Super Junior 4 Ever

[/url]
Super Junior 4 Ever

мy ℓɪfє ɪs sυρєя ᴊυиɪσя


    الماضي والحاضر

    شاطر
    avatar
    Leeung
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 11
    ♣ عُمرِي » : 16
    ♣ عَملِي » : طالبة ملت من الدراسة
    ♣ مَزآجِي » : متحمسة للروايات

    الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف Leeung في 2016-05-01, 1:48 pm

    مرحبا هاي اول رواية اكتبها عشان هيك بدي بالتعليقات نقد بناء مش بس مجاملات

    البارت الاول
    كنت انظر اليه بتعجب وأتسأل لما هو هكذا؟فقد كان يتجنب النظر الي وكان يتحاشى الاقتراب مني أو التحدث الي منذ ساعة اي منذ ما استيقظت كنا جميعا نجلس على طاولة الطعام ونشرب القهوة لم استطع امساك غضبي اكثر فيكفيني العمل ثم هذا وقلت بصوت عالي بالعربية:لماذا انت هكذا؟ نظروا الي بتعجب وهم لم يفهموا ما قلت بل اكتفوا بالنظر الى وجهي لمعرفة انني غاضبة.
    -------------كيهيون------------
    صرخت. لم افهم ما تقول لانها تكلمت باللغة غريبة علي. كانت تبدو غاضبة جدا بدأت تحوم حولنا وتطلق تلك الابتسامة التي جعلت قلوبنا ترتجف وتخفق بشدة من الخوف الذي نحن في صداه الأن فإن عرفت ما نقوم به ستقتلنا جميعا باستثناء ليتوك ورييوك وكانغ ان فلم يعلموا شيئا عن الامر ولكن من وجوههم يبدو بأنهم قاموا بفعل لن تسامحهم عليه. كانت تحوم حولنا وتطلق تلك الابتسامة الغاضبة وتلك الابتسامة طالما احببتها لمعرفة بأن المشاكل ستقع وعندما وصلت الى مبتغاها ضربت على الطاولة بقوة مما جعل ذلك المسكين يرتجف وتنسكب قهوتنا على الطاولة .
    ----------ليتوك----------
    لقد نظرت الى نظرة أوحت لي انها لا تعلم شيئا لكنها من نظراتي علمت ان هناك شئ مخفي. نظرت الى الاسفل ثم سمعتها تقول بصوت كأنها تريدني ان اتكلم دون استجواب :اوبا الن تتكلم معي ؟لم اعلم ما اقول فقد كنت اشعر بالخوف والاحراج فأنا.......وقطع حبل افكاري تلك الضحكة ومن عساه ان يضحك في هذا الموقف نظرت اليه واذا به يقول اثناء  ضحكاته: هيونغ؟ انت؟! فعلا لم اتوقع هذا؟! .اششش ذلك الشرير وضحكته كم اردت ان اخرسه للابد .رمقته بنظرة ثم تحول وجهها الي وقالت برسمية وهدوء شديد :هل حدث شئ بعد ما شربت الدواء؟.
    ----------هارا----------
    علمت ان ايا ما كان حدث فقد حدث بعد ما شربت دوائي لأنني حقا لا اتذكر ما حدث بعد ذلك نظرت اليه وانا انتظر الجواب فأومأ لي ثم سألته :ما هو. وانا ارفع حاجبي فقال وعيونه مازالت معلقة بالارض:لم تشربي الدواء. ماذا؟لم افهم ما يجري ان لم اشرب الدواء فماذا عساي شربت ؟.سألته وعلامات الارتباك قد رسمت على وجهي :ماذا تقصد؟. اجابني: لقد ثملت امس.
    ----------كيهيون-----------
    تلك الكلمة جعلتنا ننظر الى بعض بدهشة وعدم تصديق فلم اتوقع يوما انها ستشرب ولكنها بدت مصدومة وسرعان ما استفقت من صدمتها ونظرت الي والى من بجانبي نظرة غضب لم استغرب لما اختارتنا نحن الاثنين لتشك بنا فكانغ ان معروف بحبه للكحول لن يستغني عنها وان كان في منزل شخص يكره تلك المشروبات فسيخاطر ويحضرها اما انا فلدي الجرأة لافعل ما اريد وبدون خجل او التفكير برأى الاخرين. علمت انا والاخرين ان كانغ ان من احضرها ولكننا التزمنا الصمت لقد كانت تلك الاحداث تثيرني اقتربت منا ووقفت بيننا ووضعت يديها على اكتافنا وقالت بصوت ماكر: من منكما ايها الشقيان وضع تلك المشروبات اللعينة في ثلاجتي؟. ثم اردفت بعدما لم نرد عليها : كانغ ان لماذا فعلت ذلك بدون اذني؟ .نظرت اليها نظرة تعجب كيف علمت انه هو من احضرها .فهمت تلك النظرة ثم اردفت وهي تضحك:اوبا لانك ان كنت انت من فعلتها لكشفت نفسك.
    ----------هارا----------  
    بعدما قلت تلك الكلمة نظرت الى ليتوك بقلق من ان كنت فعلت شيئا لن اسامح نفسي على فعله وسألته: ما الذي حدث؟. لقد ارتبك ثم اردف :ان كنتي تريدين ان تعلمي ما حدث شاهدي شريط فيديو كميرا المراقبة. ثم وقف وصعد الى غرفته المؤقتة في الطابق الثاني من الفيلا .بعد ما سمعت تلك الكلمات ركضت الى غرفتي في الطابق الثالث بسرعة فقد كنت خائفة وقلبت غرفتي رأسا على عقب لأجده وما ان وجدته نزلت الى الطابق الارضي وجلست على الكنبة لاشاهد الفيديو .
    ----------------انهيوك------------
    بعدما نزلت واحضرت الفيديو جلسنا جميعا حولها وقد كان عقلي يسرح بأفكاره عن قلقي عليها فقد صدمت اثر معرفتي انها ثملة فأنا اعرف تلك الطفلة حق المعرفة فمهما كبرت واصبحت من محدثي الثراء والناس الدبلوماسين فلن تتغير.
    -------------دونغهي------------
    كنت اراقب انهيوك فأنا كنت اعلم ما يجول في خاطره فقد كان قلق عليها فأنا كنت الوحيد الذي يعلم بسره لهذا وافقت وجعلت الاخرين يوافقوا دون ان يعلموا السبب في مساعدته .سحب كيهيون جهاز التحكم من يدها عندما لم تقوى على تشغيل الفيديو.في الفيديو كانت تشرب الكحول ظننا منها انها دوائها ولشدة تعبها قررت ان تشرب الدواء كامل لسوء حظها .وبدأت بالترنح وكادت ان تسقط لكن ليتوك رأها وأمسكها قبل ان تسقط ابتسم لها وقال:هل انتي بخير؟.نظرت اليه وبدأت تبكي وتضحك في آن واحد . لم يفهم لما كانت هكذا ثم فجأة اصبحت تصرخ: انا احبك اوبا ولن انظر الى احد غيرك.شهقت ثم اكملت: ولكن هذا الحب لن يحدث.
    -------------هارا----------------
    لقد كنت مصدومة مما رأيت ثم اكملت الفتاة في الفيديو باللغة العربية:لماذا كتب لفتاة عربية مثلي ان تحب شخصا اجنبي مثلك. لم يفهموا هذة العبارة وكان هذا من حسن حظي.انا لم اكمل الفيديو بل صنعت دربي الى غرفتي بعد ما وصلت اليها اغلقت على نفسي الباب وبدأت بالبكاء لم اقصد بتلك الجملة ان اكون عنصرية ولكن هذا الواقع الاليم فمهما كان قريبا مني ستبقى هناك اميال من العقبات التي لن استطيع ان اجتازها. لقد استمررت بالبكاء واحتضان نفسي وفي تلك اللحضات لقد عرض امامي شريط الذكريات منذ بداية القصة :............
    البارت الثاني رح يكون عن شريط الذكريات
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-05-05, 4:49 am

    يا ويلييييي اوووووني الرواية بدايتها روووعة حماااااس يلا ناطرينك بالبارت الثاني لا تتاخري علينا
    avatar
    Leeung
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 11
    ♣ عُمرِي » : 16
    ♣ عَملِي » : طالبة ملت من الدراسة
    ♣ مَزآجِي » : متحمسة للروايات

    رد: الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف Leeung في 2016-05-05, 11:25 pm

    شكرا حسيت هنو الرواية مش حلوة لما ما لقيت ردود بس هاذا التعليق ولو كان واحد دخل السعادة بقلبي
    عشان ما اتأخر أكثر
    البارت الثاني
    بدأ ذلك الشريط، شريط ذكرياتي ،ذكريات قد كتبت قبل عشر سنوات.
    كانت الفتاة ذو الخامسة عشر من عمرها تجلس اسفل تلك الشجرة التي احتضنت بكائها واحزانها وافراحها وضحكاتها فقد كانت تلك الشجرة مميزة فقد احتضنت العديد من الذكريات، فكانت تجلس هناك عالقة في افكارها بعيدا عن باقي الطلاب وفجأة احد قفز من خلفها مما جعلها ترتعب ،نظرت اليها والى وجهها الضاحك فعبست وقالت لها: الن تتوقفي عن هذة الألاعيب ايتها المزعجة، لقد كان قلبي على وشك الوقوف. ضحكت علي ثم قالت :ماذا عساي ان افعل؟ رؤيتك هكذا اغرتني. قلت لها وما زلت عبسة: اين هما؟ هل يختبئان ايضا؟. قالت لي :لماذا انت هكذا غاضبة لقد كانت مجرد مزحة. لم انظر اليها وبقيت ساكتة وهادئة. قالت: لأنني اختك الصغيرة يجب عليك ان تشفقي علي وتسامحيني. نظرت إليها بغضب وقلت :ولما اشفق عليك؟! .قالت :لأنكي جعلتيني عالقة مع فتاة اشعر انها اصغر مني في بعض الاحيان.تلك الكلمات صدمتني فلم اتوقع انت تقول لي هذا : ماذا تقصدين؟ .قالت: هناك عدة اسباب تجعلني اشعر هكذا، أولا لأن شخصيتك ضعيفة فأكون محامي الدفاع الخاص بك، ثانيا لسانك في بعض الاحيان يحتاج الى قص فأنت تتكلمين دون تفكير مما يجعلني اضع رقابة عليه. قلت لها: وما ذنبي ان كنت كالأطفال من حيث شكلي وتصرفاتي. قالت: اه صحيح كيف انسى هذا فأنت دائما تبكين كالأطفال كلما تحدث احد اليك ،فمعدل بكائك يوميا اكثر من معدل بكاء الطفل الرضيع.لم يعجبني كلامها فقلت :سأذهب الأن اللقاء.قالت :تقصدين تريدين الهروب. قلت: ماذا تقصدين؟ . قالت: اقصد انك تخافين ان ينتهي بك الامر تبكين مثلما يحدث دائما.شعرت انها وس على قلبي فقلت:انت حقا شريرة دائما شجارتنا ونقاشتنا تنتهي هكذا ،فكلما حاولت ان اكابح لمنع دموعي من النزول تتدخلين وكأنها غريزة وتزعجيني بكلامك من اجل ان تنزل تلك الدموع .بدأت بالبكاء ثم اردفت: الا تعلمي كم تسببي في الالم في داخلي؟. نظرت الي وحدقت في دموعي ثم ذهبت تتركني بين اغصان الشجرة التي تلف حولي لطولها وانحنائها فقد كانت مثل الخيمة تلتي ألجأ لها عندما احتاج الى التفكير لعزلتها. لقد كرهت هذا الجانب من اختي فقد كانت عبارة عن ملاك وشيطان اجتمعوا معا مكونة فتاة بمظهرها الملائكي فقد كانت اجمل من في المدرسة وكان لديها ذلك اللسان الذي يقطع ألسنة وقلوب الناس كالسيف وطبعها الشرير كالشيطان ولكن كان لها ذلك القلب الملائكي رغم قسوتها بعض الاحيان فقد كان حنونا يسع لمن يحبهم وبسبب ضعف شخصيتي فقد كانت تدافع عني عندما اقع في المشاكل فقد كنت فتاة حمقاء وانطوائية لا تختلط بالأخرين بسهولة ولا اتحدث براحة الا مع من فتح قلبي وادخل السكينة إليه مثل اختي تارا فصحيح انها انزلت دموعي وابكتني الا انها سرعان ما تعود لي و تمازحني وانا عابسة لا اتحدث لها حتى تطلق ضحكتي وبسبب انطزائيتي كنت احب ان اجلس وأقرأ كتاب او ان اعلق في عالم افكاري وكان لدي قلب ضعيف وكنت حساسة للغاية .اثناء تفكيري بما حدث معي ومع تارا والدموع تنساب على خدي احسست بأحد قادم فمسحت دموعي واعتدلت بجلستي .فجلس بجانبي وقال :اليس لديك حصص الأن؟! .قلت لها :لا وانت؟ .ضحكت وقالت : لقد طردتني المعلمة انا وايمي .تنهدت ثم اكملت : لقد قامت ايمي بحركة مضحكة بوجهها اثناء الحصةمما جعلنا نضحك فغضبت المعلمة وطردتنا.قلت لها وانا ابحث حولي :اين الشقية؟! . قالت وهي تضحك :الشقية تلاحق اختك الأن فقد احرجتها امام حبها الأول .ضحكت ثم اردفت :لا شك ان حبها الاول يضحك عليها الان وهي تلاحق تارا، اشش تلك الطفلة لن تكبر .ضحكت عما قالته ثم نظرت الي بنظرة حادة وقالت: ما الذي تخفينة من احزام خلف هذة الابتسامة الهادئة؟. قلت لها وارتبكت مما قالته: ماذا ؟ لا شئ .قالت لي وقد غضبت: انا كلارا ابنة خالتك ،اي انك تعرفيني حق المعرفة وتكذبين علي .اردفت: يبدوا انك تشاجرت انت وتارا اليس كذلك. أومأت لها لم يكن بوسعي الكذب فكما قالت هي كلارا الفتاة التي لايغيب عليها شئ فقط من النظر في وجهك يمكنها معرفة ما تفكر فيه وكان لها القدرة  على توقع ما حدث وكان لديها ذلك التفكير الابداعي الذي ساعدها على وضع افضل الخطط وكانت تفكر قبل ان تقول او ان تفعل فقد كانت تضع مئة حياب في رأسها وقد كان لها قلب قوي فقد كانت فتاة عقلانية تعرف ما تفعل فهذا ما اعجبني فيها.واثناء جلوسها اسفل الشجرة ونحن نتحدث اذا بتارا تقع علينا وتتبعها ايمي .صرخت ورميتهما عني بسرعة فقد كانتا ثقيلتان وبعد ما وقفتا ضربت المي تارا وقالت: هذا لأنك قلت ذلك اما جيمي .وعبست فضحكنا عليها فقد كانت ايمي فتاة لاتسكت عن حقها ذات شخصية وقلب قويان ذكية ولكنها في بعض الاحيان تكون خرقاء وهي شخصة مندفعة تحب المرح واللعب كثيرا. كنا افضل صديقات رغم اختلافاتنا فنحن اقاء الطفولة نعرف بعضنا البعض منذ القدم ولم نفترق فقد كنا نحب بعضنا جدا وكنا نعتبر انفسنا كالتوائم اللذين يعشقون بعضهم البعض.جلسنا وتحدثنا ولكن عقلي كان في ذلك الفتى الذي يراقبني منذ الصباح لم اعلم من هو فقد كان يغطي وجهه بوشاح ونضارة وبد فترة نظر الى ساعته وذهب وسرعان ما قفزت ايمي وقالت: كم اكره الأولاد اللذين يبقون يحدقون بنا .اردفت تارا: هل رأيته ايضا؟ .قالت كلارا: انا رأيته ايضا فقد كان يراقب احدانا بشكل واضح . قالت ايمي بسرعة: من؟؟؟. قالت تارا :هارا. قالت ايمي :يبدو بأن شخصا معجب بك. اردفت كلارا بسرعة:  لا يبدو من نظراته انه كان ينظر اليها ليشبع فضوله منها وليس لإعجابه بها . قالت تارا لي : الم تلاحظيه؟؟؟؟!!!! . قلت لها : لقد كان يرافبني منذ الصباح لكنني تجاهلته. قالت: لو كنت مكانك لو ذهبت..........قاطعتها المعلمة عندما نادت علي من بعيد واقتربت منا وقالت: هارا والدك في الادارة يريدك . قلت لها وعلامات التعجب على وجهي : والدي!!!!!!!!!! . قالت تارا :دعينا نذهب قبل ان يغضب .قالت المعلمة :فقط هارا .صدمنا من تلك الكلمة فلم نعرف ما يريده والدي نظرنا في وجوه بعض بتعجب ثم ذهبت هناك طرقت الباب وسمعت اذنا بالدخول فدخلت............. ..
    نهاية البارت
    avatar
    حبيتك وبالغلط ادمنتك
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 21/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 304
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين وقريبا ع كوريا
    ♣ عُمرِي » : 19
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام 24ساعة

    رد: الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف حبيتك وبالغلط ادمنتك في 2016-05-07, 3:08 am

    اوووووني البارت روووعة اتحمست للرواية صح اول رواية بتكتبيها بس الألفاظ حلوووة كتير متاسقة يعطيكي العافية ناطرينك بالبارت الجاي لا تتاخري علينا فايتنغ كككككككك
    avatar
    ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|
    عَضوٍة ذَهِبَيٍة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/06/2015
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 301
    ♣ مَوقِعي » : فلسطين
    ♣ عُمرِي » : 25
    ♣ عَملِي » : طالبة
    ♣ مَزآجِي » : تمام طول ما في كوريا

    رد: الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف ﮬ̲̌ﮧﻣ̲ﺳ̲ ﺂ̲ﻟ̲ۆﺟ̅ۆﺩ̲ في 2016-05-07, 2:20 pm

    عنجد الرواية روووووووعة ويعطيك الف عافية بانتظار البارت الجاي فايتينغ bounce bounce :DD: :DD:
    avatar
    Leeung
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|
    عَضَوِة جَدِيَدْة ~|

    ♣ التسِجيلٌ » : 23/04/2016
    ♣ مشَارَڪاتْي » : 11
    ♣ عُمرِي » : 16
    ♣ عَملِي » : طالبة ملت من الدراسة
    ♣ مَزآجِي » : متحمسة للروايات

    رد: الماضي والحاضر

    مُساهمة من طرف Leeung في 2016-05-11, 12:37 am

    مرحبا الردود فعلا روعة بس بسبب ظروف والامتحانات تبدأ ٦/١ رح اتأخر عليكم بالبارت الجاي بس صدقا باقرب وقت تيجيلي فرصة رح انزل البارت الجاي

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-19, 2:35 pm