمات في فمه قبل ان تخرج حين سمع صوته .....
    شيون : لنتوقف عن هذا ري جينا .. ما بيننا قد انتهى
    ري جين بغضب : لكنني تركته من أجلك !
    شيون : لا يهمني ما حدث بينكما .. توقفي عن ملاحقتي فهذا لا يليق بك
    فتح الباب واتسعت عيناه حين رأى ييسونغ أمامه
    اما ييسونغ فقد ألقى نظرة خاطفة على ري جين التي تمسح دموعها .. ثم عاد ينظر إلى وجه شيون مجددا
    ييسونغ بسخرية : انه أنت إذن ... انه أنت تشوي شيون !
    شيون : هيو ... هيونغ
    ييسونغ وهو يشير إلى صدره : لقد أدميت هذا القلب شيونا .. شكرا لك أخي !
    شيون : انتظر سأشرح لك كل شيء !
    ييسونغ : لا تشرح .. كل شيء واضح
    عاد خطوتان إلى الخلف وهو ينظر إلى شيون ثم استدار مغادرا
    هيتشول مربتا على كتف شيون : لا تقلق شيونا .. عد للبقية في غرفة الانتظار
    ثم ركض لاحقا بييسونغ الذي خرج من المبنى كاملا للخارج






    في الطائرة ..
    اورهان : ما هذا الذي تحملينه ؟
    اشلي : شيء يخص والدتي
    اورهان : ما هو ؟
    اشلي : من الغريب ان أراك مهتما .. أهذا جزء من مهمتك أيضا ؟
    اورهان : من قال أنني مهتم ؟ كل ما في الأمر أنني اشعر بالملل
    اشلي : لا تسأل إذن
    اورهان : كما تشائين
    شبك يديه واسند رأسه على المقعد محاولا النوم
    اشلي : هل تعرف دايان اوزمير ؟
    عاد ليفتح عينيه وينظر إليها : اوزمير ؟ .. لا اعرف أحدا بهذا الاسم .. من يكون ؟
    اشلي : والدي
    اورهان : والدك ؟ لم أكن اعلم ان لك والدان
    اشلي : هل تسخر مني ؟
    اورهان : وهل هو معقول ما تقولين ؟! ان كان اوزمير هذا أو أيا يكن والدك .. فمن يكون اللورد محسن ؟
    اشلي : رئيس جدي في العمل
    اورهان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لابد انك جننتي !
    اشلي : ليس جدي الذي تعرفه ! .. انهم ليسوا عائلتي على أي حال فلدي عائلة مختلفة
    اورهان بسخرية : يبدو ان موت عمر ثم والدتك جعلك تجنين رسميا
    اشلي : معك حق .. كل ما حدث يثير الجنون
    عاد يغمض عينيه .. بينما فتحت هي مذكرتها مجددا .....

    (( الخامس والعشرون من اغسطس 1993
    أخيرا استطعت مقابلته .. الشخص الذي يملك قلبا جليديا .. اخبروني انه أحب ايلينا وكأنها حفيدته حقا لكنني لم اصدق هذا حتى رأيت تعلق ايلينا به ! .. اخبرني ان أنسى أمرها وأغرقني بالمال .. ليس هذا المهم بل المهم انه وعدني بالبحث عن دايان))

    تأففت وقلبت الصفحات لتتجاوز أعواما ..

    ((العاشر من ابريل 2001
    أكملت ايلينا عشر سنوات .. أخبرتها -كما أمروني- أنني لا احتفل بعيد ميلادها لأنني أردتها صبيا ولم تكن ولادتها كما أتمنى .... لكنها لا تعلم أنني احتفل بعيدها كل عام وحدي ! .. بالدموع والدعاء فقط))

    ((الثاني عشر من ديسمبر 2007
    جاءت ايلينا إلي اليوم تخبرني انها واقعة في غرام عمر ابن السكرتير الخاص بجدها .. حذرتها من ذلك فتلك العائلة تبني عليها أحلاما كبيرة ولن تسمح لها بالزواج من شخص عادي كعمر ! ))


    ((الرابع من يونيو 2010
    جاءني خبر ان دايان قد ظهر في اسطنبول .. هرعت إلى منزل عائلته اسأل عنه دون جدوى ! ... لا اعلم ان كانوا يخفونه عني أيضا !!! ))

    ((السابع والعشرون من سبتمبر 2014
    تم استدعائي مرة أخرى لأمثل دور الزوجة المخلصة للورد محسن ووالدة ابنته الاثمن ايلينا بوراك ! .. أنا ممتنة لهذه الحفلات التي جمعت منها ما يكفي لإنهاء محسن للأبد ! .. أمي أبي أخي دايان وحتى ايلينا .... سأنتقم لنا جميعا قريبا جدا))

    ((الثامن من ديسمبر 2015
    أخيرا .. أخيرا .. أخيرا عاد إلي دايان معتذرا عن كل سنوات الغياب .. كنت انوي ان اصفعه حين أقابله ! لكنني احتضنته فقط ! ))

    ((الخامس من يناير 2016
    اكتب هنا بعد اختفاء عام كامل في مشفى للإدمان .. ايلينا التي أصبح اسمها اشلي أخرجتني من ذاك المكان .. لقد تغيرت ابنتي كثيرا .. ليس للأفضل بالطبع ! هناك جزء من روحها قد اختفى تماما مع اختفاء عمر ! .. لا يمكنني لومها فهذا ما حدث لي تماما حين تركني دايان))

    ((الثالث عشر من مارس 2016
    اعلم تماما انك تقرئين هذا الآن ايلينا ... انها المرة الأخيرة التي اكتب فيها على هذه الصفحات الوفية التي رافقتني لأكثر من 25 عاما .. كلماتي الأخيرة لك وحدك ..
    فكرت في التخلص من هذه المذكرة قبل إنهاء حياتي .. لكنني لا أريد للحقيقة ان تموت معي ! أنتي لستي ابنة هذه العائلة السيئة .. لقد ولدتي في عائلة صغيرة دافئة ولكن القدر شاء ان يلعب بنا لعبته ..
    أنا ممتنة لك لأنني لم أمت وحيدة أو حزينة أو دون هدف
    .. أنا ممتنة كوني سأنهي حياتي من أجلك ! .. كأم كنت سيئة جدا صحيح ؟
    ابحثي عن والدك الحقيقي .. ولا تدخلي حربا مع تلك العائلة .. عيشي بهدوء وكوني سعيدة
    أيضا افتحي قلبك ولا تعيشي على ذكريات رجل واحد كما فعلت والدتك .. أنتي فتاة رائعة وتستحقين فرصة جديدة للعيش بسعادة
    أنا آسفة لأنني أخفيت عنك الحقيقة .. احبك كثيرا
    ماريا بوراك ))

    أغلقت المذكرة وهي تمسح الدموع التي بللت وجهها .. اما اورهان فقد كان يشعر بها لكنه بقي مغمضا عيناه .. حتى وان كان لا يحبها شعر بواجبه نحو إعطائها متنفسا صغيرا تكون فيه وحيدة مع نفسها ..





    في كوريا ..
    أصبحت الساعة الثانية فجرا حين دخل هيتشول وحيدا إلى الشقة ..
    هيتشول : أين شيون ؟
    دونغهي : مغلق على نفسه في غرفته
    ليتوك : ييسونغ ؟!
    هيتشول : كان ثملا لذا أخذته إلى منزل عائلته .. من الأفضل له البقاء بعيدا عن شيون لفترة
    ليتوك : أحسنت
    هان : شربت أيضا ؟
    هيتشول : لا .. لأنني سأقود لم اشرب رغم حاجتي حقا لذلك
    ليتوك : الشرب لا يحل أي شيء تشولا .. لننم الآن فقد كان يومنا مرهقا
    هيتشول : ماذا عن اشلي ؟
    دونغهي : هاتفها لا يزال مغلقا
    هز هيتشول رأسه متفهما : ستكون بخير






    اليوم التالي ..
    فتح عينيه وهو يشعر بالصداع
    جونغ جين : هيونغ استيقظت !
    نظر حوله ليكتشف المكان : كيف أتيت إلى هنا ؟!
    جونغ جين : هيتشول هيونغ جاء بك إلى هنا البارحة وأنت ثمل .. لقد اخبرني بكل شيء
    ييسونغ : هه .. لم يكن كابوسا إذن
    جونغ جين : أنا لا اصدق ان شيون يفعل شيئا كهذا .. لابد انك أسأت فهمه
    ييسونغ : اخرج من هنا .. أريد البقاء وحيدا
    صمت جونغ جين لثوان .. ثم قال مترددا : ليتوك هيونغ طلب مني ان اخبره حين تستيقظ
    استلقى وغطى كل جسده : لا تتصل به .. ولا تجب على اتصالاتهم .. احتاج البقاء وحدي
    خرج من الغرفة دون ان يناقش .. ونزل للأسفل حيث كانت والدته تعد الحساء من اجله
    والدة ييسونغ : هل استيقظ أخاك ؟
    جونغ جين : لا
    والدة ييسونغ : اااه .. ليتني اعلم فقط ما سبب مجيئه بتلك الحالة
    جونغ جين : كما أخبرك هيتشول هيونغ .. الأمر ليس كبيرا .. مجرد شجار بينه وبين شيون
    والدة ييسونغ : أرجو ذلك





    في الشقة ..
    عاد ليتوك إلى الشقة بعد ان خرج من الشركة ..
    بما ان جولتهم العالمية قد بدأت فلا أنشطة تتطلب منهم الخروج من المسكن .. لكنه ذهب ليقابل المدير الجديد الذي وضعته اشلي نيابة عنها ..
    كان يخلع حذاءه أمام الباب حين خرج دونغهي من المطبخ حاملا كوبان بيده : اووه هيونغ أتيت
    ليتوك : اجل .. المطر غزير بالخارج حذائي تبلل
    دونغهي : خذ حماما دافئا لا نريدك ان تصاب بالبرد .. من هو المدير الجديد ؟
    ليتوك : انه المدير شين هيو
    دونغهي : المدير المالي للشركة ؟
    ليتوك : اجل .. كيف هو الوضع هنا ؟
    دونغهي : شيونا لم يخرج من غرفته بعد .. هيتشول هيونغ نائم وأنا وهان هيونغ في غرفتنا
    ليتوك : لم يتصل بكم جونغ جين ؟
    أومأ دونغهي نافيا
    ليتوك : لا بأس .. لندعه حتى يهدأ
    دونغهي : وشيونا ؟
    ليتوك : دعه أيضا .. سيخرج حين يكون مستعدا
    صمت دونغهي والقلق باد على وجهه
    ليتوك : ما بك ؟
    دونغهي : ماذا سنفعل ؟ سنسافر بعد الغد إلى اليابان كيف سنحل المشكلة بهذه السرعة ؟
    ليتوك : لا تقلق دونيا .. ما حدث لم يكن ذنب احدهما .. حين يفهم ييسونغ ذلك لن يعود هناك أي مشكلة
    دونغهي : ماذا عن اشلي ؟ من المفترض ان تكون قد وصلت إلى النمسا لكنها لم تتصل !
    ليتوك : لا اعتقد انها ستتصل .. لنثق بها وننتظرها فقط كما طلبت منا





    في النمسا ..
    ارتدت فستانا بلون البحر .. تأفف وهي ترفع شعرها القصير للأعلى ! ملت منه وتريده ان يطول بسرعة .. لولا حادث هروبها مع دونغهي من رجال والدها الرسمي واضطرارها لقص شعرها لكان شعرها طويلا الآن !! طولا يرضيها على الأقل !
    ارتدت مجوهراتها الثمينة ووضعت المكياج الذي ابرز جمالها ..
    استدارت أمام المرآة وهي تبتسم برضا
    رن هاتفها الدولي فتجاهلته .. لكن طرقات الباب أفسدت عليها هدوءها
    فتحت الباب : ماذا ؟
    اورهان : أرى انك انتهيتي .. لنذهب
    اشلي وهي تعود للداخل : دعه ينتظر .. لا أريد مقابلته بهذه السرعة
    اورهان : خائفة منه ؟
    اشلي : إطلاقا .. رغم أنني قد لا اخرج من ذاك المكتب حية .. لكن لا شيء يخيفني الآن
    اورهان : لا تقلقي أنتي فتاته المدللة ولن يؤذيك
    اشلي : ليس وأنا اعرف أنني لست فتاته
    اورهان : عدتي لألغازك ثانية !
    اشلي : ليست ألغازا .. سيكون كل شيء واضحا قريبا
    اورهان : يا لكم من عائلة غريبة
    صمتت وعادت تنظر إلى المرآة مجددا
    اشلي : هل حزمت حقائبك ؟
    اورهان : اجل
    اشلي : لنغادر هذا الفندق إذن

    بعد ساعة ..
    كانت مع اورهان أمام باب القصر ...
    فتح الحرس البوابة ما ان رأوها وهم منحنين ينظرون للأرض
    اورهان : سأتركك هنا .. لا أريد ان أقابل الأشخاص اللطيفين في الداخل .. لقد انتهت مهمتي على كل حال
    هزت رأسها موافقة ثم سحبت نفسا عميقا وهي تخفي قلادتها
    نظر اورهان إلى وجهها : لم أكن أريد ان أقول هذا .. لكنك قوية ايلينا بوراك .. لا تنحني لهم أبدا
    اشلي : لا أكاد اصدق ! هل تحاول دعمي ؟
    اورهان : هههههههههههههههههههههههههههه .. لا تفهمي ذلك على نحو خاطئ ! أنا حقا أكرهك بشدة .. لكنني اكره الأشخاص داخل هذا القصر أكثر منك !
    اشلي بجدية : ان احتجت الذهاب لتركيا هل تأتي معي ؟
    اورهان وهو يستدير مغادرا : سأفكر بالأمر .. اتصلي بي لاحقا
    راقبته حتى اختفى .. ثم سارت بخطوات ثابتة إلى داخل القصر ..
    أمام المدخل الرئيسي استقبلتها مدبرة المنزل ذات الملامح الجليدية
    اشلي : هل الدوق يعلم بقدومي ؟
    المدبرة : انه في انتظارك
    اشلي : لا تلحقي بي اعرف الطريق جيدا
    نبضها كان يسرع مع كل خطوة تخطوها .. رغم علمها تماما انها ستخسر ان لم تتمالك أعصابها في هذا المكان !

    كان يسير وهو يحمل جهاز الآي باد في يده .. ويبدو انه يملك عادة التركيز أثناء المشي .. إذ ان ملامحه كانت جدية جدا
    توقفت اشلي فجأة حين كادت تصطدم به .. بينما هو تجاوزها اعتقادا منه بأنها احد الخدم
    اشلي : تبدو مشغولا جدا
    توقف حين سمع صوتها
    مارات : اوووه ليدي اشلي ! سمعت ان اورهان كلف بإحضارك قبل أسبوع .. لقد نجح أخيرا في إتمام مهمته
    اشلي : كنت قادمة على أي حال
    مارات : اهااا .. لماذا ؟
    اشلي : لمناقشة شيء ما مع الدوق
    مارات : لن اسأل ما هو فلن تجيبي
    ابتسمت فقط
    مارات : امممم .. شقيقتك هنا مع أطفالها
    اشلي : انها شقيقة ايلينا
    مارات : ااه صحيح .. سمعت بما حدث للسيدة ماريا بوراك .. هل أنتي بخير ؟
    اشلي : بالتأكيد ! .. علي الذهاب الآن فالدوق ينتظر
    تجاوزته حين قال : ألن تشكريني على الأقل ؟ لقد خلصتك من جيمي
    توقفت دون ان تلتفت إليه .. وقالت بصوت يسمعه جيدا : جيمي لم يكن ليقتلني حتى لو لم تأتي بأمر من الدوق .. انه ليس جيمي الذي تعرفه
    دون ان تنتظر رده .. عاد صوت كعبها يملأ المكان مبتعدا
    ليهمس مارات وهو ينظر إليها بتعجب "تثير الغضب كعادتها !"





    في كوريا كان الوقت مختلفا ..
    كان ليتوك يجلس وحيدا وهو يقلب أوراق الأغاني بين يديه ..
    خرج هان من غرفته وهو ينظر إلى باب غرفة شيون : لم يخرج بعد !!!
    ليتوك : ليس بعد
    هان وهو يجلس على الأريكة المقابلة : ماذا عن ييسونغ ؟ ألم يتصل بك جونغ جين ؟
    ليتوك : لا .. بعد تناول العشاء سأذهب لرؤيته
    هان : سأرافقك
    ليتوك : لا .. سأذهب أنا ودونغهي وانهيوك ... أنت وهيتشول توليا أمر شيون فأنتما الأقرب إليه
    هان : ماذا نفعل معه ؟
    ليتوك : أخرجوه مما هو فيه
    صمت هان قليلا ثم سأل : هل ستنتهي هذه المشكلة قبل سفرنا لليابان ؟
    ليتوك : أرجو ذلك






    في النمسا ..
    وفي مكتب الدوق تحديدا .. لم تتوقع رؤية الكثير من أفراد العائلة في هذا المكان ..
    صمت الجميع وهم ينظرون إليها بنظراتهم الحاقدة الغيورة كما اعتادت .. لكن شعورها هذه المرة مختلف !
    انها ليست ابنة هذه العائلة .. ولا علاقة تربطها بكل من في هذا المكان .. فلما عليها ان تتحمل الحقد والكراهية منهم !!!
    حين طال الصمت تحدثت بيكر أولا : اتيتي ليدي ايلينا .. اووه عفوا لم يعد هذا الاسم يخصك !
    اشلي : كيف حالك ؟ وكيف هم أطفالك ؟
    بيكر : بالتأكيد لسنا بخير حين نتواجد معا في المكان الذي توجد به قاتلة مراد
    اشلي : لست من قتله .. لكن ما يهم انه لقد نال ما يستحق
    بيكر : قتلته من اجل عمر ؟ من يكون عمر ؟!! مجرد عامي بائس
    اشلي : لقد قتل عامي بائس .. لتنتقم منه عامية بائسة
    نظرت إلى وجه جدها الذي تفاجأ مما قالته .. هل علمت بالحقيقة ؟!!!! هل أخبرتها والدتها قبل ان يقتلها محسن !!
    جاد : اجلسي اشلي .. احتسي الشاي معنا
    اشلي : لدي شيء مهم أناقشه مع الدوق .. لذا اخلوا المكان رجاءا
    نظر أفراد العائلة إلى وجوه بعضهم وهم يتغامزون .. هل تم طردهم للتو ؟! .. هل تجرأت بالتحدث بصيغة الأمر أمام الدوق !!!
    صمت الجميع حتى قال الدوق بصوت جهور : ليغادر الجميع
    نهض الجميع حالا .. وتجاوزوا اشلي وهم ينظرون بحقد إلى وجهها .. اما هي فقد بقيت عيناها على اتصال مباشر بعيني الدوق ..
    حين أصبحا وحيدين في المكان ..
    الدوق : اجلسي
    جلست دون ان تنحني له كعادتها .. وضعت إحدى ساقيها فوق الأخرى ثم قالت : سمعت انك تريد رؤيتي أيضا
    الدوق : ما الذي قصدته قبل قليل ؟
    اشلي : حين قلت أنني عامية .. أليست الحقيقة ؟
    الدوق : ليست الحقيقة .. لا اعلم ما الذي حدث معك ولكنني واثق انك ابنة محسن .. الليدي ايلينا بوراك
    هزت رأسها نافية وهي تقول بهدوء : انه ايلينا اوزمير .. ايلينا دايان اوزمير
    الدوق : جيد .. من يكون دايان اوزمير هذا ؟
    اشلي : توقف عن الإنكار رجاءا .. كل شيء بات واضحا .. والد أمي كان يعمل عند اللورد محسن حين أعجب هو بوالدتي .. تزوجت أمي وأنجبتني ليأتي اللورد محسن ويفسد كل حياتهما من اجل الاستحواذ عليها .. قام بخطف أبي ليجبر أمي على القدوم إليه وتسليمه طفلتها الوحيدة لكي ينتقم منها
    الدوق : أنتي مخطئة ..لا أنكر ان محسن كان معجبا بوالدتك جدا وأراد إفساد حياتها لأنها رفضته .. لكن وجودك في هذه العائلة كان أمرا مني أنا
    اشلي : والسبب ؟
    الدوق : لأنه وفي الوقت ذاته الذي رأيتك فيه .. توفيت حفيدتي التي كنت انتظر قدومها منذ زمن
    اشلي : حفيدتك ؟!
    الدوق : ابنة الليدي سارا .. شقيقة محسن .. لقد كانت مكتئبة جدا حتى أتيتها بالبديل
    اشلي : فرقت عائلتي .. وأخذتني منهم لأعيش حياة الجحيم هذه من اجل سعادة ابنتك أنت !
    الدوق : لقد رفضتك .. سارا لم تستطع تقبلك بديلة لابنتها الميتة .. رغم ذلك لم نقم بالتخلص منك لما رأيته فيك من الذكاء والنباهة .. ايلينا ... لا يهم من تكونين وابنة من أنتي .. أنا لا أراك الا كحفيدتي الثمينة .. انها الحقيقة التي لن تتغير مهما حدث
    وقفت غاضبة : عن أي حقيقة تتحدث ! قتلتم عائلة أمي .. ثم قتلتم الرجل الوحيد الذي أحببته .. ثم قتلتم أمي نفسها .. كل هذا من اجل ماذا !!! أنا حتى لست ابنتكم ! لما دمرتم حياتي هكذا ؟!!!!!
    الدوق : المستقبل ينتظرك .. كل ما ذكرته الآن مجرد عقبات كانت تقف في طريقك نحو العظمة
    اشلي : أنا لا أتوق للسلطة كحال كل أفراد هذه العائلة البائسة .. ابنك قتل أمي كما قتل ابنه عمر سابقا .. لا تعتقد أبدا أنني سألتزم الصمت أكثر
    الدوق : هل هذا تهديد ؟
    اشلي : انه كذلك .. ان أردت قتلي فاقتلني أنا لا اشعر أنني حية على أي حال .. مهما فعلت لن تؤذيني أكثر مما فعلتم حتى الآن !
    صمت ولم يرد
    اشلي : سأذهب للبحث عن أبي الحقيقي .. وسأنتقم من ابنك لذا لا تحاول منعي
    الدوق : افعلي ما تشائين .. لن أتدخل إطلاقا

    طرق الباب ودخل دون ان يسمع ردا .. ليجد اشلي واقفة بغضب والدوق صامت
    سراج : ليدي اشلي
    اشلي : لست ليدي بعد الآن .. سأغادر
    خرجت من المكتب لينظر سراج إلى الدوق
    سراج : سيدي أنت بخير ؟
    الدوق : اااه .... لقد اكتشفت ما كنت أحاول إخفاءه طوال الاثنان والعشرون عاما السابقة .. ستنتقم من محسن
    سراج : لا تقلق سيدي لن تكون قادرة على الانتقام منه
    الدوق : لا تستهن بها .. انها الوحيدة التي تملك عقلا يضاهي ما لدي
    سراج : لكنك في صف اللورد محسن
    الدوق : إطلاقا .. لقد كان مهملا بسبب حبه لتلك الفتاة .. لو انه قتلها سابقا لما حدث ما حدث .. ليتحمل نتائج إهماله وحده





    في كوريا ..
    دخل جونغ جين إلى الغرفة أولا : هيونغ .. هيونغ .... هل أنت مستيقظ ؟
    ييسونغ من تحت الغطاء : ماذا تريد ؟
    جونغ جين : الهيونغز جاؤوا لرؤيتك
    ييسونغ : من منهم ؟
    جونغ جين : ليتوك ودونغهي وهيوكجاي
    جلس وهو ينظر إليه بجدية : شيونا معهم ؟
    جونغ جين : لا
    ييسونغ : دعهم يأتون
    خرج جونغ جين ليعود ييسونغ للاستلقاء وهو ينظر لسقف الغرفة
    بعد دقائق سمع خطواتهم على الدرج فنهض ليجلس مجددا
    دخل دونغهي أولا وسارع ليحتضنه : لقد قلقت عليك جدا
    ييسونغ : أنا بخير دونيااا
    ليتوك : لما هاتفك مغلق ؟
    ييسونغ : لم ألاحظ
    جلس انهيوك على الأريكة المقابلة : اخبرنا جونغ جين انك أمرته بعدم الاتصال بنا أيضا
    ييسونغ : أردت البقاء وحدي لبعض الوقت
    جلس ليتوك على طرف السرير بعد ان أغلق الباب : لنتحدث في الموضوع مباشرة .. فشيونا أيضا حاله ليس أفضل من حالك
    ييسونغ : لا أريد ان يتدخل أي منكم
    ليتوك : ليس قبل ان نخبرك بحقيقة ما حدث
    ييسونغ : كنت تعلم بعلاقتهما أليس كذلك ؟
    ليتوك : اجل
    ييسونغ : لما لم تخبرني إذن ؟!!
    ليتوك : لأن شيونااا طلب مني ذلك
    ييسونغ : ااه حقا .. لقد افسد علي سعادتي بالتأكيد لا يريد ان يعلم احد
    دونغهي : اهدأ .. الأمر ليس كذلك
    ليتوك : تظن انك انفصلت عنها بسبب شيونا .. لكن الحقيقة عكس ذلك تماما
    ييسونغ : ماذا تعني ؟
    انهيوك : يعني ان شيوناا قد انفصل عنها حين علم انك تحبها
    ييسونغ : شيونا كان يحبها قبلي ؟
    ليتوك : صحيح .. لقد واعدها لمدة قصيرة جدا .. ثم تخلى عنها حين علم انها الفتاة التي أخبرتنا عنها
    ييسونغ : وتريدونني ان اصدق هذا ؟
    ليتوك : انها الحقيقة .. أنت لا تعلم كم تعذب شيونا مضحيا بحبه لتسعد أنت
    صمت ييسونغ ..
    دونغهي : ري جين ... قبلت بمواعدتك حتى ترى شيوناا
    شد ييسونغ قبضته على لحافه ..
    ليتوك : كلاكما لا ذنب لكما في ما حدث .. الأمور فقط تعقدت بينكما وحدث ذلك
    امسك دونغهي قبضة ييسونغ ليهدئه
    لكن ييسونغ ابعد يده وهو يقول : لكنني سألتها قبل ان أواعدها .. أخبرتني انها لا تواعد أحدا !!
    انهيوك : لم تكن تريد فضح علاقتها بشيونا خوفا من انه لم يخبرنا بأمرها بعد
    ييسونغ : أريد البقاء وحدي .. أرجوكم
    ليتوك : سندعك .. لكن لا تنسى أننا مسافرون إلى اليابان .. لا يمكننا ترك الأمر يطول



    وضع كوب الرامن أمامه وهو يتذمر : ألم يكن من الأفضل لو خرجنا من المسكن ؟
    هيتشول وهو يدفع بأصبعه جبين شيون : بسبب هذا الحصان المكتئب بقينا
    شيون : لست مكتئبا هيونغ ! ثم ان الجو بارد في الخارج
    هيتشول ساخرا : ليس وكأن الثلج يتساقط
    نظر شيون إلى كوب الرامن خاصته : هل تعتقدون انه بخير ؟
    هيتشول : سيكون كذلك .. لا تقلق شيونا .. أنت لم تخنه رغم انك أخطأت بعدم مصارحته من البداية
    هان : تشولا !!
    هيتشول : انها الحقيقة ! لو انه اخبره لما حدث شيء من هذا
    شيون : لم استطع منعه من السعادة .. لم استطع قتل مشاعره الجميلة نحوها
    هيتشول : دعنا لا نتحدث عنه الآن .. تناول ما بيدك لنخرج فأنا لن ادعك في المسكن اليوم إطلاقا
    رن هاتفه فنظر إلى الشاشة وصمت
    هان : من المتصل شيونا ؟
    شيون : لا اعلم
    وضع الهاتف جانبا ليسحبه هيتشول سريعا
    شيون : هيووونغ لا لا لا ........
    وصمت حين وضع هيتشول الهاتف على أذنه صامتا



    نهاية البارت ,,,
    أحبببببكم
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-06-18, 5:31 am

    ويلييييييي اووووني البارت بحزززززن شيون وسونغ ويلي عليهم هي ري جين نفسي اقتلها ككككككك يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي فايتننننغ
    avatar
    λɴĢει εϓεȘ
    عًضوِة فَضِيـة ~|
    عًضوِة فَضِيـة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/05/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 290
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا عند دوني في سيؤوول
    ♣ عُمرِي » : 20
    ♣ عَملِي » : طالبةة
    ♣ مَزآجِي » : cooooooool

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف λɴĢει εϓεȘ في 2016-06-18, 8:20 pm

    اااااااااه واخخيرا خخلصت البارتات ككلهم الجزء التاني ككان ككتير بججنن بصصراحةة عجبني اسسفة لاني ما ككنت ارد من قبل بسس ككنت مششغولةة بالدراسسةة والامتححانات بسس اخخيرا خخلصت ورجعت ككملت الجزء التاني وككان بجنن وهلا بانتظار الججزء الجاي ما تتاخري :L: :L:
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-06-18, 9:34 pm

    اووونيي البارت روووووعة وبحزززن اويلي عليه سونغي وبالأخص لما احكى لشيون ( لقد ادميت هذا القلب ) متت انشليت يكشيلي :DE: :DE:
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-21, 7:49 pm

    ||| البارت الخامس والعشرون |||


    رن هاتفه فنظر إلى الشاشة وصمت
    هان : من المتصل شيونا ؟
    شيون : لا اعلم
    وضع الهاتف جانبا ليسحبه هيتشول سريعا
    شيون : هيووونغ لا لا لا ........
    وصمت حين وضع هيتشول الهاتف على أذنه صامتا
    جاءه صوتها وهي تبكي : اوووبا .. هل أجبت أخيرا ؟
    لم يصلها أي صوت لذا تابعت
    ري جين : اعلم انك غاضب .. واعلم أنني سببت مشكلة بينك وبينه .. أنا فقط لم أرد ان أخسرك .. لم أرد ان أعيش كأخت لك في القانون
    نظر هيتشول إلى وجه شيون الذي بدا مرتبكا
    ري جين : أريد ان أقابلك .. أرجوك اوبا .. أرجوك .. سأنتظرك أمام منزلي .. إلى اللقاء
    أغلقت الهاتف فأغلقه هيتشول أيضا
    شيون : ماذا قالت ؟!!
    عض هيتشول على شفته السفلى وهو ينظر إلى شيون ويفكر
    شيون بقلة صبر : هيووونغ ! ماذا قالت لك ؟
    هيتشول : تريد ان تراك .. قالت انها ستنتظرك أمام منزلها
    اسند شيون ظهره على الوسادة خلفه
    هان : هل ستذهب ؟
    شيون : لا اعلم
    رن الجرس .. فنظر الثلاثة إلى بعضهم
    شيون بقلق : هل عادوا ؟!
    هان : يعرفون رمز الدخول !
    هيتشول : سأذهب لأرى
    خرج مسرعا وفتح الباب دون النظر إلى الشاشة أولا ..
    ليدخل مينهو وهو يلعن حظه فور رؤية الشخص الذي فتح له الباب .. لماذا هيتشول بالذات ؟!!
    هيتشول : ما الذي جاء بك إلى هنا ؟
    مينهو : جئت لأسأل ان كان ما سمعناه حقيقة
    هيتشول : انه كذلك .. اشلي غادرت كوريا ولا نعلم أين ذهبت
    مينهو : متى ستعود ؟
    هيتشول : حتى لو كنت اعلم .. لن أخبرك !
    صمت الاثنان قليلا .. حتى جاء هان : ااوه مينهوويا .. ادخل لما تقف عند الباب ؟!
    مينهو الذي نظر إلى هيتشول : شكرا هيونغ .. سأغادر
    هان : لما أتيت إذن ؟!
    مينهو : جئت لأسأل عن اشلي .. متى ستعود ؟
    هان : لا نعلم .. هي لم تودعنا أيضا .. ولا نستطيع الاتصال بها
    مينهو : فهمت .. إلى اللقاء
    هان : كن حذرا
    أغلق الباب لينظر إلى هيتشول
    هان : إلى متى سيستمر هذا الجدال ؟
    هيتشول : لما تسألني أنا ؟!
    هان : لأنك الذي تبدأ كل مرة تلتقيان
    هيتشول : لا تتدخل
    جاء شيون وهو يحمل معطفه وقبعته : سأذهب
    هيتشول بسخرية : ألم ترفض الخروج لأن الجو بارد ؟ هل أصبح دافئا الآن أم ماذا ؟
    هان : دعك منه شيونا .. اذهب لكن لا تتأخر ولا تغلق هاتفك
    هيتشول : يذهب إليها وحده ؟!!!
    هان : وهل ستأكله أو ما شابه !! اذهب شيونا
    غادر شيون دون ان يقول كلمة واحدة .. بينما أغلق هان الباب وراءه
    هيتشول : ما مشكلتك ؟!!! تريد الشجار ؟!
    هان : أنا أم أنت كيم هيتشول ! اهدأ
    هيتشول : أنا هادئ
    ابتسم هان له وتجاهله ذاهبا إلى الغرفة مجددا





    في منزل ييسونغ ..
    كانوا مغادرين لتقف والدة ييسونغ وجونغ جين يودعانهم ..
    والدة ييسونغ : ابقوا معنا للعشاء
    ليتوك : لا نستطيع حقا .. لكننا سنزوركم في وقت لاحق
    دونغهي : سأتصل بك لاحقا
    جونغ جين : اجل .. شكرا لقدومكم
    ركب الثلاثة سيارة ليتوك .. ليتحدث انهيوك أولا : الأمر سيء
    دونغهي : لا تلوموه .. ما حدث لم يكن بسيطا
    ليتوك : دعونا نتوقف عن هذا الحديث الآن .. بدأ رأسي يؤلمني بالفعل
    نظر انهيوك إلى الخارج وهمس : يبدو انها ستثلج
    دونغهي الجالس وراءه : هل تثلج في النمسا أيضا ؟
    ليتوك : اجل
    دونغهي : هل اشلي بخير ؟ لو رأيتها أمامي قد اخنقها
    انهيوك : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. حدد موقفك دونغهي ! قلق عليها أم غاضب منها ؟
    دونغهي : جميعها
    ليتوك : ستكون بخير .. أنا أثق بها
    صمت الاثنان وعادا للنظر خارج السيارة .. حتى همس دونغهي "أرجو ذلك"




    اليوم التالي ..
    في النمسا ..
    أغلقت مذكرة والدتها بعد ان قرأت جميع الصفحات التي تجاوزتها سابقا ..
    نظرت إلى الساعة التي تشير إلى الحادية عشرة صباحا .. مرت ليلة كاملة دون ان تشعر بالوقت ..
    وقفت لتكتشف ان رجلها قد تخدرت ..
    "الهي كم كنت مركزة ولا اشعر بنفسي!!"
    جلست قليلا وهي تمسح عليها وتحركها بهدوء .. حتى عاد الدم يمشي فيها رويدا رويدا
    أراحت ظهرها على الأريكة وهي تنظر إلى حقيبتها بتمعن .. لم تبدل ثيابها التي قابلت الدوق بها حتى الآن !

    نهضت نحو السرير وجلست لتسحب هاتفها .. ضغطت الأرقام الذي تحفظها عن ظهر قلب ..
    وتحدثت فورا قبل ان يجيب .. لأنه لن يجيب !
    اشلي : هذه أنا عمر .. عدت إلى النمسا مجددا .. أنا في حيرة من أمري .. أبقى هنا ؟ أم اذهب لتركيا ؟!
    أريد رؤية والدي الحقيقي .. لكنني قلقة من انه لن يتقبلني .. أو أنني لن أحبه ! .. ماذا لو كان رجلا سيئا ؟ .. ماذا لو كرهني ؟ .. هو لم يرني أبدا اكبر أمامه .. ربما يكون قد اعتاد غيابي بالفعل وظهوري أمامه سيزعج حياته الهادئة فقط ! ... لقد وضعت كل شيء وكل ما املك لأجده .. لكنني أخاف جدا من النتائج

    صمتت حين طرق الباب فجأة !
    أغلقت الهاتف وهي عابسة .. من يكون القادم ؟!!
    وقفت أمام الباب وسألت بالألمانية : من الطارق ؟
    ليأتيها صوت جاد : جاد .. افتحي الباب
    فتحت الباب : كيف علمت أنني هنا ؟
    دخل وهو ينظر للمكان : لن يكون صعبا معرفة مكانك أو مكان أي شخص آخر .. هل نسيتي من اكون ؟
    اشلي : لما جئت على أي حال ؟
    جاد : لزيارتك .. ألا يحق لي ان اقلق عليك ؟
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههه .. من يقلق على من ؟! بربك جاد !! اعلم اننا لا نملك هذا النوع من العلاقة
    جاد وهو يجلس واضعا احدى ساقيه فوق الاخرى : لما لا ؟ .. أنسيتي أنني استضفتك في قصري في تركيا فترة نقاهتك ؟
    اشلي : لم يكن ذلك لأنك قلق علي .. بل لأعيدك للنخبة
    جاد : أليس هذا ما كنتي ترتدينه البارحة ؟!!!!!
    نظرت إلى فستانها : لاحظت هذا ؟!
    جاد وهو ينظر إلى السرير : يبدو انك لم تنامي البارحة .. لا ألومك .. علمت انك اغضبتي الدوق
    اشلي : لست خائفة منه ! كل ما في الأمر أنني كنت اقرأ وسرقني الوقت
    جاد : لم تتناولي افطارك بعد .. صحيح ؟
    اشلي : ولن اتناوله معك أيضا .. لذا اسرع باخباري بما جئت من اجله !
    جاد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. انتي لا تثقين بأحد
    صمتت تنتظر إجابة لسؤالها
    جاد وهو يقف : ان أردتي مساعدة في إيجاد والدك .. سأجده من أجلك
    اشلي : جدي أرسلك إذن .. ااه اعني الدوق
    جاد : لا .. انه لا يعلم بوجودي هنا
    اشلي : كاذب .. أنا لم اخبر أي شخص آخر سواه بأمر أبي الحقيقي
    صمت جاد .. ثم : ماذا عن أصدقائك الكوريين ؟
    اشلي : لم اخبر أي شخص بهذا .. الا الدوق
    جاد وهو يقف مغادرا : جيد جيد .. بما ان أمري قد كشف فقد فشلت مهمتي .. سأنسحب إذن






    في كوريا ..
    نظر إلى الساعة التي تشير إلى الرابعة فجرا .. ثم نظر إلى سرير هيتشول الفارغ .. أين هو في هذا الوقت ؟!!
    نهض وهو يبعثر شعره محاولا ترتيبه وفتح باب الغرفة ..
    كان هيتشول وليتوك يجلسان على الأريكة في وضع غير طبيعي .. لأن لا احد منهم يتحدث إلى الاخر
    خرج هان : ما بكما ؟! تبدوان قلقان هل حدث شيء ؟!
    ليتوك : لا عليك هانيا .. عد للنوم عزيزي لا شيء حدث
    نظر إلى وجه هيتشول المتجهم ثم اسرع بالجلوس بجواره : أعود للنوم وأنا أراكما بهذا الحال ؟! .. ماذا حدث اخبراني ؟!!!
    هيتشول : شيونا لم يعد منذ الأمس .. كما ان هاتفه مغلق
    هان : ماذا ؟!!!!!!!
    ليتوك : أرجو ان يكون بخير
    سمعوا صوت رمز الباب فنهض هان : لقد عاد
    لكن الذي عاد كان دونغهي يرافقه كل من انهيوك وسونغمين
    دونغهي : لا اثر له عند منزل عائلته
    انهيوك : ولا في شركة والده
    سونغمين : لم أجده في الحانة التي يذهب إليها عادة
    هيتشول : ربما عند احد أصدقائه
    انهيوك : لا نستطيع الاتصال بأحد في هذا الوقت
    ليتوك وهو يفرك يديه : أرجو ان يكون بخير وان لا يجلب لنا فضيحة ! اشلي ليست هنا لتتعامل مع الأمر
    وقف هيتشول بغضب : سأكسر عنقه حين أراه !!
    دونغهي : الثلج يتساقط بغزارة في الخارج .. أنا قلق عليه حقا
    انهيوك : هل نبلغ الشرطة ؟
    ليتوك : إياك ان تفعل
    هان : ربما هو مع ري جين
    هيتشول : لا نعرف رقمها لنتأكد
    سونغمين : لكن ييسونغ يعرفه !
    ليتوك وهو يخرج هاتفه : رغم أنني لا أريد ان ادخل ييسونغ في هذا .. لكن لا خيار أمامنا
    جلس الجميع حوله ..
    بعد الرنة الرابعة ..
    أجاب ييسونغ بصوت شبه نائم : هيونغ
    ليتوك : جونغ وونا .. آسف للاتصال بك في هذا الوقت لكنه أمر عاجل
    ييسونغ : ماذا ؟ ما بكم ؟! هل الجميع بخير !!
    ليتوك : اجل لا تقلق الجميع بخير .. لكن أريد رقم ري جين
    ييسونغ : لماذا ؟!
    ليتوك : شيونا .. لقد اختفى منذ الأمس وهاتفه مغلق
    تغير صوت ييسونغ قائلا ببرود : وما شأن ري جينا بهذا ؟
    ليتوك مترددا : ربما .. اتصل بها أو ...
    ييسونغ : أو ؟ .. عادا لبعضهما صحيح ؟
    صمت ليتوك
    ييسونغ : سأتصل بك بعد قليل
    أغلق الهاتف دون ان ينتظر رد ليتوك
    هيتشول : يا له من موقف !
    ليتوك : أنا قلق على ييسونغ أيضا
    بعد دقائق ..
    عاد هاتف ليتوك يهتز في يده .. أجاب بسرعة : اووه وونا
    ييسونغ : تقول انه تشاجر معها البارحة .. ولم تره منذ ذلك الوقت
    ليتوك : أين ذهب هذا الأحمق ؟!!!
    ييسونغ : تريد مني شيئا آخر هيونغ ؟
    ليتوك : اجل .. استعد نفسك بسرعة وعد الينا
    ييسونغ : .......................... سأغلق
    أغلق ليتوك الهاتف أيضا وهو ينظر بيأس اليهم : تشاجر معها البارحة .. انه ليس معها أيضا
    فتح الباب مجددا
    ليقف الجميع ينظرون بقلق حتى دخل شيون الذي يعرج وهو مغطى بالثلج
    فزع ليتوك من منظره .. ونهض بسرعة يبعد الثلج عنه : أين كنت ايها الطفل ؟!!!
    لم يستطع شيون ان يجيب حين انهال عليه هيتشول بالضرب فجأة
    هيتشول : أهكذا تفعل بنا ؟!!!!
    امسكه دونغهي بحركة سريعة : لا هيونغ ! اهدأ أرجوك
    حاول هيتشول الافلات منه وهو يصرخ بغضب : ألم نخبرك بأن لا تغلق هاتفك ! هل تعلم كم الساعة الآن ؟!!
    نظر شيون للأرض ولم يجب .. بدا وكأنه لا يستوعب ما يقولون
    وقف هان أمام هيتشول يحاول تهدأته
    ليتوك بعطف وهو يمسح الدم الذي سال من شفة شيون اثر الضربة المفاجئة : أين كنت شيونا ؟ وما هذا الذي ترتديه ؟! الجو مثلج في الخارج ايها المجنون
    بقي شيون صامتا دون حراك
    هان : أين تركت معطفك شيونا !
    لاحظ انهيوك الدم الذي يقطر من من اصابع يده فصرخ : انه ينزف !!!!
    دونغهي : أين أين
    امسك سونغمين جسده وحمله بسرعه إلى الأريكة .. وشيون لا يبدي أي مقاومة
    قام هان بخلع قميصه الاحمر .. ليجد ان الدم قد تجمد عليه !
    شهق هيتشول مغمضا عينيه حين رأى الجرح الكبير في كتفه الايسر .. وجسده المليء بالكدمات
    ليتوك بقلق : ما الذي اصابك هكذا شيونا ؟
    دونغهي : لنأخذه إلى المشفى انه ينزف
    انهيوك وقد تجمعت الدموع في عينيه : ماذا حدث تكلم !
    لكن شيون بقي صامتا وهو ينظر للأسفل
    ليتوك وهو يغطيه بمعطفه : لا بأس شيونا .. لا بأس
    سونغمين : سأحمله .. ابتعدوا
    حمله سونغمين وخرجوا به إلى سيارة ليتوك .. الاقرب
    صرخ دونغهي : هيووونغ ! انظر إلى سيارته
    نظر الاعضاء إلى سيارة شيون المتوقفة بجانب الباب الرئيسي .. الزجاج الامامي مكسور والمرآة الجانبية لم تعد موجودة .. وهيكل السيارة قد تغير .. مازالت انوارها مضاءة وبابها مفتوح .. من منظرها فهموا ان سبب الجرح والكدمات حادث !
    ليتوك : دونغهي حرك السيارة من هذا المكان حالا .. لا نريد للصحافة ان تراها
    دونغهي : أين اضعها ؟!!
    ليتوك : في المواقف الداخلية اسرع !

    جلس هان في المقعد الخلفي ليسحب جسد شيون فوقه .. بينما صعد هيتشول في المقعد الامامي
    ليتوك : ميني اذهب مع انهيوك إلى دونغهي .. اخفوا السيارة ثم الحقوا بنا
    سونغمين : حاضر هيونغ .. لنذهب هيوكي

    صعد ليتوك إلى السيارة وحركها بسرعة ..
    ليتوك : هان .. اتصل بمديرنا .. واتصل بمحامي الشركة أيضا
    هان : لما المحامي ؟!!!!
    ليتوك : لأننا لا نعلم ما الذي صدمه بسيارته ! أرجو ان لا يكون قد افسد ممتلكات عامة وهرب
    هيتشول : بل ان لا يكون قد اصطدم بشخص ما وهرب !
    ليتوك : لا .. ليس تشوي شيون من يفعلها
    هان وهو يبحث في جيبه بصعوبة : لم احضر هاتفي
    مد هيتشول له الهاتف حينها لاحظ هان يده التي ترتجف بشدة .. لكنه اخذ الهاتف منه ولم يعلق ..

    في السيارة الاخرى ..
    رن هاتف دونغهي فأسرع بالإجابة : هيونغ
    ييسونغ : دونيا .. هل علمتم شيئا عن شيون ؟ ليتوك لا يجيب على هاتفه
    دونغهي : نحن في طريقنا إلى المشفى
    ييسونغ : هل هو مصاب بشدة ؟!!
    دونغهي : مصاب !! كيف تعلم ؟!
    ييسونغ : الانترنت مليء بصوره .. لقد أراني جونغ جين الفيديوهات التي بها الحادث
    دونغهي بقلق : بماذا اصطدم ؟
    ييسونغ : شجرة في حديقة منزل قريب من منزل ري جين
    دونغهي : شجرة ؟!!!!!!!





    في المشفى ..
    كانت الصحافة بالفعل في انتظارهم .. تجمعوا حول السيارة ما ان توقفت ليصرخ هيتشول غاضبا : تبا لكككم ! كيف علمتم ؟!!!
    فجأة خرج حراس الأمن في المشفى لإبعاد الصحفيين والسماح للسيارة بالمرور ..
    ليتوك وهو يحرك السيارة بصعوبة بالقرب من الباب الرئيسي للمشفى : غريب !! .. كيف علموا بقدومنا ؟!!!!
    جاء مجموعة أطباء ليضعوا شيون على النقالة ويدخلوا به .. بينما ركض الثلاثة بجواره
    انتبه هان للطبيب الذي بدأ يفتح عيني شيون ليفحصه : ري جين شي !!!
    ري جين : لنتحدث لاحقا .. انقلوه إلى غرفة الفحص حالا

    وقف ليتوك أمام الباب وهو يقلب هاتفه بحثا عن مقاطع شيون .. بينما سحب هان هيتشول ليجلسه على الكراسي ..
    جلس هان بجواره وهو يمسح على ظهره : لا تقلق تشولا سيكون بخير
    وصل الثلاثة الآخرون ..
    دونغهي : يا الهي .. الجميع يعلم بالفعل !
    انهيوك : الصحفيون متجمعون أمام المدخل
    ليتوك : لقد كانوا هنا قبل وصولنا حتى
    سونغمين : ما به هيتشول ؟
    ليتوك الذي لاحظه أخيرا اسرع إليه واحتضنه ما ان رأى وجهه : لا تقلق تشولا .. لا تقلق .. انه بخير ... كل شيء على ما يرام
    انهيوك بهمس : ما به ؟
    دونغهي : ربما تذكر الحادث الذي أصابه أيضا

    خرجت ري جين من الغرفة وهي تبعد الكمامة عن وجهها .. ليقترب منها ليتوك تاركا هيتشول تحت رعاية هان
    ري جين : سيكون بخير .. الجرح في كتفه ناتج عن تحطم الزجاج وقد قمنا بتنظيفه للتو وخياطته .. اما البقية رضوض فقط
    ليتوك : هذا مريح ! .. لكن كم سيبقى في المشفى ؟ لدينا رحلة إلى اليابان صباح الغد !
    ري جين : حين يستيقظ ويكون واعي يمكنه الخروج من هنا الليلة .. لكن بالتأكيد لن يسافر معكم
    ليتوك بتفهم : شكرا لك
    ري جين : سننقله إلى الغرفة بعد دقائق .. يمكنكم انتظاره هناك




    في النمسا ..
    فتحت الستارة لترى الثلج الذي غطى الأرض .. حين لاحظت وجود سيارة سوداء في الأسفل .. والعديد من الرجال ذوي الحركات المشبوهة ..
    اشلي : اااه .. ها قد بدأنا !!
    اتصلت بشخص ما .. ثم ذهبت للاستحمام وتبديل ثيابها ..
    بعد نصف ساعة ..
    خرجت أخيرا من الغرفة إلى بهو الفندق وهي تغطي وجهها بنظارة شمسية .. رأت مطعما مفتوحا لذا دخلته دون تردد
    جلست على احدى الطاولات ليقترب منها الجرسون متحدثا بالألمانية : ماذا تريدين سيدتي ؟
    اشلي : كوبا من القهوة الفرنسية .. وقطعة كعك بالعسل
    جلس في الكرسي الذي خلفها تماما .. عجوز يرتدي معطفا طويلا ..
    همس بالألمانية : هل تأخرت ؟
    اشلي دون ان تلتفت إليه : بل على الموعد تماما .. اعتقد أنني محاصرة هنا فهل يمكنك إخراجي ؟
    العجوز : أين حقائبك ؟
    اشلي : لن اخذ منها شيئا .. أشيائي المهمة هنا في حقيبة يدي
    العجوز : سأسبقك إذن .. تعرفين سيارتي ؟
    اشلي : بالتأكيد ! لكن اشرب قهوتك أولا .. أنا جائعة جدا
    ابتسم ولم يرد ...
    اشلي : أردت الاتصال بك سابقا لاعتذر منك
    العجوز : لا حاجة لأن تعتذري عن أي شيء
    اشلي : أنا آسفة لتوريطك معي الآن أيضا
    العجوز : كوني بخير فقط
    صمت الاثنان مجددا .. حينها فتحت هاتفها لتقرأ أخبار شركاتها .. لتجد في كوريا أخبارا لا تسرها إطلاقا !!

    بعد نصف ساعة خرج العجوز .. ولحقت به لتلاحظ الرجل الذي تبعها .. والرجلان في الخارج اللذان صعدا إلى سيارتهما فور ان رأوها
    ركبت السيارة الحمراء القديمة نوعا ما ..
    العجوز : مستعدة للمطاردة ؟
    اشلي : بالطبع .. اندرياس !





    في كوريا ..
    مرت ساعتان منذ قدومهم به إلى المشفى ..
    كان نائما في الغرفة التي تجمع بها الأعضاء وهم يتهامسون .. الجميع بالطبع ماعدا ييسونغ ..
    دخل مديرهم وهو يشير لليتوك بالخروج معه ..
    خرج ليتوك ليسأل بقلق : ماذا حدث هيونغ اخبرني
    المانجر : الشركة أرسلت الأمن إلى هنا .. لن يتمكن أي صحفي أو معجب من الدخول إلى هنا
    ليتوك : ماذا عن الشرطة ؟
    المانجر : الطبيبة التي عالجت شيونا تكفلت بالأمر وتحدثت معهم حول حالته .. كما ان والد شيون سيتكفل بجميع الأضرار لذا هدؤوا قليلا
    ليتوك : هذا يعني ان الشرطة ستأتي لتستجوبه .. أليس كذلك ؟
    المانجر : اجل .. لحسن الحظ انهم لم يجدوا أثرا للكحول في دمه .. لأن هذا كان سيعقد الأمر أكثر
    ليتوك وهو يضع يده على صدره : أرجو ان تنتهي هذه القضية سريعا
    المانجر : لكن ما قصته ؟ لما بقي في الخارج حتى وقت متأخر جدا !
    ليتوك : سأخبرك بكل شيء لاحقا هيونغ
    المانجر : كما تريد .. سأعود إلى الشركة لأخبر المدير بما حدث
    ليتوك : شكرا لك
    ربت المدير على كتفه ليشجعه .. ثم غادر
    كان ليتوك سيعود للغرفة لولا انه لمح ييسونغ قادما
    ليتوك بسعادة : جونغ وونا !
    ييسونغ : مرحبا هيونغ .. كيف هو الآن ؟
    ليتوك : بخير كما أرجو .. ادخل
    ييسونغ : لا .. كنت قلقا ولم استطع البقاء في المنزل
    ليتوك : انه نائم .. ادخل فالجميع في الداخل
    ييسونغ : لا هيونغ .. حقا لست مستعدا لذلك بعد
    ليتوك : كما تريد .. لكن لا تدع الأمر يطول .. ما حدث له كان بسبب ندمه وشعوره بالذنب
    "ييسونغ شي"
    أغمض ييسونغ عينيه .. لا يريد حتى ان يراها
    اقتربت حتى وقفت أمامه مباشرة : هل أنت بخير ؟
    نظر لليتوك متجاهلا وجودها : سأغادر أولا .. اتصل بي ان استجد شيء
    ليتوك : ااه .. حسنا
    غادر ييسونغ دون النظر إليها .. بينما بقيت هي واقفة مع ليتوك أمام باب الغرفة
    حين اختفى من أمامهما ..
    ليتوك : شكرا لما قمتي به من اجل .......
    قطع كلامه سيرها المفاجئ وراء ييسونغ .. ركضت للحاق به بينما بقي ليتوك واقفا مكانه بحيرة



    "هذا ما كان ينقصني ! ان أراها هنا تأتي لزيارته .. ربما تولت حالته أيضا ! لما لا ؟ أليس حبيبها بعد كل شيء !!!! لا عجب انه لم يكن لدي فرصة .. منافسي لم يكن أي شخص آخر غير تشوي شيون"
    قطع تفكيره حين شعر باليد التي أمسكت ذراعه
    نظر إليها متعجبا : ري جين !!
    ري جين وهي تتنفس بسرعة : لنتحدث .. قليلا ... أرجوك
    سحب ذراعه وهو ينظر إلى وجهها بغضب : ماذا ؟ ما الذي لديك لقوله الآن ؟
    ري جين : أريد ان اعتذر .. بصدق
    ييسونغ ابتسم بسخرية بالغة وكأنه لا يصدقها
    ري جين : أنت رجل رائع بجميع المقاييس .. اقسم لك انه لم يكن خطأك أو خطأ شيون اوبا .. أنا قبلت مواعدتك لأقترب من شيون اوبا الذي قطع علاقته بي حين علم انك تحبني ... اقسم لك أنني المخطئة لذا لا تعاقبه هو
    ييسونغ : هل لحقتي بي لتدافعي عنه ؟!
    ري جين : أنا لا أدافع عنه .. أنا أخبرك بالحقيقة !! .. بالأمس حين جاء لمقابلتي ظننت انه سيعود لي .. أو ان دموعي ستغير شيئا من بروده نحوي .. لكنه على نحو مفاجئ بكى من أجلك .. لقد بكى بشدة لإحساسه بأنه ظلمك .. كنت اعتقد أنني أكثر من تعذب من قدرنا نحن الثلاثة معا .. لكنه اثبت لي بالأمس انه المتضرر الأكبر .. أرجوك لا تقسو عليه أكثر
    ييسونغ : دعيني أسألك شيئا واحدا
    ري جين : ما هو ؟
    ييسونغ : الآن وقد انتهى ما بيننا .. هل تنويان العودة لعلاقتكما ؟
    ري جين وهي تهز رأسها بالنفي : اعتقد ان هذا مستحيل .. شيون اوبا لا يمكن ان يختارني حين يضطر للاختيار بيني وبينك
    ييسونغ : سأغادر
    كانت تريد الاستمرار في الحديث معه .. لكن لسبب ما تركته يذهب



    دخل ليتوك إلى الداخل وجلس وهم على حالهم ..
    لاحظه كانغ ان أولا لينهض من مكانه ويجلس بجواره
    كانغ ان : ماذا قال المانجر ؟
    ليتوك : لا تقلق كل شيء سيكون بخير
    كانغ ان : وصاحب الحديقة التي اصطدم بها شيونا ؟
    ليتوك : رفض التنازل عن حقه
    كانغ ان : الشرطة ستتدخل إذن
    ليتوك : اجل .. والشركة ستتولى أمرها وأمر الصحافة
    كانغ ان : سيكون كل شيء تحت السيطرة بما ان الشركة ستتولى الأمر .. لكن ما به وجهك ؟ تبدو مهموما
    ليتوك : ييسونغ جاء إلى هنا .. قابلته أمام الباب قبل قليل
    كانغ ان : حقا ؟! لما لم يدخل ؟!!
    ليتوك : ظننت الأمر سيحل بسرعة ما ان يفهم موقف شيون .. لكن يبدو ان الأمر سيأخذ وقتا
    كانغ ان : لا تلمه هيونغ .. لو كنت مكانه لفعلت أكثر
    ليتوك : لا افهم لما هو غاضب .. كل ما حدث كان رغما عن شيونا ولم يقصد فعله
    كانغ ان : أنت مخطئ .. ييسونغ ليس غاضبا من ترك ري جين له بسبب شيون .. بل غاضب لأن شيون لم يخبره من البداية .. لو انه تشجع واخبره لما حدث كل هذا

    صمت الجميع فجأة حين سمعوا الأنين الصادر من شيون .. دونغهي الأقرب إليه امسك يده وهو ينظر إلى وجهه بقلق بينما نهض هنري مسرعا ليحضر طبيبا ...
    تجمع الأعضاء حوله قلقين .. حتى صاح بهم ليتوك ليبتعدوا قليلا عنه ..
    فتح عينيه حين سمع ضجيجهم حوله ..
    هان : شيونا .. أنت بخير ؟
    دونغهي : قلقنا عليك جدا
    ليتوك : هل تتألم ؟
    عاد ليغمض عينيه مجددا بتعب ..
    كيبوم : دعوه يرتاح قليلا .. هنري ذهب لإحضار الطبيب
    هيتشول : أرجو ان لا تأتي ري جين إلى هنا
    فتح عينيه مجددا ينظر إلى هيتشول عابسا
    هيتشول : ماذا ؟ ما بال هذه النظرات ؟!
    ليتوك : هيتشول ! أرجوك
    هيتشول بغضب : انها سبب كل ما حدث .. ألا يمكنني التذمر منها قليلا ؟!!
    ليتوك : فليخرجه أحدكم من هنا حالا !
    هان : تعال هيتشول
    صمت هيتشول وخرج من المكان غاضبا برفقة هان ..
    اخذ ليتوك يمسح على شعر شيون : لا تفكر في أي شيء الآن .. المهم انك بخير ولم تتأذى
    انهيوك : شيونا .. اسمعنا صوتك
    لكن ما تحدث دموع شيون التي تساقطت ليغمض عينيه ..
    لم يجرؤ احد على الكلام لدقائق ..
    ليتوك : لنخرج وندعه ينام قليلا
    شيون وهو يغطي عينيه بذراعه : هيونغ
    ليتوك : ماذا ؟
    شيون : عائلتي .. هل علموا ؟
    ليتوك : اجل .. سيأتون قريبا لذا حاول النوم قليلا






    في النمسا ..
    وفي مطار سالزبورغ تحديدا ..
    وقفت وحيدة بعد ان انزلها اندرياس وغادر ..
    حتى جاء برونو الذي اتصلت به في طريقها للمطار ..
    اشلي التي سارعت بعناقه : شكرا لقدومك .. لقد اشتقت لك
    برونو : هذا واضح !! هل انتي بخير ؟ لما لا تردين على اتصالاتي ؟!! ألا يكن بإمكانك إرسال رسالة لي على الأقل ؟
    اشلي : آسفة .. لم أرد توريطك ووالدك في ذلك
    برونو : ما الذي تغير الآن لتقرري الاتصال بي ؟
    اشلي : أريد ان اطلب منك خدمة ما
    برونو : ما هي ؟
    اشلي : حدثت مشكلة في كوريا .. أريد منك التكفل بكل شيء هناك
    برونو : لما لا تقومين بذلك بنفسك ؟
    اشلي : لن أعود إلى كوريا لفترة .. كما أنني أريد ان يهتم بذلك شخص أثق به
    برونو : ألا تريدين إخباري بما تفكرين به ؟
    ابتسمت فقط لتنظر إلى الأسفل هربا من الإجابة
    برونو : اشششلي !!!
    اشلي : متى يمكنك الذهاب لكوريا ؟
    برونو : انتي تقلقينني !
    اشلي : لا تقلق بشأني .. سأكون بخير
    برونو : دعيني أرافقك على الأقل .. بقاؤك وحيدة سيكون أكثر قلقا لي
    اشلي : لن اكون وحيدة .. شخص ما سيرافقني
    برونو : حقا ؟ من هو هذا الشخص ؟
    اشلي : انه .. اااه ها هو قادم
    التف برونو ليتفاجأ برؤية اورهان .. شقيق صديقه المفضل عمر !
    اورهان بسخرية : لدينا مرافق آخر إذن
    برونو : كونت اورهان .. لم أرك منذ مدة طويلة
    اورهان : اجل .. لكنك لم تتغير إطلاقا
    برونو : أنت أيضا
    عاد ينظر لاشلي ليشير على اورهان قائلا : هل يمكنك الثقة به بعد كل ما فعل ؟
    ابتسم اورهان وصمت
    اشلي : أنا أثق به .. انه يشبه عمر أكثر مما تتوقع
    اورهان رافعا حاجبه : رأيت ؟ هي تثق بي أكثر منك ايها الألماني
    برونو متجاهلا ما قاله : سألتني متى سأغادر إلى كوريا .. الآن لو أردتي
    اشلي : لا .. حجزت لك غدا
    برونو : اااااااه .. انتي لا تطلبين مشورتي أبدا !!






    في كوريا ..
    عاد الجميع إلى المسكن بصعوبة .. فملاحقة الصحفيين أصبحت مزعجة جدا
    رجال الأمن من الشركة كانوا يحيطون بالمبنى الذي يسكنون فيه ..
    لذا استطاعوا الدخول بسرعة .. وتفرقوا إلى شققهم ..

    دخل كيوهيون أولا إلى الشقة .. دخل مسرعا إلى غرفته لكنه سمع صوتا صادرا من غرفة ريووك وييسونغ
    همس : أهذا معقول ؟!
    اقترب من الباب حتى فتحه بهدوء .. ليجد ييسونغ يوظب حقيبته
    كيوهيون : عدت ؟!!!!
    ييسونغ : اوه كيونا .. اتيتم
    كيوهيون : سبقتهم إلى هنا .. ماذا تفعل ؟
    ييسونغ : كما ترى .. اوظب حقيبتي
    كيوهيون : لماذا ؟!!! .. لا تقل لي انك ستنتقل من المسكن !!!
    ييسونغ : هههههههههههههههههههههههههههههه .. كيونا ما بك ؟! ألن نذهب لليابان غدا ؟!
    ضرب جبينه بيده : اوووه .. نسيت حقا
    ضحك عليه ييسونغ قليلا .. ثم صمت وسأل مترددا
    ييسونغ : كيف هو ؟
    كيوهيون : من ؟!
    ييسونغ : شيونا
    كيوهيون : لا اعلم ..انه حزين جدا
    صمت ييسونغ ليسمع أصوات الأعضاء المتبقين يدخلون إلى الشقة ..
    فضلوا الابتعاد عن موضوعه وشيون لهذه الليلة .. فعودته للمسكن هو ما يهم الآن ..





    بعد ساعتين ..
    استيقظ مجددا حين غلبه النوم بعد بكائه الطويل ..
    نظر إلى الغرفة الهادئة ليجد والدته فقط تجلس على الأريكة قرب النافذة وتحتسي شيئا ما ..
    شيون : أمي
    وقفت تاركة كوبها على الطاولة وابتسمت وهي تقترب : كيف تشعر ؟
    شيون : ليس مؤلما جدا .. ما الذي استجد ؟
    والدته : خرج والدك مع الشرطة .. سينهي الأمر مع صاحب الحديقة
    شيون : هل تضررت كثيرا ؟
    والدته : أهذا المهم الآن ؟!! .. حادثك انتشر في الانترنت
    شيون : اعلم .. رأيتهم يصورون
    والدته : كيف تعرفوا عليك ؟
    شيون : يعرفون سيارتي
    والدته وهي تجلس على طرف السرير : ما الذي كنت تفعله في ذاك الحي ؟
    نظر إليها صامتا حتى شعرت انه لا يريد التحدث .. لذا تحدثت : جيونااا ستأتي بعد قليل .. أخبرتها ان تحضر لنا الإفطار لنتناوله هنا جميعا
    شيون : أمي
    والدته : ماذا صغيري ؟
    شيون : أي مشفى هذا ؟
    والدته : انه مشفى سيؤول الجامعي
    بدا الضيق واضحا على وجهه : أريد ان اخرج من هنا .. حالا
    والدته : لكن ...
    قاطعها وهو يحاول نزع الإبرة من يده : أرجوك أمي .. هذا المكان يخنقني !






    تقلب مجددا وهو يشعر بالقلق .. لم يعتد على النوم في هذا الوقت .. كما ان ضوء الشمس يملأ الغرفة .. أيضا قلقه على شيون وموضوعه يشغل باله !!
    نظر إلى ليتوك الذي لم يتحرك منذ مدة ليتأكد انه نائم .. كان يغطي عينيه لذا لم يعلم ان كان نائما حقا ام لا !
    سحب هاتفه وفتحه ليقرأ تعليقات الناس على فيديوهات وأخبار حادث شيون ..
    القليل متعاطف .. لكن الأغلب يلومونه ويشتمونه ..
    شعر بالغضب مما يقرأ لذا ضغط زر التراجع بسرعة أكثر من مرة !
    جلس وهو يبعثر شعره ثم عاد ينظر إلى ليتوك .. ليس معتادا على البقاء وحيدا فهو يشعر بالوحدة بسرعة ! لكن بالتأكيد لن يوقظ القائد فهو متعب وبالكاد نام !
    وقف بهدوء ليخرج عله يجد هيتشول أو هان في غرفة الجلوس ..
    لكن خاب ظنه بمجرد ان فتح باب الغرفة .. فالظلام في الخارج خير دليل على ان لا احد مستيقظ في هذه الشقة سواه !
    أغلق الباب وهو ينظر إلى باب غرفة اشلي ..
    قادته قدماه إلى هناك ليفتح الباب ..
    هاجمته رائحة عطرها المميز فور دخوله .. لتعود إليه تلك الذكرى ....


    نهاية البارت ...
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-06-22, 2:57 am

    اوني بيااااا اني تاخرت في الرد علي الروايه تشومال بيانه
    البارت روووووووعه حماس و تشويق و حزن علي حال، شيون و يسونغ
    مستنياكي في البارت الجديد لا تتاخري اوني سارنغيه ❤
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-06-22, 3:16 am

    اوني مكنتش اعرف انك نزلتي بارت النهارده اوني انا بحبك جدا جدا انتي الافضل
    البارت جميل زعلانه اوي علي شيون و يسونغ اوني بحبك جدا ❤❤❤
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-06-22, 7:17 am

    ويلييي اووووني البارت رووووعه يعطيكي العافية يلا ناطرينك بالبارت الجاي
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-25, 4:06 pm

    ||| البارت السادس والعشرون |||


    سحب هاتفه وفتحه ليقرأ تعليقات الناس على فيديوهات وأخبار حادث شيون ..
    القليل متعاطف .. لكن الأغلب يلومونه ويشتمونه ..
    شعر بالغضب مما يقرأ لذا ضغط زر التراجع بسرعة أكثر من مرة !
    جلس وهو يبعثر شعره ثم عاد ينظر إلى ليتوك .. ليس معتادا على البقاء وحيدا فهو يشعر بالوحدة بسرعة ! لكن بالتأكيد لن يوقظ القائد فهو متعب وبالكاد نام !
    وقف بهدوء ليخرج عله يجد هيتشول أو هان في غرفة الجلوس ..
    لكن خاب ظنه بمجرد ان فتح باب الغرفة .. فالظلام في الخارج خير دليل على ان لا احد مستيقظ في هذه الشقة سواه !
    أغلق الباب وهو ينظر إلى باب غرفة اشلي ..
    قادته قدماه إلى هناك ليفتح الباب ..
    هاجمته رائحة عطرها المميز فور دخوله .. لتعود إليه تلك الذكرى ....


    ((( قبل عدة أسابيع .. وتحديدا في التاسع من ابريل ..
    كان يقف مع الأعضاء خارج غرفة اشلي وهو يسترق النظر إلى ما يخفيه كل واحد منهم خلف ظهره ..
    ليتوك الذي طرق الباب أكثر من مرة بدأ يشعر بالملل وهو يتذمر : ألن تفتحي الباب الآن ؟!
    اشلي من داخل الغرفة : انتظروا قليلا فقط .. فالثياب تملأ الأرضية !
    هيتشول : يااااه .. نحن في الثلاثينات ونعرف كل شيء عن النساء سابقا
    شيندونغ : انه محق .. ثم اننا قد دخلنا غرفتك أكثر من مرة وانتي في الخارج لذا نعرف ما تحاولين إخفائه عنا
    اشلي : كاذب ! انتم مجموعة منحرفين !!!
    شيون : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. انه لا يكذب ! .. هل نخبرك بما رأيناه انا ودونغهي داخل الحمام ؟
    صرخت : ياااااااااااااااا
    دونغهي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    فتحت الباب وهي تضحك : انتم حقا ......
    ليتوك وهو يخرج ما وراء ظهره : تفضلي
    اشلي : ما هذا ؟
    ليتوك : هدية عيد ميلادك .. حفلكم الجماعي لم يقنعنا لذا اتينا بالهدايا بعد خروجنا من استديو ستار كينج
    هزت العلبة المغلفة وهي تحاول تخمين ما بداخلها
    ليتوك : هل أخبرك ؟
    صاح هيتشول : لا تفعل ! لما غلفتها ان كنت ستخبرها قبل ان تفتحها بنفسها ؟!!!!
    اشلي : لا بأس اخبروني بما أحضرتم
    ليتوك : انها كنزة صوفية حمراء يدوية الصنع .. الشتاء اقترب وستحتاجينها قريبا
    اشلي : شكرا لك .. سأرتديها كل يوم
    هيتشول : ابتعد انه دوري !
    اخرج هديته وهو يبتسم : انه سي دي
    هان : احد ألبوماتك ؟!!
    هيتشول : لا لا .. بل ما سجلته حين جاءت إلى هنا وتفاجأتم وبكيتم ههههههههههههههههههههههههههه
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لئيم !!
    هان : هديتي .. ساعة تليق بك
    هيتشول بهمس يسمعه الجميع : لقد اشترى له ساعة مشابهة تماما
    هان : هيتشول !
    ليتوك : هل تحاول الظهور كثنائي معها ؟!
    هان وقد احمر وجهه : انها أختي !!!
    هيتشول : اجل اجل نحن نصدقك .. تراجع لتتيح الفرصة لغيرك
    شيندونغ : تعلمين انني أواعد منذ مدة طويلة .. لذا أنا خبير في شراء الهدايا
    الأعضاء : اوووووووووووووه
    شيندونغ : ههههههههههههههههههههههههه .. أحضرت لك حذاءا جميلا .. أرجو ان يأخذك إلى أماكن جميلة
    اشلي : شكرا لك
    ييسونغ : احم احم .. حان دوري !
    شيندونغ وهو يبتعد عن طريقه ويشير بيده : تفضل سيدي
    ييسونغ وهو يمد الهدية : انها حلوى بلجيكية .. المفضلة لدي لذا أردت منك تجربتها
    اشلي : شكرا لك ييسونغ
    سونغمين وهو يقدم لها باقة ورد ملونة : عيد ميلاد سعيد ايلينا
    اشلي : شكرا لك ميني
    ريووك : لم استطع حمل هديتي فهي كبيرة .. انها في غرفة الجلوس تنتظرك
    اشلي : صنعت لي كعكة ؟
    ريووك : مذهل ! انتي ذكية جدا
    كيوهيون : التخمين سهل .. هل تجيد شيئا غير الطبخ ؟!! .. ابتعد حان دوري
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههه .. استطيع تخمين هديتك أيضا
    كيوهيون وهو يخفيها خلف ظهره : ماذا ؟
    اشلي : لعبة
    كيوهيون : ووواه ديباااااك
    أعطاها وهو يتحدث بسرعة بينما يدفعه كيبوم : انها الإصدار الأخير .. إياك ان تلعبيها دوني !
    كيبوم : حين رأيت هدايا الجميع .. اشعر بأن هديتي غير لائقة
    استرق انهيوك النظر إلى ما خلف ظهره : يااا كيبومااا .. لم هديتك صغيرة هكذا ؟!
    أخرجها وهو ينظر بخجل : انها تذكرة العرض الأول لمسرحيتي الموسيقية
    الأعضاء : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    اشلي وهي تعانقه : شكرا لك كيبوما .. بالتأكيد سأكون هناك يومها
    جومي : اااه .. لو اعلم بذلك لأعطيتك أيضا تذكرة العرض الافتتاحي للدراما خاصتي
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    جومي : تفضلي هديتي .. انها مفكرة الكترونية ستساعدك على ترتيب مواعيدك
    هيتشول ممازحا : انها تملك سكرتيرة جوميا .. هديتك لا معنى لها
    اشلي : شكرا لك جومي .. كنت انوي شراء واحدة بالفعل !
    هنري : قد تبدو هديتي غريبة بعض الشيء .. لكن في الحقيقة انها أثمن ما لدي
    نظر الجميع إليه متعجبين .. فهو لا يحمل أي شيء في يده !
    هنري وهو يخرج القلادة التي لا تفارقه من عنقه .. قال وهو يضعها لها : انها هدية والدتي لي حين تخرجت من المعهد الموسيقي .. قد تبدو قديمة لكنها حقققا ستبعد عنك الحظ السيء
    اشلي التي بدت متأثرة : هنري !
    هنري بالانجليزية : don't cry ! don't cry !!
    شيون : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ... ابتعد ابتعد
    مسحت عينيها وهي تنظر إلى شيون
    شيون : أردت البقاء للنهاية .. لكن الثلاثة خلفي دفعوني
    اشلي وهي تنظر إلى كانغ ان وانهيوك ودونغهي لم تستطع منع ضحكتها
    شيون : احم احم
    هيتشول : لا تقل انها سيارة !!
    كيبوم : فلة !
    كيوهيون : طائرة خاصة !
    شيون : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. ليست كذلك !!
    هان : جيد ! فهذا سيجعل موقفنا صعبا
    شيون : هديتي غدا مساءا .. أريد دعوتك على العشاء اذا سمحتي لي
    شيندونغ : وحدكما ؟!
    هنري : نحن لن نسمح لك وان وافقت !!
    شيون : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    اشلي : شكرا لك شيووونا .. بالتأكيد سأقبل دعوتك
    كانغ ان : اااه .. هذا صعب
    اشلي : اسرع باخباري .. ما هي ؟
    نظر كانغ ان إلى ليتوك : انها تشبه هدية القائد
    اشلي : كنزة ؟
    كانغ ان : وشاح .. ان رأيتك ترتدين غيره سأضربهم جميعا
    ليتوك : ههههههههههههههههههههههههه .. وما شأننا ؟!!
    كانغ ان : لأنها فتاة .. واحبها .. لا يمكنني الغضب منها .. انشوفه انه دورك
    انهيوك وهو يبتسم ابتسامته الواسعة : تفضلي
    اشلي : ما هذا ؟
    انهيوك : انه كوب يحمل اسمك باللغة الكورية
    نظرت إلى الكوب لتجد اسم ايلينا مكتوبا بينما في الجهة الاخرى مكتوب اشلي
    اشلي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. كتبت الاسمين ؟!!
    انهيوك وهو يبعثر شعره : لأنني لم اعلم ايهما اكتب
    اشلي : شكرا لك .. لن اشرب في غيره إطلاقا
    اقترب دونغهي وهو يبتسم لها والخجل واضح على وجهه : لقد احترت كثيرا فيما يجب ان اهديه لك .. لكنني قررت في النهاية انني لن اوفيك حقك وان اشتريت لك كل شيء .. لذا قررت اعطائك حضنا طويلا وامنية بأن تبقي بصحة جيدة إلى الابد
    هيتشول : يااا .. ألم تجد عذرا افضل ؟!!!
    شيندونغ : قل انك مفلس فحسب !
    كان سيرد لكن حضن اشلي القوي اسكته .. اغمض عينيه يشم رائحة عطرها حين همست له "هديتك الافضل دونغهي " )))

    عاد إلى الواقع وهو يستنشق رائحة العطر مجددا .. ثم نظر إلى كوب انهيوك الموضوع على الدرج وهمس "كاذبة" ..
    سمع صوت باب الشقة لذا نهض مسرعا ليرى من القادم
    دونغهي : ماذا تفعل هنا ؟!!!
    شيون : خرجت من هناك
    دونغهي : لماذا ؟! من سمح لك بالخروج ؟!
    شيون وهو يحاول خلع حذائه : ري جين
    دونغهي : لما لم تتصل بنا ؟ اين عائلتك ؟!
    شيون : أنا من اصر على المجيء هنا وحدي
    ساعده دونغهي ليدخل إلى غرفته وهو يوبخه برفق
    دونغهي : تناولت شيئا ؟
    شيون : لا أريد حتى ان اشم رائحته
    دونغهي : لنبدل ثيابك اولا ثم نتفاهم






    في المساء ..
    وصل قرار من الشركة بتأجيل سفر الفرقة اسبوعا كاملا حتى تحل قضية شيون ..
    لم يعترض احد منهم على القرار .. رغم ان الأمر لم يعجب ييسونغ الذي كان مرتاحا حول سفرهم إلى اليابان دون شيون !
    عاد ليتوك من الشركة ليسأل هيتشول الذي يعد العشاء بمعاناة : جونغ سو .. ماذا حدث ؟
    جلس ليتوك على الكرسي في المطبخ : لم افهم شيئا تشولا .. اخبروني انهم اوقفوا كل الاجراءات ريثما يصل شخص ما من النمسا
    هيتشول : اشلي ؟!
    ليتوك : لا .. شخص اخر ارسلته نيابة عنها لكنهم لا يعلمون من هو
    هيتشول : اه .. ليس سيئا بقاؤنا متفرغين اسبوعا كاملا
    ليتوك : ليس وقت المرح تشولا .. اين الجميع ؟
    هيتشول وهو يقلب شيئا ما في الوعاء امامه : الصغيران نائمان .. وهان يستحم
    ليتوك : يستحم مجددا ؟! كان يستحم قبل خروجي أيضا !!
    هيتشول : لقد سكبت عليه صلصة الرامن
    ليتوك : ألا يكفي ان يبدل ثيابه فقط ؟
    هيتشول مصححا : سكبتها على رأسه
    ليتوك : ماذا ؟!!!!!
    هيتشول : طعمها سيء تيكي .. حقا لا تلمني هو افسد صنعها رغم تعبي في تعليمه
    ليتوك : هههههههههههههههههههههههههههه .. بربك هيتشول لا تغضبه ! انه أكثر شخص يحبك ويتحمل مزاجيتك العجيبة
    توقف عن تحريك ما بيده صامتا
    ليتوك : ياااا .. أنا امزح
    هيتشول : هل تشم رائحة غريبة ؟!
    ليتوك بعد ثواني : انه شيء يحترق !!
    هيتشول صرخ : الرااااااامن !!!


    بعد نصف ساعة ..
    جلس دونغهي على المائدة وهو شبه نائم .. فقد ايقظه هيتشول رغما عنه ليتناول العشاء الذي تعب في اعداده !
    دونغهي : ماذا عن شيونا ؟!
    هان : حين يستيقظ سنصنع له طعاما لائقا .. فهو مريض الآن
    دونغهي : لائق !!
    من ملعقة الخشب بيد هيتشول جاءت الضربة على رأس هان
    وجلس بجواره بهدوء وكأنه لم يفعل شيئا
    جاء ليتوك متذمرا وهو يحمل الاطباق : انتما من حضر العشاء .. لما علي أنا تقديمه ؟!
    ضحكا بخفة بينما فتح دونغهي فمه وهو ينظر إلى الاطباق
    الرامن قد احترق .. والسمك لا يبدو سمكا ! وهذا الوعاء .. مهلا ما هذا !!!
    الشيء الوحيد الذي يبدو شكله طبيعيا هو العصير الطازج الذي صنعه هان .. لكن بالطبع لا تذمر من شيء صنعه كيم هيتشول !
    ليتوك : متى اخرجت شيونا من المشفى ؟
    دونغهي : لم افعل .. جاء وحده
    ليتوك : وحده !! لماذا ؟! اين عائلته ؟!!
    دونغهي : اصر على الخروج وحيدا لذا لم يعترضوا .. انت تعلم ان رغباته مجابة دوما
    هيتشول باستياء : مدلل
    هان : هل اخرجوه ام هرب ؟
    دونغهي : ري جين سمحت له بالمغادرة .. كما قال !!
    ليتوك : أهو نائم منذ الصباح ؟
    دونغهي : اجل .. بقيت اراقبه حتى الظهيرة ثم غلبني النوم
    ليتوك : لابد انه متعب لينام كل هذا الوقت
    فتح باب الشقة ليدخل ييسونغ ..
    دونغهي : هيونغ هل تناولت عشاءك ؟
    ييسونغ : ليس بعد .. اتيت وانهيوك يعده مع ريووك
    نظر هان إلى الاطباق امامه .. ثم عاد ينظر إلى ييسونغ وهو يضحك : هل يمكنني الانضمام لكم ؟
    وقف هيتشول ليحيط عنق هان بذراعه يخنقه
    هان : استسلم استسلم !!
    ييسونغ : تيكي هيونغ .. هل يمكنني التحدث معك قليلا ؟
    وقف ليتوك : بالطبع
    هيتشول : ييسونغ انتظر
    وقف ييسونغ مكانه وهو ينظر إليه
    هيتشول : هل سيطول هذا الحال ؟
    ييسونغ : لنتحدث لاحقا
    هيتشول : لما ليس الآن ؟!!

    خرج شيون من غرفته لتلتقي عيناه بعيني ييسونغ وسط صمت الجميع
    شيون بهمس متفاجئ : هيونغ !
    ييسونغ ببرود : لو علمت انك هنا لما اتيت
    استدار ليخرج من الشقة .. لكن شيون لحق به وهو يعرج حتى امسك ذراعه : لنتحدث .. أرجوك
    استدار ييسونغ نحوه ليوجه له لكمة على وجهه
    سقط شيون على الارض متألما بينما ركض دونغهي ليرفعه برفق : شيووونا انت بخير ؟ هل تأذيت ؟!
    هجم عليه ييسونغ مجددا ليمنعه ليتوك بالوقوف بينهما وهو يمسك يدي ييسونغ
    ليتوك : اهدأ وونا اهدأ
    ييسونغ : كيف اهدأ ؟! كيييف ؟!! يقول لنتحدث ؟ أهذا وقت الحديث شيونا ؟!!! ألم تتأخر كثيرا ؟!!
    كان منفعلا جدا ويحاول التخلص من يدي ليتوك الذي يمنعه بالقوة
    تدخل هيتشول ممسكا لييسونغ من خلفه وهو يهمس له في اذنه يستعطفه
    بينما ساعد هان ودونغهي شيون على الوقوف
    ليتوك : لنخرج من هنا ونتحدث .. جونغ وون !!
    شيون بصوت متألم : انتظر هيونغ ! دعوه .. ليضربني ويشتمني بالقدر الذي يريده .. ان كان هذا سيريحك فاضربني
    ييسونغ بسخرية : انت احمق تشوي شيون .. أتعتقد ان ما بيننا يمكنه العودة كما كان ؟ هذا مستحيل .. انت تحلم !
    شيون وقد بدأت دموعه بالسقوط : لا تقل هذا .. لا تقل هذا .. لا أريد ان اخسرك
    دموعه جعلت ييسونغ يضعف .. لكنه لن يظهر ضعفه لذا صرخ بليتوك وهيتشول : اتركاني سأخرج !
    ابعدا ايديهما ليعطي شيون نظرة نارية ويخرج .. بينما سقط شيون على ركبتيه ليحتضنه هان مهدئا
    ليتوك لهيتشول : اعتنوا به .. سألحق بييسونغ
    هيتشول : سآتي معك
    ليتوك : وشيونا ؟
    هيتشول : هان ودونغهي معه .. لنذهب قبل ان نفقده !







    في الطائرة ..
    نظرت إلى الشاشة امام مقعدها لترى انه تبقى ساعة واحدة قبل وصولهم لمطار اسطنبول ..
    يا للملل ! منذ صعودهم إلى الطائرة واورهان صامت لا يتحدث .. تصفحت الانترنت وقرأت قليلا ونامت واستيقظت وهو لا يزال صامتا وكأن لا احد بجواره ..
    لذا قررت الحديث اولا ..
    اشلي : ما الذي تفكر به ؟
    نظر إليها قليلا .. ثم عاد ينظر للمقعد امامه ..
    زمت شفتيها بملل وعادت تنظر للنافذة
    اورهان : هل يمكنني ان اسألك ؟
    اشلي وهي تنظر للخارج : ماذا ؟
    اورهان : لما احببتي عمر ؟
    نظرت إليه بتعجب ! اذ ان اخر ما توقعته ان يسألها عن اخيه !
    اشلي : لما لا ؟
    اورهان : للكثير من الاسباب ! تملكين كل شيء ! المال الشهرة الجمال السلطة .. كيف احببتي ابن احد الخدم ؟!!!!
    اشلي : عمر كان صديقي .. كما كان برونو ابن سائق ابي .. تقول انني املك كل شيء .. لكنك مخطئ
    صمت اورهان ينتظر التفسير ..
    اشلي : العائلة .. الاصدقاء .. الحنان .. الحب .. الاهتمام .. الشخص الذي يستمع اليك .. الامان .. الصحة أيضا .. قد تكون كلها اشياء معنوية وتافهة في نظرك لكنها مهمة جدا
    اورهان : الامان ؟ كيف تفتقدين الامان وانتي في رعاية الدوق ؟
    اشلي : لأن كل من في العائلة يكرهونني بسبب اهتمامه بي .. كل مرة كنت اضع رأسي على الوسادة اجد حول سريري وغرفتي عدد من الحراس
    اورهان : لكن كيف سمحوا لك بتكوين علاقات مع ابناء العامة ؟
    اشلي : علاقاتنا الشخصية لا يتدخلون فيها .. المهم ان لا تتجاوز الحدود المعقولة
    اورهان : وانتي تجاوزتي تلك الحدود مع عمر
    اشلي : عمر ضحى بالكثير من اجلي .. لقد آذوه كثيرا
    اورهان : عمر يملك قلبا طيبا .. انه لا يشبهني ابدا
    اشلي : بلى .. انت تملك الدفء في قلبك أيضا
    اراد تغيير مجرى الكلام : ما هي مهمتنا في تركيا ؟
    اشلي : البحث عن ابي
    كادت عيناه ان تخرج من رأسه بينما انفجرت ضاحكة عليه
    اورهان : هيييييه ! أتعلمين كم هو مخيف والدك ؟!!!
    اشلي وهي تمسح دموعها : لا لا .. ههههههههههههههههههه .. ليس ابي الذي تعرفه هههههههههههههههههههههههههه
    اورهان : ماذا يعني هذا ؟!!
    تنفست بعمق لتتمالك نفسها : قصة طويلة .. سأخبرك بها حين نكون وحدنا





    في كوريا ..
    في سطح المبنى الذي يسكنون به ..
    اتكأ الثلاثة ينظرون إلى اضواء المدينة وهم صامتون .. ينتظرونه إلى ان يهدأ قليلا
    الجو بارد جدا .. والثلج يغطي الشوارع والابنية ..
    بعد دقائق
    ييسونغ : عودا للداخل .. ثيابكما خفيفة
    ليتوك : ما ترتديه ليس افضل .. لندخل جميعا
    ييسونغ : ما كنت قادما لاقوله لك .. انني أريد البقاء في منزل عائلتي حتى يحين موعد سفرنا
    هيتشول : لا تعقد الأمر ييسونغ
    ييسونغ : أنا ذاهب كي لا اعقده .. رأيت بنفسك ما حدث قبل قليل
    ليتوك : الابتعاد لن يحل شيئا .. يجب ان تجلسا معا وكل منكما يخبر الاخر بأسباب غضبه من الاخر
    ييسونغ : لا أريد رؤيته الآن
    هيتشول : أتحبها لهذه الدرجة ؟
    ييسونغ : ليس السبب
    هيتشول : اذن ما السبب ؟
    ييسونغ : لأنه جعلني كالمغفل امامها وامامكم وامام نفسي أيضا
    هيتشول : جونغ وونا .. انت تعلم اننا لا نفرق بينكما .. ولن نقف في صفه ان كان مخطئا ... أنا على علم بكل شيء لذا ثق بي حين أخبرك انه لم يملك حلا اخر غير اخفاء الأمر عنك
    ييسونغ : اخبرني .. حين كنا مجتمعين عند عائلة شيون وفتح والدي موضوع زواجي بها .. حين غضبت وتشاجرتما .. كان بسبب حب شيونا لها صحيح ؟
    هيتشول : صحيح
    ييسونغ : اذن كنت تعلم منذ ذلك الحين !! لما لم تخبرني لممما ؟
    امسك هيتشول كتفي ييسونغ ليوجهه نحوه : انظر الي .. ما الذي يزعجك بالضبط ؟ لم اعد افهمك !
    ييسونغ : استطيع التغلب على مشاعري نحوها .. لكن شيوناا .. شيونااا .. ما فعله ذاك الاحمق يزعجني جدا
    ليتوك : لم يستطع اخبارك وونا .. افهم هذا رجاءا
    ييسونغ وهو يبعد يدي هيتشول : منذ متى نعرف بعضنا هيونغ ؟ منذ متى ؟! انها ليست سنة أو سنتين أو حتى عشر سنوات !! أيعقل انه خاف من مواجهتي ؟ خاف من ان اغضب كونه احبها قبلي ؟! خاف من ان اقطع علاقتي به من اجلها ؟!!!
    ليتوك : انه سوء فهم فقط .. من الافضل ان تتحدث معه مباشرة
    ييسونغ : ليس الآن .. سأوسعه ضربا ان رأيته
    هيتشول : ييسونغ .. رجاءا انهوا هذا الموضوع قبل السفر لليابان .. لا نريد ان نسافر في هذا الجو ! يكفينا ابتعاد اشلي وقلقنا عليها
    ييسونغ : ليس بيدي فلا تلوموني ... لقد وظبت حقيبتي .. سآخذها معي عند عائلتي وسأقابلكم في المطار مباشرة بعد اسبوع
    ليتوك : اعتني بنفسك
    احتضنه هيتشول وهو يهمس له بكلمات مشجعه
    ثم غادر قبلهما
    ليتوك : ماذا سنفعل ؟
    هيتشول : لا شيء .. يكفينا تدخلا الآن
    ليتوك : ههههههههههههههههههههههه .. انت ترتجف !
    هيتشول : انظر إلى فكك اولا !! اسنانك تتصادم ببعضها
    ليتوك وهو ينظر إلى السماء : يبدو انها ستثلج مجددا




    بعد يومان من هذه الاحداث ..
    في الصباح كان الثلج يتساقط بغزارة ..
    توقفت سيارتهم امام مبنى الشركة ..
    خرج منها اونيو اولا : يااا .. كيبومااا لف الوشاح جيدا على عنقك
    حاول كي اصلاحه لكن القفازات الصوفية التي يرتديها وقفت حائلا بينه وبين النجاح !
    ابتسم جونغهيون وهو يوبخه بلطف : هل انت طفل ؟ انتظر سألفه لك
    كي : لا تخنقني
    جونغهيون : ولما افعل ؟ اصمت فحسب
    كي : رما لأنك تغار من جمالي !
    جونغهيون : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    خلع قفازه بفمه وبدأ يلف الوشاح جيدا لكي الذي يبتسم فقط
    خرجا من السيارة ليخرج تيمين وهو يقفز بمرح : انظروا ! الهواء يتكثف امام وجهي
    خرج مينهو : اوووه .. الجو حقققا بارد
    اونيو : لذا علينا ان نكون حذرين من المرض هذه الفترة .. لندخل
    ساروا إلى داخل الشركة ..
    تيمين : اعضاء سوبر جونيور محظوظون حقا كونهم في اجازة هذه الايام
    كي : ما الذي استجد بخصوص فضيحة شيون ؟
    اونيو : لا اعلم .. تيك هيونغ متكتم على الموضوع
    مينهو : من هذا الرجل ؟
    توقفوا عن السير
    جونغهيون : اين ؟!
    مينهو : هناك .. الرجل الاشقر الذي يرتدي النظارة الشمسية ويقف مع المدير الجديد
    تيمين : أليس مرافق اشلي ؟!!
    مينهو : برونو ؟!
    اونيو : انه هو ! .. غريب لما هو هنا ؟!
    مينهو اعطى تيمين حقيبته : سأسأله عنها
    اونيو : ياااا

    اقترب منه مينهو وحين لاحظه برونو خلع نظارته وهو ينظر إليه
    صافحه مينهو وتحدث بالانجليزية : لم اقابلك منذ وقت طويل .. هل جاءت اشلي معك ؟
    برونو وهو يبتسم : لقد مللت من الاجابة على هذا السؤال .. لم تأتي لديها ما تقوم به في تركيا
    مينهو : هل هي بخير ؟
    برونو : ليست بأفضل حال .. لكنها بخير
    مينهو : هل يمكنني الاتصال بها ؟
    برونو : لقد غيرت رقمها
    مينهو : أريد التحدث معها بأمر مهم جدا .. يمكنك اعطائي رقمها ؟
    برونو : لقد غيرت رقمها حتى تتوقفوا عن ازعاجها .. علي الذهاب فلدي الكثير من الامور التي يجب ا ناحلها قبل العودة للنمسا
    تركه واقفا مكانه وصافح المدير ثم غادر
    المدير بعطف : لا تقلق مينهويا .. اشلي ستعود ما ان تنهي امورها هناك
    ابتسم مينهو وانحنى له مغادرا



    في منزل ييسونغ ..
    كانوا يتناولون طعام الغداء في الحديقة ..
    نظر ييسونغ إلى يد والده يتأملها
    لاحظه والده فرفع يده : ألا تمل من النظر إليها ؟
    ييسونغ : لا امل .. ما مقدار الالم الذي شعرت به حينها ؟
    نظر والده إلى يده ذات الاصابع المقطوعة وهو يبتسم .. ييسونغ لا يكتفي من سماع الاجابة ذاتها كل مرة
    والده : لم يكن الأمر مؤلما جدا .. حين فكرت بكم وبأنكم بخير
    ييسونغ : هل العائلة حقا تمنح القوة للتغلب على كل المِحن ؟
    والده : انها كذلك .. وانت محظوظ لأنك تملك عائلتين
    اعاد ييسونغ النظر إلى الطبق الموضوع امامه ..
    حين انهوا طعامهم نهض والده : أنا ذاهب إلى المحل .. لا يجب ان نتأخر عن الزبائن
    والدة ييسونغ : سألحق بك بعد غسل هذه الاطباق .. والطفلان سيعتنيان بالمقهى اليوم
    جونغ جين : لسنا اطفالا أمي !
    والدته : لن تكبروا ابدا في نظري
    غادر الاب .. وحملت الام الاطباق للداخل ليبقى ييسونغ وشقيقه فقط ..
    جونغ جين : سيكون المقهى مزدحما اليوم أيضا بسببك
    ييسونغ : انت تتذمر منذ الآن ! هههههههههههههههههههههههه
    جونغ جين : ربما كان علي ان اكون مشهورا أيضا
    ييسونغ : الشهرة ليست بتلك الروعة جينااا .. حين تكون مشهورا لا تكون ملك نفسك إطلاقا
    جونغ جين : لكن الأمر تغير منذ عامين
    ييسونغ : صحيح .. منذ ان اصبحنا تحت رعاية ايلينا تغير الوضع قليلا .. لكن الاعلام لا يرحم وكل مشكلة صغيرة هنا تعتبر فضيحة تهدد مستقبلك
    صمت جونغ جين قليلا حين تذكر شيئا
    نهض من كرسيه ليجلس على الكرسي بجوار ييسونغ : هيونغ .. اشلي هل هي ايلينا ؟
    ييسونغ : توأمها
    جونغ جين : لكن ايلينا لم تخبرنا يوما انها تملك توأما !!
    ييسونغ : لأنها لم تكن تتحدث عن عائلتها كثيرا
    جونغ جين : بلى ! اخبرتنا عن اخوتها مراد وبيكر .. لما لم تخبرنا انها توأم لاشلي ؟!
    ييسونغ : لا اعلم ان لم تخبرك .. لكنها اخبرتنا سابقا
    جونغ جين : كاذب .. انها هي
    ييسونغ : كيف تكون هي وانت تزور قبرها من وقت لاخر ؟
    جونغ جين : هذا ما يحيرني !!
    ييسونغ : لما تشك بها ؟
    جونغ جين : اخر مرة رأيتها فيها نادتني بالقط الوسيم .. انت تعرف ان ايلينا وحدها كانت تناديني هكذا
    ييسونغ : سأخبرك .. لكن ليبقى الأمر بيننا واياك ان تخبر به احدا .. حتى وان كان سونغ جين
    جونغ جين : لن اخبر احدا اعدك




    في تركيا ..
    كان يقلب الجريدة بين يديه بملل وهو ينظر إلى الفتيات المارات ذهابا وايابا ..
    لاحظ احداهن تنظر إليه وتبتسم له لكنه تجاهلها وكأنه لا يراها

    اما هي ..
    خرجت من غرفة تصفيف الشعر وهي تبحث عنه .. حتى رأته ورأت الفتيات
    اقتربت منه وهي تبتسم حتى جلست بجواره
    اشلي : انتظر إلى نفسك ! تبدو لعوبا !
    اورهان : انهيتي تغيير مظهرك ؟
    اشلي : اجل .. ما رأيك ؟
    نظر إلى عينيها بعمق .. ثم ادار وجهه بسرعة وهو يقول : لا بأس بك .. اللون الاشقر يناسبك أكثر من ؟
    الاسود
    وضعت يدها على شعرها الاشقر القصير جدا : حقا ؟ كنت مترددة حين اخترت هذا اللون .. لكن لابد من التغيير حتى استطيع التخفي جيدا
    اورهان بسخرية : تتخفين ؟ انتي تمتلكين هالة جذابة تميزك وان كنتي متخفية !
    اشلي : هيييه .. هل انت بخير ؟! انت تمتدحني كثيرا هذه الايام على غير عادتك !
    اورهان وهو يقف : هل يبدو لك ما قلته مديحا ؟!
    اشلي بحيرة : أليس كذلك ؟
    هز رأسه كمن فقد الامل بها وهمس : لنذهب
    تبعته وشبكت ذراعها بذراعه فوقف مستغربا : ماذا تفعلين ؟!
    اشلي : الفتيات ينظرن اليك .. لذا لنمثل انني حبيبتك
    اورهان : وهل تريدين ان يظنوا انني محتال أواعد العجائز ؟!!
    اشلي : ههههههههههههههههههههههههههه .. لقد ولدنا في العام نفسه !
    اورهان : حقا !!!
    اشلي : ألم تولد في عام 91 ؟
    اورهان : عمر أخبرك ؟
    اشلي : بالطبع اخبرني
    اورهان : أي شهر ولدتي ؟
    اشلي : ابريل
    اورهان : تبا ! أنا اكبر منك اذن
    اشلي : حقا !!
    اورهان : ولدت في مارس
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. انت العجوز اذن !
    اورهان ابتسم : انه شهر فقط ... إلى اين الآن ؟
    اشلي : إلى قصر جاد .. أريد زيارة شخص ما

    امام القصر ..
    فتح البواب العجوز الباب لهما وهو يبتسم
    البواب : ليدي ايلينا .. كونت عمر .. مرحبا بقدومكما
    تركت ذراع اورهان وهي تبتسم بحزن واضح
    اورهان : أنا لست عمر
    البواب : حقا ؟ لكنك تشبهه كثيرا
    اشلي : انه شقيقه .. الكونت اورهان
    البواب : اعتذر عن خطئي
    اورهان : لا عليك
    اشلي : هل جيهان هنا ؟
    البواب : بالطبع سيدتي تفضلي !
    اورهان : اشلي
    نظرت إليه متعجبة : ماذا ؟
    اورهان : هل سنبقى هنا طويلا ؟
    اشلي : لنتناول الغداء هنا .. الطعام هنا لذيذ جدا يجب ان تتذوقه
    اورهان : لا .. تعلمين انني لم آتي إلى تركيا منذ اعوام لذا أنا ذاهب إلى قصرنا .. سأعود لاخذك في الرابعة جيد ؟
    اشلي : كما تشاء




    في كوريا ..
    وفي غرفة شيون تحديدا ..
    كان الأعضاء جميها يجلسون حول شيون
    بعضهم على السرير وبعضهم على الارض
    دخل ريووك وهو يحمل طبق الحساء بيده
    شيون : ريووكا ارجوووك توقف عن اطعامي كل ساعتين !
    ريووك : يجب ان تستعيد صحتك بسرعة قبل ان نسافر
    هيتشول : انك كالخنزير الذي نربيه من اجل الذبح
    الجميع باستثناء شيون : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شيون : مللت حقا من الاكل ! دونغهي تناول هذا عني
    دونغهي : هل تريد ان يقتلني ريووك !
    ليتوك : تناوله شونا .. موعد دوائك قد حان
    قفز انهيوك من مكانه : أنا سأعطيه
    اخرج الكيس الذي يحمل الادوية وهو يقلبها بيديه : ما هذا ؟ يااا شيونا لما هي كثيرة ؟!
    ليتوك : اعطني اياها حالا
    اعطاه انهيوك وهو يعود للجلوس بجوار دونغهي الذي لم يتوقف عن الضحك على نكتة هيتشول الساذجة
    كانغ ان ابعد يدي شيون بخشونة وهو يصرخ بكيوهيون ليطعمه
    اسرع كيوهيون بسحب الملعقة وملئها وهو يقربها من فم شيون الذي يضحك
    كيوهيون : هيا افتح فمك
    تناولها رغما عنه .. ثم تركوه وهم يعلقون عليه وكيف انهم يدللونه كالطفل !
    أي تدليل هذا ؟!
    ليتوك وهو يناوله الحبات المسكنة : تناولها حبة بعد الاخرى .. لا تبلعها دفعة واحدة كما فعلت في الصباح
    اخرج المراهم الطبية التي سيغطي بها الرضوض التي تملأ جسده
    هيتشول : أنا سأخرج ! لا احتمل رؤية الجروح
    ليتوك : ليخرج الجميع .. فقط يبقى دونغهي فهو معتاد على مساعدتي
    خرج الجميع من الغرفة واغلقوا الباب
    سونغمين : مسكين شيونا .. الحادث لم يكن بسيطا ابدا
    انهيوك : الشكر للرب لأن الاذى لم يتجاوز الرضوض
    كيوهيون : والجرح في كتفه !
    انهيوك : أنا اعني انه لا كسور
    جلس الجميع في غرفة الجلوس يتحدثون ويضحكون كعادتهم ..
    رن الجرس فوقف كيبوم : سأفتح
    نظر إلى الشاشة اولا وتفاجأ مما رأى !
    اسرع بفتح الباب لينظر إليه برونو : مرحبا
    نظر كيبوم خلفه وهو يرد بالانجليزية : اهلا بك
    برونو : ااااه .. ليست هنا .. لم تأتي معي لذا توقف عن البحث !!
    كيبوم : لماذا ؟ اين هي ؟
    برونو : ألن تسمح لي بالدخول ؟
    كيبوم : ماذا ؟ ااه بلى بلى تفضل
    دخل برونو إلى حيث يسمع ضجيجهم .. لكنهم صمتوا حين رأوه
    قال بصوت يسمعه الجميع قبل ان يسأله احد : اشلي ليست معي .. لذا لا تسألوا هذا السؤال !
    هيتشول : مرت مدة لم نرك فيها برونو .. اجلس
    ابتسم برونو له .. هيتشول الذي يتشاجر معه منذ ان تقابلا في امريكا للمرة الاولى .. اصبحت رؤيته تشبه رؤية الاصدقاء ..
    جلس بينهم ووضع احدى ساقيه فوق الاخرى
    هيتشول : متى وصلت ؟
    برونو : هذا الصباح
    هيتشول : اذن انت هو الشخص الذي ارسلته اشلي ليحل مشكلتنا !
    برونو : صحيح .. اين السيد ليتوك ؟
    ليتوك وهو يخرج من غرفة شيون : السيد ليتوك هنا .. اهلا بك
    خرج دونغهي وهو يسند شيون حتى جلس
    برونو : الجميع هنا ؟
    هان : شخص فقط ليس هنا
    برونو : اخبروه ليأتي .. اشلي اخبرتني ان اقول لكم شيئا حين يكون الجميع حاضرا
    ليتوك : ليس هنا .. انه يزور عائلته
    برونو : سأنتظره
    هيتشول بقلة صبر : انهم خارج سيؤول ! تحدث


    نهاية البارت ...
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-06-25, 6:16 pm

    واااااااااو اوني البارت رائع جميل جدا جدا مشوق جدا
    لا تتاخري في البارت الجديد سارنغيه ❤
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-06-26, 6:18 am

    اوني البارت رووووعة متى بدو ينتهي عذاب سونغي يكشيلي :DE: :DE: بانتظار البارت الجاي فايتينغ اوني
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-06-27, 3:12 am

    اووووني البارت بشششششنننننن ويلي سونغي وشيون عاااا يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-28, 7:48 pm

    ||| البارت السابع والعشرون |||


    برونو : الجميع هنا ؟
    هان : شخص فقط ليس هنا
    برونو : اخبروه ليأتي .. اشلي اخبرتني ان اقول لكم شيئا حين يكون الجميع حاضرا
    ليتوك : ليس هنا .. انه يزور عائلته
    برونو : سأنتظره
    هيتشول بقلة صبر : انهم خارج سيؤول ! تحدث
    برونو : حسنا .. أولا بخصوص مشكلة السيد شيون .. لقد تم حل الأمر بالتراضي وصاحب القضية سيتنازل عنها .. ثانيا الأضرار المادية ستدفعها الشركة كونها مسؤولة عن أفعالكم .. ثالثا الحق العام سيسقط لدفعنا للغرامة المالية
    ليتوك : شكرا لك
    هيتشول : ما هي وظيفتك تحديدا ؟
    برونو : أنا مهندس ! لكنني بفضل اشلي أصبحت اعمل كل شيء الا الهندسة !!
    الأعضاء : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    صمت رافعا حاجبه .. هل قلت نكتة ؟ أم ان الكوريين يضحكون بسهولة !!
    برونو : هناك شيء آخر
    ليتوك : ماذا ؟
    برونو : تعلمون بخصوص المذكرة الخاصة بالسيدة ماريا بوراك ؟
    نظر انهيوك إلى دونغهي فورا
    أجاب كانغ ان : نعلم .. لكننا لا نعلم ما بداخلها
    برونو : من خلال المذكرة عرفت اشلي الكثير عن حقيقتها
    ليتوك : ماذا تعني ؟
    برونو وهو يراقب وجوه الجميع : حقيقة أنها ليست ليدي في عائلة فاحشة الثراء .. هي مجرد فتاة تركية بسيطة من عائلة صغيرة
    هان : تمزح ؟
    شيندونغ : هذا مستحيل !
    شيون : ماذا تعني ؟!
    برونو : ان كان انتقامها سابقا يتمركز حول والدها .. فقد أصبح الآن متمركزا حول العائلة كلها
    وقف ليتوك : سيقتلونها !!! هل جُنّت ؟!
    برونو : لا يمكن لأحد منعها الآن
    هيتشول : أين هي ؟ سنذهب لإقناعها .. أو رقمها على الأقل !
    برونو : أنا لا اعلم أيضا .. لمصلحتنا جميعا يجب ان لا نتدخل
    دونغهي : اشلي ليست ضعيفة .. ستنتصر بالتأكيد
    ريووك : صحيح .. سننتظر عودتها اخبرها بذلك !
    صمت الجميع
    برونو : حتى لو كانت المنتصرة ... اشلي اخبرتني انها لن تعود ابدا إلى كوريا
    تغير الجو فجأة ! والوجوه الضاحكة قبل قليل أصبحت وجوها متفاجئة .. غاضبة .. محبطة !




    بعد القنبلة التي فجرها برونو امامهم تفرقوا إلى شققهم ..
    في غرفة انهيوك استلقى على بطنه وهو يحاول الاتصال باشلي مجددا .. لا يمكن لعقله ان يقتنع بأنها رحلت بهذه البساطة ولن يراها مجددا !!
    نظر إلى النافذة ليرى الثلج قد بدأ يتساقط ..
    رمى هاتفه بعيدا عنه وبقي يتأمل السماء المثلجة ..
    حينها سمع صوت الباب يفتح لكنه لم يعره اهتماما ..
    قفز بجواره وهو يسأل بفضول : فيما تفكر ؟
    انهيوك : ما الذي جاء بك ؟ عد إلى شقتك
    دونغهي : الجو كئيب هناك فالجميع نائم .. لنخرج هيوكي المكان هنا يخنقني
    انهيوك : نخرج ؟ ألا ترى الثلج ؟!!!
    دونغهي : سنكون بخير .. أرجوك هيوكجاي
    انهيوك : هل يعلم تيكي هيونغ على الأقل ؟
    دونغهي : وهل تنتظر منه الموافقة لنخرج في جو كهذا ؟!
    انهيوك : لن نخرج اذن ! لن أتحمل المسؤولية
    دونغهي : هيوووكي ارجووووك أرجوك ارجووووك
    انهيوك : حسنا حسنا توقف عن التصرف كالأطفال !!
    دونغهي : سنخرج ؟!!!!
    انهيوك : اجل .. لكن لن نتأخر فقط سنشتري العشاء للجميع ونعود
    دونغهي : موافق !

    خرجا على مهل .. ليستوقفهم صوت الماكني الذي لا يفوته شيء "ياااا إلى أين ؟!"
    دونغهي : اووووششششش ! هل تريد ان يكتشفوا أمرنا ؟!
    كيوهيون : إلى أين ستخرجان ؟
    انهيوك : سنشتري العشاء فقط ونعود
    كيوهيون : لما تتصرفون كاللصوص اذن ؟!
    انهيوك ساخرا : لنشعر بالإثارة
    كيوهيون : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. بل انه خوفكم من هيونغ ! جبناء
    دونغهي : لما تسأل ما دمت تعرف !! ابتعد عن طريقنا وأطبق فمك حتى نعود
    خرجا من الشقة إلى المصعد .. ومنه إلى خارج المبنى ..






    بعد ساعتين ...
    في الشقة العلوية ..
    فتح عينيه بعد ان غلبه النعاس دون ان يشعر .. نظر إلى النافذة ليرى الثلج الغزير يضربها ..
    لم يعجبه هدوء الشقة فالوقت لم يتأخر بعد .. لذا خرج لتفقد الجميع ..
    فتح باب غرفة شيون أولا ليجده نائما .. اقترب منه واضعا يده على جبينه ثم خرج بهدوء بعد ان شعر بالاطمئنان عليه ..
    توجه إلى غرفة هيتشول وهان ليجد هيتشول مستلقيا ينظر إلى السقف .. بينما هان نائم
    ليتوك بهمس : هل ستنام ؟
    هيتشول : أخيرا شخص حي في هذه الشقة !
    ليتوك مبتسما : يبدو انك مللت البقاء وحدك
    هيتشول : اجل .. أنت وهان وشيونا أيضا نمتم فجأة
    ليتوك : ماذا عن دونغهي ؟
    هيتشول : رأيته يخرج من الشقة لكنه لم ينتبه لي .. ربما ذهب إلى انهيوك فكما تعلم هو لا يحب البقاء وحده
    ليتوك : تعال اذن .. لنجلس في الخارج لينام هان بهدوء
    هيتشول : اسبقني .. سأرتدي ثيابي وألحق بك
    ليتوك ساخرا : تنام عاري في هذا البرد ؟!
    لم يعلق هيتشول ونهض ليرتدي شيئا ثقيلا يدفئه بينما خرج ليتوك مغلقا الباب بهدوء ..
    أنهى ارتداء ثيابه ثم ارجع اللحاف فوق هان وغطاه جيدا .. ولحق بليتوك إلى الخارج






    في تركيا ..
    ودعت جيهان بحضن مفاجئ وهي تشكره .. ثم خرجت من القصر إلى الحديقة الخارجية ثم إلى البوابة التي يقف اورهان امامها ..
    لاحظت ان ملامحه قد تغيرت وكأن شيئا حدث !
    لذا بادرته بالسؤال : حدث شيء ؟
    اورهان : شيء كماذا ؟
    اشلي : لا اعلم .. اسأل فقط ان كان قد استجد شيء
    اورهان : لا إطلاقا .. هل نغادر ؟
    اشلي : ألن تسألني كيف كانت زيارتي ؟
    تجاهلها مغادرا وهو يقول بهمس : لا اهتم
    ابتسمت وهي تلحق به
    ظل يمشي امامها وهي تمشي خلفه مع حفظ مسافة بينهما .. مبتسمة تنظر إلى ظهره وتعد خطواته
    توقف عن المشي لتتوقف أيضا .. ثم استدار ينظر اليها
    اورهان : إلى أين سنذهب الآن ؟
    اشلي : لا اعلم ... اختر المكان الذي تريده وأنا سأتبعك إليه
    اورهان بجدية : أحقا تثقين بي ؟
    اشلي : اممم .. اثق بك
    اورهان : هه .. حمقاء !
    ضحكت بصوت عال ورنين ضحكاتها اسعدته للحظة لكن تجمدت ضحكاته حين استوعب ما بدأ يشعر به نحوها !
    لاحظت تغيره المفاجئ وشعرت بالقلق .. اقتربت منه وامسكت طرف كمه بيدها تهزه
    اشلي : ما المشكلة اورهان ؟!
    ابتعد عنها : لا شيء .. ألن تبحثي عن والدك ؟
    اشارت خلفها وهي تبتسم : شخص ما سيخبرني ما ان يجده
    علم انها تقصد شخصا في قصر جاد
    قربه منها جعله يلاحظ ان قلادتها واضحة .. لذا دون ان يفكر وبتلقائية تامة سحب القلادة بيده اليمنى وباليسرى جذب فستانها ليدخل القلادة للداخل ويخفيها
    لم تستغرب ما فعله وبقيت تنظر إلى وجهه وهي تبتسم !
    يده اللي تركت القلادة زحفت ببطء حتى لامست خدها لتتغير نظرتها وتجمد حين قرب وجهه منها ببطء شديد يسمح لها بالانسحاب .. لكنها لم تتحرك
    اقترب حتى لامست شفاهه شفتيها .. مجرد تلامس وليست قبلة
    ليستيقظ من سكرته ويتراجع ..
    اورهان بتوتر : اسف .. لا اعرف ما حدث لي !
    نظراتها بدت تائهة لا تثبت في مكان واحد .. ابتسمت بتوتر واضح ثم تجاوزته بخطوات سريعة
    تنهد وهو يغمض عينيه بقوة وهو يكاد يصفع نفسه !
    ثم لحق بها ولم يجرؤ على التحدث ..
    ترنحت خطواتها وهي تفكر بما فعله ..
    " كيف ؟ ولماذا ؟ أكانت لحظة طيش ؟ أم انه حقا يشعر بشيء ما ؟ ما العمل ايلينا ! انه شقيق عمر !! "
    وصلوا إلى احد الشوارع الرئيسية المزدحمة .. وهي تتابع سيرها بسرعة دون النظر للخلف ..
    شد مقدمة شعره بيده وهو يتنفس بعمق ليستجمع شجاعته ..
    ثم لحق بها ركضا وامسك ذراعها لتلتف نحوه
    اورهان وهو ينظر اليها بجدية : اسمعيني جيدا .. ما حدث لم يكن مقصودا وأنا حقا اعتذر .. لا اشعر بأي شيء نحوك صدقيني
    اشلي : حقا ؟
    اورهان : حقا .. اسف لتجاوز حدودي
    اشلي وهي تحاول ان تبتسم : لا عليك .. سأنسى ماحدث
    اورهان ليغير الموضوع : ما رأيك بالذهاب إلى آيا صوفيا ؟ .. لا لا .. لنذهب إلى ميدان امينونو
    هزت رأسها بالموافقة وهي تبتسم
    اشلي : هل نركب الترام العام ؟
    اورهان : لا .. انه مزدحم وسيكون خطيرا لنذهب بسيارة الأجرة
    اشلي ممازحة : هل ستدفع ؟
    اورهان بسخرية : ألا يملك المال سواك !!






    في كوريا ..
    تمام الحادية عشرة مساءا ..
    دخل دونغهي إلى الشقة وانهيوك يلحق به ..
    انهيوك : ياااه .. دونياااا لا تتجاهلني !
    نظر دونغهي إلى الجالسين أمام التلفاز ثم أسرع إلى الغرفة مسرعا وبغضب أغلق الباب بقوة
    توقف انهيوك أمام الباب وهو يمسح عينيه الدامعة
    ليتوك : هيوكا تعال .. ماذا حدث ؟ تشاجرتما ؟
    انهيوك : ليس كذلك هيونغ .. لقد خرجنا لنمرح قليلا لكن ..
    قاطعه هيتشول : خرجتما أين ؟! في هذا الجو أين ذهبتما ؟!!!!!
    انهيوك : انها فكرة دونغهي !
    ليتوك : الهي !! هيوكي أنت اكبر منه سنا ! يجب ان تكون مسؤولا أكثر
    انهيوك بغضب : حدث ما حدث ! توقفا عن توبيخي !!! أنا ذاهب لشقتنا
    استدار مغادرا لكن ليتوك قفز ليمسك يده : مهلا مهلا لم نقصد توبيخك ! اخبرنا بما حدث ؟!
    اخذ انهيوك نفسا عميقا وهو يشير على الباب الذي دخل منه دونغهي : أراد كعك الأرز الذي يبيعونه في العربات المتنقلة .. لكن حين اختلطنا بالناس سمعنا مجموعة شبان وفتيات يتحدثون عنا بشكل سيء
    ليتوك : ما الجديد هيوكي ؟ لدينا بالتأكيد معارضين كما نملك معجبين أيضا
    انهيوك : ليس كذلك هيونغ .. تحدثوا عن شيونا بشكل سيء جدا بسبب الحادث .. أيضا شتموا اشلي .. دونغهي لم يتمالك أعصابه فصرخ بهم
    هيتشول : تعرف الجميع عليكما اذن
    انهيوك : اجل .. بالكاد استطعنا الهرب منهم
    ليتوك : لقد خرجنا من فضيحة للتو وها هي الفضيحة التالية تأتي سريعا !!
    خرج شيون من غرفته قلقا : ما بكم !! ماذا حدث ؟! لما تصرخون ؟!!!
    أسرع ليتوك ليحتضنه فقد بدا مرعوبا : لا تقلق شيونا .. لم يحدث شيء سيء لنعد إلى الداخل
    ادخل شيون إلى غرفته وأغلق الباب عليهما وهو ينظر إلى هيتشول الذي يقف بحيرة ..
    اقترب من انهيوك الباكي ووضع يده على خده : توقف عن البكاء .. انه مجرد شجار بسيط .. اما ما حدث في الخارج فسيتحدث عنه الناس ليومين أو ثلاثة ثم سينسون كل ذلك
    نظر انهيوك إلى غرفة دونغهي ثم همس : هيونغ .. دونياا لا يتصرف على طبيعته اطلاقا ! منذ مدة الاحظ انه يتغير حين يأتي اسم ايلينا على ألسنتنا .. غضبه الليلة كان من اجلها وليس من اجل شيونا
    هيتشول وقد هدأت ملامحه : ماذا تعني ؟
    انهيوك : اعتقد انه يحبها هيونغ .. دونغهي يحب ايلينا أو اشلي أو أيا يكن اسمها !! .. أنت تعلم انه لا يجب ان يفعل ! سيتألم فقط ان فعل .. لقد غضب وكاد ان يضربني حين صارحته بما اعتقده .. انه غاضب جدا ولن يستمع لي
    هيتشول : هذا مستحيل هيوكجاي .. لم تفهم مشاعره بشكل صحيح .. لا احد منا ينظر اليها بنظرة رجل لامرأة .. انها جزء من عائلتنا جميعا
    انهيوك : لكن ....
    هيتشول : ثق بي وابعد هذه الأفكار عن رأسك .. اذهب لترتاح الآن وغدا تحدث معه حين يكون هادئا
    هز رأسه مطيعا .. ثم احتضن هيتشول وهو يهمس له شاكرا
    ما ان غادر حتى وقف هيتشول أمام غرفة دونغهي وطرق الباب ..
    دونغهي بصوت عال : دعوني وشأني !
    هيتشول بجدية : افتح الباب دونغهي والا سأفتحه بطريقة اخرى
    بتردد فتح دونغهي الباب ليدخل هيتشول ويغلقه
    دونغهي : لا أريد التحدث الآن !
    جلس هيتشول على سرير ليتوك بينما بقي دونغهي واقفا
    هيتشول : اخبرنا هيوكااا بما حدث .. لكن شيء ما أثار فضولي
    عقد دونغهي ذراعيه أمام صدره صامتا
    هيتشول : غضبت بسبب ما قيل عن شيونا .. أم بسبب شتمهم لآشلي ؟
    دونغهي : ما الفرق هيونغ ؟ كلاهما صديقان مقربان
    هيتشول : ليست المرة الاولى التي نسمع فيها شخصا يتحدث عن احدنا بسوء .. لكن لم يحدث وان جلبنا فضيحة وتشاجرنا معهم أمام الملأ !
    دونغهي بقلة صبر : تلمح إلى ماذا ؟
    هيتشول : إلى انك افتعلت شجارا بسبب اشلي
    دونغهي : ألم تفعل هذا سابقا مع الصحفيين حين كان كانغ ان معك ؟
    هيتشول : لهذا السبب اسألك .. سأعترف انني املك مشاعرا مختلفة لاشلي .. ليس كما ادعي امامكم بأنها كشقيقتي !
    فتح دونغهي فمه حين استوعب ما يقوله هذا الهيونغ !!!
    هيتشول : لا تتفاجأ دونيااا .. أنا املك مشاعرا لها واعتقد انك تملك ذات الشيء
    دونغهي : أنت مخطئ .. هي فقط صديقة مقربة جدا جدا
    هيتشول : اتمنى ذلك حقا .. حتى لا ينتهي بك الحال كمينهو
    دونغهي : ماذا عنك ؟!
    هيتشول : أنا ؟ أنا لست احمقا لاعترف .. لست متأكدا بعد لكن ربما لا يكون حبا من ذاك النوع ! .. اشلي .. لا بل ايلينا .. انها فتاة مميزة لم اقابل مثلها في حياتي .. هي الفتاة الوحيدة التي استطاعت ان تفهمني من عيني فقط .. جمالها .. طريقة تحدثها .. ذكاؤها .. قوة شخصيتها .. لسانها السليط احيانا .. جميعها صفات جذبتني ولا اكتفي من مراقبتها ! .. لكن قد لا يكون حبا .. قد يكون فضولا فقط لاكتشاف هذه الفتاة الغامضة .. أو ربما شعور نابع من امتناني العميق لها
    دونغهي بحزن : لم اعلم انك تشعر بهذا هيونغ
    هيتشول : لا احد يعلم دونيا .. لا احد .. ولا أريد ان يعلم احد بهذا أيضا
    دونغهي : بالتأكيد !
    وقف هيتشول ليضع يديه على كتفي دونغهي : انهيوك يشك بك أيضا .. اقنعه غدا ان ما يفكر به ليس صحيحا
    اكمل وهو يدفع جبينه بأصبعه : أيضا دع مشاعرك تكون واضحة لي دونغهي !






    في تركيا ..
    وفي ميدان امينونو تحديدا ..
    حاولت ان تنسى ماحدث أمام قصر جاد وتستمتع بهذه الليلة الهادئة ..
    لكن شيء ما آلمها بعمق .. اقترابه منها جعلها تتذكر لحظاتها السابقة مع عمر !
    نظرت إليه بتمعن بينما كان هو مشغولا بالتحدث مع البائع الذي يعد ساندويتشات السمك المشوي ..
    لا يشبه عمر كثيرا من ناحية المظهر الخارجي .. لكنه يملك صوت عمر .. ودفء قلب عمر .. حتى وان تصرف اورهان بخشونة ولا مبالاة ليظهر بمظهر القوي !
    نظر اليها وهي تتأمله فصرخ بها : هييييييه !!!
    اشلي : ماذا ماذا ! لما تصرخ ؟!
    اورهان : لأنني احادثك منذ دقائق وانتي لا تسمعين ! هل سلب جمالي عقلك ؟!
    اشلي : من قال انك جميل ؟!!!!
    اورهان : هه .. أنا لا اطلب رأيك فذوقك سيء للغاية .. عموما هل تريدين ان يضع المخلل في ساندويتشك ؟
    اشلي : لا شكرا
    ما ان ابعد نظره قليلا عنها حتى صرخت !
    التفت ليجدها جالسة على الأرض وهي تصرخ : سرقها ! سرق قلادة أمي !!
    رمى اورهان ما بيده ولحق بالسارق الذي يبدو طفلا !!
    بين زحام الناس كان الطفل يركض وهو حقا يجيد الركض !
    اورهان وهو يحاول ان لا يضيعه : تبا لك أيها القزم ! كيف رأيتها وأنا خبأتها بيدي !

    وقفت اشلي وهي تمسك ساقها التي جرحت اثر سقوطها ..
    "اورهان تبعه ! مهلا !!!! ماذا لو كان من رجال أبي !!!!!"
    حاولت اللحاق بأورهان وهي تصرخ : عد .. توقف .. دعها اورهان دعها !
    لكنها أضاعتهما في النهاية !
    سحبت نفسها لتجلس على كرسي قريب أمام مياه البسفور وهي تقاوم رغبتها في البكاء !
    ان فقدت القلادة فقد فقدت الدليل الذي سينهي أمر والدها المزيف !!
    نظرت إلى الماء والقوارب العائمة
    وهي تتنفس بصوت عال بشهقات مكتومة ..
    لن تبكي .. لن تبكي .. هذه البداية فقط ويجب ان لا تضعف !!
    اقترب منها شاب يظهر على وجهه القلق : عذرا .. هل أنتي بخير ؟
    أومأت بنعم ولم تتحدث .. لأنها لو تحدثت ستبكي لا محالة !!
    وقف امامها : لقد رأيت ما حدث .. هل ما سرقه ثمين لهذه الدرجة ؟
    استجمعت قوتها لتتحدث بصوت مرتجف : من أنت ؟
    ابتسم : ااه اعتذر لم اعرف عن نفسي
    مد يده ليصافحها : ادعى بلال
    نظرت إلى يده قليلا ثم عادت تنظر لوجهه : أنا بخير شكرا لك
    ابتسم وهو يعيد يده للخلف : اخبريني باسمك على الأقل !
    ردت دون النظر لوجهه : اشلي
    بلال : ياله من اسم جميل ! .. عذرا لكن ....
    جذبه احدهم بعنف ورفعت رأسها لترى ما يحدث !
    اورهان وهو يصر على اسنانه : من أنت ؟!
    بلال بتوتر : ما بك ! ما بك !!
    اورهان بغضب وهو يجذبه بقميصه حتى كاد يمزقه : سألتك من أنت !!
    وقفت اشلي لتمنعه : دعه ارجوك .. لقد رآني ابكي فسألني ان احتجت للمساعدة فقط
    تركه اورهان ووجه غضبه اليها : اخبرتك ان لا تتحدثي مع الغرباء !
    صمتت فلا وقت للجدال الآن !
    بلال وهو يعدل قميصه الذي أصبح فوضويا : يبدو ان حبيبك هذا من النوع المتملك !
    نظر إليه والشرار يتطاير من عينيه ليتراجع الاخر خطوتين للخلف
    اما اشلي فقد انشغلت بالبحث عن قلادتها في يديه أو جيوبه .. لكن املها خاب حين رأت يديه فارغة ولا يملك جيوبا !!
    سحبها اورهان بيدها ومشت خلفه دون مقاومة
    اوقف سيارة أجرة وصعدا فيها ..
    اورهان : إلى فندق ********* رجاءا
    تحركت السيارة وكلاهما صامتان ..
    هي تفكر في الخطوة القادمة .. وهو يحاول تهدئة غضبه !
    نظر إلى المرآة الأمامية ليجد السائق ينظر من خلالها إلى اشلي ..
    بقي اورهان محدقا فيه حتى لاحظه السائق فابعد عينيه عنها بسرعة ...
    اورهان بصوت جاهد ليكون هادئا : أنا اسف ...
    قاطعته : لا تعتذر .. أنا المخطئة كان علي ان أكون أكثر انتباها
    عاد الصمت مجددا حتى وصلا إلى الفندق بعد ربع ساعة ..
    دفع للسائق وخرجا إلى داخل الفندق ..
    في البهو رأى محلا يبيع مجوهرات .. لذا توقف قليلا ليقول لها : اسبقيني إلى غرفتك .. سألحق بك بعد قليل
    اشارت برأسها بالموافقة واتجهت إلى المصعد ..

    دخلت غرفتها وهي لا تزال تكبح جماح دموعها التي ترفض الاستقرار !
    نظرت إلى وجهها في المرآة وعضت شفتها ثم اغمضت عينيها ..
    ستستحم .. اجل .... الاستحمام هو ما سيهدأ اعصابها ويساعدها على التفكير
    خلعت كل ثيابها غير مهتمة باعادتها إلى مكانها الصحيح .. بل تركتها على الارض بإهمال ..
    ثم ارتدت روب الاستحمام بنفسجي اللون الذي يصل لنصف فخذها فقط
    فتحت الماء في حوض الاستحمام وجلست على طرفه وعقلها في مكان آخر ..
    طرقات على الباب ذكرتها بأورهان الذي قال انه سيلحق بها ..
    فتحت الباب ليدخل متعجبا !
    اورهان : ايلينا !! هل تثقين بي لدرجة ان تسمحي لي بالدخول وانتي لا ترتدين الا هذا ؟!!!
    ظنت انه يمزح .. لكن لا مزاج لها الآن !!
    اورهان ابتسم وهو يغلق الباب : انظري ماذا احضرت لك
    اخرج سلسلة من يده .. وقلادة على شكل مفتاح وخاتم
    اورهان وهو مشغول بما بين يديه : اشتريتها للتو .. سندخل المفتاح والخاتم في السلسلة .. لتصبح لديك قلادة جديدة !
    لم تستطع الابتسام على سذاجته !! بل لم تعلم ان كان جادا أو يمزح !!
    حين لم تجبه فتح السلسلة واقترب منها ليضع القلادة الجديدة حول عنقها ..
    نظر إلى وجهها : ما رأيك ؟
    اشلي : ما الذي تحاول فعله ؟
    اورهان : ماذا ؟! ألا تعجبك !!
    صرخت بأعلى صوت تملكه : هههههل تههههههزأ بيييييييي !!!!!!!
    غطى اذنيه متفاجئا من صوتها .. ثم صرخ بغضب : لما تصرخين في وجهي !!!! أنا لست خادمك يا معتوهه !!
    كان صدرها يعلو ويهبط بسرعة .. انفها قد اكتسى باللون الاحمر .. وعيناها .. عيناها ... ذاب فيهما اورهان رغما عنه وتبدد غضبه !
    اورهان : القلادة هذه لحمايتك .. اما الاصلية ...
    فتح ازرار قميصه الاربعة العلوية لتظهر قلادتها الحقيقية وتابع : ستبقى معي
    خرجت شهقاتها اخيرا وبكت وهي تغطي وجهها بكفيها
    اورهان : هل ظننتي انني سأدعها لذلك السارق ؟ هذا مستحيل
    بحركة سريعة احاطت خصره بذراعيها ودفنت وجهها في صدره العاري لتكمل بكائها
    فتح فمه متفاجئا وتسارعت نبضاته بجنون ! رفع يديه في الهواء بعيدا عنها .. لا يريد ان يلمسها .. ان لمسها الآن سيندم فعلا !!
    بعد دقائق هدأت .. لكنها لم تبتعد عنه بل على العكس ! شدت يديها أكثر وهو يكاد يقسم انها تريد الدخول إلى قفصه الصدري باصرار !!
    اورهان بتوتر : اشش .. اشلي ... يكفي
    ابتعدت عنه قليلا : شكرا .. شكرا لقد انقذتني .. لقد انقذتني مجددا .. شكرا لك
    تجنب النظر إلى وجهها : سأدعك الآن لترتاحي .. قلادتك ستبقى معي لا تقلقي بشأنها
    فتح الباب وخرج ليتركها في حيرة .. ما به ؟!





    في كوريا ..
    على مائدة الافطار ..
    شيون يجلس معهم على مائدة الافطار للمرة الاولى بعد الحادث ..
    هان الذي نام ما يكفيه لعام قد استيقظ نشيطا واعد الفطور لهم ..
    دونغهي كان ينظر إلى طبقه مرة .. ثم ينظر إلى هيتشول مرة ... ويعود للنظر لطبقه وهكذا !
    لاحظه الجميع باستثناء هيتشول الذي يبدو انه لم ينم جيدا البارحة ..
    كان يؤنب نفسه نادما لاعترافه لدونغهي بشعور كان ينكره لفترة طويلة جدا !
    "هل أنا بهذا الضعف؟"
    ليتوك وهو يرى هيتشول يلعب بأعواد طعامه ولا يأكل : يبدو ان الطعام لا يعجب الجميع هنا .. أم انه ليس جائعا ؟!!
    لم يرفع نظره حتى !! ما الذي يشغل عقلك بهذه الطريقة كيم هيتشول !!
    دونغهي ليساعده حاول تغيير مجرى الحديث وابعاد انظارهم عنه : اوه شيوونا .. هل تناولت دوائك ؟
    شيون : اجل .. تيك هيونغ
    ليتوك : ماذا ؟
    شيون : لدي موعد اليوم .. أيمكنني ان لا اذهب ؟
    ليتوك رافعا حاجبه باستنكار : لماذا ؟!
    شيون بتردد : اشعر انني بخير .. ولا أريد الذهاب
    هان : لا تتردد شيونا واخبره بالسبب الحقيقي
    ليتوك : السبب الحقيقي ؟!!!
    هان : لا يريد رؤية ري جين
    ليتوك : ااه .. لا تقلق بهذا الشأن شيونا .. يمكننا الذهاب إلى مشفى آخر
    صمت شيون وكأن هذا الحل حتى لا يعجبه .. وقعت عيناه على الكرسي الفارغ وتمنى لو كانت هنا
    اثناء ذلك نهض هيتشول تاركا اعواد الطعام في يده : شبعت .. شكرا على الطعام
    وذهب خطوتين ليدرك ان الاعواد لا زالت بين اصابعه !
    استدار ليضعها على الطاولة مجددا ثم ذهب إلى غرفته تاركا الباب مفتوحا
    تبادل ليتوك وهان النظرات ..
    ليتوك : اكملوا طعامكم سأعود
    لحق بهيتشول الذي خلع قميصه واستلقى على بطنه
    ليتوك وهو يغلق الباب بهدوء : ما هذه العادة السيئة ؟
    هيتشول : اي عادة ؟!
    ليتوك : تنام في الشتاء دون ثياب !!
    هيتشول : التدفئة ليست سيئة في هذه الشقة
    جلس ليتوك على سرير هان بينما بقي هيتشول على وضعيته ينظر إليه بتمعن
    ليتوك وهو يسحب الكتاب المقلوب بجوار سرير هان : عادة هذا الفتى لم تتغير ! يحب قراءة الروايات كثيرا !
    هيتشول : انها الرواية التركية التي أعطته إياها اشلي
    قرأ ليتوك العنوان "طائر النمنمة" ثم قال متعجبا : لم أكن اعلم أنهم يترجمون شيئا كهذا للكورية !
    هيتشول : أنت لم تأتي للحديث عن رواية هان صحيح ؟
    ترك ليتوك الكتاب كما كان : بالتأكيد .. بدا لي ان هناك ما يشغلك لذا جئت للاطمئنان
    هيتشول : لا شيء يشغلني
    ليتوك : وكأنني لا أعرفك كيم هيتشول !
    هيتشول بهدوء : وكأنني لا أعرفك بارك جونغ سو !
    ليتوك : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ماذا تعني ؟!!
    هيتشول : اعني اخبرني بما يشغلك وسأخبرك بما يشغلني
    ليتوك وهو يهز رأسه : لا شيء يشغلني
    هيتشول : كاذب .. لقد أردت سؤالك البارحة لكن فضلت ان أتركك حتى تتكلم بنفسك
    ليتوك : ألا ينطبق الأمر عليك أيضا ؟
    هيتشول : لن أنكر
    ليتوك : اذن ؟
    هيتشول : اااه .. في الحقيقة أنا أفكر باشلي .. أريد الوصول اليها لتوبيخها وجعلها تعود
    ليتوك : اثر فيك أيضا ما قاله لنا برونو البارحة ؟
    هيتشول : أنا غاضب منها لأنها لم تخبرنا بما علمت .. لا استطيع تخيل موقفها حين علمت ان كل شيء حدث في حياتها كان كذبة !! وان كل الأذى الذي تحملته من عائلتها المزيفة لم يكن عليها تحمله !!!!
    ليتوك : أنا أيضا غاضب .. كما ان انسحابها من حياتنا هكذا لا مبرر له .. لكن لا يمكننا فعل شيء هيتشول
    هيتشول : ها قد اخبرتك بما يشغلني .. حان دورك جونغ سويااا
    ليتوك مبتسما : انه الأمر نفسه تشولا !
    فتح هان الباب بسرعة : هيونغ .. يريدونك حالا في الشقة الأخرى !
    ليتوك : ما المشكلة ؟!!!
    هان : هيوك مريض جدا
    ركض ليتوك للخارج .. وقفز هيتشول ليرتدي قميصه ويلحق بهم





    في غرفة انهيوك .. وفي دورة المياه تحديدا !
    لم يستطع رفع رأسه لشعوره بالغثيان رغم تقيؤه أكثر من مرة !
    كيوهيون كان يمسح على ظهره ويمسك به ليوازنه ..
    دخل هنري ليسأله كيوهيون : اتصلت بهم ؟
    هنري : هان هيونغ أجاب
    انهيوك بصوت ضعيف : ما كان عليكم اخبارهم
    هنري : ألا ترى حالك ؟!!
    صوت رمز باب الشقة .. ثم صوت خطوات تجري ليصل دونغهي أولا
    دونغهي : ما به !! ماذا حدث ؟ يتقيأ ؟؟!
    كيوهيون : لا يستطيع رفع رأسه حتى
    جلس دونغهي بجواره من الناحية الأخرى وهو ينظر إلى وجهه بقلق : منذ متى وهو على هذه الحال ؟
    كيوهيون : اكتشفناه قبل قليل فقط .. لكن يبدو انه مريض منذ الامس
    دونغهي : هيوووك !! لما لم تتصل بي هاه !!!
    "ليس وقت التوبيخ دونغهي !!"
    كان صوت ليتوك الذي ما ان دخل حتى ابتعد كيوهيون ليأتي مكانه
    ليتوك وهو يضع يده على رأسه : حرارتك مرتفعة ! كيونا احضر المقياس حالا
    خرج كيوهيون من الغرفة ليدخل ريووك : هيونغ .. نفذ دواء السخونة من عندنا
    ليتوك : دونغهي احضره من شقتنا حالا
    انهيوك : لا يمكنني بلع شيء الآن .. سأتقيأ
    ليتوك : اذهب دونغهي !
    خرج دونغهي مسرعا ليصطدم بشيون الداخل ..
    شيون : لا عليك اكمل طريقك
    دونغهي : اسف شيونا
    وعاد للركض مجددا
    ليتوك : هل نخرج ؟ تستطيع الوقوف ؟
    اومأ انهيوك بلا وهو مغمض عينيه
    ليتوك : هنرياا ساعدني
    اخرجاه بصعوبة حتى استلقى على سريره منحنيا ووضع يديه على معدته يشدها
    وصل هيتشول وهان يستفسران عن حاله من ريووك وهنري الواقفان
    جاء كيوهيون يحمل مقياس الحرارة : هيونغ
    اخذه منه ليتوك ليقيس حرارة جسد انهيوك : 39.8°
    هيتشول : تيكي هذا خطير .. لنتصل بالاسعاف حالا
    ليتوك : لدينا فضيحتان الآن .. سنحاول التعامل معه هنا ان لم يتحسن سنأخذه للمشفى
    شيون : هل اتصل بالطبيب ؟
    ليتوك : اجل بسرعة .. كيونا احضر كمادات باردة و .... ياااااا هيوكجاي ما بك ؟!!!
    ارتجف جسده بقوة وصوت تنفسه أصبح اعلى ..
    هيتشول صرخ : جونغ سو !!!!!
    ليتوك : ليذهب الاعلام للجحيم !! اتصلوا بالاسعاف فورا !!






    في تركيا ..
    كانت ساعات الفجر الاولى ..
    تقلبت مجددا على سريرها وهي تنظر للساعة من وقت لاخر ..
    مرة عدة ايام منذ حادث شيون وهي لم تتصل بهم لتطمئن على صحته ..
    رغم ان برونو طمأنها بانتهاء قضيته واصلاحه للامور هناك الا ان قلقها على صحة شيون كان يشغلها ..
    لكنها اتخذت قرارا بالابتعاد حتى تنهي مشكلتها !!
    جلست وهي تفتح ضوء خافتا لترى ما حولها .. ثم فتحت الدرج المجاور لتخرج منه هاتفها القديم المغلق ..
    فتحته لتصلها اكوام الرسائل والاتصالات الفائتة ..
    قرأتها وهي تعض اصابعها توترا .. حتى وصلت إلى رسالة جعلتها لا شعوريا تتصل بصاحبها دون تردد
    بعد الرنة الثانية مباشرة أجاب بسرعة : اشلي ؟!!!
    اشلي : اووه .. انها أنا .. هل بجوارك احد منهم ؟
    ييسونغ : لا .. أنا في منزل عائلتي
    اشلي : لماذا ؟!!!
    ييسونغ بتوبيخ : كيف تفعلين بنا هذا ؟!! أين أنتي ؟ هل أنتي بخير ؟؟؟؟
    اشلي : اسفة حقا .. اسفة .. لا املك الا الاعتذار
    ييسونغ : لا أريد اعتذارك ! اجيبيني
    اشلي : أنا بخير .. لكن لدي الكثير من الامور التي يجب ان انهيها
    ييسونغ : أصحيح ما اخبرنا به برونو ؟! لن تعودي إلى هنا مجددا ؟!
    اشلي : ليس هذا ما اتصلت من اجله
    ييسونغ : اذن صحيح !! اشلي فقط عديني بشيء واحد .. ردي على رسائلنا فقط لا نريد منك الكثير
    اشلي لتنهي الموضوع : سأحاول .. سأحاول .. اخبرني الآن ما معنى تلك الرسالة التي ارسلتها لي ؟
    ييسونغ : ارسلت عشرات الرسائل !! عن اي واحدة تتحدثين ؟
    اشلي : التي اخبرتني فيها انك عرفت الحقيقة حول الرجل الذي احبته ري جين
    ييسونغ ببرود : ااه .. انه شيونا
    اشلي : ...............................
    ييسونغ ابتسم : لا تعليق ؟ كنتي تعلمين سابقا صحيح ؟
    اشلي : لا
    ييسونغ : أنتي سيئة في الكذب .. كان الجميع قد لاحظ تعاسته الا أنا .. يالي من اخ عديم النفع !
    اشلي : لا تقل هذا .. استطيع فهم موقفك ... أكان هذا سبب الحادث ؟
    ييسونغ : لا اعلم .. قيل لي انه تشاجر مع ري جينا قبل الحادث مباشرة
    اشلي : قيل لك ؟!!!! لا تقل لي انكما متشاجران !
    ييسونغ : ليس تماما .. حاول الاعتذار لكنني لا استطيع التحدث معه الآن
    اشلي : لهذا السبب تركت المسكن ؟
    ييسونغ : صحيح
    اشلي : كيف صحته ؟ أما زال في المشفى ؟
    ييسونغ : لا انه بخير .. رضوض فقط وجرح بسيط في كتفه
    اشلي : سامحه ييسونغ .. لم يملك خيارا آخر غير ما فعل
    ييسونغ : ارى ان الجميع في صفه !!
    اشلي : لا يوجد صف له وصف لك !! انتما على جانب واحد فلا تترك ما حدث يؤثر بك !
    ييسونغ : ماذا عنك أنتي ؟ كيف اخفيتي عنا حقيقة كتلك ؟!!
    اشلي : لا أريد التحدث عن هذا الأمر الآن
    ييسونغ : لما لا ؟!!!!!
    اشلي : سأتصل بك لاحقا .. مضطرة للاغلاق
    ييسونغ : هل ستهربين ؟!!
    اشلي : ليس كذلك
    ييسونغ : ستتصلين مجددا ؟
    اشلي : ربما
    ييسونغ : هل اخبرهم انك اتصلتي بي ؟
    اشلي : لا
    ييسونغ : اعتني بنفسك جيدا .. ولا تنسي ابدا اننا دائما ننتظرك
    اشلي : شكرا لك جونغ وونا

    أغلق الهاتف في الوقت نفسه الذي دخل به جونغ جين إلى الغرفة
    ييسونغ : ألن تتعلم ان تطرق الباب قبل ان تدخل ؟!!!
    جونغ جين : ولما افعل ؟!! .. مع من كنت تتحدث ؟
    ييسونغ : اشلي
    جونغ جين : اجابت اخيرا .. هل ستعود ؟
    ييسونغ : لا اعتقد هذا
    دخل إلى محادثة الاعضاء ليجد ليتوك قد ترك لهم رسالة يخبرهم بمرض انهيوك







    في المشفى ..
    وقف أمام باب غرفة الفحص بقلق ..
    هان : اجلس هيونغ .. لا تقلق سيكون بخير
    ليتوك : سيطلبوني بعد قليل لادخل
    هان : لماذا ؟!!
    هيتشول : لأن انهيوك يصبح كالطفل حين يمرض
    خرجت الممرضة ليهمس هيتشول : رأيت ؟
    الممرضة : أين الوصي ؟
    ليتوك : أنا
    الممرضة : تعال معي رجاءا
    دخل ليتوك خلفها .. حينها سأل دونغهي : هل نتصل بعائلته ؟
    هيتشول : لا .. لا داعي لاقلاقهم سيكون بخير
    كيوهيون : شيونا هل أنت بخير ؟
    شيون : بخير .. ألن تتعلم كيف تقول هيونغ ؟
    كيوهيون : اشلي لم تنادي احدكم اوبا لكنكم تغضبون مني فقط !!
    شيون : هههههههههههههههههههههههههههههههه

    داخل غرفة الفحص ..
    الطبيب بقلة صبر : ها قد وصل ليتوك شي ! أيمكنني اعطاؤك الحقن الآن ؟!!!
    انهيوك : لكن لا تؤلمني !!
    ليتوك : هيوكجاي لا تخف أنا هنا .. انظر الي فقط
    كتمت الممرضات ضحكاتهن بينما هز الطبيب رأسه متذمرا ..
    ليتوك : لما يرتجف هكذا ؟
    الطبيب : بسبب الحمى .. كان عليكم احضاره مبكرا إلى هنا
    ليتوك : لقد احضرناه فورا !!
    الطبيب : مستحيل .. معدته تؤلمه منذ يومين على الأقل
    ليتوك : هيوك !!!
    انهيوك : لم يكن الالم قويا لذا تجاهلته فحسب
    ليتوك : سنتحدث عن هذا لاحقا !
    نظر إلى الطبيب : ما مشكلته ؟
    الطبيب وهو مشغول بحقنه في العضل : الفحوصات الاولية تشير إلى التهاب في الامعاء .. لكن نحتاج للمزيد من الفحوصات قبل ان اشخص حالته تشخيصا نهائيا
    ليتوك : هل هذا خطير ؟
    الطبيب : سيكون بخير ان بقي يومان أو ثلاثة تحت رعايتنا
    مسح على شعر انهيوك الذي بدأ يستسلم للنوم حين هدأ ألمه
    ليتوك : لا بأس هيوكي .. هيونغ معك لن تكون وحيدا

    فتح عينيه حين شعر باليد الباردة التي لمست جبينه ثم رقبته ..
    همس : يدك باردة
    ليأتيه صوته المميز بلهجة موكبو : أنت الساخن .. كيف تشعر الآن ؟
    نظر بهدوء حوله : أين نحن ؟
    دونغهي : في المشفى .. هل تتألم ؟
    انهيوك : لا .. أين الجميع ؟
    دونغهي : انها الواحدة صباحا .. ذهبوا للراحة
    انهيوك : حقا ! نمت طويلا
    دونغهي : بفعل الادوية .. هيوك لما لم تخبرني ؟
    انهيوك : لم اعلم ان الالم سيزداد هكذا
    دونغهي : يا له من عذر !
    انهيوك : يااا .. انها الحقيقة
    دونغهي : يا ؟ يااا ؟!!
    انهيوك : ماااذا ؟!!
    دونغهي : أغلق فمك .. لا أريد ان اتشاجر معك وانت مريض
    ابتسم انهيوك ابتسامة واسعة : اخبرني بما حدث منذ قدومي إلى هنا
    دونغهي : لقد اخفتنا حقا .. كنت تهذي من الحمى ولا تتوازن
    انهيوك : اتذكر هذا الجزء .. اخبرني بما حدث بعد ان نمت !!
    دونغهي : شخص الطبيب حالتك بأنها التهاب في الامعاء .. لحسن الحظ انها لا تتطلب الجراحة لكن عليك الالتزام بالادوية لعدة اسابيع
    انهيوك : متى سأخرج اذن ؟
    دونغهي : سنخرجك اليوم .. رغم رفض الطبيب لكن سنخرجك على مسؤوليتنا .. لا نريد المزيد من الفضائح
    انهيوك : هل تلاحظ اننا لا نقع في المشاكل الا اذا ابتعدت عنا اشلي ؟
    دونغهي : شيون قال هذا أيضا
    انهيوك : اعتقد انها ملاكنا الحارس
    دونغهي رددها بهمس : ملاكنا الحارس
    نظر انهيوك إليه صامتا
    دونغهي : لما تنظر الي هكذا ؟
    انهيوك : هل تحبها ؟




    نهاية البارت ...
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-28, 7:55 pm

    حبايبي .. قررت انزل لكم بارتين طويلة اليوم لأني قررت انهي كتابة الرواية خلال الاسبوع القادم ..
    يعني بختفي اسبوع لظروف الكتابة ..

    احبكم I love you
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-06-28, 7:58 pm

    ||| البارت الثامن والعشرون |||



    انهيوك : هل تلاحظ اننا لا نقع في المشاكل الا اذا ابتعدت عنا اشلي ؟
    دونغهي : شيون قال هذا أيضا
    انهيوك : اعتقد انها ملاكنا الحارس
    دونغهي رددها بهمس : ملاكنا الحارس
    نظر انهيوك إليه صامتا
    دونغهي : لما تنظر الي هكذا ؟
    انهيوك : هل تحبها ؟
    دونغهي : اخبرتك البارحة
    انهيوك : أريد الحقيقة
    دونغهي : انها الحقيقة .. لا شيء يجبرني على الكذب !
    انهيوك : ارجو ذلك !
    دونغهي : أتعلم .. ييسونغ جاء لزيارتك اليوم
    انهيوك : حقا ؟!!! وشيونا ؟!
    دونغهي : ما ان دخل ييسونغ حتى خرج شيونا فورا .. لم يتحدثا اطلاقا
    انهيوك : سيأخذ الأمر وقتا .. لكن كل شيء سيعود وكأن شيئا لم يكن





    مرت الايام سريعا ليأتي يوم سفرهم إلى اليابان ..
    في المسكن صباحا ..
    وقف ليتوك أمام المصعد مستعدا بحقيبته ليلحق به دونغهي وهو يجر حقيبته وحقيبة شيون ..
    ليتوك : هل تأكدت انك لم تنسى شيئا ؟
    دونغهي : اجل لا تقلق
    ليتوك : تعلم اننا لن نعود إلى كوريا الا بعد شهرين .. تفقد اشيائك المهمة فأنت كثير النسيان
    خرج شيون بمعطف رمادي طويل : دونياا .. لا تتعب نفسك بجر حقيبتي أنا بخير الآن
    ليتوك : اخذت دوائك ؟
    شيون : اجل
    خرج هيتشول يمشي بمرح وهو يجر حقيبته الحمراء وراءه : ألا يفترض بنا معاقبة هان ؟ انه الاخير
    خرج هان : الاخير بسببك كيم هيتشول ! ألن تتوقف عن ألعابك الصبيانية وتخرج هاتفي الذي خبأته !
    هيتشول : اخبرتك انه ليس معي
    اقترب دونغهي ببطء من خلفه ووضع يده في جيبه ليخرج الهاتف منه بسرعة
    هيتشول : يااااااااا
    دونغهي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أنت دوما تضعه في المكان نفسه !!
    ليتوك : اطفال !
    من الشقة الأخرى خرج هنري أولا : انتهيتم سريعا !
    هان : أين هيوك ؟ هل هو بخير اليوم ؟
    هنري : كيونا يساعده على ارتداء معطفه الآن .. اما ريووك فقد رفض ان نخرج دون ان يعد له حليبا دافئا ليشربه
    دونغهي : لن يفعل .. شهيته سيئة هذه الايام
    ليتوك : انه من اعراض مرضه
    هيتشول بقلق حاول جاهدا ليخفيه : سيكون بخير ما دام ملتزما بمواعيد ادويته صحيح ؟
    ليتوك : صحيح
    خرج ريووك وهو يغني : اووه صباح الخير
    دونغهي : لا تجهد صوتك من الآن
    خرج كيوهيون اخيرا يجر حقيبته وحقيبة انهيوك الذي خرج يمشي بخطوات بطيئة
    كيوهيون : صباح الخير هيونغ
    ليتوك : هيونغ !!! ماذا تريد كيونا ؟
    كيوهيون : هههههههههههههههههههههههههههههه .. لا يمكنني خداعك ابدا ليتوك شي ! ارجوك اطلب من كانغ ان أن يجر حقيبة هيوك .. لا طاقة لي على سحبها طول الرحلة
    هيتشول : كيف تشعر الآن هيوكي ؟
    ابتسم ابتسامة صفراء : افضل
    ليتوك : تحمل فقط حتى نصعد السيارة .. لا يمكننا ان نسندك أمام الكاميرات
    انهيوك : لا تقلق سأكون بخير
    ليتوك : لننطلق اذن
    نزلوا إلى الاسفل وانتظروا الساكنين في الشقة الثالثة ..
    كيبوم جومي سونغمين كانغ ان وشيندونغ
    قابلهم المانجر في الاسفل ليسحب حقيبة شيون من يد دونغهي ..
    دونغهي : لا هيونغ دعها
    المانجر : سابقا كان لديكم العديد من المانجرز يساعدونني .. لكن بعد ان جمعتكم ايلينا وجعلتني وحيدا أصبح علي الاهتمام بكل شي وحدي
    هيتشول : أنت تتذمر منذ عامين بلا جدوى هههههههههههههههههههههههههههههه
    المانجر : تضحك ؟ اضحك اضحك .. انه مضحك حقا
    سحب كانغ ان حقيبة شيون من يد المانجر : سأتكفل بها برنس
    شيندونغ دون ان يتحدث سحب حقيبة انهيوك من يد كيوهيون
    المانجر : شكرا لك كانغ انااا
    سونغمين وهو يسحب حقيبة المانجر من يده : لن ادع كانغ ان وشيندونغ يحظيان بالشكر وحدهما
    المانجر : مهلا مهلا سأسحبها بنفسي !
    تجاوزوه وهم يلقون عليه بعض التعليقات
    هيتشول : استمتع بهذه الرحلة
    ليتوك : وابعد عنك الخجل
    هان : ههههههههههههههههههههه
    دونغهي : أرأيت انك محظوظ
    هنري : لأنك مدير اعمال من ؟
    كيبوم : SJ baby






    في تركيا ..
    رأى رقمها على شاشة هاتفه .. فقلبه ليصمت رنينه ..
    بعد دقائق استيقظ مجددا على صوت الطرقات على باب غرفته ..
    يعلم بالتأكيد من الطارق لكنها لن تكف عن ازعاجه حتى يستيقظ ..
    نهض من سريره دون ان يرهق نفسه بتغطية جسده .. وفتح الباب مخرجا رأسه فقط ..
    اورهان : مااااذا هناك ؟! ما زال الوقت مبكرا جدا على الاستيقاظ !!
    اشلي : هل ستبقيني عند الباب !
    اورهان : أنا لا ارتدي شيئا .. ان كنتي تريدين الدخول فلا امانع
    اشلي : سأمهلك عشر دقائق لترتدي شيئا لائقا .. سأنتظرك في بهو الفندق
    اورهان : هييييه .. انها الثالثة فجرا !!
    غادرت : لا تتأخر !
    أغلق الباب واضاء الغرفة .. هل هي ثملة ؟!!
    مر أمام المرآة ليوقفه شيء لامع يحيط بعنقه .. امسك القلادة بيده وهو يتأملها
    نفض الأفكار المجنونة من رأسه واسرع ليرتدي ثيابه ..

    في الاسفل ..
    لم يكن المكان خاليا .. لكنه كان اقل ازدحاما من المعتاد ..
    جلست على احد الكراسي الفارغة وهي تنظر للنافورة التي تزين منتصف الصالة ..
    ادخلت اصابعها في شعرها القصير وبعثرته .. ثم عادت ترتبه وهي تنظر للقلة الجالسين في المكان ..
    اخرجت سماعاتها ووضعتها داخل اذنها ثم شبكتها في هاتفها لتستمع إلى اغنية لbig bang ..
    ابتسمت حين سمعت اللغة الكورية بأصواتهم .. تفتقد كوريا بقدر ما تفتقدهم ..
    لمحت اورهان قادما يرتدي جينزا اسودا ومعطفا طويلا اسود اللون أيضا .. كما انه يغطي عينيه بنظارة شمسية
    ابعدت السماعة عن اذنها وهي تهمس : هل هو زعيم عصابة أم ماذا ؟!!
    جلس على الكرسي المقابل لها وعقد ذراعيه أمام صدره وهو ينظر اليها صامتا .. ينتظر منها تبريرا لايقاظه في هذا الوقت !!
    اشلي : هل نمت جيدا ؟
    اورهان بسخرية : هل ايقظتني من النوم لتسأليني ان نمت جيدا أم لا ؟!
    اشلي : لا
    اورهان : اذن ادخلي في الموضوع مباشرة !
    اشلي : الشخص الذي طلبت منه البحث عن أبي .. لقد اتصل بي
    اورهان : وجده ؟
    اشلي : اجل .. وجده
    اورهان : متى اتصل بك ؟
    اشلي : قبل نصف ساعة تقريبا
    اورهان : وهل تنوين زيارته في هذا الوقت ؟
    اشلي : لا
    اورهان : هل سنذهب إلى مكان آخر اذن ؟
    اشلي : لا
    اورهان : لما ايقظتني ؟!!
    اشلي : لأنني لم استطع النوم .. أنا متوترة
    اورهان : لما التوتر ؟!
    اشلي : لا اعلم ان كان سيتقبلني أم لا
    اورهان : ولما لا يتقبلك ؟ أنتي لن تعيشي معه إلى الابد صحيح !
    اشلي : لا اعلم
    اورهان : ألن تعودي إلى كوريا ؟!
    هزت رأسها بلا
    اورهان : لماذا ؟
    ابتسمت فقط
    لاحظ الدمعة المعلقة برمشها : اشلي !
    سقطت تلك الدمعة وتحولت ملامحها للملامح الباكية !!
    قاومت بمسح عينيها والتنفس بعمق وهو ينظر اليها فقط ..
    اغمضت عينيها لتحاول التماسك لكنها شعرت بشيء يقترب منها ففتحتهما بسرعة لترى لونا اسود امامها !!
    اورهان وقد وضع نظارته الشمسية لتغطي عينيها عاد إلى مكانه : لا احد سيلاحظك الآن .. ابكي بالقدر الذي تريدينه
    اشلي بصوت باكي : لماذا .. لماذا تفعل هذا .. أنت تصعب الأمر علي !
    اورهان بهدوء : ماذا فعلت ؟
    اشلي : تجعلني ارى عمر فيك .. لماذا تفعل بي هذا لمممماذا !! .. لا أريد ان اراك كعمر .. لا أريد ان اقع في حبك لأني ارى عمر بداخلك !!!
    انتظرت رده لكنه لم يرد .. حتى ان ملامحه بدت هادئة جدا
    وقفت واستدارت عائدة إلى غرفتها وعقلها مشتت ..
    "لا أريد ان احبه .. لا يمكنني فعل ذلك ! يجب ان لا يحدث هذا .. سيكون جنونا حدوث هذا !!!"

    وهو يراها مبتعدة همس "تبا لك ايلينا"
    وقف يلحق بها حتى امسك ذراعها وجذبها إليه ليحتضنها : تطلبين مني التوقف ؟ أنا اتوووسل اليك لتتوقفي عن تحريك مشاعري .. ما لا تعلمينه انني احببتك قبل ان يفعل هو .. لكنه كان اشجع مني ليعترف .. كل مرة كان يهرب منك ويهديك اوقاتا صعبة كنت اتمنى ان اخذ مكانه فهو لم يستحقك يوما ! .. اجعل الأمر صعبا عليك ؟! .. لا تعلمين الجحيم الذي مررت به بسببكما .. لا تعلمين كم أردت قتلكما معا ثم قتل نفسي بعد ذلك ! .. كل العداء الذي قدمته لك .. كل الاوقات الصعبة التي منحتها لك لا تساوي شيئا مما فعلتماه لي !!

    ابعدت نفسها عنه لكنه جذبها بخشونة وشدها إليه : لم انهي كلامي بعد !! .. أنا لن اسامحك اطلاقا على اجباري للاعتراف بهذه الطريقة المثيرة للشفقة ! .. لا تقعي في حبي لأنني لن ارفضك .. ولنغلق هذا الموضوع وكأننا لم نتحدث فيه ابدا
    ابتعد عنها واستدار بسرعة حتى لا تلتقي اعينهما وخرج من الفندق بينما كانت تراقبه فقط






    في كوريا ..
    تم حجز مقاعد الدرجة الاولى كاملة لهم ولمديرهم فقط ..
    ييسونغ الذي جاء متأخرا كان آخر الصاعدين إلى الطائرة ..
    تلقى التوبيخ من المانجر ومن ليتوك .. استمر بالاعتذار لهما حتى هدئا
    جلس في مقعده اخيرا بجوار كيوهيون وهو يبحث عن شيون بعينيه ..
    كيوهيون الذي لاحظه : انه امامنا هناك .. بجوار دونغهي
    ييسونغ : عمن تتحدث ؟
    كيوهيون : عن الذي تبحث عن مكانه لتبتعد عنه كفاية !
    ييسونغ : أنت تتوهم
    وقف شيون فجأة وهو ينظر إلى وجوه الجالسين خلفه .. حتى التقت اعينهما !
    ابعدها ييسونغ بسرعة ليأخذ المجلة التي امامه .. اما شيون فعاد للجلوس مجددا يسمع تذمر دونغهي ..
    دونغهي : لما قادني الحظ للجلوس بين المرضى !!
    شيون على يمينه ابتسم له .. بينما على يساره انهيوك المتعب الذي لم ينظر إليه حتى وهو يمسح على بطنه بحركة دائرية سريعة
    دونغهي بهمس : تتألم ؟
    انهيوك بذات الهمس : غثيان .. اياك ان تنام دونغهي قد احتاج مساعدتك
    دونغهي : هل اخبر هيونغ ؟
    انهيوك : لا

    في المقاعدين على يمينهم هان ثم هيتشول بجوار النافذة ..
    هيتشول : لا اعلم لماذا .. لكنني اشعر ان اشلي تمر بوقت عصيب الآن !
    هان : فقط لو نعرف رقمها الجديد ! أريد الاطمئنان عليها فحسب .. لن اطلب منها العودة ابدا
    هيتشول : انها ليست المرة الاولى التي تفعلها بنا .. هي لا تثق بنا لتخبرنا بكل شيء
    صمت هان .. فما يقوله هيتشول صحيح تماما !
    هيتشول وهو يفتح حقيبته الصغيرة : انظر إلى كل هذا الطعام ! امي لا تترك هذه العادة ابدا
    هان : أنت محظوظ .. والدتي لا تفعل شيئا غير البكاء كل مرة اسافر بها ! ماذا قالت لك والدتك بخصوص الاعتناء بهيبوم وتشيري ؟
    هيتشول : رفضت كعادتها .. تركتهما في مسكن قونهي






    حل الصباح في تركيا ..
    ساعة وراء ساعة وهي لا تزال جالسة على الارض قرب سريرها .. تحتضن ساقيها وتنظر إلى النظارة السوداء بجوارها ..
    الدموع ارهقتها واصبحت عيناها تحرقها من الاجهاد ..
    نظرت إلى الساعة لتجدها قاربت الحادية عشرة .. لذا نهضت لتستحم وتخرج إلى العنوان الذي حصلت عليه البارحة .. قررت الذهاب دون اورهان فهي لا تريد ازعاجه اليوم ..

    بعد ساعة بالضبط ..
    خرجت من غرفتها ترتدي بنطالا جلديا اسود .. فوقه معطف ابيض يصل إلى ركبتيها .. اغلقته جيدا ثم وضعت قلادة اورهان ونظارته الشمسية وخرجت ..
    سحبت باب غرفتها بهدوء حتى لا يسمع صوت اغلاقه ذاك الذي ينام في الغرفة المجاورة ..
    استدارت لتشهق فزعا من الواقف امامها !!
    نظر إلى ساعته وقال بسخريته المعتادة : نائمة إلى هذا الوقت ! أنا انتظرك هنا منذ ساعات !!
    اشلي : احم .. لما لم توقظني اذن ؟
    اورهان : وهل أنا خادمك ؟! .. لنذهب تأخرنا
    غادر أولا لتتنفس براحة ..

    وصلوا إلى حي قديم في احد شوارع اسطنبول الضيقة .. حتى ان سيارة الأجرة لم تستطع الدخول إلى الحي ..
    خرجت أولا لتنظر إلى المنازل .. الازهار التي يضعونها على النوافذ .. والغسيل المعلق بين البيوت .. والاطفال الذين يلعبون في الشمس بأقدام حافية ..
    وقف اورهان بجوارها بعد ان دفع لسائق الأجرة مئتان وعشر ليرات ..
    اورهان : حي فقير
    اشلي بابتسامة : انه جميل .. استطيع ان اشعر بانتمائي إلى هذا المكان !
    نظر اليها اورهان متعجبا !!
    خلعت نظارتها ثم كعبها وسط استغرابه !
    اورهان : هييه ماذا تفعلين ؟!!
    اشلي : فقط رغبت بفعل هذا .. يمكنك ان تجرب ذلك أيضا !
    اورهان : لست احمقا لافعلها
    مشى أولا وهي تبتسم وقد حملت كعبها بيدها اليمنى والنظارة بالاخرى ولحقت به !
    توقف الاطفال عن اللعب حين لاحظوهما .. ثم تجمعوا حولهما
    احد الاطفال : ألستي السيدة التي اعطتنا الحلوى المرة الماضية ؟
    اشلي : أنا ؟!!
    الطفل : اجل .. السيدة اللطيفة التي زارت العم اوزمير أنا متأكد !
    اشلي ابتسمت : صحيح انها أنا .. لكنني لا املك الحلوى اليوم !! هل ستكون الليرات هدية مناسبة هذه المرة ؟!
    الاطفال : اجل اجل اجل
    اورهان رفع حاجبه وابتعد قليلا عنهم وهو يراقبهم !
    وزعت النقود التي معها ثم لوحت لهم مغادرة ..
    اورهان : من السهل سرقتك !
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههههههه
    وصلت أمام المنزل المطابق للعنوان الذي حصلت عليه ..
    منزل صغير متهالك بطابقين .. حتى انها لا تعلم ان كان الطابق الاعلى له أم لمستأجر آخر !!
    طرق اورهان الباب حين رآها مترددة : ألن ترتدي حذائك الآن ؟!
    اشلي : ااه صحيح !!
    ارتدته وما ان وقفت مجددا حتى فتح الباب !
    كان شاب يشبه والدها الذي رأته في الصورة ..
    اورهان : عفوا .. هل السيد دايان اوزمير موجود ؟
    نظر الشاب إليه ثم إلى اشلي : اجل .. تفضلا بالدخول
    دخل اورهان بينما هي لم تتحرك
    مد يده نحوها ولم ترى نظرته بسبب النظارة التي تغطي عينيه
    ابتسمت بتوتر وامسكت يده باحكام لتتبعه للداخل
    الشاب : أبي .. أبي
    جاءت امرأة تبدو في الثلاثينيات .. ليست جميلة جدا لكنها تملك ملامح عطوفة : ماذا هناك ؟ ااه لدينا ضيوف .. اهلا بكم تفضلوا بالجلوس
    اورهان وهو يترك يدها ليخلع نظارته : شكرا لك
    جلس وجلست اشلي بجواره صامتة تنظر للمكان .. وقعت عيناها على السيدة الجالسة مقابلها وهي تنظر اليها وتبتسم
    ابتسمت لها اشلي بتوتر .. لم يطرأ على بالها اطلاقا ان لوالدها عائلة اخرى !!
    السيدة : أنا اعرفك انسة ايلينا
    اشلي : تعرفينني !!
    السيدة : اجل .. ااه هذا اخوك كنان انه في التاسعة عشرة .. لديك أيضا اخت تكبره بعامين .. ستعود بعد قليل فهي تعمل في صيدلية قريبة
    هزت رأسها بتوتر
    كنان : الهي !! أنتي ايلينا ؟!! اخيرا اتيتي !!!
    اشلي : عذرا لكن .. كيف تعرفونني ؟
    كنان : هل تمزحين ؟!! نحن نعرفك من المجلات والاعلام أيضا أبي لا يكف عن الحديث عنك ! .. اختفيتي لعامين أيضا غيرتي شعرك لذا لم اتعرف عليك
    ابتسمت بتوتر ثم وقفت حين جاء الرجل المسن وهو يحمل الغليون بيده ينظر إليه : ماذا هناك ؟
    نظر إلى الواقفة ليسقط الغليون الخشبي من يده !
    دايان : لا اصدق عيناي !!! .. هل أنتي ...
    اشلي بتوتر : اجل .. ايلينا
    دايان : يا الله ! أنتي حقا هنا ؟
    اقترب منها حتى وضع وجهها بين يديه : انها أنتي حقا .. اخيرا اتيتي
    لاحظ اورهان ارتجاف يدها
    قبلها دايان على رأسها ثم احتضنها وهي لا تبدي اي ردة فعل !!
    لم تشعر ابدا بأمان يضاهي الامان الذي تشعر به في هذا الحضن .. رائحة الغليون بدت مألوفة جدا .. وكأنها كانت تستنشقها في الحضن ذاته قبل 25 عاما !!
    ابتعد عنها وهو يمسح عينيه بيده المتجعدة .. ثم نظر إلى اورهان : عذرا بني
    وقف اورهان وصافحه : لا بأس
    دايان لايلينا : من هو ؟
    اشلي : صديق
    جلس بجوارها ليسأل بلهفة : كيف هي والدتك ؟ ماريا كيف حالها ؟
    نظرت إلى زوجته التي تبتسم .. يبدو انها اعتادت لهفته على زوجته السابقة !
    اشلي : امي ... لقد ... لقد ...
    اورهان : السيدة ماريا بوراك توفت في كوريا قبل عدة اشهر
    تجمدت ملامحه للحظات ثم قال بإيمان : أنا لله وأنا إليه راجعون .. لقد سبق الموت اليها أولا
    ترك يدها ونهض : سأعود بعد قليل لا تغادرا
    ذهب لتقول زوجته : اعذريه يا ابنتي .. كان يحبها جدا
    صوت المفتاح يهز الباب جعلت اشلي تقف بسرعة
    دخلت فتاة عشرينية وهي تخلع حقيبتها وتنادي : امممي
    السيدة : نحن هنا
    دخلت : أنا جائعة جد ..... لا اصدق !! ايلينا أليس كذلك ؟
    اشلي : اجل
    دون سابق انذار عانقتها : اخيرا جئتي لزيارتنا !! نحن ننتظرك منذ اعوام
    ابتعدت عنها : ااه اسفة لم اعرفك بنفسي ! أنا اختك التي تصغرك بأربعة اعوام .. الصيدلانية ماريا دايان اوزمير
    اشلي : ما .. ماريا ؟!!
    ماريا : اجل اجل .. اسماني أبي على اسم والدتك .. أنا ممتنة لها لأن اسمها جميل
    ابتسمت وفي داخلها مشاعر متناقضة !
    كنان : تقول صيدلانية ! تخرجي أولا ثم تفاخري
    تجاهلته وهي تنظر لاورهان : من هذا ؟ عذرا لم الاحظك
    اورهان : اورهان آتامان .. صديق ايلينا
    ماريا : سعيدة بلقائك .. أين أبي ؟ ألم يقابلها ؟؟
    السيدة : بلى .. نهض قليلا وسيعود
    ماريا : لااا .. كنت أريد رؤية لقائهما الاول !!
    كنان : فضولية !
    ماريا : لا تتدخل
    بعد ربع ساعة نهضت السيدة لتحضر الغداء .. كنان ذهب لرؤية والده بينما ذهبت ماريا لتبدل ثيابها ..
    حين بقيت وحيدة مع اورهان وضعت يدها على صدرها وهي تتنفس بتوتر
    اورهان : ما بك ؟
    اشلي : لم اتوقع ان اقابل عائلته .. لدي اخ واخت لا اعلم عنهما شيئا !
    اورهان : ظننت ان دموعك لن تتوقف عند رؤيته
    اشلي : أنا لا اعرفه .. رغم ان رائحته مألوفة
    اورهان : ندمتي على المجيء ؟
    اشلي : لا .. بل على العكس تماما .. تمنيت لو انني اعرفهم من قبل .. اشعر بالدفء في هذا المنزل .. انها عائلة حقيقية
    اورهان وهو ينظر للمصحف على الطاولة : انهم مسلمين
    اشلي : اجل
    اورهان : سنغادر بعد الغداء ؟
    اشلي : لا اعلم
    جاء والدها مجددا لتقف بتوتر .. كان يحمل معه ألبوم صور كبير
    جلس بجوارها ليفتحه
    دايان : انتظرت بصبر لاريك هذه الصور .. هي ستخبرك بكل شيء
    في الصفحة الاولى ..
    دايان : هذه عائلتي .. أبي امي وهذا أنا .. وهذه شقيقتي .. انها عمتك ليلي
    ركزت اشلي في ملامحهم جميعا .. ملامح عائلتها الحقيقية التي لا تعرف عنهم شيئا !
    اتكأت ماريا على الاريكة خلفهما : عمتي ليلي ستجن حين تعلم انك هنا !
    اشلي : أين هي الآن ؟
    دايان : في مرسين
    اشلي : مرسين ؟!
    ماريا : محافظة ساحلية
    دايان : هذه عائلة والدتك .. والدها ووالدتها وشقيقها وهذه هي .. أنتي تشبهينها تماما
    نظرت بتمعن إلى جدها الذي كان يعمل خادما لدى اللورد محسن ..
    دايان : هذه الصورة التقطناها في موعدنا الاول .. هنا صورة زفافنا .. وهذه كانت في ازمير .. هذه التقطناها عندما كانت حاملا بك .. اااه ها قد وصلنا .. هذه صورتك يوم ولادتك .. كنت انتظر بالكاميرا خارج غرفة الولادة وما ان اخرجوك حتى التقطتها !
    ابتسمت له وهي ترى الدموع في عينيه .. يبدو ان ذكرياته هذه عزيزة جدا على قلبه !
    دايان : هذه عندما اكملتي شهرين .. وهذه عندما كان عمرك سبعة اشهر .. وهنا عيد ميلادك الاول ! .. ورثتي كل شيء من والدتك باستثناء شعرك الاسود .. لقد ورثته مني
    اشلي : صحيح .. امي ذكرت هذا في مذكرتها
    دايان : هنا عندما مشيتي للمرة الاولى .. وهنا عندما اكملتي عامك الثاني .. كنا عائلة سعيدة جدا حتى ...
    صمتت اشلي تنظر إلى حزنه .. دلكت ماريا الواقفة خلفه كتفيه : تابع أبي .. لقد بدأ الجزء الثاني من قصتك
    قلب الصفحة : هذه عائلتي زوجتي الثانية .. وهذه صورة ماريا حين كانت طفلة
    ماريا : لا تعلقي ! اعلم انني لست بجمالك
    اشلي : لكنك جميلة فعلا !
    دايان : هذه صورتها معنا حين ولد كنان
    تابع تقليب الصفحات حتى وصل إلى الصفحة التي انهكت قواها وهزمت مقاومتها ..
    اشلي وهي تمسح دموعها : احتفظت بهذه أيضا
    دايان وهو يمرر يده فوق الصور التي جمعها لايلينا من الجرائد والمجلات في كل مناسبة تظهر فيها : انك ابنتي .. رؤيتك وان كانت على صفحات الجرائد تسعدني
    بكت بصمت واورهان يراقب بهدوء ..

    تناولوا الغداء .. واصرت العائلة على بقائها معهم الليلة !
    اعتذر اورهان منهم وغادر وهو يودع اشلي : سآتي غدا لاصطحابك
    ما ان غادر حتى همست لها ماريا : هل هو حبيبك ؟
    اشلي : ماذا !! لا لا انه مجرد صديق
    ماريا : أنتي مخطئة ! حين كنتم تنظرون للصور كان يراقبك فقط .. لقد رأيته بعيني !!







    في اليابان ..
    انتهى الحفل للتو وعادوا للفندق ..
    جناح كامل تم حجزه للفرقة بخمس غرف ..
    ما ان وصلوا حتى تسابقوا للاستحمام .. بينما فضل بعضهم البقاء في غرفة الجلوس التي تتوسط الغرف حتى يخف الازدحام على دورات المياه الخمسة !
    خلع انهيوك معطفه ووشاحه واستلقى على بطنه .. جلس دونغهي بجواره يمسح على ظهره : عملت بجد اليوم
    انهيوك : ااه أنا متعب حقا .. لا أريد الاستحمام الليلة لا طاقة لي
    دونغهي : هل تشعر بألم ؟
    انهيوك : غثيان
    دونغهي : مجددا !!!
    ليتوك الذي أنهى استحمامه .. وشريكهما في الغرفة : هذا لأنك لم تأكل طوال اليوم ! لا تنم لقد اوصيت لك بعصيدة
    صمت انهيوك لأن الجدال سيتعبه فقط ..
    ليتوك : دورك في الاستحمام دونيا .. سأعتني به حتى تنتهي
    دونغهي : اووه .. حسنا
    حين دخل دونغهي وأغلق الباب ..
    وضع ليتوك يده على جبين انهيوك : حرارتك مرتفعة قليلا .. انهض سأساعدك على استبدال ثيابك
    انهيوك : دعني ارجوك .. لا أريد ان اتحرك
    سحبه ليتوك بالقوة ليجلسه لكن انهيوك قفز من السرير إلى الحمام
    فتحه ليفزع دونغهي الذي فتح الماء للتو : يااااااا
    جلس انهيوك يتقيأ ولحق به ليتوك يمسح على ظهره
    ليتوك : اكمل استحمامك دونغهي .. يبدو اننا لن ننام الليلة !

    في الغرفة المجاورة ..
    اصر هيتشول على بقاء شيون معه وهان في غرفة واحدة .. رغم خوفه من منظر الجرح والرضوض
    كان يعطيهم ظهره وهو يلعب بهاتفه .. بينما انشغل هان بوضع المراهم الطبية لشيون ..
    هان : انها تتحسن .. هل تؤلمك ؟
    شيون : ليس كالسابق .. الالم اخف الآن
    هان : هذا جيد .. بما انك انهيت استحمامك أولا نم مباشرة بعد تناول العشاء
    شيون : شكرا لك هيونغ
    هان : لا داعي لشكري ! تشولا تعال ساعده على ارتداء ثيابه يجب ان اغسل يدي
    هيتشول : أنا ؟!!
    هان : لا تكن جبانا هيا .. الجو بارد لا نريده ان يمرض
    شيون : لا بأس استطيع ارتدائها بنفسي
    استجمع هيتشول شجاعته واقترب : لا لا سأساعدك
    حاول ان لا ينظر كثيرا إلى جسده المتأذي .. وانهى مساعدته بسرعة ثم عانقه
    شيون : هيونغ ؟
    هيتشول : مررت بالكثير اليوم .. لذا ارتح الآن

    في الغرفة الثالثة ..
    غرفة الاصوات الذهبية ! اعضاء KRY
    تعمد كيوهيون ان يمتدح شيون واخفاؤه لتعبه على المسرح ..
    تفاعل معه ريووك بحذر بينما التزم ييسونغ الصمت !
    حينما مل كيوهيون من التلميح قال مباشرة : إلى متى ستظل صامتا ؟!
    ييسونغ : لا شيء لدي لاقوله
    كيوهيون : انهوا هذا الشجار .. لا شيء يستحق ان تتجاهلا بعضكما هكذا !
    ييسونغ : لا تتدخل أنت
    ريووك : كيونا محق .. جونا اليوم في الحفل والكواليس مختلف .. انه كئيب جدا
    ييسونغ : لما تكبّرون الموضوع ؟ ليست المرة الاولى التي يتشاجر فيها عضوان منا
    كيوهيون : لكن الأمر طال جدا هذه المرة
    استلقى ييسونغ على السرير المخصص له : سأنام لا تزعجاني
    ريووك : والعشاء ؟
    ييسونغ وهو يعطيهم ظهره : لست جائعا




    أصبحت الساعة الثانية صباحا ..
    نام الجميع .. واستيقظ ثلاثة اشخاص ..
    الشخصان اللذان ناما مبكرا شيون وييسونغ .. والمريض المنهك انهيوك ..

    ابعد اللحاف عنه بهدوء وجلس لتسقط الكمادة الباردة التي وضعها احدهم فوق جبينه ! .. دونغهي أو ليتوك لا احد سواهما قد يستغل نومه ليضع هذا الشيء فوق رأسه ! .. الاهم من ذلك كيف لم يشعر بها !! هل كان فاقدا للوعي ولم يشعروا بذلك ؟!
    وضعها على الدرج بقربه ونهض يمشي على اطراف اصابعه ..
    يشعر انه افضل الآن بعد ان تناول العصيدة ونام ساعتين !
    أراد استكشاف المكان .. ففتح باب الغرفة وخرج لكنه عاد بسرعة حين سمع صوتا ما قادما من غرفة الجلوس !
    ضحك على نفسه بخفة .. لعبة الاختباء هذه اعجبته !!
    فتح الباب مجددا يراقب ليجد شيون قد جلس على احد الارائك ورفع بنطاله حتى كشف ساقه .. كدمة كبيرة تغطيها قام بتدليكها قليلا ووجهه عابس يتألم !
    حزن انهيوك على حاله لكنه فضل المراقبة فقط ..
    نهض شيون وارتدى معطفه وقبعة صوفية ثم خرج بهدوء من الجناح !
    هل هو مسموح ؟! لا يعلم لكنه لن يمنعه .. ربما أراد البقاء وحده ..
    مهلا !! أهذا ييسونغ ؟!!
    يمشي وراء شيون بحذر .. يراقبه ؟!!!!!
    يحمل مظلة بيده .. هل سيخرج هو الاخر ؟!!!
    فتح باب الجناح واخرج رأسه أولا .. يبدو انه يتأكد من ان شيون ابتعد !
    ثم خرج مغلقا باب الجناح أيضا ..
    فتح انهيوك الباب اخيرا وخرج .. يلحق بهما ؟ .. لا لا الجو بارد وهو لا يريد لحاله ان يزيد سوءا فقد اكتفى من الألم !
    ذهب إلى المطبخ الصغير ليغلي الماء .. كوب من الحليب الساخن سيكون جيدا في هذا الجو !


    مشى بخطوات سريعة دون ان يلتفت .. شكله ملفت لكن الثانية فجرا لا يمكن ان يجد المعجبات مستيقظات !
    خرج من الفندق ليمشي على الرصيف بهدوء وهو ينظر للمحلات المفتوحة ..
    الهواء يتكثف أمام وجهه .. من الجيد انه احضر معه قفازاته على الأقل !
    دقائق وهو يمشي حتى وصل إلى لافتة تشير إلى اقترابه من حديقة ريكوجين ..
    وقف أمام اللافتة وكالأحمق اقترب منها ليغطي المقطع "كو" .. ليبقى المقطعان الاخران منفصلان ..
    شيون : ري جينا .. لماذا تظهرين امامي في مكان كهذا ؟ .. قلبي يؤلمني بالفعل لذا توقفي عن اللحاق بي !
    ابتعد عن اللافتة وعيناه ما تزالان معلقتان بها ..
    ثم تابع سيره في الاتجاه المعاكس للحديقة حتى تعبت قدماه ..
    جلس على احد الكراسي الباردة وعاد ليدلك ساقه مجددا !


    بقي واقفا في مكان بعيد قليلا حتى لا يراه ذاك الجالس على الكرسي ..
    هل يتألم من فراقها ؟ .. رأى ما حدث أمام اللافتة وشعر بالألم في قلبه .. لكن كيف له ان يسامحه ويسامحها ؟!!!
    "شيونا .. لقد وضعت كلانا في موقف صعب !"
    اتكأ على الجدار الحجري وهو يراقبه .. يحاول ان يفهمه .. يبحث عن سبب ليعذره !
    فجأة بدأت السماء تمطر ! كعادتها سماء اليابان تبكي دون سابق انذار !! .. "ربما هي عاشقة أيضا"
    لم يكن المطر غزيرا .. لكنه كان باردا بشكل مؤلم ! .. فتح ييسونغ مظلته ووقعت عيناه على شيون الذي لم يتحرك ! .. لم يحضر مظلته ؟! لما لا ينهض اذن بعيدا عن البلل !
    على العكس تماما .. رفع شيون رأسه للسماء لتسقط القطرات الباردة على وجهه ..
    لكن هذه القطرات المؤلمة توقفت فجأة بعد عدة ثواني !!
    فتح عينيه ليرى مظلة زرقاء فوقه .. نظر للشخص الذي عطف عليه ليضعها فوقه ثم همس متعجبا : هيونغ !!!
    ييسونغ ببرود ظاهري : ما الذي تفعله هنا ؟ هل تريد ان تمرض ؟!
    شيون : كيف وجدتني ؟
    ييسونغ : رأيتك تخرج فتبعتك .. لكنني لم اعتقد انك بهذا الغباء لتترك مظلتك
    نظر شيون إلى الارض : اذهب رجاءا .. خرجت للبقاء وحدي
    ييسونغ : لماذا ؟ هل تفتقدها لهذه الدرجة ؟!
    ظن انه يسخر منه .. لذا فضل الصمت حتى لا يبدأ بينهما شجارا آخر ..
    ييسونغ : لن تعود معي ؟ اطرافي تجمدت !
    شيون : اذهب هيونغ .. سأبقى هنا
    رفع ييسونغ حاجبيه مستنكرا : كما تشاء !!
    ابتعد عنه خطوتين ثم توقف وهو يغمض عينيه بقوة .. ثم استدار سريعا ليترك مظلته على الجزء الفارغ من الكرسي بجوار شيون ..
    نظر إليه شيون متعجبا !!
    ييسونغ : لم اسامحك .. لكن مرضك سيؤثر سلبا على جولتنا
    ثم استدار عائدا إلى الفندق تحت زخات المطر ..






    في تركيا ..
    نامت لنصف ساعة فقط ثم استيقظت .. أولا لأنها في مكان غريب عليها .. وثانيا لأن الساعة ما تزال تشير إلى التاسعة !
    هل العائلات الكادحة تنام مبكرا هكذا كل يوم ؟!!!
    تقلبت على سرير اختها .. تلك التي تملك اسما عزيزا جدا على قلبها ..
    ثم نظرت إلى الارض حيث اصرت صاحبة ذلك الاسم ان تنام ..
    ابتسمت وهي تفكر " لدي اخت .. لدي اخ .. اخوة حقيقيون .. عائلتي في كوريا ليتكم تعلمون انني لم اعد وحيدة ! .. لست وحيدة عمر .. لست وحيدة "
    اجتاحها شوق لكوريا ومن فيها .. من كان يتصور ان تحب تلك الدولة أكثر من موطنها الاصلي !! .. كيف لا واصدقاؤها هناك .. وامها .. وعمر ..
    ماذا عن اورهان ؟ أهو حقا يحبها ؟ أم انه انتقام جديد !!
    تثق به .. ولا تثق به .. لا تعلم كيف هو هذا الشعور !
    سحبت هاتفها وفتحته ..
    لم تجد به اي رسالة .. لا يعرف هذا الرقم سوى اورهان وبرونو .. لا تتوقع شيئا من برونو لكن اورهان ... !!
    ارسلت له / نائم ؟
    جاءها الرد فورا / اجل
    ابتسمت لا شعوريا ثم كتبت / لم استطع النوم
    انتظرت رده لكنه لم يجب !
    كتبت مجددا / لم انم جيدا منذ ايام .. يبدو انه الارق
    انتظرت عشر دقائق لكنه لم يجب أيضا
    زمت شفتيها وهي تكتب بالكورية / وغد مجنون
    جاءها الرد بعد دقيقة / املك مترجما في هاتفي !
    كتمت ضحكتها حتى لا تزعج النائمة ..
    كانت ستكتب مجددا .. لكنه ارسل / توقفي عن ازعاجي أنا احاول النوم
    لذا تركته فحسب .. وهي تشتمه بالكورية .. تأثير كيم هيتشول لا محالة !!






    مر اسبوعان ..
    سافر خلالها اعضاء سوبر جونيور إلى 4 دول .. تايلند .. الصين .. اندونيسيا .. وهم حاليا في الهند ..
    الجديد في علاقة شيون وييسونغ انه لم يعد ينسحب احدهما من المكان حين يتواجد الاخر به .. فقط اكتفوا بتجاهل بعضهما ..
    وهو الوضع الذي لا يعجب بقية الاعضاء اطلاقا .. لكنهم تعبوا من التدخل دون فائدة !!
    اما انهيوك فقد تحسن بدرجة كبيرة حتى عاد إليه مرحه المعتاد ..

    الوضع في تركيا كان افضل ..
    اشلي أصبحت تزور عائلتها يوميا .. تقرأ لوالدها وتساعد زوجته التي تعلمها الطبخات التركية البسيطة .. تلعب ألعاب الفيديو مع كنان .. وتقضي الوقت مع ماريا في نميمة الفتيات كما تحب ان تسميها ماريا !!
    اورهان كان يشعر بالملل اغلب الوقت فهو لا يعرف الكثير في تركيا .. منذ ولادته كان يتنقل مع عائلته بحكم عمل والده .. لذا لا يملك الاصدقاء اطلاقا !
    لكن رؤيته لاشلي سعيدة ومتناسية لسبب مجيئها إلى تركيا جعله صامتا لا يشكو وحدته ..

    في غرفة الجلوس كانت اشلي جالسة على الارض يقابلها اورهان الذي جلس رغما عنه .. وفي الجهة الأخرى تجلس ماريا يقابلها كنان ..
    كنان : الآن سنلعب كفريقان .. أنا وماريا ضد ايلينا واورهان
    ماريا : هل تعرفان هذه اللعبة ؟
    اورهان : بالطبع !! من لا يعرفها
    كنان : انها اشبه بألعاب القمار
    كان دايان يجلس على الاريكة وسمع ما قاله : ماذا تقول يافتى ؟!!!!!
    كنان : لا لا أبي ليست قمارا .. لكن ..
    قاطعته ماريا : لا تهتم به أبي انه لا يعرف ما يقول
    عاد دايان يقرأ الكتاب الذي بيده لتنظر ماريا بتهديد وتوعد لكنان ..
    وزعت الاوراق باحتراف وبسرعة ..
    ثم رفعوا اوراقهم لينظروا إلى وجوه بعضهم البعض ..
    اورهان حرك رقبته باسترخاء .. واشلي ملامحها باردة وهي ترتب اوراقها .. كنان مبتسم وكأنه حصل على ورقة رابحة .. وماريا توزع نظرها بين الثلاثة ..
    بدأت اللعبة .. ولم يمضي وقت طويل حتى رمى اورهان آخر اوراقه معلنا فوزه !!
    اشلي : لما لم تلمح لي لانهي الدور بسرعة وافوز معك ؟!!
    اورهان وهو يتكأ على ذراعيه خلفه : وما شأني بك ؟!
    اشلي : لأننا شريكان ! فريق فريق
    اورهان : لم اقل انني موافق على مشاركتك
    اشلي : أنت حقا ......
    صمتت لتغطي فمها حين كادت ان تشتمه .. ليبتسم هو وينفجر كل من ماريا وكنان بالضحك ..
    اشلي : بما انك تسببت في اضحاكهما سأسامحك هذه المرة
    اورهان : وكأنني اهتم
    كنان : لنلعب جولة اخرى هيا
    اورهان لكنان : لنكن أنا وانت فريق
    ماريا : فكرة !! فريق الفتيات ضد فريق الفتيان
    تبادلت اشلي وكنان الاماكن ليجلس كل منهم مقابل شريكه ..
    حين انشغلت ماريا بخلط الاوراق مجددا ...
    دايان لزوجته : سأذهب لأنام .. ايقظيني في الرابعة فجرا
    نهض من مكانه ليمسح على رؤوس اطفاله الثلاثة وابتسم لاورهان ثم دخل حجرته ..
    اشلي : لما يستيقظ مبكرا هكذا ؟
    ماريا : ليذهب للعمل
    اشلي : ماذا يعمل ؟
    كنان : حارس امن .. كان سابقا معلما لكنه اُجبر على ترك وظيفته
    اشلي : اُجبر ؟!!!!
    ماريا بتوتر : لا تهتمي بما يقوله هذا الأرعن .. هذا كله حدث قبل ولادتنا حتى .. فلا تشغلي بالك به
    اشلي ابتسمت بقهر وهي تنظر للورق : عائلتي المزيفة فعلت .. صحيح ؟
    صمتت ماريا ..
    كنان : لكنه سعيد الآن أكثر
    ماريا : اطبق فمك هذا !
    اشلي : لا تؤنبيه .. كنت سأعرف عاجلا أم آجلا
    كان اورهان ينظر اليهم بسخريته المعتادة .. لا يفهم قلقهم وتحسسهم من ذكر أمر كهذا ! لما تحاول ماريا منع شقيقها من التحدث وكشف المستور ؟ .. لما تأثرت ايلينا بماضي دايان الصعب ؟ .. ليس وكأن ايلينا ابنة تلك العائلة حقا لتشعر بالحرج مما فعلوه !! .. لما قد تتحمل المسؤولية أو حتى جزء منها !!!
    حين توتر الجو أراد ان يغير الموضوع : حارس امن أين ؟
    ماريا : في المسرح الغنائي
    نظرت اشلي اليها بسرعة .. أليس حفل سوبر شو في اسطنبول بعد الغد ؟!!!
    اورهان الذي جاءت نفس الفكرة في باله ابتسم قائلا لآشلي : اووه جيد .. لديك من سيتوسط لك للدخول وحضور حفلهم بسرية اشلي !
    ماريا : اشلي ؟!
    اشلي ابتسمت : انه اسمي الآخر .. قصة طويلة
    لم يعلقوا .. يعلمون انها عاشت حياة مختلفة تماما عن حياتهم لذا كل شيء جائز !
    كنان : حفل من هذا الذي ستحضرينه بسرية ؟
    اشلي : لن احضره
    اورهان : لماذا ؟! أليسوا اصدقائك ؟
    ماريا وهي تغطي فمها : مهههلا !!! انه حفل سوبر شو !! تعرفين الاعضاء شخصيا !!
    اشلي : لا لا ...
    قاطعها اورهان : انهم اصدقاؤها المقربين ! حتى انها كانت تنام ....
    رمته برزمة الاوراق ليصمت .. ضحك بشدة رغم تعجب الطفلين .. من المفترض انه يؤلم لما يضحك !!!
    اشلي تتجاهله : تحبين فرقتهم ؟
    ماريا : اعشقهم !! خصوصا لي دونغهي .. انه طفل بجسد رجل
    اورهان وهو مستمتع بتوريطها : دونغهي ! أهو الذي فتح لي الباب ذاك اليوم ؟
    اشلي : ما النهاية معك اورهان ؟! ما الذي تحاول الوصول إليه ؟!!
    عاد يضحك مجددا
    ماريا بطفولية : هل هو دونغهي ؟ الذي فتح له دونغهي ؟
    اشلي : هيتشول
    ماريا : هينييييييييم !!!!!
    نظرت لاورهان وتابعت : هل قابلته حقا ؟! أنت محظوظ جدا !!
    اورهان : لا اعلم ما الذي يعجبكما فيهم !!





    اليوم التالي ..
    في الهند ..
    كان حفلهم البارحة عظيما .. توافد إليه الجمهور من الدول المجاورة للهند أيضا لذا كان مزدحما جدا ..
    بعد انتهاء الحفل خرجوا -كما اتفقوا- للعشاء .. وتذوقوا الطعام الهندي .. ثم عادوا للفندق متأخرين وانطلقوا للنوم فورا ..

    استيقظ كيبوم بعد ان تقلب كثيرا محاولا العودة للنوم دون فائدة .. لتقع عيناه على النائم بجواره ويبتسم .. يبدو ان مشاكله في النوم قد حلت !
    "من يراك تنظر إليه هكذا سيعتقد انك تعشقه !!"
    كان صوت كانغ ان الذي يقف أمام المرآة يسرح شعره ويراقب !
    كيبوم مبتسما : انني اعشقه بالفعل !
    كانغ ان : يااا !! هل تحب الذكور ؟!
    كيبوم : لا .. احب اخوتي فقط
    ابتسم كانغ ان .. ثم قال : انهض واستحم بسرعة لتخرج معنا
    كيبوم : معكم ؟!
    كانغ ان : أنا وهيتشول وشيون
    كيبوم : أين ستذهبون ؟
    كانغ ان : لا اعلم .. أنت تعرف افكار هيتشول المجنونة
    كيبوم : لا لا .. اذهبوا بدوني سأحاول العودة للنوم
    كانغ ان : رحلتنا طويلة إلى تركيا لذا دع النوم للطائرة
    كيبوم : لن استطيع النوم فيها ان كان جومي مستيقظا
    كانغ ان : انتما مريبان حقا !
    كيبوم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    بعد ساعة ..
    كان الثلاثة في الخارج بعد ان غادروا الفندق بسرية !
    متنكرين جيدا حتى لا يتعرف الناس عليهم .. فوجوههم الاسيوية مميزة بشدة في هذا المكان ..
    استأجروا وسيلة النقل الصغيرة "توك توك" لتأخذهم إلى الساحة الرئيسية في العاصمة نيودلهي ..
    وما ان وصلوا حتى قفز هيتشول يجري امامهما
    هيتشول : انها الحرية !!
    كانغ ان : كيم هيتشول أنت تلفت انظارهم الينا !
    هيتشول : اه صحيح صحيح .. لنتصرف اليوم كالسائحين
    شيون وهو يلتقط الصور بهاتفه : ما هذا المكان ؟
    كانغ ان : لا اعلم ! هيتش أين نحن ؟!
    هيتشول : لا فكرة لدي
    كانغ ان : نحن احمقان لأننا تبعناك !
    هيتشول : اصمت اصمت ولنستمتع
    شيون : انظروا هناك .. يبيعون الذرة المشوية لنذهب
    كانغ ان : أنا سأشتريها لكما .. ابقيا هنا ولا تتحركا
    غادر كانغ ان ليسخر منه هيتشول : لما يتصرف وكأنه شرطي مع طفلان ضائعان !!
    ابتسم شيون فقط
    هيتشول : لم نتحدث لوحدنا منذ مدة
    شيون : لا جديد هيونغ
    هيتشول : أنت لا تخفي عني شيئا صحيح ؟
    شيون : وهل استطيع !!!
    هيتشول : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شيون : لنلتقط سيلفي لنا معا
    هيتشول : ونحن متنكران ؟
    شيون : لا مشكلة !

    عاد اليهما كانغ ان يحمل الذرة ..
    رأى هيتشول لافتة فاقترب منها يحاول ان يقرأ ما فيها .. لكنه لم يفهم الا كلمة واحدة فقط كتبت بالانجليزية !!
    هيتشول : لنذهب إلى هذا المكان
    كانغ ان : ما هو ؟
    هيتشول : حانة
    شيون : هيونغ !! نحن لا نعلم أي نوع من الحانات هي !!!
    هيتشول : يا يا يا .. انظرا إلى ساعتيكما !! أياً يكن نوعها فلن تكون مزدحمة ابدا هذا الوقت
    كانغ ان : لا يجب ان نخاطر
    هيتشول لشيون : وانت ؟
    شيون : رأيي كرأي كانغ هيونغ
    هيتشول : ابقيا هنا اذن !! أنا ذاهب لاكتشف المكان فقط واعود
    غادر مسرعا وهو على ثقة بأنهما لن يتركاه وحيدا
    ما ان اقترب من الحانة حتى سمع صوت الموسيقى الهندية العالية !!
    دخل بحذر وهو يتجنب الالتصاق بالداخلين والخارجين ..
    حين وصل إلى الداخل فتح فمه مما يراه !!!!
    فتيات عاريات يرقصن ! ورجال يدخنون سجائر لا تبدو سجائر عادية !! ومراهقات يشربن الخمر ومراهقون يتعاطون شيئا ما يبدو كالمخدرات !!!
    التف ليخرج لكنه التصق بجسد فتاة ما .. ترتدي شورتاً قصيرا ابيض اللون وحمالة صدر فقط !!
    تراجع خطوتين إلى الخلف وهو يعتذر .. لكنها بالتأكيد لا تسمعه بسبب صوت الموسيقى العالي !
    امسكت ذراعه فقد كان واضح انه ليس من السكان المحليين .. وكونه سائحا يعني انه يملك المال الوفير !
    حاول ابعاد يدها عنه وهو يشتمها لكنها لا تتركه !!
    ابعدها شخص ما بالقوة ..
    هيتشول : كانغ !!
    كان كانغ ان الذي ابعدها وسحبه ليخرجوا من المكان !!
    وشيون يتبعهم فقط وهو ينظر إلى المكان السيء حوله !!
    ما ان وصلوا إلى باب الخروج حتى دخل اربعة رجال ملثمين يحملون الرشاشات بأيديهم !
    دفع كانغ ان هيتشول وشيون وراء ظهره وتراجع خطوتين للخلف ..
    كان المسلحون يتحدثون بالهندية .. بقي احدهم أمام المدخل بعد ان اغلقه .. أما الاربعة الباقون فقد دخلوا للداخل !
    الموسيقى الصاخبة والرقص تحولا فجأة إلى هدوء يشبه صمت المقابر ..
    همس شيون : لا تتحركا .. لا نعلم ان كانوا لصوصا أو ارهابيين !
    كانغ ان : كيم هيتشول شي .. ان متنا هنا سأقتلك !
    اما هيتشول فقد بقي يحاول تثبيت يديه التي ترتجف بشدة .. أكان ذاك السلاح مصوبا نحوهم قبل قليل !!!
    تحدث احد الملثمين بالانجليزية ليفهم الاجانب ما يقول : ارفعوا ايديكم حالا .. من نراه يتأخر في فعل ذلك سنقتله !
    رفع الجميع ايديهم .. بما في ذلك كانغ ان وشيون وهيتشول ..
    عاد الملثم للحديث : ان بقيتم هادئين فلن تتأذوا .. سنأخذ فقط ما في الخزنة ونخرجكم
    همس كانغ ان : لصوص اذن
    شيون : حمدا للرب .. لو كان ارهابيا لما تردد في قتلنا
    هيتشول : سيقتلنا جونغ سو لا محالة !
    كانغ ان : أنا سأقتلك قبل ان يفعل
    شيون : اووشششششش .. اصمتا سيلاحظوننا !!

    فجأة وقف شخص ما وهو يحرك ذراعيه للأعلى وللأسفل ..
    توتر احد اللصوص ليوجه رشاشه نحوه وهو يقول بالانجليزية : اجلس .. اجلس
    تحدث الشخص ليتضّح بأنها فتاة بالانجليزية : لقد تعبت يداي من رفعها !
    وقفت وسارت بهدوء حتى جلست على كرسي ما وسكبت لنفسها نبيذا ..
    وقف الملثم بقربها واضعا سلاحه على رأسها : اتركي ما بيدك وعودي للجلوس على الارض حالا
    شربت كأسها دفعت واحدة غير آبهة بفوهة السلاح الملتصق برأسها !!
    ما ان انتهت حتى امسكت بالرشاش ودفعته بعيدا عنها : ابعد هذا انه يزعجني
    الملثم : سأطلق النار !!
    الفتاة : اطلق .. لما أنت متردد ؟ هل تخشى ان يسمع من في الخارج صوت الاطلاق ؟! .. كان عليك اذن ان تستخدم نوعا آخر ! فرشاشك هذا من نوع الهنقاري .. اااه صوته حححححقا مرتفع
    تحدث احد الملثمين للاخرين بالهندية .. ليصرخ شخص آخر منهم وكأنهم يتشاجرون !
    الفتاة وقفت لتمشي في المكان .. والاربعة الملثمون يوجهون اسلحتهم جميعما نحوها .. بينما نقاشهم أو مشاجرتهم لا تزال مستمرة !!
    اقتربت الفتاة من الثلاثة المتنكرين أيضا ..
    نظر كانغ ان اليها بتوتر وهي تقترب منه لتهمس في اذنه بالهندية بشيء لم يفهمه !!
    تحدث شيون بالانجليزية فورا : ابتعدي عنه !!
    الفتاة بالانجليزية : يبدو انكم اجانب ! لما تخفون وجوهكم أيضا ؟ هل انتم شركاؤهم ؟
    هيتشول : لسنا كذلك !
    الفتاة وهي تتفحص هيتشول : ارتجافك يثبت براءتكم ! لكن هذا لا يمنع فضولي من معرفة سبب تنكركم !!
    كانغ ان : سيقتلونك !! التزمي الهدوء
    ابتسمت فقط .. ثم قالت : أنا لا اخاف من الموت
    قربت يدها من قناع كانغ ان ثم ابعدته .. وكل ما يجول في باله ان هذه الفتاة مجنونة !! قد تتسبب في قتلهم جميعا !!
    نظرت إليه بتفحص : أنت كوري ؟
    فتح عينيه متفاجئا !
    تركته وابعدت قناع شيون وهو أيضا لا يقاوم ..
    ما ان رأت وجهه حتى تفاجأت !! ثم عادت تنظر إلى كانغ ان !! ثم إلى هيتشول !!
    صرخ احد الملثمين بها بالهندية .. يبدو انه يريد منها الابتعاد عنهم ..
    همست لهم بالانجليزية : اعيدوا الاقنعة .. سيكون سيئا لكم ان علموا من انتم !!
    كانغ ان الذي لم يتفاجأ من معرفتها لهم .. فهم مشهورين على أي حال !! نظر اليها هامسا : تعرفين الهندية .. لما لا تتحدثين معهم اذن ؟!
    ابتسمت : هذا ما سأفعله الآن !



    نهاية البارت ...
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-06-28, 8:41 pm

    وااااااااو ديباك اوني البارتين اجمل من بعض بجد اسبوع كتير اوني ممكن تنزلي كمان بارت تشيباااااال
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 300
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-06-29, 7:34 am

    واااه ديباك رووووووعة اخر شي حمسني يلا اوني ما تتاحري علينا bounce bounce شض شض bounce فايتنغ :G: سا سا
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-06-30, 11:24 pm

    ويلييييي اوووووني البارتات بجنوووو كلهن حماااااااس يا ويل هارتي انا كككككككك يلا اوني ناطرينك بالبارت الجاي
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-07-04, 7:47 pm

    ||| البارت التاسع والعشرون |||


    قربت يدها من قناع كانغ ان ثم ابعدته .. وكل ما يجول في باله ان هذه الفتاة مجنونة !! قد تتسبب في قتلهم جميعا !!
    نظرت إليه بتفحص : أنت كوري ؟
    فتح عينيه متفاجئا !
    تركته وابعدت قناع شيون وهو أيضا لا يقاوم ..
    ما ان رأت وجهه حتى تفاجأت !! ثم عادت تنظر إلى كانغ ان !! ثم إلى هيتشول !!
    صرخ احد الملثمين بها بالهندية .. يبدو انه يريد منها الابتعاد عنهم ..
    همست لهم بالانجليزية : اعيدوا الاقنعة .. سيكون سيئا لكم ان علموا من انتم !!
    كانغ ان الذي لم يتفاجأ من معرفتها لهم .. فهم مشهورين على أي حال !! نظر اليها هامسا : تعرفين الهندية .. لما لا تتحدثين معهم اذن ؟!
    ابتسمت : هذا ما سأفعله الآن !
    وقفت وهي تنظر إلى الاربعة .. ثم قالت بالهندية جملة واحدة فقط جعلتهم يتوترون وينظرون إلى بعضهم البعض برعب !!
    قالت جملة اخرى .. جعلتهم يلقون اسلحتهم ويجلسون رافعين ايديهم للاعلى ..
    ثم صرخت بكلمة واحدة ليدخل رجال مسلحون بزي رسمي موحد ! يبدوا انهم الشرطة أو ما شابه !!
    نظر كانغ ان وشيون وهيتشول إلى بعضهم والصدمة ألجمت ألسنتهم !! .. من هذه الفتاة ؟ كيف أتت الشرطة إلى المكان رغم ان لا احد قد اتصل بهم !!
    شيون : يبدو انهم كانوا يعلمون بالهجوم سابقا
    كانغ ان : لكن هذه الفتاة !!
    هيتشول : ألا تذكركم بشخص ما ؟
    كانغ ان ابتسم بينما أجاب شيون : اشلي !
    كانغ ان : لنخرج من هنا بسرعة .. ستأتي الصحافة وستكون فضيحة عظيمة !! اعضاء سوبر جونيور في حانة للتعري !
    مع خروج الرهائن من الحانة خرج الثلاثة .. لكن الشرطة منعتهم من الذهاب كونهم شهودا للحادثة !! .. تجمع حشد كبير من الناس أمام الحانة .. جعل الثلاثة يتراجعون !
    عادوا للداخل ليجدوا المكان خاليا .. باستثناء الشرطة واللصوص الاربعة والفتاة التي تضرب احد اللصوص على جبينه بأصبعها وتتحدث بالهندية !
    صرخ بهم احد رجال الشرطة وهو يشير لهم إلى باب الخروج !
    انتبهت الفتاة لذلك فصاحت بالشرطي وتركهم ..
    اقتربت منهم وهي تبتسم .. ثم تحدثت بالانجليزية : لم اتوقع ابدا ان اجد اشخاصا مثلكم في مكان كهذا ! .. يبدوا ان الرجال جميعهم سواء !!
    كانغ ان : دخلنا إلى هنا بالخطأ .. كنا على وشك الخروج لكنهم سبقونا بالدخول
    هيتشول : أنتي من الشرطة ؟!!
    الفتاة : لا .. تعاونت معهم فقط في هذه القضية .. توقعت ان تكون العصابة اخطر من ذلك ! الهنود حقا يبالغون في وصف كل شيء
    شيون : ما عملك اذن ؟ محققة ؟
    الفتاة : لا .. شيء لا استطيع البوح به .. ادعى ليزا بالمناسبة
    كانغ ان : أنا .....
    قاطعته : اعرف من تكونون ! .. اطفال ايلينا بوراك .. أم اقول اطفال اشلي أي ويست ؟
    شيون : تعرفين اشلي !!!!!!
    ليزا : أهناك من لا يعرفها ؟
    هيتشول : لكن لا احد يعلم انها ايلينا سوى افراد عائلتها
    ليزا : أنت ذكي سيد .... عفوا لم أرى وجهك أنت !
    كانغ ان : أنتي من عائلتها اذن ؟ لا داعي للتعجب الآن مما حدث
    ليزا : ايلينا قدمت لي يوما مساعدة .. لذا اعتقد انني سأرد الجميل لها ان اخرجتكم من هنا بسرية .. اتبعوني
    مشت أولا ونظر الثلاثة إلى بعضهم قليلا .. ثم تبعوها
    صدعت إلى الطابق الثاني من الحانة وهم يسيرون خلفها .. ثم درج الطوارئ الذي صعد بهم إلى سطح المبنى
    ليزا وهي تشير إلى باب في السطح : أترون ذاك الباب ؟ سيدخلكم إلى المبنى المجاور .. اذهبوا إليه ثم انزلوا السلالم واخرجوا من الباب الخلفي .. ستجدون طريقكم أليس كذلك ؟
    شيون : اجل .. شكرا لك
    لوحت بيدها مودعة .. بينما انحنى لها الثلاثة وغادروا !
    قبل وصولهم للباب استوقفهم صوتها : مهلا
    نظروا اليها
    ليزا : هل اشلي بخير ؟
    كانغ ان : لا نعلم عنها أي شيء منذ اسابيع
    ليزا : لا اعني حالها حاليا .. لكن بعد موت عمر .. هل هي بخير ؟ هل تجاوزت الأمر ؟
    هيتشول : انها بخير
    ليزا : جيد .. وداعا
    تركتهم لتعود ادراجها .. بينما تابع الثلاثة طريقهم ..



    عادوا إلى الفندق ..
    كانت ألوانهم مخطوفة وتتحدث عنهم .. رغم اتفاقهم على التزام الصمت وعدم اخبار البقية بما حدث ..
    دخلوا إلى الفندق في الوقت الذي كان الجميع يوظبون حقائبهم استعدادا للذهاب إلى المطار ..
    ليتوك كان يجلس وحيدا على الاريكة يتحدث مع والدته التي تخبره بأن امهات الاعضاء يتناوبون على مسكنهم لتنظيفه وتفقده ..
    حين رأى وجوههم : اووه اماه سأغلق الآن .. اجل .. اووه .. إلى اللقاء
    أغلق الهاتف : تعالوا تعالوا .. أين كنتم ؟
    كانغ ان : خرجنا لرؤية المدينة
    ليتوك : حقا ؟ لما لم تخبروني على الأقل ؟
    صمت الثلاثة ..
    ليتوك وهو يعرف الاجابة مسبقا : فكرة من هذه ؟
    هيتشول : فكرتي
    وقف وهو يشير إليه بأصبعه : اتبعني .. وانتما لا تعتقدا انكما ستفلتان من العقاب
    لم يجد منهم ردا لذا استدار مغادرا المكان فقط .. وتبعه هيتشول
    من الجناح إلى الممر إلى المصعد ثم إلى بهو الفندق .. لم يتحدثا اطلاقا .. هذا ما أكد لليتوك ان امرا سيئا قد حدث معهم .. فهدوء هيتشول عادة يعني مصيبة !!
    في الكافيتيريا الموجودة في الاسفل .. جلس ليتوك على احد الكراسي الفارغة بينما بقي هيتشول واقفا
    ليتوك : ألن تجلس ؟
    هيتشول : لم اوظب حقيبتي بعد .. قل ما لديك بسرعة
    ليتوك : اجلس .. هان قد جمع كل حاجياتك وحاجيات شيونا
    سحب الكرسي وجلس وهو ينظر للمنيو الموضوع على الطاولة ..
    ليتوك : أين ذهبتم ؟ وماذا حدث معكم ؟
    عض هيتشول شفته حتى بانت غمازته .. لا يريد الكذب .. ولا يريد اخفاء الأمر أيضا .. تعب من كل هذا وفي كل الاحوال هو يستحق التوبيخ والعقاب !
    ليتوك بصوت دافئ : اخبرني تشولا
    هيتشول : سأخبرك .. لكن لا تعاقب كانغ ان وشيونا .. انه خطئي وحدي
    ليتوك : ثلاثتكم ستعاقبون .. اخبرني
    هيتشول : لن اخبرك اذن
    ليتوك : حتى وان عاند كانغ ولم يخبرني .. لكن شيونا سيعترف بسرعة لذا افضل سماع ما حدث منك أنت !
    هيتشول : سأخبرك بكل شيء .. لكنني سأتحمل المسؤولية كاملة لأنك ستقتنع انه ليس خطأهما
    ليتوك : قل ما لديك ..






    في تركيا ..
    جلست مقابله بعد ان طلبت الطعام ..
    وضع ابهامه في فمه يعضه وهو ينظر اليها حتى لاحظته ..
    اشلي : ماذا ؟
    اورهان : ماذا أنتي ؟!
    اشلي : لا افهمك
    اورهان : لما قررتي تناول الافطار هنا معي ؟
    ابتسمت : أهي المرة الاولى التي نفعلها ؟
    اورهان : منذ وجدتي عائلتك .. اجل المرة الاولى
    اشلي : هل اخبرك بصراحة ؟
    اورهان : اخبريني
    اشلي : أنا اهرب من ماريا .. لا أريد ان تطلب مني الذهاب معها إلى الحفل غدا
    اورهان : ولما لا ؟
    اشلي : فقط هكذا .. لا أريد رؤيتهم
    اورهان : امرك غريب !
    اشلي : لا .. أنا فقط لا أريد ان يفسد احدهم هدوء حياتهم
    اورهان : ااه حقا ؟ ماذا عني ؟ ألا تخشين افساد حياتي ؟
    اشلي : هل حياتك هادئة ؟
    اورهان : ليست كذلك .. لكنها تعجبني كما هي
    اشلي : اعطني القلادة اذن وغادر .. لم يبدأ اي شيء بعد
    اورهان : لا .. أريد رؤية نهاية قصتك
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههه .. هل تعتقد انها ستكون نهايتي ؟
    اورهان بجدية : أليس هذا سبب ابتعادك عنهم وقطع اتصالاتك بهم ؟
    صمتت قليلا .. ثم تابعت : لقد حزنوا على موتي مرة .. لا استطيع ان اجعلهم يشعرون بذلك مجددا
    اورهان : لا تقلقي .. سأحرص على ان لا يحزنوا عليك
    اشلي بسخرية : لا اكاد اعرفك ! أنت تصبح حنونا احيانا !!
    اورهان : ليس من اجلك ولا من اجلهم ! لكن موتك يعني موتي أيضا لذا لن ادعك تموتي !!






    في الطائرة الذاهبة لتركيا ..
    كان الهدوء يطغى على الدرجة الاولى المحجوزة لهم ..
    دونغهي كان قلقا وهو ينظر كل دقيقتين إلى وجه انهيوك النائم المتعرق .. هل هو مريض مجددا ؟!
    نظر إلى ليتوك .. لكنه يبدو غاضبا جدا !
    ثم نظر إلى هيتشول الذي ينظر إلى الخارج ولا يتحدث مع هان .. هل هما متشاجران ؟!!
    نظر إلى ييسونغ ليجده نائما .. كانغ ان يبدو غاضبا أيضا !!
    وضع يده على جبين انهيوك ليحرك الاخر وجهه منزعجا ..
    صعق دونغهي من حرارته المرتفعة !
    عاد ينظر حوله مجددا كالطفل التائه .. لا يعرف كيف يتصرف !
    لاحظه هان فوقف مقتربا منه : ما بك ؟
    دونغهي وهو يشير لوجه انهيوك : انه ساخن جدا
    مد يده إلى جبين انهيوك .. ثم : ليتوك هيونغ
    نظر إليه ليتوك دون ان يرد
    هان : انهيوك مريض .. جسده يشتعل
    انتبه جميع المستيقظين اخيرا !
    فك ليتوك حزامه واقترب منه .. هيتشول فعل ذلك أيضا .. وما ان التقت اعينهما حتى عاد هيتشول إلى مقعده بهدوء
    ليتوك : أين ادويته دونغهي ؟
    دونغهي : اعتقد انه رماها .. لم يأخذها منذ ايام
    ليتوك بغضب : اهمل دوائه !!! لما لم تخبرني !!!
    دونغهي : لا لا لا لا تغضب ! اخبرني انه تحسن لذا لم اصر عليه كثيرا
    ليتوك : انتما احمقان !!! أيجب ان اراقبكم جميعا ؟ هل انتم اطفال !!!!
    قالها وهو ينظر إلى هيتشول الذي ينظر إليه بهدوء ..
    شيون : هيونغ ! لا وقت للتوبيخ لنفعل شيئا
    ليتوك : دونغهي .. ابحث في حقيبته ربما لم يرميها بعد .. وانتم ! هل يملك احدكم دواءا للحمى ؟!
    جاءت المضيفة حين سمعت اصواتهم ..
    تحدثت بالانجليزية : هل توجد مشكلة سيدي ؟
    ليتوك : صديقي مريض .. هل تملكون ادوية هنا ؟!
    نظرت إليه : ما هو مرضه ؟
    صمت ليتوك فهو لا يعرف اسم المرض بالانجليزية !
    المضيفة : سأبحث ضمن الركاب ربما اجد طبيبا
    هان بقلق : هيونغ .. انه لا يستيقظ مهما سكبنا الماء عليه !
    ليتوك : ارجو ان نجد طبيبا هنا ! كم بقي من مدة الرحلة ؟
    شيون : ساعتان
    ليتوك بقلق : هذا سيء !
    دونغهي : لا شيء في حقيبته

    في مكان ما في الطائرة ..
    كانت تضع قبعتها فوق وجهها لتنام .. لكن بسبب ازعاج الاطفال حولها والصراخ والبكاء لم تغمض لها عين !
    دخلت المضيفة مسرعة وبالانجليزية : هل يوجد طبيب هنا ؟ انها حالة طارئة !
    صمت طغى على المكان .. لتعيد المضيفة سؤالها مجددا باللغتين التركية ثم الانجليزية !
    تنهدت "يبدو انه لا يوجد سواي !"
    رفعت القبعة عن وجهها ووقفت : أنا طبيبة .. ما الأمر ؟
    تهلل وجه المضيفة وهي تتابع بالانجليزية : مريض في الدرجة الاولى .. ارجوك اسرعي
    حملت حقيبتها وسارت معها بخطوات سريعة ..

    دخلت وما ان رأت وجوههم حتى همست "لابد وانها مزحة!"
    المضيفة : انها طبيبة
    صرخ شيون : أنتي !!!!!
    صرخته جعلت الغير منتبه ينتبه .. والنائم يستيقظ
    الطبيبة : جمعتنا الصدفة مجددا اذن
    كانغ ان بشك : صدفة ؟
    ليتوك متجاهلا فقلقه على انهيوك اكبر من اي شيء آخر الآن : المريض هنا .. اسرعي رجاءا
    نظرت إلى وجهه : اخفضوا المقعد ليكون مستلقيا
    وضعت حقيبتها على المقعد المجاور واخرجت منها علبة صغيرة
    كان قد أصبح مستلقيا وتنفسه أصبح عاليا وسريعا ..
    فتحت قميصه حتى كشفت صدره ثم توقفت .. وضعت الترمومتر تحت ذراعه واشارت لليتوك ليثبته ففعل .. ثم وضعت سماعتها على صدره ..
    حقنته بدواء يخفض حرارته ثم قالت باهتمام وهي تقيس نبضه : لديه مرض مزمن ؟
    ليتوك : لا .. انه فقط شيء في الامعاء .. لا اعرف المصطلح بالانجليزية
    اكملت فتح قميصه ليظهر بطنه ثم مسحت بيدها فوقه مره .. مرتان .. وهي تنظر إلى وجه انهيوك المتألم من حركة يدها
    الطبيبة : سأعطيه مسكنات فقط .. لا يمكنني فعل المزيد دون التأكد من حالته بالضبط
    هيتشول : ألم تكوني شرطية هناك ! كيف انتهى الأمر بك هنا طبيبة !!
    ابتسمت وهي منهمكة فيما تفعل
    هان : تعرفها ؟
    شيون : تدعى ليزا .. انها من عائلة اشلي
    فتح الجميع اعينهم ! فها هم يلتقون بعضو جديد من اعضاء تلك العائلة
    ليتوك : اااه .. لذلك اشعر انني قابلتك سابقا !
    ليزا وهي تحقن انهيوك مجددا : صحيح .. لقد تقابلنا حين اتيتم مع ايلينا إلى حفل العائلة قبل عامين .. السيد انهيوك سيكون بخير الآن .. لكن يجب ان يذهب للمشفى حين نصل ليجري فحوصات دقيقة .. أنا اعطيته اسعافات فقط
    ليتوك : شكرا لك .. لما فعلتيه مع ثلاثة منا في الهند .. ولمساعدتنا الآن ثانية
    ليزا وهي تجمع حاجياتها في الحقيبة مجددا : انه عملي في كلا الحالتين لذا لا داعي للشكر .. اعذروني علي العودة لمكاني قبل ان يحتله احد الاطفال في الخلف
    شيون : لما في الخلف !!
    ليتوك : يمكنك البقاء معنا هنا
    ليزا : لا لا شكرا لكم .. أنا حقا مستمتعة هناك .. وداعا
    انحنوا لها شاكرين وغادرت المكان ..
    همس كيوهيون : يبدو ان هناك اشخاص طيبون في عائلتها






    في تركيا ..
    خرجت ماريا من منزلهم وهي تحاول الاتصال باشلي لكنها لا تجيب !
    ما الذي حدث معها ! ليس من عادتها ان لا تأتي اليهم كل يوم !!!
    "ماريا .. ماريا"
    رفعت نظرها للأعلى لترى جارتهم تنظر اليها وهي تنشر الغسيل : أين تلك الفتاة الجميلة التي تزوركم يوميا ؟ لم تأتي اليوم إلى هنا ؟
    ماريا : لديها اعمال تقوم بها .. ثم ان اسمها ايلينا
    الجارة : هل هي متزوجة ؟ تعلمين ان ابني يبحث عن زوجة
    ماريا : ههههههههههههههههههههههههه .. انها لا تتزوج على طريقتنا لذا لا تحاولي لفت نظرها للأمر
    الجارة : الذي يلحق بها سرا كل مرة تأتي اليكم .. هل يحبها ؟
    ماريا : تقصدين الشاب الذي يرافقها دوما ؟
    الجارة : لا لا .. الذي يمشي سرا خلفهما وينتظر في الحي حتى تخرج
    ماريا : هناك شخص كهذا ؟! لا اعلم حقا
    الجارة : ربما هو معجب فقط
    ماريا : ربما .. عذرا تأخرت على الصيدلية يجب ان اذهب
    الجارة : اذهبي ياابنتي .. اذهبي وعودي برجل
    ماريا : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

    دخلت إلى الصيدلية وهي تفكر فيما قالته جارتهم ..
    ابتسمت وهي تفكر بالتأكيد سيجتمع الرجال حولها .. جمالها ليس عاديا !!

    "لما تبتسمين !!"
    قالها زميلها في العمل وصاحب الصيدلية .. وحبيبها السري أيضا ! .. ( بلال )
    ماريا : ااه .. لا لا شيء فقط تذكرت ما قالته لي جارتنا قبل قليل
    ابتسم : وما الذي قالته لك ؟
    ماريا : قالت لي ان اعود برجل !!
    مد ذراعيه في الهواء : وااو .. من المصادفة وجود رجل الآن ! خذيني معك !
    ماريا : هههههههههههههههههههههههههه .. هل تريد ان يفقد أبي وعيه !! .. تعلم انه يعارض هذه الامور وهو مقتنع ان الزواج يجب ان يكون تقليديا كزواجه هو ووالدتي
    بلال : لما هو معقّد من الزواج بعد الحب !!
    ماريا : لا اعلم .. ربما بسبب زوجته السابقة
    بلال : والدة ايلينا بوراك
    ماريا : هي بذاتها
    بلال : على ذكر ذلك .. أريد ان اقابل اختك
    ماريا : لماذا ؟!
    بلال : هل تمزحين !! انها مشهورة
    ماريا : لذلك هي مشغولة .. هي بالكاد ترانا
    صمت وهو يتذكر حين التقى بها سابقا في ميدان امينونو .. هاجمه طيف ابتسامة وهو يتذكر هجوم اورهان عليه !
    ماريا بابتسامة : لما تبتسم ؟!!
    بلال : تذكرت حديث جارتكم !
    ماريا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




    وصلوا إلى تركيا اخيرا في المساء ..
    رفض ليتوك ذهاب الجميع معه ومع انهيوك لذا ارسلهم للفندق أولا ..
    اصر دونغهي على الذهاب معهما فتركه ليتوك يرافقهما ..
    ما ان وصلوا للمشفى حتى تم ادخال انهيوك للطوارئ .. ومنه إلى غرف كبار الشخصيات ..
    وقف الطبيب الذي لا يجيد الانجليزية امامهما .. يحاول ان يشرح لهما حالة انهيوك دون فائدة .. لا احد من الطرفين يفهم ما يقوله الآخر !!
    جاءت ممرضة لتترجم لهم ..
    الممرضة بالانجليزية : يقول ان حالة المريض مستقرة حاليا .. لكن يجب ان يبقى تحت الملاحظة ل24 ساعة على الأقل
    ليتوك : لا يمكننا ذلك ! .. لدينا حفل في الغد
    الممرضة : حفل ؟
    دونغهي : نحن فرقة كورية جئنا نقيم حفلا هنا
    الممرضة : سوبر جونيور !!!!!
    ليتوك وهو يخلع وشاحه عن وجهه : اوووووشششش !! ارجوك اخفضي صوتك ! جئنا بسرية إلى هنا
    الممرضة وهي تغطي فمها متفاجئة : من المريض ؟!
    ليتوك : انهيوك
    الممرضة : ااووووه .. هيوكجاي اوبا !
    ليتوك : ارجو ان يبقى وجوده هنا سرا
    الممرضة : اعتمد علي !
    دونغهي بالكورية : ماذا سنفعل هيونغ ؟
    ليتوك : لا بأس ليبقى هنا حتى يتحسن .. صحته اهم
    دونغهي : لكن .. مقاطعه المسجلة !!!
    ليتوك : سنجد حلا .. عد إلى الفندق أنا سأبقى برفقته حتى الصباح




    اليوم التالي ..
    رفض انهيوك البقاء في المشفى .. خرج قبل الحفل مباشرة برفقة كل من دونغهي وهان ..
    كان متعبا وحرارته ترفض الانخفاض .. لكنه اصر على الخروج بعد ان وعد الاعضاء بالعودة للمشفى دون نقاش بعد الحفل مباشرة
    وجاء وقت الحفل اخيرا ..
    هيتشول : تيكي .. لنتحدث قليلا في الخارج
    نظر ليتوك إليه متعجبا لأن هيتشول تحدث معه أولا
    ثم نهض ليخرج وهيتشول يتبعه
    ليتوك : ماذا تريد ؟
    هيتشول : أريد ازالة التوتر بيننا .. أنا اسف
    ابتسم ليتوك : اخيرا اعتذرت أيها العنيد !!
    هيتشول : لا تعاقب كانغ ان وشيونا .. أنا سأتحمل المسؤولية
    ليتوك : لن يكون هناك أي عقاب .. لكن عدني انك لن تتهور مجددا
    هيتشول : اعدك .. سأكون أكثر حذرا
    ليتوك : لنعد للداخل

    أمام الباب المؤدي لداخل الكواليس ...
    التصقت ماريا بوالدها ..
    ماريا : ارجوك ارجوك فقط خمس دقائق اعدك
    دايان : مستحيل !!! .. انه عملي لكي امنع الغرباء من الدخول إلى الكواليس
    ماريا : لن اتسبب بأي ضجة .. فقط سآخذ توقيعاتهم واخرج اعدك
    دايان : عودي إلى مقعدك ماريا !!
    ماريا : أبي !!!
    دايان : لا تعني لا .. عودي حالا
    ماريا : لم اكن أريد كشف السر !
    دايان : أي سر ؟!!!!
    ماريا : انهم مقربين من ايلينا .. وقد طلبت مني اخبارهم بشيء ما .. تعلم هي مشهورة ولا تريد الدخول إلى هنا فالمكان مزدحم
    نظر اليها بعيني شك ..
    ماريا : انظر إلى يدي ! ان لا احمل دفترا لاطلب توقيعاتهم كما ادّعيت !! فقط سأخبرهم برسالتي واخرج حالا
    دايان : ان اثرتي ضجة في الداخل فسأعاقب أنا .. هل تفهمين ؟
    ماريا : لن افعل اعددددك
    فتح الباب لها : خمس دقائق فقط !!
    قبّلته على خده بسرعة ودخلت وهو يضحك ..
    كان المكان في الداخل مزدحما لكن لا احد شك بأنها من الجماهير .. فالحراسة مشددة ولا يدخل هنا الا الاشخاص المخوّل لهم ..
    توقفت أمام احد الابواب وهي تقرأ اللافتة فوقه ..
    ماريا : الاستراحة الرئيسية !!! يبدو انني وصلت !
    الصقت اذنها بالباب لكن لم تسمع أي صوت .. لذا طرقت الباب ثم فتحته بهدوء لتجد المكان مظلما !!
    "أين ذهبوا ؟!!"
    اغلقت الباب مجددا وهي تنظر للمارين بجوارها ..
    لمحت شخصاً كورياً فلحقت به دون ان يشعر ..
    دخل إلى احد الغرف القريبة ..
    ماريا وهي تنظر الى اللوحة المعلقة فوق الباب : غرفة تبديل الملابس ! هل هم هنا ؟
    ما ان اقتربت من الباب حتى فُتح !
    وخرج الرجل الكوري الذي دخل للتو !!
    حين ابتعد الصقت اذنها بالباب .. يبدو ان الكثير من الناس بالداخل لكنها لم تميز اصواتهم ..
    فتح احدهم الباب فجأة لتسقط على الارض
    ماريا وهي مغمضة عينيها بألم : اااااه
    فتحت عينيها تنظر الى الذين ينظرون اليها ..
    وقفت بسرعة وهي ترتب ثيابها وقد احمّر وجهها حتى اصبح مشابهاً للقبعة الصوفية التي ترتديها
    الذي فتح الباب كان ريووك الذي تفاجأ ثم سرعان ما امسك يدها : اسف اسف هل انتي بخير ؟
    نظرت اليه بخجل وسحبت يدها بهدوء ..
    ريووك : لا تفهم لغتنا
    هيتشول بالانجليزية : هل تأذيتي ؟
    هزت رأسها نافية
    ضحك دونغهي ليلحق به الجميع .. حتى انهيوك المتعب ابتسم !
    اقترب منها شيون وقلبها يكاد يتوقف !
    شيون : من انتي ؟ كيف وصلتي الى هنا ؟
    ماريا : جئت لرؤيتكم
    قال كيوهيون شيئا بالكورية فأسرع شيون بسحبها للداخل واغلق الباب
    شيون : لا تخافي فقط حتى لا تنتشر الاشاعات
    شيندونغ : لما وجهك احمر ؟
    وضعت يديها على وجهها وهي تلعن فضولها الذي وضعها في هذا الموقف امامهم !!
    ليتوك : انتي من الإلف ؟
    ماريا : أجل !
    دونغهي : من أكثر شخص تحبينه منا ؟
    ابتسمت وهي تقول بمرح : لي دونغهي
    دونغهي : انا !! ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هيتشول : يااااا !! ذوقك سيء !
    ماريا : انا احبك ايضا هينيم
    هيتشول وهو يشير اليها بيده : ذوقك الافضل حقا
    ماريا بمرح : انا احبكم جميعا
    ييسونغ : ما اسمك ؟
    ماريا : ماريا دايان اوزمير
    ضحك الاعضاء وشعرت بالخجل ..
    لكن انهيوك اعتدل في جلسته وهو ينظر اليها متفاجئاً : هل قلتي دايان اوزمير ؟
    اجابت بتردد : اجـ .. اجل !
    نظر انهيوك الى وجه دونغهي الذي يجلس بجواره .. وقال له بالكورية : دونياا .. أليس الاسم الذي كُتِب خلف تلك الصورة !!
    دونغهي : أي صورة !!
    انهيوك : التي اخذتها من منزل برونو في كوريا !!!
    ليتوك : عمّا تتحدثان ؟
    هان : صورة ماذا ؟
    ييسونغ : هل سمعتما بهذا الاسم سابقا !!
    دونغهي صرخ بشكل افزع الواقفة هناك : بلى بلى .. انه دايان اوزمير انا واثق من هذا !!
    ماريا بتردد : عفوا .. ما مشكلة اسم ابي ؟
    دونغهي : هل تعرفين آشلي ؟ او ايلينا ؟!!
    نظر الجميع اليه متفاجئين وعم الهدوء المكان ..
    ماريا وهي تبتسم : يبدو انها مقربة منكم حقا !!
    وقف هيتشول : ياااا .. هل تعرفينها ؟
    ماريا : انها اختي !!!!
    نظر الاعضاء الى بعضهم والصدمة ألجمتهم !!
    شيون : اذن انتي من تلك العائلة الثرية ايضا ؟!
    ماريا : لا لا .. انا اختها الحقيقية .. انا اخت ايلينا دايان اوزمير
    اقترب منها دونغهي وامسك كتفيها : اين هي ؟ ايلينا اين هي الان ؟
    ماريا : انها .. انها ...
    سحبه ييسونغ وهو يتحدث بالكورية .. تبعه نقاش من كافة الاعضاء الذين يحاولون فهم أي شيء من دونغهي وانهيوك .. بينما ماريا تقف بحيرة لا تفهم ما يقولون !
    نظر اليها اخيرا هيتشول : اين هي ؟!!!
    ماريا : هنا
    هان : هنا اين !!!
    ماريا : هنا في تركيا
    نظر الاعضاء الى بعضهم مجددا .. حتى خطرت فكرة ببال ليتوك !
    ليتوك : انسة ماريا .. هل يمكنني اخذ رقمك ؟
    ماريا : حقا ؟!!!!
    ابتسم ليتوك لتتمالك نفسها : احم احم .. بالطبع يمكنك !
    ليتوك : لكن اريد ان اطلب منك شيئا اخر .. لا تخبريها ابدا اننا التقينا




    اليوم التالي ..
    فتحت باب غرفتها للطارق ..
    وجدته يبتسم لها ساخرا ..
    اشلي : لا تقل شيئا ! اعرف ما ستقوله
    اورهان : لن اتكلم .. جاهزة ؟
    اشلي : اجل .. اخفي هذه الابتسامة عن وجهك !
    اورهان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    اشلي : سآخذ حقيبتي فقط واعود
    عادت للداخل وسحبت حقيبتها .. لكن عيناها وقعت على مذكرة والدتها ! تلك المذكرة التي طلبت منها ماريا كثيرا قراءتها لتعرف ماضي والدها الحزين !
    بتردد وقفت امام المذكرة وهي تفكر .. هل تأخذها اليوم ام لا ؟!
    اورهان : هيا اشلي .. سنتأخر
    اشلي : قادمة !
    سحبت المذكرة بسرعة وخرجت ..
    اورهان : ما هذا ؟ ستأخذينها معك ؟!
    اشلي : اجل ماريا تريدها .. لنذهب

    خرجا من الفندق واستقلا سيارة اجرة توصلهما امام الحي القديم الذي تسكن به عائلتها ..
    خرجا من السيارة ليسيرا على اقدامهما ..
    اورهان : اذن .. طلب منك والدك تناول الافطار معهم ؟
    اشلي : لا تبدأ بهذا اورهان !!
    اورهان : لو انه لم يفعل لأسأت فهمك وانتي تخرجين مبكرا لماريا لتسألي عن اخبار حفلهم
    اشلي : لم آتي الى هنا لهذا السبب !
    اورهان : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    اشلي : ااه .. يا الهي ! انت مزعج اورهان !!
    سبقته بخطواتها وهو يمشي خلفها ويضحك ساخرا منها ..
    توقفت خطواتها فجأة حين رأت الذي يمشي في الاتجاه المعاكس قادما نحوهما !!
    اشلي بهمس : اين رأيته سابقا !!!
    تغيرت نظرة اورهان الى الشك وهو ينظر اليه يقترب مبتسما ..
    "لم اتوقع ان نتقابل مجددا !!"
    قالها وهو يمد يده لآشلي : بلال .. هل تتذكرين ؟
    نظرت الى يده ليقول هو : رفضتي مصافحتي المرة السابقة .. هل ستفعلين الان ايضا ؟
    صافحته بهدوء : ما الذي تفعله هنا ؟
    وقف اورهان بجوارها وعيناه تغطيها نظارة شمسية كبيرة ..
    بلال : انه الحي الذي اسكن به
    اورهان لاشلي : لنذهب
    بلال : اوه مهلا مهلا .. ماريا اخبرتني عنكما
    اشلي : تعرف ماريا ؟
    بلال : انها تعمل معي في صيدليتي .. كما انني حبيبها السري !
    نظرت اشلي الى اورهان ثم عادت تنظر لبلال ..
    بلال : اردت لقائك منذ ان اخبرتني عنك .. لم اتصور ان اكون قد قابلتك سابقا !
    اشلي : سعيدة بلقائك .. اعذرنا لدينا موعد لا نستطيع التأخر عليه
    افسح لهما طريقا : اه بالطبع بالطبع
    ابتسمت وتجاوزته .. ثم اورهان الذي بقي ينظر الى عينيه مباشرة حتى تجاوزه ..
    بلال وهو يهمس : اووف .. ياله من جمال !!

    اورهان : هذا الرجل يبدو مشبوها
    اشلي : انه مجرد رجل فضولي .. لا تعره اهتماما
    اورهان : يبدو ان ذوق اختك سيء في الرجال .. أورثت ذلك منك ؟!
    اشلي : عمر ليس سيئا
    ابتسم ولم يتحدثا بعدها .. حتى وصلا الى منزل عائلة اوزمير ..






    في الفندق ..
    كان الجميع مستيقظا .. ماعدا كانغ ان وسونغمين اللذان شربا بعد الحفل حتى الثمالة ! .. وباستثناء انهيوك الذي نام في المشفى وشيون معه كان البقية في غرفة الجلوس في جناحهم ..
    جلسوا بانتظار الطعام الذي طلبه ليتوك من المطعم في الاسفل ..
    كيوهيون كان يلعب بهاتفه حين جلس دونغهي بجواره : هيووونغ ! .. لما لا نخرج ؟!!
    ليتوك : يكفينا ما حدث في الهند
    دونغهي : ماذا حدث في الهند !!
    ليتوك : اسأل كانغ او شيونا او هينيم
    دونغهي : كانغ نائم ! وشيونا ليس هنا .. وهينيم .......
    قاطعه هيتشول الذي دخل للتو : ما به هينيم هاه ؟!
    دونغهي : ماذا حدث في الهند ؟
    نظر هيتشول الى ليتوك الذي تجاهلهم ليشرب الماء ..
    هيتشول : ألم يخبروك ؟!!!!
    دونغهي : ماذا ماذا ؟!
    هيتشول وهو يجلس امامه : تيكي أحب فتاة هندية لكنها رفضته
    بصق ليتوك الماء وهو يسعل لتتعالى ضحكات هيتشول وهان !
    دونغهي : حقا !!!!!
    وقف امام ليتوك وهو يضربه على ظهره : هيونغ لما لم تخبرني ؟! هل قلبك مجروح الان ؟! لهذا لا تريد الخروج ؟!
    ليتوك : كح كح ككح
    توقف هيتشول عن الضحك حين وقعت عيناه على ييسونغ الذي ينظر ليديه المتشابكة بوجه حزين
    ليتوك : كيم هيتشول ! ما هذه المزحة السيئة ؟!
    هنري : أكانت مزحة !!
    ريووك : هههههههههههههههههههههههههههههه
    شيندونغ : لقد تفاجأ الجميع هنا !! رغم ان هان لا يبدو متفاجئا !
    هان : اعتدت على مزاح هيتشول
    دونغهي : أهذا يعني انها ليست حقيقة !
    ضربه ليتوك بخفة على رأسه : هل هيونغ يفعلها !!!
    دونغهي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هيتشول : يااا .. كيونا ماذا تلعب ؟!
    كيوهيون وهو مندمج بما هو فيه لم يرد
    نظر هيتشول حوله فلم يجد شيئا يرميه به .. لذا نهض وسحب هاتف كيوهيون من يده
    كيوهيون : لا لا لا اعده انا في المرحلة الاخيرة !!
    نظر هيتشول الى الشاشة : يااااه احب هذه اللعبة !!
    جلس مكانه على الارض ليكمل اللعب
    كيوهيون : انها لعبتي ! هيتشول !!!!
    هيتشول باستنكار : هيتشول ؟! هيتتتشول !!!
    كيوهيون : هيونغ هيونغ
    دونغهي : لم تخبروني ماذا حدث في الهند !!!!!
    ليتوك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ريووك : هيونغ .. متى ستتصل بشقيقة اشلي ؟
    صمت الجميع فجأة ..
    ونظر دونغهي الى هيتشول مباشرة .. لكن هيتشول تجاهله
    ليتوك : بعد الطعام .. يجب ان نقابل اشلي اليوم فغدا سنرحل الى اليونان

    فتح باب الجناح ليدخل انهيوك يتبعه شيون وهو يحمل حقيبة صغيرة ..
    انهيوك وهو يبتسم بوجه مرهق : الجميع مستيقظ ! ما عدا ....
    قاطعه عناق هيتشول الذي رمى هاتف كيوهيون وقفز ما ان رآه !!
    ليتوك : شيونا كيف خرجتما ؟
    شيون : سمح له الطبيب بالخروج شرط ان لا يرهق نفسه ويواظب على ادويته
    ليتوك : سيكون تحت مراقبتي .. لا يمكنني الاعتماد عليه وعلى دونغهي !
    دونغهي : هيوووونغ !!
    انهيوك بهمس لهيتشول : اتصلتم بها ؟
    هيتشول : ليس بعد
    هان : ادخلا واستحما فأنتما لم تغتسلا منذ الامس .. ثم اخرجا لنتناول الافطار معا
    نظر شيون الى ييسونغ الذي ينظر اليه ايضا .. تردد قبل ان يبتسم له لكنه ابتسم في النهاية ليتجاهله ييسونغ ..
    اطلق شيون تنهيدة خفيفة سمعها انهيوك وهيتشول الواقفان بجواره لكنهما فضلا الصمت ..








    في منزل اوزمير ..
    تناولوا افطارهم على عجل .. ثم غادر كنان ليذهب لأصدقائه من اولاد الحي .. بينما بقي دايان ليلعب الشطرنج مع اورهان ..
    سحبت اشلي ماريا بيدها ذاهبتين الى غرفة ماريا .. لم يستطع اورهان حبس ابتسامته حين رآهما يغلقان الباب ..
    دايان : من اي عائلة انت ؟
    اورهان الذي لاحظه : ااه .. من عائلة آتامان
    توقفت يد دايان عن الحركة وهو ينظر اليه متفاجئا : انت ابن سراج ؟!!!
    اورهان : اجل
    اغمض عينيه قليلا ثم فتحهما ليتابع اللعب ..
    اورهان : اسف .. يبدو انني ذكرتك بشيء سيء
    دايان : لا بأس .. انت لا تشبه والدك على اي حال
    اورهان : هل فعل لك شيئا سيئا ؟
    دايان : ألم يخبرك ؟!
    اورهان : لا نتحدث كثيرا
    دايان : من الافضل ان لا تعلم ايضا .. لكن منذ متى ترافق ابنتي
    اورهان : اعرفها منذ ان كنا اطفالا
    دايان : انا ممتن لك كونها لم تكن وحيدة بفضلك .. اذن هل بينكما علاقة ؟
    اورهان : لا لا .. مجرد اصدقاء
    دايان : في الحقيقة انا لا اعرف الكثير عن ابنتي الا من الجرائد .. سمعت انها كانت على علاقة برجل اخر
    اورهان : عمر .. انه شقيقي
    دايان : اين هو الان ؟
    اورهان : في كوريا .. انه ميت منذ عام ونصف
    دايان : ميت !!!!!
    ابتسم اورهان ليعتذر الاخر بسرعة ..
    اورهان : لا عليك .. ليس انا من يحتاج المواساة بل ايلينا .. لا زال قلبها معلق به حتى الان
    نظر دايان الى الباب المغلق .. ثم عاد ينظر لاورهان : ما الذي ارغمها على تغيير اسمها ؟
    اورهان : في الحقيقة لست بارعا في سرد القصص .. لكنني سأخبرك باختصار بكل شيء حدث معها ولم تذكره الصحافة !

    في غرفة ماريا ..
    كانت تصف له الاعضاء والحفل .. وتعدد الاغاني التي غنوها .. وبالطبع لم تخبرها بما حدث في الكواليس !!
    بينما اشلي تصغي لها فقط وهي تبتسم ..
    اشلي : اخبريني اذن .. من رافقك الى الحفل ؟
    ماريا : لا احد .. ذهبت وحدي
    اشلي : ألم تأخذي بلال معك ؟
    فتحت فمها : من من ؟!! كيف ؟!!!!
    اشلي : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لقد قابلته قبل قليل في الحي .. واخبرني انه حبيبك السري .. لكنني لم افهم لما هو سري ؟!!!
    ماريا : حقا قابلته !
    هزت رأسها بنعم وهي تبتسم
    ماريا : لقد كان يلح علي كثيرا لاجعله يقابلك
    اشلي : لماذا ؟
    ماريا : لأنك مشهورة !
    صمتت اشلي قليلا .. ثم عادت تسأل : لما هو بالسر ؟
    ماريا : بسبب ابي .. انه يرفض العلاقات قبل الزواج
    رن هاتفها فسحبته بسرعة .. ما ان رأت الاسم حتى ابتسمت بسعادة
    ماريا : أيمكنك الخروج ؟ سألحق بك بعد قليل
    اشلي : هل هو الحبيب السري ؟
    ماريا : ههههههههههههههههههههههههههههه .. انه هو !
    ابتسمت اشلي ووقفت وهي تمسح على شعر الاخرى .. بعثرته قليلا ثم خرجت
    لتجيب ماريا سريعا : اوبا !!!!

    ما ان خرجت حتى صمت الاثنان اللذان كانا يتحدثان همسا ..
    تجاهلت الامر ووقفت خلف والدها لتحيط عنقه بذراعيها : من الفائز ؟!
    دايان : صديقك .. انه ذكي جدا
    اورهان : لست بهذا الذكاء .. انه مجرد حظ ساعدني اليوم
    اشلي : اااوه يا للتواضع ! لا يليق هذا بك
    اورهان : هل اشبعتي فضولك حول الحفل ؟
    اشلي : اجل .. ااه ابي هل يمكنني لعب جولة ضدك ؟!
    دايان : بالطبع !
    نهض اورهان لتجلس مكانه وهو ينظر اليها بتمعّن ..
    دايان : الخطوة الاولى عندك
    قبل ان تحرك أي قطعة خرجت ماريا بمرح : ايلينا توقفي
    امسكت ذراعها وهي تقول لوالدها : اسفة ابي اريد ان ارافقها الى مكان ما
    اشلي : اين ؟!!!
    ماريا : ألم نقرر التسوّق معا !!
    دايان : تسوّق في هذا الوقت ؟!!
    ماريا : تعرف ابي .. بسبب عملي في الصيدلية لا نملك وقتا اخر
    نظر اورهان الى اشلي التي يبدو واضحا على وجهها انها لا تعلم عمّا تتحدث اختها !!
    ماريا : هيا !!
    وقفت اشلي : سنكمل لاحقا
    دايان : لا بأس .. كونا على حذر ولا تتأخرا
    اورهان : انا آت معكما
    ماريا : لماذا ؟!!
    رفع اورهان حاجبه ..
    اشلي : لا بأس لنذهب معا

    خرج الثلاثة من المنزل ..
    اشلي : متى اتفقنا على التسوّق !!!
    ماريا : في الحقيقة انه مجرد عذر .. هناك اشخاص اريدك ان تقابليهم
    اشلي : بلال ؟
    ماريا : اجل .. واصدقاء اخرون
    نظرت اشلي الى اورهان : ان كنت ستتذمر وتشعر بالملل فعد للداخل
    اورهان : لا .. سأرافقك
    ماريا : هل انت ظلها ؟!!
    اورهان مبتسما : اجل ! لاحظتني اخيرا !!!

    وصلوا امام مطعم قريب .. لم يأخذ الامر وقتا طويلا حتى دخلوه الى قسم الجلسات الخاصة ..
    توتر ماريا اثار استغراب اشلي كثيرا لكنها فضلّت السكوت ..

    دخلت ماريا اولا الى الغرفة المحددة وهي تنظر الى وجه اشلي بابتسامة واسعة !
    دخلت اشلي وما ان رأت الجالسين حتى فتحت عيناها وتجمدت مكانها !!


    نهاية البارت ....


    انتظروا النهاية قريبا جدا I love you
    avatar
    Gehad omar
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 22/05/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 40
    ♣ مَوقِعي » : المنصوره
    ♣ عُمرِي » : 21
    ♣ عَملِي » : طالبه جامعيه
    ♣ مَزآجِي » : جميل جدا ارغب في احتضان لي دونغهي

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف Gehad omar في 2016-07-04, 8:20 pm

    لاااااااااااااا كمان بارت تشيباااال البارت فيه حماس كتييير
    اوني تشيباااال كمان بارت
    avatar
    everlasting friend
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|
    عِضُوِة مَمٍيِـزَةَ ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 17/08/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 99
    ♣ مَوقِعي » : KSA
    ♣ عُمرِي » : 26
    ♣ عَملِي » : طالبة جامعية
    ♣ مَزآجِي » : high

    رد: رواية (ماذا لو) الجزء الثاني / متجدد اسبوعيا

    مُساهمة من طرف everlasting friend في 2016-07-05, 1:22 am

    لعيوووووونك Gehad Omar I love you I love you

    ||| البارت الثلاثــــــ30ــــــون |||



    وصلوا امام مطعم قريب .. لم يأخذ الامر وقتا طويلا حتى دخلوه الى قسم الجلسات الخاصة ..
    توتر ماريا اثار استغراب اشلي كثيرا لكنها فضلّت السكوت ..

    دخلت ماريا اولا الى الغرفة المحددة وهي تنظر الى وجه اشلي بابتسامة واسعة !
    دخلت اشلي وما ان رأت الجالسين حتى فتحت عيناها وتجمدت مكانها !!
    دخل اورهان وحين رآهم حتى اسند ظهره على الجدار مراقبا ..
    ماريا : اسفه اسفه لم اقصد ان افاجئك !
    نظرت اشلي اليها .. ثم اليهم !
    وهم ينظرون اليها بصمت .. لا تقرأ في وجوههم شيئا غير الغضب !!!
    اورهان : اشلي .. سننتظرك في الخارج
    ماريا : ننتظرك ؟ هيييه مهلا مهلا اريد البقاء !!
    سحبها اورهان بيدها : تعالي لدي الكثير لاخبرك به !!
    خرجا واغلق الباب وراءهما ..
    بعد ثوانٍ من الصمت المزعج ..
    ليتوك : متفاجئة ؟
    بلعت ريقها بصعوبة وهو تنظر الى وجوه الجميع !
    وقف دونغهي اولا واقترب منها ليحتضنها : أهكذا تفعلين بنا ؟
    شيندونغ : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما هذا الجو !!!
    ليتوك : دعها دونغهي .. تعالا واجلسا
    عاد دونغهي لمكانه وهو بالكاد يمنع دموعه !
    اقتربت من الكرسي الفارغ بين القائد وهان .. وجلست بهدوء
    اشلي : كيف ؟ كيف تعرفون ماريا ؟
    انهيوك : هل انتي غاضبة لأننا بحثنا عنك ؟
    اشلي : لا .. لكن ....
    شيون : لماذا فعلتي هذا ؟
    ييسونغ : توقفوا عن الضغط عليها !
    هان بحنانه المعتاد : ما الامر اشلي ؟ ماذا حدث ؟
    نظرت اليه .. ثم الى هيتشول الذي لا ينظر اليها ويبدو غاضبا جدا
    ليتوك : اجيبي
    اشلي : انا .. اسفة
    اطلق هيتشول ضحكة قصيرة تدل على سخريته
    هنري ليلطف الجو : لون شعرك هذا يناسبك جدا .. لكن لماذا قصصته مجددا ؟
    وقفت ..
    اشلي : سأعود
    خرجت من الغرفة وهي تضع يدها على صدرها تحاول تهدئة نفسها .. تمالك اعصابها .. او حتى استيعاب ما حدث للتو !

    في الداخل ..
    شيون : يبدو انها تفاجأت
    هان : لا تقسووا عليها !!! .. تعرفون جيدا ما تعاني !
    هيتشول : اه حقا ؟ .. ألم يكن عليها ان تودعنا على الاقل !! هي حتى لم تخبرنا بما حدث معها .. لماذا ؟ هل نحن حقا اصدقاء مقربين !!
    ليتوك : لا تلمها هيتشول ! .. نحن ايضا نخفي عن بعضنا البعض احيانا
    هيتشول : احيانا .. لكن هي تفعلها دائما ! اخبروني عن شيء واحد فقط حدث معها واخبرتنا به !!
    كيوهيون : انها مختلفة عنا .. حتى مشاكلها من العيار الثقيل
    ليتوك : انها تصمت حتى لا تؤذينا
    ييسونغ : انا واثق ان لديها سبب مقنع لما فعلته
    هيتشول : اريد ان اصفعها حقا !
    هان : هيتشول !!
    ريووك : ترى لما غيرت شكلها ؟ ألم تكن تتمنى ان يعود شعرها طويلا ؟
    كانغ ان : يبدو ان الوضع خطير هذه المرة
    سونغمين : بالتأكيد سيكون كذلك ! ألم يخبرنا برونو انها تحارب عائلتها كاملة ؟
    كيبوم : لكن من هذا الذي دخل معهم ؟
    هيتشول : شقيق عمر
    نظروا الى بعضهم .. ثم صمتوا حين عادت للدخول ..
    ابتسمت بتوتر وجلست مكانها ..
    اشلي : انا اسفة حقا .. سأشرح لكم كل شيء !!

    في الغرفة المجاورة ..
    كان الاثنان يتبادلان النظرات ..
    ماريا : ما الذي تريد قوله ؟
    اورهان : انتظري قليلا
    ماريا : انت لا تملك شيئا لنتحدث بشأنه صحيح ؟
    اورهان : بلى ! لكن قوله صعب قليلا لذا انتظري حتى استعد !
    ماريا : دعني اسّهل الامر ! .. انت تحب ايلينا أليس كذلك ؟
    اورهان : ليس كذلك
    ماريا : انا لست غبية !! انا اراقبك منذ ان اتيتما
    اورهان : تراقبينني !
    ماريا : انت تحبها .. انه واضح في نظراتك لها حين لا تكون منتبهة لك .. ايضا في عنادك وشجاركما الدائم
    ابتسم اورهان وهو يصفق لها وعلى وجهه ملامح ساخرة !
    ماريا : اعتقد انها ايضا تحبك .. لكنها رفضت الاعتراف لي
    اورهان : انها تحب شقيقي .. لذا ما تفكرين به مستحيل
    ماريا : ححححقا !!!! لم تخبرني بذلك !
    اورهان : ولما تخبرك ؟ .. على العموم يبدو اننا سنتأخر لذا لنشرب شيئا
    ماريا : ألن نعود اليهم !! اريد البقاء برفقتهم !!!!
    اورهان : ستكونين عائقا .. ابقي هادئة هنا واخبريني ما الذي تريدين شربه ؟

    في الغرفة المجاورة ..
    اشلي : وهذا كل ما حدث .. اسفة لأنني رحلت بهذه الطريقة لكنني لم املك خيارا اخر
    صمت الجميع .. حين فهموا القصة كاملة لم يعد لديهم شيء ليقولوه ..
    ليتوك : هل ستكونين بخير ؟
    اشلي : لا اعلم .. لكنني سعيدة ولا اريد ان افسد سعادتي بالقلق
    دونغهي : متى ستعودين كوريا اذن ؟
    اشلي : لا اعتقد انني سأفعل
    هيتشول : لماذا ؟
    اشلي : لن يكون آمناً
    هيتشول : لممماذا !!!!!
    اشلي : يكفي هيتشول .. ارجوكم جميعا كفى ! .. لا تبحثوا عني مجددا
    وقفت لتغادر .. لكن صوت ليتوك استوقفها "سننتظرك دائماً"
    ابتسمت وهي تفتح الباب مغادرة ..
    ليبقى الجميع في صمت رهيب .. لم يتوقعوا ابدا ان ينتهي لقاؤهم القصير جدا بهذه الطريقة !





    خرجت من الغرفة وهي تنظر يمينا ويسارا .. تبحث عن اورهان وماريا لكن دون جدوى ...
    قررت الخروج من المطعم ثم الاتصال بهم ..
    فور خروجها من الباب الزجاجي للمطعم احاط بها اربعة رجال بملابس سوداء ونظارات شمسية !!
    اشلي : من انتم ؟
    امسكها رجلان من اليمين واليسار .. وتقدم الثالث ليسحب القلادة من عنقها بخشونة آلمتها
    صرخت لتجذب انتباه الناس .. لكن الاربعة هربوا الى سيارة ما وغادروا بسرعة ..
    وضعت يدها حول عنقها من الخلف متألمة ! وقد تجمع حولها الناس بالفعل .. لمحت شخصا ما تعرفه بين الجموع .. لكنه كان اسرع بالفرار !!
    اخرجت هاتفها بسرعة لتتصل بأورهان الذي اجاب بسرعة وكأنه قد شعر بما حدث ..
    "اين انتي؟!!"
    اشلي : خارج المطعم تعال بسرعة !
    اغلقت قبل سماع رده .. ليأتيها بعد دقيقة واحدة وهو يتنفس بصعوبة ..
    اورهان : ماذا حدث ؟
    اشلي : اين ماريا ؟ يجب ان نعود للفندق حالا !
    اورهان : كانت ورائي .. لكن ماذا حدث !!!!
    اشلي وهي تنظر لماريا القادمة : سأخبرك حين نكون وحدنا

    في سيارة الاجرة ..
    ماريا : حقا اسفة .. لم اعلم ان مقابلتهم ستزعجك هكذا .. ظننتكم مقربين !
    اشلي : لست منزعجة توقفي عن الاعتذار
    ماريا : بلى .. وجهك منزعج جدا
    اشلي : ليس بسببك ماريا
    نظرت اشلي الى اورهان الذي يجلس في الامام .. لتصمت ماريا ايضا
    وصلوا الى الحي الذي يسكنون به ..
    كادت ماريا ان تخرج لكن يد اشلي اوقفتها ..
    اشلي : مهلا .. كنت اريد ان اسألك عن بلال
    ماريا : ما به !
    اشلي : منذ متى تعرفينه ؟
    ماريا : اممممم .. منذ عدة اشهر .. لقد افتتح الصيدلية في حينا
    اشلي : هل يسكن في الحي ؟
    ماريا : لا لا .. انه يسكن مع اصدقائه في مكان اخر
    نظر اورهان بسرعة الى اشلي !! ألم يخبرهم ذاك البلال انه يسكن في الحي نفسه !
    اشلي : سأتصل بك لاحقا .. كوني حذرة
    ماريا وهي تخرج : امرك غريب !
    ودعتها اشلي ملوحة بيدها وخرج اورهان من السيارة ليجلس في المقعد الخلفي بجوار اشلي ..
    تحركت السيارة مجددا نحو الفندق ليسأل اورهان : اخبريني الان !
    اشلي : لقد اخذوا قلادتي
    اورهان : مااااذا ؟!!!!
    اشلي : ان كان ظني صحيحا فستكون غرفنا في الفندق مقلوبة رأسا على عقب
    اورهان : لما نذهب الى هناك اذن !!!! سيبحثون عنا مجددا ما ان يعلموا ان القلادة مزيفة !
    اشلي : سنأخذ اشيائنا المهمة فقط ونختبئ
    اورهان : اين ؟!
    اشلي : منزل عائلتي
    اورهان : هل تريدين ان يتأذوا ايضا !!!!
    اشلي : اين نذهب اذن !!!!
    صمت اورهان قليلا .. ثم : لا تقلقي .. اعرف المكان الافضل للاختباء
    اشلي : رأيت بلال هناك .. امام المطعم
    اورهان : بلال !!!
    اشلي : اعتقد انه الذي اخبرهم بمكاننا .. يبدو انه لم يتقرب من ماريا صدفة !

    وصلوا الى الفندق ..
    وكما قالت اشلي تماما كانت غرفتهما قد فتشت تفتيشا دقيقا !
    افترقا ليدخل كل منهما غرفته .. ويحضروا اوراقهم المهمة واثباتاتهم ..
    انتهى اورهان بسرعة وذهب لغرفتها ..
    اورهان : فقدت حاسوبي فقط
    اشلي : انا فقدت هاتفي القديم .. حمدا للرب ان المذكرة في منزل ابي مع ماريا
    اورهان : انتهيتي ؟
    اشلي : اجل .. لنخرج بسرعة !

    خرج الاثنان يحملان حقائب صغيرة تكفيهم لمدة اسبوع .. حملها اورهان عنها وانطلقا الى سيارة بيضاء واقفة بعيدا قليلا عن الفندق !
    توقفت اشلي : سيارة من هذه ؟!
    اورهان : صديق اثق به .. اصعدي
    سبقها اولا الى السيارة .. ثم هي ..
    ركبت بجواره في المقعد الخلفي وهي تنظر للسائق ..
    اورهان : انه حارس قصرنا .. سنبقى فيه عدة ايام
    اشلي : أهو آمن ؟
    اورهان : بالطبع ! وانا اثق بكل الخدم فيه

    وصلا الى القصر الخاص بعائلة آتامان ..
    دخلت السيارة الى الحديقة حتى توقفت امام المدخل الرئيسي ..
    فتح لها احد الخدم الباب وهو ينحني ..
    خرجت وهي تنظر للقصر بتأمل ..
    اورهان : جئتي هنا سابقا ؟
    اشلي : لا .. رغم علاقتي الطويلة بعمر
    دخلا للقصر وهي تتأمل المكان .. بينما كان اورهان يأمر الخدم بتجهيز غرفة لها واخفاء وجودهم هنا ..
    لمحها واقفة تتأمل شيئا ما تحمله بيدها ..
    اقترب منها ليجدها تحمل صورة عمر !
    وقف بجوارها بهدوء ..
    اشلي : أليس غريبا انني لا املك له صورة واحدة !
    اورهان وهو ينظر الى صورة عمر القديمة : يمكنك الاحتفاظ بها
    اشلي وهي تعيد الصورة مكانها على الرف : لا .. يمكنني رؤية غرفته ؟
    اورهان وهو يخفي انزعاجه : لما لا .. اتبعيني

    وقف امام باب خشبي وهي تتبعه ..
    اورهان : انها غرفته .. سأكون في الاسفل لا تتأخري
    اشلي : شكرا لك .. حقا
    تجاهلها مبتعدا .. وهي تنظر اليه حتى اختفى !
    ترددت قبل فتح الباب .. لكنها فتحته اخيرا ..
    لتظهر لها الارضية الخشبية .. والاثاث باللون الذهبي .. المفضل لعمر !
    دخلت واغلقت الباب وهي تتأمل المكان .. حتى وقعت عيناها على صورة كبيرة لعمر ..
    اقتربت منها وهي تتأمل الصورة ..
    اشلي وقد غلبتها دموعها اخيرا : اشعر بالأمان لمجرد رؤية وجهك .. ماذا لو كنت هنا بالفعل ! .. ما الذي علي فعله الان .. ما الذي علي فعله الان ..
    مسحت عيناها بقوة وهي تحاول ان تتماسك .. نظرت مجددا لزوايا الغرفة ..
    اقتربت من المكتب وهي تمرر يدها على كل شيء قريب منها ..
    "يبدو انهم يهتمون بنظافة هذا المكان وكأنك موجود دائما .. كأنهم لا يعلمون انك رحلت للأبد"
    جلست على كرسي المكتب لتفتح الدروج بالتتابع ..
    كتب الدراسة .. وصور قديمة لعائلته .. وصور لها ولبرونو .. وصور اورهان !
    تاهت في تقليب اوراقه وذاكرتها حتى حل المساء ..

    في الاسفل ..
    اجرى اورهان اتصالاته مع البنوك .. ليسأل عن الخزنة الخاصة المرتبطة بالمفتاح المعلق بعنقه !
    ثم استحم وعاد للجلوس امام المدخنة الكبيرة ..
    وهو ينظر نحو الاعلى كل خمس دقائق .. لماذا تأخرت بالنزول !






    في الفندق ..
    تفرقوا الى غرفهم بعد ان تناولوا الغداء خارجا وتنزهوا في اسطنبول ..
    استلقى كيوهيون على سريره بملل وهو يسمع صوت الماء فريووك يستحم ..
    القى نظرة على ييسونغ الجالس على سريره وهو يبدو في عالم اخر ..
    ثم ابتسم للفكرة الجهنمية التي مرت بباله !
    ونهض خارجا من الغرفة بسرعة يبحث عن الشريك المناسب لتنفيذها !
    دخل الى الغرفة المستهدفة ليجد ليتوك جالسا على سرير انهيوك المستلقي وهما يتحدثان ..
    ليتوك : اوه كيونا .. انضم الينا
    كيوهيون : انا مشغول ! اين دونغهي ؟
    ليتوك : لا اعلم .. ابحث عنه في الغرف الاخرى
    خرج كيوهيون الى الغرفة المجاورة ودخل ..
    القى نظرة على شيون المستلقي وهو يقرأ كتابا ما .. هيتشول نائم وهان ليس هنا !
    خرج مجددا ليدخل الغرفة الثالثة ..
    ووجد دونغهي اخيرا يجلس مع جومي وهنري بينما كيبوم نائم !
    كيوهيون : دونغهي ! تعال
    دونغهي : ماذا ؟
    كيوهيون : تعال قليلا !!
    نظر دونغهي الى هنري وجومي باستغراب ! ثم وقف وهو يقول لهما : سأعود بعد قليل
    اقترب من كيوهيون : ما الامر ؟
    كيوهيون وهو يمسك يده : تعال معي .. لدي شيء ممتع لنفعله !

    خرج ريووك من الحمام وهو ينظر لييسونغ الذي ما زال على وضعه !
    زم شفتيه وهو يجفف شعره ويقترب منه ..
    قبل ان يلاحظه ييسونغ دخل دونغهي : ريووكا .. تعال
    ريووك : ماذا ؟
    دونغهي : هنري وجومي يريدانك .. بسرعة
    رمى المنشفة من يده وخرج ..
    ليدخل كيوهيون وهو يصرخ ويتأوه من معدته !
    قفز ييسونغ من سريره الى كيوهيون : كيونا .. كيونا ما بك ؟!!
    كيوهيون : معدتي ! خذني للسرير !
    ساعده حتى استلقى على سريره وهو ينظر اليه بقلق : ما بك كيونا ؟! هل اكلت شيئا فاسدا !!
    كيوهيون : ااه .. لا اعلم .. لا اعلم
    ييسونغ : انتظر سأخبر تيك هيونغ
    سحب كيوهيون يده بسرعة : لا لا لا .. ابقى معي .. لا تتركني اموت وحدي
    ييسونغ : لن تموت كيونا ! فقط سأخبرهم واعود
    دخل دونغهي مسرعا : ما به ؟!
    ييسونغ : دونيااا .. اخبر تيك هيونغ ان كيونا مريض بسرعة !
    دونغهي : حاضر حاضر !
    كيوهيون : ااه ااه .. معدتي
    عاد دونغهي وهو يسحب شيون بيده
    شيون : كيونا ما الامر !!!!
    ييسونغ : معدته تؤلمه .. دونغهي ! اين ليتوك !!!!
    خرج دونغهي مجددا : سأحضره
    كيوهيون : ااه .. ساعداني لانهض
    ييسونغ : الى اين ؟!!
    كيوهيون وهو يقف بصعوبة : ربما يهدأ الالم ان مشيت قليلا
    شيون وهو يمسك ذراعه : سأساعدك !
    كيوهيون : لا لا .. ابعد يدك انت تؤلمني !
    ابعد شيون يديه بسرعة : كيف اؤلمك ؟!!!!!!
    فجأة ودون سابق انذار .. اختفى كيوهيون من امامهما راكضا حتى خرج من الغرفة وهو يضحك بجنون !
    اغلق الباب واقفله عليهما وهما يحاولان استيعاب ما يحدث !
    كيوهيون من خلف الباب : ابقيا هنا حتى تحلا مشكلتكما ! لا تحلما بالخروج قبل ان تعودا كالسابق !
    انفجر ييسونغ غاضبا وهو يحاول فتح الباب : كيونا ! افتح الباب حالا !!! تشو كيوهيون !!
    لكن لم يجبه احد !
    اما شيون فقد جلس على السرير مستسلما وهو ينظر لييسونغ !






    في القصر ..
    صعد اخيرا ليتفقدها .. طرق الباب بهدوء قبل ان يدخل الى غرفة شقيقه ..
    كانت نائمة على السرير وهي تحتضن الوسادة ..
    آثار البكاء كانت واضحة على وجهها ..
    يبدو انها نامت بعد صراع مع الدموع !
    لاحظ بطنها المكشوف والآثار التي تشوهه بشدة .. اثر العمليات !
    لم يشعر بنفسه حين امتدت يده ليمررها على تلك الآثار .. ففتحت عيناها بسرعة ..
    سحب يده بخجل : اسف .. منظرها اثار فضولي فقط
    جلست وهي تغطي بطنها : سيء .. أليس كذلك ؟
    اورهان : ابداً !!
    آشلي : عيناي تؤلمانني
    اورهان : لأنك ارهقتي نفسك بالبكاء !
    نظرت إليه بتعجب : لم أفعل !
    صمت . . لا يريد ان يحرجها أكثر . . أو ان يرتكب المزيد من الحماقات !
    آشلي : أنا جائعة . . هل نتناول الغداء ؟
    اورهان : الساعة الآن السابعة مساءاً . . وقت العشاء لا الغداء !!
    آشلي وهي تنظر للنافذة بتلقائية : حقاً ؟!
    اورهان : سأسبقك للأسفل .. استحمي أولاً ثم الحقي بي . . لدي شيء مهم لأخبرك به
    تركها وخرج اولاً . . ثم دخل خادم عجوز : جهزت الحمام لك سيدتي . . اتبعيني رجاءاً
    آشلي : ألا يوجد خادمات هنا ؟
    الخادم : لا . . لا يعمل هنا الا الذكور فقط .. فلا يسكن هنا الا السيد وابنيه
    آشلي بهمس : ابنيه ؟






    في غرفة ييسونغ المغلقة ..
    استسلم اخيرا من محاولاته لفتح الباب .. ونظر الى شيون الذي ينظر اليه ..
    ييسونغ : يعتقدون ان حبسنا معا سيغير شيئا !
    شيون : ....................................
    استلقى على سريره وهو ينظر للسقف ..
    ثم عاد ينظر لشيون الذي مازال ينظر اليه !!
    ييسونغ : ماذا ؟
    شيون : لقد .. اشتقت لك كثيرا
    ييسونغ بسخرية : نحن نرى بعضنا كل يوم
    شيون : لكننا نتجاهل بعضنا
    ييسونغ : لا تتوقع مني شيئا شيونا
    وقف ليجلس على الجزء الفارغ من السرير : لنتحدث
    ييسونغ : لا اريد ! .. عد الى سرير كيونا والتزم الهدوء حتى يفتحوا الباب
    شيون : لم اقصد ان افعل بك ما فعلته .. لقد اكتشفت اننا احببنا الشخص نفسه لذا انسحبت بهدوء
    ييسونغ : لما لم تخبرني ؟
    شيون : ما الذي كنت ستفعله لو انني اخبرتك ؟
    ييسونغ : لا اعلم .. لكنه لن يكون اسوأ مما حدث
    شيون : لقد واعدتها قبل ان تفعل .. انا واثق من هذا .. لكنها اخبرتك انها لا تواعد خوفا من احراجي معكم كوني لم اخبر غير هيتشول هيونغ
    ييسونغ : ....................................
    شيون : انت كنت سعيدا جدا .. انا ايضا كنت سعيدا لأجلك ! .. لكنني رأيتكما في المشفى .. وعلمت حينها انها الفتاة التي احببتها .. اخبرتها بعد ذلك انني لم استطع ان احبها كما فعلت .. وانني لا اراها سوى كصديقة مقربة فقط
    نظر ييسونغ الى وجهه اخيرا ..
    وتابع شيون : انت اعترفت لها بعدها وقبلت بمواعدتك .. لم اعلم انها فعلت ذلك لتقابلني حتى اخبرتني هي بذلك .. صددتها مرارا خوفا من ان تكتشف علاقتي السابقة بها .. لكنها اخبرتك في النهاية !
    ييسونغ : لو عاد بنا الزمن للوراء .. كيف كنت ستتصرف ؟
    شيون : لا اعلم .. حقا لا اعلم
    ييسونغ : اذن .. أما زال قلبك يحمل المشاعر لها ؟
    شيون بانفعال : لا !
    ييسونغ : كاذب !
    شيون : هل ستسامحني ؟
    ييسونغ : .............................................
    شيون : انا اسف حقا هيونغ .. اسف حقا
    وقف واستدار عائدا لسرير كيوهيون .. لكن ييسونغ وقف بسرعة وعانقه عناقا خلفيا ..
    ييسونغ وهو يضع رأسه على كتف شيون : انا ايضا .. اشتقت لك شيونا






    جلست على مائدة العشاء وهو يجلس بعيدا في الجهة المقابلة تماما ..
    اشلي : هل سنأكل هكذا ؟
    اورهان : ما المشكلة ؟
    اشلي : لا احب هذه الموائد
    حملت طبقها وجلست على الارض وسط استغراب الخدم ..
    اورهان : هل اخبرك احد يوما انك غريبة اطوار ؟
    اشلي : جاد فقط
    حمل طبقه وجلس مقابلها : انزلوا الطعام هنا
    وضع الخدم الطعام على الارض ..
    اشلي : أليس مريحا ؟
    اورهان : انتي مجنونة .. ويبدو ان تأثيرك سيء علي !
    اشلي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    اورهان : لقد عرفت مكانها
    اشلي : مكان من ؟
    اورهان : ليس من .. انما ماذا
    اشلي : مكان ماذا ؟
    اورهان : الخزنة
    بلعت اللقمة بصعوبة ثم شربت الكثير من الماء بعد ان كادت تختنق !!
    اشلي : وجدتها !!!!!!!
    اورهان : اعتقد ان علينا ان نتحرك بسرعة
    تركت الطعام ووقفت : لنذهب الان !
    اورهان : هل تعتقدين انهم حمقى !!! بالتأكيد قد عرفوا مكانها قبلنا وهم ينتظروننا الان حتى نذهب اليهم بأنفسنا
    عادت للجلوس .. اورهان محق .. لا يمكنهم الظهور الان امامهم .. لن تكون قادرة على المواجهة قبل ان تحمل الدليل بيدها !
    اورهان : يجب ان نرسل شخصا اخر .. لقد فكرت بماريا
    اشلي : لا .. ماريا صغيرة على خطر كهذا .. كما ان بلال قد يراقب تحركاتنا هناك
    اورهان : كنت سأرسل احد الخدم .. لكنني اخشى ان يكون احد رجال ابي هناك .. سيتعرفون عليه فورا
    اشلي : ماذا سنفعل اذن ؟
    اورهان : لا اعلم .... نحتاج شخصا يجيد التنكر والتمثيل
    اشلي : شخص يجيد التنكر والتمثيل !!!
    اورهان : ماذا ؟ ألديك فكرة ؟
    اشلي : اجل .. لكنني اخشى من وضعه في خطر كهذا !!!!
    اورهان : من ؟
    اشلي : كيم هيتشول !
    اورهان : ذاك الكوري !!
    اشلي : فكرة سيئة
    اورهان : بل عظيمة !!! انهم يسهلون اجراءات الاجانب في بنوكنا .. لن يأخذ الامر وقتا طويلا حتى ينهي الامر ويخرج !
    اشلي : لكن ....
    اورهان : لا وقت لدينا اشلي ! .. ايجاد مكاننا مسألة وقت لا اكثر ! ان لم ننهي الامر الليلة لن تكون لنا فرصة اخرى !
    اشلي : لكنني لا اعرف رقمهم ! هاتفي القديم اخذوه
    اورهان وهو يخرج هاتفه : لكن ماريا تعرف






    بعد ساعة واحدة ..
    كانت اشلي واورهان في فندق الاعضاء وهم يجتمعون حولهما ..
    اشلي : اين ييسونغ وشيون ؟!!!
    ليتوك : نائمان
    نظر دونغهي وكيوهيون الى بعضهما مبتسمان ..
    اشلي : لا بأس .. في الحقيقة لدي شيء خطير جدا اريد ان اطلب مساعدتكم فيه
    ليتوك : ما هو ؟
    اورهان : قبل كل شيء .. هل هذا المكان مراقب ؟
    هان : لا .. نحن حريصون على خصوصيتنا ايضا
    اورهان : لكن يبدو لي انه من السهل خداعكم !
    هيتشول : ايها الطفل .. انت لا تعرفنا جيدا
    اشلي : توقف اورهان ! ليس وقت مزاحك الآن ! .. ما سأخبركم به سر خطير لذا اسمعوني جيدا

    حكت لهم كل شيء بالتفصيل الممل .. ومع كل كلمة كانت الجدية تظهر اكثر على وجوههم ..
    هيتشول : دعي الامر لي .. سأحضر لك ما في تلك الخزنة مهما كلفني الامر
    ليتوك : تشولا هذا خطير
    دونغهي : لن يكون وحده هيونغ .. سنراقب المكان ونحميه
    كانغ ان : إن شعرنا أن شيئا خاطئا يحدث سنجعل الامر وكأنه يريد تحويل المال لكوريا
    اشلي : لكن يجب ان تتنكروا جميعا فهم على علم بأنني مقربة منكم
    سونغمين : لا تقلقي نحن خبيرون في التنكر
    ليتوك : كما ان هذه العضلات ليست مجرد مظهر .. سنكون بخير
    اشلي : انا واورهان ايضا سنكون في الجوار
    هيتشول : لا .. انه خطير عليكما لذا ابقيا في الفندق هنا
    اورهان : لا .. قصري اكثر تحصينا سننتظركم فيه
    انهيوك : من المؤسف انني لن استطيع المساعدة
    اشلي : لا بأس هيوكا .. لطالما ساعدتني سابقا
    ليتوك : لقد نسيت امرك تماما
    ريووك : هيونغ .. شيونا وييسونغ هيونغ ؟
    ليتوك : اخرجهم .. وليذهب الجميع للتنكر حالا لا نملك الوقت
    تفرقوا الى غرفهم .. ولم يتبقى سوى اورهان واشلي ..
    اورهان : هل تثقين بهم ؟
    اشلي : كما اثق بك تماما !
    لم يتوقع اجابتها وتوتر لتضحك هي !!
    اخرج القلادة من عنقه ومدها لها وهو لا ينظر الى وجهها : حان وقت اعادتها
    اشلي : شكرا لك
    "انتي هنا حقا !!!"
    اسرع ليحتضنها وهي تضحك : شيووونا
    شيون : ظننت ان كيونا يخدعنا مجددا .. اه صحيح اخبروني ان اتنكر رغم انني لا اعلم لماذا ! الى اللقاء
    ركض نحو غرفته المشتركة مع هان وهيتشول ..
    فتح الباب وهما يبدلان ثيابهما !
    هيتشول : شيوووونا ! ماذا حدث ؟
    ابتسم شيون : لقد انتهى خلافنا هيونغ
    هان : حققققققا !!!!!!!
    شيون : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    هيتشول : كيونا اللعين .. لو علمت ان امرا كهذا سينهي خلافكما لحبستكما منذ وقت طويل جدا !
    هان : اسرع تشولا .. شيونا ايضا سنتحدث لاحقا

    بعد ربع ساعة ..
    بدؤوا يخرجون الواحد تلو الاخر ..
    فتح اورهان فمه متفاجئا : من هؤلاء ؟!
    اما اشلي فقد اعتادت على تنكرهم المتقن !
    الشعر المستعار والشوارب المزيفة ومساحيق التجميل التي غيرت ملامحهم !
    الشخصان الوحيدان اللذان كانا على طبيعتهما انهيوك وييسونغ الذي قرر البقاء معه ..
    ليتوك : لا تنسوا ان تتحدثوا بالانجليزية .. هيتشول هان دونغهي وكانغ ان .. انتم فقط ستدخلون للبنك .. كونوا حذرين
    كانغ ان : لا تقلق
    ليتوك : انا والبقية سننقسم الى فريقين .. انا سأقود الفريق الاول .. وسونغمين سيقود الفريق الثاني سنحيط بالبنك ونراقب .. ان شعرتم بتحركات غريبة فلتتصلوا بالجميع واضح ؟
    هان : اي انه حين يصلنا الاتصال علينا ان نغير الخطة ونحول المال لكوريا فقط .. صحيح ؟
    ليتوك : صحيح .. هيتشول سيمثل انه رجل اعمال كوري .. هان ودونغهي وكانغ ان سيكونون بمثابة الحرس الشخصي له
    هنري : اشعر انني امثل في فيلم اكشن !!
    كيبوم : الامر جدي هنريا ! لا تفقد تركيزك ابدا
    ليتوك : شيندونغ جومي شيون .. انتم ستستأجرون ثلاث سيارات منفصلة ثم ستلحقون بنا






    امام البنك ..
    كان رجال اللورد محسن منتشرين بالفعل ينتظرون قدوم اشلي او حتى اورهان ..
    اقترب اربعة اشخاص كوريين يحملون حقائب سوداء .. يبدو ان احدهم رجل اعمال وهؤلاء رجاله معه ..
    استطاعوا الدخول بسهولة وكانغ ان يهمس : لا تخلعوا نظاراتكم !
    تقدم هيتشول اولا الى الموظف بينما احاط به الثلاثة ..
    همس دونغهي : الوضع آمن
    هيتشول للموظف : اريد الخزنة 5650
    نظر اليه الموظف بسرعة : عفوا ؟ كم رقمها ؟؟
    هيتشول : 5650 .. هل توجد مشكلة ؟
    الموظف : هل تحمل المفتاح واثبات الملكية ؟
    هيتشول الذي يضع الخاتم في اصبعه رفع المفتاح باليد ذاتها صامتا
    وقف الموظف بسرعة : اتبعني سيدي
    هاتف دونغهي المفتوح في جيبه كان متصلا بليتوك الذي سمع كل شيء ..
    اشار بيده لسونغمين بأن كل شيء يسير حسب الخطة ..

    دخل الموظف الى المصعد وتبعه الاربعة ..
    ثم ضغط بيده للطابق الخامس ..
    الموظف : انها اهم خزنة في بنكنا .. تساءلت متى سيأتي صاحبها
    امسك هان يد هيتشول دلالة على "لا تتحدث معه" لذا التزم هيتشول الصمت ..
    وصل المصعد وخرج الخمسة ..
    ليقفوا امام باب حديدي كبير ..
    الموظف : عفواً سيدي .. لا يمكن ان يتجاوز هذا الباب سوانا انا وانت فقط
    كانغ ان : لا يمكن
    الموظف : لا استطيع السماح لغيره بالدخول
    هيتشول : لا بأس لنذهب
    نظر الى وجوه الثلاثة وغمز لهم انه سيكون بخير : ابقوا هنا
    ثم دخل مع الموظف وحيدا ..

    همس ليتوك في الخارج " تباً ! "



    نهاية البارت ...

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-10-20, 5:37 am